يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | ما معنى كلمة المتعبدين فى العهد الجديد » آخر مشاركة: الاسلام دينى 555 | == == | الجزء الثالث من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم » آخر مشاركة: السعيد شويل | == == | الاخوة الافاضل اسالكم الدعاء » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | لاويين 20 :21 يسقط الهولي بايبل في بحر التناقض !!! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب. المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

صفحة 72 من 124 الأولىالأولى ... 12 42 57 62 71 72 73 82 87 102 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 711 إلى 720 من 1233

الموضوع: يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

  1. #711
    الصورة الرمزية salamat
    salamat غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    11
    آخر نشاط
    20-04-2015
    على الساعة
    09:46 PM

    افتراضي




  2. #712
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي


    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 07-03-2012 الساعة 12:25 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #713
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    نملة الأمل

    يُحكى أن قائدًا هُزِمَ في إحدى المعارك، فسيطر اليأس عليه، وذهب عنه الأمل،
    فترك جنوده وذهب إلى مكان خال في الصحراء، وجلس إلى جوار صخرة كبيرة.

    وبينما هو على تلك الحال، رأى نملة صغيرة تَجُرُّ حبة قمح،
    وتحاول أن تصعد بها إلى منزلها في أعلى الصخرة،
    ولما سارت بالحبة سقطت منها، فعادت النملة إلى حمل الحبة مرة أخري.
    وفي كل مرة، كانت تقع الحبة فتعود النملة لتلتقطها، وتحاول أن تصعد بها…وهكذا.
    فأخذ القائد يراقب النملة باهتمام شديد، ويتابع محاولاتها في حمل الحبة مرات ومرات،
    حتى نجحت أخيرًا في الصعود بالحبة إلى مسكنها،
    فتعجب القائد المهزوم من هذا المنظر الغريب،

    ثم نهض القائد من مكانه وقد ملأه الأمل والعزيمة فجمع رجاله،
    وأعاد إليهم روح التفاؤل والإقدام، وأخذ يجهزهم لخوض معركة جديدة..
    وبالفعل انتصر القائد على أعدائه، وكان سلاحه الأول هو الأمل وعدم اليأس،
    الذي استمده وتعلمه من تلك النملة الصغيرة.

    الأمل هو سلاح كل إنسان على احباطات الحياة
    والأمل هو انشراح النفس في وقت الضيق والأزمات؛ بحيث ينتظر المرء الفرج واليسر لما أصابه،
    والأمل يدفع الإنسان إلى إنجاز ما فشل فـيه من قبل، ولا يمل حتى ينجح في تحقيقه

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #714
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    هل أنت بالفعل صاحب قرار ... !!!


    سأل رجل صديقه ، ما هو السر وراء زواجك السعيد؟

    قال له ، يجب تقاسم المسؤوليات بكل الحب والاحترام،
    إذا قمت بهذا، فلن يكون هناك أي مشاكل أبداً

    طلب منه صاحبه أن يوضح له

    قال في بيتي ، أنا اتخاذ القرارات في القضايا الكبرى

    وزوجتي تأخذ القرارات في القضايا الأصغر

    و كلٌ منا لا يتدخل في قرارات الآخر

    ظل صاحبه غير مقتنع فقال أعطني بعض الأمثلة

    قال : القضايا الصغيرة مثل أي سيارة سنشتري؟ ،
    كم ندخر ، متى نقوم بزيارة مسقط رأسنا , سنشتري مكيف الهواء أم ثلاجة ،
    والمصاريف الشهرية ، هل نبقي على أل خادمة أم لا ، الخ… ،
    هذه الأشياء تقررها زوجتي وأنا أتفق معها دائماً “

    فرد صاحبه،”فما هو دورك؟”

    قال، “أعلم أنك ستكون أكثر فضولا لمعرفة دوري.

    قراراتي هي فقط للقضايا الكبيرة جدا.

    مثل ما إذا كانت أميركا يجب عليها مهاجمة إيران أم لا ،
    هل يجب أن ترفع بريطانيا العقوبات عن زيمبابوي ،
    توسيع الاقتصاد الإفريقي ،
    هل ينبغي لساشين تيندولكار أن تستمر لاختبار القرن ال٥٠ أم تتقاعد الخ الخ…

    ويجب عليك أن تعرف شيئا، لم يحدث أبدا في أي وقت مضى
    أن اعترضت زوجتي على أي من قراراتي

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #715
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    الحمد لله كثيرا على النعم

    يقول أحد الشباب :

    أعمل بأحد المستشفيات ، وقاربت فترة دوامي على نهايتها ،
    ابلغني المشرف أن شخصيه اقتصاديه تتعامل بمئات الملايين في الأسهم قادم
    وعلي استقباله وإكمال إجراءات دخوله

    انتظرت عند بوابة المستشفى ،
    راقبت من هناك سيارتي القديمة جدا وتذكرت خسائري الكبيرة وأقساطي المتعددة
    وعندها وصل الهامور ليكمل مأساتي حيث حضر بسيارة اعجز حتى في أحلام المساء أن امتلك مثلها
    يقودها سائق يرتدي ملابس أغلى من الملابس التي أرتديها،

    دخلت في دوامة التفكير في الفارق بين حالي وحاله ، مستواي ومستواه ، شكلي وشكله
    وقلتها بكل حرقه ومنظر سيارتي الرابضة كالبعير الأجرب يؤجج مشاعري :

    هذي عيشة . . . !

    عموما سبقته إلي مكتبي ، وحضر خلفي وكان يقوده السائق على كرسي متحرك ،
    رأيت أن رجله اليمنى مبتورة من الفخذ ، اهتزت مشاعري وسألته:
    عندك مشكله في الرجل المبتورة ؟؟

    أجاب : لا ..

    قلت فلماذا حضرت يا سيدي؟؟
    قال عندي موعد تنويم

    قلت ولماذا ؟؟

    نظر إلي وكتم صوته من البكاء وأخفى دمعه حارة وقال :
    ذبحتني ( الغرغرينا ) وموعدي هو من اجل بتر الرجل الثانية ...

    عندها أنا الذي أخفيت وجهي وبكيت بكاءا حارا .. ليس على وضعه فحسب ،
    بل لكفر النعمة الذي يصيب الإنسان عند أدنى نقص في حاله

    ننسى كل نعم المولى في لحظه ونستشيط غضبا عند اقل خسارة

    هل أصبح المؤشر ليس للأسهم فقط بل لقياس مدى إيماننا الذي يهبط مع هبوطه

    تحسست قدماي وصحتي فوجدتها تسوى كل أموال و( سيارات ) العالم ..

    وهذا غيض من فيض من نعم الله

    فكيف بنا نحصر الرضا والغضب في مؤشر هبط اليوم وسيصعد غدا

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #716
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    من غشنا فليس منا

    يحكى أن رجلا جمع مالا وذات مرة أراد أن يعد ماله
    فخرج إلى غابة وجلس بجوار وادٍ جار
    وفجأة قفز عليه قرد وخطف منه كيس المال وهرب إلى شجرة عالية
    فاحتار الرجل ولم يستطع فعل شيء
    وبدا القرد في فتح الكيس ويرمي المال دينار يرميه بالوادي فيضيع مع الماء الجاري
    ودينار يرميه لصاحب المال وهكذا حتى فرغ الكيس
    وكان بجوار الرجل صياد أراد أن يصوب سلاح صيده نحو القرد ليقتله على فعلته
    فمنعه صاحب المال وقال له اتركه
    لعل الله يغفر لي لأنني كنت أبيع اللبن واخلط نصفه بالماء
    فدنانير الماء ذهبت مع الماء وأما دنانير اللبن فقد عادت لي

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #717
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    القلوب الغافلة

    كنت شاباً أظن أن الحياة .. مال وفير .. وفراش وثير .. وسيارة فارهة ..

    وكان يوم جمعة .. جلست مع مجموعة من رفقاء الدرب على الشاطئ ..

    وهم كالعادة مجموعة من القلوب الغافلة ..

    سمعت النداء حي على الصلاة .. حي على الفلاح ..

    أقسم أني سمعت الأذان طوال حياتي .. ولكني لم أفهم يوماً معنى كلمة فلاح ..

    طبع الشيطان على قلبي .. حتى صارت كلمات الأذان كأنها تقال بلغة لا أفهمها ..

    كان الناس حولنا يفرشون سجاداتهم .. ويجتمعون للصلاة ..

    ونحن كنا نجهز عدة الغوص وأنابيب الهواء ..

    استعداداً لرحلة تحت الماء..

    لبسنا عدة الغوص .. ودخلنا البحر .. بعدنا عن الشاطئ ..

    حتى صرنا في بطن البحر ..

    كان كل شيء على ما يرام .. الرحلة جميلة ..

    وفي غمرة المتعة ..

    فجأة تمزقت القطعة المطاطية التي يطبق عليها الغواص بأسنانه وشفتيه لتحول دون دخول الماء

    إلى الفم .. ولتمده بالهواء من الأنبوب .. وتمزقت أثناء دخول الهواء إلى رئتي ..

    وفجأة أغلقت قطرات الماء المالح المجرى التنفسي... وبدأت أموت ..

    بدأت رئتي تستغيث وتنتفض .. تريد هواء .. أي هواء ..

    أخذت اضطرب .. البحر مظلم .. رفاقي بعيدون عني ..

    بدأت أدرك خطورة الموقف .. إنني أموت ..

    بدأت أشهق .. وأشرق بالماء المالح..

    بدأ شريط حياتي بالمرور أمام عيني ..

    مع أول شهقة .. عرفت كم أنا ضعيف ..

    بضع قطرات مالحة سلطها الله علي ليريني أنه هو القوي الجبار ..

    آمنت أنه لا ملجأ من الله إلا إليه... حاولت التحرك بسرعة للخروج من الماء ..

    إلا أني كنت على عمق كبير ..

    ليست المشكلة أن أموت .. المشكلة كيف سألقى الله ؟!

    إذا سألني عن عملي .. ماذا سأقول ؟

    أما ما أحاسب عنه .. الصلاة .. وقد ضيعتها ..

    تذكرت الشهادتين .. فأردت أن يختم لي بهما ..

    فقلت أشهـ .. فغصَّ حلقي .. وكأن يداً خفية تطبق على رقبتي لتمنعني من نطقها ..

    حاولت جاهداً .. أشهـ .. أشهـ .. بدأ قلبي يصرخ :

    ربي ارجعون .. ربي ارجعون .. ساعة .. دقيقة .. لحظة .. ولكن

    هيهات..

    بدأت أفقد الشعور بكل شيء .. أحاطت بي ظلمة غريبة ..

    هذا آخر ما أتذكر ..

    لكن رحمة ربي كانت أوسع ..

    فجأة بدأ الهواء يتسرب إلى صدري مرة أخرى ..

    انقشعت الظلمة . فتحت عيني .. فإذا أحد الأصحاب ..

    يثبت خرطوم الهواء في فمي ..

    ويحاول إنعاشي . ونحن مازلنا في بطن البحر ..

    رأيت ابتسامة على محياه .. فهمت منها أنني بخير ..

    عندها صاح قلبي . ولساني .. وكل خلية في جسدي ..

    أشهد أن لا إله إلا الله .. وأشهد أن محمد رسول الله .. الحمد لله ..

    خرجت من الماء .. وأنا شخص أخر ..

    تغيرت نظرتي للحياة ..

    أصبحت الأيام تزيدني من الله قرباً .. أدركت سرَّ وجودي في الحياة ..

    تذكرت قول الله ( إلا ليعبدون ) ..

    صحيح .. ما خلقنا عبثاً ..

    مرت أيام .. فتذكرت تلك الحادثة ..

    فذهبت إلى البحر .. ولبست لباس الغوص ..

    ثم أقبلت إلى الماء .. وحدي وتوجهت إلى المكان نفسه في بطن البحر ..

    وسجدت لله تعالى سجدة ما أذكر أني سجدت مثلها في حياتي ..

    في مكان لا أظن أن إنساناً قبلي قد سجد فيه لله تعالى ..

    عسى أن يشهد علي هذا المكان يوم القيامة

    فيرحمني الله بسجدتي في بطن البحر

    ويدخلني جنته

    اللهم آمين

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #718
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    من حرك قطعة الجبن الخاصة بي

    هي حكاية رمزية ذات مغزى أخلاقي تتحدث عن ـ التغيير الذي يحدث داخل متاهة يوجد بها أربعة أشخاص ظرفاء
    يحاولون البحث عن قطعة " جبن " ، وقطعة الجبن هنا هي رمز لما نريد أن نحصل عليه في حياتنا ،
    سواء كان وظيفة ، أو إقامة علاقات مع الآخرين ، أو الحصول على المال ،أو على منزل كبير ،
    أو على الحرية ، أو الصحة ، أو الاهتمام ، أو أية هواية ...

    كل فرد منا لديه تصوره الخاص عن " قطعة الجبن " تلك ، ونحن نحاول البحث عنها،
    لأننا نؤمن بأن فيها سر سعادتنا ؛ فإذا ما حصلنا عليها ، نتعلق بها ،
    أما إذا فقدناها ، أو أخذت منا غصباً فسوف نشعر بألم شديد .

    أما " المتاهة " في القصة ، فهي ترمز إلى المكان الذي تمضي فيه وقتك بحثاً عن ضالتك المنشودة ،
    وقد يكون هذا المكان شركة ، أو مجتمعاً تعيش فيه ، أو علاقاتك التي تحظى بها في حياتك

    ذات مرة ، ومنذ وقت بعيد في أرض بعيدة ،
    كان هناك قزمان أحدهم اسمه هاو والأخر هيم موجودان في متاهة ومعهما فأران.
    كان هدفهم في الحياة هو البحث عن قطعة جبن ينعمون إلى جانبها بالراحة والاستقرار.
    فكل منهم اتبع طريقة في البحث عن هذه القطعة التي يحلمون بها.

    الفأران اتبعوا طريقة التجربة والخطأ فاصطدموا بأماكن مظلمة أو مسدودة.
    وفي كل مرة لا يجدون فيها ضالتهم يرجعون ويبحثون مره أخرى.

    أما القزمان فاتبعوا طريقة التفكير فاصطدموا بمعتقداتهم وأفكارهم للوصول لهدفهم
    وكانوا في كل يوم يلبسون حذاءا رياضيا ويأخذون طريقهم في المتاهة للعثور على قطعة الجبن.

    استمر جميعهم على ذلك إلى أن عثروا على قطعة الجبن.
    ففرحوا بها كثيرا. بدأوا يحلمون ويخططون؛ منهم من أراد أن يكون عائلة
    ومنهم من أراد إن يستمتع بقطعة الجبن وبطعمها.
    حتى أن القزمان بنيا منزلين بالقرب من قطعة الجبن والصقا صورها على الجدران.
    وكتبا على الجدار: الجبن يجعلنا سعداء.

    في بادئ الأمر كان الجميع يسارعون مبكرين إلى موقع الجبن سالكين نفس الطريق المعروف
    وأصبح لهم روتينهم الخاص. ولكن بعد فترة قصيرة اتبع القزمان روتيناً مختلفاً
    فصارا يستيقظان من نوميهما متأخرين ثم يسيران بكسل مستغنين عن حذاء الرياضة إلى محطة الجبن
    فيسترخيان ويتصرفان كما لو أنهما في منزليهما.
    وشعرا بالاطمئنان لدرجة لم يلحظا معها ما كان يجري .

    أما الفأران فقد واصلا روتينيهما اليومي فكانا يصلان مبكرين لموقع الجبن،
    ويتفقدان المكان للتأكد من عدم وجود أي تغيير, ثم يجلسان لتناول الجبن.

    وفي أحد الأيام جاءوها فلم يجدوها.

    الفأران وصلا مبكرين ولم يستغربا لأنهما لاحظنا تناقصها منذ فترة ولم يبالغا في تحليل الموقف.
    لقد تغير الوضع في المكان فلابد أن يتغيرا. فقررا أن يلبسا الأحذية ويبحثا مرة أخرى في المتاهة.

    أما القزمان، هاو وهيم، فظلا يولولان ويصرخان: “من حرك قطعة جبني”.
    وأخذا ينعيان نفسيهما ويتساءلان من أخذها بدون وجه حق!!. لم يصدقا الواقع.

    كان سلوك القزمين مفهوماً, فلم يكن العثور على جبن جديد بالأمر اليسير وكان هو مصدر سعادتهما الوحيد.
    وبعد طول تفكير قررا تفحص المكان من جديد والعودة في اليوم التالي للتحقق مما إذا تم إرجاع الجبن إلى مكانه.

    وفي اليوم التالي لم يجداها فرجعا في اليوم الثالث فلم يجداها فاقترح هيم أن يجلبا أدوات حفر ليبحثا عنها.
    وفي اليوم الرابع أتيا بأدوات الحفر وحفرا حتى خرقا الجدار إلا أنهما لم يجدا الجبن.
    فعلى صراخ هيم وضل يكرر من الذي اخذ قطعة الجبن الخاصة بي.

    وعندما شعرا بيأس وهزال وإحباط ,حاول هاو أن يقنع هيم بأن يعودا لطريق المتاهة والبحث من جديد
    مع شعوره بالخوف لهذه الخطوة لأنه قد نسى طريق المتاهة ومسالكها .
    إلا أن هيم لم يوافق على ذلك مبرر خوفه انه يرتاح للمكان وانه وجد السعادة فيه
    وانه أيضا قد كبر ولا يستطيع أن يسلك طريق المتاهة مرة أخرى

    وفتح هاو عينيه متسائلا: أين الفأرين؟ هل تعتقد أنهما يعلمان شيئاً لا نعرفه؟
    فأجاب هيم في تهكم: إنهما مجرد فأرين, نحن أذكى من الفئران .
    قال هاو: أنا اعلم أننا أذكى ولكننا لا نتصرف بذكاء في هذه اللحظة بالذات
    فلعل الفئران الآن قد وجدا قطعة جبن أخرى وهم الآن ينعمون بها
    فرد هيم مبررا أو لعلهم قد هلكوا في الطريق
    فقال هيم : فالأمور تتغير هنا وربما يكون من الأفضل أن نتغير نحن أيضا.

    تساءل هيم: ولم ينبغي أن نتغير؟ إننا بشر ومتميزون ولا ينبغي أن نتعرض لمثل هذه المواقف.
    نحن أصحاب حق ولا بد من تعويضنا أو على الأقل إخطارنا بالتغيير قبل حدوثه
    وليس من العدل أن ينفذ الجبن فجأة.
    فأجابه هاو: علينا أن نكف عن تحليل الموقف ونشرع في البحث عن جبن جديد.
    إلا إن هيم رفض ذلك.

    فكر هاو وعقد العزم على التغيير لأنه لو بقي مكانه فانه حتما سيفنى.
    وعندما شاهد هيم صديقه يرتدي حذائه بادره قائلاً:
    لا اصدق انك ستذهب للمتاهة مرة أخرى لا بد أن تنتظر معي هنا حتى يعيدوا لنا الجبن إلى مكانه.

    أجاب هاو: ليس هناك من يعيد لنا جبننا, فنحن مسئولون عن أنفسنا لقد حان وقت البحث عن جبن جديد.

    في بعض الأحيان تتغير الأمور, وهذه هي سنة الحياة !
    فالحياة تمضي ويجب أن نمضي معها.


    انطلق هاو نحو المتاهة وشعر بالخوف الشديد وظل يبحث بين دهاليزها
    فتارة يرى طريق مظلم وتارة طريق مسدود فتأخر في مشواره وبدأ يتسلل له اليأس
    حتى انه فكر في الرجوع لصاحبه لعل قطعة الجبن قد رجعت إلا انه قد تراجع عن ذلك
    لأنه أدرك أن ذلك مغامرة غير مضمونه وان شعوره ناتج من الخوف.

    فقال في نفسه:

    أن أصل متأخراً خير من أن لا أصل على الإطلاق.

    و تذكر أن قطعة الجبن كانت تتناقص يوما بعد يوم وليس ذلك فقط بل إن العفن بدأ يكسوها
    فاستغرب كيف فاته ذلك ولم يلحظه. وكان في جيبه بعض من قطع الجبن القديمة
    فأخرجها ولاحظ كم قد كساها العفن. فقرر التخلص منها حتى يستطيع أن يجد قطعة جبن جديدة.

    بدأ هاو يتخيل نفسه وقد عثر على قطعة جبن طازجة وأنه يتذوق طعمها.
    عندها انكسر حاجز الخوف الذي شعر به في البداية
    خاصة بعد أن عثر على بعض قطع الجبن القليلة من هنا وهناك.
    فكتب على الجدار:

    التحرك في اتجاه جديد يساعدك في العثور على جبن جديد.

    وبدأ يشعر بالسعادة في رحلة المغامرة والبحث عن قطع الجبن رغم أنه لا يملك أيا من الجبن.
    فأصبح هدفه ليست الجبن فحسب!! بل الاستمتاع بالمغامرة والبحث أيضا
    وأنكر على نفسه شعوره بالخوف في بداية الطريق.
    توقف مرة أخرى وكتب على الجدار:

    عندما تتجاوز الخوف الكامن بداخلك تشعر بأنك حر.

    في ذلك الوقت تذكر صديقه هيم: هل مازال في موقعه أم تحرك؟!
    فقرر أن يكتب بعض اللافتات ويعلقها لعل صديقه يجدها فكتب على لافته

    ( لكي لا تفنى ابحث عن قطعة جبن جديدة).


    وعلى لافتة أخرى كتب:

    ( لكي تحصل على قطعة جبن جديدة لا بد أن تتخلص من جبنك القديم )


    وأيضا:

    ( ولكي تحصل على جبن جديد يجب أن تكسر حاجز الخوف بداخلك ).

    أدرك هاو مرة أخرى

    إن ما تخشاه لا يكون بالضرورة سيئاً بالدرجة التي يصورها لك خيالك,
    وأن الخوف الذي تدعه يتضخم في عقلك أسوأ بكثير من الموقف الذي تعيشه فعلاً.

    ومضى في طريقه مستمتعا بالبحث إلى أن وصل إلى موقع وجد فيه قطعة جبن لا بأس بها
    ففرح وقنع بها في بداية الأمر إلا انه تذكر تجربته القديمة:
    إن الجبن لن يبقى كما هو وإنما سيتناقص أو يصيبه العفن
    فقرر أن يأكل من الجبن ثم يعود إلى المتاهة باحثا عن قطعة أخرى ثم يرجع.

    ظل على هذا الحال حتى عثر في أحد الأيام على جبل كبير من الجبن المنوّع ففرح به فرحا كبيرا
    واخذ يأكل ويأكل. ولا غرابة فقد وجد الفأران في نفس المكان يأكلان وقد بدت عليهما البدانة،
    يبدوا أنهم قد وصلوا منذ زمن. رحب الفأران به واستحسنوا قدومه وإقباله على التغيير.

    لكنه اكتشف إن التغيير نعمة من نعم الله تعالى لأنه قاده إلى العثور على الجبن أولا
    وعلى جانب من قواه الخفية الكامنة داخله ثانياً,

    ثم تأكد أن اكتشاف الإنسان لذاته أهم من اكتشاف الجبن.


    تذكر صديقه وكيف أنه فشل في إقناعه
    وأدرك انه لكي يتغير هيم فلابد له أن يغير نفسه وطريقة تفكيره ثم كتب على الجدار:

    عليك أن تطلب من الآخرين أن يتغيروا لكن لا تحاول إجبارهم على ذلك
    فمن لا يتغير من الداخل لا يتغير أبدا.


    فكتب ما استنتجه على لوحه وعلقها أمامه لكي لا تتكرر, وابتسم وهو ينظر إلى ما كتبه:

    التغيير يحدث
    قطع الجبن تتحرك باستمرار

    توقع التغيير
    استعد عندما يتحرك الجبن

    راقب التغيير
    اشتم رائحة الجبن كثيراً كي تعرف متى يصيبها العطب

    تكيف مع التغيير بسرعة
    كلما أسرعت بالتخلص من الجبن القديم، استطعت أن تستمتع بالجبن الجديد

    تغيَر
    تحرك مع الجبن

    استمتع بالتغيير
    تذوق طعم المغامرة واستمتع بمذاق الجبن الجديد

    كن مستعداً كي تتغير بسرعة واستمتع بالتغير من جديد
    قطع الجبن تتحرك باستمرار

    تناهى إلى مسامع هاو ما خيل إليه انه صوت قادم من أطراف المتاهة..
    ثم علا الصوت أكثر وكأن شخصاً ما على وشك دخول المخزن.
    تساءل هاو: هل هو على وشك أن يرى وجه صديقه القديم هيم.. !!!

    هل كان هيم ؟ هل كان يوشك على أن يظهر من بين أحد الأركان ؟

    دعا هاو و تمنى ــ كما فعل كثيراً من قبل ــ أن يتمكن صديقه في النهاية من إدراك أهمية التغيير

    وأن يتحرك مع الجبن و يستمتع بالحياة ! !

    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 12-03-2012 الساعة 10:48 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #719
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    هل تغيرت الدنيا ... !!!

    رجل متزوج حديثا،
    يحمل قيما ومبادئ سامية، لكنه يرى أن الناس ليسوا
    بالمستوى المطلوب كي يتفاعلوا مع ما يحمله
    من أفكار ثمينة عظيمة !.

    قرر الرجل أن ينتظر الوقت المناسب حتى يصبح الناس
    مؤهلين للتفاعل مع القيم التي يحملها، فنام على المرتبة
    الرائعة الجديدة التي اشتراها، ثم قال لزوجته :
    انظري من النافذة هل تغيرت الدنيا !؟.
    فردت زوجته : لا، فقال لها : إذن لأنام يوما آخر ..!

    وكلما استيقظ الرجل سألها نفس السؤال، وهي ترد عليه
    بنفس الإجابة، إلى أن مر زمن طويل، لم يتغير فيه
    أي شيء، اللهم إلا المرتبة الصلبة الجميلة المُريحة
    التي كان ينام عليها فقد تقوست حتى ابتلعت جسده كله،
    وحينما مات الرجل ووضعوا الملاءة فوقه استوي سطح
    المرتبة بلا أي انبعاج، فلقد ابتلعته تماما !.

    لم تتغير الدنيا، الشيء الوحيد الذي تغير أنه قد اختفى
    في تجويف كريه، صنعه بتكاسله وسلبيته وانعدام بصيرته،
    بينما في الحياة تدور معركة الخير والشر بلا هوادة .

    منا كُثر يدمنون الشكوى والتذمر ومواجهة العالم بسيل
    من النقد والعدوانية، يُحملون البشر مسؤولية عدم
    جاهزية العالم للتفاعل مع قيمهم السامية، وأفكارهم العظيمة،
    ورؤيتهم الثاقبة المذهلة !.

    هؤلاء المساكين لا يدركون أن النصر لا يأتي إلا بعدما
    تكتحل العيون بغبار المعركة، وأن الغارقين في
    مستنقع الحياة سيحتاجون لمن يتعامل مع أوساخهم،
    وعيوبهم، وارتباكهم بحنو بالغ، بلا تكبر أو تذمر،
    أو نظرة دونية .


    الأنبياء والمصلحون والعظماء احتكوا بالناس، تفاعلوا معهم،
    قاسموهم الهم، والألم، والعذاب ..

    لا أعرف أن أنبياء الله عيسى أو موسى أو يونس
    أو نوح أو محمدا عليهم جميعا سلام الله كان لهم قصر،
    أو حرس، أو حاجز يمنع بينهم وبين الناس ..

    على العكس من ذلك، تؤكد كُتب السير أن الواحد
    منهم كان يجلس بين الناس فلا يستطيع أحد أن يعرف
    من هو النبي من بينهم، وذلك لتواضعهم، واندماجهم الحي
    معهم، ومُقاسمتهم الحياة حلوها ومرها ..
    هذا بالرغم من أن الله بعثهم جميعا في لحظات مُظلمة
    في التاريخ الإنساني، فأناروا الدنيا بطيب خصالهم،
    وجميل أفعالهم، وحُسن أقوالهم، وكانوا مضربا للأمثال
    في التحدي والصمود والاحتكاك بالبشر ومعايشتهم، والتفاعل معهم ..

    علمتني الحياة يا صاحبي أن المتُذمرين من الناس لديهم
    ثمة مشكلة، إما في قدرتهم على التحدي، أو صمودهم أمام
    تيار الفساد الجارف، أو الخوف من تحمل تبعات المسؤولية
    التي وجدوا أنفسهم وجها لوجه أمامها !.


    لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم حاسما وهو يؤكد لنا أن
    " من قال هلك الناس فهو أهلكهم"،
    نعم .. من وسم الناس بالسوء والهلاك لهو امرؤ
    يحتاج إلى مراجعة قناعاته، وإلا كان هلاكه أقرب ممن ذمهم

    نحتاج أن نفهم هذا جيدا، أن نُدرك أننا سنُشمر الساعد،
    ونشد المئزر، ونهبط إلى الناس، وكلنا ثقة أن حاجتنا
    لهم لا تقل عن حاجتهم لنا، وأن استمرار الحياة
    يحتاج إلى مُصلحين متجردين لدعوتهم، وأتباع أوفياء
    جاهزين للتضحية دائما .. لكي ننتصر ..


    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #720
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    استعد حاسة الشم ... والتفكير !

    تقول حكاية أسطورية :
    أن حاكم إحدى البلاد البعيدة ، أصابه مرض خطير، فلم يجد الأطباء لعلاجه سوى قطع أنفه !
    استسلم الحاكم لأمر الأطباء وقاموا بإجراء اللازم ... وبعد أن تعافى ، ونظر إلى وجهه البشع دون أنف
    وليخرج من هذا الموقف المحرج ، أمر وزيره وكبار موظفيه بقطع أنوفهم ،
    وكل مسئول منهم صار يأمر من هو أدنى منه مرتبة بأن يقوم بقطع أنفه ... إلى أن وصلت كافة موظفي الدولة
    وكل منهم عندما يذهب إلى بيته صار يأمر زوجته وكل فرد من أهل بيته بقطع أنفه .

    مع مرور الوقت صار هذا الأمر عادة ، وجزءا من ملامح أهل هذه البلدة ...
    فما أن يُولد مولود جديد – ذكرا أو أنثى – إلا ويكون أول إجراء بعد قطع حبله السري هو قطع أنفه !

    بعد سنوات مرّ أحد الغرباء على هذه البلدة ... وكان ينظر إليه الجميع على أنه قبيح وشاذ
    لأن له شيئا يتدلى من وجهه ... هو أنفه السليم !

    بحكم السلطة ، وبحكم العادة التي صارت جزءا من شكل ذلك المجتمع الصغير ، وتلك البلدة النائية :
    صار الخطأ صوابا ... والصواب خطأ .


    مع مرور الوقت تشكلت قوانين جمالية جديدة ترى أن مقطوع الأنف هو الأجمل !..
    وصار هناك مقاييس أخرى للجمال .. وكذلك للقبح .
    أي شخص يأتي من العالم الخارجي – أنفه سليم – هو شخص شاذ !

    كم من خطأ اعتدنا عليه وصار أصوب من الصواب ... وندافع عنه ... لأنه من عاداتنا ؟!

    كم من شيء نراه شاذاً فقط لأنه ليس منا ومن عاداتنا ؟!

    كم من شيء ندافع عنه وبحماسة ... فقط لأنه من أخطائنا القومية ؟!

    هل أخطاؤنا – لأنها أخطاءنا الشخصية – هي أهم من صواب الغريب ؟!

    تحسّس أنفك .. تحسّس عقلك !!!
    واسأل نفسك : كم من الأشياء تم قطعها منك وعنك ؟


    انظر حولك ، وحاول أن تكتشف الأخطاء التي توارثتها من الأسلاف ،
    وتتعامل معها بشكل شبه يومي كإرث عائلي يجب المحافظة عليه


    فكك الأشياء ...
    أخرجها من دولاب العادة والمألوف ...
    وضعها على طاولة العقل الناقد ،
    وأعد بناء علاقتك معها من جديد .
    واستعد حاسة الشم ... والتفكير !


    منقول


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 72 من 124 الأولىالأولى ... 12 42 57 62 71 72 73 82 87 102 ... الأخيرةالأخيرة

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إقرأ يا غير مسجل هل حبط عملك؟!
    بواسطة ساجدة لله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 53
    آخر مشاركة: 16-02-2013, 07:44 PM
  2. إقرأ ياغير مسجل بين الصديق والزنديق
    بواسطة عطاء الله الأزهري في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 03-11-2012, 12:59 PM
  3. إقرأ
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-08-2012, 06:02 PM
  4. **( إقرأ أجمل الرسائل الدعوية )**
    بواسطة ريم الحربي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-03-2011, 07:40 AM
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-03-2010, 01:43 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...