ألفاظ الحياة الاجتماعية فى مؤلفات أبى حيان التوحيدى 5

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ألفاظ الحياة الاجتماعية فى مؤلفات أبى حيان التوحيدى 5

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ألفاظ الحياة الاجتماعية فى مؤلفات أبى حيان التوحيدى 5

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    7
    آخر نشاط
    07-11-2008
    على الساعة
    11:01 PM

    ألفاظ الحياة الاجتماعية فى مؤلفات أبى حيان التوحيدى 5

    القـَميص فى لسان العرب : " : القميص الذي يلبس معروف مذكر، وقد يُعْنى به الدرع فـيؤنث؛ وأَنثه جرير حين أَراد به الدرع فقال:
    تَدْعُو هوازنَ والقميصُ مُفاضةٌ تَـحْتَ النّطاقِ، تُشَدُّ بالأَزرارِ

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) لسان العرب ( قلس ) 11 / 456
    وانظر ألفاظ الحضارة فى القرن الرابع الهجرى ص 272
    (2) الألفاظ الفارسية المعربة ص 128
    وانظر الألفاظ الأعجمية فى الأمثال العربية القديمة ص 93
    (3) البصائر و الذخائر 4 / 50
    (4) المرجع السابق 8 / 20

    والـجمع أَقْمِصَة وقُمُصٌ وقُمْصانٌ ...... . وروى ابن الأَعرابـي عن عثمان أَن النبـي صلـى الله علـيه وسلـم، قال له: إِن الله سَيُقَمِّصُك قميصاً وإِنك سَتُلاصُ علـى خَـلْعِهِ فإِياك وخَـلْعَه، قال: أَراد بالقميص الـخلافة فـي هذا الـحديث وهو من أَحسن الاستعارات . " (1) ، و " القميص : الجلباب " (2) " و القميص : الشعار تحت الدثار .. و لباس رقيق يرتدى تحت السترة . " (3)

    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان التوحيدى بصيغة المفرد وهى تدل على المعنى السابق و شاهد ذلك قوله : " قالت امرأة الغاضرى ، و قد قطع لها قميصا : ما أخشن هذا القميص !! قال لها : أهذا أخشن أم الطلاق ؟ قالت : بل الطلاق . " (4)

    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان بصيغة المفرد الموصوف و شاهد ذلك قوله فى القميص الخلق : " القميص المقرون ، هو الخلق الذى فى كتفيه رقعتان أجود منه ، فهما تـُـفـْـصِحان بيانا . "(5) و مثله أيضا قوله : " خلصنى أيها الرجل من التـّـكـفـّف ، أنقذنى من لُبس الفقر ... إلى متى الكـُـسَيْرة اليابسة ، و البُقيلة الذاوية ، و القميص المرقع . " (6)
    كما ورد عند أبى حيان ذكر لطول القميص و قصره و شاهد ذلك قوله : " و قال ابن عيـّاش المنتوف لأبى شاكر بن هشام بن عبد المللك : لو قصَّرتَ قَميصَكَ ، قال له : ما يضرك من طُوله . قال : تدوسه فى الطّين ، قال و ما يَنْفَعَكَ من دَوْسِه . " (7)

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) لسان العرب ( قمص ) 11 / 358
    (2) عبد الفتاح الصعيدى ـــ الإفصاح فى فقه اللغة
    دار الكتب العلمية ـــ بيروت ـــ ط 1 ـــ 1987 ــــ ص 168
    (3) المعجم الوسيط ( قمص ) 2 / 788
    وانظر ألفاظ الحضارة فى القرن الرابع الهجرى ص 271
    (4) البصائر و الذخائر 8 / 185
    (5) الإمتاع و المؤانسة 2 / 58
    (6) المرجع السابق 3 / 226ــ227
    (7) الإمتاع و المؤانسة 3 / 172
    القـِنَاع ذكر أبو حيان أنّ " القناع : خمار المرأة ، و هو ما تـتـقـنـَّـعُ به المرأة " (1) و قد وافق ذلك ما جاء فى لسان العرب : " والقِناعُ : ما تَتَقَنَّعُ به الـمرأَةُ من ثوب تُغَطِّي رأْسَها ومـحاسِنَها. وأَلقـى عن وجْهه قِناعَ الـحياء، علـى الـمثل. وقَنَّعه الشيبُ خِمارَه إِذا علاه الشيبُ؛ وقال الأَعشى:
    وقَنَّعَه الشيبُ منه خِمارا
    وربما سموا الشيب قِناعاً لكونه موضعَ القِناعِ من الرأْس؛ أَنشد ثعلب :
    حتـى اكُتَسى الرأْسُ قِناعاً أَشْهَبا أَمْلَـحَ لا آذى ولا مُـحَبَّبا . " (2)

    اللِبْسة فى لسان العرب : " وإِنه لـحسَنُ اللِّبْسَة واللِّباس. واللِّبْسَةُ: حالة من حالات اللُّبْس؛ ولَبِستُ الثوب لَبْسَةً واحدة. وفـي الـحديث: أَنه نهى عن لِبْسَتَـيْن، هي بكسر اللام، الهيئة والـحالة، وروي بالضم علـى الـمصدر . " (3)

    و قد وردت اللفظة عند ابى حيان التوحيدى بصيغة المفرد و هى تدل على المعنى السابق و شاهد ذلك قوله : " و أنت غِـرٌ لا هيئة لك فى لقاء الكبراء ، و محاورة الوزراء ؛ و هذه حال تحتاج فيها إلى عادة غير عادتك ، و إلى مِران سوى مرانك ، و لِـبْسة لا تشبه لِبـْستك . " (4)


    اللـَّــبوس فى لسان العرب : " واللَّبُوس: ما يُلبس ، وأَنشد ابن السكيت لِبَـيْهَس الفزاري ، فقال:
    ألْبَسْ لِكُلِّ حَالَة لَبُوسَها إِمَّا نعِيمَها وإِمَّا بُوسَهَا
    واللَّبُوس: الثـياب والسَّلاح، مُذكَّر، فإِن ذهبت به إِلـى الدِّرْع أَنَّثْتَ. وقال الله تعالـى: {وعلَّـمناه صَنْعَة لَبُوس لكم} قالوا: هي الدِّرْعُ تُلبَس فـي الـحروب. " (5)
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) البصائر و الذخائر 1 / 105
    (2) لسان العرب ( قنع ) 11 / 365
    (3) المرجع السابق ( لبس ) 12 / 487
    (4) الإمتاع و المؤانسة 1 / 6 ـــ 7
    (5) لسان العرب ( لبس ) 12 / 587
    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان التوحيدى بصيغة المفرد و هى تدل على المعنى السابق و شاهد ذلك قوله : " لـِمَ لا تـُداخل صاحب الديوان و لِمَ تَرْضَى لنفسك بهذا اللـّبوس ؟ فقلتُ : أنا رجل حبُّ السلامة غالب علىّ ، و القناعة بالطفيف محبوبة عندى . "(1)


    اللـِّـحاف فى لسان العرب : " اللِّـحاف والـملْـحفُ والـملْـحفة: اللِّباس الذي فوق سائر اللباس من دِثار البرد ونـحوه؛ وكل شيء تغطَّيت به فقد التَـحَفْت به. واللِّـحاف: اسم ما يْلْتَـحف به. وروي عن عائشة أَنها قالت: كان النبـيصلى الله عليه وسلم لا يصلـي فـي شُعُرِنا ولا فـي لُـحْفِنا؛ قال أَبو عبـيد: اللِّـحاف كلُّ ما تغطَّيت به. ولَـحَفْت الرَّجل أَلْـحَفُه. إِذا فعلْت به ذلك يعنـي إِذا غطَّيته؛ وقول طرَفة:
    ثم راحوُا عَبِقَ الـمِسْكُ بهم يَلْـحَفُون الأَرض هُدَّابَ الأُزُرْ
    أَي يُغَطُّونها ويُلْبِسونها هدّابَ أُزُرهم إِذا جرَّوها فـي الأَرض. قال الأَزهري: ويقال لذلك الثوب لِـحاف ومِلْـحف بمـعنى واحد كما يقال إِزار ومِئْزرَ وقِرام ومِقْرَم، قال: وقد يقال مِلْـحفة ومِقْرمة وسواء كان الثوب سِمْطاً أَو مُبَطَّناً، ويقال له لِـحاف. " (2)

    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان التوحيدى بصيغة المفرد و هى تدل المعنى السابق و شاهد ذلك قوله : " قيل لماجن : جُبَّة نَـقْـد أحب إليك أم قـَـلـَنْسـَوَة نسيئة ؟ فقال : ضرطة نقد أحب إلىّ من لحاف نسيئة . " (3)


    المِـئْـزر فى لسان العرب : " وفـي حديث الاعتكاف: كان إِذا دخـل العشرُ الأَواخرُ أَيقظ أَهله وشَدَّ الـمئْزَرَ، الـمئزَرُ: الإِزار وكنى بشدّه عن اعتزال النساء، وقـيل: أَراد تشميره للعبادة. " (4)
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) الإمتاع و المؤانسة 1 / 104
    (2) لسان العرب ( لحف ) 12 / 548
    (3) البصائر و الذخائر 4 / 50
    (4) لسان العرب ( أزر ) 1 /562
    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان التوحيدى بصيغة المفرد و هى تدل هلى المعنى السابق و شاهد ذلك قوله : " و شتم آخر فقال : يا رأس الأفعى ... و يا كوة الباب ، و يا قميصا بلا مئزر ، و يا جسرا بلا نهر . " (1)


    المِدْرعة فى لسان العرب : " الـمِدْرَعُ: ضرب من الثـياب التـي تُلْبَس، وقـيل: جُبَّة مشقوقة الـمُقَدَّم. والـمِدْرعةُ: ضرب آخر ولا تكون إِلاَّ من الصوف خاصة . " (2)
    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان التوحيدى بصيغة المفرد و هى تدل على المعنى السابق و شاهد ذلك قوله : " قال عُمَر و هو بمكة : لقد كنت أرعى إبل الخطاب بهذا الوادى فى مِـدْرعة صوف ، و كان فظَّـاً، يتعبنى إذا عملت ، و يضربنى إذا قصَّرت . " (3)


    المـِـْرط فى لسان العرب : " الـمِرْطُ كِساء من خَزّ أَو صُوف أَو كتّان ، وقـيل: هو الثوب الأَخضر، وجمعه مُرُوطٌ. وفـي الـحديث: أَنه صلى الله عليه وسلم كان يصلـي فـي مُرُوط نسائه أَي أَكْسِيَتِهِنّ، الواحد مِرْط يكون من صوف، وربما كان من خز أَو غيره يؤتَزر به. وفـي الـحديث: أَن النبـي، صلى الله عليه وسلم كان يُغَلِّس بالفجر فـينصرف النساء مُتَلَفِّعات بـمُروطهنّ ما يُعرفْن من الغَلَس؛ وقال الـحكم الـخُضْري:
    تَسَاهَمَ ثَوْباها ففـي الدِّرْعِ رَأْدةٌ وفـي الـمِرْطِ لَفّاوانِ رِدْفُهما عَبْلُ
    قوله تساهم أَي تَقَارَعَ. والـمِرْط: كل ثوب غير مَخِيط. " (4)

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) الإمتاع و المؤانسة 2 /59
    (2) لسان العرب (درع ) 4 / 358
    (3) الإمتاع و المؤانسة 3 / 1
    (1) لسان العرب ( مرط ) 13 / 359

    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان التوحيدى بصيغة المفرد و هى تدل على ما ترتديه المرأة و شاهد ذلك أن أبا حيان يستعمل اللفظة لتدل على المرأة نفسها و شاهد ذلك قوله : " و لا طرب الجراحى أبى الحسن مع قضائه فى الكرخ ..... فإنه يغمز بالحاجب إذا رأى مـِرْطا ، و أمل أن يقبل خدَّا و قـُـرْطا . "(1)

    المُـَرقــَّعـَة فى لسان العرب : " : رقَع الثوبَ والأَديم بالرِّقاع يَرْقَعُه رَقْعاً و رَقَّعَه: أَلـحَمَ خَرْقه، ..... والرُّقْعةُ: ما رُقِع به، وجمعها رُقَعٌ ورِقاعٌ ... والرُّقْعة: الـخِرْقة . " (2) و " رقع الراء والقاف والعين أصلٌ يدلُّ على سَدِّ خَلَلٍ بشيء. يقال رقَعْتُ الثَّوْبَ رَقْعاً، والخِرْقَة رُقْعة، فأمّا قولُهم لواهي العقلِ: رقيعٌ، فكأنّه قد رُقِعَ لأنّه لا يُرْقَع إلاّ الواهي الخَلَق. " (3) هذا و لكن لفظة ( المُـَرقـَّعـَة ) لم ترد فى اللسان و قد وردت اللفظة فى روايات تدل على الثوب الخلق المرقع وشاهد ذلك : " قال عمر: هذا لكم من أمرائكم غير ما يأتيكم مني من بيت مال المسلمين، فان قطعت عنكم أمراؤكم فأمروني حتى أعزلهم عنكم، ثم أمرهم بالرحيل، فلما هم بالركوب على بعيره وعليه مرقعة من صوف وفيها أربع عشرة رقعة بعضها من أدم " (4) و المرقعة من لباس الصوفية ؛ يدل على ذلك : " ووصل في هذا اليوم امرأة سليمان شاه بنت خوارزم شاه وكانت قد أصلحت بين ملك شاه وبين الامراء جميعهم في همذان وجاءت على التجريد في زي الحاج الصوفية الى الموصل وعليها مرقعة وفي رجليها طرسوس . " (5)

    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان التوحيدى بصيغة المفرد و هى تدل على الثياب المرقعة التى يرتديها الفقراء من الناس و شاهد ذلك قوله : " : " و الله الذى لا إله إلا هو ما كان بينى و بينه ما يقتضى هذا
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) الإمتاع و المؤانسة 2 / 168
    (2) لسان العرب ( رقع ) 5 / 658
    (3) مقاييس اللغة ص 365
    (4) الواقدى ــــ فتوح الشام
    دار الكتب العلمية ــــ بيروت ــــ 1997 ــــ ص 277
    (5) أبو الفرج بن الحوزى ـــ المنتظم فى تاريخ الملوك و الأمم
    دار الكتب العلمية ـــ بيروت ــــ 1985 ـــ 5 /125
    الأنس و هذا الاسترسال .... و إنما ركنت إليه لمرقـَّعـَتـِه و تاسومته عندما كنت رأيته عند صاحبه بالرى . " (1)
    كما وردت فى مكان آخر تدل على المعنى نفسه و قد استعملها أبو حيان ليدل على التواضع و البعد عن التكبر و العظمة و شاهد ذلك قول أبى حيان على لسان أبن عباد : " تقدم يا أخى ! و تكلم و استأنس ، و اقترح ، و انبسط ، و لا تـُرَع و احسبنى فى جوف مرقعة ، و لا يهولك .... هذا الطاق و الرواق ، و هذه المجالس و الطنافس فإن سلطان العلم فوق سلطان الولاية . " (2)


    المِطْرَف فى لسان العرب : " والـمِطْرَفُ والـمُطْرَفُ: واحد الـمَطَارِفِ ، وهي أَرْدِية من خز مُرَبَّعة لها أَعْلام، وقـيل: ثوب مربع من خزّ له أَعلام. الفراء: الـمِطْرَفُ من الثـياب ما جعل فـي طَرَفَـيْه عَلَـمانِ، والأَصل مُطرَف، بالضم، فكسروا الـميم لـيكون أَخف كما قالوا مِغْزَلوأَصله مُغْزَل، من أُغْزِلَ أَي أُدير، وكذلك الـمِصْحَفُ والـمِـجْسَد؛ وقال الفراء: أَصله الضم لأَنه فـي الـمعنى مأْخوذ من أُطرِفَ أَي جُعل فـي طرَفه العَلَـمان، ولكنهم اسْتَثْقَلوا الضمة فكسروه. وفـي الـحديث: رأَيت علـى أَبـي هريرة، رضي الله عنه، مِطْرَفَ خَزَ . " (3)

    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان التوحيدى بصيغة التضام تحمل المعنى السابق ( ثوب من الحرير له أعلام ) و شاهد ذلك قوله : " اختصم رجلان إلى إياس بن معاوية فى مـِطْرَفِ خـَـزِّ ، وادعى كل واحد منهما المطرف ، فدعا إياس بمشط وماء فبَلّّ رأس كلِّ واحد منهما و سرح شعره ، فخرج المشط و عليه غَفَرُ المطرف ، فدفع المطرف إلى صاحبه . " (4)


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) الإمتاع و المؤانسة 1 / 51
    (2) أخلاق الوزيرين ص 111
    (3) لسان العرب ( طرف ) 8 / 569
    (4) البصائر و الذخائر 5 / 122 – 113

    المِـنْـديل فى لسان العرب : " الـمِنْدِيلُ والـمَنْدِيلُ نادر والـمِنْدَل، كله: الذي يُتَمَسَّح به، قـيل: هو من النَّدْل الذي هو الوسخ، وقـيل: إِنما اشتقاقه من النَّدْل الذي هو التناول؛ قال اللـيث: النَّدْل كأَنه الوسخ من غير استعمال فـي العربـية، وقد تَنَدَّل به وتَمَنْدَل؛ قال أَبو عبـيد: وأَنكر الكسائي تَمَنْدَل. وتَنَدَّلْت بالـمِنْدِيل وتَمَنْدَلْت أَي تمسَّحت به من أَثر الوَضوء أَو الطَّهور؛ قال: والـمِنْدِيلُ، علـى تقديرِ مفْعِيل، اسم لـما يمسَح به . ” (1) " و المنديل : نسيج من القطن أو الحرير أو نحوهما مربع الشكل يمسح به العرق أو الماء . " (2)

    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان التوحيدى بصيغة المفرد و هى تدل على قطعة كبيرة من القماش توضع فيها الملابس و تـُشـَد و شاهد ذلك قوله : " قال نضلة : اجتزتُ فى درب الزعفران يوما فرأيتُ بين يدىّ جاريتان تتماجنان و لا تشعران بمكانى ، فضرطتْ إحداهما و قالت : رداء أصبغ الأصل ، وضرطت الأخرى و قالت : سراويل نيلى ، و عادت الأولى فضرطت و قالت : طاق فستقى ، قال نضلة : فضرطتُ أنا من خلفهما ، فالتفتتْ واحدة وقالت : هذا أيشْ ؟ قلتُ : منديل دَبِيقى يشدُّون فيه الثياب . " (3) و " دَبيقٌ: بليدة كانت بين الفَرَما وتِنّيس من أعمال مصر، تنسب إليها الثياب الدبيقية، والله أعلم. " (4)


    النَّـعْـل فى لسان العرب : " النَّعْل والنَّعْلةُ: ما وَقَـيْت به القدَم من الأَرض ، مؤنثة. وفـي الـحديث: أَن رجلاً شكا إِلـيه رجلاً من الأَنصار فقال: يا خيرَ من يَمْشي بنَعْلٍ فرْدِ
    قال ابن الأَثـير: النَّعْل مؤنثة وهي التـي تُلبس فـي الـمَشْي تسمَّى الآن تاسُومة، ووصفها بالفرد وهو مذكر
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) لسان العرب ( ندل ) 14 / 475
    (2) المعجم الوسيط 2 / 948
    (3) البصائر و الذخائر 1 / 129
    (4) ياقوت الحموى ــــ معحم البلدان
    دار صادر ــــ بيروت ــــ 1986 ـــ 2 / 569
    لأَن تأْنـيثها غير حقـيقـي، والفَرْدُ هي التـي لـم تُـخْصَف ولـم تُطارَق وإِنما هي طاقٌ واحد، النَّعْل الـحِذاء. " (1)

    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان التوحيدى بصيغة المفرد و هى تدل على الحذاء و شاهد ذلك قوله :
    " لمّا ذُهِبَ بهُدْبَة ليقتل انقطع قِـبَال نـَعْـله فجلس يصلحه فقيل له : أتصلحُـهُ و أنت على ما أنت ؟ فقال :
    أشدُّ قبال نعلى أن يرانى عدوّى للحوادث مستكينا . " (2)
    و " قِبال النعل، بالكسر: زمامها، وقـيل: هو مثل الزِّمام بـين الإِصبع الوسطى والتـي تلـيها وقـيل: هو الزمام الذي يكون فـي الإِصبع الوسطى والتـي تلـيها. " (3)


    النِّـقـَاب فى لسان العرب : " قال ابن الأَعرابـي: فلانٌ مَيْمُونُ النَّقِـيبة والنَّقِـيمة أَي اللَّوْنِ ومنه سُمِّيَ نِقابُ الـمرأَة لأَنه يَسْتُر نِقابَها أَي لَوْنَها بلَوْنِ النِّقابِ .... النِّقابُ: القِناع علـى مارِنِ الأَنْفِ، والـجمع نُقُبٌ. وقد تَنَقَّبَتِ الـمرأَةُ، وانْتَقَبَتْ، وإِنها لـحَسَنَة النِّقْبة، بالكسر، والنِّقابُ: نِقابُ الـمرأَة. التهذيب: والنِّقابُ علـى وُجُوهٍ؛ قال الفراء: إِذا أَدْنَتِ الـمرأَةُ نِقابَها إِلـى عَيْنها، فتلك الوَصْوصَةُ، فإِن أَنْزَلْته دون ذلك إِلـى الـمَـحْجِرِ، فهو النِّقابُ، فإِن كان علـى طَرَفِ الأَنْفِ، فهو اللِّفَامُ. وقال أَبو زيد: النِّقابُ علـى مارِنِ الأَنْفِ. وفـي حديث ابن سِيرِين: النِّقاب مُـحْدَثٌ؛ أَراد أَنَّ النساءَ ما كُنَّ يَنْتَقِبْنَ أَي يَخْتَمِرْن؛ قال أَبو عبـيد: لـيس هذا وجه الـحديث، ولكن النِّقابُ، عند العرب، هو الذي يبدو منه مَـحْجِرُ العين، ومعناه أَنَّ إِبداءَهنَّ الـمَـحَاجِرَ مُـحْدَثٌ، إِنما كان النِّقابُ لاحِقاً بالعين، وكانت تَبْدُو إِحدى العينـين، والأُخرَى مستورة، والنِّقابُ لا يبدو منه إِلا العينان، وكان اسمه عندهم الوَصْوَصةَ، والبُرْقُعَ، وكان من لباسِ النساءِ، ثم أَحْدَثْنَ النِّقابَ بعدُ؛ " (4)
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) لسان العرب ( نعل ) 14 / 258
    (2) البصائر و الذخائر 5 / 15
    (3) لسان العرب ( قبل ) 11 / 456
    (4) لسان العرب ( نقب ) 11 / 651

    و قد و ردت اللفظة عند أبى حيان التوحيدى بصيغة الجمع و هى تدل على المعنى السابق و شاهد ذلك قوله : " و كنت قد حدثتنى عن شيخكم الحضرمى أنه قال : النُّـقُـُـبُ كثيرة و العروس واحدة ، فقد ارتفع التناقض و سقط التنافى . " (1)






















    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) المقابسات ص 200
    ثانيا الألفاظ الدالة على الفرش
    الحَجَلة فى لسان العرب : " الـحَجَلة: مثل القُبَّة. وحَجَلة العروس: معروفة وهي بـيت يُزَيَّن بالثـياب والأسِرَّة والستور؛ قال أَدهم بن الزَّعراء:
    وبالـحَجَل الـمقصور، خَـلْف ظُهورنا نَوَاشِىءُ كالغِزْلان نُـجْلٌ عُيونُها
    وفـي الـحديث: كان خاتَم النبوة مثل زِرِّ الـحَجَلة، بالتـحريك هو بـيت كالقُبَّة يستر بالثـياب ويكون له أَزرار كبار؛ ومنه حديث الاستئذان: لـيس لبـيوتهم سُتور ولا حِجال؛ ومنه: أعْرُوا النساء يَلْزَمْن الـحِجَال، والـجمع حَجَل وحِجَال . " (1)

    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان التوحيدى بصيغة المفرد و هى تدل على المعنى السابق و شاهد ذلك قوله : " و جهك هذا الحسن لا يبتذل للشحوب ، و لا يُعرَض للفحات الشمس بين الطلوع و الغروب ، أنت يجب أن تكون فى بِذْلة بين حَجَلة و كِلّةٍ ، تزاح بك العلة . " (2)


    الحَشيَّة فى لسان العرب : " الـحَشِيَّةُ: مِرْفَقة أَو مِصْدَغة أَو نـحوُها تُعَظِّم بها الـمرأَة بدنها أَو عجيزتها لتُظَنَّ مُبَدَّنَةً أَو عَجْزاء ….. الـحَشِيَّةُ: الفِراشُ الـمَـحْشُوُّ. وفـي حديث علـيّ: من يَعْذِرُنـي من هؤلاء الضَّياطِرةِ يَتَـخَـلَّفُ أَحدُهم يَتَقَلَّبُ علـى حَشاياهُ أَي علـى فَرْشِه، واحدتُها حَشِيّة، بالتشديد. ومنه حديث عمروبن العاص: لـيس أَخو الـحرب من يَضَعُ خُورَ الـحَشايا عن يمينه وشماله. " (3)

    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان التوحيدى بصيغة المفرد و هى تدل على الفراش المحشو و شاهد ذلك قوله " و عنده أن الجاهل إذا لبس الثوب الناعم و أكل الخبز الحُوّارى و ركب الجواد و تقلب على
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) لسان العرب ( حجل ) 3 / 654
    (2) أخلاق الوزيرين ص 104
    (3) لسان العرب ( حشو ) 3 258
    الحشية و شرب الرحيق و باشر الحسناء هو أشرف من العالم إذا لبس الأطمار و طعم العشب و شرب الماء القراح " (1)


    الحَصير فى لسان العرب " الـحَصِيرُ: الطريق، والـجمع حُصُرٌ؛ عن ابن الأَعرابـي؛ وأَنشد:
    لـما رأَيتُ فِجاجَ البِـيدِ قد وَضَحَتْ ولاحَ من نُـجُدٍ عادِيَّةٌ حُصُرُ
    نُـجُدٌ: جمع نَـجْدٍ كَسَحْلٍ وسُحُلٍ. وعادية: قديمة. وحَصَرَ الشيءَ يَحْصُرُه حَصْراً: استوعبه. والـحَصِيرُ: وجه الأَرض،والـجمع أَحْصِرَةٌ وحُصُر. والـحَصِيرُ: سَقـيفة تُصنع من بَرْدِيَ وأَسَلٍ ثم تفرش، سمي بذلك لأَنه يلـي وجه الأَرض، وقـيل: الـحَصِيرُ الـمنسوجُ، سمي حَصِيراً لأَنه حُصِرَتْ طاقته بعضها مع بعض.. وفـي الـحديث: أَفضلُ الـجهاد وأَكملُه حجٌّ مَبْرُورٌ ثم لزومُ الـحَصِيرِ؛ وفـي رواية أَنه قال لأَزواجه هذه ثم قال لزومُ الـحُصُرِ أَي أَنكنَّ لا تَعُدْنَ تـخرجن من بـيوتكنّ وتلزمن الـحُصُر؛ هو جمع الـحَصِير الذي يبسط فـي البـيوت، وتضم الصاد وتسكن تـخفـيفا ً؛ وقول أَبـي ذؤيب يصف ماء مزج به خمر:
    تَـحَدَّرَ عن شاهِقٍ كالـحَصِيـ ـرِ مُسْتَقْبِلَ الريحِ، والفَـيْءُ قَرّ
    يقول : تَنَزَّلَ الـماءُ من جبل شاهق له طرائق كشُطَب الـحصير. والـحَصِيرُ: البِساطُ الصغير من النبات. " (2)

    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان التوحيدى بصيغة المفرد و هى تدل على سَقـيفة تُصنع من بَرْدِيَ وأَسَلٍ ثم تفرش أو البِساطُ الصغير من النبات. و شاهد ذلك قوله " قال الأصمعى دخلت على الخليل و هو جالس على حصير صغير فقال تعالى و اجلس فقلت أضيق عليك فقال مه فإن الدنيا بأسرها لا تسع متباغضين و إن شبرا فى شبر يسع متحابين " ( 3)


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) الإمتاع و المؤانسة 1 - 354
    (2) لسان العرب ( حصر ) 3 – 459
    (3) الصداقة و الصديق ص 64

    الرَّوَاق فى لسان العرب : " الرِّواقُ سَقْفٌ فـي مقدَّم البـيت ؛ والرِّواق سِتْر يُمدّ دون السقف. يقال: بـيت مُرَوَّقٌ؛ ومنه قول الأَعشى:
    فظَلَّتْ لَدَيْهِم فـي خِباءٍ مُرَوَّقِ
    قال ابن بري: بـيت الأَعشى هو قوله:
    وقد أَقْطَعُ اللـيلَ الطويلَ بفتْـيةٍ مَسَامِيحَ تُسْقَـى، والـخِباءُ مُرَوَّقُ
    وقال بعضهم: رواق البـيت مُقدَّمه. ابن سيده. رِواقا اللـيل مقدمه وجَوانِبُه 0 " (1)ٍ

    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان التوحيدى بصيغة المفرد و هى تدل على المعنى السابق و إن كان وجود الطاق يعد من مظاهر العظمة و شاهد ذلك قوله : " تقدم يا أخى ! و تكلم و استأنس ، و اقترح ، و انبسط ، و لا تـُرَع و احسبنى فى جوف مرقعة ، و لا يهولك هذا الخدم و الحشم ، و هذه الغاشية و الحاشية ، و هذه المرتبة و المِـسطَبة ، و هذا الطاق و الرواق ، و هذه المجالس و الطنافس . " (2)


    الطـَّنَافِس فى القاموس المحيط " الطَّنْفَسَةُ، مُثَلَّثَةَ الطاءِ والفاءِ، وبكسر الطاءِ وفتح الفاءِ، وبالعَكْسِ: واحِدَةُ الطَّنافِس للبُسْطِ والثيابِ، والحَصيرُ من سَعَفٍ عَرْضُهُ ذِراعٌ. " (3)
    " والطُّنْفُسة، بضم الفاء؛ الأَخيرة عن كراع: النُّمْرُقَة فوق الرحل، وجمعها طَنَافِسُ؛ وقـيل: هي البِساط الذي له خَمْلٌ رقـيق 0 " (4)ٍ و " يقولون : طـَـنفَسة ، و الأجود طِـنفسة ، بكسر الطاء " (5)


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) لسان العرب ( روق ) 5 / 657
    (2) أخلاق الوزيرين ص 111
    (3) القاموس المحيط ( طنفس ) 2 / 715
    (4) لسان العرب ( طنفس ) 8 / 487
    (4) أدب الكاتب ص 424
    و قد وردت اللفظة فى كتب المعربات حيث نجد " طـِنفسة أى بساط ــــ فى اللاتينية معناه غطاء يفرش 0 " (1) و " الطنفسة مشتقة من تََنفسَة أو تََنبسة بالفارسية لا بل يحتمل أن اليونانى أيضا مأخوذ من الفارسى لأن الطنافس من مصوغات فارس و هى مركبة من تَن أى جسد و من باس أى حفظ " (2)ٍ

    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان التوحيدى بصيغة الجمع و هى تدل على المعنى السابق و شاهد ذلك قوله : " تقدم يا أخى ! و تكلم و استأنس ، و اقترح ، و انبسط ، و لا تـُرَع و احسبنى فى جوف مرقعة ، و لا يهولك هذا الخدم و الحشم ، و هذه الغاشية و الحاشية ، و هذه المرتبة و المِـسطَبة ، و هذا الطاق و الرواق ، و هذه المجالس و الطنافس . فإن سلطان العلم فوق سلطان الولاية " (3)ٍ


    الكِـلَّة فى لسان العرب : " الكُلَّة: الصَّوْقَعة، وهي صُوفة حمراء فـي رأْس الهَوْدَج. وجاء فـي الـحديث: نَهَى عن تَقْصِيص القُبور وتَكْلِـيلها ؛ قـيل: التَّكْلِـيل رفعُها تبنى مثل الكِلَل، وهي الصَّوامع والقِباب التـي تبنى علـى القبور، وقـيل: هو ضَرْب الكِلَّة علـيها وهي سِتْر مربَّع يضرَب علـى القبور، وقال أَبو عبـيد: الكِلَّة من السُّتور ما خِيطَ فصار كالبـيت؛ وأَنشد:
    من كُلِّ مَـحْفوفٍ يُظِلُّ عِصِيَّهُ زَوْجٌ علـيه كِلَّةٌ وقِرامُها
    والكِلَّة: السِّتر الرقـيق يُخاط كالبـيت يُتَوَقّـى فـيه من البَقِّ، وفـي الـمـحكم: الكِلَّة السِّتر الرقـيق، قال: والكِلَّة غِشاءٌ من ثوب رقـيق يُتَوقَّـى به من البَعُوض 0 " (4)ٍ


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) تفسير الألفاظ الدخيلة ص 47
    (2) الألفاظ الفارسية المعربة ص 11456
    و انظر الألفاظ الأعجمية فى الأمثال العربية القديمة ص 92
    (3) أخلاق الوزيرين ص 111
    (4) لسان العرب ( كلل ) 12 / 328
    وانظر ألفاظ الحضارة فى القرن الرابع ص 290
    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان التوحيدى بصيغة المفرد و هى تدل على الستر الرقيق و شاهد ذلك قوله : " وجهك هذا الحسن لا يـُـبْـتـَـذل للشحوب ، و لا يُعرَض للفحات الشمس بين الطلوع و الغروب ، أنت يجب أن تكون فى بـِــذ ْلة بين حَجَلة و كِلّة ، تـُزاح بك العلّة . " (1)


    المِسطَـَبـَة فى لسان العرب : " سطب ابن الأَعرابـي : الـمَساطِبُ سَنَادينُ الـحَدّادينَ 0
    أبو زيد هي الـمَسْطَبةُ الـمِسْطَبة وهي الـمَـجَرَّة ، ويقال للدُّكَّانِ يَقْعُدُ الناسُ علـيه مَسْطَبة قال سمعت ذلك من العرب " (2)


    و قد وردت اللفظة عند أبى حيان بصيغة المفرد و هى تدل على الدكة التى تبنى ليجلس عليها و شاهد ذلك قوله : " تقدم يا أخى ! و تكلم و استأنس ، و اقترح ، و انبسط ، و لا تـُرَع و احسبنى فى جوف مرقعة ، و لا يهولك هذا الحشم و الخدم ، و هذه الغاشية و الحاشية ، و هذه المرتبة و المِسطـَبَة و هذا الطاق و الرواق ، و هذه المجالس و الطنافس فإن سلطان العلم فوق سلطان الولاية . " (3)








    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) أخلاق الوزيرين ص 104
    (2) لسان العرب ( سطب ) 6 / 659
    (3) أخلاق الوزيرين ص 111
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يمكنك تغير التوقيع الإفتراضي من لوحة التحكم

  2. #2
    الصورة الرمزية drame4
    drame4 غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    1
    آخر نشاط
    09-06-2012
    على الساعة
    05:39 PM

    افتراضي

    الله يجزيكم خير

ألفاظ الحياة الاجتماعية فى مؤلفات أبى حيان التوحيدى 5

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. احذر العادات الاجتماعية السيئة في الأماكن العامة
    بواسطة ronya في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 22-06-2008, 07:50 AM
  2. ألفاظ الحياة الاجتماعية فى مؤلفات أبى حيان التوحيدى 4
    بواسطة ناشد وافى في المنتدى اللغة العربية وأبحاثها
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-08-2007, 01:22 AM
  3. ألفاظ الحياة الاحتماعية فى مؤلفات أبى حيان التوحيدى ( رسالة ماجستير ) 3
    بواسطة ناشد وافى في المنتدى اللغة العربية وأبحاثها
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-08-2007, 11:45 PM
  4. ألفاظ الحياة الاحتماعية فى مؤلفات أبى حيان التوحيدى ( رسالة ماجستير ) 2
    بواسطة ناشد وافى في المنتدى اللغة العربية وأبحاثها
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-08-2007, 11:42 PM
  5. ألفاظ الحياة الاحتماعية فى مؤلفات أبى حيان التوحيدى ( رسالة ماجستير )
    بواسطة ناشد وافى في المنتدى اللغة العربية وأبحاثها
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-08-2007, 11:33 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ألفاظ الحياة الاجتماعية فى مؤلفات أبى حيان التوحيدى 5

ألفاظ الحياة الاجتماعية فى مؤلفات أبى حيان التوحيدى 5