يا مسيحي جاوبني.....

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

يا مسيحي جاوبني.....

صفحة 6 من 40 الأولىالأولى ... 5 6 7 16 21 36 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 51 إلى 60 من 398

الموضوع: يا مسيحي جاوبني.....

  1. #51
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    939
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    16-04-2015
    على الساعة
    07:53 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته *اسفة لتكرار السؤال لم انتبه للرد من الضيف المحترم محب حبيب مع ان رده لم يكن مقنعا لى واشكره على عدم تجاهل سؤالى واسال الله له ان يهديه الى الحق المبين

  2. #52
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    253
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2014
    على الساعة
    06:19 PM

    افتراضي عقيدتنا

    نحن المسلمون نعتقد بان الله واحد احد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد سبحانه ليس كمثله شئ وهو السميع البصير 0ولان الاله واحد فالعقيده واحده وهي الاسلام والشرائع كانت مختلفه فكل الانبياء والرسل كانوا مسلمين من لدن ادم عليه السلاموحتي محمد فقط تختلف الشرائع باختلاف الازمنه والاقوام 0موسي عليه السلام كان مسلما وارسله الله بشريعه اليهوديه وابراهيم عليه السلام كان مسلما وارسل بشريعه قومه وكذلك يعقوب واسحق وعيسي وجميع انبياء ورسل الله وكل الانبياء والرسل كانو معصومين وكانو ابرار طاهرين لانهم خيره اهل الارض وهم الذين حملوا رسالات ربهم الي الناس والملائكه مخلوقات طاهره مجبولين علي الكاعه لا يعصون الله ما امرهم ويفعلون ما يؤمرون 0المكلفين في الدنيا هم الثقلان الانس والجن فقط اما باقي الكائنات فهي مجبوله بفطرتها علي الطاعه وعليه فان ابليس ليس من الملائكه بل كان من الجن ففسق عن امر ربه ولو كان من الملائكه لما فسق لان الملائكه مجبولون علي الطاعه كما سبق وان اوضحت 0ارسل الله الرسل ومعهم الكتب التي بها المنهاج الذي يرشد الناس 00جميع الكتب نزلت بالاسلام كعقيده ثابته وبشرائع مختلفه كما اسلفت ولان الله اوكل للناس حفظ كلامه فقد حرف الناس وبدلو كلام الله ليشتروا به ثمنا قليلا ولذلك تكفل الله بحفظ اخر الكتب وخاتمه الرسالات من التحريف 00في عقيدتنا نؤمن بالقدر خيره وشره وان الكون كله بيد الله يسيره كيف يشاء 000وللحديث بقيه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #53
    الصورة الرمزية محب حبيب
    محب حبيب غير متواجد حالياً مسيحي هارب من المناظرة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    160
    الدين
    أخرى
    آخر نشاط
    20-04-2011
    على الساعة
    08:07 PM

    افتراضي

    تحية طيبة وبعد

    من المداخلات وجد أن الأخوة الأعزاء يرفضون ما قلته أنا عن أن الأنبياء كانوا في الجحيم قبل مجئ المسيح . ولهم في ذلك أنحاء من الرفض وهم كالتالي

    1 - رفض أن يكون الأنبياء لم يدخلوا الفردوس بل الجحيم

    وأمثلة من عن هذه المداخلات
    فمن المداخلة رقم ( 31 ) للأخ العزيز : pharmacist ما نصه
    صراحة ... كلام فظيع ...وغير معقول !!!!!
    وغير مقبول!!!!!
    كيف يتفق هذا مع :
    متى(5-17):"لا تظنوا أني جئت لأُبطل الشريعة وتعاليم الأنبياء: ما جئت لأُبطل,
    بل لأُكمل."


    وكذلك من المداخلة رقم ( 33 ) الأخ العزيز : elqurssan ما نصه
    صحيح يا ضيفنا الكريم ..!!!أين هذا العقل عند المُسلمين؟؟؟


    وكذلك من المداخلة رقم ( 36 ) للأخ العزيز : د . محمد عامر مانصه
    يارجل اتقي الله ودعك من تلك التخاريف
    فكيف لانبياء الله ورسله والذين اصطفاهم الله سبحانه وتعالي وخصهم
    برسالته من اجل هداية البشرية
    وكانوا له عابدين طائعين يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وبلغوا ما انزل الله عليهم من الحق والناموس وجاهدوا وكافحوا في سبيله سبحانه وتعالي وعانوا وواجهوا الصعاب والمحن وتتجافي جنوبهم عن المضاجع في ذكر وعبادة الله
    ثم تأتي لنا بهذا الضلال المبين وتقول نقلا عن عقيدتك وعقيدة ابائك وقديسينك
    انهم طرحوا في الجحيم حتي اتت لحظة الصلب والفداء حيث اخرجهم المسيح
    من غياهب الجحيم

    يا رجل ايعقل هذا وهل هذا يتقبله اي انسان عاقل؟؟؟؟
    كيف لنبي ورسول مثل نوح او نبي ورسول وخليل الله ابراهيم
    أو يعقوب او اسحق او اسماعيل وداوود وسليمان
    او يوسف الصديق او كليم الله موسي والذي كان يتبعه
    ويؤمن به وبناموسه المسيح
    وامه والذي جاء ليكمل لا لينقض ما اتي به من ناموس الهي
    او يوحنا المعمدان (يحيي) الذي كافح وجاهد في سبيل الله
    واستشهد لاعلاء كلمة الله (عليهم جميعا
    وعلي رسولنا الامين محمد بن عبد الله الصلاة والسلام)
    كيف بعد كل ذلك ان يطرحهم رب العزة وكل البشر من الذين اتبعوهم
    وعملوا بسنتهم واقتدوا بهديهم
    ابتغاء رضوان الله مع الذين لم يتبعوهم من الكفرة
    والمشركين والملحدين في الجحيم سواء بسواء

    وكذلك المداخلة رقم ( 37 ) الأخ العزيز : ابوالسعود محمود ونصه
    يبقى الكتاب المقدس كده غلطان


    وكذلك المداخلة رقم ( 40 ) للأخ العزيز سلام علي ياسين ونص ماقاله كالآتي
    قبح الله حديثك
    ما اجرأك على الله وانبياءة
    ااذا كانت هذة خواتيم الانبياء بالجحيم وحاشاهم
    فيا هل ترى كيف يكون حال الحرامي والسارق والزاني !!!!
    الم اقل لكم انها عقيدة تستعصي حتى على الاحلام ؟!!!


    وإلي كل الأخوة بعالية الرافضين أن يكون الأنبياء في الجحيم ستكون الأجابة واحدة طبعاً وهي كالأتي

    كما قلت سابقاً أن هذا ليس رأي وقد أتيت بآيات من الإنجيل وهذه المرة آتي بأخري
    تابعوا معي يا إخوتي
    ***( أنه هو أحبنا وأرسل إبنه كفارة لخطايانا ) ( ايو 4 : 10 )
    إن كان الأنبياء خلصوا قبل المسيح إذا فكيف نفسرهذه الأية ( أرسل إبنه كفارة لخطايانا ) فكيف كفرت خطاياهم قبل المسيح الأتي لتكفيرالخطايا .

    *** ( لأعرفه وقوة قيامته وشركة آلامه متشبهاً بموته لعلي أدرك الذي لأجله أدركني أيضاً المسيح يسوع ) ( غلا 3 : 10 ، 12 )
    ماهو الذي يشير إليه الرسول في هذه الأية أنه البر الذي يدركه الإنسان بعد أن أدركه له الرب يسوع وليس لأحد أن يدرك البر إن لم يدركه له المسيح نفسه .
    تماماً كما ترفع إبنك الصغير قصير القامة إلي أعلي حتي يحضر شئ يريده من أعلي
    فأنت ترفعه ( رمز للمسيح ) وهو يقف ويرفع يده ( رمز لعمل الإنسان الذي إن عمله الطفل وهو مازال علي الأرض دون أن يرفعه أبيه لا يصل إلي ما يبغيه في الأعلي )

    *** ( صادقة هي الكلمة ومستحقة كل قبول أنا المسيح يسوع جاء إلي العالم ليخلص الخطاة الذين أولهم أنا ) ( 1تيمو 1 : 15 )
    إن كان يمكن أن يخلص الأنبياء قبل المسيح بدون مجيئ و موت المسيح فلماذا جاء المسيح وصلب ومات .

    *** ( لأنه لو أعطي ناموس قادر أن يُحيي لكان بالحقيقة البر بالناموس . لكن الكتاب أغلق علي الكل تحت الخطية ليعطي الموعد من إيمان يسوع المسيح للذين يؤمنون ) ( غلا 3 : 21 - 22 )
    أظن أن هذه الآية وضحت ما علقت به علي الآية بأعلي مباشرة ، فواضح من الأية أن البر بالناموس هو إرتفاع الإنسان ولكنه علي الأرض يحتاج ليطال الشئ العالي المرتفع أن يحمله أبيه ( المسيح بعمله الفدائي ) .
    وواضح من كلمة ( أغلق علي الكل تحت الخطية ) وإكماله ( ليعطي الموعد من إيمان يسوع المسيح للذين يؤمنون )

    *** ( إن نعلم أن الإنسان لا يتبرر بأعمال الناموس بل بإيمان يسوع لا بأعمال الناموس . لأنه بأعمال الناموس لا يتبرر جسد ما )( غلا 2 : 16 ) .
    واضحة الآية جداً حيث تقول ( لأنه بأعمال الناموس لا يتبرر جسد ما )
    وطبعاً الأنبياء جميعهم تمموا الناموس ولكن ( لأنه بأعمال الناموس لا يتبرر جسد ما )
    لم يتمكنوا من دخول الفردوس

    *** ( حتي كما ملكت الخطية في الموت ، هكذا تملك النعمة بالبر للحياة الأبدية بيسوع المسيح ربنا ) ( رو 5 : 21 )
    الخطية ملكت علي الإنسان وصار الإنسان عبداً للخطية ولكن البر والتخلص من الخطية لا يمكن بالناموس بل بالنعمة ( هكذا تملك النعمة بالبر للحياة الأبدية ) وهذه النعمة
    لم تأتي إلا ( بيسوع المسيح ربنا ) وهذا ليس قول بولس الرسول وحده بل هو كلام يوحنا البشير أيضاً في الآية التالية
    *** ( 16وَمِنْ مِلْئِهِ نَحْنُ جَمِيعاً أَخَذْنَا وَنِعْمَةً فَوْقَ نِعْمَةٍ. 17لأَنَّ النَّامُوسَ بِمُوسَى أُعْطِيَ أَمَّا النِّعْمَةُ وَالْحَقُّ فَبِيَسُوعَ الْمَسِيحِ صَارَا ) ( يو 1 : 16 )
    وماذا يعني الرسول يوحنا بلفظ ( ملئه ) أي نصرته وخلاصه
    ونحن من ملئه نحن جميعاً أخذنا ( خلاصاً وغفراناً للخطايا - حتي الأنبياء السابقين له

    *** ( إختارنا فيه قبل تاسيس العالم لنكون قديسين وبلا لوم قدامه في المحبة . إذ سبق فعيننا للتبني بيسوع المسيح .. الذي فيه لنا الفداء بدمه غفران الخطايا حسب غني نعمته ) ( أف 1 : 3 - 7 )
    اتلاحظوا سادتي كلمة ( للتبني بيسوع المسيح ) التبني لمن أليس لله فنحن صرنا ابناء لله بمعني ( نحي معه في ملكوته السماوي ) فالأبناء هم من يحيوا مع أبيهم في بيته إلي الأبد وهذا من الأية التالية أيضاً .
    *** ( 35وَﭐلْعَبْدُ لاَ يَبْقَى فِي الْبَيْتِ إِلَى الأَبَدِ أَمَّا الاِبْنُ فَيَبْقَى إِلَى الأَبَدِ )( يو 8 : 35 )

    *** ( 36اَلَّذِي يُؤْمِنُ بِالاِبْنِ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ بِالاِبْنِ لَنْ يَرَى حَيَاةً بَلْ يَمْكُثُ عَلَيْهِ غَضَبُ اللَّهِ». ) ( يو 3 : 36 )
    واضح من الآية شرط أن يكون للإنسان حياة أبدية ( في ملكوت الله )
    فكل من الأنبياء من أمن بالمسيح كما قال الوحي ( فأمن إبراهيم فحسب له براً )
    أي أن إبراهيم بإيمانه بيسوع المسيح صار له براً وحياة أبدية بعد موت المسيح وقيامته حيث وجد له خلاصاً . بخلاص المسيح يسوع للعالم كله

    *** ( لا بأعمال في بر عملناها بل بمقتضي رحمته خلصنا بغُسْل الميلاد الثاني وتجديد الروح القدس .. حتي إذا تبررنا بنعمته ( أي كهبة مجانية ) نصير ورثة حسب رجاء الحياة الأبدية ) ( تي 3 : 5 - 7 )
    ويتضح من الآية كذلك أن الخلاص ليس باعمال في بر ( كما عمل الأنبياء وتبرروا بأعمالهم - ولكن للأسف برالأعمال غير كافي لدخول الملكوت ) وهكذا توضح الأية بعد ذلك في القول ( بل بمفتضي رحمته خلصنا ) وكيف كان ذلك ( بغسل الميلاد الثاني ) يعني المعمودية بعد الإيمان بيسوع المسيح ( بعد الإيمان بموته وقيامته وفداءه عنا )
    حيث أن المعمودية هي موت ودفن وقيامة مع المسيح . كما في الآية التالية
    ( 4فَدُفِنَّا مَعَهُ بِالْمَعْمُودِيَّةِ لِلْمَوْتِ حَتَّى كَمَا أُقِيمَ الْمَسِيحُ مِنَ الأَمْوَاتِ بِمَجْدِ الآبِ هَكَذَا نَسْلُكُ نَحْنُ أَيْضاً فِي جِدَّةِ الْحَيَاةِ. )( رو 6 : 4 )
    ثم توضح الآية أن ذلك يؤهلنا للميراث الأبدي إي لدخول ملكوت السماوات حيث تقول (
    حتي إذا تبررنا بنعمته - أي نعمة المسيح يسوع - نصير ورثة حسب رجاء الحياة الأبدية )

    *** ( إن لم تقع حبة الحنطة في الأرض وتمت فهي تبقي وحدها . ولكن إن ماتت تأتي بثمر كثير ) ( يو 12 : 24 )
    هذه الآية يتكلم فيه رب المجد يسوع عن نفسه واصفاً نفسه بحبة الحنطة ويوضح أنه إن لم يمت يبقي وحيداً ( في ملكوته - بدون أنبياء دخلوا قبل مجئ وفدائه للبشر )
    ولكن إن ماتت ( أي موته الكفاري علي عود الصليب ) ، تأتي بثمر كثير
    ( يعني يستطيع كل إنسان بموت المسيح عنه ) أن يصير ثمر من ثمار الخلاص الذي لنا في المسيح يسوع ، ولكن قبل ذلك فليس ممكناً

    *** ( ولكن بنعمة الله أنا ما أنا .. أنا تعبت أكثر منهم جميعهم . ولكن لا أنا بل نعمة الله التي معي ) ( 1كو 15 : 10 )
    وهذه الآية توضح أن الرسول بولس يعبر عن ما قام به من أعمال بقوله ( تعبت أكثر منهم جميعاً ) بالمقارنة بالأنبياء يكون هو وهم علي قدم المساواة ، ولكنه مع ذلك لا يقول أنه سيدخل السماء لأجل هذه الأعمال بل بنعمة الله التي في المسيح يسوع
    لأن ( النعمة والحق بيسوع المسيح صارا ) في قوله ( ولكن بنعمة الله ) ويسند أنه حتي هذه الأعمال نفسها لم يفعلها هو بنفسه بل يسندها إلي الله وكأنه يقول أن هذه الأعمال البارة التي قمت بها لست أنا من قام بها بل الله فيًّ بقوله ( بل نعمة الله التي معي ) . وهذه شهادة لكل إنسان أن يتعقل ويعرف أنه ليس ببر أعماله ( كالأنبياء مثلاً ) ينال الحياة الأبدية مع الله بل يظل دخوله للسماء هبة مجانية نعمة أعطاها الله لنا ونحن لا نستحقها ولكن ( يستحقها لنا المسيح يسوع البار وحده أصل كل بر لأنه ألله ) وعليه فأعمال الأنبياء البارة لا تدخلهم الحياة الأبدية مع الله بل يحتاجون إلي نعمة المسيح يسوع التي إستحقوها في المسيح يسوع ببرهم عندما وجد المسيح لنا الخلاص من الخطية والمصالحة مع الله في صليبه الذي فيه فداء العالم .

    *** (9فَطُرِحَ التِّنِّينُ الْعَظِيمُ، الْحَيَّةُ الْقَدِيمَةُ الْمَدْعُوُّ إِبْلِيسَ وَالشَّيْطَانَ، الَّذِي يُضِلُّ الْعَالَمَ كُلَّهُ - طُرِحَ إِلَى الأَرْضِ، وَطُرِحَتْ مَعَهُ مَلاَئِكَتُهُ 10وَسَمِعْتُ صَوْتاً عَظِيماً قَائِلاً فِي السَّمَاءِ: «الآنَ صَارَ خَلاَصُ إِلَهِنَا وَقُدْرَتُهُ وَمُلْكُهُ وَسُلْطَانُ مَسِيحِهِ، لأَنَّهُ قَدْ طُرِحَ الْمُشْتَكِي عَلَى إِخْوَتِنَا الَّذِي كَانَ يَشْتَكِي عَلَيْهِمْ أَمَامَ إِلَهِنَا نَهَاراً وَلَيْلاً ) ( رؤ 12 : 9 ، 10 )

    يشير هنا الرسول يوحنا البشير أن إبليس لم يطرح بمعني لم ينهزم قبلاً أيام الأنبياء أي لم يستطيعوا هزيمته بل نال منهم كثيراً ( قصة داؤود وزوجة أوريا الحسي وزناه وقتله لأوريا الحسي ) ، ( أبراهيم وكذبه وإدعاءه أن سارة أخته وليست زوجته )
    ، ( تحايل أبينا يعقوب علي أبيه الضرير فوهمه أنه عيسوا وكذب عليه ) ، ( زيغان قلب سليمان الحكيم وعبادته لآلهة أخري غير الله الحي ) .... إلخ ، فطرحهم هو أكثر من مرة ولكن المسيح هو من إستطاع طرح التنين ( الشيطان ) حين قال ( «الآنَ صَارَ خَلاَصُ إِلَهِنَا وَقُدْرَتُهُ وَمُلْكُهُ وَسُلْطَانُ مَسِيحِهِ، لأَنَّهُ قَدْ طُرِحَ الْمُشْتَكِي عَلَى إِخْوَتِنَا الَّذِي كَانَ يَشْتَكِي عَلَيْهِمْ أَمَامَ إِلَهِنَا نَهَاراً وَلَيْلاً ) ويعني هنا بالخلاص أي خلاص المسيح وفدائه فلا يوجد خلاص يتحدث عنه الكتاب المقدس إلا خلاص يسوع .

    وفي النهاية بعد كل هذا أنا هنا اكدت أن موقفي هو موقف المسيحية وليس موقفي وليس من بنات أفكاري ولكن أنا أعلم أن هذا الكلام لم يقنعكم بعد ولكن مازلتم تنادون بأنه من الظلم أن يدخل الأنبياء الأبرار الذين قال عنهم الكتاب المقدس والقرآن كذلك بأنهم أرضوا الله الجحيم بعد كل هذا . وأنه ليس عدل .
    وعليه أسرد لكم مثالاً يفهمكم الوضع علي حقيقته وسأترك لكم الحكم بعد ذلك أين هو العدل وأين هو الظلم . أين هو ما ينبغي أن يحدث وأين هو ما لا ينبغي أن يحدث

    وإليك المثال ( الواقعي ) لقصة آدم وسقوطه ، وماذا عن بنيه ( الأنبياء ) ودخولهم الجحيم
    * أخطئ آدم وعصي ربه وعليه كان عقابه الطرد من الجنة ( أي نفي منها )
    كقولنا في القداس ألإلهي ( للقديس باسيليوس )
    وعندما خالفنا وصيتك بغواية العدو الشيطان ، سقطنا من الحياة الأبدية ونفينا من فردوس النعيم
    ـ
    وفي مكاناً أخر
    ومن قداس القديس أغريغوريوس ( القداس الإغريغوري )
    غرس واحد نهيتني أن أكل منه ، هذا الذي قلت لي : لا تأكل منه وحده فأكلت بإرادتي وتركت عني ناموسك برأي وتكاسلت عن وصاياك أنا إختطفت لي قضية الموت .

    وعليه يكون أبينا آدم قد نفي لأنه رفض ملك الله عليه ( حيث لم يطيع وصية الله له - حين قال له الله : ( 16 . وأوصي الرب الإله آدم قائلاً : من جميع شجر الجنة تأكل أكلاً . 17 . وأما شجرة معرفة الخير والشر فلا تأكل منها . " تك 2 : 16 ، 17 " ) وعليه قد إستحق العقوبة والتي قالها الله نفسه له ( لأنك يوم أن تاكل منها موتاً تموت " تك 2 : 17 " ) وهذه العقوبة ( موتاً تموتا ) تعني أن يبتعد آدم عن مصدر الحياة الذي هو الله فالله حياة كل حي . الإبتعاد عن النور ( الله نور كل العالم ) .
    وعليه يصير الموت هو الإبتعاد عن الله وطبعاً الحياة مع ضد الله ( الشيطان )
    وعليه صار آدم علي مثال ( الخائن للوطن ) أو ( الذي يتنازل عن مواطنته )
    ويكون العقاب للمثالين بعاليه الذين يمثلان آدم في تصرفه هذا
    كما تنص عليه القوانين الوضعية من أن عقوبة الخائن ( الموت ) كما فعل الله مع آدم فعلاً . وعليه كيف للميت أن يكون له أبناء أحياء .
    أو تكون عقوبته ( النفي ) وكذلك المتنازل عن مواطنته تكون عقوبته ( عدم العودة إلي وطنه الرافض هو بنفسه لمواطنته لا هو ولا بنيه ) بل يظل هذا الإنسان المنفي
    أو قل الذي رفض مواطنته وقبل وطن أخر يحي في وطنه الجديد الذي أختاره بنفسه هو
    بإرادته هو ، هو يحيي فيه وبنيه المولودين له .
    فإن كان آدم قد إختار ملك الشيطان عليه حينما أطاع الشيطان وعليه صار أدم مملوكاً لإبليس وهذا عقابه العادل لأنه أطاع إبليس مخالفاً لوصية الله .
    أي قابل ملك الشيطان عليه ورافضاً لملك الله عليه .
    وعليه يكون من العدل أن يظل أولاده في نفس المكان الذي نفي إليه آدم ، أو قل في نفس الوطن الذي قبل أن ينتسب إليه ( الحياة مع الشيطان علي الأرض ) وعندنا أدلة علي ذلك حيث لم نسمع أن إنسان ولد في الجنة بعد هذه الحادثة ، أويحيي في الجنة بعد هذه الحادثة ( حادثة عصيان آدم لله ) ، كما نعلم أن ابليس هو ملك الأرض كلها يملكها بتسلط الخطية التي بثها في أدم وبنيه منذ القدم والتي قال عنها الكتاب المقدس
    ( 5 . ورأي الرب أن شر الإنسان قد كثر في الأرض . وان كل تصور أفكار قلبه انما هو شرير كل يوم ) ( تك 6 : 5 )
    وكذلك ( " لأنه كما بمعصية الإنسان الواحد جُعل الكثيرون خطاة هكذا أيضاً بإطاعة الواحد ( بالوصية ) سيجعل الكثيرون ( أي الخطاة ) أبراراً . . . حتي كما ملكت الخطية في الموت هكذا تملك النعمة بالبر للحياة الأبدية بيسوع المسيح ربنا : ( رو 5 : 19 - 21 ) .
    والموت مع الشيطان بعد الإنتقال من الأرض في الجحيم .

    وعليه نضع الموضوع في نقاط سريعة
    1 - من العدل أن يعاقب آدم علي خطيته وطرده من الجنة
    هذا عدلاً ومتفق عليه حيث المسيحية والإسلام واليهودية تشهد بأن أدم أخطئ وطرد من الجنة . وهذا عدل
    2 - آدم المنفي الرافض لملك الله عليه ووصيته أختار بنفسه ملك الشيطان عليه حيث نفذ مشورته .
    وهذا متفق عليه بين اليهودية والمسيحية والإسلام أيضاً . وهذا عقابه العادل
    3 - المنفي لا يعود إلي الوطن المنفي منه إذا كان عاصياً أو خائناً رافضاً لملك ملك الوطن المنفي منه عليه ( تماماً كما عمل آدم ) وعليه يكون آدم منفي ومن العدل ألا يعود إلي وطنه ( السماء ) الذي نفي منه ... وهذا متفق عليه من الديانات السماوية
    وهو عدل أيضاً
    4 - المنفي والمتنازل عن وطنه ( كما فعل أدم عندما نفذ مشورة الشيطان ورفض السماع لوصية الله ) يحيي هو وبنيه المولودين له في المنفي ( الأرض ) وتحت سلطة الملك الخاص بهذا الوطن - الأرض وهو ( الشيطان ) وهذا ليس من عندي أنا
    ( 30لاَ أَتَكَلَّمُ أَيْضاً مَعَكُمْ كَثِيراً لأَنَّ رَئِيسَ هَذَا الْعَالَمِ يَأْتِي وَلَيْسَ لَهُ فِيَّ شَيْءٌ ) ( يو 14 : 30 )
    وآية أخري
    ( 6وَقَالَ لَهُ إِبْلِيسُ: «لَكَ أُعْطِي هَذَا السُّلْطَانَ كُلَّهُ وَمَجْدَهُنَّ لأَنَّهُ إِلَيَّ قَدْ دُفِعَ وَأَنَا أُعْطِيهِ لِمَنْ أُرِيدُ. 7 ) ( لو 4 : 6 )

    ويموتون أيضاً في المكان الذي خصص لنفس الملك ( الشيطان ) ليموت فيه هو ومواطنيه التابعين له ( الجحيم قبل الحساب - جهنم النار بعد الحساب )

    وهذا أيضاً يكون عادلاً كما برهنا ( حسب القانون العسكري للخائن ) ، و ( حسب المواطنة للمتنازل عن مواطنته ) .

    ومن هنا يتضح أن رفضكم ليس إلا لأنكم لم تتخيلوا ماذا فعل آدم حين أخطأ علي وجه التحديد ، يا سادة الموضوع ليس سهلاً ، ولو كان سهلاً لما جاء المسيح وإنتظره اليهود والعالم كله حتي الوثنيين كانوا ينتظروا مخلص يخلصهم من الخطية التي كانوا يشعرون بها ولكنهم لم يعرفوا كيف وصلتهم وكيف أصبحوا بهذه الصورة تحت الخطية ومسيطرة عليهم وعرفوا أنهم ليس لهم قدرة علي التصدي لها
    فقال الكثيرين أنه لا هروب من الخطية إلا بنزول إبن الله ( اليهود )
    وإبن الألهة ( الوثنيين ) .

    لعلي أكون وضحت القصة ، وللباحث عن الحق القابل لمقتضيات النقاش وقابل لتعاليم الله في كتبه المقدسة . هذا ليس بجديد ، وهو مقبول وعادل أيضاً .

    وفي النهاية . أجبت علي السؤال في كل المداخلات ومن له في مداخلته سؤال أخر بخلاف ذلك ينتظر فسأجيبه بأمر المسيح وحكمته فهو المتكلم فينا .

    أترككم متمنياً لكم سلام من الله وبركة ومحبة ونعمة منه
    ملحوظة
    أأسف علي الإطالة فالموضوع كان محتاج لكل هذا الشرح فهو موضوع شغل الكثيرين للتسائل فيه . وأتمني من الإدارة أن تفرده كموضوع مفرد في صفحة خاصة به . لكونه سيوجد له متسائلين كثيرين ومستفسرين أكثر . طبعاً ده بعد إذنكم إن أمك

    محب حبيب

  4. #54
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,194
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-11-2013
    على الساعة
    06:46 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب حبيب مشاهدة المشاركة
    وأتمني من الإدارة أن تفرده كموضوع مفرد في صفحة خاصة به . لكونه سيوجد له متسائلين كثيرين ومستفسرين أكثر . طبعاً ده بعد إذنكم

    وأنا أناشد الإدارة ألا تستجيب لطلبك
    إلا بعد ان ترد على جميع مداخلاتنا وتساؤلاتنا
    أو تعترف صراحة بعجزك عن الرد عنها
    لأننا مش جايين نضيع وقتنا ومجهودنا معاك هنا يا جهبذ
    تصرفاتك وتطنيشك للرد هو عدم احترام لنا
    يجب أن تعى ذلك قبل أن تحاورنا يا ضيفنا الفاضل ....
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #55
    الصورة الرمزية Eng.Con
    Eng.Con غير متواجد حالياً أرفس مناخس حتى يظهر يسوع
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    3,866
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    08-12-2016
    على الساعة
    08:19 AM

    افتراضي



    مفيش صفح خاصة يا استاذ محب تانى ....حضرتك لا تقرأ مداخلات محاورك ......أو على الأقل بترد على ما يحلو لك فقط .......

    وبتتكلم فى دينك بدون اى مراجع علمية ... وتنكر أقوال علماء الكنيسة
    وتطرق دائما الى الإسلاميات بسبب أو بدون سبب

    الصفح الخاصة ..لراغبى الحق ... أو مُتبعى الأسلوب الأكاديمى فى الحوار ..فقط لا غير

    اما ارائك الشخصية حول دينك ... فمع احترامنا طبعا ....لا نريد معرفتها .. ولا نتطلع لذلك

    موفق ان شاء الله


    قصة تحريف الكتاب المقدس

    http://www.ebnmaryam.com/web/modules...cat=3&book=825

  6. #56
    الصورة الرمزية الفضة
    الفضة غير متواجد حالياً طالب علم
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    704
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    08-12-2016
    على الساعة
    12:40 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب حبيب مشاهدة المشاركة
    ومن هنا يتضح أن رفضكم ليس إلا لأنكم لم تتخيلوا ماذا فعل آدم حين أخطأ علي وجه التحديد ، يا سادة الموضوع ليس سهلاً ، ولو كان سهلاً لما جاء المسيح وإنتظره اليهود والعالم كله حتي الوثنيين كانوا ينتظروا مخلص يخلصهم من الخطية التي كانوا يشعرون بها ولكنهم لم يعرفوا كيف وصلتهم وكيف أصبحوا بهذه الصورة تحت الخطية ومسيطرة عليهم وعرفوا أنهم ليس لهم قدرة علي التصدي لها
    فقال الكثيرين أنه لا هروب من الخطية إلا بنزول إبن الله ( اليهود )
    وإبن الألهة ( الوثنيين ) .


    كلام في منتهى الغرابة الوحيد الذي عبر عما تقول هو بولس و أنتم تأخذون عقائدكم منه :

    Rom 7:14 فَإِنَّنَا نَعْلَمُ أَنَّ النَّامُوسَ رُوحِيٌّ وَأَمَّا أَنَا فَجَسَدِيٌّ مَبِيعٌ تَحْتَ الْخَطِيَّةِ.
    Rom 7:15 لأَنِّي لَسْتُ أَعْرِفُ مَا أَنَا أَفْعَلُهُ إِذْ لَسْتُ أَفْعَلُ مَا أُرِيدُهُ بَلْ مَا أُبْغِضُهُ فَإِيَّاهُ أَفْعَلُ.
    Rom 7:16 فَإِنْ كُنْتُ أَفْعَلُ مَا لَسْتُ أُرِيدُهُ فَإِنِّي أُصَادِقُ النَّامُوسَ أَنَّهُ حَسَنٌ.
    Rom 7:17 فَالآنَ لَسْتُ بَعْدُ أَفْعَلُ ذَلِكَ أَنَا بَلِ الْخَطِيَّةُ السَّاكِنَةُ فِيَّ.
    Rom 7:18 فَإِنِّي أَعْلَمُ أَنَّهُ لَيْسَ سَاكِنٌ فِيَّ أَيْ فِي جَسَدِي شَيْءٌ صَالِحٌ. لأَنَّ الإِرَادَةَ حَاضِرَةٌ عِنْدِي وَأَمَّا أَنْ أَفْعَلَ الْحُسْنَى فَلَسْتُ أَجِدُ.
    Rom 7:19 لأَنِّي لَسْتُ أَفْعَلُ الصَّالِحَ الَّذِي أُرِيدُهُ بَلِ الشَّرَّ الَّذِي لَسْتُ أُرِيدُهُ فَإِيَّاهُ أَفْعَلُ.
    Rom 7:20 فَإِنْ كُنْتُ مَا لَسْتُ أُرِيدُهُ إِيَّاهُ أَفْعَلُ فَلَسْتُ بَعْدُ أَفْعَلُهُ أَنَا بَلِ الْخَطِيَّةُ السَّاكِنَةُ فِيَّ.
    Rom 7:21 إِذاً أَجِدُ النَّامُوسَ لِي حِينَمَا أُرِيدُ أَنْ أَفْعَلَ الْحُسْنَى أَنَّ الشَّرَّ حَاضِرٌ عِنْدِي.
    Rom 7:22 فَإِنِّي أُسَرُّ بِنَامُوسِ اللهِ بِحَسَبِ الإِنْسَانِ الْبَاطِنِ.
    Rom 7:23 وَلَكِنِّي أَرَى نَامُوساً آخَرَ فِي أَعْضَائِي يُحَارِبُ نَامُوسَ ذِهْنِي وَيَسْبِينِي إِلَى نَامُوسِ الْخَطِيَّةِ الْكَائِنِ فِي أَعْضَائِي.
    Rom 7:24 وَيْحِي أَنَا الإِنْسَانُ الشَّقِيُّ! مَنْ يُنْقِذُنِي مِنْ جَسَدِ هَذَا الْمَوْتِ؟
    Rom 7:25 أَشْكُرُ اللهَ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ رَبِّنَا! إِذاً أَنَا نَفْسِي بِذِهْنِي أَخْدِمُ نَامُوسَ اللهِ وَلَكِنْ بِالْجَسَدِ نَامُوسَ الْخَطِيَّةِ.



    للأسف النصارى مشغولين بتشويه صورة الأنبياء لتبرير تفضيل يسوع إياهم على الأنبياء ...فالنصارى "المؤمنين " المولودين في عصر "النعمة " يدخلون الملكوت عبر صالة كبار الزوار بدون انتظار ..

    أما الأنبياء ..."عهد النقمة " فينتظرون في الجحيم حتى الفداء المزعوم ...

    اللص اليمين أفضل عند يسوع من الأنبياء!





    التعديل الأخير تم بواسطة الفضة ; 03-12-2010 الساعة 08:46 PM

  7. #57
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    253
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2014
    على الساعة
    06:19 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم كلمتنا عن خطيئه ادم عليه السلام في النصرانيه دعني اسرد احداثها لك ومعانيها من الاسلام00الله سبحانه وتعالي قدر علي الانسان الابتلاء بمعني التمحيص والاختبار ليميز الطيب من الخبيث اذن الابتلاء هو الحكمه التي من اجلها خلق الله الانسان في الحياه الدنيا *ليبتلي الله ما في صدوركم و ليمحص ما في قلوبكم و الله عليم بذات الصدور*سوره ال عمران 154و مثال ذلك التجربه الابتلائيه الاولي في تاريخ البشر وهي وضع ادم وزوجه امام الشجره المحرمه حيث يتعين عليه ان يختار فعلا من ضدين اختيارا حرا اما ان ياكل منها او لا ياكل 0اختار ادم المعصيه وهذا الفعل الاختياري لادم ترتب عليه افعال جبريه اخري له ولابناءة لذلك قال له الله بعد ارتكاب المعصيه *قلنا اهبطوا منها جميعا فاما ياتينكم مني هدي فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون والذين كفروا وكذبوا باياتنا اؤلئك اصحاب النار هم فيها خالدون * وهذا مجمل بلاء البشريه ونتيجته قد ترتبت علي فعل ابيها 00وادم لا يلام علي هذاالفعل الجبري لابتلاء الناس علي الارض وخروجهم من الجنه لان حياتهم في الجنه لم تكن مقدره ازلا ثم تغير هذا القدر ونزلوا الي الارض 000القدر لا يتغير000انتبهوا معي يا ساده القدر لا يتغير 00الله سبحانه لام ادم علي المعصيه فقط ثم تاب عليه ربه فهداه واجتباه 0000وعلي ذلك نزل الناس للارض عقب معصيه ابيهم والذي هو مرتب و مقدر سلفا قبل المعصيه ليس عقوبه لهم علي هذه المعصيه انما هو مقدر عليهم تحقيقا للابتلاء الذي من اجله خلق الله السموات والارض و الحياه والموت وجعل الظلمات والنور وخلق الانس والجن 000الله سبحانه خلق الانسان ليكون خليفه في الارض وليس في الجنه وقدر ذلك ازلا وذلك قبل المعصيه 000اما المعصيه فانها مقدره من ادم وليست مقدره عليه بمعني انها ليست مفروضه عليه جبرا او قسرا والخروج من الجنه من قضاء الله وبمشيئته وامره لابتلاء ادم والذريه وليس عقوبه له لان الله قد تاب عليه *ثم اجتباه ربه فتاب عليه *كما انه ليس عقوبه للابناء ذلك انه لا تزر وازره وزر اخري 0000000الاستاذ محب حبيب ارجو ان تقارن بين قوه المنطق في الاسلام واحترامه لعقل الانسان و روعه وتماسك القصص القراني وبين قصه ادم المكتوبه في العهد القديم 000قارن واحكم وعموما سوف انقل لكم جزء من قصه ادم في العهد القديم بدون تعليق
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #58
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    253
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2014
    على الساعة
    06:19 PM

    افتراضي

    وكانت الحيه احيل جميع حيوانات البريه التي عملها الرب الاله فقالت للمراه احقا قال الله لا تاكلا من كل شجر الجنه فقالت المراه للحيه من ثمر شجر الجنه ناكل واما ثمر الشجره التي في وسط الجنه فقال الله لا تاكلا منه ولا تمساه لئلا تموتا فقالت الحيه للمراه لن تموتا بل الله عالم انه يوم تاكلان منه تتفتح اعينكما وتكونان كالله عارفين الخير والشر فرات المراه ان الشجره جيده للاكل وانها بهجه للعيون وان الشجره شهيه للنظر فاخذت من ثمرها واكلت واعطت رجلها ايضا معها فاكل فانفتحت اعينهما وعلما انهما عريانان فخاطا اوراق تين وصنعا لانفسهما مازر0 وسمعا صوت الرب الاله ماشيا في الجنه عند هبوب ريح النهار فاختبا ادم وامراته من وجه الرب الاله في وسط شجر الجنه 0فنادي الرب الاله ادم وقال له اين انت 0فقال سمعت صوتك في الجنه فخشيت لاني عريان فاختبات 0فقال من اعلمك انك عريان0هل اكلت من الشجره التي اوصيتك الا تاكل منها 0فقال ادم المراه التي جعلتها معي هي اعطتني من الشجره فاكلت 0فقال الرب الاله للمراه ما هذا الذي فعلت0فقالت المراه الحيه غرتني فاكلت0فقال الرب الاله للحيه لانك فعلت هذا ملعونه انت من جميع البهائم و من جميع وحوش البريه 0 وعلي بطنك تسعين وترابا تاكلين كل ايام حياتك واضع عداوه بينك وبين المراه وبين نسلك ونسلها0هو يسحق راسك وانت تسحقين عقبه 0وقال للمراه تكثيرا اكثر اتعاب حبلك 0 بالوجع تلدين اولادا 0 والي رجلك يكون اشتياقك وهو يسود عليك0وقال لادم لانك سمعت قول امراتك واكلت من الشجره التي اوصيتك قائلا لا تاكل منها ملعونه الارض بسببك 0بالتعب تاكل منها كل ايام حياتك 0وشوكا وحسكا تنبت لك 0وتاكل عشب الحقل 0 بعرق وجهك تاكل خبزا حتي تعود الي الارض التي اخذت منها لانك تراب والي التراب تعود 0ودعا ادم اسم امراته حواء لانها ام كل حي 0 وصنع الرب الاله لادم وامراته اقمصه من جلد والبسهما 0 وقال الرب الاله هو ذا الانسان قد صار كواحد منا عارفا الخير والشر
    الان لعله يمد يده وياحذ من شجره الحياه ايضا وياكل ويحيا الي الابد 0فاخرجه الرب من جنه عدن ليعمل الارض التي اخذ منها 0فطرد الانسان واقام شرقي جنه عدن الكروبيم ولهيب سيف متفلب لحراسه طريق شجره الحياة 0000سفر التكوين الاصحاح الثالث
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #59
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    939
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    16-04-2015
    على الساعة
    07:53 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم*ان عقيدة الفداء والصلب رغم مخالفتها للعقل والمنطق فهي مخالفة لقواعد أساسية ونصوص رئيسة اشتمل عليها كتاب النصارى المقدس وقبل ان نذكر هذه القواعد الاساسية يقول بولس في رسالته إلى العبرانيين [ 9 : 22 ] : (( وكل شئ تقريبا يتطهر حسب الناموس بالدم وبدون سفك دم لا تحصل مغفرة )) ولسنا نعرف من أين أتى بولس بهذا الكلام ؟

    ألم يذكر الكتاب أن الرب غفر لهارون خطأه ، وأمر بجعله وذريته كهنة على بني اسرائيل [ خروج 40 : 12 ]

    ألم يقل الرب في إشعيا [ 55 : 7 ] : (( لِيَتْرُكِ الشِّرِّيرُ طَرِيقَهُ وَالأَثِيمُ أَفْكَارَهُ، وَلْيَتُبْ إِلَى الرَّبِّ فَيَرْحَمَهُ، وَلْيَرْجِعْ إِلَى إِلَهِنَا لأَنَّهُ يُكْثِرُ الْغُفْرَانَ.))

    ألم يقل الرب في حزقيال [ 33 : 11 ] : (( حَيٌّ أَنَا يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، إِنِّي لاَ أَبْتَهِجُ بِمَوْتِ الشِّرِّيرِ بَلْ بِأَنْ يَرْتَدِعَ عَنْ غِيِّهِ وَيَحْيَا. ))

    ألم يقل الرب في حزقيال [ 18 : 21 ] : (( وَلَكِنْ إِنْ رَجَعَ الشِّرِّيرُ عَنْ خَطَايَاهُ كُلِّهَا الَّتِي ارْتَكَبَهَا، وَمَارَسَ جَمِيعَ فَرَائِضِي وَصَنَعَ مَا هُوَ عَدْلٌ وَحَقٌّ فَإِنَّهُ حَتْماً يَحْيَا، لاَ يَمُوتُ. 22وَلاَ تُذْكَرُ لَهُ جَمِيعُ آثَامِهِ الَّتِي ارْتَكَبَهَا. إِنَّمَا يَحْيَا بِبِرِّهِ الَّذِي عَمِلَهُ.))
    وبناء عليه لماذا لم يعفو هذا الإله عن آدم وقت ارتكابه للمعصية لينقذ ابنه من الصلب بدلاً من أن يتركه يتضرع بالصلاة والصراخ له كي يبعد عنه كأس الموت [ عبرانيين 5 : 7 ] ؟

    ألم يقل المسيح لتلاميذه : (( نفسى حزينة جداً حتى الموت )) [ متى 26 : 37،38] ؟

    أليس المسيح هو الذي خر على وجهه ساجداً ومنادياً الله قائلاً (( يا أبتاه إن أمكن فلتعبر عنِّى هذه الكأس ، ولكن ليس كما أريد أنا بل كما تريد أنت )) متى [ 26 : 39 ] ؟

    ألم يكن عرقه يتصبب مثل قطرات دم نازلة من شدة خوفه من كأس الموت حتى ان ملاكاً ظهر له من السماء ليقويه [ لوقا22 : 44 ] .

    أين الرحمة وأين العدل في تعذيب إنسان لم يذنب وكانت هذه حاله ؟

    وقبل أن نشرع فى الكلام عن عقيدة الصلب والفداء أود أن أنوِّه على أهمية العهد القديم بالنسبة للعهد الجديد ، فالمسيحيين يقدسون كلا العهدين ويضمونهما في كتاب واحد ويطلقون عليه اسم الكتاب المقدس.

    وقد قال المسيح : (( لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لِأُكَمِّلَ. )) متى [ 5 : 17 ]

    وقال أيضاً: (( حِينَئِذٍ خَاطَبَ يَسُوعُ الْجُمُوعَ وَتَلاَمِيذَهُ قَائِلاً: «عَلَى كُرْسِيِّ مُوسَى جَلَسَ الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ فَكُلُّ مَا قَالُوا لَكُمْ أَنْ تَحْفَظُوهُ فَاحْفَظُوهُ وَافْعَلُوهُ وَلَكِنْ حَسَبَ أَعْمَالِهِمْ لاَ تَعْمَلُوا لأَنَّهُمْ يَقُولُونَ وَلاَ يَفْعَلُونَ.)) متى [ 23 : 1 ]

    ان هذه النصوص فيها الدليل الواضح على تمسك المسيح بناموس ( شريعة ) موسى وبتفاسير وشروح الكتبة والفريسيين.

    وكيف لا يكون المسيح متمسك بشريعة موسى والانبياء وهو الذي قال للسائل : (( إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ فَاحْفَظِ الْوَصَايَا.)) متى [ 19 : 16 ] أى اتبع تعاليم التوراة واعمل بها.

    ولم يبدل دين المسيح ويأمر بترك التمسك بشريعة موسى والعمل بها إلا بولس فهو القائل : (( إِذْ نَعْلَمُ أَنَّ الإِنْسَانَ لاَ يَتَبَرَّرُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ، بَلْ بِإِيمَانِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، آمَنَّا نَحْنُ أَيْضاً بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، لِنَتَبَرَّرَ بِإِيمَانِ يَسُوعَ لاَ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ. لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ لاَ يَتَبَرَّرُ جَسَدٌ مَا.)) غلاطية [ 2 : 16 ]


    واليك ايها القارىء الكريم الأدلة النقلية والعقلية على فساد مبدأ الصلب والفداء :


    ( 1 ) قال موسى وهارون لله : (( اللهُمَّ إِلهَ أَرْوَاحِ جَمِيعِ البَشَرِ هَل يُخْطِئُ رَجُلٌ وَاحِدٌ فَتَسْخَطَ عَلى كُلِّ الجَمَاعَةِ ؟ )) [ العدد 16 : 22]

    ونحن نقول كما قال موسى وهارون للرب : اللهم إله أرواح جميع البشر هل يخطىء آدم فتسخط على كل البشر ؟

    ( 2 ) جاء في سفر التثنية [ 24 : 16 ] : (( لا يُقْتَلُ الآبَاءُ عَنِ الأَوْلادِ وَلا يُقْتَلُ الأَوْلادُ عَنِ الآبَاءِ. كُلُّ إِنْسَانٍ بِخَطِيَّتِهِ يُقْتَلُ.))

    ونحن نسأل :

    هل غش الله خلقه وأوهمهم أنه لا يقتل الآباء عن الأولاد ولا يقتل الأولاد عن الآباء ، ثم فاجئهم أنهم لا يحملون خطأ أبيهم بل خطأ أول رجل وإمراة خلقا ؟!!


    ( 3 ) جاء في سفر الامثال ان الاشرار يكونوا كفارةً للأبرار : (( الشرير فدية الصديق )) [ امثال 21 : 18 ] فهل كان المسيح من الاشرار ؟


    ( 4 ) جاء في سفر اخبار الايام الثاني [ 7 : 14 ] : (( فَإِذَا تَوَاضَعَ شَعْبِي الَّذِينَ دُعِيَ اسْمِي عَلَيْهِمْ وَصَلُّوا وَطَلَبُوا وَجْهِي وَرَجَعُوا عَنْ طُرُقِهِمِ الرَّدِيئَةِ فَإِنِّي أَسْمَعُ مِنَ السَّمَاءِ وَأَغْفِرُ خَطِيَّتَهُمْ وَأُبْرِئُ أَرْضَهُمْ.))

    ونحن نسأل :

    أليس هذا هو قانون الله الذي يقبله العقل وترتاح إليه النفس ؟

    فمن أين جاء بولس _ الذي لم يرى المسيح يوماً قط _ بفرية الصلب والفداء ؟


    ( 5 ) جاء في المزمور [ 89 : 26 ] : (( إِلَهِي وَصَخْرَةُ خَلاَصِي. * إِلَى الدَّهْرِ أَحْفَظُ لَهُ رَحْمَتِي.)) وجاء في المزمور [ 109 : 26 ] : (( “ أعِنِّي يَا رَبُّ إِلَهِي. خَلِّصْنِي حَسَبَ رَحْمَتِكَ.))

    ونحن نسأل :

    أين رحمة هذا الاله الذي أضمر انتقامه طوال مئات السنين، وأنهى هذه المسرحية بقتل ابنه دون ذنب !!


    ( 6 ) جاء في سفر التكوين [ 3 : 21 ] : (( وَصَنَعَ الرَّبُّ الإِلَهُ لِآدَمَ وَامْرَأَتِهِ أَقْمِصَةً مِنْ جِلْدٍ وَأَلْبَسَهُمَا.))

    الرب بنفسه صنع لهما هذه الأقمصة !!

    ألا يدل ذلك على غفران الله لذنبهما ؟

    فلو لم يغفر لهما لتركهما يصطادا ويعالجا الجلد ثم يصنعان لأنفسهما هذه الأقمصة ، إمعانا فى إجهادهما وتنفيذاً لوعيده لهما بأن يشقيا فى الأرض :

    (( وَقَالَ لِلْمَرْأَةِ: «تَكْثِيراً أُكَثِّرُ أَتْعَابَ حَبَلِكِ. بِالْوَجَعِ تَلِدِينَ أَوْلاَداً. وَإِلَى رَجُلِكِ يَكُونُ اشْتِيَا قُكِ وَهُوَ يَسُودُ عَلَيْكِ». وَقَالَ لِآدَمَ: «لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِقَوْلِ امْرَأَتِكَ وَأَكَلْتَ مِنَ الشَّجَرَةِ الَّتِي أَوْصَيْتُكَ قَائِلاً: لاَ تَأْكُلْ مِنْهَا مَلْعُونَةٌ الأَرْضُ بِسَبَبِكَ. بِالتَّعَبِ تَأْكُلُ مِنْهَا كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكَ. وَشَوْكاً وَحَسَكاً تُنْبِتُ لَكَ وَتَأْكُلُ عُشْبَ الْحَقْلِ. بِعَرَقِ وَجْهِكَ تَأْكُلُ خُبْزاً حَتَّى تَعُودَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُخِذْتَ مِنْهَا. لأَنَّكَ تُرَابٌ وَإِلَى تُرَابٍ تَعُودُ».)) تكوين [ 3: 16-19 ]


    ( 7 ) ألم يأمر الرب في سفر الخروج [ 15 : 32 _ 36 ] بالعقاب الفورى لمن خالف تعاليمه ، ولم يعظم السبت ؟

    فإذا كان هذا حاله مع عباده ، فما الذى غير حاله مع آدم ولم يعاقبه من فوره ؟ وإن كان ما فعله مع آدم هو المألوف ، فلماذا تعجَّلَ بقتل هذا الرجل الذى خالف السبت ، ولم ينتظر حتى يجىء هو نفسه ليُصلَب ؟ (( َلمَّا كَانَ بَنُو إِسْرَائِيل فِي البَرِّيَّةِ وَجَدُوا رَجُلاً يَحْتَطِبُ حَطَباً فِي يَوْمِ السَّبْتِ. فَقَدَّمَهُ الذِينَ وَجَدُوهُ يَحْتَطِبُ حَطَباً إِلى مُوسَى وَهَارُونَ وَكُلِّ الجَمَاعَةِ. فَوَضَعُوهُ فِي المَحْرَسِ لأَنَّهُ لمْ يُعْلنْ مَاذَا يُفْعَلُ بِهِ. فَقَال الرَّبُّ لِمُوسَى: «قَتْلاً يُقْتَلُ الرَّجُلُ. يَرْجُمُهُ بِحِجَارَةٍ كُلُّ الجَمَاعَةِ خَارِجَ المَحَلةِ». فَأَخْرَجَهُ كُلُّ الجَمَاعَةِ إِلى خَارِجِ المَحَلةِ وَرَجَمُوهُ بِحِجَارَةٍ فَمَاتَ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى.)) خروج [ 15: 32 – 36 ]


    ( 8 ) جاء في سفر[ إشعياء 55 : 7] : (( لِيَتْرُكِ الشِّرِّيرُ طَرِيقَهُ وَرَجُلُ الإِثْمِ أَفْكَارَهُ وَلْيَتُبْ إِلَى الرَّبِّ فَيَرْحَمَهُ وَإِلَى إِلَهِنَا لأَنَّهُ يُكْثِرُ الْغُفْرَانَ.))


    ( 9 ) وجاء في سفر [ إرمياء31: 29 –30] : (( فِي تِلْكَ الأَيَّامِ لاَ يَقُولُونَ بَعْدُ: [الآبَاءُ أَكَلُوا حِصْرِماً وَأَسْنَانُ الأَبْنَاءِ ضَرِسَتْ] بَلْ : [ كُلُّ وَاحِدٍ يَمُوتُ بِذَنْبِهِ]. كُلُّ إِنْسَانٍ يَأْكُلُ الْحِصْرِمَ تَضْرَسُ أَسْنَانُهُ.))


    ( 10 ) وجاء في سفر [ حزقيال 18 : 19- 23] : (( وَأَنْتُمْ تَقُولُونَ: لِمَاذَا لاَ يَحْمِلُ الاِبْنُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ؟ أَمَّا الاِبْنُ فَقَدْ فَعَلَ حَقّاً وَعَدْلاً. حَفِظَ جَمِيعَ فَرَائِضِي وَعَمِلَ بِهَا فَحَيَاةً يَحْيَا. اَلنَّفْسُ الَّتِي تُخْطِئُ هِيَ تَمُوتُ. الاِبْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ وَالأَبُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الاِبْنِ. بِرُّ الْبَارِّ عَلَيْهِ يَكُونُ وَشَرُّ الشِّرِّيرِ عَلَيْهِ يَكُونُ. فَإِذَا رَجَعَ الشِّرِّيرُ عَنْ جَمِيعِ خَطَايَاهُ الَّتِي فَعَلَهَا وَحَفِظَ كُلَّ فَرَائِضِي وَفَعَلَ حَقّاً وَعَدْلاً فَحَيَاةً يَحْيَا. لاَ يَمُوتُ. كُلُّ مَعَاصِيهِ الَّتِي فَعَلَهَا لاَ تُذْكَرُ عَلَيْهِ. فِي بِرِّهِ الَّذِي عَمِلَ يَحْيَا. هَلْ مَسَرَّةً أُسَرُّ بِمَوْتِ الشِّرِّيرِ يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ؟ أَلاَ بِرُجُوعِهِ عَنْ طُرُقِهِ فَيَحْيَا ؟ ))


    فلماذا لم يغفر لآدم وحواء إذن ذنبهما ؟ وكيف يصلب نفسه أقصد ابنه وهو يقول. الاِبْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ وَالأَبُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الاِبْنِ ؟

    فىأى دين كان وحى الله كاذب ؟

    أم إنه إله ذو نزوات ليوحى هنا بعقيده ويفسدها بعقيدة أخرى مع نبى آخر؟ ارجو ا من الضيف المحترم محب حبيب اعمال العقل بعيدا عن التعصب *

  10. #60
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,194
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-11-2013
    على الساعة
    06:46 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دموع التائبين 5 مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم*ان عقيدة الفداء والصلب رغم مخالفتها للعقل والمنطق فهي مخالفة لقواعد أساسية ونصوص رئيسة اشتمل عليها كتاب النصارى المقدس وقبل ان نذكر هذه القواعد الاساسية يقول بولس في رسالته إلى العبرانيين [ 9 : 22 ] : (( وكل شئ تقريبا يتطهر حسب الناموس بالدم وبدون سفك دم لا تحصل مغفرة )) ولسنا نعرف من أين أتى بولس بهذا الكلام ؟

    ألم يذكر الكتاب أن الرب غفر لهارون خطأه ، وأمر بجعله وذريته كهنة على بني اسرائيل [ خروج 40 : 12 ]

    ألم يقل الرب في إشعيا [ 55 : 7 ] : (( لِيَتْرُكِ الشِّرِّيرُ طَرِيقَهُ وَالأَثِيمُ أَفْكَارَهُ، وَلْيَتُبْ إِلَى الرَّبِّ فَيَرْحَمَهُ، وَلْيَرْجِعْ إِلَى إِلَهِنَا لأَنَّهُ يُكْثِرُ الْغُفْرَانَ.))

    ألم يقل الرب في حزقيال [ 33 : 11 ] : (( حَيٌّ أَنَا يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، إِنِّي لاَ أَبْتَهِجُ بِمَوْتِ الشِّرِّيرِ بَلْ بِأَنْ يَرْتَدِعَ عَنْ غِيِّهِ وَيَحْيَا. ))

    ألم يقل الرب في حزقيال [ 18 : 21 ] : (( وَلَكِنْ إِنْ رَجَعَ الشِّرِّيرُ عَنْ خَطَايَاهُ كُلِّهَا الَّتِي ارْتَكَبَهَا، وَمَارَسَ جَمِيعَ فَرَائِضِي وَصَنَعَ مَا هُوَ عَدْلٌ وَحَقٌّ فَإِنَّهُ حَتْماً يَحْيَا، لاَ يَمُوتُ. 22وَلاَ تُذْكَرُ لَهُ جَمِيعُ آثَامِهِ الَّتِي ارْتَكَبَهَا. إِنَّمَا يَحْيَا بِبِرِّهِ الَّذِي عَمِلَهُ.))
    وبناء عليه لماذا لم يعفو هذا الإله عن آدم وقت ارتكابه للمعصية لينقذ ابنه من الصلب بدلاً من أن يتركه يتضرع بالصلاة والصراخ له كي يبعد عنه كأس الموت [ عبرانيين 5 : 7 ] ؟

    ألم يقل المسيح لتلاميذه : (( نفسى حزينة جداً حتى الموت )) [ متى 26 : 37،38] ؟

    أليس المسيح هو الذي خر على وجهه ساجداً ومنادياً الله قائلاً (( يا أبتاه إن أمكن فلتعبر عنِّى هذه الكأس ، ولكن ليس كما أريد أنا بل كما تريد أنت )) متى [ 26 : 39 ] ؟

    ألم يكن عرقه يتصبب مثل قطرات دم نازلة من شدة خوفه من كأس الموت حتى ان ملاكاً ظهر له من السماء ليقويه [ لوقا22 : 44 ] .

    أين الرحمة وأين العدل في تعذيب إنسان لم يذنب وكانت هذه حاله ؟

    وقبل أن نشرع فى الكلام عن عقيدة الصلب والفداء أود أن أنوِّه على أهمية العهد القديم بالنسبة للعهد الجديد ، فالمسيحيين يقدسون كلا العهدين ويضمونهما في كتاب واحد ويطلقون عليه اسم الكتاب المقدس.

    وقد قال المسيح : (( لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لِأُكَمِّلَ. )) متى [ 5 : 17 ]

    وقال أيضاً: (( حِينَئِذٍ خَاطَبَ يَسُوعُ الْجُمُوعَ وَتَلاَمِيذَهُ قَائِلاً: «عَلَى كُرْسِيِّ مُوسَى جَلَسَ الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ فَكُلُّ مَا قَالُوا لَكُمْ أَنْ تَحْفَظُوهُ فَاحْفَظُوهُ وَافْعَلُوهُ وَلَكِنْ حَسَبَ أَعْمَالِهِمْ لاَ تَعْمَلُوا لأَنَّهُمْ يَقُولُونَ وَلاَ يَفْعَلُونَ.)) متى [ 23 : 1 ]

    ان هذه النصوص فيها الدليل الواضح على تمسك المسيح بناموس ( شريعة ) موسى وبتفاسير وشروح الكتبة والفريسيين.

    وكيف لا يكون المسيح متمسك بشريعة موسى والانبياء وهو الذي قال للسائل : (( إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ فَاحْفَظِ الْوَصَايَا.)) متى [ 19 : 16 ] أى اتبع تعاليم التوراة واعمل بها.

    ولم يبدل دين المسيح ويأمر بترك التمسك بشريعة موسى والعمل بها إلا بولس فهو القائل : (( إِذْ نَعْلَمُ أَنَّ الإِنْسَانَ لاَ يَتَبَرَّرُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ، بَلْ بِإِيمَانِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، آمَنَّا نَحْنُ أَيْضاً بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، لِنَتَبَرَّرَ بِإِيمَانِ يَسُوعَ لاَ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ. لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ لاَ يَتَبَرَّرُ جَسَدٌ مَا.)) غلاطية [ 2 : 16 ]


    واليك ايها القارىء الكريم الأدلة النقلية والعقلية على فساد مبدأ الصلب والفداء :


    ( 1 ) قال موسى وهارون لله : (( اللهُمَّ إِلهَ أَرْوَاحِ جَمِيعِ البَشَرِ هَل يُخْطِئُ رَجُلٌ وَاحِدٌ فَتَسْخَطَ عَلى كُلِّ الجَمَاعَةِ ؟ )) [ العدد 16 : 22]

    ونحن نقول كما قال موسى وهارون للرب : اللهم إله أرواح جميع البشر هل يخطىء آدم فتسخط على كل البشر ؟

    ( 2 ) جاء في سفر التثنية [ 24 : 16 ] : (( لا يُقْتَلُ الآبَاءُ عَنِ الأَوْلادِ وَلا يُقْتَلُ الأَوْلادُ عَنِ الآبَاءِ. كُلُّ إِنْسَانٍ بِخَطِيَّتِهِ يُقْتَلُ.))

    ونحن نسأل :

    هل غش الله خلقه وأوهمهم أنه لا يقتل الآباء عن الأولاد ولا يقتل الأولاد عن الآباء ، ثم فاجئهم أنهم لا يحملون خطأ أبيهم بل خطأ أول رجل وإمراة خلقا ؟!!


    ( 3 ) جاء في سفر الامثال ان الاشرار يكونوا كفارةً للأبرار : (( الشرير فدية الصديق )) [ امثال 21 : 18 ] فهل كان المسيح من الاشرار ؟


    ( 4 ) جاء في سفر اخبار الايام الثاني [ 7 : 14 ] : (( فَإِذَا تَوَاضَعَ شَعْبِي الَّذِينَ دُعِيَ اسْمِي عَلَيْهِمْ وَصَلُّوا وَطَلَبُوا وَجْهِي وَرَجَعُوا عَنْ طُرُقِهِمِ الرَّدِيئَةِ فَإِنِّي أَسْمَعُ مِنَ السَّمَاءِ وَأَغْفِرُ خَطِيَّتَهُمْ وَأُبْرِئُ أَرْضَهُمْ.))

    ونحن نسأل :

    أليس هذا هو قانون الله الذي يقبله العقل وترتاح إليه النفس ؟

    فمن أين جاء بولس _ الذي لم يرى المسيح يوماً قط _ بفرية الصلب والفداء ؟


    ( 5 ) جاء في المزمور [ 89 : 26 ] : (( إِلَهِي وَصَخْرَةُ خَلاَصِي. * إِلَى الدَّهْرِ أَحْفَظُ لَهُ رَحْمَتِي.)) وجاء في المزمور [ 109 : 26 ] : (( “ أعِنِّي يَا رَبُّ إِلَهِي. خَلِّصْنِي حَسَبَ رَحْمَتِكَ.))

    ونحن نسأل :

    أين رحمة هذا الاله الذي أضمر انتقامه طوال مئات السنين، وأنهى هذه المسرحية بقتل ابنه دون ذنب !!


    ( 6 ) جاء في سفر التكوين [ 3 : 21 ] : (( وَصَنَعَ الرَّبُّ الإِلَهُ لِآدَمَ وَامْرَأَتِهِ أَقْمِصَةً مِنْ جِلْدٍ وَأَلْبَسَهُمَا.))

    الرب بنفسه صنع لهما هذه الأقمصة !!

    ألا يدل ذلك على غفران الله لذنبهما ؟

    فلو لم يغفر لهما لتركهما يصطادا ويعالجا الجلد ثم يصنعان لأنفسهما هذه الأقمصة ، إمعانا فى إجهادهما وتنفيذاً لوعيده لهما بأن يشقيا فى الأرض :

    (( وَقَالَ لِلْمَرْأَةِ: «تَكْثِيراً أُكَثِّرُ أَتْعَابَ حَبَلِكِ. بِالْوَجَعِ تَلِدِينَ أَوْلاَداً. وَإِلَى رَجُلِكِ يَكُونُ اشْتِيَا قُكِ وَهُوَ يَسُودُ عَلَيْكِ». وَقَالَ لِآدَمَ: «لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِقَوْلِ امْرَأَتِكَ وَأَكَلْتَ مِنَ الشَّجَرَةِ الَّتِي أَوْصَيْتُكَ قَائِلاً: لاَ تَأْكُلْ مِنْهَا مَلْعُونَةٌ الأَرْضُ بِسَبَبِكَ. بِالتَّعَبِ تَأْكُلُ مِنْهَا كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكَ. وَشَوْكاً وَحَسَكاً تُنْبِتُ لَكَ وَتَأْكُلُ عُشْبَ الْحَقْلِ. بِعَرَقِ وَجْهِكَ تَأْكُلُ خُبْزاً حَتَّى تَعُودَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُخِذْتَ مِنْهَا. لأَنَّكَ تُرَابٌ وَإِلَى تُرَابٍ تَعُودُ».)) تكوين [ 3: 16-19 ]


    ( 7 ) ألم يأمر الرب في سفر الخروج [ 15 : 32 _ 36 ] بالعقاب الفورى لمن خالف تعاليمه ، ولم يعظم السبت ؟

    فإذا كان هذا حاله مع عباده ، فما الذى غير حاله مع آدم ولم يعاقبه من فوره ؟ وإن كان ما فعله مع آدم هو المألوف ، فلماذا تعجَّلَ بقتل هذا الرجل الذى خالف السبت ، ولم ينتظر حتى يجىء هو نفسه ليُصلَب ؟ (( َلمَّا كَانَ بَنُو إِسْرَائِيل فِي البَرِّيَّةِ وَجَدُوا رَجُلاً يَحْتَطِبُ حَطَباً فِي يَوْمِ السَّبْتِ. فَقَدَّمَهُ الذِينَ وَجَدُوهُ يَحْتَطِبُ حَطَباً إِلى مُوسَى وَهَارُونَ وَكُلِّ الجَمَاعَةِ. فَوَضَعُوهُ فِي المَحْرَسِ لأَنَّهُ لمْ يُعْلنْ مَاذَا يُفْعَلُ بِهِ. فَقَال الرَّبُّ لِمُوسَى: «قَتْلاً يُقْتَلُ الرَّجُلُ. يَرْجُمُهُ بِحِجَارَةٍ كُلُّ الجَمَاعَةِ خَارِجَ المَحَلةِ». فَأَخْرَجَهُ كُلُّ الجَمَاعَةِ إِلى خَارِجِ المَحَلةِ وَرَجَمُوهُ بِحِجَارَةٍ فَمَاتَ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى.)) خروج [ 15: 32 – 36 ]


    ( 8 ) جاء في سفر[ إشعياء 55 : 7] : (( لِيَتْرُكِ الشِّرِّيرُ طَرِيقَهُ وَرَجُلُ الإِثْمِ أَفْكَارَهُ وَلْيَتُبْ إِلَى الرَّبِّ فَيَرْحَمَهُ وَإِلَى إِلَهِنَا لأَنَّهُ يُكْثِرُ الْغُفْرَانَ.))


    ( 9 ) وجاء في سفر [ إرمياء31: 29 –30] : (( فِي تِلْكَ الأَيَّامِ لاَ يَقُولُونَ بَعْدُ: [الآبَاءُ أَكَلُوا حِصْرِماً وَأَسْنَانُ الأَبْنَاءِ ضَرِسَتْ] بَلْ : [ كُلُّ وَاحِدٍ يَمُوتُ بِذَنْبِهِ]. كُلُّ إِنْسَانٍ يَأْكُلُ الْحِصْرِمَ تَضْرَسُ أَسْنَانُهُ.))


    ( 10 ) وجاء في سفر [ حزقيال 18 : 19- 23] : (( وَأَنْتُمْ تَقُولُونَ: لِمَاذَا لاَ يَحْمِلُ الاِبْنُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ؟ أَمَّا الاِبْنُ فَقَدْ فَعَلَ حَقّاً وَعَدْلاً. حَفِظَ جَمِيعَ فَرَائِضِي وَعَمِلَ بِهَا فَحَيَاةً يَحْيَا. اَلنَّفْسُ الَّتِي تُخْطِئُ هِيَ تَمُوتُ. الاِبْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ وَالأَبُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الاِبْنِ. بِرُّ الْبَارِّ عَلَيْهِ يَكُونُ وَشَرُّ الشِّرِّيرِ عَلَيْهِ يَكُونُ. فَإِذَا رَجَعَ الشِّرِّيرُ عَنْ جَمِيعِ خَطَايَاهُ الَّتِي فَعَلَهَا وَحَفِظَ كُلَّ فَرَائِضِي وَفَعَلَ حَقّاً وَعَدْلاً فَحَيَاةً يَحْيَا. لاَ يَمُوتُ. كُلُّ مَعَاصِيهِ الَّتِي فَعَلَهَا لاَ تُذْكَرُ عَلَيْهِ. فِي بِرِّهِ الَّذِي عَمِلَ يَحْيَا. هَلْ مَسَرَّةً أُسَرُّ بِمَوْتِ الشِّرِّيرِ يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ؟ أَلاَ بِرُجُوعِهِ عَنْ طُرُقِهِ فَيَحْيَا ؟ ))


    فلماذا لم يغفر لآدم وحواء إذن ذنبهما ؟ وكيف يصلب نفسه أقصد ابنه وهو يقول. الاِبْنُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الأَبِ وَالأَبُ لاَ يَحْمِلُ مِنْ إِثْمِ الاِبْنِ ؟

    فىأى دين كان وحى الله كاذب ؟

    أم إنه إله ذو نزوات ليوحى هنا بعقيده ويفسدها بعقيدة أخرى مع نبى آخر؟ ارجو ا من الضيف المحترم محب حبيب اعمال العقل بعيدا عن التعصب *
    ممتـــــــــــــــاز
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 6 من 40 الأولىالأولى ... 5 6 7 16 21 36 ... الأخيرةالأخيرة

يا مسيحي جاوبني.....


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حوار مسيحي مسيحي حول شخصية بولس
    بواسطة kholio5 في المنتدى مناظرات تمت خارج المنتدى
    مشاركات: 101
    آخر مشاركة: 26-06-2014, 12:50 PM
  2. حوار مسيحي مسيحي حول زواج المسيح
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 26-05-2010, 10:35 AM
  3. مسيحي ؟ جاوبني ؟هل المسيح هو الله ؟
    بواسطة المحبة فى الله في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07-08-2009, 12:02 PM
  4. جاوبني يا استاذنا البتار بعد اذنك .
    بواسطة صقر قريش في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 20-05-2007, 07:39 PM
  5. لكل مسيحي ذو عقل
    بواسطة داع الى الله في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-10-2005, 11:09 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يا مسيحي جاوبني.....

يا مسيحي جاوبني.....