يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

صفحة 120 من 124 الأولىالأولى ... 20 60 90 105 110 119 120 121 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1,191 إلى 1,200 من 1233

الموضوع: يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

  1. #1191
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    سرّ انشراح الصدر بالإسلام

    يقول الشيخ محمد حسان :

    كنت ألقي محاضرة في لوس أنجلوس بأمريكا،
    فاعترضني أخَوان مسلمان سوريان، وقال لي أحدهما يا شيخ محمد
    لو سمحت نريد أن يردد هذا الأخ الأمريكي الشهادة خلفك ..

    قلت أهلا وسهلا تفضل يا أخي وأجلست الأمريكي إلى جِواري
    وقلت له قبل أن تنطق الشهادتين أريد أن أسالك ما الذي جاء بك إلينا
    وحالنا لا يسُرّ عدواً ولا حبيباً؟.، لماذا أتيت لتدخل ديننا وديننا متهم
    بالإرهاب ومتهم بالتطرف فما الذي جاء بك ؟.

    فأخبرني بأنه ملياردير يمتلك الأساطيل في البحار والشركات والأموال
    ومع ذلك لا يشعر بالسعادة قط وقال أنه يأس من الحياة وحاول أن ينتحر
    أكثر من ستة عشر مرة لكن لم يقدر الله له الموت .!

    ثم قال أنه في اليوم الذي دخل عليّ فيه ..
    دخل إحدى شركاته فوجد هذا الأخ السوري الذي استوقفني،
    يضع إحدى قدميه في حوض الماء الذي يغسل فيه وجهه، فصرخ فيه
    وقال أين الخلق وأين الأدب ؟. كيف تضع قدمك في حوض الماء الذي
    أضع فيه وجهي ؟ فقال له أنا أتوضأ وأنا اغسل قدمي في اليوم خمس
    مرات أو يزيد، فتعجب الأمريكي وقال تغسل وجهك خمس مرات فلماذا ؟؟
    فقال للوضوء فقال وما الوضوء ؟
    فأجابه، فقال ولما الوضوء قال للصلاة قال وما الصلاة.؟ فأجابه،
    قال ولمن تصلي؟.؟ قال لله، قال ومن الله فأجابه..

    قال ما دخلت عليك قط إلا ورأيت السعادة على وجهك وما وجدتك سكرانا ؟.
    قال أعوذ بالله ديني يُحرّم علي الخمر وعلّمني نبيي صلى الله عليه وسلم :

    (عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير إن سرّاء شكر فكان خيرا له
    وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له).


    فقال له الأمريكي
    هل لو دخلت دينك هذا سأشعر بالسعادة التي تحياها .؟
    قال له نعم إن صدقت .! قال أنا صادق قل لي ماذا أصنع ؟.
    أنا أريد أن أحيا حياة سعيدة فقد سئمت الحياة، فقال له أغتسل ثم أتى به إلى
    المركز الإسلامي ورزقني الله هذا الرزق،
    ووالله يا إخواني لقد دخلت قصر هذا الرجل
    وما رأيت في إبداعه وجماله قطّ ومع ذلك يقول سئمت الحياة .!

    قلت سبحان الله، ثم قربته وقلت له ردد خلفي

    (أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله)

    وشعرت يومها يا أحبابي بثقل الشهادة وهو يردد كل حرف على حده
    وكأنه ينقل جبلاً من مكان لآخر ..

    فلما انتهى من نطق الشهادة ارتجف وبكى بصوت مرتفع، فقام الأخوة ليُسكتوه ..
    فقلت لهم أجلسوا واتركوه، فلما بكى واستقر قلت له أسالك .. لماذا بكيت .؟!

    قال لا لا لا .. أجبني أنت أولاً

    (ما هو السر الذي وضعتموه في الكلمة التي رددتها الآن) .؟؟.

    قلت ماذا تقصد ؟.

    قال أقصد أنني أشعر الآن براحة وسعادة ما ذُقت طعمها قبل النطق بهذه الكلمة .!

    قلت :

    إنه سرّ انشراح الصدر بالإسلام،
    إنه سرّ سعادة النفس واستقرار الضمير بكلمة التوحيد


    (لا اله إلا الله محمد رسول الله).

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #1192
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    المشاركات
    122
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    29-06-2013
    على الساعة
    07:15 AM

    افتراضي

    جزيتم خيراااااااااااااااااااااااااااااااااااا

  3. #1193
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الراجي الانس بالله ورضاه مشاهدة المشاركة
    جزيتم خيراااااااااااااااااااااااااااااااااااا

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #1194
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    وهو يقرأ الرسالة




    وسط أرض الخيال والأماني، مشى الشاب..

    سبح بفكره فوق مياه الواقع الأليم إلى جزر الزهور والجمال والقوة.....

    تخيل أن الطرق من نصاعتها وبياضها كالثلوج الممهدة الممتدة حتى الأفق الساحر.....

    مشى الشاب داخل حدائق غناء على جانبي الطريق.....

    وجد على الأرض شيئًا يلمع.....

    أدرك أنه غطاء صندوق صغير... فتح الصندوق وأخرج أوراقًا قد حفّها القدم.....

    فض الخاتم متلهفًا.....

    أحس بحفيف أوراق الرسالة بين يديه يكاد ينطق.....

    يكاد يتكلم ويبثه أشجانه وأحزانه وآلامه وأيضًا أيامه الجميلة وآماله.....



    فتح الشاب الرسالة وبدأ يقرأ:

    "السلام عليك أيها الشاب:

    إليك أنت أقول هذا الكلام، إليك أنت خاصة أبعث هذه الرسالة،
    وأنا أعلم أن عليك عبءَ تبليغِ هذه الرسالة، وأنا أعلم أيضًا أنه لن يقومَ بتبليغها
    حقَّ البلاغ إلا أنت أو من هو مثلك.

    أخصك بهذه الرسالة، بهذه الكرامة؛ لأن قلبك المتوهج بالأمل الباحث عن الحق
    لن يركن للنوم والراحة، لن يُعلق آماله على أكتاف غيره، لن يتقاعس عن القيام بحق بواجباته.

    بم أبدأ خواطري معك.... لقد مررت بالكثير ورأيت وعاصرت الكثير والكثير
    من الأحداث، والمواقف، والمواقع، والأشخاص، والأمراء، والقواد على اختلاف الأزمنة
    والأمكنة وسمعت الكثير والكثير من الكلمات..

    رأيت الصادقين، ورأيت الكاذبين..

    رأيت الغشاشين، ورأيت المخلصين..

    رأيت المتهجدين المتعبدين القائمين الراكعين الساجدين...

    ورأيت اللاهين العابثين الضالين المتعطلين...

    أريد أيها الشاب.. أن أبثك خواطري، وتتزاحم الكلمات عندي....
    أريد أن أنتقي من أحمال ذكرياتي ما يبث فيك القوة والعزيمة والإصرار.

    أريد أن أرى فيك أمثال السلف الكرام... أمثال الرجال الحقيقيين، لا أشباه الرجال الحاليين.

    اعلم أيها الشاب أن أخطر وأشرف شيء في هذه الدنيا هو الزمان... الوقت..

    وإن شئت أن تعرفني فأنا قطعة من الزمان....



    وأنفس ما يُعنى به المرء وأغلى ما ينبغي أن يُحافظ عليه الإنسان في هذه الحياة الدنيا هو الزمان،
    فضياع الزمان خسارة لا تعود، ودونها خسارة الأموال والأولاد والصحة والناس جميعا.


    وكما قال قائلكم:

    والوقت أنفس ما عُنيت بحفظه *** وأراه أسهل ما عليك يضيعُ

    وسأحكي لك أيها الشاب...

    سأحكي ولن أضن عليك بالعناية والتوجيه...

    سأحكي لك عن أناس عرفوا قيمة الزمان، وعرفوا أن هذا الإنسان إنما هو أيام
    إذا ذهب يوم ذهب بعض الإنسان حتى يأتي عليه وقت لا يبقى منه شيء.

    سأحكي لك عن أناس عرفوا هدفهم وغايتهم، بينما أناس هذا الزمان في بعد عنهم بل في أبعد البعد.

    سأحاول أن أروي نبتتك الغضة بتواريخ دماء الأسلاف..

    ستراودك الأحلام..

    وتجري فوق سحاب الباطل..

    فوق الأوهام..

    سأُذكرك بأقوام كان الواحد منهم أمة..

    لكن......

    في صورة إنسان!



    هل تذكر أيها الشاب...

    في وجدانك.... في أعماق أعماقك..

    هل تذكر هذه المعركة الفاصلة بين الإسلام وبين أهل الكفر والطغيان..

    بدر..... حدثت في مثل هذا الزمان...

    يوم اللقاء.. يوم الفرقان.. يوم التقى الجمعان..

    كانوا قلة ومع ذلك كانوا في عزة.. كانوا أتباع الهادي صلى الله عليه وسلم..

    جاهدوا أنفسهم قبل أن يجاهدوا رموز الكفر وطواغيته..

    قاموا بحق الله عز وجل في أنفسهم أولا، وفي أهليهم قبل أن يمسكوا بالسيوف وتراق منهم الدماء..
    فما بال أهل هذا الزمان لا يراعون هذا الحق ولا يعظمونه، بل ندر من يعلمه منهم حق العلم..


    سأحكي لك أيها الشاب ولن أبخل.....

    أذكر أني عاصرت أُناسا أوتوا القران... حُمّلوا أمانته فما ضيعوها وما هجروها وما نسوها..

    عاصرت أُناسا كانوا يقرءون القرآن ويحفظونه ويعملون به حتى يُخالط لحمهم وعظامهم..

    حتى تخالط بشاشته قلوبهم، حتى يكون الواحد منهم قرآنًا يمشي على الأرض مثل قائدهم ومربيهم..

    ومربي الأمة محمد صلى الله عليه وسلم.

    وفي مثل هذا الزمان كان للقرآن معهم أحوال أي أحوال، فكانوا يحبون طول القيام في هذه الليالي المباركة..

    حتى إنهم كانوا يُصلون طوال الليل حتى إذا انصرفوا يقولون لخدمهم:
    أسرعوا، يخشون أن يفوتهم الفلاح أي السحور..

    كيف لا وقدوتهم ومعلمهم كان سيد المتعبدين والمتهجدين محمد الأمين صلوات الله وسلامه عليه
    وعلى آله أجمعين الذي كان يُطيل القيام...

    يقرأ القرآن في مثل هذا الزمان؛ حتى حدث حُذيفة أنه صلى معه في ليلة فقرأ في ركعة واحدة
    البقرة والنساء وآل عمران، يقرأ مترسلا إذا مر بآية رحمة سأل، وإذا مر بآية عذاب تعوذ..

    وعاصرت أقوامًا بعدهم كان منهم من له في هذا الزمان ستون ختمة يقرؤها في غير الصلاة
    وكان يختم أحدهم في كل يوم ختمة.

    وهكذا نتعلم ونفهم قول الله عز وجل:

    {وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ} [القمر: 17]

    وها أنا ذا أيها الشاب...

    أتلفت حولي اليوم فما أرى أحدًا مثلهم، لا أجد إلا من هجر القرآن،
    ومن صلى فإنما يصلي ليؤدي شيئًا ناء بحمله..
    فما إن ينتهي منه حتى ينتعش قلبه..

    أتلفت حولي اليوم في دنيا الناس، فأجد الذي يقرأ في الركعة بالكلمتين أو الثلاث،
    ثم ينقر صلاته نقرًا، فما إن تبدأ الصلاة حتى تنتهي، فلا هو قام ولا تهجد، ولا أحس
    بحلاوة القرآن، ولا ذاق عذوبة القيام بين يدي الرحمن.



    سأحكي لك أيها الشاب وكلي حسرة...

    عن أُناس كان صيام أحدهم صيامًا بكل معاني الصيام...
    أُناس كانوا يعلمون العلم ويعملون به، كانوا يعلمون قول النبي الأمين:

    "إن الصيام جُنة.......".

    كانوا يعلمون قوله:

    "فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب ولا يفسق؛ فإن سابه أحد فليقل إني امرؤ صائم".

    أُناس كانوا يحفظون صيامهم ولا يضيع وقتهم في قيل وقال وغِيبة ونميمة ولهو وسهو،
    حتى كان بعضهم إذا صام -ولو تطوعًا- مكث في بيته يقولون: نخشى أن نلوث الصيام،
    نحب أن نحفظ صيامنا....

    أُناس يصومون لله حقا لا رياء ولا سمعة، ولا بصورة آلية كما يصوم الناس أو يفعلون كما يفعل الناس.

    أما اليوم فتلفت حولك أيها الشاب لتر العجب...

    ترى الذين ما صاموا أصلا بل استمرت حياتهم كما هي قبل الصيام فيُفطرون صباحًا
    ويتغدون ظهرًا ويتعشون ليلا..

    لا يبالون بحرمة صوم أو حتى نظر أُناس وإنكارهم..

    وترى الذين إذا صاموا فليس لهم من صيامهم إلا الجوع والعطش وصح فيهم قول نبيهم الناصح الأمين:

    "رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش...".

    وترى الذين تراكمت لديهم الأطعمة والأشربة تلالا بل جبالا..

    وكل همهم بعد أذان الفطر اغتنام اللحظات والساعات في أكبر قدر من الطعام والشراب واللذات...

    وترى أيضًا – وأبثها فيك والحسرةُ والألم يكادان يمنعانني الكلام– المعطلين المبطلين
    الذين سعد بهم الشيطان فهم عوائق وسدود بين الناس وبين ربهم وطاعتهم، ترى الذين حشدوا
    عبر هذه الأجهزة الفضية ألوان السموم وأصناف المهلكات، وما رعوا حرمة الله ولا حرمة
    هذا الزمان الخاص الكريم...

    وكأنهم يقصدون –وهم يقصدون– أن يصرفوا الناس صرفًا عن ربهم في هذا الزمان المبارك
    بما تفننوا فيه من الغثاء من مسلسلات وأفلام وفوازير وبرامج وفساد كبير، ولسان حالهم يقول:
    (يا باغي الخير أقصر، ويا باغي الشر أقبل)! وانقلبت العبارة، وأصبح لها وقع غريب في القلب والأذن،
    وأقول صوابها مشتاقًا إليه: (يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر)



    ترى أيها الشاب كل ذلك....
    تــراه، ولكن أنى لك أن تدرك ما أدركت، وأنى لك أن تُعاصر وتُشاهد ما عاصرت وشاهدت،
    وأنى لك أن تقاسي ما قاسيت وتتألم مثلما تألمت، أنا الذي عاصرتُ النبي صلى الله عليه وسلم تسعَ سنين،
    ومررت كما قلت من قبل بمشاهد ومواقع وأزمنة وأمكنة ما أظن أحدًا علم عنها أو بلغها...

    لا أريد أن أملأ قلبك بالأسى والألم..

    ولكنها نفثات أحاول أن أفرج بها شيئا من هذه الهموم المتطاولة.....

    أعود معك إلى الذكريات الجميلة ولا أريد للرسالة أن تطول..

    تذكر معي أُناسًا مضوا..

    كان الخير فيهم هو الغالب يتعاهدون بعضهم وكأنهم إخوة، بل كانوا أفضل من إخوة الدم..
    وكان أحدهم يضن على أولاده بالمال والطعام؛ لأن أخاه جائع أو عريان أو محتاج...
    وكيف لا يكونون كذلك وقد مدحهم الله عز وجل في قرآنه فقال سبحانه:

    {وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ
    وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ
    وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [الحشر: 9].


    وكيف لا يكونون كذلك وقد كان سيدهم وسيد ولد آدم أجمعين أجود من الريح المرسلة بالخير،
    وما رد سائلا، ولا منع عطاءً حتى قال الأعرابي فيه: "إنه يعطي عطاء من لا يخشى الفاقة".

    كذلك كان متبعوه -رضوان الله عليهم- متمسكين بهديه صلى الله عليه وسلم...

    أحدهم يأخذ لبيته ضيفًا للنبي صلى الله عليه وسلم ليطعمه فيقول لامرأته:
    هل عندك من طعام، فتقول ما عندي إلا عشاء صبيتي، فيقول لها: نوميهم إذا طلبوا الطعام،
    ثم إذا جاء ضيفنا وبدأ يطعَم فأطفئي السراج وأوهميه أنا نأكل، فقدموا له عشاءهم وعشاء
    صبيتهم ثم أصبحوا وقد نزلت هذه الآية:

    {وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ}.

    هكذا عاش القوم في مثل هذا الزمان وفي كل زمانهم.

    عاشوا على الحقيقة، وحيوا على الحقيقة لا كعيش الناس اليوم ولا كحياة الناس اليوم قبور في أجسام..

    بل عاشوا قلوبا..

    عاشوا الآخرة وهو يخطون فوق تراب هذه الدنيا.



    ثم أخيرا أيها الشاب حتى لا أطيل عليك الرسالة..
    أبثك هذه النفثة الأخيرة، ما دمنا تكلمنا عن العيش الحقيقي..
    ولا عيش إلا بذكر الله..

    أذكر القوم – وهم القوم – لا يفتأون يذكرون ربهم سبحانه وتعالى، لا يفتر لسانهم
    ومن قبله قلوبهم عن ذكر ربهم سبحانه بما علموا من قدره عز وجل وقدر ذكره وفضل ذلك،
    ومنزلة الذكر والذاكرين.
    كانت أيامهم عامرة بالكلمات الطيبات..

    وتالله إنها منزلة عالية يبدأ يومهم بـ(الحمد لله الذي أحيانا....) فهي أشرف المنازل ثم
    (اللهم بك أصبحنا...) وهي أرفع المقامات (اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت...) وهي روح المتعبدين
    (اللهم عافني في بدني اللهم عافني في سمعي.....) ونسيم المتهجدين (حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت
    وهو رب العرش العظيم...) ورحيق الصالحين (ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين أبدا..) بها تعمر القلوب
    (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء...) وتنير الوجوه (سبحان الله وبحمده...)
    وتخشع النفوس (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد....) ويعظم الإيمان في القلب (أستغفر الله..
    أستغفر الله) بها تُنار الطرق وتؤمن (بسم الله توكلت على الله...)، (اللهم اجعل في قلبي نورا...) به يبعد الشيطان
    وتسكن نفس الإنسان (أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم) بل وبه يأتي
    أهله (اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا) وبه يقوم وينام (باسمك ربي وضعت جنبي..)
    بل وبه يحيا الإنسان ويعمل ويكدح ويموت

    {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ...} [الأنعام: 162].

    أدركت أُناسًا -أيها الشاب- كان عيشهم عيشا طيبا..
    وأتلفّت الآن فأجد الغفلة والنسيان..
    أجد الإنسان..
    وقد نسي الله الرحمن..
    نسي الإيمان..
    نسي أمانة هذا الدين..
    نسي كتاب الله..

    وتاهت منه الطرق..
    وتاه......



    أيها الشاب هل عرفت الآن من أنا؟
    هل عرفت من أكون؟

    (إن شئت أن تعرفني فأنا قطعة من الزمان)
    (أنا الذي عاصرت النبي صلى الله عليه وسلم تسع سنين)

    نعم

    أنا رمضان

    أنا هذا الشهر الذي جعله الله عز وجل نفحة وسط وعورة أيام العام..
    أنا هذا الشهر الذي كان يبشر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بمقدمه..
    أنا شهر رمضان بثثتكم آلامي وآمالي وأحلامي..

    وجئت إليكم..
    وأنا شهيد عليكم وعلى أعمالكم..
    وقصدتك أنت أيها الشاب لتبلغ عني رسالتي لكل بني البشر..
    وأنا أعلم أنك جدير بذلك..
    والسلام.....

    مشى الشاب وقد قبضت يده بقوة على الرسالة..
    أحس بحفيف الأوراق بين يديه..
    ولكن اكتسب الصوت قوة وأملا..
    وسبح بفكره فوق مياه الواقع الأليم إلى جزر الزهور والجمال والقوة..

    وأخذ يدب برجليه على الأرض..
    حتى كادت تهتز..
    وأحس بأن الأرض تستمع إليه..

    وهو يقرأ الرسالة.



    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #1195
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    ﻛﻞ ﺇﻧﺴﺎﻥ ﻳﻌﻄﻲ ﻣﺎ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ

    ﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺍﻷﻳﺎﻡ

    ﺃﻋﻄﻰ ﺭﺟﻞ ﻏﻨﻲ ﺳﻠﺔ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻄﻌﺎﻡ ﺍﻟﻔﺎﺳﺪ

    ﻟﺮﺟﻞ ﻓﻘﻴﺮ .. ﺍﺑﺘﺴﻢ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ

    ﻭﻏـﺎﺩﺭ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﻣﻊ اﻟﺴﻠﺔ

    أفرغ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ ﺍﻟﺴﻠﺔ ﻣﻦ ﻣﺤﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﻭﻧﻈﻔﻬﺎ،

    ﻭﻭﺿﻊ ﺑﻬﺎ ﺃﺯﻫﺎﺭ ﺭﺍﺋﻌﺔ ﺍﻟﺠﻤﺎﻝ

    ﺛﻢ ﻋﺎﺩ ﺇلى ﺍﻟﻘﺼﺮ

    وأعطاها ﻟﻠﺮﺟﻞ ﺍﻟﻐﻨﻲ

    ﺍﺳﺘﻐﺮﺏ ﺍﻟﻐﻨﻲ وسأله :

    ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺃﻋﻄﻴﺘﻚ ﺳﻠﺔ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻷﺷﻴﺎﺀ ﺍﻟﻔﺎﺳﺪﺓ

    ﻭﺗﻌﻴﺪﻫﺎ ﻟﻲ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺰﻫﻮﺭ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ!!

    ﺃﺟﺎﺏ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ :

    ﻛﻞ ﺇﻧﺴﺎﻥ ﻳﻌﻄﻲ ﻣﺎ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #1196
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    29
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2013
    على الساعة
    06:02 AM

    افتراضي

    يااااااااااااااااااااااااااااا الله قد ايه كل ما بفتح مواضيع في موقعكم بحس انى كلمة مقصرة لا تكفي كلمة مذنبه لا تفي بالغرض بس فعلا بحس قد ايه ضيعت عمري وصغيره اوى و تافهه و مغيبه حاجات كتير
    و اتفاجات وما بقتش عارفه اعمل ايه لما لقيت موضوع عندكم في اسمي ولتهنئتي برمضان اعاده الله عليكم وعلينا بالخير يااااااارب للاسف ما شوفتهوش والله غير اليوم ومش عارفه ادخل ارد فيه بس فعلا انا ما استحقش دا لان فعلا حاجه كبيره عندي عارفه البعض هيقول ببالغ بس والله ابدا مش ببالغ و شكرا جدااااا للاداره بجد بارك الله فيها وفي جميع الاعضاء يارب اعلم انى غبت فتره لبعض الظروف وكمان لاني كل ما بدخل بتكسف من نفسي اوي وبجد نفسي اتعلم واشارك واقدر افيد حد فا ياريت توجهونى انا بقالي فتره بفكر في المنتدي ونفسي ادخل اطلب انكم تعلمونى وتساعدني فا الحمد لله اليوم ربنا يسر دخولي و اتمنى تعلمونى وتوجهونى للدعوة سواء للمسلمين و لغير المسلمين لان فجات هذا العام بان هناك مسلمين محتاجين الي التذكير بالاسلام

  7. #1197
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شيماء ارجو العفو من الله مشاهدة المشاركة
    يااااااااااااااااااااااااااااا الله قد ايه كل ما بفتح مواضيع في موقعكم بحس انى كلمة مقصرة لا تكفي كلمة مذنبه لا تفي بالغرض بس فعلا بحس قد ايه ضيعت عمري وصغيره اوى و تافهه و مغيبه حاجات كتير
    و اتفاجات وما بقتش عارفه اعمل ايه لما لقيت موضوع عندكم في اسمي ولتهنئتي برمضان اعاده الله عليكم وعلينا بالخير يااااااارب للاسف ما شوفتهوش والله غير اليوم ومش عارفه ادخل ارد فيه بس فعلا انا ما استحقش دا لان فعلا حاجه كبيره عندي عارفه البعض هيقول ببالغ بس والله ابدا مش ببالغ و شكرا جدااااا للاداره بجد بارك الله فيها وفي جميع الاعضاء يارب اعلم انى غبت فتره لبعض الظروف وكمان لاني كل ما بدخل بتكسف من نفسي اوي وبجد نفسي اتعلم واشارك واقدر افيد حد فا ياريت توجهونى انا بقالي فتره بفكر في المنتدي ونفسي ادخل اطلب انكم تعلمونى وتساعدني فا الحمد لله اليوم ربنا يسر دخولي و اتمنى تعلمونى وتوجهونى للدعوة سواء للمسلمين و لغير المسلمين لان فجات هذا العام بان هناك مسلمين محتاجين الي التذكير بالاسلام


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #1198
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    قطرة العسل القاتلة

    سقطت قطرة عسل على الأرض

    فجاءت نملة صغيرة فتذوقت العسل ثم حاولت الذهاب

    لكن يبدو أن مذاق العسل قد راق لها فعادت وأخذت رشفة أخرى

    ثم أرادت الذهاب لكن يظهر إنها لم تكتفي بما أخذته من العسل

    بل إنها لم تعد تكتفي بارتشاف العسل من على حافة القطرة

    و قررت أن تدخل في العسل لتستمع به أكثر وأكثر

    ودخلت النملة في قطرة العسل وأخذت تستمتع بها

    لكنها لم تستطيع الخروج منه

    لقد كبل أيديها وأرجلها والتصقت بالأرض ولم تستطيع الحركة

    وظلت على هذا الحال إلى أن ماتت

    فكانت قطرة العسل هي سبب هلاكها

    وعدم اقتناعها بما ارتشفته منها كان سبب لنهايتها المريرة

    ولو اكتفت بالقليل من العسل لنجت.

    الدنيا هي قطرة عسل كبيرة ونحن نرتشف منها

    فمن اكتفى بالقليل من عسلها نجا

    ومن غرق في بحر عسلها قد تهلكه

    فبعض الذنوب والمعاصي قد تحلو لصاحبها وتشده ليغرق فيها

    ومتعت الدنيا وزخرفها قد يغري الكثير من البشر

    فينصرفون عن ذكر الله و التقرب منه

    فيغرقوا في زخرف الدنيا وزينتها فيخرجوا من الدنيا بلا زاد

    فيتحول مذاق العسل إلى مرارة دائمة

    ويتمنى الإنسان انه اكتفى من عسل الدنيا بالقليل ولم يغرق فيها

    وقد حذرنا نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم

    من الانغماس في ملذات الدنيا

    وحذرنا الله نفسه جل جلاله قال الله تعالى :

    (اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ
    وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ
    ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ
    وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ)


    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #1199
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    29
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2013
    على الساعة
    06:02 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة pharmacist مشاهدة المشاركة




    ان شاء الله هنتظم معاكم في المشاركة وشكرا لردك جزاكي الله الفردوس الاعلي

  10. #1200
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    ﺍلأﺳﻮﺩ أﺳﻮﺩ و ﺍﻟﻜﻼﺏ ﻛﻼﺏ !!

    ﻣﺮﺽ ﺍﻷﺳﺪ ﻭﺭﻗـــﺪ ﻓﻲ ﻋﺮﻳﻨﻪ

    ﻓﻘﺎﻣﺖ ﺣﻴﻮﺍﻧﺎﺕ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﻊ ﺍﻟﻜﻠﺐ ﻗﺎﺋﻠﺔ :

    ﻫﺬﻩ ﻓﺮﺻﺘﻚ ،

    ﻓﺎﻷﺳﺪ ﻣﺮﻳﺾ ﺃﺫﻫﺐ ﻭﺃﻗﺘﻠﻪ ﻭﺗﺼﺒﺢ ﺃﻧﺖ ﻣﻠﻚ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ !!

    ﻟﻤﻌﺖ ﺍﻟﻔﻜﺮﺓ ﻓﻲ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﻜﻠﺐ ،

    ﻓﺬﻫﺐ إلى ﺍﻷﺳﺪ ﻳﺴﺒﻪ ﻭﻳﻠﻌﻨﻪ ﻗﺎﺋﻼً :

    ﻟﻘﺪ ﺟﺌﺖ ﺃﻗﺘﻠﻚ ،

    ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻟﻚ ﻣﻠﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻵﻥ ،

    ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻟﻲ !!

    ﻏﻀﺒﺖ ﺃﺷﺒﺎﻝ ﺍﻷﺳﺪ ﻭﺻﺎﺣﺖ ﻓﻲ ﻭﺟﻪ ﺃﺑﻴﻬﺎ :

    ﻟِﻢَ ﺍﻟﺼﻤﺖ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻤﻠﻚ ؟!!

    ﺇﻥ ﻛﻨﺖ ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ قتله ﻧﺤﻦ ﻧﻜﻔﻴﻚ أﻣﺮﻩ !

    ﻓﻀﺤﻚ ﺍﻷﺳﺪُ ﻗﺎﺋﻼً :

    ﻟﻴﺲ ﺿﻌﻔﺎ ﻣﻨﻲ ﻳﺎ ﺃﺑﻨﺎﺋﻲ

    ﻭﻟﻜﻦ :

    ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺇﻥ ﻛﻠﺒﺎ ﺷﺘﻢ ﺍﻷﺳﺪ

    ﺧﻴﺮ ﻋﻨﺪﻱ ﻣﻦ ﺃﻥ ﻳﻘﻮﻟوا أن ﺍﻷﺳﺪ ﻗﺘﻞ ﻛﻠﺒﺎً !!



    ﻋﻦ ﺃﺧـــﻼﻕ ﺍﻷﺳــــــﻮﺩ ﻭ ﻭﻗـﺎﺣــﺔ ﺍﻟﻜـــــﻼﺏ ﺃﺗـﺤـــﺪث


    ﻻ ﺗﺄﺳﻔﻦ ﻋﻠﻰ ﻏﺪﺭ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ ﻟﻄﺎﻟﻤــــــﺎ ... ﺭﻗﺼﺖ ﻋﻠﻰ ﺟﺜﺚ الأســـــــــود ﻛﻼﺏ
    ﻻ ﺗﺤﺴﺒﻦ ﺑﺮﻗﺼﻬﺎ ﺗﻌﻠﻮا على أسيادها ... ﺗﺒﻘﻰ ﺍلأﺳﻮﺩ أﺳﻮﺩ و ﺍﻟﻜﻼﺏ ﻛﻼﺏ !!



    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 22-08-2013 الساعة 10:30 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 120 من 124 الأولىالأولى ... 20 60 90 105 110 119 120 121 ... الأخيرةالأخيرة

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إقرأ يا غير مسجل هل حبط عملك؟!
    بواسطة ساجدة لله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 53
    آخر مشاركة: 16-02-2013, 07:44 PM
  2. إقرأ ياغير مسجل بين الصديق والزنديق
    بواسطة عطاء الله الأزهري في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 03-11-2012, 12:59 PM
  3. إقرأ
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-08-2012, 06:02 PM
  4. **( إقرأ أجمل الرسائل الدعوية )**
    بواسطة ريم الحربي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-03-2011, 07:40 AM
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-03-2010, 01:43 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...