يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

صفحة 65 من 124 الأولىالأولى ... 5 35 50 55 64 65 66 75 80 95 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 641 إلى 650 من 1233

الموضوع: يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

  1. #641
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    الأمير والحمال

    خرج الأمير علي ابن الخليفة العباسي المأمون إلى شرفة القصر العاجية ذات يوم وراح
    ينظر إلى سوق بغداد يتابع الناس في السوق
    فلفت نظر الأمير حمال يحمل للناس بالأجرة وكان يظهر عليه الصلاح فكانت حباله على كتفه
    والحمل على ظهره ينقل الحمولة من دكان لآخر ومن مكان إلى مكان
    فأخذ الأمير يتابع حركاته في السوق وعندما انتصف الضحى ترك الحمال السوق وخرج إلى
    ضفاف نهر دجلة وتوضأ وصلى ركعتين ثم رفع يديه وأخذ يدعو ثم عاد إلى السوق فعمل
    إلى قبيل الظهر ثم اشترى خبزا فأخذه إلى النهر فبله بالماء وأكل
    ولما انتهى توضأ للظهر وصلى ثم نام ساعة وبعدها ينزل للسوق للعمل
    وفي اليوم التالي عاد و راقبه الأمير علي وإذ به نفس البرنامج السابق... والجدول الذي لا يتغير
    وهكذا اليوم الثالث والرابع
    فأرسل الأمير جنديا من جنوده إلى ذلك الحمّال يستدعيه لديه في القصر فذهب الجندي واستدعاه
    فدخل الحمال الفقير على الأمير وسلم عليه
    فقال الأمير ألا تعرفني؟
    فقال ما رأيتك حتى أعرفك
    قال أنا ابن الخليفة
    فقال يقولون ذلك
    قال ماذا تعمل أنت ؟
    فقال أعمل مع عباد الله في بلاد الله
    قال الأمير قد رأيتك أياما... ورأيتُ المشقة التي أصابتك فأريد أن أخفف عنك المشقة
    فقال بماذا ؟
    قال الأمير أسكن معي وأهلك بالقصر آكلا شاربا مستريحا لا همّ ولا حزن ولا غمّ
    فقال الفقير
    يا ابن الخليفة, لا همّ على من لم يذنب , ولا غمّ على من لم يعص ولا حزن على من لم يُسيء
    أما من أمسى في غضب الله وأصبح في معاصي الله فهو صاحب الغمّ والهمّ والحزن
    فسأله عن أهله فأجابه قائلا
    أمي عجوز كبيرة وأختي عمياء حسيرة وهما تصومان كل يوم وآتي لهما بالإفطار
    ثم نفطر جميعا ثم ننام
    فقال الأمير ومتى تستيقظ ؟
    فقال إذا نزل الحي القيوم إلى السماء الدنيا - يقصد انه يقوم الليل
    فقال هل عليك من دين ؟
    فقال ذنوبٌ سلفتْ بيني وبين ربي
    فقال ألا تريد معيشتنا ؟
    فقال لا و الله لا أريدها
    فقال ولم ؟
    فقال أخاف أنْ يقسو قلبي وأن يضيع ديني
    فقال الأمير هل تفضل أن تكون حمالا على أن تكون معي في القصر؟
    فقال نعم و الله
    فأخذ الأمير يتأمله وينظر إليه مشدوها
    وراح الحمال يلقي عليه مواعظ عن الإيمان والتوحيد ثم تركه وذهب
    وفي ليلة من الليالي شاء الله أن يستيقظ الأمير وان يستفيق من غيبوبته
    وأدرك أنه كان في سبات عميق وأن داعي الله يدعوه لينتبه
    فاستيقظ الأمير وسط الليل وقال لحاشيته
    أنا ذاهب إلى مكان بعيد
    أخبروا أبي الخليفة المأمون أني ذهبت وقولوا له
    بأنّي وإياه سنلتقي يوم العرض الأكبر
    قالوا ولم ؟
    فقال نظرتُ لنفسي وإذ بي في سبات وضياع وضلال وأريدُ أن أُهاجر بروحي إلى الله
    فخرج وسط الليل وقد خلع لباس الأمراء ولبس لباس الفقراء ومشى واختفى عن الأنظار
    ولم يعلم الخليفة ولا أهل بغداد أين ذهب الأمير وعهد الخدم به يوم ترك القصر أنه راكب
    إلى مدينة واسط كما تقول كتب التاريخ وقد غير هيئته كهيئة الفقراء وعمل مع تاجر
    في صنع الآجر
    فكان له ورد في الصباح يحفظ القرآن الكريم ويصوم الاثنين والخميس ويقوم الليل ويدعو الله
    عز وجل وما عنده من مال يكفيه يوما واحدا فقط
    فذهب همه وغمه وذهب حزنه وذهب الكبر والعجب من قلبه
    ولما أتته الوفاة أعطى خاتمه للتاجر الذي كان يعمل لديه وقال
    أنا ابن الخليفة المأمون إذا متُ فغسلني وكفني واقبرني ثم اذهب لأبي وسلمهُ الخاتم
    فغسله وكفنه وصلى عليه وقبره وأتى بالخاتم للمأمون
    وأخبرهُ خبره وحاله فلما رأى الخاتم شهق وبكى الخليفة المأمون وارتفع صوته
    وبكى الوزراء وعرفوا

    أنه أحسن اختيار الطريق

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #642
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    الطفل الذي هز الفاتيكان

    في أحد ليالي صيف عام 1918م وفي غرب الهند وبالتحديد في أحد الأحياء الفقيرة لمدينة سورات المطلة على بحر العرب
    ولد طفل لزوجان مسلمان كان بكرهم وقد أتى على كِبر فما كان منهم إلا أن سمياه أحمد تبركاً بالمصطفى (صلى الله عليه وسلم )
    عاش هذا المولود (بطل قصتنا ) كأي طفل في تلك الأحياء الفقيرة ، لم يكن يميزه عنهم إلا تعلق والديه بهِ
    وما كان يتمتع به من ذكاء ، كان ذو وجه دائري حنطي داكن البشرة مربوع القامة نشيط وحيوي ،
    لا يخفي تعجبه من أي شي ولا يوقف طوفان أسألته إلا غلبة النوم عليه ..

    وحينما بلغ أحمد سن التاسعة عزم والده على السفر إلى بلد آخر يعمل فيه أبن عم له ، بحثاً عن عمل وحياة كريمة
    وقد ضاق ذرعاً بما آلت إليه الأمور في الهند من كثافة سكانية هائلة وقلة موارد المعيشة في زمن الاحتلال الإنكليزي
    وأخبر زوجته عن عزمه على السفر لطلب الرزق . ولكونه متعلقاً بابنه أراد أن يذهب (أحمد) معه ووعدها بأن يعود به بعد عام
    فوافقت أم أحمد على مضض . شد أبو احمد رحال السفر ليستقر مؤقتاً في مدينة ديربان عام 1927م وهي مدينه من مدن جمهوريه جنوب أفريقيا
    وقد ضمن أبن العم (صاحب الدعوة) عمل له وألحق أحمد في مدرسه هناك, سارت الأمور بهدوء ،
    ولكن حينما تم لهم ثمانية أشهر هناك واحمد الصغير ينتظر وقت العودة ليحظى بحضن أمه الحنون ،
    وصل خبر وفاتها وانتقالها لجوار ربها ... صدم الصبي وأبوه ... وعزموا حينها على البقاء في جنوب أفريقيا ... وإلى الأبد

    أقام أبو أحمد بسكن في المناطق الجنوبية لمدينة ديربان حيث توجد النزل الجماعية لفئة السود (سكن مجموعات يتملكه أحدهم وينفق السكان عليه )
    وعمل عدة أعمال وأستطاع أن يوفر الجو الأبوي لأبنه أحمد قدر المستطاع على كبر سنه واعتلال صحته .
    وبعد سبع سنين من مطاردة الأحلام والأماني بالحياة الكريمة وكان قد درس أحمد حتى وصل للمرحلة (المتوسطة)
    نزل حكم الله وقبض أمانته وانتقل أبو أحمد إلى رحمة الله عام 1934م وكان أحمد حينها يبلغ من العمر (16) عاماً
    فترك دراسته وبحث عن عمل يعتاش منه ،ويحافظ على بقاءه في النزل الذي لا يعرف مكان غيره يؤويه ،
    وبلده وأقاربه أخوالاً وأعماماً خلف المحيط حيث لا يستطيع العبور .
    عمل أحمد عدة أعمال وأنتقل بين المهن وتلاطمت به الحاجة شهوراً وأياماً حتى وجد عملاً لدى صاحب حانوت يدعى j.m
    وهو من الرجال البيض في جنوب أفريقيا (مسيحي) وقد رأى في الصبي علامات النبوغ والأمانة والإخلاص والصدق
    فبدأ يثق بعامله الصغير ويحسن له ... وقد استقامت الأمور أو كادت لبطلنا وأعتقد هذا الصبي أن الزمن قد أعتقه.
    إلا أن هذا الهدوء لم يكن سوى الهدوء الذي يسبق العاصفة ! ولكن أي نوع من العواصف ؟!

    في أحد الأيام زار قس مسيحي صديقه الحميم j.m في حانوته العامر
    وفي أثناء الحديث مع صديقه لفت انتباهه الصبي الذي كانت تدل قسمات وجهه على أنه ليس من السكان الأصليين لجنوب أفريقيا
    ، وكان يتكلم الانجليزية ولغة الزولو (لغة دول وسط و جنوب أفريقيا )
    ولغة الاردو (لغة غرب الهند والباكستان: لغة أحمد الأم ) بطلاقه متساوية وبسرعة بديهيه
    وكان يأمر وينهى ويدير عمل الحانوت بإخلاص متفاني وكان عمره آنذاك 18 عام أو أقل تقريباً .
    فسأل صديقه من هذا الغلام فقال له صديقه J.M:- هذا فتى اسمه (أحمد) ، فقال القس متعجباً :- مسلم ! ،
    قيل له :- نعم . فقال : هل تثق بمسلم ؟! ألا تعرف أنهم يهينون ( الرب يسوع ) ويقولون أنه (عبد )!!
    فقال j.m : ولكن هذا الصبي صادق وأمين فقال : وحتى .. إذ ولابد فليتنصر أو اطرده غير مأسوف عليه ..!

    دعا J.M (صاحب الحانوت) الفتى المسلم أحمد ، في حضور صديقه القس
    وقال : أنا أريد أن أخلصك من شقاءك
    فقال الفتى الذكي ( وقد شعر بأن هناك ثمنا باهظا مقابل تلك المساعدة ) : وما ذاك ؟!!
    فقال J.M : إن هذا القسيس رجل دين فاضل ويقول أن الرب يسوع يريد مساعدتك
    إن أنت خلصت نفسك وسيباركك الرب .
    فكانت ردة فعل هذا الشاب عنيفة وقال : لا أنا مسلم .
    فقال J.M : فكر واسمع أولاً قبل أن تحكم ،
    فرد بأنه لا يعرف إلا آله واحد (هو الله جلا جلاله). ويقدر المسيح (عليه السلام) تقدير نبي عظيم فقط .
    فقال القس مقاطعاً وغاضباً من تمسك الفتى بدينه وردة العنيف : هل تعلم أن الإسلام دين وثني
    وأنكم تطوفون بالبيت وهو حجر (يعني البيت الحرام شرفه الله ) ورسولك متزوج من تسع نساء
    (ثم أسترسل في الشبهات الملفقة وقد أكثر هذا القس المسيحي من الكلام الذي لم يرق لأحمد)
    إلا أن أحمد صمت تقديراً لرب العمل وأعتقد أن j.m كان يحابي القس فقط .
    ولكن بعد ذلك بأيام أصبح ديدنj.m هو التندر بالإسلام وشتم معتقداته و كأنه عرف من الإسلام ما كان يجهل !
    فانكب هذا الشاب اليافع على كتب الدين يدافع عن الإسلام ويجول ويصول عنه ، حتى أتى ذلك اليوم الأسود على المسيحية جمعاء
    حينما تجرأ أحد زوار J.M وقدم لهذا الفتى كتاب الإنجيل وأعتقد هذا الساذج أن مثل هذا الكتاب قادر على ألجام هذا الشاب .
    أو حتى أن يكون هذا الكتاب مقنع لأي إنسان يفكر بعقله .
    إلا أن هذا الشاب التهم الإنجيل وقد درسه حتى حفظه عن ظهر قلب ثم قارنه بالقرآن فوجد الفرق فرق ،
    ولم يكتفي بذلك ولم يشفي غليله فتتبع مخطوطات الإنجيل وجميع نسخه فكانت الكارثة وانكشف المستور .
    وأصبح ذلك المسيحي الذي منح الكتاب المقدس للفتى المسلم ( أبو رغال النصرانية حيث فتح بحمقه باب في مثالب المسيحية لم يغلق إلى اليوم ) . .
    فناظر سيده فأفحمه فقام سيده وأستدعى بعض القساوسة الذي أسقط في يدهم ولم يكن لهم حظ أمام آلاف التساؤلات التي انفتحت كنهر متفجر .
    (وأراد أحمد أن يلجم المسيحية من التطاول على الإسلام وإلى الأبد)
    فترك العمل عند J.M وبدأ يستقبل الإرساليات المسيحيه إلى بلدان جنوب أفريقيا ويناظرها فلما كثرت مناظراته وهو في مطلع الثلاثينات من عمره
    بدأ يدعو أساتذتهم من الرهبان ثم تحولت الوسيلة في الأربعينات من عمره إلى هدف (الدعوة إلى الله .)
    ومن ذلك اليوم وصواعق هذا الرجل تدوي بالغرب المسيحي دويا اهتزت منه قاعات الفاتيكان منذ مطلع التسعينات ،
    وقد أحدث دوياً في الغرب بمناظراته الشهيرة التي ذاع صيتها وما زال صداها يتردد حتى اليوم..
    فالحديث حول تناقضات الأناجيل دفع الكنيسة ومراكز الدراسات التابعة لها والعديد من الجامعات في الغرب
    لتخصيص أقسام خاصة من مكتباتها لمناظرات (أحمد وكتبه) وإخضاعها للبحث والدراسة سعياً لإبطال مفعولها.
    لقد حرك ذلك البائع المسيحي الساذج J.M وصديقه القسيس ..القمقم الفطري في فؤاد ذلك الطفل المسلم ......
    فأيقظوا فيه مارداً ... هز كنائسهم وفضح أمرهم ... ودّفعهم فواتير التطاول على الإسلام..
    وأصبحت النصرانية برمتها تحاذر من أن توقظ (أحمــــــــــــــــــــد ديــــــــــــــدات) آخر .

    شخص واحد هو من يستطيع أن يدفعك إلى القمة ...... (خصمك) .

    قصه العلامة أحمد ديدات بتصرف (السيناريو مبتكر) الأحداث صحيحة .


    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #643
    الصورة الرمزية هادية
    هادية غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,460
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-06-2014
    على الساعة
    01:49 PM

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #644
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هادية مشاهدة المشاركة

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #645
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    كيف توظف الذكاء ... للوصول للهدف !

    يحكى أن تاجراً تعرض له قطاع الطريق وأخذوا ماله
    فلجأ إلى المأمون العباسي ليشكو إليه
    وأقام ببابِه مدةً من الزمن فلم يؤذَن له

    فارتكَبَ حيلةً وَصَل بها إليه ، وهي
    أنه حضر يوم الجمعة ونادَى
    يا أهل بغداد اشهدوا علي بما أقول وهو
    أن لي ما لَيس لله
    وعندي ما ليس عند الله
    ومعي ما لم يخلُقه الله
    وأحب الفتنة وأكره الحق
    وأشهد بما لم أرَ
    وأصلي بغير وضوء

    فلما سمعه الناس حملوه إلى المأمون
    فقال له : ما الذي بلغني عنك ؟
    فقال : صحيح
    قال : فما حملك على هذا ؟
    قال : قُطع علي وأخذ مالي ولي ببابك مدة لم يؤذن لي
    ففعلت ما سمعت لأراك وأبلغك لترد عليَّ مالي
    قال : لكَ ذلك إن فسَّرتَ ما قلتَ
    قال : نعم

    أما قولي : إن لي ما ليس لله
    فلي زوجة ووَلَد ، وليس ذلك لله
    وقولي عندي ما ليس عند الله
    فعندي الخديعة ، والله جل شأنه بريء من ذلك
    وقولي : معي ما لم يخلقه الله
    فأنا أحفظ القرآن ، وهو غير مخلوق
    وقولي : أحب الفتنة
    فإني أحب المال والولد
    لقوله تعالى : إنما أموالُكم وأولادكم فتنة
    وقولي : أكره الحق
    فأنا أكره الموت وهو حق
    وقولي : أشهد بما لم أَرَ
    فانا أشهد أن محمدا رسول الله , ولم أرَه
    وقولي : أصلي بغير وضوء
    فإني أصلي على النبي بغير وضوء

    فاستحسن المأمون ذلك وعَوَّضه عن ماله

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #646
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    اظفر بذات الدين تربت يداك

    شاب نشأ على المعاصي .. تزوج امرأة صالحة فأنجبت له مجموعة من الأولاد من بينهم ولد أصم أبكم ..
    فحرصت أمه على تنشئته نشأة صالحة فعلمته الصلاة والتعلق بالمساجد منذ نعومة أظفاره ..
    وعند بلوغه السابعة من عمره صار يشاهد ما عليه والده من انحراف ومنكر
    فكرر النصيحة بالإشارة لوالده للإقلاع عن المنكرات والحرص على الصلوات ولكن دون جدوى ..

    وفي يوم من الأيام جاء الولد وصوته مخنوق ودموعه تسيل ووضع المصحف أمام والده
    وفتحه على سورة مريم ووضع أصبعه على قوله تعالى :

    " يا أبت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمن فتكون للشيطان ولياً " ،

    وأجهش بالبكاء .
    فتأثر الأب لهذا المشهد وبكى معه ..
    وشاء الله سبحانه أن تتفتح مغاليق قلب الأب على يد هذا الابن الصالح ..
    فمسح الدموع من عيني ولده ، وقبّله وقام معه إلى المسجد .

    وهذه ثمرة صلاح الزوجة فاظفر بذات الدين تربت يداك

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #647
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    مواقف نبيلة

    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – قال :
    (اشترى رجل من رجل عقاراً له ، فوجد الرجل الذي اشترى العقار في عقاره جرّة فيها ذهب ،
    فقال له الذي اشترى العقار : خذ ذهبك مني ؛ إنما اشتريت منك الأرض ولم أبتع منك الذهب ،
    وقال الذي له الأرض : إنما بعتك الأرض وما فيها ،
    فتحاكما إلى رجل ، فقال الذي تحاكما إليه : ألكما ولد ؟ ،
    قال أحدهما : لي غلام ، وقال الآخر : لي جارية ،
    قال : أنكحوا الغلام الجارية ، وأنفقوا على أنفسهما منه ، وتصدقا) متفق عليه.

    سبحان الله تحاكم البائع والمشتري لا ليأخذوا الجرة بل تدافعوها كل يريد من صاحبه أن يأخذها ،
    نفوس فوق المادة ، نفوس تحب المواقف النبيلة ،نفوس تحب الخير لغيرها كما تحبه لنفسها،
    والله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر، يرزق من يشاء بغير حساب

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #648
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    موعظة من ببغاء

    كان هناك شيخ يعلم تلاميذه العقيدة
    يعلمهم...لا إله إلا الله.. يشرحها لهم يربيهم عَلَيْها أسوة بما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم
    عندما كان يعلم أصحابة العقيدة ويغرسها في نفوسهم

    وفي يوم جاء أحد تلامذة الشيخ ببغاء هدية له.
    وكان الشيخ يحب تربية الطيور والقطط
    ومع الأيام أحب الشيخ الببغاء وكان يأخذه معه في دروسه حتى تعلم الببغاء نطق كلمة لا إله إلا الله‼

    فكان ينطقها ليل ونهار…وفي مرة وجد التلامذة شيخهم يبكي بشدة وينتحب
    وعندما سألوه قال لهم : قتل قط عنده الببغاء

    فقالوا له : ألهذا تبكي ...! إن شئت أحضرنا لك غيره وأفضل منه

    رد الشيخ وقال : لا أبكي لهذا…ولكن أبكاني أنه عندما هاجم القط الببغاء أخذ يصرخ ويصرخ إلى أن مات
    مع أنه كان يكثر من قول (لا إله إلا الله) إلا أنه عندما هاجمه القط نسيها ولم يقم إلا بالصراخ‼
    لأنه كان يقولها بلسانه فقط ولم يعلمها قلبه ولم يشعر بها

    ثم أضاف :

    أخاف أن نكون مثل هذا الببغاء نعيش حياتنا نردد لا إله إلا الله من ألسنتنا
    وعندما يحضرنا الموت ننساها ولا نتذكرها لأن قلوبنا لم تعرفها

    فأخذ طلبة العلم يبكون خوفا من عدم الصدق في لا إله إلا الله

    ونحن هلا تعلمنا لا إله إلا الله بقلوبنا

    ما ارتفع شيء إلى السماء أعظم من الإخلاص ،
    و لا نزل شيءٌ إلى الأرض أعظم من التوفيق
    و بقدر الإخلاص يكون التوفيق

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #649
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    الزوجة .. حلم كل فتاة

    طلبت المعلمة من طالبات صفها كتابة موضوع بعنوان

    (ماذا سأصبح في المستقبل؟؟)

    سألت المعلمة رغد: ماذا ستصبحين في المستقبل يا رغد
    أجابت رغد: طبيبة يا معلمتي

    سألت المعلمة نجوى ..فأجابت : مهندسة يا معلمتي
    سألت المعلمة حنان ..فأجابت : زوجة يا معلمتي

    ضحكت الطالبات بسخرية واستهزاء
    فصاحت المعلمة بهنّ غاضبة ..

    صمت .. هدوء

    عقّبت المعلمة على كلام حنان قائلة : تقصدين خادمة يا ابنتي ..!

    أجابت حنان والدموع تذرف من عينيها :

    لا يا معلمتي ..قصدتُ زوجة

    وماذا تعنين بزوجة يا حنان ؟ ..سألت المعلمة

    قالت حنان :

    الزوجة هي الملكة في بيتها ، الأميرة في مجتمعها
    المعلمة لأبنائها ، المربية لصغارها، الأقحوانة في قلب زوجها


    الزوجة يا معلمتي ..
    هي المقدّسة في خيمتها، اللؤلؤة في صدفتها
    هي تاجٌ الزوج حين يتباهى به، وهي جوهرة الخِدر في بيتهِ
    هي المؤنسة لهجير الوحدة ،الحكيمة لضوضاء الزمان
    هي العالم بأسره،

    فكل العالم لحبِّها قد طلبْ
    وكل الحب لوفائها قد سكبْ


    الزوجة يا معلمتي ..حلم كل فتاة
    تحب أن تحيا الحياة كما هي بمعناها الحقيقي


    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #650
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    22
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    24-04-2012
    على الساعة
    09:44 PM

    افتراضي

    موضوع جميل ونصيحه قيمه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 65 من 124 الأولىالأولى ... 5 35 50 55 64 65 66 75 80 95 ... الأخيرةالأخيرة

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إقرأ يا غير مسجل هل حبط عملك؟!
    بواسطة ساجدة لله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 53
    آخر مشاركة: 16-02-2013, 07:44 PM
  2. إقرأ ياغير مسجل بين الصديق والزنديق
    بواسطة عطاء الله الأزهري في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 03-11-2012, 12:59 PM
  3. إقرأ
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-08-2012, 06:02 PM
  4. **( إقرأ أجمل الرسائل الدعوية )**
    بواسطة ريم الحربي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-03-2011, 07:40 AM
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-03-2010, 01:43 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...