وَلاَ تَنكِحُوا المُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

وَلاَ تَنكِحُوا المُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: وَلاَ تَنكِحُوا المُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ

  1. #1
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي وَلاَ تَنكِحُوا المُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ

    بسم الله الرحمن الرحيم

    من أسرار القرآن :

    (371)_(وَلاَ تَنكِحُوا المُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ …. )

    (سورة البقرة:221).

    بقلم

    الأستاذ الدكتور/ زغلول راغب محمد النجار



    هذا النص القرآنى الكريم جاء فى الربع الأخير من سورة "البقرة", وهى سورة مدنية, وآياتها مئتان وست وثمانون (286) بعد البسملة, وهى أطول سور القرآن الكريم على الإطلاق, وقد سميت بهذا الإسم لورود الإشارة فيها إلى معجزة أجراها الله – تعالى – لنبيه موسى بن عمران – على نبينا وعليه من الله السلام – حين تعرض شخص من قومه للقتل, ولم يعرف قاتله, فأوحى الله – سبحانه وتعالى –إلى عبده موسى أن يأمر قومه بذبح بقرة, وأن يضربوا الميت بجزء منها فيحيا بأذن الله, ويخبر عن قاتله ثم يموت, وذلك إحقاقا للحق وشهادة لله – تعالى – بالقدرة على إحياء الموتى, وشهادة لعبده ونبيه موسى بالنبوة وبالرسالة. هذا, وقد سبق لنا استعراض سورة "البقرة", وما جاء فيها من ركائز العقيدة, وأسس العبادة, وقواعد مكارم الأخلاق, ومن عدد من التشريعات الإسلامية, والقصص القرآنى, والإشارات الكونية, ونركز هنا على وجه الإعجاز التشريعى فى تحريم زواج المسلمين من المشركات, وتحريم زواج المسلمات من المشركين كما حددته هذه الأية المباركة.

    من أوجه الإعجاز التشريعى فى النص الكريم

    يقول ربنا – تبارك وتعالى – فى محكم كتابه:

    (وَلاَ تَنكِحُوا المُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُوا المُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ). ( البقرة : 221 ).

    وهذه الآية القرآنية الكريمة يأمر فيها ربنا#- تبارك وتعالى-جميع الذكور من المسلمين بألا يتزوجوا من المشركات حتى يؤمنّ بالله – تعالى – ربا واحدا أحدا, فردا صمدا, بغير شريك, ولا شبيه, ولا منازع, ولاصاحبة ولا ولد, وأن ينزّهن هذا الخالق العظيم عن جميع صفات خلقه, وعن كل وصف لايليق بجلاله, وأن يؤمنّ بملائكة الله, وكتبه, ورسله, واليوم الآخر, وبالقدر خيره وشره, وهذه هى أركان الإيمان.

    وتؤكد الآية الكريمة لكل رجل مسلم أن زواجه من أمة مؤمنة (أى الأنثى المملوكة بملك اليمين) أفضل من زواجة من حرة مشركة- مهما كان جمالها, وثراؤها, وسلطانها وغير ذلك من المغريات التى يمكن أن تدفعه إلى الاقتران بها – وفى ذلك يقول المصطفى – صلى الله عليه وسلم-:

    (1) " لا تنكحوا النساء لحسنهن فعسى حسنهن أن يرديهن, ولا تنكحوهن على أموالهن فعسى أموالهن أن تطغيهن, وانكحوهن على الدين, فلأمة سوداء جرداء ذات دين أفضل" ( ابن ماجه).

    (2) " تنكح المرأة لأربع: لمالها, ولحسنها, ولجمالها, ولدينها, فاظفر بذات الدين تربت يداك" ( البخارى ومسلم).

    (3) " الدنيا متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة" ( مسلم ).

    (4) " إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه, إلاتفعلوا تكن فتنة فى الأرض وفساد عريض" ( ابن ماجه ).

    (5) " تخيروا لنطفكم, وأنكحوا الأكفاء, وأنكحوا إليهم" ( ابن ماجه).

    وفى المقابل يأمر ربنا – تبارك وتعالى – جميع المسلمين بألا يزوجوا المشركين من نسائهم المؤمنات حتى يؤمن هؤلاء المشركون لله – تعالى – ربا واحدا أحدا فردا صمدا , بغير شريك ولا شبيه ولا منازع ولا صاحبة ولا ولدا , وأن ينزهوا الله " تعالى " عن جميع صفات خلقه, وعن كل وصف لا يليق بجلاله, وأن يؤمنوا بملائكة الله, وكتبه, ورسله, واليوم الأخر, وبالقدر خيره وشره.

    وتؤكد الآية الكريمة على أن زواج المسلمة من غير مؤمن خير من زواجها من مشرك – مهما كان ثراؤه أو جاهه أو سلطانه. وليس هذا من قبيل التعصب الدينى لأن الإسلام العظيم يؤكد الأخوة المطلقة بين بنى الإنسان الذين ينتهى نسبهم إلى أب واحد وأم واحده ولكن الحكمة من هذا التشريع أن رابطة الزوجية هى أعمق رابطة تربط بين ذكر وأنثى, ومن ثم فإنها تستلزم القيام على أقوى الركائز وأدومها, وهى ركيزة الإيمان الصحيح بالله – سبحانه وتعالى –, والذى ينبنى عليه فهم الإنسان لرسالته فى هذه الحياة الدنيا: عبدا لله, مطالبا بعبادته وحده بما أمر, ومستخلفا فى الأرض, مطالبا بحسن القيام بواجبات الاستخلاف فيها وذلك بعمارتها وبإقامة شرع الله وعدله فى ربوعها, وأول ما يجب تحقيق ذلك يكون فى نطاق الأسرة لأنها هى أساس المجتمع, فإذا صلحت صلح المجتمع كله, وإذا فسدت انهار المجتمع من أساسه. والنظام الاجتماعى فى الإسلام قائم على نظام الأسرة’ ولذلك فإنه يعتبر أية علاقة بين الجنسين خارج هذا الإطار هى علاقة محرمة تحريما قاطعا. والأسرة تلبى كل احتياجات الفطرة الإنسانية وترسيخ مقوماتها حيث تتوحد فى ظلها القلوب والعقول وماينتج عن ذلك التوحد من المفاهيم والمشاعر والأحاسيس. وإذا لم تبدأ الأسرة على أساس من العقيدة الدينية الصحيحة فإن مثل هذا اللقاء لايمكن له أن يتحقق, وذلك لأن الحياة بطبيعتها مليئة بالا بتلاءات والشدائد والمصاعب, والتى إذا لم تصادف وحدة على العقيدة الصحيحة فإن العلاقات الزوجية سرعان ماتنهار تحت ضغط تلك الشدائد, ويكون لانهيارها من التبعات ما لا يعلمه إلا الله.

    ومن هنا فإن الاستجابة السريعة لعاصفة عابرة تؤجحبها غمزات الشياطين لا يمكن أن تكون مبررا لإقامة علاقة زوجية مع اختلاف فى العقيدة بين الزوجين مهما كانت مساحة الإغراءات لتحقيق ذلك, والتجارب السابقة كلها تؤكد على حتمية انهيار تلك العلاقة مهما بدت دوافع تحقيقها مغرية وميسرة وممكنة فى أول الأمر.

    فالزوجة إذا لم تكن على دين زوجها فإنها تحاول أن تصبغ بيتها بصبغة معتقداتها, وأن تغرس تلك المعتقدات فى عقول وقلوب أبنائها مما يؤدى إلى تمزق الأسرة عقديا وعباديا, وفكريا, وسلوكيا وما يمكن أن يحدثه ذلك فى تنشئة الأبناء والبنات منذ بدايات الإدراك الأولى عندهم بشروخ حقيقية فى المعتقدات والعبادات والسلوكيات. ولذلك ختمت الآية الكريمة بقول الحق – تبارك وتعالى-: (....أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ). ( البقرة : 221 ).

    أى أن مصاهرة المشركين تؤدى بالمسلمين حتما إلى النار, وأن الثبات على أوامر الله – تعالى – بتحريم ذلك يؤدى بالمسلمين إلى جنات الله ومغفرته, والله – سبحانه وتعالى – يوضح مبررات أوامره للناس حتى يفيقوا من ركام الادعاءات المادية الباطلة فيميزوا بين الخير والشر, والطيب والخبيث, وبين ما ينفعهم فى الدنيا والآخرة, وما يدمرهم فى الدارين, والله يقول الحق ويهدى إلى سواء السبيل.

    وفى قوله- تعالى-: (وَلاَ تَنكِحُوا المُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ...). أى لاترتبطوا بزواج أى من المشركات إلى أن يؤمن إيمانا صادقا صحيحا لا لبس فيه ولا مجاملة’ والمراد بالنكاح هنا هو عقد عقدة الزواج وهو من الفعل الثلاثى (نكح) أى عقد عقدة الزواج, وهذا الفعل الثلاثى لايتعدى إلا إلى مفعول واحد هو هنا ( المشركات).

    وفى قوله – تعالى -: ( ... وَلاَ تُنكِحُوا المُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ... ). ( البقرة : 221 ).

    تأكيد على حرمة تزوج المسلمة أو زواجها هى بالمشرك. والفعل (تنكحوا) بضم التاء مستمد من الفعل الرباعى (أنكح) بمعنى عقد عقدة الزواج لذكر على أنثى, وهذا الفعل الرباعى يتعدى إلى مفعولين أولها (المشركين) وثاينهما محذوف ويشير إلى (المؤمنات) أى: يا أيها الذين أمنوا لاتزوجوا المشركين بالمؤمنات من بناتكم أو نسائكم, ولاتسمحوا لهن بتزويج أنفسهن من المشركين إذا كن مؤهلات للقيام بذلك- مهما كانت الدوافع والمغريات للوقوع فى تلك المعصية. والعلة فى تحريم عقد زواج المشرك على مؤمنة هو أن الولاية فى الأسرة هى للرجل, وإذا كان الرجل مشركا فقد يستخدم سلطة الولاية فى الاستخفاف بدين زوجته, أو إيذائها بسبب دينها أو منعها من ممارسة عبادتها, أو إجبارها على ترك دينها بالكامل وحملها على الكفر بالله أو الشرك به, فيدمرها تدميرا كاملا فى الدنيا والآخرة. خاصة وأن المسلمة تؤمن بجميع أنبياء الله ورسله وكتبه دون أدنى تفريق, والمشرك لا يعظم ذلك أبدا. ثم إن الأولاد عادة يتبعون الأب- مهما كان معتقده فاسدا- فيدمر أبوهم حياتهم فى الدنيا والآخرة ولذلك قال- تعالى- (....أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ). ( البقرة : 221 ).

    ومن المعلوم أن المغفرة تسبق دخول العبد إلى الجنة, ولكن فى هذه الآية الكريمة قدمت ( الجنة) على (المغفرة) لرعاية المقابلة مع لفظ ( النار) السابقة لتكمل المقابلة وتظهر بإذن الله.

    وتأكيد النص القرآنى على أن الشرك يقود إلى النار ينطلق من قول ربنا – تبارك وتعالى-:

    (إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً). ( النساء:48).

    ونحن نرى الحكمة من هذا التشريع الالهى العظيم اليوم فى زمن الانفتاح الذى نعيشه, والذى يسهل فيه اتصال كل من المسلم بغير المسلمات من النساء, والمسلمة بغير المسلمين من الرجال عن طريق التليفون المحمول أو الإنترنت أو كتاب الوجه المعروف باسم (الفيس بوك), أو عن طريق السفر إلى الخارج أو الإقامة فى ديار غير المسلمين, وهنا قد يصور الشيطان لأى من الطرفين أو لهما معا إمكانية العيش برباط الزوجية مع اختلاف العقائد والعبادات, وقد يحاول الطرفان جبر نفسهما على التعايش مع هذا الاختلاف لفترة من الزمن, ثم بعد فترة تهدأ العواطف الملتهبة’ ويبدأ الزوجان فى مواجهة تكاليف الحياة الصعبة’ ويبدأ الصدام الحتمى الذى تتكسر على أحجاره كل ما تصوره الطرفان من مشاعر الحب الأعمى الذى دفعهما إلى الارتباط برباط الزواج مع إدراكهما للاختلافات الهائلة التى تفصلها فى مجال العقيدة والعبادات والأخلاق والسلوكيات, وفى مجال المطعومات والمشروبات, والعادات, والعلاقات الأسرية وغيرها وعندها سرعان ما تنهار الأحلام الوردية التى حلموا بها, والأمانى المستقبلية التى خططوا لها, فتنفصم عرى هذه العلاقة المحرمة بمأساوية قاتلة, تكون الضحية فيها غالبا هى المرأة التى تسبق العاطفة عندها حكم العقل, وتبدا المعاناه إلى آخر العمر فى الدنيا, والله أعلم بالمصير فى الآخرة إذا لم تتحقق التوبة والعودة إلى الله بعد هذا القرار الذى اتخذ بلا روية وتتضخم المأساة إذا نتج عن هذه العلاقة المحرمة أطفال لأتهم حتما سيضيعون بين أقدام الأبوين المنفصلين, وسيعانون من آثار التمزق النفسى والعقدى والفكرى والسلوكي الذى عاشوا فى ظله ما قد يكون سببا فى دمارهم الكامل فى الدنيا والآخرة.

    ولا أقرر ذلك من فراغ فقد اتصل بى عشرات من الشباب المسلمين الذين حدث وأن تعرفوا على نصفهم الآخر من غير المسلمات عبر الدردشة على التليفون المحمول أو الإنترنت, واستشارونى فى إتمام الزواج, وكنت دائما أنصح بالانصراف عن ذلك الوهم الخاسر, ومنهم من كان يقتنع بنصيحتى, ومنهم من جرفته العاطفة العمياء فتمم الزواج الذى سرعان ما انهار وجاءنى يبكى حظه الأغبر.

    وفى المقابل جاءنى عدد من المسلمات اللائى تعرفن بشباب من غير المسلمين إما عبر أنصار السنة" >شبكة المعلومات الدولية( الإنترنيت) أو الإرشاد السياحى, أو الإقامة بالخارج, وهؤلاء الشبان تظاهروا بقبول الإسلام دينا كى يتم الزواج الذى سرعان ما انهار وتحطم على أول احتكاك فعلى, وكانت الضحية فى كل مرة هى الأنثى المسكينة التى تسبق العاطفة عندها قرار العقل, والنسل البرئ الذى جاء عن طريق هذه العلاقة التى حذرنا القرآن الكريم من أخطار الوقوع فيها, ووضح الضوابط الأخلاقية والسلوكية التى تحفظ الشابات والشبان من الوقوع فى شباكها’ فقال – تعالى-: (وَلاَ تَنكِحُوا المُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُوا المُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ).( البقرة : 221 ).

    وهنا يتضح وجه الإعجاز التشريعى فى هذه الآية الكريمة, لعل شبابنا وشاباتنا من المسلمين أن يعيدوا قراءتها ليتعظوا بها والله يقول الحق ويهدى إلى صراط مستقيم, وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين, وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه ودعا بدعوته إلى يوم الدين.
    التعديل الأخير تم بواسطة 3abd Arahman ; 19-11-2013 الساعة 10:49 PM
    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    12
    الدين
    أخرى
    آخر نشاط
    19-11-2013
    على الساعة
    12:13 PM

    افتراضي

    لا اله إلا الله .. معجزة بكل المقاييس
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لاديني مشاهدة المشاركة
    لا اله إلا الله .. معجزة بكل المقاييس
    الضيف الفاضل لادينى
    أهلا و سهلا بك
    و هذه الآية الكريمة ليس فيها إعجاز علمى بالطبع و لسنا نطالبك أنك تؤمن بسببها
    و لعل الدكتور زغلول النجار يقصد أن التشريع الإلهى الموجود فى هذه الآية الكريمة تتبين حكمته للناس و له هو شخصيا مما حدث لمعارفه الذين خالفوا هذا الأمر الإلهى و لا أظنه يقصد بالطبع أن هناك إعجاز علمى فى هذه الآية الكريمة
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  4. #4
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    و كما قلت لك هذه الآية ليس فيها إعجاز علمى بالطبع
    و لكن الإعجاز العلمى و الغيبي كثير فى القرآن الكريم و السنة النبوية المطهرة و هو يكفى لأى إنسان يطلب الحق ليؤمن
    بإمكانك مراجعة المواضيع التالية :

    معجزات سيدنا رسول الله في إخباره بالغيب

    الحذاء يتكلّم

    معجزات من القرآن تكتشف حديثاً و أخبر بها القرآن من 1400 سنة

    و إذا أردت أن نجرى معك حوارا حول الإعجاز فى القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة فهذا يسعدنا
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

وَلاَ تَنكِحُوا المُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَه
    بواسطة صلاح عبد المقصود في المنتدى شبهات حول المرأة في الإسلام
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 08-09-2011, 03:01 PM
  2. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-08-2009, 02:49 AM
  3. الرد على : وَلاَ أَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-11-2007, 02:46 PM
  4. الرد على : لاَ تَبْدَءُوا الْيَهُودَ وَلاَ النَّصَارَى
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 23-01-2007, 08:11 PM
  5. وَلاَ تُحَمّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى فى ظل أية وحديث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-09-2005, 01:11 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

وَلاَ تَنكِحُوا المُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ

وَلاَ تَنكِحُوا المُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ