يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

صفحة 56 من 124 الأولىالأولى ... 26 41 46 55 56 57 66 71 86 116 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 551 إلى 560 من 1233

الموضوع: يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

  1. #551
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    ما هو اهتمامك الأول ؟؟

    يحكى أن رجلا من سكان الغابات كان في زيارة لصديق له بإحدى المدن المزدحمة،
    وبينما كان سائرا معه في إحدى الشوارع التفت إليه
    وقال له " إنني أسمع صوت إحدى الحشرات "....
    أجابه صديقه " كيف ؟ماذا تقول ؟ كيف تسمع صوت الحشرات وسط هذا الجو الصاخب ؟"
    قال له رجل الغابات " إنني أسمع صوتها .. وسأريك شيئا "...
    أخرج الرجل من جيبه قطع نقود معدنية ثم ألقاها على الأرض..
    في الحال التفتت مجموعة كبيرة من السائرين ليروا النقود الساقطة على الأرض..
    واصل رجل الغابات حديثه فقال :
    "وسط الضجيج، لا ينتبه الناس إلا إلى الصوت الذي ينسجم مع اهتماماتهم..
    هؤلاء يهتمون بالمال لذا ينتبهون لصوت العملة،أما أنا فأهتم بالأشجار والحشرات التي تضرها..
    لذا يثير انتباهي صوتها"

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #552
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    قصة الياباني والبريطاني

    كان هناك رجلان يمران عبر بوابة الجمارك في أحد المطارات,
    كان الرجل الأول يابانيا ويحمل حقيبتين كبيرتين,
    بينما كان الثاني بريطانيا ... وأخذ البريطاني يساعد الياباني على المرور بحقائبه الثقيلة عبر بوابة الجمارك.
    عندها رنت ساعة الياباني بنغمة غير معتادة,
    ضغط الرجل على زر صغير في ساعته,
    وبدأ في التحدث عبر هاتف صغير للغاية موجود في الساعة…
    أصيب البريطاني بالدهشة من هذه التكنولوجيا المتقدمة !
    وعرض على الياباني 5000 دولار مقابل الساعة, ولكن الياباني رفض البيع.
    استمر البريطاني في مساعدة الياباني في المرور بحقائبه عبر الجمارك.
    بعد عدة ثوان, بدأت ساعة الياباني ترن مرة أخرى…!
    هذه المرة, فتح الرجل غطاء الساعة فظهرت شاشة ولوحة مفاتيح دقيقة,
    استخدمها الرجل لاستقبال بريده الالكتروني والرد عليه…!
    نظر البريطاني للساعة في دهشة شديدة وعرض على الياباني 25000 دولار مقابلها,
    مرة أخرى قال الياباني إن الساعة ليست للبيع,
    مرة أخرى استمر البريطاني في مساعدة الياباني في حمل حقائب الضخمة.
    رنت الساعة مرة ثالثة, وفي هذه المرة استخدمها الياباني لاستقبال فاكس,
    هذه المرة كان البريطاني مصمما على شراء الساعة,
    وزاد من الثمن الذي عرضه حتى وصل إلى 300,000 دولار…!
    عندها سأله الياباني, إن كانت النقود بحوزته بالفعل,
    فأخرج البريطاني دفتر شيكاته وحرر له شيكا بالمبلغ فورا…!
    عندها استخدم الياباني الساعة لنقل صورة الشيك إلى بنكه,
    وقام بتحويل المبلغ إلى حسابه في سويسرا…!
    ثم خلع ساعته وأعطاها للبريطاني وسار مبتعدا.
    “انتظر “ صرخ البريطاني !
    ” لقد نسيت حقائبك ! “

    رد الياباني قائلا (إنها ليست حقائبي ،وإنما بطاريات الساعة !!)

    كم مرة في مجال العمل رأيت أو سمعت عن فكرة رائعة,

    ثم قمت باعتمادها فورا بدون أن تفهم طريقة عملها بالفعل؟ أو تعي ما يترتب عليها !!

    وماذا كانت النتائج ؟؟؟

    منقول

    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 30-11-2011 الساعة 03:16 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #553
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    الأمير والحطّاب

    كان في خدمة أحد الأمراء رجل حطّاب وكان في أثناء عمله المُضني يحمل آدم وحواء مسؤولية شقاءه لأنّهما كما يعتقد هما السبب في شقائه وتعبه ، وكثيراً ما كان يقول : لو كنت أنا وامرأتي مكانهما لما خالفت وصيّة الله السّهلة ولما كنت سبب شقاء الجنس البشريّ .
    فسمعه الأمير يوماً، فقال له : سأعاملك أنت وامرأتك كما أعامل الأمراء، فتسكنان قصري، وتنعُمان بهناء صاف. إلّا أنّي قبل أن أثبّتكما في سعادتكما، سأمتحنكما امتحاناً بسيطاً، فإن تغلّبتُما على التّجربة عشتما في غِبطة ورغْدِ عيش طيلة حياتكما.
    فَقبل الحطّاب فرِحاً ، وأتى بامرأته، وسكنا القصر الفخم .
    راح الخدم يعتنون بهما كلّ العناية ، فشعرا بسـعادة لا توصف.
    يوماً من الأيّام قَدَّم لهما الخدم مآكل شهيّة وبينها طبقاً مغطًّى وضعوه على المائدة وقالوا لهما: يسمح لكما الأمير بأن تأكلا من جميع الأطعمة إلاّ ممّا في هذا الطّبق ، وإذا ما كشفتما عنه طردكما من قصره، وانطلقوا.
    بقي الزّوجان يحدّقان إليه . واشتدّت الفضوليّة عند المرأة، فقالت لزوجها : ألا نرفع الغطاء لنرى ما فيه؟ وبعد إلحاح ، قبل طلبها. ورفعت المرأة الغطاء فطار منه عصفور صغير وصرخت بأعلى صوتها لشدّة اندهاشها وفزعها.
    وإذا الأمير يُقبِل وينزع عنهما زينتهما ويطردهما من قصره.

    لنحذر أن نعيب على العاصين أو الغافلين وننظر إليهم بعين الاحتقار فنبتلى بما ابتلوا به ...
    ولنثق أنّ أقدارنا بيد الله ولا يملك أحد أن يكون سبباً في سعادتنا أو شقائنا ...
    ولْنعش حاضرنا ولا نلتفت إلى الوراء ، ولْنوقد شمعة بدل أن نلعن الظّلام ...

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #554
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    لا تستصغر نفسك

    يُحكى عن المفكر الفرنسي ( سان سيمون )
    أنه علّم خادمه أن يوقظه كل صباح في فراشه وهو يقول

    ( انهض سيدي الكونت .. فإن أمامك مهام عظيمة لتؤديها للبشرية ! ) .

    فيستيقظ بهمة ونشاط ، ممتلئاً بالتفاؤل والأمل والحيوية ، مستشعراً أهميته ، وأهمية وجوده
    لخدمة الحياة التي تنتظر منه الكثير .. والكثير ! .
    المدهش أن ( سان سيمون ) ، لم يكن لديه عمل
    مصيري خطير ليؤديه ، فقط القراءة والتأليف ، وتبليغ رسالته
    التي تهدف إلى المناداة بإقامة حياة شريفة قائمة على أسس التعاون
    لا الصراع الرأسمالي والمنافسة الشرسة

    لكنه كان يؤمن بهدفه هذا ، ويعد نفسه أمل الحياة كي تصبح مكانا أجمل وأرحب وأروع للعيش

    الشيخ الجليل عبد الرحمن السديس كان يحكي فيقول :
    كانت أمي وأنا صغير تناديني يوميا
    تعال يا عبد الرحمن احفظ القرآن لتكون إمام الحرم المكي

    لماذا يستصغر المرء منا شأن نفسه ويستهين بها !؟

    لماذا لا نضع لأنفسنا أهدافاً في الحياة ، ثم نعلن لذواتنا وللعالم

    أننا قادمون لنحقق أهدافنا

    ونغير وجه هذه الأرض ـ أو حتى شبر منها ـ للأفضل .

    شعور رائع ، ونشوة لا توصف تلك التي تتملك المرء الذي يؤمن بدوره في خدمة البشرية
    والتأثير الإيجابي في المجتمع ولكن أي أهداف عظيمة تلك التي تنتظرنا !! ؟

    سؤال قد يتردد في ذهنك

    وأجيبك ـ وكلي يقين ـ بأن كل امرئ منا يستطيع أن يجد ذلك العمل العظيم الرائع

    الذي يؤديه للبشرية إن مجرد تعهدك لنفسك بأن تكون رجلا صالحا

    هو في حد ذاته عمل عظيم .. تنتظره البشرية في شوق ولهفة .

    أداءك لمهامك الوظيفية ، والاجتماعية ، والروحانية .. عمل عظيم ، قل من يؤديه على أكمل وجه .

    العالم لا ينتظر منك أن تكون أينشتين آخر ، ولا أديسون جديد ، ولا ابن حنبل معاصر

    فلعل جملة مهاراتك ومواهبك لا تسير في مواكب المخترعين و عباقرة العلم

    لكنك أبدا لن تُعدم موهبة أو ميزة تقدم من خلالها للبشرية خدمات جليلة

    يلزمك أن تُقدر قيمة حياتك ، وتستشعر هدف وجودك

    على سطح هذه الحياة كي تكون رقما صعبا فيها

    وإحدى معادلات الحياة أنها تعاملك على الأساس الذي ارتضيته لنفسك !

    فإذا كانت نظرتك لنفسك أنك عظيم ، نظرة نابعة من قوة هدفك ونبله

    فسيطاوعك العالم ويردد وراءك نشيد العزة والشموخ .

    أما حين ترى نفسك نفرا ليس ذو قيمة ، مثلك مثل الملايين

    التي يعج بهم سطح الأرض

    فلا تلوم الحياة إذا وضعتك صفرا على الشمال ، ولم تعبأ بك أو تلتفت إليك

    قم يا صديقي واستيقظ ..!

    فإن أمامك مهام جليلة كي تؤديها للبشرية

    تعلم الايجابية .. ولا تكن سلبيا

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #555
    الصورة الرمزية SALIM ALDIN
    SALIM ALDIN غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    325
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    09-10-2013
    على الساعة
    10:31 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة pharmacist مشاهدة المشاركة
    لا تستصغر نفسك



    ( انهض سيدي الكونت .. فإن أمامك مهام عظيمة لتؤديها للبشرية ! ) .


    لكنه كان يؤمن بهدفه هذا ، ويعد نفسه أمل الحياة كي تصبح مكانا أجمل وأرحب وأروع للعيش

    الشيخ الجليل عبد الرحمن السديس كان يحكي فيقول :
    كانت أمي وأنا صغير تناديني يوميا
    تعال يا عبد الرحمن احفظ القرآن لتكون إمام الحرم المكي

    لماذا يستصغر المرء منا شأن نفسه ويستهين بها !؟

    لماذا لا نضع لأنفسنا أهدافاً في الحياة
    ثم نعلن لذواتنا وللعالم
    أننا قادمون لنحقق أهدافنا

    ونغير وجه هذه الأرض ـ أو حتى شبر منها ـ للأفضل .

    شعور رائع ، ونشوة لا توصف تلك التي تتملك المرء الذي يؤمن بدوره في خدمة البشرية



    والتأثير الإيجابي في المجتمع ولكن أي أهداف عظيمة تلك التي تنتظرنا !! ؟


    سؤال قد يتردد في ذهنك

    وأجيبك ـ وكلي يقين ـ بأن كل امرئ منا يستطيع أن يجد ذلك العمل العظيم الرائع



    الذي يؤديه للبشرية إن مجرد تعهدك لنفسك بأن تكون رجلا صالحا

    هو في حد ذاته عمل عظيم .. العالم لا ينتظر منك أن تكون أينشتين آخر ، ولا أديسون جديد ، ولا ابن حنبل معاصر

    فلعل جملة مهاراتك ومواهبك لا تسير في مواكب المخترعين و عباقرة العلم

    لكنك أبدا لن تُعدم موهبة أو ميزة تقدم من خلالها للبشرية خدمات جليلة

    يلزمك أن تُقدر قيمة حياتك ، وتستشعر هدف وجودك

    على سطح هذه الحياة كي تكون رقما صعبا فيها


    وإحدى معادلات الحياة أنها تعاملك على الأساس الذي ارتضيته لنفسك !


    فإذا كانت نظرتك لنفسك أنك عظيم ، نظرة نابعة من قوة هدفك ونبله

    فسيطاوعك العالم ويردد وراءك نشيد العزة والشموخ .

    أما حين ترى نفسك نفرا ليس ذو قيمة ، مثلك مثل الملايين

    التي يعج بهم سطح الأرض

    فلا تلوم الحياة إذا وضعتك صفرا على الشمال ، ولم تعبأ بك أو تلتفت إليك

    قم يا صديقي واستيقظ ..!


    إن أمامك مهام جليلة كي تؤديها للبشرية

    تعلم الايجابية .. ولا تكن سلبيا

    منقول

    رااائع وفقك الله لكل خير
    You are not Muslim because you do not care
    This is you eternal life
    Faith is blessing from god to you

  6. #556
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة SALIM ALDIN مشاهدة المشاركة

    رااائع وفقك الله لكل خير


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #557
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    قصة الأسد و المرآة

    كان هناك بلدة كان يوجد فيها قصر يوجد به ألف مرآة في قاعة واحدة
    سمع أسد بهذه القاعة فقرر أن يزورها فذهب لهذا القصر
    وعندما وصل أخذ يقفز على السلالم فرحا
    ولما دخل القاعة وجد ألف أسد يبتسمون في وجهه ويهزون أذيالهم فرحين
    فسرّ جدا بهذا وقال في نفسه لابد أن أحضر هنا مرات أخرى كثيرة
    سمع أسد آخر بهذه القصة فقرر أن يزور القصر مثل صديقه ولكنه لم يكن
    فرحا بطبيعته…مشى بخطوات متثاقلة عابساً حتى وصل إلى القاعة ذات الألف مرآة
    ولكن يا للعجب …وجد ألف أسد يعبسون في وجهه فكشر عن أنيابه وذعر وأدار وجهه وجرى…
    وهو لا ينوي على شيء

    لا تنس

    كل الوجوه في العالم مرايا
    فأي انعكاس تجده على وجوه الناس هو من صنعك أنت

    فأنت الصورة الأصلية وتأثيرك يصبغ على الآخرين بطريقة أو بأخرى

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #558
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    كن أنت الطائر المبصر

    يروى عن" شقيق البلخي" وهو من أهل العبادة والزهد

    أنه ودَّع أستاذه (أو شيخه) إبراهيم بن أدهم لسفره في تجارة عزم عليها.
    وهو في الطريق الصحراوي رأى طائراً أعمى كسير الجناح، فوقف يتأمل الطائر
    ويفكر كيف يجد رزقه في هذا المكان المنقطع.
    فلم يمض وقت طويل حتى جاء طائر آخر
    فأطعم الطائر كسير الجناح كما يطعم الحمام فراخه.
    تعجب شقيق .. من هذا المشهد وأثر فيه ،فقال في نفسه:
    إذا كان الله تعالى يرزق هذا الطائر من غير حول منه ولا قوة ولم يهمله
    فلماذا أذهب إلى التجارة و لماذا العناء و السفر وأنا في هذا السن؟!
    سأرجع وحتما سيرزقني الله وعاد إلى بيته
    وحين وصل زار شيخه فقال له الشيخ :
    لماذا عدت يا شقيق.. الم تذهب للتجارة ؟
    فقص عليه القصة بأنه رأى في طريقه طائرا أعمى وكسيح
    و أخذ يفكر كيف يأكل هذا الطائر ويشرب؟
    وبعد قليل جاء طائر آخر يحمل حبا وأطعم الطائر الأعمى ثم سقاه.
    فقلت طالما ربنا عز وجل رزق الطائر الأعمى الكسيح ..
    سأرجع إلى بيتي وسط أولادي وارجع لأهلي وبلدي وربي سيرزقني.
    هنا قال له إبراهيم بن ادهم:
    سبحان الله يا شقيق!..

    ولماذا رضيت لنفسك أن تكون الطائر الأعمى العاجز الذي ينتظر عون غيره
    ولا تكون أنت الطائر الآخر الذي يسعى ويكدح ويعود بثمرة ذلك على من حوله ؟!


    أما علمت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    (اليد العليا خير من اليد السفلى) ...

    فقبَّل يده شقيق وقال: أنت أستاذنا يا أبا إسحاق!
    وتركه وغدا يسعى كما تسعى الطير التي تغدو خماصاً وتعود بطاناً.

    يقول عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه :
    لا يقعدن أحدكم عن طلب الرزق ويقول:
    اللهم ارزقني فقد علمتم أن السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة .


    وقال تعالى:
    "هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ الأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ"
    صدق الله العظيم ( سورة الملك – آية 15) .

    وقال تعالى:
    "فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ "
    (سورة الجمعة :10 )
    هاتان الآيتان تتحدثان عن أمر إلهي وهو السعي في طلب الرزق.

    فكن أنت الطائر المبصر الذي يأتي للناس بالخير و يفيد الآخرين وتوكل على الله و اجتهد في طلب الرزق،
    واسأله رزقا حلالا مباركا فيه.

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #559
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    ضاع العمر بغلطة!!!!!!!

    هذه قصة مشهورة في الأدب الفرنسي اعتمدت على واقعية حقيقية حدثت في باريس قبل مدة من الزمن

    كانت هناك شابة طموحة تدعى صوفيا ورسام صغير يدعى باتريك نشآ في إحدى البلدات الصغيرة
    وكان باتريك يملك موهبة كبيرة في الرسم بحيث توقع له الجميع مستقبلا مشرقا ونصحوه بالذهاب إلى باريس
    وحين بلغ العشرين تزوج صوفي وقررا الذهاب سويا إلى عاصمة النور
    وكان طموحهما واضحا منذ البداية حيث سيصبح هو رساما عظيما وهي كاتبة مشهورة

    وفي باريس سكنا في شقة جميلة وبدآ يحققان أهدافهما بمرور الأيام
    وفي الحي الذي سكنا فيه تعرفت صوفي على سيدة ثرية لطيفة المعشر
    وذات يوم طلبت منها استعارة عقد لؤلؤ غالي الثمن لحضور زفاف في بلدتها القديمة
    ووافقت السيدة الثرية وأعطتها العقد وهي توصيها بالمحافظة عليه
    ولكن صوفي اكتشفت ضياع العقد بعد عودتهما للشقة
    فأخذت تجهش بالبكاء فيما انهار باتريك من اثر الصدمة
    وبعد مراجعة كافة الخيارات قررا شراء عقد جديد للسيدة الثرية يملك نفس الشكل والمواصفات
    ولتحقيق هذا الهدف باعا كل ما يملكان واستدانا مبلغا كبيرا بفوائد فاحشة
    وبسرعة اشتريا عقدا مطابقا وأعاداه للسيدة التي لم تشك مطلقا في انه عقدها القديم
    غير أن الدين كان كبيرا والفوائد تتضاعف باستمرار ،
    فتركا شقتهما الجميلة وانتقلا إلى غرفة حقيرة في حي قذر
    ولتسديد ما عليهما تخلت صوفي عن حلمها القديم وبدأت تعمل خادمة في البيوت
    أما باتريك فترك الرسم وبدأ يشتغل حمّالا في الميناء
    وظلا على هذه الحال خمسة وعشرين عاماً ماتت فيها الأحلام ، وضاع فيها الشباب وتلاشى فيها الطموح

    وذات يوم ذهبت صوفي لشراء بعض الخضروات لسيدتها الجديدة
    وبالصدفة شاهدت جارتها القديمة فدار بينهما الحوار التالي

    - عفواً هل أنت صوفي ؟
    - نعم ، من المدهش أن تعرفيني بعد كل هذه السنين
    - إلهي تبدين في حالة مزرية ماذا حدث لك ولماذا اختفيتما فجأة !؟
    - أتذكرين يا سيدتي العقد الذي استعرته منك !؟
    لقد ضاع مني فاشترينا لك عقدا جديدا بقرض ربوي ومازلنا نسدد قيمته
    - يا إلهي ، لماذا لم تخبريني يا عزيزتي لقد كان عقدا مقلدا لا يساوي خمسة فرنكات!!!

    تبدو لنا هذه القصة المأساوية ....وكأنها لوحة من مسلسل بقعة ضوء !!!
    ولكن بغض النظر عن التراجيديا الموجودة فيها
    وإذا ما تخطينا فكرة الوفاء والأمانة إلى المعنى الأكبر المراد

    هل من الممكن أن تكون هناك أفكارا خاطئة " حمقاء أحيانا " تدمر حياتنا وتقلبها رأسا على عقب ...
    لمجرد أننا نحن من وضعها في رأسنا وأبينا إلا أن نصدقها لتتغير بها مجرى حياتنا !!!

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #560
    الصورة الرمزية SALIM ALDIN
    SALIM ALDIN غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    325
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    09-10-2013
    على الساعة
    10:31 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة pharmacist مشاهدة المشاركة

    ولماذا رضيت لنفسك أن تكون الطائر الأعمى العاجز الذي ينتظر عون غيره
    ولا تكون أنت الطائر الآخر الذي يسعى ويكدح ويعود بثمرة ذلك على من حوله ؟!

    أما علمت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    (اليد العليا خير من اليد السفلى) ...


    يقول عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه :
    لا يقعدن أحدكم عن طلب الرزق ويقول:
    اللهم ارزقني فقد علمتم أن السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة .

    وقال تعالى:
    "هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ الأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ"
    صدق الله العظيم ( سورة الملك – آية 15) .

    وقال تعالى:
    "فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ "
    (سورة الجمعة :10 )


    فكن أنت الطائر المبصر الذي يأتي للناس بالخير و يفيد الآخرين وتوكل على الله و اجتهد في طلب الرزق،

    واسأله رزقا حلالا مباركا فيه.

    منقول

    وفقك الله أختي الفاضله

    كم رااائعة القصة

    كن أنت من يطعم

    You are not Muslim because you do not care
    This is you eternal life
    Faith is blessing from god to you

صفحة 56 من 124 الأولىالأولى ... 26 41 46 55 56 57 66 71 86 116 ... الأخيرةالأخيرة

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إقرأ يا غير مسجل هل حبط عملك؟!
    بواسطة ساجدة لله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 53
    آخر مشاركة: 16-02-2013, 07:44 PM
  2. إقرأ ياغير مسجل بين الصديق والزنديق
    بواسطة عطاء الله الأزهري في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 03-11-2012, 12:59 PM
  3. إقرأ
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-08-2012, 06:02 PM
  4. **( إقرأ أجمل الرسائل الدعوية )**
    بواسطة ريم الحربي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-03-2011, 07:40 AM
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-03-2010, 01:43 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...