ارتفاع منسوب مياه البحر يهدد الاسكندرية ودلتا النيل بمصر

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ارتفاع منسوب مياه البحر يهدد الاسكندرية ودلتا النيل بمصر

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ارتفاع منسوب مياه البحر يهدد الاسكندرية ودلتا النيل بمصر

  1. #1
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي ارتفاع منسوب مياه البحر يهدد الاسكندرية ودلتا النيل بمصر



    ارتفاع منسوب مياه البحر يهدد الاسكندرية ودلتا النيل بمصر


    Mon Nov 15, 2010 12:12pm GMT

    الاسكندرية (مصر) (رويترز) - قبل عشرين عاما كان طاهر ابراهيم يتسابق مع أصدقائه الى شواطيء الاسكندرية أما الان فان ارتفاع منسوب مياه البحر أثر على ساحة اللعب المفضلة أيام الطفولة..

    الاسكندرية التي يقطنها أربعة ملايين نسمة هي ثاني اكبر مدينة مصرية ومركز صناعي وميناء يتعامل مع أربعة أخماس التجارة الوطنية كما أنها واحدة أيضا من أكثر مدن الشرق الاوسط تعرضا للخطر جراء ارتفاع منسوب مياه البحر الناجم عن ظاهرة الاحتباس الحراري.

    وتساءل ابراهيم وهو مدير بسلسلة متاجر كبرى وفي الاربعينات من عمره الان " كانت هناك شواطيء كنا نذهب اليها في الماضي. انتهى كل ذلك. أليس هذا دليلا كافيا.."

    ويمكن أن يؤثر ارتفاع منسوب المياه على مناطق بأكملها في الاسكندرية ودلتا النيل المنخفضة وقلب الزراعة الخصب في مصر التي يبلغ تعداد سكانها 79 مليون نسمة.

    وتتكهن اللجنة الحكومية الدولية المعنية بالتغيرات المناخية بأن البحر المتوسط سيرتفع منسوبه بين 30 سنتيمترا الى متر خلال القرن الحالي.

    ويعيش أكثر من نصف سكان مصر على مسافة مئة كيلومتر من الساحل. وقدرت دراسة للبنك الدولي عام 2007 بأن ارتفاع منسوب مياه البحر نصف متر يمكن أن يشرد عشرة بالمئة من السكان.

    ويقول مسؤولون ان المياه المالحة يمكن أن تغمر أو تغرق ما بين عشرة و12 بالمئة من الاراضي الزراعية في أكبر دولة في العالم مستوردة للقمح.

    وقالت سوزان خليف من المعهد الوطني لعلوم المحيطات والمصائد "التغير المناخي يحدث أسرع مما كنا متوقعين" مضيفة أن السجلات واضحة "وفي عملي أنا هناك تغيير رهيب وملحوظ."

    الا أن خبراء يقولون ان المعلومات الموثوق بها بشأن الانماط المناخية المحلية نادرة واستجابة المسؤولين بطيئة وغير منسقة.

    ولا ينفي مسؤولون مصريون أنه قد تكون هناك مخاطر ولكن يشككون في حجم تأثر مصر ويقولون ان هناك حاجة لمزيد من الابحاث.

    وقال عادل لبيب محافظ الاسكندرية ان هناك "افتراضات عالمية أن مستوى سطح البحر بيرتفع ولكن احنا مش شايفين ده بالصورة التي يتكلمون عنها. احنا بندرس كل هذه الاحتمالات."

    وقال عرمان فريحي من معهد بحوث الشواطيء ان أكثر من 85 بالمئة من خط الساحل يختفي كل عام منذ عام 1989 في رشيد.

    واستطرد "هناك بقاع ساخنة ولكن هذا لا يعني أن الدلتا بأكملها معرضة لخطر. قبل أن نبدأ في الحديث عن الهلاك يجب أن نعرف أين تقع هذه البقاع ونعمل على حمايتها."

    ويقول خبراء ان تسرب الملوحة المتزايدة الى المياه الجوفية سيضعف الارض الزراعية ويقلل الانتاج.

    الا أن مصر ليس لديها استراتيجية واضحة وموحدة بشأن التغير المناخي.

    وقال محمد برهان مدير مشروع ترعاه الامم المتحدة بشأن كيفية تأقلم دلتا النيل مع التغيرات المناخية "هناك خطط كثيرة انما غير متكاملة... لا توضع أولويات والذين يعملون على هذه الخطط... لا يتحدثون مع بعضهم البعض."

    ويقول بعض الخبراء ان الغموض بشأن حجم المخاطر التي تواجهها مصر يجعل من الصعب التكيف مع الاستراتيجيات.

    وقال محمد عبد ربه أستاذ الدراسات البيئية في معهد دراسات الخريجين بالاسكندرية "نحن ما زلنا في مرحلة تقييم الوضع. قبل امكانية اقتراح حلول معينة يجب أن يكون هناك وعي أكثر وأعمق عن أكثر الاماكن المعرضة."

    وكثيرا ما تغرق العواصف المطيرة (النوات) شوارع الاسكندرية بمياه البحر الا أن الامواج تصطدم الان بمبنى المحكمة في الجزء الداخلي من الكورنيش مما يثير قلق بعض العلماء الذين يقولون ان المياه تتسلل الان بشكل أعمق عن ذي قبل.

    وبدأت البلدية تضع حواجز لحماية الكورنيش من المياه الا أن المياه المالحة التي تتسلل الان الى الخزانات الجوفية قد تكون مثار قلق أكبر بالنسبة للمدينة التي أقامها الاسكندر الاكبر عام 331 قبل الميلاد.

    وقالت سوزان خليف "في يوم من الايام ستحدث كارثة لكن متى وكيف وأين لا نعرف بعد. لكن يجب ألا ننتظر الى أن تأتي وتطرق الباب لكي نتحرك."

    وقالت منى جمال الدين مديرة فرع الاسكندرية بجهاز شؤون البيئة ان المسؤولين المعنيين بالبيئة كثفوا من عمليات تفقد المناطق الصناعية ويسعون بجد لخفض انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري في الاسكندرية.

    ولكن سوزان أشارت الى أنه حتى اذا التزمت الصناعات بالقواعد في مصر التي لا تزيد نسبة الانبعاثات بها عن 0.6 بالمئة من الاجمالي العالمي فان هذا لن يقدم الكثير لتقليل المخاطر بالنسبة للتنوع البيولوجي.

    وتابعت سوزان عالمة الاحياء -التي لمست اختفاء كائنات بحرية جراء نسبة الحموضة المرتفعة- انه مع وجود 108 أنواع معرضة لخطر الانقراض في مصر فانها تعتبر أكثر الدول العربية التي يتعرض التنوع البيولوجي بها للخطر.

    وقال أحمد عبد الفتاح وهو سائق سيارة أجرة انه لا يعتقد أن الاسكندرية نفسها ستختفي تحت مياه البحر المتوسط ولكن ما عليه الا الانتظار ليرى ما سيحدث.



    من دينا زايد

    http://ara.reuters.com/article/inter...BrandChannel=0

  2. #2
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,679
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    25-09-2016
    على الساعة
    12:10 AM

    افتراضي

    لا حول لا قوة الا بالله العلى العظيم

    يعنى ح نروح فيييييييييييييييييييين؟

    لا ...............لا

    لا يمكن ان اترك الاسكندريه ابدا
    محدش يقول كده

    ويارب اموت قبل ان يحدث هذا الطوفان المزعوم

    اسكندريه ما ريا
    وترابها زعفران
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية أمـــة الله
    أمـــة الله غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    5,425
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-07-2013
    على الساعة
    02:24 PM

    افتراضي

    لا تحزني أختي الغالية جاردنيا
    بإذن الله لن يحدث أي مكروه للاسكندرية
    أسأل الله أن يحفظ الاسكندرية بحفظه وأن يبعد عن أهلها كل سوء وشر
    ظاهرة الاحتباس الحراري بالاسكندرية وبكل العام
    اللهم سلم
    التعديل الأخير تم بواسطة أمـــة الله ; 16-11-2010 الساعة 05:12 PM

  4. #4
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي



    العالم العربي.. أحد أكثر المناطق عرضة للتغير المناخي


    Mon Nov 15, 2010 12:45pm GMT

    بيروت (رويترز) - تضرب عواصف ترابية العراق.. وتحدث سيول عاتية دمارا في المملكة العربية السعودية واليمن.. وارتفاع منسوب البحر يسبب تآكل الساحل في مصر.. الطقس الاكثر حرارة وجفافا يزيد من مشكلة ندرة المياه في الشرق الاوسط وهي أصلا واحدة من أكثر مناطق العالم تعطشا للمياه.

    يعاني العالم العربي بالفعل من تداعيات تتوافق مع توقعات التغير المناخي. ورغم أن العلماء يحذرون من الربط بين أحداث معينة وارتفاع حرارة الارض فانهم يحثون الحكومات العربية على اتخاذ خطوات الان للوقاية من كوارث محتملة.

    وهناك فروق هائلة من حيث نصيب الفرد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في أنحاء المنطقة مع وجود النسب الاعلى في عدد من الدول المنتجة للنفط والغاز. وأظهرت احصاءات الامم المتحدة أن قطر سجلت أعلى نصيب للفرد من الانبعاثات والذي بلغ 56.2 طن من ثاني أكسيد الكربون عام 2006 في حين أن نصيب الفرد في مصر 2.25 طن فقط.

    وفي حين أن المنطقة ككل لم تساهم بصورة كبيرة نسبيا في الانبعاثات التراكمية للغازات المسببة للاحتباس الحراري فانها واحدة من أكثر المناطق عرضة للتغير المناخي كما أن الانبعاثات في تزايد.

    وقال محمد العشري وهو رئيس سابق لصندوق البيئة العالمية ان عدم اتخاذ أي خطوات ليس خيارا مطروحا. ويقدم الصندوق المساعدة للدول النامية في قضايا المناخ وغيرها من قضايا البيئة.

    وقال لرويترز "من طبيعة البشر الانتظار حتى حدوث أزمة حتى يبدأ التحرك... لن يكون من الملائم الانتظار حتى تحدث كارثة هائلة حقا يعاني فيها أعداد كبيرة من الناس بلا داع."

    كما ستساعد اجراءات لمواجهة المشكلات البيئية في المنطقة على التعامل مع اثار مستقبلية لارتفاع حرارة الارض.

    وقال العشري "لنقل أن التعامل مع قضايا المياه سيكون له فائدة مزدوجة تكمن في الاستجابة لقضايا التغير المناخي وأيضا معالجة المشكلات الناجمة عن النمو السكاني وسوء الادارة والضعف الشديد للمؤسسات المعنية بالمياه."

    وجاء في بحث لبرنامج الامم المتحدة الانمائي أن عدد سكان العالم العربي زاد ثلاثة أمثال الى 360 مليون نسمة منذ عام 1970 وسيرتفع الى نحو 600 مليون بحلول عام 2050 .

    ويقول البحث "في منطقة هي عرضة أصلا للكثير من الضغوط غير المرتبطة بالمناخ فان التغير المناخي واثاره المادية المحتملة الاجتماعية والاقتصادية سيزيد على الارجح من تفاقم هذا الضعف مما يؤدي الى عدم استقرار على نطاق واسع" مضيفا أن الفقراء والفئات الضعيفة هي الاكثر معاناة.

    وتمثل ندرة المياه أكبر التحديات.

    فبحلول عام 2015 سيكون نصيب الفرد في العالم العربي أقل من 500 متر مكعب من المياه سنويا وهو مستوى يوصف بأنه ندرة حادة مقابل متوسط عالمي يزيد على 6000 متر مكعب للفرد.

    وجاء هذا التحذير في تقرير أصدره الاسبوع الماضي المنتدى العربي للبيئة والتنمية الذي قال ان امدادات المياه في المنطقة تراجعت الى ربع مستويات عام 1960 .

    وسيزيد التغير المناخي من شدة الازمة في منطقة ربما ترتفع فيها الحرارة بواقع درجتين مئويتين خلال الفترة القادمة التي تترواح بين 15 و20 عاما وأكثر من أربع درجات مئوية بحلول نهاية القرن طبقا لبيانات اللجنة الحكومية للتغير المناخي.

    وتظهر أرقام هذه اللجنة التي وردت في بحث برنامج الامم المتحدة الانمائي أن العالم العربي شهد ارتفاعا غير متساو في حرارة الهواء السطحي تراوح بين 0.2 درجة و2 درجة مئوية بين عامي 1974 و2004 .

    وتمثل ندرة المياه وارتفاع مناسيب البحر حقيقة لكن وعي الشعوب في العالم العربي محدود جدا.

    وقال نجيب صعب الامين العام للمنتدى العربي للبيئة والتنمية "ما زال الناس غير واعين بتلك الاثار... عندما تتحدث عن التغير المناخي يعتقدون أن الاثر سيحدث على القمر أو في بلاد أخرى."

    واستشهد بصور بالاقمار الصناعية من مركز الاستشعار عن بعد التابع لجامعة بوسطن تظهر أن ارتفاعا في منسوب البحر مترا واحدا سيؤثر على 42 ألف كيلومتر مربع من أراضي الدول العربية وهي مساحة تزيد أربعة أمثال عن حجم لبنان كما ستؤثر على 3.2 في المئة من سكان الدول العربية مقارنة مع 1.28 في المئة على مستوى العالم.

    وأردف قائلا "أظهرت دراستنا أنه خلال هذا القرن ستفقد منطقة الهلال الخصيب (الممتدة عبر العراق وسوريا ولبنان والاردن واسرائيل والاراضي الفلسطينية) كل مؤشرات الخصوبة اذا استمر الوضع على ما هو عليه حاليا."

    ويأخذ الزعماء العرب قضية المياه على محمل الجد -حتى وان كان دافعهم وراء هذا هو القلق على مستقبلهم السياسي- لكنهم دائما ما يتركون شؤون التغير المناخي لوزرائهم.

    وقال حبيب الحبر المدير الاقليمي لبرنامج الامم المتحدة للبيئة "عادة ما يكون وزراء البيئة هم الاضعف في تلك الدول... السياسات موجودة لكن كثيرا ما نرى افتقارا الى تطبيق أو تنفيذ للقانون."

    وفي منطقة معرضة للصراعات وتديرها حكومات غير قابلة للمحاسبة بصورة كبيرة ونخبة تخدم مصالحها تؤدي المشكلات السياسية الى جعل قضايا التغير المناخي وغيرها من القضايا الاجتماعية تتذيل قائمة الاولويات ولكن دولا مثل تونس والاردن وسلطنة عمان أكثر نشاطا من غيرها.

    وفي حين أن الاحوال الجوية تختلف في أنحاء العالم العربي فان تراجع موارد المياه عادة ما يقابله زيادة غير متوازنة في أعداد السكان.

    ويقول تقرير المنتدى العربي للبيئة والتنمية ان واردات المياه "الافتراضية" في صورة مواد غذائية وبضائع أخرى بلغت ما يعادل خمسة الاف متر مكعب من المياه للفرد. وقد ودعت أغلب الدول العربية مبدأ الاكتفاء الذاتي في الغذاء منذ زمن طويل.

    وفي بعض الدول أجبرت أحوال الطقس وندرة المياه أعدادا كبيرة من السكان في دول عربية على ترك منازلهم.

    وتسببت موجة جفاف بدأت عام 2007 -والتي زادت حدة من خلال الزراعة المكثفة للمحاصيل التي تدر دخلا كبيرا والمدعومة حكوميا- في نزوح مئات الالاف من السكان عن شرق سوريا. وفي اليمن تدفع ندرة المياه الكثير من المزارعين للتخلي عن أراضيهم والتوجه الى المدن مما أدى الى ارتفاع النمو السكاني السنوي في العاصمة صنعاء الى ثمانية في المئة.

    وتظهر احصاءات الامم المتحدة أن الهجرة عبر الحدود ربما تزيد حدة نتيجة التوزيع غير المتكافيء للنفط وغيره من الموارد في منطقة تضم دويلات ثرية وكذلك دولا ذات عدد كبير من السكان مثل مصر التي يقل دخل خمس أفراد سكانها البالغ عددهم 79 مليون نسمة عن دولار يوميا.

    وقال العشري "هناك توقعات سيئة متعلقة بالتغير المناخي والمياه والكثير من المسائل... يمكن الحد من كل هذا بالتخطيط."

    وعندما سئل عن النصيحة التي يوجهها للزعماء العرب أجاب " الوضع ليس ميئوسا منه.. لكن لابد من البدء الان والا فانه بعد 10 سنوات من الان سيكون الوضع أسوأ لان عدد السكان سيرتفع وستقل الموارد وستزيد الفجوة بين الاغنياء والفقراء."


    الامواج تصطدم بالحواجز الاسمنتية قبالة ساحل الاسكندرية يوم الاحد. تصوير: جوران توماسفيتش - رويترز

    من اليستير ليون

    © Thomson Reuters 2010 All rights reserved.

    http://ara.reuters.com/article/inter...101115?sp=true
    التعديل الأخير تم بواسطة Ahmed_Negm ; 19-11-2010 الساعة 11:48 AM

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    232
    آخر نشاط
    07-11-2013
    على الساعة
    10:05 AM

    افتراضي

    اللهم حولينا ولا علينا
    حاربوهم إقتصاديا
    إجعل شعارك
    " إشترى من مسلم "

ارتفاع منسوب مياه البحر يهدد الاسكندرية ودلتا النيل بمصر

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أقباط المهجر يطالبون بحرمان مصر من مياه النيل و إحتلال إسرائيل لها
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 27-09-2012, 09:31 PM
  2. غرف نوم ودورات مياه غريبة!!!
    بواسطة مريم في المنتدى منتدى الديكور والأثاث المنزلي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-09-2011, 02:25 AM
  3. دورات مياه 2010 صور ديكورات دورات مياه 2010 دورات مياه 2011
    بواسطة مريم في المنتدى منتدى الديكور والأثاث المنزلي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-06-2010, 02:00 AM
  4. أنا البحر .. أركبت البحر ؟ .
    بواسطة الباحث : خالد كروم في المنتدى اللغة العربية وأبحاثها
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-07-2009, 06:07 AM
  5. أحداث الاسكندرية -
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 17-04-2006, 09:12 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ارتفاع منسوب مياه البحر يهدد الاسكندرية ودلتا النيل بمصر

ارتفاع منسوب مياه البحر يهدد الاسكندرية ودلتا النيل بمصر