قبسات من السيرة العطرة لنور الانسانية صلى الله عليه وسلم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

قبسات من السيرة العطرة لنور الانسانية صلى الله عليه وسلم

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قبسات من السيرة العطرة لنور الانسانية صلى الله عليه وسلم

  1. #1
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي قبسات من السيرة العطرة لنور الانسانية صلى الله عليه وسلم

    مقدمة

    إن سير العظماء و تواريخ القادة وأخبار المصلحين والعلماء والمفكرين والفلاسفة عبر كل الحضارات وعلى مر التاريخ تكتب هذه السير و تختم ولا يعود فيها مجال للمزيد أو الجديد.
    لكن سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم قد كانت ولا تزال وستظل ميدانا مفتوحا للتأليف والإبداع الذي يكتشف في هذه السيرة العطرة المزيد والجديد , حتى لكأنها نبع متجدد وكتاب مفتوح يكتشف فيه العقل المبدع مالم يكتشفه الأسلاف , وذلك بقدر ما يتحلى هذا العقل بالوعي والإخلاص والحب والولاء.فرغم الكم الهائل من الكتب والمجلدات التي كتبت في هذه السيرة العطرة كانت ولا تزال معطاءة للمزيد من الجديد.
    إذن فنحن أمام فرادة وتميز وامتياز اختصت بها سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وهي افرادة تحتاج الى تعليل وتفسير:
    كذلك نجد في كل تواريخ العظماء والقادة والعباقرة والمصلحين تناقص أتباعهم ومريديهم وعشاقهم ومحبيهم مع توالي السنين والقرون, بمن في ذلك الرواد الذين تكونت من حول دعواتهم ومبادئهم وسيرهم ديانات وضعيه , فأتباع ماني ( 215-276 م) و أتباع زاردشت ( 583 ق.م) وحتى اتباع بوذا هم الان اقل بكثير مما كانوا عليه في سالف الأزمان.
    بل ان هذا القانون قد سرى حتى على اتباع الرسل الذين سبقوا رسولنا صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين , فأتباع موسى عليه السلام من اليهود لا يتجاوزن خمسة عشر مليونا , وابتعد الكثير منهم عن الدين الذي جاء به موسى عليه السلام .
    وكذلك الحال مع اتباع المسيح عليه السلام ,فالشرق الذي ظل قلب العالم المسيحي لعدة قرون قد غدا منذ قرون طويلة قلب العالم الاسلامي , وأوروبا التي غدت لقرون عديدة قلب العالم المسيحي’ قل عدد من يؤمن اليوم بوجود اله و قل عدد من يذهب الى الكنائس من الأوروبيين.
    أما في الاسلام

    ......يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــع
    التعديل الأخير تم بواسطة mosaab1975 ; 25-11-2010 الساعة 08:15 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    أما الإسلام وأحباب و أتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين يحبونه حتى يحبهم الله ((قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) (آل عمران : 31 ) فإنهم الاستثناء الوحيد عبر التاريخ والديانات من هذه الظاهرة التي مثلت قانونا لا يختلف إلا في عالم نبينا و رسولنا عليه الصلاة والسلام , فأتباعه ومحبيه هم وحدهم الذين يتزايدون و يتكاثرون و تباهي بهم الدنيا, كما سيباهي بهم رسولنا صلى الله عليه وسلم يوم القيامة إن شاء الله .
    إن سير العظماء و القادة و المصلحين تكتب و تختم و تكتمل فصولها و تتم وقائعها لأنها سير بشر يعيشون في نطاق عالم الشهادة لا يتعدونه, ذلك العالم الذي تدرك العقول الإنسانية كنه حقائقه,
    بينما سيرة رسولنا النبي صلى الله عليه وسلم وهو بشر حرص القرآن الكريم على بشريته هي سيرة (( بشر يوحى اليه ).
    ففي سيرته و دعوته و سنته وشمائله ارتبطت البشرية بالنبوة , والعادة بالإعجاز الخارق للعادة , و عالم الشهادة باعالم الغيب و الزمني بالخلود, فغدت سيرة البشر الرسول حاملة من المطلق الخالد ما يجعلها دائمة العطاء و مستعصية على الختم و الانتهاء وطي الصفحات و جفاف الأقلام.
    كذلك تميزت سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم حتى على سير الأنبياء و المرسلين عليهم صلوات الله و سلامه بأنها سيرة النبوة ألخاتمه والرسالة الخالدة, فاستمر عطاؤها ,ومن ثم ظل كتابها مفتوحا دائما و أبدا لاكتشاف السنن والقوانين و الدروس والعبر و العطاءات , بينما رسالات من سبقه من الأنبياء عليهم السلام و كذلك معجزاتهم خاصة بقوم بعينهم. و زمن بعينه و حجة على من شهد تلك المعجزات المادية التي أدهشت العقول.
    على حين كانت معجزة القران الكريم مستنفرة للعقول دائما و أبدا حتى يرث الله الارض ومن عليها وكانت السنة النبوية بيانا نبويا لهذا الإعجاز القران الخالد, الأمر الذي جعلها مع السيرة النبوية الصحيحة كتابا مفتوحا على ألوان لا تحصر من الإعجاز العلمي و القيمي والإصلاحي الصانع للإنسان السوي و للمجتمع السوي عبر الزمان والمكان, الى ان يرث الله الارض ومن عليها.
    لقد تفرد دين الإسلام الذي نزل على النبي صلى الله عليه وسلم بتأسيس الدولة و توحيد الامة وتنظيم الاجتماع و التحريض على بناء الحضارة, كما ضمن خلود هذا الدين لحضارته خلودا تفردت به عن سائر الحضارات.
    لهذا الكمال والاكتمال الجامع في الدعوة الإسلامية فلقد تميزت سيرة رسول الاسلام عليه الصلاة والسلام التي هي سيرة ( البشر .. الرسول), بأنها سيرة الإنسان الكامل بكل ما في الاكتمال الإنساني من أبعاد تجعل ختم الكتابة لهذه السيرة أمرا عصيا على التحقق.
    فهو الذي كان فقيرا فأغناه الله و رغم ذلك ينحاز الى بساطة العيش طوعا, وهو الذي تحمل كل ايذاءات الشرك والنفاق ومع ذلك بلغت به الرحمة والرأفة الى الحد الذي جعله رؤفا رحيما بالذين آذوه و أصحابه فأطلق لهم عنان الحرية في لحظات انتصاره الاكبر ( فتح مكه ).
    ومع انه صلى الله عليه وسلم حمل هموم إقامة الدين وتأسيس الدولة فقد تكاملت فيه كل صفات الإنسان الكامل , فكان بشوشا يمزح ولا يقول الا حقا, ويسامر أصحابه ويداعب زواره ويقدم اليسر على العسر , يحي ان تؤتى رخص الدين كما يحب ان تؤتى عزائمه, وكان يجعل من الأعياد و الأعراس مناسبات للزينة واللهو الحلال الذي يجدد الملكات و الطاقة عند الإنسان, ومع ذلك وغيره ’ كان هو نفسه صلى الله عليه وسلم الذي يقف بين يدي ربه حتى تتورم قدماه وهو الذي يغضب لما يغضب الله عز وجل .
    وختاما نقول : ان الله تعالى شاء ان تكون سيرته عليه السلام هو التاريخ الوحيد المعروف والموثق دون سير الأنبياء ة تواريخ الرسالات التي لم يبق من سيرها إلا ما جاء في القران الكريم كمصدر موثوق لها .
    في المقالات القادمة سأحاول التحدث و باختصار الى جوانب من عظمة النبي صلى الله عليه وسلم فليست هذه المقالات الا اضاءات و مرجعات لما هو في كتب السيرة عنه صلوات الله عليه .
    في المقال القادم ان شاء الله سوف أتحدث بعنوان لماذا لم يؤمنوا ؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي لماذا لم يؤمنوا ؟

    لماذا لم يؤمنوا ؟


    مع ان جميع اليهود والنصارى كانوا يعرفون أنه رسول الله , غلا ان حقدهم و حسدهم كان يمنعهم من الايمان به , ويقف حائلا دون ذلك , وكانت هذه المعرفه دقيقة و واضحه , لأنهم كانوا يعرفون هيئة رسول الله صلى الله عليه وسلم و شمائله و صفاته , ويشير القرآن الكريم الى هذه الحقيقة فيقول : ((الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) (البقرة : 146 )
    و لا يصرح الله تعالى في هذه الآية باسم نبيه بل يذكره بضمير الغائب ( ـه) ,وهذا يشير الى ان جميع اهل الكتاب كانوا يعرفون خاتم الانبياء ’ لذا ذكره بالضمير , كانوا يعرفون انه يعني النبي المذكور في التوراة والانجيل .
    ويبين قوة هذه المعرفة جواب عبد الله بن سلام - رضي الله عنه- وكان عالم اليهود وسيدهم ، أسلم بعد وصول النبي صلى الله عليه وسلم المدينة ، وكان ممن بشر بالجنة - لسؤال عمر بن الخطاب رضي الله عنه – وهو من كبار أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، وثاني الخلفاء الراشدين – ، حين سأله قائلا له : أتعرف محمدا -صلى الله عليه وسلم -كما تعرف ابنك ؟ قال : نعم ، وأكثر . بعث الله أمينه في السماء إلى أمينه في أرضه بنعته فعرفته ، وابني لا أدري ما كان من أمه .[ أورد الرواية عن عمر القرطبي في تفسيره 2/163 ]
    اما اسباب عدم الايمان بالنبي :
    1- الغيرة و الحسد :
    لقد كانوا يعرفون رسول الله صلى الله عليه وسلم معرفه جيده , ولكن الايمان شيء و المعرفه شيء آخر, كانوا يعرفونه و لكن لا يملكون الايمان به ,فغيرتهم و حسدهم وقفا حائلين أمام ايمانهم ومانعين له. : (وَلَمَّا جَاءهُمْ كِتَابٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ وَكَانُواْ مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُواْ فَلَمَّا جَاءهُم مَّا عَرَفُواْ كَفَرُواْ بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّه عَلَى الْكَافِرِينَ) (البقرة : 89 )
    ان هذه الاية توضح السبب الحقيقي لعدم ايمانهم بالرسول صلى الله عليه وسلم , فالقضية تنحصر في عدم كون خاتم الانبياء يهوديا, فلو ظهر الرسول صلى الله عليه وسلم من بين اليهود لكان تصرفهم مختلفا بلا شك .والدليل على ذلك ما ورد في البداية والنهاية تحت عنوان : فصل في إسلام عبد الله بن سلام:
    (وفي سياق البخاري من طريق عبد العزيز عن أنس.
    قال: فلما جاء النبي جاء عبد الله بن سلام فقال: أشهد أنك رسول الله وأنك جئت بحق، وقد علمت يهود أني سيدهم وابن سيدهم وأعلمهم وابن أعلمهم فادعهم فسلهم عني قبل أن يعلموا أني قد أسلمت فإنهم إن يعلموا أني قد أسلمت قالوا فيَّ ما ليس فيَّ.
    فأرسل نبي الله إلى اليهود فدخلوا عليه.
    فقال لهم: «يا معشر اليهود ويلكم، اتقوا الله فوالله الذي لا إله إلا هو إنكم لتعلمون أني رسول الله حقا وأني جئتكم بحق فأسلموا».
    قالوا: ما نعلمه.
    قالوا ذلك للنبي قالها ثلاث مرار.
    قال: «فأي رجل فيكم عبد الله بن سلام؟»
    قالوا: ذاك سيدنا وابن سيدنا وأعلمنا وابن أعلمنا.
    قال: «أفرأيتم إن أسلم؟»
    قالوا: حاش لله ما كان ليسلم.
    قال: «يا ابن سلام اخرج عليهم» فخرج فقال: يا معشر يهود اتقوا الله فوالله الذي لا إله إلا هو إنكم لتعلمون أنه رسول الله وأنه جاء بالحق.
    فقالوا: كذبت.
    فأخرجهم رسول الله ، هذا لفظه.
    وفي رواية: فلما خرج عليهم شهد شهادة الحق.
    قالوا: شَرُّنَا وابن شَرِّنَا، وتنقصوه فقال: يا رسول الله هذا الذي كنت أخاف.) أ. هـ
    وما قصة سلمان الفارسي رضي الله عنه ببعيده عنا .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

قبسات من السيرة العطرة لنور الانسانية صلى الله عليه وسلم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. موسوعة الدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم وكتب أخرى في السيرة النبوية الشريفة
    بواسطة kholio5 في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21-08-2014, 12:37 AM
  2. الجزء الثاني بعض البشارات بالرسول محمد عليه صلى الله عليه وسلم
    بواسطة شبكة بن مريم الإسلامية في المنتدى منتديات الشيخ الدكتور وديع أحمد فتحي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 15-09-2012, 12:42 AM
  3. فيما عرضته قريش عليه - صلى الله عليه وسلم - ليرجع عن الدعوة
    بواسطة جــواد الفجر في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 19-05-2010, 04:17 AM
  4. إني رزقت حبها [ السيرة العطرة لأم المؤمنين خديجة ] - عربي
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-12-2009, 02:00 AM
  5. موسى عليه السلام يتمنى امة محمد صلى الله عليه وسلم...
    بواسطة الاصيل في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 26-01-2007, 05:56 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

قبسات من السيرة العطرة لنور الانسانية صلى الله عليه وسلم

قبسات من السيرة العطرة لنور الانسانية صلى الله عليه وسلم