اقرأوا مقال تبشيري صور الاسلام مقرا بالثالوث .

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

اقرأوا مقال تبشيري صور الاسلام مقرا بالثالوث .

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: اقرأوا مقال تبشيري صور الاسلام مقرا بالثالوث .

  1. #1
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي اقرأوا مقال تبشيري صور الاسلام مقرا بالثالوث .

    قرأت هذا المقال في أحد الصفحات التبشيرية ....
    فجن جنوني لتدليسه الجرىء في الباطل .....
    فقد صور الاسلام مقرا لثالوث النصرانيين الوثني ....
    اقرأوا المقال ....
    وسنعلق باذن الله تعالى :



    الفصل الأول: التثليث الذي حاربه الإسلام
    تعتقد المسيحية أن الله واحد الذات، مثلث الأقانيم. وهي بذلك لا تنافي الوحدانية، لأنها لا تُعلّم بتعدد أو ولادة تناسلية، كما ينعتها مناوئوها. فالقول بأن الإسلام قد حارب المسيحية في هذا المعتقد قول مردود، فهو لم يحارب ثالوث المسيحية الصحيحة، وإنما حارب تعليماً يقول بالتعدد والإشراك والولادة التناسلية. تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً.

    أمّا ثالوث المسيحية الأقدس فقد تكلم عنه القرآن بكل تقديس وتبجيل، مما يؤيد القول بأنه حارب معتقداً غير المعتقد الذي ندين به، وتعلمنا إيّاه المسيحية الحقة، يثبت ذلك من:

    1 - التثليث الذي حاربه القرآن هو تثليث التعدد والإشراك:

    قلنا إنّ المسيحية تعلم بتثليث لا ينقض الوحدانية أو ينافيها، فهي تؤمن بالآب والابن والروح القدس إله واحد في جوهره. وهي لا تعلّم قط بتعدد الآلهة، بل تنكر هذا التعليم إنكاراً كلياً. وقانون إيماننا يبدأ بالقول: نؤمن بإله واحد. ولو كانت المسيحية تقصد بالتثليث التعدد والإشراك لما صرحت بأن هذا التعليم فوق الإدراك، وهي لم تصرح بذلك إلا لما تعتقده من عدم مناقضته لوحدانية الله. والثابت المقرر أن الإسلام حارب تعليماً يشير إلى تعدد الآلهة أو الإشراك بالله.

    قال في سورة النساء 4: 171 : وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْراً لَكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ ولَقَدْ كَفَرَ الّذينَ قَالُوا إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ,,, إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ لَقَدْ كَفَرَ الّذينَ قَالُوا إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ الّا إِلَهٌ وَاحِدٌ (سورة المائدة 5: 72 ، 73) واتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا إِلَهاً وَاحِداً لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (سورة التوبة 9: 31) وإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللّهِ؟ (سورة المائدة 5: 116)

    فواضح من هذه الآيات أنها تحارب تعليماً يحمل معنى الإشراك بالله وتعدد الآلهة، وأنها تدعو إلى الإيمان بوحدانية الله. وبما أن المسيحية لا تعلّم بإشراك ولا بتعدد بل تؤمن بإله واحد، لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، فيثبت إذاً أن الإسلام إنما حارب تثليثاً غير ثالوث المسيحية، وتعليمها، وعقيدتها...

    والذي يؤيد هذه الحقيقة الآية الأخيرة، على نوع خاص، إذ أشار فيها إلى اعتبار العذراء القديسة مريم ركناً من الأركان الثلاثة حيث تقول: وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله؟ والحق أن المسيحية لم تعتقد يوماً ما بتأليه العذراء أو باعتبارها ركناً من أركان الثالوث الأقدس في الإله الواحد.

    وإذاً فقد تقرر أن هذا التعليم الذي أراد الإسلام أن يحاربه كان تعليماً منافياً لتعليم المسيحية، بعيداً عن معتقدها البعد كله.

    ويظهر أن حملات الإسلام على هذا التعليم كانت موجَّهة ضد بدعة كانت قد ظهرت ونادت بتأليه العذراء القديسة مريم. وهذه البدعة لم يتجند لحربها الإسلام وحده، بل لقد حاربتها المسيحية حرباً لا هوادة فيها حتى قضت عليها. فالإسلام في حملاته هذه إنما كان متجنداً مع المسيحية جنباً لجنب لمحاربة بدعة أبغضتها الكنيسة وقاومتها.

    وفي آية بحثنا دليل آخر على هذه الحقيقة حيث تقول: إلهين من دون الله. وتعليم المسيحية عن الثالوث لا ينطبق عليه هذا القول، فهي لا تعلّم بالمسيح إلهاً من دون الله، ولكنها تعلم أن المسيح والآب واحد بلا تعدد ولا افتراق. وقد أشار المسيح إلى ذلك في قوله: أَنَا وَالْآبُ وَاحِدٌ (يوحنا 10: 30)

    فمن كل هذه الوجوه يثبت أن تعليم التثليث الذي قاومه الإسلام لم يكن تعليم المسيحية عنه. وإنما كانت حربه موجهة ضد طوائف لا صلة بينها وبين المسيحية، ولا وجه للشبه بين عقيدتها وعقيدتهم.

    وأما الآية التي تقول: لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة ويستند إليها البعض خطأ زاعمين أن الثلاثة الذين ذُكروا فيها هم ثالوث المسيحية الأقدس، فتلك آية قيلت في حق طائفة المرقونية الذين لفظتهم الكنيسة وحرمت أتباعهم، لأنهم كانوا يقولون بتثليث باطل، ويؤمنون بثلاثة آلهة: عادل أنزل التوراة، وصالح نسخها بالإنجيل، وشرير هو إبليس.

    كما حارب الإسلام طائفتي المانوية والديصانية اللتين تقولان بإلهين اثنين: أحدهما للخير وهو جوهر النور والثاني للشر، وهو جوهر الظلمة فقال في حقهم: ولا تتخذوا إلهين اثنين .

    لقد كانت هذه الطوائف وأشباهها شر ما مُنيت به المسيحية قبل الإسلام وبعده ولا يزال حكمهم في الكنيسة حكم المذاهب الخارجة في الإسلام، الذين عَدَلوا عن الكتاب والسنّة، كطائفة النصيرية القائلة بأن الله جل شأنه حلّ في جسد علي بن أبي طالب وتكلم في لسانه.

    وإذا فالإسلام لم يحارب تثليث المسيحية الصحيحة كما يظن البعض, والمسيحية لا تعتبر مقاومته تلك التعاليم المنافية لتعاليمها مقاومة لها.




    ما رأيكم ؟
    لا يفهم النصارى أن فكرة التجسد هذه التي هي المنبع الاساسي لاضطرارهم الى التثليث ..... مرفوضة وبشدة ....

    وصفهم الامر بأنه يندرج تحت قدرة الله ....

    فجعلهم له على هذا المبدأ متجسدا بانسان ......
    يجعل تجسده بصنم ممكنا .... أو بامرأة حسناء ممكنا ....
    حسب مبدأ القدرة الذي لا يراعي ما يليق بالله وما لا يليق به وبقدسيته .


    يا جماعة .....

    ان خدعتهم التي يظنون أنها مستساغة للمسلمين ....
    أن يجعلوا الثالوث مقرا لصفات الله .....
    فيقولون ....
    الله موجود بذاته ..... ليبرروا الاب ....
    الله ناطق بكلمته .... ليبرروا الابن .....
    الله حى بروحه .... ليبرروا الروح القدس .....

    ان الامر ليس مجرد صفات .....
    انها مؤامرة على الموحدين .....

    فبمجرد وجود كيان محدود يزعمونه رب معبود .....
    منفصل الكيان ... يكلم اب في السماء ......
    يجعل الأمر مدعاة للسخرية .....
    وكأن ربهم مسخا .... أو يحتاج لتجسد .....

    وعندما تسألهم ما الداعي للتجسد .....
    يقولون ......
    محبة الله للبشر ....
    حيث سهل الامر عليهم بنزوله لهم بكلمته بدلا من محاولتهم الوصول له .
    وتجد أن شخصية المسيح الحق ....
    تشابه كل رسول جاء لهم بكلمة الله .....
    فالكلمة كانت تصلهم مع الرسل ....
    مزودين بمعجزات .....

    فبالله عليكم ما الفرق بين النبي موسى وشخصية المسيح التي صورها النصارى ؟

    أرادوه انسانا ..... وجعلوا وجوبية ذلك كي يكون فيه جزء يحقق الفداء ....
    وجعلوا لاهوتيته بمعجزاته .....

    واذا كنا بصدد التكلم عن الرسالة التي يبرر النصارى بأن الرب تجسد ليأتي اليهم بكلمته ويفهموه .....

    وهذا كان دور كل بشر انسان .....
    فموسى عليه السلام بنظرهم انسانا أيده الله بمعجزات ....
    وتكلم كلمة الله لهم .... هو الذي سعى لهم .....
    فما الفرق الذي أداه التجسد بايصال كلمة الله .....
    كما حدث مع كل نبي ....
    هناك من امن .... وهناك من كفر ....
    وذلك ما حدث مع يسوعهم .....
    عداك عن الهراءات التي اضيفت والتي لم يجعلوا المطلعين عليها سوى فئة خاصة .....
    مثل مشاهد واحداث القيامة ....

    أما الرسالة وكلمة الله التي اقتربت من الناس عبر رسول الله .... فالوضع هو هو .... فما الحاجة للتجسد .... ماذا فعل التجسد ؟؟؟؟؟؟!؟!؟!؟!!!

    فما نزل الرب بهيئة مختلفة .....
    بل كان انسانا بنظرهم ......
    أما اللاهوت فلا يثبتونه الا من نصوص محرفة ومعجزات .....



    ما رأيكم ؟
    هل كانت كلمة الله صعبة أن تصل للناس عبر الرسل ؟
    وماذا أضاف تجسد يسوع الذي قال أيضا كلمته داعيا لله وليس له كمتجسد ؟
    بل وصوره المحرفون بأنه كان يخفي حقيقته ! شىء مضحك بالفعل من رب أراد أن يتقرب منهم ليفهموه أكثر !

    مارأيكم دام فضلكم بذلك المقال الذي يصور الاسلام غير معارض للتثليث ..... بينما يتجاهل أننا نعرف حقيقة وأهداف الثالوث .....
    نسخت لكم المقال لتضيفوا هذا الى جملة المؤامرة على الاسلام من خلال تدليسهم والتكلم على الاسلام بما يخدم تقريب جسر لجذب الجهلاء غير الفاهمين من ابناء ديننا .


    فالحمد لله على نعمة الاسلام .

    والدعوات لهم بالهداية والخلاص من هذا الضلال المشرك والوثني .


    أطيب الأمنيات لكم من أخوكم نجم ثاقب .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    870
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-07-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    افتراضي


    كلام فارغ لا يصدر إلا من جحوش فراء و أمميين جراء فارغين و عديمى الفهم ...... كما وصفهم كتابهم !

    نحن كمُسلمون ...... نشهد بأن الله أنزل التوراة و الإنجيل ...... و لكن التوراة و الإنجيل الحقيقين شيئ و ما هو مُتداول الآن بين المغضوب عليهم و الضالين شيئ آخر ...... و نحن عندما نتحدث معهم بكتبهم و نستشهد بها و نستخرج منها كل الأخطاء المنطقية و اللامنطقية ..... و الغرائب و الأعاجيب الخيالية و التى لا تتفق مع العلم بأى وجه من الأوجه ..... فنحن نكشف لهم أوجه النقص و التحريف فى كتبهم التى يؤمنون بها و أنها كلام الله الذى لا يزيد أو ينقص منه حرف واحد ......

    و حتى لو إستشهدنا بأدلة نبوة الرسول من تلك الكتب المُحرفة ..... فهذا الإستشهاد يتوافق مع المثل القائل و الحقيقة الثابتة : أنه لا توجد جريمة كاملة ! ...... و مهما إجتهد المُجرم فى إخفاء آثار جريمته ، فإنه حتماً يضع فى نفس مكان الجريمة ما يدل على جريمته و ما يُشير إلى شخصه ...... و هذا ما نُحاول أن نصل إليه ، و نجحنا فيه (بشهادتهم هم أنفسهم!) ...... و الجريمة هنا هى جريمة تحريف و تذوير و كذب و تجديف على الله ...... و المثل يقول : إذا كذبت ....فكن ذكورا ...... و المثل الثانى يقول : الكذب ما لهوش رجلين ..... فلا الكذاب يتذكر كذبه ....بل يجعله الله ينسى كذبه و تتضارب أقواله فتظهر الحقيقة ...... و لا الكذب يستيطع أن يمشى و يشيع بين الناس لأنه لا يستطيع أن يٌقيم نفسه على أنه حقيقة غير قابلة للنقض !

    و القاضى فى أى قضية لا يحكم على أى مُتهم فى قضية تتضارب فيها أقوال الشهود .... فما بالكم بالتضارب ، بل و التناقض فى كلام الأناجيل عند تناولهم لحادث واحد .... الصلب على سبيل المثال ! ..... فهل يا ترى حمل اليسوع صليبه بنفسه كما فى إنجيل يوحنا أم حمله عنه سمعان القيروانى كما فى باقى الأناجيل ...... و هى أغشى عليه و إضطروا إلى إفاقته كما جاء فى متى و مُرقس .... أم لا كما جاء فى باقى الأناجيل ...... و هل أفاقوه بالخل و المُر كما فى متى أم بالخمر و المرارة كما فى مُرقس ..... و هل مضى فى طريقه ساكناً كما فى باقى الأناجيل ..... أم ألقى خطبة عصماء فى النساء النائحات من حوله كما فى لوقا ؟ ...... و هل صُلب و لم يتكلم سوى تلك الصرخة التى أطلقها قبل موته و إستنجاده بالإله الوثنى : إيلى .... إله الكنعانيين ..... كما فى باقى الأناجيل .... أم أخذ يخطب فى اللصين الذين كانا على جانبيه و يُوزع عليهما الرحمات و البركات كما فى لوقا ؟

    مُجرد أمثلة للتدليس و الخداع ...... و كون الكذب لا أرجل له ليمشى بها ...... و لو عرضنا تلك القرائن على قاضى عدل و قلنا هذه هى أقوال الشهود فما حكمك .... هل صُلب اليسوع أم لم يُصلب لنُقيم الجزاء على من صلبوه ..... فالحكم من أول جلسة هو البراءة لتضارب أقوال الشهود .... بل وتنافرها !

    أما إستشهادهم بالقرآن فهو عجب العُجاب ..... فكيف يُمكن لهم يستشهدوا بكتاب لا يؤمنون به و يعتبرون أن من يزعمون أنه قد ألفه كاذب ..... و المُقارنة بإستشهادنا بكتبهم المُحرفة باطل .... فنحن نعترف بكتب إسمها التوراة و الإنجيل و نُحاول أن نقتفى آثارها و نستشفها من تلك الأكاذيب التى يُطلق عليها نفس المُسميات ...... و لكنهم لا يعترفون بالقرآن فى الأصل ! .... فكيف نستدل على صحة دين من كتاب يُعتبر أنه كاذب فى عُرف نفس الدين ؟!!!! ...... و إذا كانوا يُشيرون إلى قصة إنتحال القرآن من التوراة و الإنجيل ...... فما الداعى أن يدخل الرسول مُحمد (عليه الصلاة و السلام) فى جدال حاد مع أهل هذه الديانة الضالة من جحوش الفراء و الأمميين الجراء و ينفى تماماً قصة الصلب و القتل ..... ألم يكن من الأسهل أن يعترف بها ..... مع نفى الألوهية و ترهات الفداء و ما إلى ذلك ....و بالتالى يتفق مع ما يزعمون أنه قد إنتحل منه ، و يكفى نفسه شر الإنتقاد و الدخول فى متاهات قد يكون من الصعب إثباتها ؟!!! ..... و نجد مثلاً البهائيين ...... و قد فسروا القرآن طبقاً لأهواءهم ..... قد إبتدعوا لأنفسهم نبياً جديداً هو بهاء الله و فسروا كلمة النبى الخاتم على أنه خاتم أو زينة الأنبياء فقط كما الخاتم فى الإصبع ..... و بالتالى يُفسح هذا لبهاء الله أن يكون نبياً ..... و بدأ فى سرد ترهاته التى كان يعتبرها وحياً من السماء و يدعو الناس إلى التزود من بحر علمه الواسع .....

    و بالتالى نجد أن تلك الديانة المُنتحلة لم تُبادر إلى مُعارضة الإسلام التى إنتحلها بهاء الله منها بل سايره و أعاد تفسيره فقط بما يتفق مع أهواءه ..... فلم يتعارض القرآن مع الهراء الإنجيلى و التوراتى فى مناطق كثيرة بالرغم من أنهم يدّعون نظرية الإنتحال هذه ؟!!!! ..... كان يُمكن للرسول (عليه الصلاة و السلام) ، بحد زعمهم و طبقاً لمنطقهم السقيم ، أن يُعيد تفسير تلك الكتب المُزيفة بما يؤدى إلى إثبات نبوته أمام أتباعه دونما التطرق إلى التناقض البيـّن مع تلك الكتب و رميها بالتحريف و التزوير و أنهم كتبوا الكتاب بأيديهم كما هى الحقيقة التى لا سبيل إليهم لنقضها! ..... و ترة يُفسرونها بغلطات النُساخ و يقولون أن ككل كتاب فى العالم له فهرس لتصحيح الأخطاء .... و تارة يُفسرونها بالمذاقات المُختلفة للكتب المُختلفة طبقاً لمن يوجه لهم الكلام ..... فمتى موجه لليهود ..... و مُرقس موجه للرومان ..... و لوقا للليونانيين ....و يوحنا بالمذاق الروحانى و موجه للناس كلها ..... فأين الإنجيل بالمذاق المصرى ؟!!!! ..... أم نحن ليس لنا نفس أن يكون لنا إنجيلنا الخاص بنا ؟!!!! ..... و هل هو إنجيل بأى مذاق ..... مذاق البطيخ أم مذاق الطماطم ؟

    و هذا الموضوع مُشابه لذلك الموضوع الذى طال لأكثر من ثلاثين صفحة لذلك المدعو بزور العالم و الذى يلتّ و يعجن فيه عن مفهوم الإسلام عن إله المسيحية ..... و كيف أن الله فى الإسلام لم يُحدد كنهّ إله الصليبيين اليسوعيين ، جحوش الفراء و الأميين الجراء ...... لم يُحدد أى منهم هؤلاء الثلاثة .....و لِم لم يذكر الله الروح القُدس صراحة ..... إلى ما غير ذلك من الترهات ...... و أرد أنا عليه ، كما رد عليه العديد من الزملاء، لعله يفهم ...... لكن جحوش الفراء و الأميين الجراء لا يفهمون و فارغين و عديمى الفهم كما وصفهم كتابهم !

    و رحم الله محمود شكوكو صاحب الكلمة الخالدة فى وصف تدليس و جهل و عدم فهم جحوش الفراء و الأمميين الجراء من عبدة اليسوع المصلوب الملعون : عجبت لك يا زمن !
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الله القبطى ; 13-08-2007 الساعة 01:54 PM

    اقتباس

    Deuteronomy 21
    22 And if a man have committed a sin worthy of death, and he be to be put to death, and thou hang him on a tree
    23 His body shall not remain all night upon the tree, but thou shalt in any wise bury him that day; ( for he that is hanged is accursed of God;) that thy land be not defiled, which the LORD thy God giveth thee for an inheritance

    سفر التثنية:
    21: 22 و اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل و علقته على خشبة
    21: 23 فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم لان المعلق ملعون من الله فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا

    هذا هو ما يقوله الكتاب المُقدس فى ..... يسوع
    This is what the Bible says in the ..... Jesus

    http://www.bare-jesus.net




  3. #3
    الصورة الرمزية رفيق أحمد
    رفيق أحمد غير متواجد حالياً إبن الإسلام
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    2,131
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-01-2015
    على الساعة
    11:28 AM

    افتراضي

    الحمد لله والصلاة على رسول الله ... وبعد

    هذا المقال - وأمثاله الكثير - يعكس حالة من الرعب من انتشار الإسلام في أوساط النصارى

    فالمتأمل لإتجاه الكلام يوقن أن الكاتب يريد أن يقنع القاريء أن الإسلام لا يمانع أن يكون المرء نصرانيا مؤمنا بالثالوث

    ولكن ... فاته أنه بذلك المقال يخاطب طوائف النصارى المتناحرة ... ومعلوم أن بعض هذه الطوائف تجعل السيدة مريم في مقام الآلهة ... لذلك فهذا المقال - في رأيي - يزيد المتخبطين تخبطا ... ويفتح باب السؤال عن الإسلام لسائر قطعان الكنائس

    نسأل الله الهدى والرشاد

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    سبحانك اللهم وبحمدك ... أشهد أن لا إلاه إلا أنت ... أستغفرك وأتوب إليك

  4. #4
    الصورة الرمزية showman-2
    showman-2 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    73
    آخر نشاط
    19-12-2008
    على الساعة
    01:28 AM

    افتراضي الرد على مقال تبشيرى

    لقد إستشهدوا بالقرءان وقالوا إنه لم يحارب تثليثهم كذبآ . فكلام الحق سبحانه وتعالى واضح كالنور الذى يبدد الظلمة فقال سبحانه ( لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح إبن مريم ) وهم قالوها وقال سبحانه ( لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلآثة ) وقد قالوها بقولهم بسم الأب والأبن والروح القدس فهؤلاء ثلاثة وجعلوا الله من الثلاثة ( تعالى سبحانه عما يصفون ) وقولهم بأن الأسلام يساند نظريتهم وهم كاذبون ويستشهدوا بالقرءان الكريم فنقول لهم لماذا اذن لم تسلموا ولماذا تحاربوا الأسلام ما دمتم تقولون إن الأسلام لم يحارب نظريتكم فى التثليث . لقد كذبتم فأنتم تقولون بأن المسيح ولد من الله وهو بكر كل خليقة وتنكروا إنه مخلوق وتصروا على إنه مولود من الله ثم تدعون إنه قام من الموت بعد صلبه المزعوم وصعد وجلس عن يمين الله فكيف تدعون الوحدانية فأنتم تقولون الله جالس ( تعالى الله عما تصفون ) وهناك آخر يجلس يمينه فهذان إثنان بعلم الحساب ثم الحمامة التى نزلت عليه وسميتموها الروح القدس ( الثالثة فى تثليثكم ) على من تكذبون على أنفسكم أم علينا . على أنفسكم وخرافكم فهذا معروف فما تقولوه يصدقوه لأن خرافكم ليس لهم عقول . أما نحن فقد عرفنا الله من أسمائه وصفاته فهو الواحد المتفرد بالربوبية القدوس المتعالى عن كل نقص ليس كمثله شيىء لا يشرك فى حكمه أحد . لا تنفعه طاعة ولا تضره معصية وإنه تعالى جد ربنا لم يتخذ صاحبة ولا ولد . وإنه هو الغنى لا يحتاج إلى ولد يعينه أو يساعده أو يعوله إذا كبر لآنه دائم سرمدى لأنه حى لا يموت . يقول كتابكم إن نوح لما شرب وسكر وتعرى فى خبأه فرأى إبنه الصغير عورة أبيه فلما أفاق نوح من سكره وعرف ما فعله به إبنه الصغير دعى عليه وعلى نسله من بعده ونوح وإن كان نبى فإنه بشر فكيف بمن يشاهد عورة الأله ويمسح ما علق بها من بول وغائط فمريم عليها السلام كانت تمسح عورة إبنها الذى ألهتوه عند غوطه وتبوله . خيبكم الله حتى عندما ألهتم مسيحكم لم تنصفوه فقد صلبتوه وجعلتم من يبصق عليه ويضربه ويشتمه وجعلتوه إلها ملعونآ كما قال بولس صار لعنة من أجلكم إيها الضالين المضلين . حتى فى كذبكم ليس لكم حذق الكاذبين فإن الله يكشف كذبكم وتحايلكم على العباد.

اقرأوا مقال تبشيري صور الاسلام مقرا بالثالوث .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مسيحية ترسل رسالة إلى موقع تبشيري
    بواسطة حازم حسن في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 08-10-2010, 09:23 PM
  2. لأن هذا ليس حسن ولا مقبول وباطل بالثالوث
    بواسطة أسد الجهاد في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-07-2008, 03:59 AM
  3. مزمور تبشيري بالمسيح يؤكد تحريف الكتاب المقدس
    بواسطة Abou Anass في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-02-2008, 04:50 AM
  4. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 31-10-2007, 01:20 AM
  5. اقرأوا بقى هذا التخريف
    بواسطة عبد الله المصرى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 13-11-2005, 05:50 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

اقرأوا مقال تبشيري صور الاسلام مقرا بالثالوث .

اقرأوا مقال تبشيري صور الاسلام مقرا بالثالوث .