فضل عمرو بن العاص والمسلمين على الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

فضل عمرو بن العاص والمسلمين على الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: فضل عمرو بن العاص والمسلمين على الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    122
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-08-2014
    على الساعة
    10:28 PM

    افتراضي فضل عمرو بن العاص والمسلمين على الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

    الارثوذكسية مذهبى. لماذا ؟ بواسطة: nasersami

    الأرثوذكسية مذهبى . لماذا؟

    واما انت فاثبت على ما تعلمت وايقنت عارفا ممن تعلمت 2تى14:3

    المـراجع : 1- اللاهـوت المـقـارن " الجـزء الأول " البابا شـــنودة الثالـث
    2- الأرثوذكسـية مذهـبى القـمـص زكريا بطـرس
    3- الطوائف المسـيحـية فى مصر والعالم ماهـر يونان عـبد الله

    1) مقدمـة:
    العـبادة بالمفـهـوم السـليم لا تنفـصل عـن الإيمان ولا عـن العـقـيدة, بل هى تعـبير حى عـن كـليهما. وسـنرى فى هـذا الموضوع كـيـف أن كل الإنقـسـامات الكنسـية الحـاليـة أتـت من الكنائس الخـلقـيدونيـة التى لم تـلتزم بالإيمان السـليم (حـتى وصل عـدد الطوائـف البروتسـتانتـية وحـدها لأكثر من خـمسـمائة طائفـة), أما الكنائس اللاخـلقـيدونيـة والتى حافـظت عـلى إيمانهـا, التى تسـلمـته من أقـوال الكتاب المـقـدس ومن تعـاليـم الأباء الرسـل (المجـامع والتقـليـد), لم يأتى منهـا أى إنقـسـام.
    لـيتنا نصلى دائما من أجل سلامة الإيمـان وأن يعـطى الرب إلهنا لجـسده الكنيسة وحدانية القلـب والإيمان " ليكون الجميع واحدا كما انك انت ايها الاب في وانا فـيك ليكونوا هـم ايضا واحدا فـينا " (يو17: 21)


    2) تاريخ الإنشـقاق:
    كانت الكنيسـة الأولى مقـسـمة الى وحـدات إداريـة كـبرى لهـا الإيمان الواحـد, سـميت بالكراسـى الرسـوليـة وهى : أورشـليم – أنطاكيـة – الإسـكندرية – روما, وقـد أضيفـت إليها القـسـطنـطينـية تكريما للملك قـسـطنـطين. وكانت أسـاقـفـة هـذه الكراسى يجـتمعـون فى اجـتماعات سـميت بالمجامع المسـكونية للمحافـظة عـلى العـقـيدة ووحـدتها ومقاومة البدع والهرطقات ووضع القـواعـد والقـوانين التى تنـظم الكنيسـة, فـقام مجـمع نيـقـية سـنة 325 م, ومجـمع القـسـطنـطينية سـنة 381 م, ومجـمع أفـسـس سـنة 431 م. وحافـظت الكنيسـة عـلى إيمانها الواحـد, ثم جـاء مجـمع خـلقـيدونيـة سـنة 451 م (الذى ترفـض قـراراته الكنائس اللاخـلقـيدونية).

    مجمع خلقيدونية سنة 451 م
    • سبب انعقاده:
    لم يقبل بابا روما قرارات المجمع المسكوني الرابع (مجمع أفسس الثاني سنة 449م) الذي عُقد من أجل النظر في التماس أوطاخي الذي كان قد نادى أن السيد المسيح بعد تجسده أصبح له طبيعة واحدة (وهذا يوافق العقيدة) ولكنه انحرف فقال أن الناسوت قد تلاشى في اللاهوت بمعنى أنه صار اختلاط وامتزاج وتغيير في الاتحاد (وهذا يخالف العقيدة) ومن أجل ذلك أوضح البابا ديسقوروس رئيس مجمع أفسس الثاني الإيمان القويم فقرر المجمع أن السيد المسيح بعد تجسده صار اتحاد اللاهوت والناسوت في طبيعة واحدة بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير ورجع أوطاخي عن فكرته وآمن بمنطوق المجمع.
    ولكن بابا روما رفض هذا المنطوق واتبع أسقف القسطنطينية (فلابيانوس الذي كان قد حرم أوطاخي) معتنقاً عقيدة أخرى وهي أن السيد المسيح بعد تجسده كان له طبيعتين ومشيئتين (وهذا يخالف الإيمان القويم).
    • الداعي لانعقاد المجمع:
    وقد دعا الإمبراطور مرقيانوس والإمبراطورة بولخيريا لانعقاد هذا المجمع بناء على طلب أسقف روما.
    • مكان وتاريخ انعقاده:
    عُقد هذا المجمع في مدينة خلقيدونية سنة 451م.
    • عدد الحاضرين وقرارات المجمع:
    330 أسقفاً (في رواية) و600 أسقف في رواية أخرى وكان حاضراً البابا ديسقوروس بابا الإسكندرية الذي دافع عن الإيمان دفاعاً مستميتاً ولكن إزاء حيل الآخرين ذهبت صيحاته أدراج الرياح. وقد قرر المجمع الآتي:
    ( أ ) إلغاء قرارات مجمع أفسس الثاني.
    (ب) تبرئة فلابيانوس أسقف القسطنطينية.
    (ج) حرم أوطاخي رغم اعترافه بقرارات المجمع النيقي.
    (د ) عزل ديسقوروس البابا ونفيه مدعين أنه متشيعاً لبدعة أوطاخي.
    • ملحوظـة:
    لا تعترف كنيستنا القبطية بهذا المجمع ولا بقراراته
    • فى هـذا المجـمع ظهـر تدخـل الإمبراطور البـيزنطى لمسـاندة أصحاب الـطبيـعـتين (بقـيادة لاون بابا روما), ولأول مرة فى تاريـخ المجامع المسـكونيـة يدير أعـضاء الإمبراطوريـة مناقـشـات مجـمع مسـكونى كأنهم رؤسـاء روحانيون.
    • فى الجـلسـة الثانية لمجـمع خـلقـيدونية منع أسـاقـفـة مصر والبابا ديوسـقـوروس من حـضور الجـلسـة ووضعـوا عـلى بيـته حـراسـا حـتى لا يتـمكن من الخـروج, ونادوا بعـقـيدة "الطبيـعـتين والمشـيئـتين", مخالفين قانون الإيمان وأقوال الأباء أثناسيوس وغريغوريوس وكيرلس, ومن هنا بدأ إنشقاق الإيـمان الواحـد.
    • الكنائس التى رفـضت مجـمع خـلقـيدونيـة: تمسـكت الكنائس الأرثوذكسـية [القـبطـية (كرسى الأسـكندرية), السـريان (كرسى انطاكية), الهـندية, الحـبشـية, الأريترية, الأرمـنيـة] بأن للسـيد المسـيح طـبيعـة واحـدة بعـد التجـسـد بدون إخـتلاط ولا إمـتزاج ولا تغـيير ولا تـلاشـى ولا إنفـصال بعـد الإتحـاد, ولم تـقـبل ما حـدث فى مجـمع خـلقـيدونيـة. وسـميت بالكنائس اللاخـلقـيدونية. ولم يحدث فى الكنائس الأرثوذكسـية اللاخـلقـيدونية أى تغـيير اطلاقا, لا فى المظهـر ولا فى العـقـيدة ولا فى الممارسـات الليتورجـية واسـتمرت كنيسـة رسـولية واحـدة بدون انقـسـام.
    • الكنائس الخـلقـيدونيـة: وهـى كنائس [كرسى روما (التى انفـصل عـنها فـيـما بعـد البروتسـتانت والإنجـليكان), وكرسى القـسـطنطـينية (سـميت بالكنائس البيزنطية أو الروم الأرثوذكس أو الشـرقـية أو الأرثوذكسية الخـلقـيدونية)], واعـتنـقـا أن للمسـيح طبيعـتين ومشـيئـتين بعـد التجـسـد.
    - فى سـنة 1054 م حـدث إنـشـــقاق بين كنائـس الروم الأرثوذكس الخـلقـيدونيـين وبين كنيسـة روما الخـلقـيدونية بسـبب موضوع انبثاق الروح القـدس وإضافـة كنيسـة روما كلمة "والأبن" الى قانون الإيمان الذى أقـره مجـمع نيـقـية.
    - فى سـنة 1521 إنشـق البروتسـتانت بقـيادة مارتن لوثر من كنيسـة روما الخـلقـيدونية "الكاثوليك", ومن البروتسـتانت تـفـرع مئات من المذاهـب.
    - فى سـنة 1538 م إنشـق من كنيسـة روما, كنيسة إنجـلترا "الأسـقـفـية" وتفـرع منها مجـموعة الكنائس الأنجليكانية.
    نتائج هذا الانشقاق:
    كان نتيجة لهذا الانشقاق أن اضطهد قياصرة القسطنطينية الكنيسة المصرية وذلك لأن أولئك الأباطرة كان من مصلحتهم أن لا يكون هناك انشقاق في إمبراطوريتهم ولذلك حاولوا بشتى الطرق أن يثنوا الكنيسة المصرية عن إيمانها ولكن باءت محاولاتها بالفشل وأخيراً أرسل أولئك الأباطرة بطاركة من قِبلهم إلى الإسكندرية ليحلوا محل البطاركة الأقباط وعرف أولئك البطاركة المعينين من قِبل الملك بالبطاركة "الملكيين" وطبيعي كانوا من أنصار معتقد مجمع خلقيدونية. وبهذا أصبح في مصر بطريركان أحدهما يختاره الأرثوذكس الأقباط والآخر يرسله القيصر ليكون بطريركاً للملكيين. وكان الأقباط يرسمون بطريركهم سراً وكان لا يُسمح لهم بدخول الإسكندرية. وظل الحال على هذا الوضع حتى دخول العرب مصر. وتخلص الأقباط من سلطة الرومان وبطاركة الروم (الملكيين).

    هذا الكلام من موقع ارثوذكسى قبطى ليس كلامى انا
    وهذا هو الرابط http://popekirillos.net/forum/index....7.msg1252.html
    التعديل الأخير تم بواسطة عاشق عثمان بن عفان ; 30-09-2010 الساعة 04:06 PM

فضل عمرو بن العاص والمسلمين على الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 18-09-2012, 11:35 AM
  2. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 12-04-2009, 02:33 PM
  3. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 19-04-2008, 05:18 PM
  4. الكنيسة القبطية الأرثوذكسية
    بواسطة I_MOKHABARAT_I في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-10-2005, 12:43 PM
  5. الى أخى عمرو بن العاص .
    بواسطة أبو عبيده في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-04-2005, 03:57 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

فضل عمرو بن العاص والمسلمين على الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

فضل عمرو بن العاص والمسلمين على الكنيسة القبطية الأرثوذكسية