يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

صفحة 12 من 124 الأولىالأولى ... 2 11 12 13 22 27 42 72 112 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 111 إلى 120 من 1233

الموضوع: يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

  1. #111
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    تصدق واخلص النية لله عز وجل



    في البلدة رجل يُدعى أبا نصر الصياد

    يعيش مع زوجته وابنه في فقر شديد

    مشى في الطريق ذات يوم مهموما مغموما ً

    يسأل الله تعالى الفرج والرزق الحلال فزوجته وابنه يتضوران جوعاً

    مر على شيخه أحمد بن مسكين' يقول له أنا متعب يا سيدي

    وقرأ التابعي في وجه تلميذه ما يعانيه ، فقال له اتبعني إلى البحر

    فانطلقا إليه، وقال له الشيخ

    راغباً في لجوء صديقه إلى الله تعالى

    " صلّ ركعتين على نية التيسير"

    وأسأل الله تعالى الرزق الحلال الطيب

    فصلى

    ثم قال له : "سم الله "

    فكل شيء بأمر الله .. فسم الله



    ثم رمى الشبكة فخرجت بسمكة عظيمة

    قال له "بعها واشتر بثمنها طعاماً لأهلك "

    فانطلق إلى السوق يبيعها

    واشترى فطيرتين إحداهما باللحم والأخرى بالحلوى

    وقرر أن يعود إلى الشيخ فيقدم إحداهما له اعترافاً بصنيعه

    رد الشيخ الفطيرة قائلاً : هي لك ولعيالك

    ثم قال الشيخ :

    " لو أطعمنا أنفسنا هذا ما خرجت السمكة "



    وفي الطريق إلى بيته قابل امرأة تبكي من الجوع ومعها طفلها

    فنظرا إلى الفطيرتين في يده

    وقال في نفسه هذه المرأة وابنها مثل زوجتي وابني

    يتضوران جوعاً فماذا افعل ؟

    ونظر إلى عيني المرأة فلم يحتمل رؤية الدموع فيهما

    فقدمهما لها قائلاً: الفطيرتان لكما ..

    ظهر الفرح والسرور على محياها

    وسعد ابنها سعادة رقصت لها أسارير وجهه..

    وعاد أبو نصر يفكر بولده وزوجته



    ما إن سار حتى

    سمع رجلاً ينادي من يدلني على أبي نصر الصياد؟

    فدله الناس على الرجل.. فقال له

    إن أباك كان قد أقرضني مالاً منذ عشرين سنة ثم مات

    خذ يا بني هذه الثلاثين ألف درهم فهو مال أبيك

    يقول أبو نصر الصياد

    وتحولت غنياً بإذن الله تعالى

    وكثر مالي و ملكت البيوت وفاضت تجارتي

    وصرت أتصدق بالألف درهم في المرة الواحدة في شكر الله تعالى ..



    ومرت الأيام ، وأنا أكثر من الصدقات حتى أعجبتني نفسي!!

    وفي ليلة من الليالي رأيت في المنام أن الميزان قد وضع

    ونادى مناد :

    أبا نصر الصياد هلم لوزن حسناتك وسيئاتك

    فوضعت حسناتي ووضعت سيئاتي، فرجحت السيئات

    فقلت أين الأموال التي تصدقت بها ؟

    فوضعت الأموال، فإذا تحت كل ألف درهم شهوة

    نفس أو إعجاب بصنيع كأنه لفافة من القطن لا تساوي شيئاً

    ورجحت السيئات وبكيَت .. بكيت

    حتى كادت نفسي تذهب وأحشائي تتقطع

    وقلت ما النجاة ؟



    وسمعت المنادي

    يقول : هل بقى له من شيء ؟

    فأسمع الملك يقول: نعم بقيت له رقاقتان ...

    وتوضع الرقاقتان (الفطيرتان) في كفة الحسنات

    فتهبط كفة الحسنات حتى تساوت مع كفة السيئات

    فبقيت خائفاً .. وأسمع المنادي مرة أخرى يقول:

    هل بقى له من شيء؟

    فأسمع الملك يقول: بقى له شيء

    قلت: ما هو؟ ...

    قيل له: دموع المرأة حين أعطيتها الرقاقتين

    فوزنت الدموع، فإذا بها كالحجر الصقيل وزناً

    فثقلت كفة الحسنات، ففرحت فرحاً شديداً ..



    وأسمع المنادي مرة أخرى يقول: هل بقى له من شيء؟

    فقيل: نعم ابتسامة الطفل الصغير حين أعطيَت أمُه الرقاقتان ...

    وترجح كفة الحسنات...و ترجح ...وترجح..

    وأسمع المنادي يقول: لقد نجا ... لقد نجا

    فاستيقظت من النوم فزعا أقول ما قاله لي

    أحمد بن مسكين حين رد إليّ إحدى الفطيرتين :

    " لو أطعمنا أنفسنا هذا ما خرجت السمكة "ـ



    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 10-06-2013 الساعة 11:28 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #112
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    حياتنا في هذه القصة



    في يوم من الأيام

    كان هناك رجلا مسافرا في رحلة مع زوجته وأولاده

    وفى الطريق قابل شخصا واقفا في الطريق فسأله

    من أنت'؟

    قال

    أنا المال

    فسأل الرجل زوجته وأولاده

    هل ندعه يركب معنا؟

    فقالوا جميعا

    نعم بالطبع فبالمال يمكننا أن نفعل اى شيء

    وان نمتلك اى شيء نريده

    فركب معهما المال



    وسارت السيارة حتى قابل شخصا آخر

    فسأله الأب : من أنت؟

    فقال

    إنا السلطة والمنصب


    فسأل الأب زوجته وأولاده

    هل ندعه يركب معنا ؟

    فأجابوا جميعا بصوت واحد

    نعم بالطبع فبالسلطة والمنصب نستطيع إن نفعل اى شيء

    وان نمتلك اى شيء نريده

    فركب معهم السلطة والمنصب



    وسارت السيارة تكمل رحلتها

    وهكذا قابل أشخاص كثيرين بكل شهوات وملذات ومتع الدنيا

    حتى قابلوا شخصا

    فسأله الأب

    من أنت ؟

    قال

    أنا الدين

    فقال الأب والزوجة والأولاد بصوت واحد

    ليس هذا وقته

    نحن نريد الدنيا ومتاعها

    والدين سيحرمنا منها وسيقيدنا

    و سنتعب في الالتزام بتعاليمه

    ولكن من الممكن إن نرجع إليك بعد إن نستمتع بالدنيا وما فيها

    فتركوه وسارت السيارة تكمل رحلتها



    وفجأة وجدوا على الطريق

    نقطة تفتيش

    وكلمة قف

    ووجدوا رجلا يشير للأب إن ينزل ويترك السيارة

    فقال الرجل للأب

    انتهت الرحلة بالنسبة لك

    وعليك إن تنزل وتذهب معي

    فوجم الاب في ذهول ولم ينطق

    فقال له الرجل

    أنا افتش عن الدين ..هل معك الدين؟



    فقال الأب

    لا

    لقد تركته على بعد مسافة قليلة

    فدعني أرجع وآتي به

    فقال له الرجل

    انك لن تستطيع فعل هذا فالرحلة انتهت والرجوع مستحيل

    فقال الاب

    ولكن معي في السيارة المال والسلطة والمنصب والزوجة

    والأولاد

    و..و..و..و

    فقال له الرجل

    انهم لن يغنوا عنك من الله شيئا

    وستترك كل هذا

    وما كان لينفعك الا الدين الذى تركته في الطريق




    فسأله الاب

    من انت ؟

    قال الرجل

    انا الموت

    الذى كنت غافل عنه ولم تعمل حسابه

    ونظر الاب للسيارة

    فوجد زوجته تقود السيارة بدلا منه

    وبدأت السيارة تتحرك لتكمل رحلتها وفيها الاولاد والمال والسلطة

    ولم ينزل معه أحد

    قال تعالى :

    (قل إن كان آبآؤكم و أبنآؤكم و اخوانكم و أزواجكم و عشيرتكم وأموال اقترفتموها
    وتجارة تخشون كسادها و مساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله و جهاد في سبيله
    فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لايهدى القوم الفاسقين)


    وقال الله تعالى :

    (كل نفس ذآئقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار
    وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور)



    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 10-06-2013 الساعة 11:43 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #113
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    المزارع والحصان



    وقع حصان أحد المزارعين في بئر مياه عميقة ولكنها جافة،

    وأجهش الحيوان بالبكاء الشديد من الألم من أثر السقوط واستمر هكذا لعدة ساعات

    كان المزارع خلالها يبحث الموقف ويفكر كيف سيستعيد الحصان؟

    ولم يستغرق الأمر طويلاً كي يُقنع نفسه بأن

    الحصان قد أصبح عجوزًا وأن تكلفة استخراجه تقترب من تكلفة شراء حصان آخر،

    هذا إلى جانب أن البئر جافة منذ زمن طويل وتحتاج إلى ردمها بأي شكل.



    وهكذا، نادى المزارع جيرانه وطلب منهم مساعدته في

    ردم البئر كي يحل مشكلتين في آن واحد؛

    التخلص من البئر الجاف ودفن الحصان

    وبدأ الجميع بالمعاول والجواريف في جمع الأتربة والنفايات وإلقائها في البئر.

    في بادئ الأمر أدرك الحصان حقيقة ما يجري

    حيث أخذ في الصهيل بصوت عال يملؤه

    الألم وطلب النجدة.



    وبعد قليل من الوقت اندهش الجميع لانقطاع صوت الحصان فجأة،

    وبعد عدد قليل من الجواريف، نظر المزارع إلى داخل البئر وقد صعق لما رآه،

    فقد وجد الحصان مشغولاً بهز ظهره كلما سقطت عليه الأتربة فيرميها بدوره على الأرض

    ويرتفع هو بمقدار خطوة واحدة لأعلى وهكذا استمر الحال، الكل يلقي الأوساخ إلى

    داخل البئر فتقع على ظهر الحصان فيهز ظهره فتسقط على الأرض حيث يرتفع خطوة

    بخطوة إلى أعلى. وبعد الفترة اللازمة لملء البئر، اقترب الحصان من سطح الأرض

    حيث قفز قفزة بسيطة وصل بها إلى سطح الأرض بسلام.....



    بالمثل،

    تلقي الحياة بأوجاعها وأثقالها عليك، فلكي تكون حصيفًا،

    عليك بمثل ما فعل الحصان حتى تتغلب عليها،

    فكل مشكلة تقابلنا هي بمثابة عقبة وحجر عثرة في طريق حياتنا،

    فلا تقلق، لقد تعلمت توًا كيف تنجو من أعمق آبار المشاكل

    بأن تنفض هذه المشاكل عن ظهرك وترتفع



    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 10-06-2013 الساعة 12:11 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #114
    الصورة الرمزية هادية
    هادية غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,460
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-06-2014
    على الساعة
    01:49 PM

    افتراضي

    سلسلة حكايات إيسوب الحكيم..!
    هذه سلسلة منقولة وعلى راسها لمحة عن حياة ايسوب


    سلسلة حكايات إيسوب الحكيم..!


    هذا الكتاب المدهش الذي أكاد أجزم أنكم لن تملون قصصه مهما طالت , يعتبرالنسخة اليونانية من كتاب الحكم الفارسية "كليلة و دمنة".
    أرجو أن يرقى هذا الإختيار إلى ذائقتكم الرفيعة أحبتي...


    سلسلة حكايات إيسوب الحكيم..!


    راوي القصص ايسوب دارت حوله الروايات التى تقول انه شخصيه اسطوريه ولكن اكثر الروايات تؤكد انه شخصيه حقيقيه.

    سلسلة حكايات إيسوب الحكيم..!

    من هو ايسوب؟


    ايسوب هو أحد كتاب القصص القصيرة في الحضارة الأغريقية وقد وًلد في القرن السادس قبل الميلاد. وقد تم جمع بعض اعماله تحت مسمى “Aesop’s Fables” او حكايات ايسوب. على الرغم من من مضي عدة قرون على وفاة ايسوب ولكن لا يزال الكبير قبل الصغير يتمتع بحكاياته ويأخذ العبرة ويتعلم دروساً في الحياة عن طريق قرآتها وتتميز حكايات ايسوب بوجود حكم ومواعظ كبيرة على الرغم من قصر الحكاية – وغالباً ما يستخدم ايسوب الحيوانات في تمثيل الحكاية.

    سلسلة حكايات إيسوب الحكيم..!

    لا يزال مكان ولادة ايسوب متنازعاً عليه ، فالبعض يقول انه ولد في أحدى المدن الواقعة في اوروبا حالياً ونفر آخر يرى انه ولد في آسيا الصغرى او افريقيا. وقد جادل أحد المؤرخين ان ايسوب أفريقي حيث أشتقُ اسمه من كلمة “Aethiopian” وهي كلمة استخدمها الأغريقيون للتعبير عن الأشخاص ذو الأصول الافريقية وقد اضاف المؤرخ ان أكثر حكايات ايسوب كانت تحتوي على حيوانات تعيش في افريقيا ولا تتواجد في اوروبا والأغريق.


    وقد قيل ان ايسوب كان عبداً لأحد الأشخاص في جزيرة ساموز الأغريقية وقد تحرر لاحقاً ليعيش في عهدة الملك كريسس (قارون) ، حيث رافق عدداً من الحكماء الأغريقيين.

    وهو عبد اثيوبي مشوه الخلقه افطس الانف احدب الظهر بارز البطن راسه طويل ومشوه اسمر البشرة .ولكن الجانب العقلي طغى على التشوه الجسدي....

    سلسلة حكايات إيسوب الحكيم..!



    يكفي ان اروي لكم قصه بيعه فى مدينه افسوس للسيد كزانثوس الفيلسوف المشهور فى تلك المدينه:
    كان يباع مع عبدان آخران فسأل كزانثوس العبد الاول :ماذا تستطيع ان تفعل؟؟
    اجاب العبد الاول:اى شيء سيدي
    فسأل كزانثوس العبد الثاني :ماذا تستطيع ان تفعل؟؟
    اجاب العبد الثاني:اى شيء سيدي
    فسأل كزانثوس نفس السؤال الى ايسوب فأجاب: انا لا استطيع ان افعل شيئا ياسيدي
    فدهش الرجل وساله:كيف ذلك؟؟
    اجاب ايسوب :ان رفيقي لم يتركا لي شيئا افعله...
    فاعجب الرجل بذكاءه وقال:حسنا ً الآن لو دفعت فيك ما يطلون من مال أتكون صالحا ً وأمينا ً؟
    فأجاب ايسوب:انني ياسيدي اظل صالحا وامينا سواء اشتريتنى ام لا....
    فازداد اعجاب الرجل به وسأله: خبرني الآن بصدق ألن تحاول ان تهرب؟؟
    أجاب ايسوب :هل سمعت في حياتك يا سيدي عن طائر لم يحاول الهرب من قفصه او اخبر صاحبه عن نيته للهرب؟
    سُر كزانثوس من ذكائه وسرعة بديهته لكنه قال: ألا تعتقد أن الناس سيسخرون مني حين يرون هيئتك المزريه وجسمك المشوه؟؟....
    فقال ايسوب: انه الفيلسوف يا سيدي ينبغي ان يقيم الانسان بعقله لا بجسده .....وبعد هذا الرد المفحم اشتراه كزانثوس ، لكن لم يستطع تحمل لسانه اللاذع فأرسله للعمل في الفلاحه..

    هذه نبذه عن مؤلف الحكايات ..
    المصدر: منتديات ابن الحجاز


    الحكاية الأولى :


    كان الثعلب تضور جوعا ويبحث عن اى شيء يسد رمقه عندما راى تجويفا كبيرا في شجرة بلوط بها وجبة طعام تركها الرعاة ليتناولوها بعد القيلوله وزحف الثعلب والتهمها كلها وعندما امتلات معدته وانتفخ جسده لم يستطع أن يخرج من التجويف فأخذ يصيح ويولول وينتحب وسمع صياحه ثعلب آخر كان يمر بالطريق فسأله ماذا حدث وعندما روى له القصه كان رده : ابق كما أنت حتى تجوع وتعود المعدة الى طبيعتها وينتهي انتفاخ الجسد وعندئذ سوف تخرج بكل سهولة......



    الحكمه ((الزمن يحل المشكلات))

    عندما نريد شيئا بكل شغف لا نفكر بعقولنا وانما كيف نصل اليه ولا نفكر بالعواقب كذلك الثعلب لو فكر انه بامتلاء معدته لن يستطيع الخروج لفكر قبلا باخراج الاكل الى خارج الشجرة قبل اكله..






    الحكاية الثانيه:


    تفاخر الثعلب والقرد يوما بنباله وظل النزاع بينهما مدة طويله الى ان وصلا الى مكان معين من الطريق ركز فيه القرد بصره وراح يئن ويتوجع فسأله الثعلب : ما خطبك فاشار اليه القرد الى بعض القبور القائمه هناك:الا تتوقع منى بعد ذلك ان انتحب وانا ارى قبور العبيد والاحرار من اسلافي .فاجاب الثعلب: ليس في استطاعه واحد منهم ان ينهض ليكذبك...

    الحكمه ((الموتى لا يروون الحكايات)).....

    الحكايه الثالثه:

    عندما رأى الناس الجمل أول مره أصيبوا بالرعب والفزع من حجمه الضخم وكانوا يفرون عند رؤيته لكنهم اكتشفوا مع مرور الايام انه حيوان لطيف وواتتهم الشجاعه أن يقتربوا منه وشيئا فشيئا اكتشفوا انه لاخطر منه وأخيرا احتقروه احتقارا شديدا حتى انهم صنعوا له لجاما وجعلوا أطفالهم يلعبون فوق ظهره...

    الحكمه((كثرة الالفه تولد الاحتقار))

    الحكايه الرابعه:

    اعتاد مغن هاو غير جميل الصوت أن يغنى طوال النهار بمصاحبة قيثارته فى منزل جدرانه من الجص الذي يضخم الصوت عدة مرات حتى ظن أن طبقه صوته من الطراز الأول وصور له غروره انه انما خلق ليغني على خشبة المسرح لكنه عندما اتيحت له الفرصه ووقف يغني امام الجمهور كان صوته بشعا حتى انهم طاردوه بالحجاره....

    الحكمه((خداع النفس))
    هناك من يكذب وبعد ذلك يصدق كذبته وكثير من نجد مثله بالحياة..

    الحكايه الخامسه:

    سكن رجل غني بجوار ساحة دباغ لكنه لم يستطع تحمل رائحه الجلود الكريهه فرجا الدباغ ان ينتقل الى مكان آخر غير ان الدباغ يؤجل الانتقال باستمرار زاعما انه سوف ينتقل بعد ايام قليله وحدث ذلك مرارا حتى اعتاد الرجل الغني بمرور الوقت على رائحه الجلود ولم يعد يشكو جاره او يطلب منه الرحيل ....

    الحكمه ((العاده مارد جبار))

    الحكايه السادسه:

    تجمعت الانهار يوما وتقدمت بشكواها الى البحر فقالت :لماذا عندما نصل اليك ونغمرك بمياهنا العذبه الصالحه للشرب تقوم انت بتحويلها الى مياه مالحه غير صالحه للشرب؟ استمع البحر الى شكوى الانهار بصمت ثم اجاب في هدوء: العلاج بسيط لا تأتوا الى وعندئذ لا تكون مياهكم مالحه..

    الحكمة: لا تتهم غيرك اتهامات لا مبرر لها.

    الحكايه السابعه:

    اختلفت الشمس مع ريح الشمال : من منهما الاقوى..فاتفقا على الاعتراف بانه هو الذي سينتصر ويجعل المسافر يخلع ملابسه..وجربت الريح حظها اولا.. غير ان عواصفها القويه جعلت الرجل يلف ملابسه حوله باحكام.
    وعندما هبت اعنف جعله البرد غير مرتاح فاضطر الى ان يضع على جسمه ملابس اكثر وفي النهايه تعبت الريح واسلمته الى الشمس.فسطعت الشمس في البدايه بحرارة معتدله جعلت الرجل ينزع معطفه ثم التهبت وتوقدت حتى عجز عن تحمل حرارتها فخلع جميع ملابسه ثم ذهب ليستحم في نهر قريب..

    الحكمه فن الاقناع كثيرا ما يكون اعظم تاثير من القوة..

    الحكايه الثامنة:

    جلست حشرة الحصاد تزقزق على شجرة عاليه غير ان الثعلب اراد ان يلتهمها فوضع خطه ..جلس يتحدث اليها باعجاب ويمتدح صوتها الجميل ثم طلب منها ان تهبط اليه لانه يريد ان يعرف حجمها ولا سيما انها صاحبة صوت مرتفع غير ان الحشرة لم تقع فى الفخ بل قطعت ورقه شجرة وقذفت بها اليه .. لم يشك الثعلب ابدا في انها الحشرة فاندفع نحوها فقالت له: لقد أخطأت يا صديقي عندما ظننت انني سأهبط اليك..انني حذرة من الثعالب منذ ذلك اليوم الذي رأيت فيه أجنحه الحشرات في روث الثعالب.....

    الحكمة: العاقل الذي يتعلم دروس الحكمه من اخطاء جيرانه

    الحكايه التاسعه:

    بنى طائر القنبر لنفسه عشا ً في حقل ذرة خضراء وراح يطعم صغاره من براعم الحقل الجديد الى أن ظهر لها العرف
    في الرقبه ونبت ريشها فى الجناحين تماما... وذات يوم تفقد صاحب الحقل أرضه فوجد أن الذرة قد نضجت وحان جمعها ... فقال لنفسه: لقد آن أوان ان ادعوا جميع اصداقئي لمساعدتي في جمع الحصاد.. وسمعته القنابر الصغيره فاخبرت والدها ورجته ان يبحث لها عن حقل آخر تستطيع ان تتحرك فيه بامان. فأجاب الاب :ليس ثمة ما يدعونا الآن للرحيل ....... عندما عاد صحاب الحقل مره اخرى وراى الذرى جفت على عودها وبدأت تسقط بفعل اشعه الشمس قال لنفسه: لابد ان استأجر جامعي الحصاد وعربات نقل غدا.. عند ئذ قال القنبر لصغاره: الآن جاء وقت رحيلنا الى مكان آخر فقد بدأ الرجل يعتمد على نفسه لا على أصدقائه..

    ((لايكون جادا من يلقى العبء على الآخرين))

    الحكايه العاشرة:

    كان الحصان والحمار مع صاحبهما في رحلة ..فقال الحمار للحصان: لو أردت أن تنقذ حياتي فارجوك ان تاخذ جزءا من الحمل الذي أحمله.. رفض الحصان وسار الحمار بحمله حتى أصابه التعب ونال منه فسقط ميتا ً... عند ئذ نقل صاحبهما كل الحمل الى ظهر الحصان وراح الحصان يزمجر ويرثى لحاله : وا أسفاه ,,يالي من مخلوق بائس اى وضع سيء وضعت نفسي فيه ..لقد رفضت ان اخفف قليلاً من عبء الحمار لكني الآن أحمل كل شيء..

    ((عقاب الانانيه: على القوى ان يساعد الضعيف حتى يحافظان على وجودهما))

    الحكايه الحاديه عشر:

    ذات يو وجدت الدجاجه بيض افعى فاحتظنته ورقدت عليه ليظل في جو دافيء وكان السنونو يراقبها فقال لها: ماذا تفعلين يا حمقاء؟؟.....لماذا تربين مخلوقات سوف تكونين أنت نفسك عندما تكبر اول ضحاياها..؟..

    ((المعامله الحسنه لا تغير الطبيعه الشريرة))

    او مثل ما نقول اتقى شر من احسنت اليه .....او ان أحسنت للئيم تمردا ..

    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #115
    الصورة الرمزية هادية
    هادية غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,460
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-06-2014
    على الساعة
    01:49 PM

    افتراضي

    الحكايه الثانيه عشر:

    شاخ الاسد وبلغ من العمر عتياً وضعف حتى لم يعد قادرا ً على التقاط أنفاسه فجاءه الدب أولا ً وسدد له ضربة قويه انتقاما ً من أذى قديم كان قد لحق به ..ثم جاء الثور ونزل بقرنيه في جسد عدوه ..ثم جاء الحمار وشاهد هذه الهجمات فامتلا احساس انه سوف ينجو من اي عقاب فراح يرفس جبة الاسد ..... كان الاسد يلفظ انفاسه الاخيرة وهو يقول : يصعب علي كثيرا أن أتحمل وأنا أشاهد هذه الحيوانات الشجاعه تنتصر علي .... لكن الألم يزداد كثيرا عندما أرى نفسي أموت تحت رحمتك يأحقر المخلوقات ان ذلك يعنى أنني أموت مرتين...

    ((سقوط جبار))
    أو كما نقول اذا طاح الجمل كثرت سكاكينه.....


    الحكايه الثالثه عشر:

    كاد الأسد أن يلتهم الأرنب الذي وجده في سبات عميق عندما رأى غزالا يمر بجانبه ....فأرجا الهجوم على الأرنب وراح يطارد الغزال الذي غر مسرعا أمامه......وأيقظت هذه الضجه الأرنب من نومه فهرب هو الآخر وبعد مطاردة طويله أيقن الأسد انه لن يلحق الغزال فعاد أدراجه لالتهام الأرنب فوجده قد لاذ بالفرار فراح يقول لنفسه:انني أستحق ذلك بالفعل لانني أضعت طعاماً كان بيدي على أمل أن أحصل على شيء أفضل.........

    ((عصفور باليد خير من عشرة على الشجرة))
    من طمع قل ما جمع

    الحكايه الرابعه عشر:

    سخرت ثعلبه ذات يوم من لبؤة لأنها لا تنجب أبداً سوى شبل واحد في كل مرة فأجابت اللبؤة :واحد فقط نعم..لكنه أسد.....

    ((المهم الكيف لا الكم))


    الحكاية الخامس عشر:

    كون الاسد والحمار والثعلب شركة وخرجوا للصيد...وعندما حصلوا على صيد وفير من لحيوانات أشار الاسد للحمار بتقسيمها..فقسمها الحمار ثلاث اقسام متساويه وطلب من الاسد ان يختار منها فوثب الاسد في غيظ على الحمار والتهمه.. ثم طلب من الثعلب ان يقسمه فجمع الثعلب كل الاشياء تقريبا فى كومه واحده ولم يترك سوى بعض الاشياء التافهه لنفسه ....وطلب من الاسد ان يختار فساله الاسد: من الذي علمك ان تقسم الاشياء على هذا النحو ؟؟ فاجابه الثعلب :علمني ما حدث للحمار...........

    ((نتعلم الحكمه مما نراه من مصائب الغير))
    هنالك مثل يقول:
    اضرب الفهد يستأدب الكلب ........ والعاقل من اتعظ بغيره....


    الحكايه السادسه عشر:

    انتخبت جماعه الذئاب ذئبا منهم قائدا لها..فاستن قانونا مفاده ان كل ذئب يصطاده فريسه يتعين عليه ان يضعها فى البركه ثم يتقاسمها بالتساوي مع بقيه افراد الجماعه ..حتى لا يدفعهم الجوع ان يأكل بعضهم بعضا لكن الحمار تدخل في الموضوع وهز رأسه قائلا: لقد خرجت من ذهن الذئب فكرة نبيلة لكن كيف ايها الذئي تنفذ هذه الفكرة وقد قمت انت نفسك بادخال صيدك يوم أمس الى مخبئك ؟؟ ضعه اذن فى مخزن الجماعه واجعلها تشارك فيه ..هذا الفضح اخزى الذئب حتى انه اضطر الى الغاء قانونه..

    ((اولئك الذين يتظاهرون بالتشريع العادل يختبئون وراء ستار القوانين التى يشرعونها))
    و المنافق لابد ان ينكشف بافعاله........

    الحكايه السابعه عشر:

    أخذ راعي الغنم جرو ذئب حديث الولادة ورباه مع كلابه حتى ينمو ويكبر..وكلما سرق ذئب آخر شيئا من قطيع الراعي طاردته الكلاب ومعها هذا الجرو الصغير ..واذا ماعادت الكلاب دون ان تمسك باللص واصل هو المطارده حتى يلحق به ثم بوصفه ذئبا يشارك فى الغنيمه واحيانا عندما لا تكون هناك سرقات فانه يقتل سراً أحد افراد الغنم ويفترسها ويجعل الكلاب يشتركون معه الى ان فطن الراعي لما يحدث فشنقه على فرع شجرة..

    ((الطبيعه الشريرة الفاسدة لا تخلق رجلا صالحا ابدا))
    او كما نقول (كل من يرده اصله))....
    وكل منا يرجع لأساسه

    الحكايه الثامنه عشر :

    كان هناك عجوز رعديد ليس لديه سوى ولد واحد وهو صبي شجاع مغرم بالصيد .... رأى الأب منامه أن اسداً يقتل وحيده وخشى أن يكون الحلم منبئاً بالمصير الذي ينتظر أبنه.وفي محاولة لمنع الحلم من أن يتحقق بنى الأب حائطا ً رائعا عاليا ً حول البيت ومنع ابنه من الخروج ولكي يرفه عنه زين الجدران بصور جميع أنواع الحيوانات بما فيها الأسد وصاح فيه: عليك اللعنة...انه بسببك وبسبب حلم ابي الكاذب بقيت كالمرأة داخل أربعه جدران فكيف يمكن لي أن أتعامل معك؟؟ وضرب الحائط بيده وكأنه يريد أن يخلع عين الاسد فدخلت شظيه من الحائط تحت ظفر يده فشعر بألم حاد والتهاب في ذراعه حتى المفصل ثم انتابته حمى شديدة مات بها سريعا ً ..وهكذا نجد انه على ارغم من انها صورة مرسومه فان الاسد تسبب في موت الصبي وذهبت جهود والده وخططه أدراج الرياح.....

    ((لابد للانسان ان يستسلم لمصيره بصبر وشجاعه فليس ثمة وسيله تمكنه من الافلات منه))

    او كما نقول الحذر لايمنع القدر.....


    الحكاية التاسعه عشر:


    اعتادت أرمله نشطة أن توقظ جواريها مع صياح الديك ليبدأن أعمالهن المنزليه.ولما كن قد تعبن من اعمال البيت ومن اليقظه المبكرة فقد قررن قطع رقبة الديك ذلك الديك المغرور والتخلص منه ومن صياحه ظنا منهن انه المسؤول عن كل ما يقعن فيه من متاعب عندما يوقظ سيدتهن قبل طلوع النهار..
    غير أن عملعن هذا أوقعهن فى متاعب أشد سوءاً فبعد أن ذبحن الديك أصبحت سيدتهن تستيقظ في فترة مبكرة أكثر مما كانت تفعل لأنها لم تعد تعرف متى يطلع النهار بسبب غياب الديك..

    ((متاعب الكثير من الناس هى في الواقع من ابتكارهم
    ))

    كما نقول جا يطببها (يكحلها) عماها ..


    الحكايه العشرين:

    ارتدى الحمار يوما ً جلد الأسد وراح يرعب الوحوش كلها لكنه التقى بالثعلب وأراد أن يخيفه مثل بقية الحيوانات فقال له الثعلب بعد ان عرف صوته: صدقني كدت أنا نفسي أخاف منك لولا انني سمعت نهيقك....

    ((الاغبياء يتخفون في ثياب الآخرين ثم يفضحون أنفسهم لأنهم لايكفون عن الثرثرة))


    الحكايه الواحد والعشرين:


    شاهد الحمار الذئب يجري نحوه وهو يرعى العشب فتظاهر بأنه أعرج وعندما وصل الذئب اليه سأله : مالذي جعلك اعرج على هذا النحو؟
    فقال الحمار :ان شوكة كبيرة دخلت في قدمة وهو يقفز فوق سور ونصحه أن يخلعها قبل أن يأكله حتى لا تقف في حلقه ووقع الذئب في المصيدة ورفع قدم الحمار ليستخرج الشوكه واثناء قيامه بفحص حافر الحمار ركله في فمه ركلة قويه أطاحت بأسنانه فقال الذئب في أسى: لقد نُلت ما أستحق علمني أبي مهنة الجزار وها أنذا أتطفل على مهنة الطبيب.....

    ((أولئك الذين يتطفلون ويتدخلون فيما لا يعنيهم عليهم أن يتوقعوا الدخول في المتاعب))

    من تدخل فى مالا يعنيه رأى مالا يرضيه
    الحكيم

    الحكايه الثانيه والعشرين:

    كان الكلب يجري وراء الأسد فى محاوله لمطاردته فلما تنبه الأسد توقف واستدار للكلب .. فخاف الكلب وتراجع فقال له الثعلب كان يشاهد المنظر (يتشمت عليه ) :أنت ايها المخلوق لا تصلح لشيء ...لقد أردت أن تطارد الأسد لكنك لم تحتمل زمجرته..

    ((هناك بشر مثل الكلب في هذه القصه يتحدون من هو أقوى منهم فتذا تنبهوا لهم جبنوا وتقهقروا وجلسوا على الأرض
    .))

    كثيره هى الامثله على تلك القصه منها ..القافله تسير والكلاب تنبح .........و أنتم بكرامة

    الحكايه الثالثه والعشرين:

    كان الكلب يعبر النهر فوق قنطرة صغيرة وفي فمه قطعه من اللحم ورأى صورته المنعكسه على صفحة الماء فظن أنها كلب آخر يمسك بقطعه أكبر من اللحم فترك القطعه تسقط من فمه وقفز ليخطف القطعه الأخرى.... ولما لم تكن هناك قطعه أخرى فقد أضاع تلك التى كانت معه حيث جرفها التيار

    ((تبين لنا الحكايه مايحدث للناس الذين يريدون دائما أن يأخذوا أكثر مما معهم ))

    الحكاية الرابعه والعشرين:

    كان الثعلب يتضور جوعا عندما شاهد عناقيد العنب تتدلى من أيكة عالية ,كانت الشجرة مثقله بعناقيد العنب لكنها عاليه قفز الثعلب لكي يصل اليها عدة مرات دون جدوى فلما يئس من الوصول اليها مضى في طريقة وهو يقول :
    على كل حال ان العنب لم ينضج بعد انه حصرم..

    ((كثيرا مايلوم الانسان الظروف التى وجد فيها..بطريقه الثعلب نفسها مع ان فشله يعود الى عجزه هو
    ))

    الي مايطول العنب حامض عنه يقول

    الحكاية الخامسه والعشرين:

    اصبح الأسد شيخا عجوزا ضعيفا لا يستطيع أن يصطاد ولا أن يقاتل من أجل طعامه ولهذا قرر أن يعتمد على أساليب بارعه وذكيه في الحصول على الطعام ,فرقد في كهف وادعى المرض وعندما يأتي أي حيوان لزيارته يمسك به ويفترسه فيصبح وجبة شهيه ...واختفت كثير من الحيوانات بهذه الطريقه اما الثعلب الذي رأى الخدعه فقد جاء ولكنه لم يدخل الكهف بل ظل خارجه وراح يستفسر من الاسد عن حالته فاجاب :حالتي سيئه لماذا لم تدخل الى الكهف أيها الثعلب؟؟ فأجب الثعلب: الحقيقه اني كنت أود أن أدخل لكنى رأيت كثيرين يسيرون فى هذا الطريق فيدخلون ولا يعودون..

    ((الرجل الحكيم يتعرف على مواطن الخطر في وقت المناسب حتى يستطيع أن يتفادى الاضرار والكوارث قبل وقوعها))

    الحكايه السادسه والعشرين

    كانت الفئران في حرب دائمه مع جماعه ابن عرس وكانت نتائج الحرب باستمرار سيئه بالنسبه لها,فعقدوا اجتماعا..انتهوا فيه الى ان هزائمهم المتكررة ترجع الى احتياجهم الى قائد فاختاروا جماعه منهم ليكونوا جنرالات الحرب..ولكي يميز هؤلاء القادة انفسهم عن بقيه الفئران الاخرى جاؤؤا بقرون ونبتوها على رؤوسهم .وعندما اشتعلت المعركه مُني جيشهم بهزيمه منكرة وولوا الادبار واستطاعت الفئران كلها ان تدخل جحورها بسرعه سالمه فيما عدا الجنرالات فقد عجزوا عن الاختباء اذ منتعهم قرونهم من دخول الجحور فامسكت بهم جماعه ابن عرس واتت عليهم ..

    الحكمه:(( الكبرياء والغرور كثيرا مايتسببان في مصائب البشر))


    الحكاية السابعه والعشرين:

    قال حيوان الخلد لامه انه يستطيع ان يرى اشياء لا يراها غيره من الخلد..ولكي تمتحنه امه اعطته حفنه من البخور وسألته ماهذه ؟؟ فأجاب: مجموعه من الحصى .. فقالت له: يا ولدي انك لست لا تستطيع فقط أن ترى وانما فقدت حاسة الشم أيضاً..

    الحكمه((عندما يعلن البعض ان باستطاعتهم عمل المستحيل فان أبسط اختبار سوف يكشف الى أي مدى هم من الدجالين المدعين))


    الحكاية الثامنه والعشرين:


    جلس قرد على فرع شجرة يراقب بعضا ً من صيادي السمك وهم يرمون شباكهم في النهر ويشاهد مايصنعون وما أن تركوا شباكهم وذهبوا لتناول طعام الغداء حتى هبط من الشجرة مسرعا ً وراح يقلدهم على نحو مايفعل القرد باستمرار لكنه ما أن فرد الشباك ليرميها في النهر حتى لفته بداخلها وشدته الى النهر وكاد يغرق . فقال لنفسه: هذا جزائي لقد حاولت ان اصطاد مع اني لم أتعلم الصيد قط....

    الحكمه: ((اذا ماتدخلت فيما لا يعنيك لن تجني شيئا وسوف تكون هناك اسباب وجيهه لتندم على ذلك))


    الحكاية التاسع والعشرون:

    في يوم من أيام الشتاء وجد الفلاح الافعى تتجمد من البرد فتحرك قلبه عليها والتقطها ووضعها في صدره.ولكن مع الدفء عادت اليها غريزتها الطبيعيه فلدغت المحسن اليها لدغة قاتله فقال وهو يحتضر :لقد نلت ما أستحق لأنني أخذتني الشفقه بمخلوق شرير..

    الحكمه((تبين لنا هذه الحكايه أن منتهى الرحمة أو الشفقه لايمكن أن تغير شيئاً من الطبيعة الشريرة))
    الحكيم


    الحكاية الثلاثون:


    في يوم من أيام الصيف الحارقة ذهب الأسد والدب يشربان من نبع صغير لكنهما تنازعا حول من الذي يشرب فى البداية؟؟ وهكذا دخل كلاهما في عراك دموي قاتل لكنهما توقفا لحظه يلتقطان انفاسهما ونظر حولهما فوجدا مجموعه من النسور قد وقفت متراصه في انتظار التهام من يخر صريعا منهما فجعلهما هذا المنظر يتوقفان عن القتال ويقولان : من الافضل لنا أن نكون صديقين من أن تأكلنا النسور والغربان...

    الحكمه ((الصراع والنزاع امور بغيضه وهي خطرة على الاطراف المتنازعه كلها ومن الافضل ان تؤلف بينهما المصالحة))
    كانها تحكي حالنا .. متى ننتبه قبل ان نتساقط ونكون لقمة سائغه للنسور والغربان..


    الحكاية الواحد والثلاثون :


    كان الرجل على علاقة بامرأتين واحدة شابة والأخرى عجوز. وأخذ الشيب يدب في شعره .. وكانت العجوز تخجل ان تكون على علاقة بشاب لذلك عندما يزورها كانت تقوم بانتزاع الشعر الاسود من رأسه. بينما المرأة الشابه كانت لاتحب ان تكون على علاقة برجل عجوز لذلك كلما زارها راحت تنتزع الشعر الابيض من رأسه وظل الحال على هذا المنوال حتى أصبح أصلع الراس.....

    الحكمه(( الصحبة غير المتجانسه لا تأتي بخير أبدا))


    الحكاية الثانية والثلاثون:

    كان الصياد يقتفي آثار أقدام الأسد فسأل الحطاب ان كان يعرف عرينه..فقال الحطاب انني يا سيدي أريك الأسد
    نفسه... عندئذ أصبح الصياد شاحباً من الخوف واصطكت اسنانه وهو يقول: كلا انني أبحث عن آثار أقدام الأسد لا عن الأسد
    نفسه......

    الحكمه(( تفاخر الجبان ببسالته انما يكون بالكلام))



    الحكاية الثالثة والثلاثون:


    وصل طائر اللقلاق من ارض بعيده فتلقى دعوة من الثعلب لتناول العشاء فذهب شاكراً غير ان الثعلب قدم له الطعام على لوح أملس من المرمر ,ولما كان طائر اللقلاق ذا منقار طويل فلم يستطيع أن يأكل شيئا ً على الاطلاق ,,مع انه كان جائعا أشد الجوع.. لذلك عندما قام الطائر برد الدعوة ودعا اللثعلب لتناول العشاء عنده قدم له ابريقا طويلا مليئا بالحبوب الطريه ,وظل الثعلب جائعا لأنه لم يستطع الوصول الى شيء من الطعام أما الطائر فكان يمد منقاره في الابريق ويتناول وجبة شهيه..

    الحكمه(( دقه بدقه......اذا وضعت نموذج فلا تشك اذا ما اتبعه الآخرون))

    الحكاية الرابعه والثلاثون:

    انقض النسر من أعالي الجبل بسرعه خاطفه وأمسك بحمل صغير ..منظر جعل الغراب يشعر بالحسد والغيرة وفي غمرة حماسه وشغفه بمنافسة النسر انقض الغراب بسرعة وبكل ما يمكن أن تحدثه أجنحه من صوت فوق ظهر خروف صغير غير ان مخالبه اشتبكت فى فروة الخروف فأخذ يضرب بأجنحته عبثا ً ليخلص نفسه حتى جاء راعي الغنم ورأى ما حدث فجرى وأمسك بالغراب وربط الراعي جناحي الغراب حتى لا يتمكن من الطيران مرة أخرى ,وعندما حل المساء حمله الى المنزل لأطفاله وعندما سألوه: أي نوع من الطيور هذا؟؟ أجاب: كل ما أعرفه أنه يسمى غراب الزيتون لكنه أراد أن يكون نسرا ً

    الحكمه(( ان اردت ان تقلد او تنافس شخصا اقوى منك فانك تبذل جهدا ً ضائعا والناس يضحكون على سوء حظك))
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #116
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي الحكمة ضالة المؤمن

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هادية مشاهدة المشاركة
    الحكمة: العاقل الذي يتعلم دروس الحكمه من اخطاء جيرانه
    صدقتِ أختي الغاليـــــــــــة

    وقالوا أيضــــاً :
    الذكي هو الإنسان الذي يتعلم من أخطاءه
    بينمـــا
    الحكيم هو الإنسان الذي يتعلم من أخطاء الآخرين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #117
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    سرعة بديهــــــة



    هذه قصة حدثت بعد أن وضع العالم أينشتاين
    نظريته في النسبية الخاصة في أوائل القرن الماضي.

    بعد أن وضع أينشتاين هذه النظرية قامت كبرى جامعات العالم
    بإرسال الدعوات له من أجل أن يلقي النظرية على أساتذة وطلاب الجامعة ،
    إلا أنه لكثرة الدعوات أصابه ملل من تكرار النظرية في كل مرة ،
    وفي إحدى المرات وصلته دعوة جديدة فقال لسكرتيره اعتذر لهم لأنني لن أذهب ،
    فطلب السكرتير منه أن يلقي المحاضرة عِوضاً عنه
    نظراً لأنه حفظها لكثرة ما سمعها منه (طبعاً دون فهم)
    وبما أنه في ذلك الوقت لم يكن هناك تلفاز أو تصوير أو انترنت
    فلا أحد يعرف شكل أينشتاين ، فوافق على الفكرة.

    وصل أينشتاين وسكرتيره إلى الجامعة وقد تبادلا الأدوار ،
    وعندما دخل إلى القاعة المكتظة كان الكل متحمس ومتشوق لهذه اللحظة
    فالأساتذة وطلاب الفيزياء النووية والكيمياء النووية يترقبون بفارغ الصبر.



    بدأ السكرتير بإلقاء المحاضرة ولم تصادفه أية مشاكل وأينشتاين يجلس بقربه.

    أنهى النظرية بشكل جيد عندها شعر بثقة زائدة فأفسح المجال للأسئلة ،
    ولحسن حظه كانت الأسئلة كلها مكررة فكان يجيب بسهولة حتى قام أحدهم وسأله سؤال لم يسمعه من قبل.

    هنا كانت سرعة بديهته من أنقذه ، فقال للسائل: سؤالك بديهي جداً ولأثبت لك هذا سأدع سكرتيري هذا
    (الذي هو أينشتاين) يجيبك عليه ،
    طبعاً قام أينشتاين بالرد على السؤال وأنقذه من هذا المأزق العظيم.

    الفائدة : سرعة البديهة تنقذ صاحبها في المواقف المحرجـــــة



    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 10-06-2013 الساعة 12:21 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #118
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    حكمـة الدهـر

    يُحكى أن شيخاً كان يعيش فوق تل من التلال ويملك جواداً وحيداً محبباً إليه ففر جواده وجاء إليه
    جيرانه يواسونه لهذا الحظ العاثر فأجابهم بلا حزن :
    ـ وما أدراكم أنه حظٌ عاثر؟
    وبعد أيام قليلة عاد إليه الجواد مصطحباً معه عدداً من الخيول البريّة فجاء إليه جيرانه يهنئونه
    على هذا الحظ السعيد فأجابهم بلا تهلل :
    ـ وما أدراكم أنه حظٌ سعيد؟
    ولم تمض أيام حتى كان إبنه الشاب يدرب أحد هذه الخيول البرية فسقط من فوقه وكسرت ساقه
    وجاءوا للشيخ يواسونه في هذا الحظ السيء فأجابهم بلا هلع :
    ـ وما أدراكم أنه حظ سيء؟
    وبعد أسابيع قليلة أُعلنت الحرب وجُنّد شباب القرية وأعفت إبن الشيخ من القتال لكسر ساقه
    فمات في الحرب شبابٌ كثر
    وهكذا ظل الحظ العاثر يمهد لحظ سعيد والحظ السعيد يمهد لحظ عاثر
    ليس في القصة فقط بل وفي الحياة لحد بعيد

    أهل الحكمة لا يغالون في الحزن على شيء فاتهم لأنهم لا يعرفون على وجهة اليقين إن كان فواته
    شراً خالص أم خير خفي أراد الله به أن يجنبهم ضرراً أكبر، ولا يغالون أيضاً في الابتهاج لنفس السبب،
    ويشكرون الله دائماً على كل ما أعطاهم ويفرحون بإعتدال ويحزنون على مافاتهم بصبر وتجمل
    لا يفرح الإنسان لمجرد أن حظه سعيد فقد تكون السعادة طريقًا للشقاء.. والعكس بالعكس
    إن السعيد هو الشخص القادر على تطبيق مفهوم الرضى بالقضاء والقدر..
    ويتقبل الأقدار بمرونة وإيمان هؤلاء هم السعداء حقاً



    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 10-06-2013 الساعة 12:43 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #119
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    كلام كبير



    رجل عمره 70 عام عانى من مشكلة عدم التبول لعدة ايام وبعد ازدياد الالم زار طبيب
    وأقترح عليه ان يعمل عملية في المثانة ووافق الرجل على الفور للتخلص من الالم

    بعد نجاح العملية حضر الدكتور الى المريض واعطاه بعض الادوية وكتب له الخروج مع فاتورة المستشفى
    وعندما نظر لها الرجل بدأ في البكاء فقال له الطبيب:
    اذا كانت الفاتورة باهظة السعر عليك ممكن ان نعمل لك تخفيض يناسبك, قال الرجل: ليس هذا مايبكيني,

    مايبكيني هو ان الله سبحانه وتعالى اعطاني نعمة التبول 70 عام بدون فاتورة مقابل ذلك

    كم انت كريم يا الله على عبادك ولا ندرك نعمك الا بعد ما نفقدها

    عليك بشكر نعم الله عليك التي لا تعد ولا تحصى



    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 10-06-2013 الساعة 12:41 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #120
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    قصة الصديقان الحميمان



    القصة تبدأ عندما كان هناك صديقان يمشيان في الصحراء ،
    خلال الرحلة تجادل الصديقان فضرب أحدهما الآخر على وجهه.
    الرجل المضروب تألم ولكنه دون أن ينطق بكلمة واحدة كتب على الرمال :
    اليوم أعز أصدقائي ضربني على وجهي ...

    استمرالصديقان في مشيهما إلى أن وجدوا واحة فقرروا أن يستحموا.
    الرجل المضروب علقت قدمه في الرمال المتحركة وبدأ في الغرق،
    ولكن صديقه أمسكه وأنقذه من الغرق
    وبعد ان نجا الصديق من الموت قام وكتب على قطعة من الصخر :
    اليوم أعز أصدقائي أنقذ حياتي ...



    الصديق الذي ضرب صديقه وأنقده من الموت سأله :
    لماذا في المرة الأولى عندما ضربتك كتبت على الرمال
    والآن عندما أنقذتك كتبت على الصخرة ؟

    فأجاب صديقه :

    عندما يؤذينا أحد علينا ان نكتب ما فعله على الرمال
    حيث رياح التسامح يمكن لها أن تمحيها ،
    ولكن عندما يصنع أحد معنا معروفاً
    فعلينا ان نكتب ما فعل معنا على الصخر
    حيث لا يوجد أي نوع من الرياح يمكن أن يمحوها ..

    تعلموا أن تكتبوا آلامكم على الرمال وأن تنحتوا المعروف على الصخر



    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 10-06-2013 الساعة 12:49 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 12 من 124 الأولىالأولى ... 2 11 12 13 22 27 42 72 112 ... الأخيرةالأخيرة

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إقرأ يا غير مسجل هل حبط عملك؟!
    بواسطة ساجدة لله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 53
    آخر مشاركة: 16-02-2013, 07:44 PM
  2. إقرأ ياغير مسجل بين الصديق والزنديق
    بواسطة عطاء الله الأزهري في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 03-11-2012, 12:59 PM
  3. إقرأ
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-08-2012, 06:02 PM
  4. **( إقرأ أجمل الرسائل الدعوية )**
    بواسطة ريم الحربي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-03-2011, 07:40 AM
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-03-2010, 01:43 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...