يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

صفحة 84 من 124 الأولىالأولى ... 24 54 69 74 83 84 85 94 99 114 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 831 إلى 840 من 1233

الموضوع: يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

  1. #831
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    الومضات الصغيرة ... بناء بلا حدود

    حدث ذا مرة أن كان أحد الأطباء الناشئين يمر مع أستاذه
    على بعض المرضى في إحدى المستشفيات الجامعية...
    وكان الأستاذ رجلاً واسع العلم متقدماً في السن...
    وجعل الطبيب الشاب.. كلما صادف مريضاً قد زالت عنه أعراض المرض
    كتب في تذكرة سريره هذه العبارة : (شفي ويمكنه مغادرة المستشفى).
    ولاحظ الأستاذ علائم الزهو على وجه تلميذه ...
    فقال له وهو يرنو إليه :
    ( اشطب كلمة شفي يا بني، واكتب بدلاً منها كلمة (تحسن)
    فنحن لا نملك شفاء المرضى,, ويكفينا فخراً أن يتحسنوا على أيدينا,,,,
    أما الشفاء فهو من عند الله وحده)...

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #832
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    علمتني السنين أن لا أصفّق

    يروي الدكتور زكي نجيب محمود قصة ذات مغزى عميق جرت معه فيقول :

    " لقد كنت ذات يوم أنظر مع صديقي إلى ألعاب بهلوانية أجاد فيها اللاعبون ,
    حتى إذا ما فرغوا من ألعابهم , صفق الناس تصفيقاً يمزق في الأكف جلودها ..
    لكني جلست ساكناً لم أصفق .

    فسألني صديقي : " لماذا لا تصفق مع الناس ؟ ".

    فأجبته قائلاً : " إنها خبرة السنين " ..

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #833
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    أنت نسيج وحدك

    زعموا أن غراباً رأى حجلة تمشي فأعجبته مشيتها ,
    وأراد أن يقلدها فحاول ذلك فترة من الزمن فلم يستطع أن يتقن تلك المشية ,
    وعندما أراد أن يعود إلى مشيته الأصلية لم يستطع العودة أيضاً !
    فقد نسي كيف كان يمشي فأخذ يتخلع في مشيته ,
    وصار أقبح الطيور مشياً .

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #834
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    استحسان الغير يناله من لا يبحث عنه

    رأت قطة كبيرة قطة صغيرة تحاول الإمساك بذيلها،
    فسألتها : (لماذا تحاولين الإمساك بذيلك؟).
    فقالت : ( لقد سمعت بأن السعادة هي أفضل شيء للقطة،
    وهذه السعادة أجدها في ذيلي، ولذلك أحاول الإمساك به وبعد ذلك أملك السعادة)...
    فقالت القطة الكبيرة لها : (إنني أيضاً مهتمة بهذا الأمر كثيراً،
    وقد عرفت بأن السعادة في ذيلي كما عرفت أنت ذلك،
    ولكنني لاحظت شيئاً، وهو أنني كلما حاولت الإمساك به ابتعد عني،
    وعندما أدعه ... وأفكر في عمل أشياء أخرى أجده يلاحقني أينما ذهبت)

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #835
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    أشعة الانبهار ... إلى متى؟!

    بينما كان موكب استعراضي يعبر أحد شوارع الضاحية،
    ارتفع صوت من بين الجمهور الغفير صائحاً:
    ( انتبهوا أيها الحمقى ! لقد ضللتم الطريق،
    وطريقكم هذا لا يؤدي إلى شيء سوى السراب والخطر).

    توقف الركب وفزع الناس: ( لكن كيف يكون ذلك؟).

    نظروا إلى المقدمة بنظرة واحدة وإذا بقائدهم يشق طريقه نحو الأمام في فخر وكبرياء
    فقالوا: ( لاشك أنه يسير في الاتجاه الصحيح......فها هو يمشي شامخاً مرفوع الرأس
    إنه إذا يسير في الاتجاه الصحيح)...
    وانطلقوا وراءه بحماسة.

    لكن القائد الوسيم توقف وبدت على وجهه ملامح الفزع ...
    فالتفت إلى ورائه يسأل نفسه: (هل أنا في حلم أم في واقع؟...
    لاشك أني أسير في الاتجاه الصحيح، فها هي الأعداد الهائلة من الناس تتبعني
    ولا يمكن إلا أن أكون على الطريق القويم)...

    وانطلق في مسيرته... نحو الهاوية.

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #836
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    انه “ لم يسمع ” يا سيدي

    يقول كاتبها :

    ابني عمر ذو السنوات السبع ..
    منذ أن بلغ الرابعة حرصت على أن يقوم ببعض الأشياء البسيطة بمفرده ..
    أن يتناول طعامه دون مساعدة احد .. وان يحاول ارتداء ملابسه كذلك دون طلب تدخل احد ..
    وعندما كنا نسير في الشارع كان يسعى لان يمسك بيدي فاتركه قائلا
    ” لقد كبرت يا عمر ويمكنك أن تسير في الشارع بمفردك ”
    وكنت اتركه مترقبا ماذا يفعل وكأنه يسير وحيدا .. وأقوم بإرشاده بين الحين والآخر
    ” أن تسير محاذيا للرصيف وان تنظر يمينا ويسارا ”
    وهكذا كنت حريصا على أن يشعر بالاستقلالية والمسئولية ..

    رغم معارضة بعضهم على انه ما زال صغيرا ..
    إلا أنني كنت أصر دائما على أن اردد أمامه ” لقد كبرت يا عمر ” .
    عندما بلغ السادسة من عمره كنت اختبر معلوماته فاطلب منه أن يذكر لي أسماء أربعة أنواع من أية سلعة
    قد حرصت على أن ترتبط معلوماته بالواقع فيربط بينهما في ذهنه ..
    وعندما نذهب معا إلى الـ ” سوبر ماركت ” كنت أجده يسجل في ذاكرته أنواع جديدة من أية سلعة
    انتظارا لسؤالي عنها فيما بعد ……

    عمر الآن في السابعة .. شجعته على أن يمارس الرياضة .. أية رياضة .. كنت احلم به بطلاً ..
    ولكنني خفت من انعكاس ذلك عليه فيسبب له ضغطا عصبيا وتوترا ..
    أقنعت نفسي ” إن ممارسة الرياضة فقط تكفى ”
    اختار عمر الاشتراك في رياضة العاب القوى ” العدو ”
    وبدأ في التدريب مع أقرانه فكنت أتابع أخبار التدريب بين الحين والآخر ..

    بادرني ذات يوم قائلا ” توجد مسابقة في النادي مخصصة لمن هم بعمر عشر سنوات
    ويمكن الاشتراك فيها لمن هم في سن اقل وان عددا من أعضاء فريقي سوف يشاركون , فهل أشارك؟
    ” أجبته قائلا ” لابد أن تكون الرغبة في الاشتراك من داخلك أنت .. انه قراراك أنت وليس قراري أنا ”
    وتابعت قائلا ” ولكنك إذا قررت الاشتراك في السباق عليك أن تضاعف من ساعات التدريب ”
    ثم قررت مفاجأته فقلت ” إذا اشتركت – مجرد الاشتراك – في السباق سوف اكأفك مكافأة قيمة ”
    قرر عمر الاشتراك في السباق ..واصل تدريبه المكثف متحمساً ..
    كنت أخشى عليه من الفشل فى تجربة هي الأولى له .. سوف يكون تأثير الفشل اكبر وأعمق أثرا ..
    ” لا يهم يا عمر أن تفوز بالمراكز الأولى .. يكفيك فقط أن تخوض التجربة ”
    ” إذا حلمت بالفوز تأكد انك ستحققه “..
    ومع اقتراب موعد السباق كنت اشعر برهبة وخوف شديدين ..
    ليس من عدم الفوز .. ولكن من تداعيات عدم الفوز .
    جاء يوم السباق .. امتلآ ” مضمار السباق ” بحشود كبيرة من أهالي المتسابقين ..
    وقد سمعت احدهم قائلا ” إن السباق يفوق قدرات الأولاد تماما ” عندما سمعت ذلك قررت تنفيذ شيئا ما ..
    رأيت التوتر باديا على عمر ناديته قائلا ” اسمعني جيدا يا عمر ونفذ ما أقوله لك بالحرف ..
    عندما تقف على خط البداية قبل بدء السباق أغمض عينيك .. خذ نفساً عميقا ..
    تخيل انك قد وصلت إلى خط النهاية .. وانك تحمل كأس البطولة ..
    اسمع فى خيالك تصفيق وآهات كل هؤلاء .. ركز مجهودك وطاقتك فى الجزء الأول من السباق ..
    لا تنظر بجوارك ولا خلفك أبدا ” واقتربت من وجهه وفعلت شيئا ما ..
    أبدى اندهاشه واستغرابه ولكنني لم اهتم .

    وبدأ السباق

    وقد رأيته يغمض عينيه فشعرت حينئذ بالاطمئنان .. وانطلق بكل قوته ..
    كان اهالى المتسابقين يهللون فرحا وينادون بأسماء أولادهم
    يشجعونهم ويبادلونهم النظرات والابتسامات ..
    أما عمر فلم أجده سوى ناظرا أمامه وبقوة .
    عندما انتصفت المسافة .. كان قد تعب من تعب .. وتراجع من تراجع .. وانسحب من انسحب ..
    وانخفضت طاقة الكثيرين من المتسابقين .. وقد انعكس ذلك على أهليهم .. فقل التشجيع أو ندر ..
    ومع انسحاب متسابق تلو الآخر انعكس ذلك فى إحباط أهليهم
    فبدأ بعضهم يوجه عبارات التنديد والاستنكار للقائمين على أمر السباق
    نظرا لطول المسافة مقارنة بقدرات وإمكانيات أولادهم ..
    بل إن هناك من أطلق صفارات الاستهجان والاستنكار ملوحين بأيديهم معبرين عن اعتراضهم على ذلك
    بل وازداد الأمر مع انسحاب معظم المتسابقين قبل الوصول إلى خط النهاية .

    أما عمر فما زال منطلقا .. بكل قوة وحماس .. ومعه ثلاثة فقط .. كانوا يفوقونه سناً وتدريباً .
    انتهى السباق .. استمر عمر حتى النهاية .. وهذا بالنسبة لي يكفى .. فاز بالمركز الثالث ..
    لاقى تحية كبيرة من المشجعين ممن ابدوا استغرابهم واندهاشهم من استمراره حتى النهاية
    مقارنة بأولادهم الأكبر منه سناً والأكثر منه تدريباً ..
    اقترب منى احدهم معبرا عن استغرابه أكثر من إعجابه متسائلا ” كيف حدث ذلك ”
    أجبته سعيدا وكأني اكشف له سراً ” انه لم يسمع يا سيدي ”
    إن معظم المتسابقين قد انسحبوا من السباق بعد أن سمعوا عبارات الاستهجان والاستنكار
    والإشفاق عليهم من طول المسافة ..
    لقد وضعت فى أذنيه قطناً جعله لا يسمع أي شئ مما يدور حوله ” فقد توقعت ما حدث وقد حدث .

    كانت مكافأتي له أن اشتريت لوحتين فارغتين .. كتبت له على الأولى
    ” ومن يتهيب صعود الجبال .. يعش ابد الدهر بين الحفر” ( أبو القاسم الشابي )
    وعلى الثانية كتبت
    ” عليك أن تفعل الأشياء التي تعتقد انه ليس باستطاعتك أن تفعلها ” ( روزفلت ) ..

    طلبت منه أن يعلق اللوحتين على جدران غرفته ..
    وقد أبدى استغرابه من هذه المكافأة التي خالفت توقعاته
    ” عندما تكبر وتفهم معنى هاتين الجملتين ستعرف أنها مكافأة قيمّة حقا ”

    وأنت أيضا – أيها الفاضل – عندما يشكك احدهم في قدراتك وإمكانياتك
    وإصرارك على تحقيق هدف ما .. ضع في أذنيك قطنا .


    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #837
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    ربيع القلوب

    تقول إحدى معلمات التربية الفنية :

    في يوم من الأيام طلبت من إحدى الصفوف الابتدائية

    أن يرسموا منظر الربيع ...

    فجاءت تلميذة وقد رسمت مصحف

    فتعجبت من رسمتها !!!!

    فقلت :

    أرسمي الربيع وليس مصحف ألا تفهمين !!!

    و كانت إجابتها البريئة كصفعة على وجهي ، قالت :

    القرآن ربيع قلبي هكذا علمتني أمي

    سبحان الله ...

    أي تربية هذه .. وأي أم تلك التي أتقنت التربية.


    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #838
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻻ ﺗﻔﺎﺭﻕ ﺍﻷﺳﺮﺓ المسلمة

    ﺩﺧﻞ ﻃﻔﻞ ﺻﻐﻴﺮ غير مسلم ﻣﺴﺠﺪﺍ ﻓﻲ ﺑﺎﺭﻳﺲ
    ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻺﻣﺎﻡ أرسلتني أمي ﻷﺗﻌﻠﻢ ﺑﻤﻌﻬﺪﻛﻢ .

    ﻗﺎﻝ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻟﻜﻦ ﺃﻳﻦ ﺃﻣﻚ
    ﻵﺧﺬ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺒﻴﺎﻧﺎﺕ ...

    ﺃﺟﺎﺏ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﺇﻧﻬﺎ في ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﻭﻻ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ
    ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ... ﺇﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺴﻠﻤﺔ
    ﺃﺳﺮﻉ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺑﺎﻟﺨﺮﻭﺝ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻣﺴﺘﻔﺴﺮﺍ ؟؟!!

    ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻷﻡ : ﺇﻥ لي ﺟﺎﺭﺓ ﻣﺴﻠﻤﺔ ... ﻋﻨﺪﻣﺎ
    ﺗﺼﺤﺐ ﺃﻃﻔﺎﻟﻬﺎ ﻟﻠﻤﺪﺭﺳﺔ ﻳﻘﺒﻠﻮﻥ ﻳﺪﻫﺎ ...

    ﺇﻥ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻻ ﺗﻔﺎﺭﻕ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺳﺮﺓ .

    ﻳﺎ ﺇﻣﺎﻡ إنني ﻟﻢ ﺃﺭﻯ ﻣﺴﻠﻤﺎ في ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﻠﺪ
    ﻳﻀﻊ ﺃﺑﻮﻳﻪ في ﺩﺍﺭ ﺍﻟﻤﺴﻨﻴﻦ .

    ﺧﺬﻭﺍ ابني ﻭﻋﻠﻤﻮﻩ
    ﻋﺴﻰ أن ﻳﻔﻌﻞ بي ﻣﺎ ﺗﻔﻌﻠﻮﻩ ﺑﺂﺑﺎﺋﻜﻢ

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #839
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    الإيحاء النفسي ذلك المارد المجهول

    توهمّت سيدة أن عظم سمك قد وقف في حنجرتها وسوف يقتلها.
    وقد أجمع الأطباء على عدم وجود عظم سمك في حنجرتها فلم تصدقهم،
    ثم أوشكت أن تموت فعلاً لو لم يأتها طبيب من جديد.

    أمسك هذا الطبيب ملقطاً وأخفى فيه عظم سمك صغير
    ثم أدخله في بلعومها وأخرجه بعد هنيهة صارخاً :
    ( انظري .. لقد أخرجت عظم السمك من حنجرتك أخيراً...).
    فشفيت السيدة إثر ذلك شفاءً تاماً,,,

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #840
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    مرض تضخيم الأشياء

    يحكى أن حراساً كانوا يتخذون مواقعهم على الساحل
    فلمحوا شيئاً طافياً من بعيد,
    فلم يستطيعوا أن يقاوموا صرخة من حناجرهم :
    " شراع ! شراع ! سفينة حربية! " .
    وبعد خمس دقائق صارت قارباً صغيراً لنقل الركاب والبريد ,
    ثم زورقاً صغيراً ثم بالة ,
    أخيراً بعض العصي الطافية التي تعبث بها الأمواج ..

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 84 من 124 الأولىالأولى ... 24 54 69 74 83 84 85 94 99 114 ... الأخيرةالأخيرة

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إقرأ يا غير مسجل هل حبط عملك؟!
    بواسطة ساجدة لله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 53
    آخر مشاركة: 16-02-2013, 07:44 PM
  2. إقرأ ياغير مسجل بين الصديق والزنديق
    بواسطة عطاء الله الأزهري في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 03-11-2012, 12:59 PM
  3. إقرأ
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-08-2012, 06:02 PM
  4. **( إقرأ أجمل الرسائل الدعوية )**
    بواسطة ريم الحربي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-03-2011, 07:40 AM
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-03-2010, 01:43 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...