الإختلاط وأقوال ليست عابرة!!!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الإختلاط وأقوال ليست عابرة!!!

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الإختلاط وأقوال ليست عابرة!!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    28
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-03-2011
    على الساعة
    05:47 PM

    افتراضي الإختلاط وأقوال ليست عابرة!!!

    الاختلاط و أقوال ليست عابرة (3/3)
    .أ. شحاتة محمد صقر

    أخى القارئ الكريم ..مازلنا نواصل نقل أقوال أهل العلم فى قضية الاختلاط بين الرجل والمرأة وخطر ذلك على الدين والمجتمع فنقول وبالله التوفيق:

    23- قال الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر السابق : في تفسير قول الله ﻷ: :(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ ....الآية) (الأحزاب:٥٣).

    «... ذكر ـ سبحانه ـ بعض الآداب التى يجب عليهم أن يلتزموها مع نساء نبيهم صلى الله عليه وسلم ؛ فقال: :(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيماً ) (الأحزاب:٥٣).

    أى : وإذا طلبتم ـ أيها المؤمنون ـ من أزواج النبى ص شيئًا يتمتع به سواء أكان هذا الشئ حسيًّا كالطعام أم معنويًّا كمعرفة بعض الأحكام الشرعية.

    إذا سألتموهن شيئًا من ذلك فليكن سؤالكم لهن من وراء حجاب ساتر بينكم وبينهن ؛ لأن سؤالكم إياهن بهذه الطريقة ، أطهر لقلوبكم وقلوبهن ، وأبعد عن الوقوع فى الهواجس الشيطانية التى قد تتولد عن مشاهدتكم لهن ، ومشاهدتهن لكم.

    ... وقد أخذ العلماء من هذه الآية الكريمة التى تسمى بآية الحجاب ،جملة من الأحكام والآداب منها:

    1- وجوب الاستئذان عند دخول البيوت لتناول طعام ، ووجوب الخروج بعد تناوله إلا إذا كانت هناك ضرورة تدعو للبقاء ، كما أن من الواجب الحضور إلى الطعام فى الوقت المناسب له ، وليس قبله انتظارا لنضجه وتقديمه.

    2- حرمة الاختلاط بين الرجال والنساء سواء أكان ذلك فى الطعام أم فى غيره ، فقد أمر ـ سبحانه ـ المؤمنين ، إذا سألوا أزواج النبى صلى الله عليه وسلم شيئًا أن يسألوهن من وراء حجاب ، وعلل ذلك بأن سؤالهن بهذه الطريقة ، يؤدى إلى طهارة القلوب ، وعفة النفوس ، والبعد عن الريبة وخواطر السوء.

    وحكم نساء المؤمنين فى ذلك كحكم أمهات المؤمنين ، لأن قوله سبحانه ﯧ ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا) علة عامة تدل على تعميم الحكم ، إذ جميع الرجال والنساء فى كل زمان ومكان فى حاجة إلى ما هو أطهر للقلوب ، وأعف للنفوس.

    قال بعض العلماء ما ملخصه : وقوله:ﯧ ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا) قرينة واضحة على إرادة تعميم الحكم ، إذ لم يقل أحد من العقلاء ، إن غير ازواج النبى صلى الله عليه وسلم لا حاجة بهن إلى أطهرية قلوبهن ، وقلوب الرجال من الريبة منهن.

    فالجملة الكريمة فيها الدليل الواضح على أن وجوب الحجاب حكم عام فى جميع النساء. لا خاص بأمهات المؤمنين ، وإن كان أصل اللفظ خاصًّا بهن ، لأن عموم علته دليل على عموم الحكم فيه.

    3- كذلك أخذ العلماء من هذه الآية أنه لا يجوز للرجل الأجنبى أن يصافح امرأة أجنبية عنه ، ولا يجوز له أن يمس شئٌ مِن بدنه شيئًا مِن بدنها.

    والدليل على ذلك أن النبى صلى الله عليه وسلم ثبت عنه أنه قال :«إِنِّي لَا أُصَافِحُ النِّسَاءَ»([1]).

    والله تعالى يقول : (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً) (الأحزاب : 21 )، فيلزمنا أن لا نصافح النساء الأجنبيات اقتداء به صلى الله عليه وسلم » ([2]).

    24- قالت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة العربية السعودية: «اختلاط الطلاب بالطالبات ، والمدرسين بالمدرسات في دور التعليم محرم لما يفضي إليه من الفتنة وإثارة الشهوة والوقوع في الفاحشة ، ويتضاعف الإثم ، وتعظم الجريمة ، إذا كشفت المدرسات أو التلميذات شيئًا من عوراتهن ، أو لبسْنَ ملابس شفافة تشفُّ عما وراءها ، أو لبسْنَ ملابس ضيقة تحدد أعضاءهن ، أو داعَبْن الطلاب أو الأساتذة ومَزَحْنَ معهم أو نحو ذلك مما يُفضي إلى انتهاك الحرمات والفوضى في الأعراض»([3]).

    25- ويقول الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ـ مفتي السعودية سابقًا ـ: «إن الدعوة إلى نزول المرأة للعمل في ميدان الرجل المؤدي إلى الاختلاط سواء كان ذلك على جهة التصريح أو التلويح بحجة أن ذلك من مقتضيات العصر ومتطلبات الحضارة أمر خطير جدًا له تبعاته الخطيرة وثمراته المرة وعواقبه الوخيمة ، مع مصادمته للنصوص الشرعية التي تأمر المرأة بالقرار في بيتها والقيام بالأعمال التي تخصها في بيتها ونحوه.

    والأدلة الصحيحة الصريحة الدالة على تحريم الخلوة بالأجنبية وتحريم النظر إليها وتحريم الوسائل الموصلة إلى الوقوع فيما حرم الله أدلة كثيرة ، قاضية بتحريم الاختلاط لأنه يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه.

    فكيف يحصل غض البصر وحفظ الفرج ، وعدم إبداء الزينة عند نزول المرأة ميدان الرجال واختلاطها معهم في الأعمال والاختلاط كفيل بالوقوع في هذه المحاذير.

    وكيف يحصل للمرأة المسلمة أن تغض بصرها وهي تسير مع الرجل الأجنبي جنبًا إلى جنب بحجة أنها تشاركه في الأعمال أو تساويه في جميع ما يقوم به». ([4])

    26- قال الشيخ أبو الحسن الندوي ـ رئيس ندوة العلماء في الهند وعضو المجمع الفقهي الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي سابقًا ـ في كتابه (الصراع بين الفكرة الإسلامية والفكرة الغربية ) : «إن اتباع أساليب الحضارة الغربية في الحياة الاجتماعية والإيمانية بمبادئ حياتها ومنهج اجتماعها يحمل نتائج بعيدة المدى ، إن أوربا اليوم مصابة بالجذام الخلقي ، ولا يزال جسمها يتقطع ويتعفن حتى أصبح الجو كله موبوءًا ، وسبب هذا الجذام هو الإباحية الجنسية الخلقية التي تسود أوروبا اليوم ، وتتخطى حدود الحيوانية والبهيمية والسبب الحقيقي لذلك هو حرية المرأة المطلقة ، والتبرج المطلق ، والاختلاط الذي لا حد له ولا نهاية ، وإدمان الخمر.

    فأي بلد إسلامي سار على هذا الدرب وطرح الحشمة ، وسمح بالاختلاط بجميع أنواعه ، وشجع التعليم المختلط كانت نتيجته ذلك التفسخ الخلقي ، والجنسي ، والثورة على سائر الحدود الخلقية والدينية وفي عبارة وجيزة الجذام الخلقي الذي أشرنا إليه آنفًا ، والذي أصيب به الغرب ، أننا نرى معالم هذا الجذام واضحة في البلاد الإسلامية التي تحمست في تقليد الحضارة الأوروبية ورفع الحجاب ، وشاع فيها الاختلاط»([5]).

    27- قال الشيخ نجم الدين الواعظ ـ مفتي الديار العراقية سابقًا: « اختلاط الإناث بالذكور لا يجوِّزُه دين الإسلام ـ دين الغيرة والشهامة والمروءة والإنصاف ـ عملًا بقوله تعالى :(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيماً ) (الأحزاب: ٥٣) ، وقوله تعالى: (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) ( الأحزاب : 33 ) ([6]).

    28- قال فضيلة الشيخ عبد القادر الخطيب رئيس جمعية رابطة العلماء في العراق سابقًا: « إن مما ابتلي به المسلمون وفشا بين الخاصة والعامة في هذا الزمان تقليد الأجانب في كثير من عاداتهم دون تمييز بين النافع منها والضار وكان النبي ص يكره موافقتهم في كل أحوالهم ، وكان يقول:«مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ »([7]) ، وقال:« لَيْسَ مِنَّا مَنْ تَشَبَّهَ بِغَيْرِنَا»([8]). ، وهذا يفيد حرمة تقليد الأجانب فيما هو من خصائصهم.

    وإن اختلاط الرجال بالنساء من خصائصهم فالإثم كل الإثم على كل من يساعد على إباحة الاختلاط سواء كان في الجامعات وسائر المدارس والكليات أو في المتاجر والدوائر والمجتمعات» ([9]).

    29- قال فضيلة الشيخ عبد الله القلقيلي مفتي المملكة الأردنية سابقًا: «إن اختلاط الطلاب والطالبات في الدراسة الجامعية ـ ذلك الاختلاط الذي يكون بجلوس الطالب إلى جانب الطالبة في المقاعد التي يستمع فيها الطلاب الدروس ، وفي الساحات ـ والذي يتمكن فيه الطلاب من خلوة بعضهم ببعض.

    هذا الاختلاط مما لا يبيحه الشرع الإسلامي بل يحظره ، وينكره ، وذلك لما يؤدي إليه من الفساد وذهاب الفضائل وهتك الحرمات وانمحاء الآداب ومس الكرامات كما أنه يؤدي إلى امتناع الطلاب عن الدرس والجد في سبيل كسب العلوم والمعارف والانقياد إلى هوى النفس ، وذلك مما لا نزاع فيه ولا ينكره إلا كل مكابر للباطل منقاد ومناصر ، وإن ما كان كذلك فإن الشرع الإسلامي يمنعه ويحاربه ويمقته» ([10]).

    30- قال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي ـ صاحب تفسير (أضواء البيان) والمدرس في الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة سابقًا ـ : «من الغريب أن يوجد في أمة مسلمة عربية اختلاط الجنسين في الجامعات والمدارس مع أن دين الإسلام الذي شرعه خالق السموات والأرض على لسان سيد الخلق ص يمنع ذلك منعًا باتًّا والشهامة العربية والغيرة الطبيعية العربية المملوءة بالأنَفَة تقتضي التباعد عن ذلك وتجنبه بتاتًا وتجنب جميع الوسائل المفضية إليه» ([11]).

    ([1]) رواه الإمام أحمد والترمذي والنسائي وابن ماجه وصححه الألباني والأرنؤوط.

    ([2]) التفسير الوسيط للقرآن الكريم عند تفسير الآية 53 من سورة الأحزاب.

    ([3]) فتاوى اللجنة الدائمة (17/53).

    ([4]) باختصار من رسالته المشهورة (خطر مشاركة المرأة للرجل في ميدان عمله) ، ضمن مجموع فتاوى ابن باز (1/418-427).

    ([5]) باختصار من (حكم الإسلام في الاختلاط) ، مؤسسة نور الإسلام: www.islamlight.net.

    ([6]) نفس المصدر السابق.

    ([7]) رواه أبو داود وصححه الألباني.

    ([8]) رواه الترمذي وحسنه الألباني.

    ([9]) باختصار من (حكم الإسلام في الاختلاط) ، إعداد جمعية الإصلاح الاجتماعي بالكويت،1389هـ

    1969م ، مؤسسة نورالإسلام:www.islamlight.net.

    ([10]) باختصار من (حكم الإسلام في الاختلاط) ، إعداد جمعية الإصلاح الاجتماعي بالكويت ، 1389هـ 1969م ، مؤسسة نور الإسلام: www.islamlight.net.

    ([11]) نفس المصدر السابق.


    أسألكم الدعاء.. لعله آخر لقاء..
    أخوكم : رامى بن أحمد الجمل
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي:

  2. #2
    الصورة الرمزية ahmednou
    ahmednou غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    103
    آخر نشاط
    20-12-2011
    على الساعة
    11:55 PM

    افتراضي

    إن أدلة القرآن والسنة في منع الاختلاط كافية/ فمنها حديث منع النبي صلى الله عليه خروج النساء مع الرجال من المسجد والحديث في البخاري، ومنها أمر المرأة بأن تسير في جانب الطريق كما في الحديث إذا كان هناك رجال، ومنها قول النبي صلى الله عليه وسلم"إياكم والدخول على النساء" وفي قول الله تعالى : ولا تقربوا الزنى، فلم يقل لا تفعلوا الزنى... ومنها سد الذرائع وهي قاعدة أصولية.. وكل من يستدل بنصوص إباحة الاختلاط فللأسف يستدل بنصوص إما قبل نزول آيات الحجاب ومنع الاختلاط، لأن أكثر الأحكام نزلت في أواخر العصر المدني، وليس في أوله.. أو يستدل بضرورات استثنائية خلاف القاعدة الأصلية، أي يستدل بأن امرأة كلمت سيدنا عمر بن الخطاب أثناء الخطبة، أو علاج المرأة للرجال في غزوة أحد أو في الحرب، وكل هذه ضرورات استثنائية لا يمكن أن نجعلها قاعدة فقهية.. وأيضا مع أمن الفتنة.. فللأسف البعض يستدل بقصة المرأة مع سيدنا عمر أو غزوة أحد على جواز أن يختلط الطالبات المراهقات مع الشباب المراهق في الجامعات والمدارس... فليس هناك أي علاقة بين هذه الوقائع وحكم اختلاط الرجال بالنساء, فالمرأة التي كلمت عمر بن الخطاب كانت لضرورة العلم وثانيا كان هناك أمن الفتنة، وربما تكون كبيرة في السن.. فهل يمكن القول بأن الفتنة مأمونة في الاختلاط في المدارس والجامعات؟ ورحم الله الشيخ الشعراوي في تفسيره لقوله تعالى في قصة موسى عليه السلام في مدين مع الفتاتين اللتين خرجتا لتجلب الماء لأبوهما:"قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير" فقال الشيخ هذا شرطان لخروج المرأة من منزلها أولا الضرورة في قوله تعالى: "وأبونا شيخ كبير"، والثاني: عدم الاختلاط بالرجال في قوله تعالى: "لا نسقي حتى يصدر الرعاء"..

  3. #3
    الصورة الرمزية هادية
    هادية غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,460
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-06-2014
    على الساعة
    01:49 PM

    افتراضي

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الإختلاط وأقوال ليست عابرة!!!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الإختلاط في الدراسة..
    بواسطة ahmedali في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-03-2010, 09:59 PM
  2. رد الشيخ د. عبدالرحمن الأطرم المختصر على الإختلاط المفترى عليه
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-12-2009, 02:00 AM
  3. خير الكلام ما قل ودل "نصائح وعظات، وفوائد، وأقوال للسلف"
    بواسطة وليد دويدار في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 17-11-2009, 07:16 PM
  4. مع حكم وأقوال الصالحين
    بواسطة محمد يوسف سلام في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-10-2008, 09:04 AM
  5. ليست مجرد تكبيرة عابرة !
    بواسطة Sharm في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 27-12-2006, 07:52 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الإختلاط وأقوال ليست عابرة!!!

الإختلاط وأقوال ليست عابرة!!!