بعد 41 عاما...حريق الأقصى مازال مشتعلاً !

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

بعد 41 عاما...حريق الأقصى مازال مشتعلاً !

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: بعد 41 عاما...حريق الأقصى مازال مشتعلاً !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    99
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-11-2011
    على الساعة
    10:52 PM

    افتراضي بعد 41 عاما...حريق الأقصى مازال مشتعلاً !

    بعد 41 عاما.. حريق الأقصى مازال مشتعلاً!





    محمد جمال عرفة/ إسلام أون لاين



    يوم السبت 21 أغسطس 2010 احيي المسلمون ذكرى حريق المسجد الأقصى رقم 41، وسط مخاوف حقيقة من انهيار المسجد بفعل الحفريات الصهيونية والمؤامرات التي تجري من حوله حتى بات الحرم القدسي أكثر استهدافا، من أي فترة مضت، لأن عمليات الحفر أسفل أركانه وأساساته مستمرة، ما يهدد في حالة استمرارها بانهياره بالكامل.

    الجريمة التي جرت - في الحادي والعشرين من شهر أغسطس 1969 منذ واحد أربعين عاما- مازالت مستمرة ولم تنقطع لحظة واحدة، فهناك سياسة إسرائيلية رسمية تدعمها دوائر في الولايات المتحدة الأمريكية لتهويد القدس بالكامل، وفق برنامج مخطط ومدروس بعناية ومدعوم بشكل كامل وبأموال طائلة لا حدود لها .

    كل عام تمر بنا الذكري السنوية لحريق الأقصى ونبكي ...

    بينما الصهاينة سائرون في خططهم الشيطانية لهدم المسجد الاقصي من خلال الحفريات الرهيبة الموجودة أسفله وحوله ، وفي كل عام يخدعنا الصهاينة ومعهم الأمريكان بقصص سلام وهمية وخطط ووعود - بينما يستمر التهويد في القدس والتحكم فيمن يدخل للصلاة في الأقصى، وافتتاح مشاريع صهيونية جديدة حول الحرم القدسي بخلاف تدمير المعالم الإسلامية مثل قبور المسلمين في "مأمن الله"، والاستيلاء علي التراث الإسلامي ونسبه لليهود وغيره الكثير !.



    فلسطينيو الأرض المحتلة عام 1948 يصرخون كل عام ويعقدون مهرجانات (الأقصى في خطر) التي بلغت حوالي 15 مهرجانا ، ولا أحد يتحرك بجدية لوقف ما تبقي - بلا تهويد- في القدس ، من العالم العربي والإسلامي ، وعلي العكس تجري خطط صهيونية مبرمجة لإخفاء معالم الأقصى من جهة وتعجيل انهياره عبر الحفريات من جهة ثانية ، والتحكم في الصلاة فيه وإدارته من جهة ثالثة ، بخلاف السعي لطرد كافة القيادات الإسلامية والسياسية الفلسطينية التي تقف بالمرصاد لخطط الاحتلال خارج محيط المسجد الأقصى لشهور طويلة لمنع الشوشرة علي أعمال القرصنة علي الأقصى .

    التهويد

    التهويد وحصار الأقصى والشروع في إزالة معالمه بدأ في الحادي عشر من يونيو عام 1967م حينما قام الصهاينة بهدم حارة المغاربة المجاورة للحائط الغربي للمسجد الأقصى بعد مهلة 24 ساعة، أعطيت للسكان لإخلاء الحي؛ حيث تم طرد 650 عربيا من حارة المغاربة التي أوقفها عليهم الملك الأفضل الأيوبي في القرن الثالث عشر الميلادي كما تم طرد 3 آلاف عربي من حارة الشرف ، التي أطلق عليها فيما بعد "حارة اليهود" ،وبهدم حارة المغاربة استولى الصهاينة على الحائط الغربي للمسجد- حائط البراق - وأطلقوا عليه زوراً وبهتاناً " حائط المبكى " وقاموا بتوسيع الساحة الملاحقة له .

    ومنذ الاحتلال الإسرائيلي الكامل لمدينة القدس عام 1967 م قامت سلطات الاحتلال بهدم جميع الأبنية الإسلامية والأثرية الواقعة حول المسجد الأقصى بهدف تغيير وإزالة المعالم الإسلامية التي تتصف بها المدينة ، وتضمنت الإجراءات الإجرامية الإسرائيلية شق الطرق داخل مقابر المسلمين الواقعة بالقرب من الحرم القدسي الشريف حيث جرفت عددا منها بينها مقبرة (الرحمة) و(اليوسفية) إلى جانب الاستيلاء على مواقع أخرى في القدس وتحويلها إلى ثكنات عسكرية صهيونية ، ومؤخرا جرفوا ليلا بخسة ونذالة مقبرة مأمن الله التي تضم قبول بعض الصحابة والتابعين وقواد صلاح الدين الأيوبي .

    الهيكل المزعوم

    محاولات الاعتداء من جانب المتطرفين اليهود على المسجد الأقصى لم تتوقف يوما ، فقد تعرض المسجد لسلسلة من الاعتداءات كان أخرها وضع حجر الأساس لما يسمى بالهيكل الثالث المزعوم وهو ليس سوى جزء من برنامج مخطط يهدف في النهاية إلى الاستيلاء على الأماكن المقدسة ، وافتتاح كنيس الخراب يوم 16 مارس الماضي 2010 التي يعتبر افتتاحها مؤشر وميقات يهودي علي بدء العد التنازلي لأعمال هدم الأقصى لاحلال الهيكل محله .

    كما سيطروا علي أبواب المسجد الأقصى المبارك ويقومون يوميا بعمليات إقتحامه وإدخال العشرات من اليهود الصهاينة والمتدينين إلى باحاته وساحاته كنوع من العناد والتحدي وفرض الأمر الواقع ، وهم يؤدون طقوسهم الدينية ومنها احتساء الخمر ، كما إن مجموعات من رجال المخابرات والشرطة والجيش الصهيوني تقوم باقتحام المساجد المسقوفة أحيانا كالمسجد القبلي والتجول في داخله ويدخنون فيه السجائر ، ويتدربون فيه أيضا علي أعمال تسلق للجدران غير معروف دوافعها ، وتم الكشف عن أن بعض تدريبات الجيش الإسرائيلي تقوم علي اقتحام الأقصى وأنهم يتدربون فعلا علي مجسم للمسجد الأقصى ! .


    فلفترة طويلة ظل الصهاينة يحاولون إيجاد منفذ للدخول إلي المسجد الأقصى باعتباره مكان هيكلهم القديم ، ولفترات طويلة ظلت محاولات الحفر أسفل باحات المسجد الأقصى ، حتى تمكنوا من بناء غرف كاملة للصلاة أسفل الأقصى ، ومصاعد لحائط المبكي ، وكنس يهودية بالكامل أسفل الأقصى ، ولكن الجديد في الأزمة التي أفتعلها الصهاينة حينما شرعوا في هدم قسم من باب بالمغاربة مؤخرا ، وتحديدا طريق باب المغاربة ومعه غرفتين من الأقصى المبارك ملاصقتين للجدار الغربي للمسجد ، أن هذه العمليات استهدفت كشف المسجد الأقصى أمام المتطرفين الصهاينة ليعبروا إليه مباشرة عبر الجسر الجديد الذي يبنيه الصهاينة حاليا .

    وسبق أن أنهار جزءا من طريق باب المغاربة قبل نحو ثلاثة أعوام بسبب تواصل الحفريات الإسرائيلية في المنطقة ، وادعت السلطات الإسرائيلية حينها أن الهدم جاء نتيجة تساقط الثلوج والأمطار الغزيرة ، ومنعت الحكومة الإسرائيلية حينها دائرة الأوقاف الإسلامية من ترميم الطريق ، وبنت جسراً خشبياً مؤقتاً بدلاً عن طريق باب المغاربة ، وحاليا يسعون إلى بناء جسر علوي دائم وإزالة طريق باب المغاربة ، من أهدافه توسيع ساحة البراق المخصصة للمصليات اليهوديات ، وتسهيل تدفق قوات الأمن والمستوطنين لباحة الأقصى مباشرة والسيطرة علي هذا المدخل بشكل كامل .!

    الشيخ رائد صلاح زعيم الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة 1948 – المسجون حاليا بتهمة مقاومة جنود الاحتلال الذين يعتدون علي المسلمين المدافعين عن الأقصى – اعتبر هذا الهدم وبناء الجسر "سيكشف مسجد البراق الواقع داخل المسجد الأقصى غرباً ، كما أن بناء جسر جديد في المنطقة سيؤدي إلى هدم مساحة كبيرة من الآثار الإسلامية التاريخية في الموقع (التي شوهدت جرافات تحملها ليلا وتلقيها في القمامة ، فضلا عن أن المسجد الأقصى سيصبح مكشوفاً للإرهابيين الصهاينة) لاقتحام المسجد الأقصى المبارك في أي وقت " !؟.

    وخطورة ما يجري أيضا أنه يجري بالتوازي مع استمرار الحكومة الصهيونية في مواصلة حفرياتها الخطيرة تحت حرم المسجد الأقصى والتي وصلت إلى وسط المسجد الأقصى حيث (كأس الوضوء) قبالة المسجد القبلي ، بل أنهم يقوم بهذه الحفريات عبر عمّال تايلانديين ، ويمنعون غيرهم الوصول إلى المكان ويمنعون التصوير إمعانا في إخفاء مخططاتهم .

    القضية لم تعد تحتمل الانتظار ، فقد تم بناء كنيس يهودي أسفل الأقصى في غفلة من المسلمين بالفعل تحت الأرض ربما ليقولوا عقب نسف أو انهيار الأقصى أن حفرياتهم كشفت وجود الهيكل (الذي بنوه !) ، وبالمقابل يجري تدشين واقع جديد علي الأرض في ظل الاحتلال بالقوة ، وفي غفله من المسلمين وحكام الدول الإسلامية .

    محاولات هدم الأقصى

    محاولات هدم المسجد الأقصى بدأت منذ عام 1969م، أي بعد عامين فقط من الاحتلال الصهيوني لمدينة القدس؛ وكانت المحاولة الأولى عبر حرق المسجد الأقصى عن طريق البروتستانتي الأسترالي (مـايكـل روهـان) فـي 21/8/1969م، ونلاحظ هنا أن ذلك الشخص ليس يهوديّاً ولا صهـيونياً؛ بل كان مسيحيا بروتستانتيّاً أسترالياً، وقد تم القبض عليه واعترف بالجريمة إلا أنّ المحكمة الصهيونية أصدرت أمراً بإطلاق سراحه بدعوى أنّه مصاب بنوع من الجنون المتقطع، وأنّه أثناء المحاولة كان واقعاً تحت سطوة إحدى نوبات الجنون هذه !.

    وقد تكررت المؤامرات لحرق أو هدم المسجد الأقصى بعد ذلك مرات كثيرة، منها: تآمر عدد من أتباع (عُصبة الدفاع اليهوديّة) عام 1980م بقيادة (مائير كاهانا) و(باروخ جرين) لنسف المسجد الأقصى، وتخطيط جماعة سرية صهيونية مكونة من (27) شخصاً بقيادة (يهودا عتسيون) عام 1982م لنسف المسجد الأقصى، وعدد آخر من المساجد في القدس المحتلة، وقد أُلقي القبض على هؤلاء وسرعان ما تم إطلاق سراحهم .

    أيضا تم التحذير من وجود خطط صهيونية لبعض الجماعات المتطرفة تقضي بأن يقوم أحد أتباعها من سلاح الجو الصهيوني بقصف المسجد الأقصى من الجو ، أو أن يقوم متطرفون بإدخال متفجرات للمسجد وتفجيره ، وهو ما جعل إدارة المسجد تزيد من الحراسة علي المسجد ، برغم المضايقات الصهيونية للحرس الإسلامي ومنعهم من أداء أعمالهم في كثير من الأحيان .

    وفي عام 1989م قامت مجموعة من جماعة (غوش أمونيم) باقتحام المسجد الأقصى ضمن محاولات تتم سنويّاً، وخاصة في الذكرى السنوية لهدم هيكل سليمان المزعوم ، وكان أخطر هذه الاقتحامات للمسجد الأقصى من قبل إرييل شارون قبل أنْ يصبح رئيساً للوزراء عام 2000م، وقد قامت الحكومة الصهيونية وقتها بحراسته بِـ (300) جندي صهيوني، وقد كانت هذه المحاولة سبباً في اندلاع انتفاضة الأقصى الثانية، واستمرت أعمال الاقتحام من قبل قادة الشرطة الإسرائيلية وأخرها محاولات لحكومة نتنياهو بمحاولة انتزاع إدارة المسجد من الأوقاف الإسلامية والتحكم فيه عن طريق الشرطة وحصار عشرات النشطاء الإسلاميين داخله .

    وقد كشف الشيخ محمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية وخطيب المسجد الأقصى المبارك، النقاب عن أن سلطات الاحتلال الصهيوني تستخدم "مواد كيماوية" لتذويب الصخور أسفل الحرم القدسي الشريف، ما يؤثر على أساسات المسجد الأقصى المبارك والأبنية الإسلامية في القدس بشكل عام ، لافتًا الانتباه إلى أنّ الحفريات الصهيونية تبعد الآن 100 متر فقط عن قبة الصخرة المشرفة ، وحذر حسين من خطورة الحفريات التي تقوم بها سلطات الاحتلال أسفل أروقة المسجد الأقصى المبارك بصورة متسارعة، والتي بدأت بتدمير حي حارة المغاربة، وتوسيع حائط البراق، وكذلك الوصول بالحفريات إلى بئر قايتباي عام 1981م، محذِّرًا من أنّ سلطات الاحتلال تعمل جاهدة على تدمير الآثار الإسلامية، حيث إنها دمرت الآثار الأموية.

    وأحدث فصول المؤامرة هو محاولة الحكومة الإسرائيلية فرض عملية تقسيم الأقصى للصلاة بين المسلمين واليهود كما حدث في المسجد الإبراهيمي ، والسعي لإدخال اليهود عنوة وفي حراسة الشرطة الي المسجد الأقصى لفرض هذا الأمر تمهيدا لخلق أمر واقع جديد يدفع اليهود لاحقا للتمترس داخل قسم من الأقصى وبناء كنيس يهودي فيه ، وهي خطط نشطت عقب الإعلان عن تهويد وضم الحرم الإبراهيمي للآثار اليهودية، وبناء كنيس الخراب يوم 16 مارس الماضي الذي يقع علي بعد 50 مترا فقط من المسجد الأقصي، والذي اعتبرته المنظمات الصهيونية إشارة البدء لهدم الأقصى .

    إذ أن " الحركة من أجل بناء الهيكل " دعت رئيس الحكومة الإسرائيلي نتنياهو – في رسالة تمدحه فيما أقدم عليه من الإعلان عن المسجد الإبراهيمي ومسجد بن رباح وغيرها - لضم المسجد الأقصى إلى هذه القائمة التهويدية وقالت في رسالتها :" أن جبل الهيكل – التسمية الباطلة لليهود للمسجد الأقصى – هو الموقع التراثي الأول لنا كشعب يهودي ، وهو على رأس مقدساتنا وهو أساس وجودنا " – على حدّ قولهم - ، وطالبت بضم المسجد الأقصى الى قائمة التراث اليهودي .

    وفي هذا الإطار تسعي (جماعة أبناء الهيكل) منذ تأسيسها عام 1988م، تحت مسمى (مؤسّسة العلوم والأبحاث وبناء الهيكل)، بجمع وإعداد المواد اللازمة الخاصّة ببناء الهيكل، وأعدت الجماعة رسماً تخطيطياً للهيكل المزمع إقامته مكان المسجد الأقصى ، لأنهم يزعمون أنه (هيكل سليمان) يقع تحت الأقصى مباشرة، ويقول زعيم تلك الجماعة الحاخام (مناحم مكوبر): «إنه في كل الأحوال وتحت أي ظروف سوف يتم بناء الهيكل، وسوف يتمّ هدم المسجد الأقصى. وإنه في الوقت الذي سنحصل فيه على الضوء الأخضر سيتم بناء الهيكل خلال بضعة أشهر فقط باستخدام أحدث الوسائل التقنية، وأنّ المساجد الموجودة فـي تلك المنطقة ـ بما فيها المسجد الأقصى، وقُبّة الصخرة ـ هي مجرد مجموعة من الأحجار يجب إزالتها»!

    خطط الهدم !


    يبدو أن الخطط الصهيونية تركز علي ثلاثة خيارات لهدم الأقصى وبناء الهيكل :

    (الأول) : أن تستمر وتيرة الحفر الرسمية تحت الأقصى بأسرع الوسائل الممكنة بدعاوي البحث عن الهيكل والآثار اليهودية ، لتحقيق أكبر قدر من خلخلة أساسات المسجد الأقصى الذي بات شبه معلقا في الهواء بسبب هذه الحفريات بحيث ينهار المسجد بفعل أي هزة صناعية أو طبيعية (زلزال متوسط) فيبدو الأمر وكأن المسجد دمر بفعل الطبيعة وحينها يرفضون إعادة بناؤه إلا بإقامة الهيكل بجواره أو مكانه .

    (الثاني) السعي لإدخال اليهود عنوة إلي المسجد الأقصى للصلاة في باحته ، وفرض أمر واقع عبر تقسيم الصلاة داخل الأقصى كما فعلوا في المسجد الإبراهيمي بما يسمح تدريجيا بتواجد يهودي رسمي داخل ساحة الأقصى ، ومن ثم السعي لفرض بناء الهيكل في هذا المكان ، أو تحين الفرصة المناسبة للبناء عندما ينهار الاقصي .

    (الثالث): السعي للتوصل لاتفاق رسمي مع الفلسطينيين خلال جولات التفاوض الرسمية بتقسيم الأقصى للصلاة فيه، ومن ثم التحرك لبناء الهيكل في المكان المخصص لصلاة اليهود ليلاصق المسجد الأقصى في انتظار تدميره !







    ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    106
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-05-2015
    على الساعة
    04:56 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    فعلا ما زال المسجد الاقصي مشتعلا بالرغم من عدم وجود النار الا ان الحفريات الموجوده والمستمره اكثر من اشعال النار فى المسجد
    اشكرك اخي الغالى على هذا الموضوع القيم فعلا ولك منى ارق تحية وتقدير

بعد 41 عاما...حريق الأقصى مازال مشتعلاً !

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مازال السؤال قائما
    بواسطة abu firas في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 22-10-2011, 12:48 AM
  2. مازال التحريف قائماً ونحن ننظر ..يا مسيحيين كفاكم فنحن نرى
    بواسطة محبة الرحمن في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 27-03-2010, 02:28 PM
  3. مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 31-12-2008, 11:20 PM
  4. الحقد الاسود :حريق مسجد في فرنسا .. أم حريق القيم الغربية ؟!
    بواسطة ابو حنيفة المصرى في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 27-04-2008, 01:54 PM
  5. حريق المسجد الأقصى
    بواسطة نورالهدى2 في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-12-2005, 08:15 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

بعد 41 عاما...حريق الأقصى مازال مشتعلاً !

بعد 41 عاما...حريق الأقصى مازال مشتعلاً !