يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

صفحة 23 من 124 الأولىالأولى ... 8 13 22 23 24 33 38 53 83 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 221 إلى 230 من 1233

الموضوع: يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

  1. #221
    الصورة الرمزية هادية
    هادية غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,460
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-06-2014
    على الساعة
    01:49 PM

    افتراضي

    جزاك الله الجنة اختي العزيزة
    لو لم تكن الحياة بمراحل مختلفة
    ما عرفنا قيمة ما نعيشه ونحن
    صغار فهذه سنة الحياة تبلينا وتبلغنا
    الى ارذل العمر
    فسبحان الله وكاننا نولد حكماء لينتهي بنا العمر في الكبر الى ادراك
    هذا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #222
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    اقتباس
    لو لم تكن الحياة بمراحل مختلفة
    ما عرفنا قيمة ما نعيشه ونحن
    صغار فهذه سنة الحياة تبلينا وتبلغنا
    الى ارذل العمر
    فسبحان الله وكاننا نولد حكماء لينتهي بنا العمر في الكبر الى ادراك
    هذا
    أبدعتي أختنا الحبيبة هاديـــــــــة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #223
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    تدبر القرآن

    يروى : أن الامام أحمد بن حنبل .. بلغه أن أحد تلامذته
    يقوم الليل كل ليلة ويختم القرآن الكريم كاملا حتى الفجر ...
    ثم بعدها يصلى الفجر

    فأراد الامام أن يعلمه كيفية تدبر القرآن فأتى اليه
    وقال : بلغني عنك أنك تفعل كذا وكذا ...
    فقال : نعم يا امام

    قال له : اذن اذهب اليوم وقم الليل كما كنت تفعل ولكن اقرأ القرآن
    وكأنك تقرأه علي .. أي كأننى أراقب قراءتك .... ثم أبلغنى غدا
    فأتى اليه التلميذ فى اليوم التالي وسأله الامام فأجاب:
    لم أقرأ سوى عشرة أجزاء

    فقال له الامام : اذن اذهب اليوم واقرأ القرآن وكأنك تقرأه على
    رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
    فذهب ثم جاء الى الامام فى اليوم التالي وقال
    ... لم أكمل
    حتى جزء عم كاملا

    فقال له الامام : اذن اذهب اليوم ..
    وكأنك تقرأ القرآن الكريم على الله
    عز وجل
    فدهش التلميذ ... ثم ذهب..

    فى اليوم التالي ... جاء التلميذ دامعا عليه آثار السهاد الشديد

    فسأله الامام : كيف فعلت يا ولدي ؟
    فأجاب التلميذ باكيا : يا امام ...
    والله لم أكمل الفاتحة طوال الليل !!!!!!
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #224
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    حقاً إنها القناعات

    ذكر أن هناك ثلاجه كبيرة تابعة لشركة لبيع المواد الغذائية… ويوم من الأيام دخل عامل إلى الثلاجة…وكانت عبارة عن غرفة كبيرة عملاقة… دخل العامل لكي يجرد الصناديق التي بالداخل…فجأة وبالخطأ أغلق على هذا العامل الباب…

    طرق الباب عدة مرات ولم يفتح له أحد … وكان في نهاية الدوام وفي آخر الأسبوع…حيث أن اليومين القادمين عطله … فعرف الرجل أنه سوف يهلك…لا أحد يسمع طرقه للباب !! جلس ينتظر مصيره…وبعد يومين فتح الموظفون الباب… وفعلاً وجدوا الرجل قد توفي… ووجدوا بجانبه ورقه…كتب فيها… ما كان يشعر به قبل وفاته… وجدوه قد كتب…(أنا الآن محبوس في هذه الثلاجة…أحس بأطرافي بدأت تتجمد…أشعر بتنمل في أطرافي…أشعر أنني لا أستطيع أن أتحرك…أشعر أنني أموت من البرد…) وبدأت الكتابة تضعف شيء فشيء حتى أصبح الخط ضعيف…الى أن أنقطع…

    العجيب أن الثلاجه كانت مطفأه ولم تكن متصله بالكهرباء إطلاقاً !!

    برأيكم من الذي قتل هذا الرجل؟؟

    لم يكن سوى (الوهم) الذي كان يعيشه… كان يعتقد بما أنه في الثلاجة إذن الجو بارد جداً تحت الصفر…وأنه سوف يموت…واعتقاده هذا جعله يموت حقيقة…!!

    لذلك لا تدعوا الأفكار السلبية والإعتقادات الخاطئه عن أنفسكم تتحكم في حياتكم…

    نجد كثير من الناس قد يحجم عن عمل ما من أجل أنه يعتقد عن نفسه أنه ضعيف وغير قادر وغير
    واثق من نفسه…وهو في الحقيقة قد يكون عكس ذلك تماماً…

    حقاً إنها القناعات

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #225
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    لاتستعجل في الحكم

    فى إحدى مدارس الأطفال سألت المعلمة أحد طلابها وقالت له : أعطيتك تفاحة وتفاحة وتفاحة، فكم تفاحة لديك الآن ؟ فبدأ الطفل العد على أصابعه ثم أجاب: (أربع !). استنكرت المعلمة تلك الإجابة وظهرت على وجهها علامات الغضب، خصوصا بعد شرحها المطول لتلامذتها ، فكان ينبغي أن يتوصل الطفل إلى الإجابة الصحيحة وهى (ثلاث).
    وأعادت المعلمة عليه السؤال مرة أخرى فربما لم يستوعب فى المرة الأولى ، وكررت : أعطيتك تفاحة وتفاحة وتفاحة، فكم تفاحة لديك الآن ؟ فبدا بالعد مرة أخرى وهو يتمنى أن يرى ابتسامة الرضا على وجه معلمته ، فبدأ يركز أكثر ويعد على أصابعه، وبعدها قال بشكلٍ متيقن (أربع يا معلمتي !) . فازداد غضب المعلمة وأدركت أنه أحد أمرين : إما أنها معلمة سيئة فاشلة لا تجيد توصيل المعلومة بشكل صحيح لطلابها ، أو أن هذا الطفل غبي . وبعد لحظات من التفكير قررت المعلمة أن تجرب مرة أخرى ولكن هذه المرة بفاكهة أخرى محببة لدى الأطفال بدلاً من التفاح، وذلك من باب تحفيز الذهن، فسألته : أعطيتك فراولة وفراولة وفراولة، فكم فراولة لديك ؟
    وبعد العد على الأصابع أجاب الطفل (ثلاث) ففرحت المعلمة فرحا عظيما، حيث أدركت أن تعبها لم يذهب سدى، وأثنت على الطفل . حينها قالت - فى نفسها- سأعيد سؤال التفاحات مرة أخرى للتأكد من فهم الطفل واستيعابه، فأعادت السؤال الأول : أعطيتك تفاحة وتفاحة وتفاحة، فكم تفاحة لديك الآن ؟ وبدأ الطفل يعد بحماس وثقة أكبر ثم أجاب (أربع يا معلمتي !) فسألته والغضب يتطاير من عينيها كيف ؟؟ رد الطفل : لقد أعطيتيني ثلاث تفاحات وأعطتني أمي هذا الصباح تفاحة واحدة وضعتها فى الحقيبة فأصبح مجموع الذى لدى الآن أربع تفاحات !!!!

    من هذه القصة ندرك أنه :
    لا يجب علينا أن نحكم على إجابات أو وجهات نظر الآخرين إلا بعد معرفة الدوافع والخلفيات التى وراءها.
    اجعل وجهات نظرك وقناعاتك مرنة تتقبل وجهة نظر الآخر.
    احرص دائماً على معرفة ما الذى وراء القناعة أو وجهة النظر ، كي تتمكن من الحكم عليها فهذه الطريقة ذات تأثير سحري خاصة عند استخدامها مع المراهقين الذى يكونون قناعات خاطئة ، ولكننا لن نستطيع تغييرها إن لم ندرك ونكتشف ما وراء تلك القناعات ونلامس ما بداخلهم وما الذي يصنع تلك القناعات .

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #226
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    الباذنجانة والمرأة

    قال الشيخ علي الطنطاوي في مذكراته :

    في دمشق مسجد كبير اسمه جامع التوبة، وهو جامع مبارك , فيه أنس وجمال،
    سمي بجامع التوبة لأنه كان خاناً ترتكب فيه أنواع المعاصي ، فاشتراه أحد الملوك في القرن السابع الهجري، وهدمه وبناه مسجداً .

    وكان فيه منذ نحو سبعين سنة شيخ مربي عالم عامل اسمه الشيخ سليم السيوطي ، وكان أهل الحي يثقون به ويرجعون إليه في أمور دينهم وأمور دنياهم ، وكان هناك تلميذ مضرب المثل في فقره وفي إبائه وعزة نفسه ، وكان يسكن في غرفة المسجد .
    مرّ عليه يومان لم يأكل شيئاً ، وليس عنده ما يطعمه ولا ما يشتري به طعاماً ، فلما جاء اليوم الثالث أحس كأنه مشرف على الموت، وفكر ماذا يصنع، فرأى أنه بلغ حدّ الاضطرار الذي يجوز له أكل الميتة أو السرقة بمقدار الحاجة ، وآثر أن يسرق ما يقيم صلبه .

    يقول الطنطاوي: وهذه القصة واقعة أعرف أشخاصها وأعرف تفاصيلها وأروي ما فعل الرجل ، ولا أحكم بفعله أنه خير أو شر أو أنه جائز أو ممنوع .

    وكان المسجد في حيّ من الأحياء القديمة ، والبيوت فيها متلاصقة والسطوح متصلة، يستطيع المرء أن ينتقل من أول الحي إلى آخره مشياً على السطوح ، فصعد إلى سطح المسجد وانتقل منه إلى الدار التي تليه فلمح بها نساء فغض من بصره وابتعد ، ونظر فرأى إلى جانبها داراً خالية وشمّ رائحة الطبخ تصدر منها ، فأحس من جوعه لما شمها كأنها مغناطيس تجذبه إليها ، وكانت الدور من طبقة واحدة، فقفز قفزتين من السطح إلى الشرفة، فصار في الدار ، وأسرع إلى المطبخ ، فكشف غطاء القدر، فرأى بها باذنجاناً محشواً ، فأخذ واحدة ، ولم يبال من شدة الجوع بسخونتها ، عض منها عضة ، فما كاد يبتلعها حتى ارتد إليه عقله ودينه ، وقال لنفسه : أعوذ بالله ، أنا طالب علم مقيم في المسجد ، ثم أقتحم المنازل وأسرق ما فيها ؟؟

    وكبر عليه ما فعل ، وندم واستغفر ورد الباذنجانة ، وعاد من حيث جاء ، فنزل إلى المسجد ، وقعد في حلقة الشيخ وهو لا يكاد من شدة الجوع يفهم ما يسمع ، فلما انقضى الدرس وانصرف الناس ، جاءت امرأة مستترة ، ولم يكن في تلك الأيام امرأة غير مستترة ، فكلمت الشيخ بكلام لم يسمعه ، فتلفت الشيخ حوله فلم ير غيره ، فدعاه وقال له : هل أنت متزوج ؟ قال : لا ، قال : هل تريد الزواج ؟ فسكت ، فقال له الشيخ : قل هل تريد الزواج ؟ قال : يا سيدي، ما عندي ثمن رغيف والله فلماذا أتزوج؟

    قال الشيخ : إن هذه المرأة خبرتني أن زوجها توفي وأنها غريبة عن هذا البلد ، ليس لها فيه ولا في الدنيا إلا عم عجوز فقير، وقد جاءت به معها - وأشار إليه قاعداً في ركن الحلقة - وقد ورثت دار زوجها ومعاشه ، وهي تحب أن تجد رجلاً يتزوجها على سنة الله ورسوله ، لئلا تبقى منفردة ، فيطمع فيها الأشرار وأولاد الحرام ، فهل تريد أن تتزوج بها ؟ قال : نعم .
    وسألها الشيخ : هل تقبلين به زوجاً ؟ قالت : نعم .

    فدعا بعمها ودعا بشاهدين ، وعقد العقد ، ودفع المهر عن التلميذ ، وقال له : خذ بيدها ، وأخذت بيده، فقادته إلى بيته، فلما دخلته كشفت عن وجهها، فرأى شباباً وجمالاً، ورأى البيت هو البيت الذي نزله ، وسألته : هل تأكل ؟ قال : نعم ، فكشفت غطاء القدر ، فرأت الباذنجانة ، فقالت : عجباً من دخل الدار فعضها ؟؟

    فبكى الرجل وقص عليها الخبر ، فقالت له : هذه ثمرة الأمانة ، عففت عن الباذنجانة الحرام ، فأعطاك الله الدار كلها بالحلال .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #227
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    هذه الأم ماذا تعلم أطفالها !!!

    تقول إحداهن :

    أعجبني كثيراً هذا الموقف وانقله لكم للفائدة وعسى ان يحقق الغاية

    طفلة لم تكمل عامها الثالث.. تتلعثم بالحروف.. تقف خلف أمها تشد ملابسها

    أمي أمي لم نبن اليوم قصراً في الجنة

    اعتقدت أني سمعت خطأً..

    إلا أن الفتاة كررتها ، ثم وقف اخوتها إلى جانبها وأخذوا يرددون ما قالته أختهم الصغيرة..

    رأت أمهم الفضول في عيني

    فابتسمت وقالت لي

    أتحبين أن تري كيف أبني وأبنائي قصراً في الجنة..

    فوقفت أرقب ما سيفعلونه

    جلست الأم وتحلق أولادها حولها ..

    أعمارهم تتراوح بين العاشرة إلى السنة والنصف ،

    جلسوا جميعهم مستعدين ومتحمسين .

    بدأت الأم وبدأوا معها في قراءة سورة الإخلاص

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ)

    ثم كرروها عشر مرات

    عندما انتهوا صرخوا بصوت واحد فرحيين

    "الحمد لله بنينا قصرا في الجنة"

    سألتهم الأم وماذا تريدون أن تضعوا في هذا القصر

    رد الأطفال نريد كنوزاً يا أمي

    فبدأوا يرددون "لا حول ولا قوة إلا بالله.. لا حول ولا قوة إلا بالله.."

    ثم عادت فسألتهم

    من منكم يريد أن يشرب من يد رسول الله صلى الله عليه وسلم شربة لا يظمأ بعدها أبداً

    ويبلغه صلاتكم عليه

    فشرعوا جميعهم يقولون

    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد ، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد

    اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد

    تابعوا بعدها التسبيح والتكبير والتهليل..

    ثم انفضوا كل إلى عمله

    فمنهم من تابع مذاكرة دروسه

    ومنهم من عاد إلى مكعباته يعيد بنائها

    فقلت لها ما كان ذلك ؟

    قالت أبنائي يحبون جلوسي بينهم ويفرحون عندما أجمعهم

    وأجلس وسطهم أحببت أن استغل فرحتهم بوجودي بأن أعلّمهم وأعودهم على ذكر الله

    فمتى ما اعتادوه انتظموا عليه وهذا ما آمل منهم

    وما أعلّمه لهم استندت فيه على

    أحاديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال :

    ‏ ‏من قرأ ‏قل هو الله أحد ‏ ‏حتى يختمها عشر مرات بنى الله له قصرا في الجنة

    كما قال رسول الله - صلى الله عليه واله سلم - في حديث آخر

    يا عبد الله بن قيس ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة ؟ فقلت : بلى يا رسول الله ، قال : قل لا حول ولا قوة إلا بالله . رواه البخاري ومسلم .

    و قال عليه أفضل الصلاة والسلام :
    صلوا علي حيثما كنتم فإن صلاتكم تبلغني

    فأحببت أن أنقل لهم هذه الأحاديث وأعلّمها لهم بطريقة يمكن لعقلهم الصغير أن يفهمها
    فهم يرون القصور في برامج الأطفال ويتمنون أن يسكنوها ويشاهدون أبطال الكرتون وهم يتصارعون للحصول على الكنز

    تركتها وأنا أفكر في بيوتنا المسلمة..

    على أي من الكلام يجتمعون..

    وماذا يقولون.. وهل هم يجتمعون ؟...

    وأي علاقة تلك التي تنشأ بين الأم وأبناءها عندما يجلسون يقرؤون القرآن ويذكرون..؟

    خرجت من عندها وأنا أردد هذه الآية :

    ( وَأَن لَّيْسَ للانسَانِ الا مَا سَعَى وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاء الاوْفَى وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنتَهَى)

    ما أبدعك أيتها الام العظيمة فأنت السبب في دخولنا الجنة و أنت السبب في ابتعادنا عن النار

    و لا تنسي أنك أنت السبب في دخولنا النار و العياذ بالله

    بصراحة جميلة جداً طريقة توصيل المعلومة للأطفال بطريقة يستوعبها عقلهم

    وأرجو ان نبني بيوتا قوية أساسها أطفال ملمين ومتفتحين مستقبلا

    أنقلها لعلها تكون سببا لدخول أبنائنا الجنة
    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 28-05-2011 الساعة 11:53 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #228
    الصورة الرمزية هادية
    هادية غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,460
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-06-2014
    على الساعة
    01:49 PM

    افتراضي

    جزاك الله الجنة اختي الغالية
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #229
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    عظماء ربّتهم أمهاتهم

    إذا أردت أن تبحث عن سرّ العمالقة والعباقرة والنوابغ والقادة فابحث عن أمهات هؤلاء والأسر التي تَربَّوا وترعرعوا فيها والبيئة التي نشأوا فيها والأمهات اللاتي قمن بتربيتهم وتعليمهم.
    ليس هناك من هؤلاء العلماء والنوابغ من نشأ في كنف أم غير سوية أو وحشية أو قاسية القلب أو جاهلة أو خبيثة . لكنهم نشأوا في كنف أم أرضعتهم الحب والحنان والعلم والخير والعطاء بلا حدود.
    ليس العيب أن يتربّى الرجل على يد امرأة ، فكم من عظماء الرجال تربّوا على أيدي أمهاتهم فأفادوا أمماً لا أمَّة واحدة ! ولكن العيب في بعض النساء واهتماماتهن.....
    كم من الأئمة الأعلام ربّتهم أمهاتهم وكانوا هداة مهتدين يأتي على رأسهم إمام أهل السنة والجماعة الإمام أحمد – رحمه الله - فكم قدمت له أمه من عناية ورعاية حتى أصبح إماما للدنيا ولها – إن شاء الله - مثل أجره .
    هذه أم الإمام أحمد رحمهما الله تعالى ، أي مشروع قدمته للأمة حينما ربت ابنها على طلب العلم حتى أصبح إمام أهل زمانه ؟!!
    لقد كانت تعتني به وتخرجه قبل صلاة الفجر لأداء الصلاة وليشهد مجالس الذكر لم يتجاوز السابعة من عمره !! أليس إنجازاً عظيماً إيجاد عالم رباني ينفع الأمة بعلمه ومواقفه ؟!! كم من الأجور العظيمة نالتها تلك الأم الصالحة ؟! كم من الخير العميم قدّمته هذه الأم المؤمنة ؟!! فهل تعي النساء ذلك ؟ وهل تفقه أمهات هذا الجيل ما أهمية تربية الأبناء ؟!!
    كذلك الحافظ ابن حجر رحمه الله فقد ربّته أخته سِتّ الرَّكب بنت علي بن محمد بن حجر، قال ابن حجر عنها : كانت قارئة كاتبة أعجوبة في الذكاء وهي أمي بعد أمي..
    أليست الخنساء من شواهد التاريخ على صدق التربية وعلى شدتها وعلوّ همتها ؟؟ وقبلها أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها وعن أبيها وخبرها مع ابنها معروف وقد يُقال: هذا كان في الزمن الماضي يوم لم تكن هناك مغريات وفتن ونحو ذلك . فليس مشروع العمر قاصراً على الرجال فحسب بل حتى النساء لا بد أن يكون لهن مشاريع سامية ، وأهداف عالية .

    قيل : (إن اليد التي تهزّ السرير هي اليد التي تحكم العالم).

    وقيل : الأم مدرسة اذا أعددتها ... أعددت شعباً طيب الأعراق

    ويقال: (قميص من قماش تخيطه الأم يبعث الدفء ، وقميص من الصوف تخيطه امرأة غريبة لا يدفئ) هذا المثل الفنلندي يأتي ضمن أمثال عديدة في العالم ، وكلها تمنح الأم ما تستحقّه من مكانة .

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #230
    الصورة الرمزية هادية
    هادية غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,460
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-06-2014
    على الساعة
    01:49 PM

    افتراضي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 23 من 124 الأولىالأولى ... 8 13 22 23 24 33 38 53 83 123 ... الأخيرةالأخيرة

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إقرأ يا غير مسجل هل حبط عملك؟!
    بواسطة ساجدة لله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 53
    آخر مشاركة: 16-02-2013, 07:44 PM
  2. إقرأ ياغير مسجل بين الصديق والزنديق
    بواسطة عطاء الله الأزهري في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 03-11-2012, 12:59 PM
  3. إقرأ
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-08-2012, 06:02 PM
  4. **( إقرأ أجمل الرسائل الدعوية )**
    بواسطة ريم الحربي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-03-2011, 07:40 AM
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-03-2010, 01:43 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...