اخواني و اخواتي عاجل جدا...ارجو سرعة الرد اعلاء لكلمة الله تعالي

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

اخواني و اخواتي عاجل جدا...ارجو سرعة الرد اعلاء لكلمة الله تعالي

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 17 من 17

الموضوع: اخواني و اخواتي عاجل جدا...ارجو سرعة الرد اعلاء لكلمة الله تعالي

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    160
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-09-2011
    على الساعة
    09:58 PM

    افتراضي


  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    86
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-01-2011
    على الساعة
    05:30 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الله يكتب اجرك على المجهود الجميل ولاكن يااخواني الي مش مرة في الرد والمناظرة بلاش لان هذه اشياء تلامس العقيدة اتركوةا للي اكبر مناواعرفok شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    163
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-02-2013
    على الساعة
    07:46 PM

    افتراضي

    أجيب على السؤال الاخير ،وأقول :إن عبد الله هو ولد النبي ،وهذا هو الرد على الشبهات التي يثيرها المنصرون على هذا الامر ،بقلم الشيخ/ أكرم حسن مرسي

    أرادوا الطعنَ في نسبِ خيرِ الأنامِ محمدٍ r ، وذلك من خلالِ ما جاء عند ابنِ سعدٍ في الطبقاتِ وغيره.........

    جاء في الجزءِ الأولِ من كتابِ الطبقات الكبرى لابنِ سعدٍ الآتي:
    تزوج عبد الله بن عبد المطلب آمنة بنت وهب أم رسول اللهr قال: حدثنا محمد بن عمر بن واقد الأسلمي قال: حدثني عبد الله بن جعفر الزهري عن عمته أم بكر بنت المسور بن مخرمة عن أبيها قال: وحدثني عمر بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب عن يحيى بن شبل عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين قالا :كانت آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب في حجر عمها وهيب بن عبد مناف بن زهرة ، فمشى إليه عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بابنه عبد الله بن عبد المطلب أبي رسول الله r فخطب عليه آمنة بنت وهب فزوجها عبد الله بن عبد المطلب، وخطب إليه عبد المطلب بن هاشم في مجلسه ذلك ابنته هالة بنت وهيب على نفسه فزوجه إياها ، فكان تزوج عبد المطلب بن هاشم وتزوج عبد الله بن عبد المطلب في مجلس واحد ، فولدت هالة بنت وهيب لعبد المطلب حمزة بن عبد المطلب فكان حمزة عم رسول الله r.

    ثم ذكر في الجزء الثالث هذه القصة التي تتناقض معها في البدريين طبقات البدريين من المهاجرين .
    أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني موسى بن محمد بن إبراهيم عن أبيه قال: كان حمزة معلما يوم بدر بريشة نعامة قال محمد بن عمر :وحمل حمزة لواء رسول الله r في غزوة بني قينقاع ولم يكن الرايات يومئذ ، وقتل -رحمه الله- يوم أحد على رأس اثنين وثلاثين شهرا من الهجرة وهو يومئذ ابن تسع وخمسين سنة كان أسن من رسولِ اللهِ r بأربع سنين.

    تكمن شبهتهم في أن هذا التناقض يؤدى إلى أن أم الرسول قد أنجبت النبيَّ rمن رجلٍ آخرٍ غير عبدِ اللهِ بنِ عبدِ المطلبِ بعد أربع سنوات من زواجِها ...!



    · الرد على الشبهة



    أولاً: أعجبُ كل العجب لما يأتي شخصٌ لا وزن له في هذا الزمانِ يطعن في نسبِ النَّبِيِّ r لأبيه في حين أن الكافرين في زمانِه r الذي كانوا يتربصون بالنبيِّ r الدوائر ، وتصيد الأخطاء له ليطعنوا في نبوته قالوا عكس ما ادعى المعترضون .... وذلك في عدةِ مواضعٍ منها :

    1- في صحيح البخاري باب ( بدْءِ الْوحْيِ) برقم 6 حديث أبي سفيان الطويل لما سأل هرقل أبا سفيان وكان كافرًا بالنبيِّ r وقتها نقرأ سويا ما قاله أبو سفيان: كَانَ أَوَّلَ مَا سَأَلَنِي عَنْهُ أَنْ قَالَ :كَيْفَ نَسَبُهُ فِيكُمْ ؟ قُلْتُ :هُوَ فِينَا ذُو نَسَبٍ ... وقال هرقل : لِلتَّرْجُمَانِ قُلْ لَهُ: سَأَلْتُكَ عَنْ نَسَبِهِ فَذَكَرْتَ أَنَّهُ فِيكُمْ ذُو نَسَبٍ فَكَذَلِكَ الرُّسُلُ تُبْعَثُ فِي نَسَبِ قَوْمِهَا. نلاحظ أن أبا سفيان لم يطعن في نسبِه r أمام الحضور الذين منهم بعض مشركي قريش كما هو حال المنصّرين اليوم ، بل مدحه رُغم كفرِه به r ، ونلاحظ من شهادةِ هرقل أن النبيَّr رسول من عند اللهِ ذو نسب كشأنِ الأنبياء قبله ....

    2- جاء في مسندِ أحمدَ حَدِيثُ جَعْفَرِ بْنِ أَبِي طَالِبٍ وَهُوَ حَدِيثُ أُمِّ سَلَمَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ r. برقم 21460 قصة حوار النجاشي مع جعفر بن أبي طالب t في وجود عَمْرَو بْن الْعَاصِ وعَبْد اللَّهِ بْنَ أَبِي رَبِيعَةَ وكانا كافرين بمحمدٍ r نقرأ سويًا ؛ جَعْفَرُ بْنُ أَبِي طَالِبٍ يخاطب النجاشي قَالَ لَهُ: " أَيُّهَا الْمَلِكُ كُنَّا قَوْمًا أَهْلَ جَاهِلِيَّةٍ نَعْبُدُ الْأَصْنَامَ وَنَأْكُلُ الْمَيْتَةَ وَنَأْتِي الْفَوَاحِشَ وَنَقْطَعُ الْأَرْحَامَ وَنُسِيئُ الْجِوَارَ يَأْكُلُ الْقَوِيُّ مِنَّا الضَّعِيفَ فَكُنَّا عَلَى ذَلِكَ حَتَّى بَعَثَ اللَّهُ إِلَيْنَا رَسُولًا مِنَّا نَعْرِفُ نَسَبَهُ وَصِدْقَهُ وَأَمَانَتَهُ وَعَفَافَهُ " تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن.

    نلاحظ من قولِ جعفرt :" نَعْرِفُ نَسَبَهُ وَصِدْقَهُ...." ، ولم يعترض أحدٌ قطٌ من الحضورِ على كلامِ جعفرt رُغمِ كفرِهم ....

    3- جاء صحيحِ مسلمِ بَاب (صُلْحِ الْحُدَيْبِيَةِ فِي الْحُدَيْبِيَةِ ) برقم 3336 عَنْ الْبَرَاءِ t قَالَ: لَمَّا أُحْصِرَ النَّبِيُّ r عِنْدَ الْبَيْتِ صَالَحَهُ أَهْلُ مَكَّةَ عَلَى أَنْ يَدْخُلَهَا فَيُقِيمَ بِهَا ثَلَاثًا وَلَا يَدْخُلَهَا إِلَّا بِجُلُبَّانِ السِّلَاحِ السَّيْفِ وَقِرَابِهِ وَلَا يَخْرُجَ بِأَحَدٍ مَعَهُ مِنْ أَهْلِهَا وَلَا يَمْنَعَ أَحَدًا يَمْكُثُ بِهَا مِمَّنْ كَانَ مَعَهُ قَالَ لِعَلِيٍّ :اكْتُبْ الشَّرْطَ بَيْنَنَا بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ هَذَا مَا قَاضَى عَلَيْهِ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ، فَقَالَ لَهُ الْمُشْرِكُونَ : لَوْ نَعْلَمُ أَنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ تَابَعْنَاكَ وَلَكِنْ اكْتُبْ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ.....

    الشاهد أن المشركين أنكروا عليه أنه رسول الله ؛ لكنهم لم ينكروا نسَبَه لأبيه .

    4- إن النبيَّ r دفع هذه الشبهةَ عن نفسِه وكأنّ اللهَ أعلمه أن المنصّرين في زماننا هذا سيطعنون في نسبه الشريف r ، وذلك في الحديثِ الصحيحِ الذي صححه الألبانيُّ في إرواء الغليل برقم 1914قالr :"ولدتُ من نكاحٍ

    لا من سفاحٍ"،وفي صحيحِ الجامعِ برقم 5535 من حديثِ عائشةَ-رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا- قال r:" خرجتُ من نكاحٍ غير سفاح ".



    ثانيًا: إن الروايات التي جاء ت عند ابنِ سعد في الطبقات،والتي استدلوا بها على شبهتِهم لا يصح إسنادها ؛ لأن الملاحظ من أول السند (حدثنا محمد بن عمر بن واقد الأسلمي) ومدار القصة من طريقه؛ فالواقدي حديثه غير مقبول عند المحدثين والمحققين ... يتضح ذلك من خلال النظر كتب التراجم كما يلي :

    محمدُ بنُ عمر بن واقد الواقدي الأسلمي

    قال عنه البخاري : الواقدي مديني سكن بغداد متروك الحديث تركه أحمد وابن نمير وابن المبارك وإسماعيل بن زكريا ( تهذيب الكمال مجلد 26 ص 185-186) وفي نفس الصفحة قال أحمد :هو كذاب، وقال يحيى: ضعيف وفي موضع آخر ليس بشيء ، وقال أبو داود : أخبرني من سمع من علي بن المديني يقول: روى الواقدي: ثلاثين ألف حديث غريب، وقال أبو بكر بن خيثمة :سمعت يحيى بن معين يقول: لا يكتب حديث الواقدي ليس بشيء، وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم: سألت عنه علي بن ألمديني فقال: متروك الحديث، وقال أحمد بن حنبل: كان الواقدي يقلب الأحاديث يلقي حديث ابن أخي الزهري على معمر ذا قال إسحاق بن راهويه كما وصف وأشد لأنه عندي ممن يضع الحديث الجرح والتعديل 8/الترجمة 92، وقال علي بن ألمديني سمعت أحمد بن حنبل يقول: الواقدي يركب الأسانيد تاريخ بغداد 3/13-16،وقال الإمام مسلم: متروك الحديث ، وقال النسائي: ليس بثقة قال( النسائي) في "الضعفاء والمتروكين": المعروفون بالكذب على رسول الله أربعة الواقدي بالمدينة ومقاتل بخراسان ومحمد بن سعيد بالشام، وقال الحاكم : ذاهب الحديث ، وقال الذهبي: مجمع على تركه وذكر هذا في مغني الضعفاء 2/ الترجمة 5861 .
    وعليه فإن هذا الراوي متروك الحديث من المعروفين بالكذب. فلا تُصدَّق روايته أن عبد الله وأباه عبد المطلب تزوجا في يوم واحد. لكن شواهد كثيرة تؤكد أن حمزة كان أسن من رسول اللهr بأربع سنوات أو بسنتين.



    ثالثًا: مع مرورِ الأيام وجدتُ بعضَهم ( المعترضين ) يتعلقون بحديثٍ ليطعنوا به في نسبِ النبيِّr بخلافِ ما جاء عند ابنِ سعدٍ كما تقدم معنا . هذا الحديث الذي ذكروه يدل على جهلِهم الزائدِ عن الحدِ كما سأبين - إن شاء اللهI -؛ الحديث في سنن الترمذي كِتَاب ( الْمَنَاقِبِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ r) بَاب (فِي فَضْلِ النَّبِيِّ r ) برقم 3540 حَدَّثَنَا يُوسُفُ بْنُ مُوسَى الْبَغْدَادِيُّ حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى عَنْ إِسْمَعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي زِيَادٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ عَنْ الْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ :إِنَّ قُرَيْشًا جَلَسُوا فَتَذَاكَرُوا أَحْسَابَهُمْ بَيْنَهُمْ فَجَعَلُوا مَثَلَكَ مَثَلَ نَخْلَةٍ فِي كَبْوَةٍ مِنْ الْأَرْضِ فَقَالَ النَّبِيُّr :" إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْخَلْقَ فَجَعَلَنِي مِنْ خَيْرِهِمْ مِنْ خَيْرِ فِرَقِهِمْ وَخَيْرِ الْفَرِيقَيْنِ ثُمَّ تَخَيَّرَ الْقَبَائِلَ فَجَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ قَبِيلَةٍ ثُمَّ تَخَيَّرَ الْبُيُوتَ فَجَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ بُيُوتِهِمْ فَأَنَا خَيْرُهُمْ نَفْسًا وَخَيْرُهُمْ بَيْتًا ".

    قلتُ : إن الردَ يكون على وجهين :

    الأول : أن هذا الحديثَ لا يصح فهو ضعيف ؛ نجد ذلك من تحقيق الألباني له فيما يلى:

    ضعيف نقد الكتاني ( 31 - 32 ) ، الضعيفة ( 3073 ) ضعيف الجامع الصغير ( 1605 )، وبالتالي لا تقام عليه حجة....

    الثاني : أفترضُ جدلاً صحةَ الحديثِ ، أقول: هم فهموا أن الروايةَ تطعنُ في نسبِ النَّبِيِّ r في حين أننا لم نجد ذلك في الرواية التي معنا بل نجد فيها العكس من ذلك... الروايةُ تقول : " إِنَّ قُرَيْشًا جَلَسُوا فَتَذَاكَرُوا أَحْسَابَهُمْ بَيْنَهُمْ "

    نلاحظ ليس في الرواية انهم تذاكروا أنسابهم بينهم!

    إذًا هناك فرقٌ بين النسبِ والحسبِ ، ولكن جهلة المعترضين لا يعرفون لغةَ العربِ .....

    وعليه فإنني أذكر بعض ما جاء في كتب اللغة بهذا الشأن كما يلي :

    1- جاء في مختار الصحاح (ج 1 / ص 65).
    قال ابنُ السِّكِّيت: الحَسَب والكَرَم يكونان بدون الآباء والشَّرَفُ والمَجْدُ لا يكونان إلا بالآباء. وحَسْبُك دِرْهَم أي :كَفَاك وشَيْءٌ حِسَابٌ أي :كافٍ. أهـ

    2- جاء في التعريفات (ج1 / ص 28).

    الحسب :ما يعده المرء من مفاخر نفسه وآبائه. أهـ
    3- النهاية في غريب الحديث (ج 1 / ص381 ).
    الحَسب في الأصل الشَّرَف بالآباء ومايَعُدُّه الناس من مَفاخرهم . وقيل الحَسب والكَرم يكونان في الرجُل وان لم يكن له آبَاء لهُم شَرف والشَّرف والمَجْد لايكونان إلاَّ بالآباء. أهـ

    وعليه فإن الواضحَ من الحديثِ أن بعضَ المشركين أرادوا الانتقاص من قبيلة النَّبِيِّ r بني هاشم في مفاخرهم ، ولهذا جعلوا النبيَّ r مثل النخلة وهي شيء مكرم عند العرب فالنبي عند قريش إنسان عظيم وجعلوا بني هاشم كالكبوة وهي أن تلقى الكناسة :أي أن النبيَّ r كرجل فهو عظيم معروف بأخلاقه العالية لكن قبيلته لا مكانة لها. ثم بيّن النبيُّ r مكانة قريش ومكانته في نهاية الحديث الذي فيه : فَقَالَ النَّبِيُّr : " إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْخَلْقَ فَجَعَلَنِي مِنْ خَيْرِهِمْ مِنْ خَيْرِ فِرَقِهِمْ وَخَيْرِ الْفَرِيقَيْنِ ثُمَّ تَخَيَّرَ الْقَبَائِلَ فَجَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ قَبِيلَةٍ ثُمَّ تَخَيَّرَ الْبُيُوتَ فَجَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ بُيُوتِهِمْ فَأَنَا خَيْرُهُمْ نَفْسًا وَخَيْرُهُمْ بَيْتًا ".

    وليس المعنى كما فهم المعترضون... ثم إن الحديث لم يصح أصلاً كما بيّنتُ - بفضل الله I-،

    ثم إن النبيَّ r نهي في عدةِ رواياتٍ عن التفاخرِ بالأحسابِ ، وبيّنَ أنها من خصال الجاهلية المذمومة ، وهذا من مكارم أخلاقه r... من هذه الروايات ما ثبت في صحيحِ مسلمٍ برقم 1550 عن أبي مَالِكٍ الْأَشْعَرِيَّ أَنَّ النَّبِيَّ r قَالَ:" أَرْبَعٌ فِي أُمَّتِي مِنْ أَمْرِ الْجَاهِلِيَّةِ لَا يَتْرُكُونَهُنَّ الْفَخْرُ فِي الْأَحْسَابِ وَالطَّعْنُ فِي الْأَنْسَابِ وَالْاسْتِسْقَاءُ بِالنُّجُومِ وَالنِّيَاحَةُ ، وَقَالَ: النَّائِحَةُ إِذَا لَمْ تَتُبْ قَبْلَ مَوْتِهَا تُقَامُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَعَلَيْهَا سِرْبَالٌ مِنْ قَطِرَانٍ وَدِرْعٌ مِنْ جَرَبٍ ".



    رابعًا : إن المسلمين يعتقدون أن المسيحَu من رسلِ اللهِ المكرمين ، وأنه خُلِقَ من غيرِ أبٍ فكانت ولادته آية للعالمين. ويعتقدون أن أمَه صديقة طاهرة مبرأة ؛ ولكن تنسب الأناجيلُ إلى يسوع أنه متهمٌ بان نسبه غير مشرف ....وذلك في الأتي:

    1-اتهمه بعضُ اليهود بأنه ابن زنا وهو يحاورهم .... وذلك في إنجيل يوحنا إصحاح 8 عدد41 أَنْتُمْ تَعْمَلُونَ أَعْمَالَ أَبِيكُمْ». فَقَالُوا لَهُ:«إِنَّنَا لَمْ نُولَدْ مِنْ زِنًا. لَنَا أَبٌ وَاحِدٌ وَهُوَ اللهُ».


    2- تنسب الأناجيلُ إلى مريمَ أنها شهدت على نفسِها أن ابنها يسوع من يوسف النجار ...وذلك لما قالت ليسوع : «يَا بُنَيَّ لِمَاذَا فَعَلْتَ بِنَا هَكَذَا؟ هُوَذَا أَبُوكَ وَأَنَا كُنَّا نَطْلُبُكَ مُعَذَّبَيْنِ !»( لوقا 2/ 48 ).
    و كتب لوقا ( 3/ 23) في نسله أنه ابن يوسف بن هالى ، ثم أضافت الكنائسُ فيما بعد كلمة (على ما كان يُظن) ، لذلك تجدها في بعض النسخِ المترجمة قد وضعت بين فاصلتين أو شرطتين أو قوسين. واعتبرتها أناجيل أخرى من متن نص لوقا ، وادعت الأناجيل أنه كان معروفاً للعامة أنه ابن يوسف النجار: أَلَيْسَ هَذَا ابْنَ النَّجَّارِ؟ أَلَيْسَتْ أُمُّهُ تُدْعَى مَرْيَمَ وَإِخْوَتُهُ يَعْقُوبَ وَيُوسِي وَسِمْعَانَ وَيَهُوذَا؟ (متى 13/ 55 ).

    ولكن ماذا نقول عن شهادة مريم نفسها التي ذكرتها الأناجيلُ :" يَا بُنَيَّ لِمَاذَا فَعَلْتَ بِنَا هَكَذَا؟ هُوَذَا أَبُوكَ " ؟!

    3-إن الأعجب مما سبق كله هو ان كاتبَ إنجيلِ متى يذكر نسبَ يسوع المسيح u على النحوِ التالي :

    في الإصحاحِ الأول عدد 1كِتَابُ مِيلاَدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِ دَاوُدَ ابْنِ إِبْراهِيمَ: 2إِبْراهِيمُ وَلَدَ إِسْحاقَ. وَإِسْحاقُ وَلَدَ يَعْقُوبَ. وَيَعْقُوبُ وَلَدَ يَهُوذَا وَإِخْوَتَهُ. 3وَيَهُوذَا وَلَدَ فَارِصَ وَزَارَحَ مِنْ ثَامَارَ. وَفَارِصُ وَلَدَ حَصْرُونَ. وَحَصْرُونُ وَلَدَ أَرَامَ. 4وَأَرَامُ وَلَدَ عَمِّينَادَابَ. وَعَمِّينَادَابُ وَلَدَ نَحْشُونَ. وَنَحْشُونُ وَلَدَ سَلْمُونَ. 5وَسَلْمُونُ وَلَدَ بُوعَزَ مِنْ رَاحَابَ. وَبُوعَزُ وَلَدَ عُوبِيدَ مِنْ رَاعُوثَ. وَعُوبِيدُ وَلَدَ يَسَّى. 6وَيَسَّى وَلَدَ دَاوُدَ الْمَلِكَ. وَدَاوُدُ الْمَلِكُ وَلَدَ سُلَيْمَانَ مِنَ الَّتِي لأُورِيَّا. 7وَسُلَيْمَانُ وَلَدَ رَحَبْعَامَ. وَرَحَبْعَامُ وَلَدَ أَبِيَّا. وَأَبِيَّا وَلَدَ آسَا. 8وَآسَا وَلَدَ يَهُوشَافَاطَ. وَيَهُوشَافَاطُ وَلَدَ يُورَامَ. وَيُورَامُ وَلَدَ عُزِّيَّا. 9وَعُزِّيَّا وَلَدَ يُوثَامَ. وَيُوثَامُ وَلَدَ أَحَازَ. وَأَحَازُ وَلَدَ حِزْقِيَّا. 10وَحِزْقِيَّا وَلَدَ مَنَسَّى. وَمَنَسَّى وَلَدَ آمُونَ. وَآمُونُ وَلَدَ يُوشِيَّا. 11وَيُوشِيَّا وَلَدَ يَكُنْيَا وَإِخْوَتَهُ عِنْدَ سَبْيِ بَابِلَ. 12وَبَعْدَ سَبْيِ بَابِلَ يَكُنْيَا وَلَدَ شَأَلْتِئِيلَ. وَشَأَلْتِئِيلُ وَلَدَ زَرُبَّابِلَ. 13وَزَرُبَّابِلُ وَلَدَ أَبِيهُودَ. وَأَبِيهُودُ وَلَدَ أَلِيَاقِيمَ. وَأَلِيَاقِيمُ وَلَدَ عَازُورَ. 14وَعَازُورُ وَلَدَ صَادُوقَ. وَصَادُوقُ وَلَدَ أَخِيمَ. وَأَخِيمُ وَلَدَ أَلِيُودَ. 15وَأَلِيُودُ وَلَدَ أَلِيعَازَرَ. وَأَلِيعَازَرُ وَلَدَ مَتَّانَ. وَمَتَّانُ وَلَدَ يَعْقُوبَ. 16وَيَعْقُوبُ وَلَدَ يُوسُفَ رَجُلَ مَرْيَمَ الَّتِي وُلِدَ مِنْهَا يَسُوعُ الَّذِي يُدْعَى الْمَسِيحَ. 17فَجَمِيعُ الأَجْيَالِ مِنْ إِبْراهِيمَ إِلَى دَاوُدَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً، وَمِنْ دَاوُدَ إِلَى سَبْيِ بَابِلَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً، وَمِنْ سَبْيِ بَابِلَ إِلَى الْمَسِيحِ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً.

    قلتُ : إن الملاحظ أن في نسبِه u بحسب ما أورده كاتب إنجيل متى ثلاث نسوة زناة جدات للمسيح u هن:
    (1) ثامار ............. زانية ...... أنجبت ............ فَارِصَ {أحد أجداد المسيح } ......من زناها بحماها يهوذا بن يعقوب أحد أسباط بني إسرائيل { راجع الكتاب المقدس سفر التكوين الإصحاح 38 عدد 12 - 30}

    (2) رحاب ............ زانية ......... فأرسل يشوع بن نون من شطّيم رجلين جاسوسين سرّا قائلا اذهبا انظرا الأرض واريحا.فذهبا ودخلا بيت امرأة زانية اسمها رحاب واضطجعا هناك ( سفر يشوع 2/1 (

    )3 ) بثشبع زَوْجَةً أوريا الحثي ....... زانية.......... زنا بها داود ( كما يزعمون ) وحرّض على قتلِ زوجها ثم تزوجها وأنجب منها سليمان ( أحد أجداد المسيح ) { راجع الكتاب المقدس سفر الملوك الأول الإصحاح 11} .



    (4)راعوث الزانية فهي راعوث المؤابية زوجة بوعز وأم عوبيد... القصة كلها في سفر راعوث الإصحاح الثالث قصة الاضطجاع والبقية في الإصحاح الرابع شرائه لها ودخوله عليها وإنجابه منها...وبهذا فاق النسب ثلاثيين جيلاً...

    ويبقى إشكال: هو النص الذي جاء في سفر التثنية إصحاح23 عدد3 "لا يدخل عموني و لا موأبي في جماعة الرب حتى الجيل العاشر لا يدخل منهم احد في جماعة الرب إلى الأبد "لا تعليق!





    وأتساءل سؤالين:

    1-هل قصد كاتبُ إنجيل متى أن يُفهم من يقرأ إنجيله أن يسوعَ المسيح نسبه غير مُشرفٍ ؟!

    2- لماذا ذكر لنا هؤلاء النسوة دون غيرهن من زوجاتِ أجداد المسيحu .. ؟!

    فما أجمل الإسلامُ الذي كرم المسيحَ u وأمَه الصديقة ...في أكثر في عدةِ مواضعٍ منها:

    1- قوله I:] مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ

    مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ [(المائدة75).

    2- قولهI : ] وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ (12) ) [ التحريم )

    3- قولهI : ]وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آَيَةً لِلْعَالَمِينَ (91) [( الأنبياء ).
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #14
    الصورة الرمزية النصر بالتحقق
    النصر بالتحقق غير متواجد حالياً عضو مراقب
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    111
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-06-2016
    على الساعة
    01:52 PM

    افتراضي

    بالنسبة لسؤال السائل بشأن لماذا ترك الله المسلمون يسبحونه بأسماء خاطئة- أو حتى تسئ لصورته - ( إن كانت كذلك ) : فسأرد على ماهو أعم من ذلك أيضاً :

    لنجعل السؤال : لماذا يترك الله البشر يفعلون ما لا يرضيه أو يسيئون إلى صورته أو يرتكبون ما هو أكثر من ذلك من جرائم و كبائر و قبائح :

    1 ) هل غاب عنك أيها السائل أن تلك ليست الحلقة الأخيرة من هذا المسلسل الذى سألت عنه ؟
    ألا يوجد آخرة ينتقم فيها الله من كل هؤلاء بالعدل ؟
    من قال لك أنه تركهم ؟ هل علمت على وجه اليقين نهايتهم فى الدنيا ؟!!!

    هذا بالنسبة لمن يتعمد السوء , لذا فالله يمهل ولا يهمل

    2) أما لما يترك الله الخطأ فى العقيدة أو فى علم الإنسان أو الوهم فى أعماله و لا يصححه ؟ :
    و من ذلك القول بأن الله سمح بالأحاديث أن يدخل لها الضعيف و الموضوع و المعلل
    و أنه سمح لبعض الجهلاء أن يسيؤوا للعلم و يفسروا الآيات و غير ذلك بجهل
    و ترك بعض الناس إلى اليوم يعتقدون و يتعلمون كل تلك الأخطاء

    أما تركه للعلم ليختلط بالخطأ : فغير صحيح ...
    فلقد هيأ العلماء منذ القدم و إلى عصر الباحثين الحالى للتصويب و التصحيح و التحقيق و التنقيح
    فهذه مهمة العلماء الجليلة فى كل عصر
    و من يتكلم فى تلك الشبهة فلا يعلم عن تاريخ العلم الشرعي الشئ الكثير

    و كل يوم يمر يكتشف الإنسان حقائق تظهر له فى الكون و العلم , و يكتشف المزيد من الوثائق و الأناجيل و المخطوطات التى تكشف ضلال الكثير من القدماء و تؤيد الحق و تؤيد الإعجاز العلمي بالقرآن بل و فى الحديث أيضاً

    فلما ترك الله بعض الناس إلى اليوم يعتقدون و يتعلمون كل تلك الأخطاء قبل أن يأتيهم العلم و الكشف ( الإكتشافات و الأبحاث ) ؟؟؟!!!
    سؤال وجيه !
    و لماذا يترك الله البشر يفعلون ما لا يرضيه أو يسيئون إلى صورته أو يرتكبون ما هو أكثر من ذلك من جرائم و كبائر و قبائح ؟!! ( أى حتى يأتى وقت الحساب و الإنتقام منهم فى الدنيا أو فى الآخرة )

    و الإجابة عليهما واحدة

    أنت - و أنت العبد الضعيف الفقير - حينما ترتكب بحق نفسك الحماقات و تضرها مثل التدخين
    و تزعم أنك حر تفعل بنفسك ما تشاء , حتى ولو أضررت بها !!!
    و هذا فكر منحرف و خاطئ

    فما بالك بالله الأعلى الأقوى الأغنى منك
    ألا يكون من حقه أن يسمح بما يشاء أو يمنع ما يشاء - وله الحكمة فى كل شئ حتى ولو إستنكرنا أو إستغربنا ما يسمح به !!

    أأنت يكون لك الحق فى إضرار نفسك دون مبرر أو سبب وجيه , و ليس لله ( و هو مدبر كل الأمور كيفما شاء ووفق حكمته التى قد ندركها و قد نجهلها ) الحق فى أن يسمح بحدوث بعض الأمور التى لا يرضى عنها , أو أن يضل البعض عن الحق و يهدى آخرين ؟؟؟؟؟!!!!

    و الأهم من ذلك :
    يا أخى إن عقل الإنسان - كما إعترفت على نفسك - قاصر لا يمكنه أن يدرك الحكمة الإلهية من كل شئ
    فما يدريك لعل الله يريد بكل ذلك أمرا ًلا يعلمه سواه

    إننا كل يوم نكتشف الأعاجيب و كنا بالأمس نتسائل مستغربين مستنكرين : ما الحكمة من أحد الأمور الذى لا يتفق مع أهوائنا او مصالحنا ؟؟ ثم نكتشف أن هذا هو أفضل ما يحدث !!!

    كم من أمر من أمور البشر الحياتية تنطبق عليه تلك القاعدة

    فمابالك بأمور الله و شؤونه التى لا تدرك أنت الحكمة منها لأنك إنسان لك حدود فى الفهم و الإدراك للحكمة الإلهية !!!!!

    فهل كان الإنسان - مهما كان عبقرياً فى قرون مضت - يمكنه أن يتخيل درجة التطور التكنولوجى اليوم مثل التلفاز و الكمبيوتر و النت و ...و .. و... إلخ
    بل لو سمع بهم لاتهم من يتحدث عنهم بالجنون , و ذلك لأنه لا يعلم الغيب , و مخيلته و عقله قاصرين عن فهم الحقائق و التوقع و علم اليقين

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    716
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-07-2012
    على الساعة
    01:00 PM

    افتراضي النصارى بتثير الشبهات .. يعنى عقولهم شغالة .. لماذا لم ينقضوا كتابهم المكدس؟

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Imam Elandalos مشاهدة المشاركة
    أجيب على السؤال الاخير ،وأقول :إن عبد الله هو ولد النبي ،وهذا هو الرد على الشبهات التي يثيرها المنصرون على هذا الامر ،بقلم الشيخ/ أكرم حسن مرسي

    أرادوا الطعنَ في نسبِ خيرِ الأنامِ محمدٍ r ، وذلك من خلالِ ما جاء عند ابنِ سعدٍ في الطبقاتِ وغيره.........

    جاء في الجزءِ الأولِ من كتابِ الطبقات الكبرى لابنِ سعدٍ الآتي:
    تزوج عبد الله بن عبد المطلب آمنة بنت وهب أم رسول اللهr قال: حدثنا محمد بن عمر بن واقد الأسلمي قال: حدثني عبد الله بن جعفر الزهري عن عمته أم بكر بنت المسور بن مخرمة عن أبيها قال: وحدثني عمر بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب عن يحيى بن شبل عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين قالا :كانت آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب في حجر عمها وهيب بن عبد مناف بن زهرة ، فمشى إليه عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بابنه عبد الله بن عبد المطلب أبي رسول الله r فخطب عليه آمنة بنت وهب فزوجها عبد الله بن عبد المطلب، وخطب إليه عبد المطلب بن هاشم في مجلسه ذلك ابنته هالة بنت وهيب على نفسه فزوجه إياها ، فكان تزوج عبد المطلب بن هاشم وتزوج عبد الله بن عبد المطلب في مجلس واحد ، فولدت هالة بنت وهيب لعبد المطلب حمزة بن عبد المطلب فكان حمزة عم رسول الله r.

    ثم ذكر في الجزء الثالث هذه القصة التي تتناقض معها في البدريين طبقات البدريين من المهاجرين .
    أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني موسى بن محمد بن إبراهيم عن أبيه قال: كان حمزة معلما يوم بدر بريشة نعامة قال محمد بن عمر :وحمل حمزة لواء رسول الله r في غزوة بني قينقاع ولم يكن الرايات يومئذ ، وقتل -رحمه الله- يوم أحد على رأس اثنين وثلاثين شهرا من الهجرة وهو يومئذ ابن تسع وخمسين سنة كان أسن من رسولِ اللهِ r بأربع سنين.

    تكمن شبهتهم في أن هذا التناقض يؤدى إلى أن أم الرسول قد أنجبت النبيَّ rمن رجلٍ آخرٍ غير عبدِ اللهِ بنِ عبدِ المطلبِ بعد أربع سنوات من زواجِها ...!
    الرد على الشبهة

    أولاً: أعجبُ كل العجب لما يأتي شخصٌ لا وزن له في هذا الزمانِ يطعن في نسبِ النَّبِيِّ r لأبيه في حين أن الكافرين في زمانِه r الذي كانوا يتربصون بالنبيِّ r الدوائر ، وتصيد الأخطاء له ليطعنوا في نبوته قالوا عكس ما ادعى المعترضون .... وذلك في عدةِ مواضعٍ منها :

    1- في صحيح البخاري باب ( بدْءِ الْوحْيِ) برقم 6 حديث أبي سفيان الطويل لما سأل هرقل أبا سفيان وكان كافرًا بالنبيِّ r وقتها نقرأ سويا ما قاله أبو سفيان: كَانَ أَوَّلَ مَا سَأَلَنِي عَنْهُ أَنْ قَالَ :كَيْفَ نَسَبُهُ فِيكُمْ ؟ قُلْتُ :هُوَ فِينَا ذُو نَسَبٍ ... وقال هرقل : لِلتَّرْجُمَانِ قُلْ لَهُ: سَأَلْتُكَ عَنْ نَسَبِهِ فَذَكَرْتَ أَنَّهُ فِيكُمْ ذُو نَسَبٍ فَكَذَلِكَ الرُّسُلُ تُبْعَثُ فِي نَسَبِ قَوْمِهَا. نلاحظ أن أبا سفيان لم يطعن في نسبِه r أمام الحضور الذين منهم بعض مشركي قريش كما هو حال المنصّرين اليوم ، بل مدحه رُغم كفرِه به r ، ونلاحظ من شهادةِ هرقل أن النبيَّr رسول من عند اللهِ ذو نسب كشأنِ الأنبياء قبله ....

    2- جاء في مسندِ أحمدَ حَدِيثُ جَعْفَرِ بْنِ أَبِي طَالِبٍ وَهُوَ حَدِيثُ أُمِّ سَلَمَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ r. برقم 21460 قصة حوار النجاشي مع جعفر بن أبي طالب t في وجود عَمْرَو بْن الْعَاصِ وعَبْد اللَّهِ بْنَ أَبِي رَبِيعَةَ وكانا كافرين بمحمدٍ r نقرأ سويًا ؛ جَعْفَرُ بْنُ أَبِي طَالِبٍ يخاطب النجاشي قَالَ لَهُ: " أَيُّهَا الْمَلِكُ كُنَّا قَوْمًا أَهْلَ جَاهِلِيَّةٍ نَعْبُدُ الْأَصْنَامَ وَنَأْكُلُ الْمَيْتَةَ وَنَأْتِي الْفَوَاحِشَ وَنَقْطَعُ الْأَرْحَامَ وَنُسِيئُ الْجِوَارَ يَأْكُلُ الْقَوِيُّ مِنَّا الضَّعِيفَ فَكُنَّا عَلَى ذَلِكَ حَتَّى بَعَثَ اللَّهُ إِلَيْنَا رَسُولًا مِنَّا نَعْرِفُ نَسَبَهُ وَصِدْقَهُ وَأَمَانَتَهُ وَعَفَافَهُ " تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن.

    نلاحظ من قولِ جعفرt :" نَعْرِفُ نَسَبَهُ وَصِدْقَهُ...." ، ولم يعترض أحدٌ قطٌ من الحضورِ على كلامِ جعفرt رُغمِ كفرِهم ....

    3- جاء صحيحِ مسلمِ بَاب (صُلْحِ الْحُدَيْبِيَةِ فِي الْحُدَيْبِيَةِ ) برقم 3336 عَنْ الْبَرَاءِ t قَالَ: لَمَّا أُحْصِرَ النَّبِيُّ r عِنْدَ الْبَيْتِ صَالَحَهُ أَهْلُ مَكَّةَ عَلَى أَنْ يَدْخُلَهَا فَيُقِيمَ بِهَا ثَلَاثًا وَلَا يَدْخُلَهَا إِلَّا بِجُلُبَّانِ السِّلَاحِ السَّيْفِ وَقِرَابِهِ وَلَا يَخْرُجَ بِأَحَدٍ مَعَهُ مِنْ أَهْلِهَا وَلَا يَمْنَعَ أَحَدًا يَمْكُثُ بِهَا مِمَّنْ كَانَ مَعَهُ قَالَ لِعَلِيٍّ :اكْتُبْ الشَّرْطَ بَيْنَنَا بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ هَذَا مَا قَاضَى عَلَيْهِ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ، فَقَالَ لَهُ الْمُشْرِكُونَ : لَوْ نَعْلَمُ أَنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ تَابَعْنَاكَ وَلَكِنْ اكْتُبْ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ.....

    الشاهد أن المشركين أنكروا عليه أنه رسول الله ؛ لكنهم لم ينكروا نسَبَه لأبيه .

    4- إن النبيَّ r دفع هذه الشبهةَ عن نفسِه وكأنّ اللهَ أعلمه أن المنصّرين في زماننا هذا سيطعنون في نسبه الشريف r ، وذلك في الحديثِ الصحيحِ الذي صححه الألبانيُّ في إرواء الغليل برقم 1914قالr :"ولدتُ من نكاحٍ

    لا من سفاحٍ"،وفي صحيحِ الجامعِ برقم 5535 من حديثِ عائشةَ-رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا- قال r:" خرجتُ من نكاحٍ غير سفاح ".

    ثانيًا: إن الروايات التي جاء ت عند ابنِ سعد في الطبقات،والتي استدلوا بها على شبهتِهم لا يصح إسنادها ؛ لأن الملاحظ من أول السند (حدثنا محمد بن عمر بن واقد الأسلمي) ومدار القصة من طريقه؛ فالواقدي حديثه غير مقبول عند المحدثين والمحققين ... يتضح ذلك من خلال النظر كتب التراجم كما يلي :

    محمدُ بنُ عمر بن واقد الواقدي الأسلمي

    قال عنه البخاري : الواقدي مديني سكن بغداد متروك الحديث تركه أحمد وابن نمير وابن المبارك وإسماعيل بن زكريا ( تهذيب الكمال مجلد 26 ص 185-186) وفي نفس الصفحة قال أحمد :هو كذاب، وقال يحيى: ضعيف وفي موضع آخر ليس بشيء ، وقال أبو داود : أخبرني من سمع من علي بن المديني يقول: روى الواقدي: ثلاثين ألف حديث غريب، وقال أبو بكر بن خيثمة :سمعت يحيى بن معين يقول: لا يكتب حديث الواقدي ليس بشيء، وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم: سألت عنه علي بن ألمديني فقال: متروك الحديث، وقال أحمد بن حنبل: كان الواقدي يقلب الأحاديث يلقي حديث ابن أخي الزهري على معمر ذا قال إسحاق بن راهويه كما وصف وأشد لأنه عندي ممن يضع الحديث الجرح والتعديل 8/الترجمة 92، وقال علي بن ألمديني سمعت أحمد بن حنبل يقول: الواقدي يركب الأسانيد تاريخ بغداد 3/13-16،وقال الإمام مسلم: متروك الحديث ، وقال النسائي: ليس بثقة قال( النسائي) في "الضعفاء والمتروكين": المعروفون بالكذب على رسول الله أربعة الواقدي بالمدينة ومقاتل بخراسان ومحمد بن سعيد بالشام، وقال الحاكم : ذاهب الحديث ، وقال الذهبي: مجمع على تركه وذكر هذا في مغني الضعفاء 2/ الترجمة 5861 .
    وعليه فإن هذا الراوي متروك الحديث من المعروفين بالكذب. فلا تُصدَّق روايته أن عبد الله وأباه عبد المطلب تزوجا في يوم واحد. لكن شواهد كثيرة تؤكد أن حمزة كان أسن من رسول اللهr بأربع سنوات أو بسنتين.

    ثالثًا: مع مرورِ الأيام وجدتُ بعضَهم ( المعترضين ) يتعلقون بحديثٍ ليطعنوا به في نسبِ النبيِّr بخلافِ ما جاء عند ابنِ سعدٍ كما تقدم معنا . هذا الحديث الذي ذكروه يدل على جهلِهم الزائدِ عن الحدِ كما سأبين - إن شاء اللهI -؛ الحديث في سنن الترمذي كِتَاب ( الْمَنَاقِبِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ r) بَاب (فِي فَضْلِ النَّبِيِّ r ) برقم 3540 حَدَّثَنَا يُوسُفُ بْنُ مُوسَى الْبَغْدَادِيُّ حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى عَنْ إِسْمَعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي زِيَادٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ عَنْ الْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ :إِنَّ قُرَيْشًا جَلَسُوا فَتَذَاكَرُوا أَحْسَابَهُمْ بَيْنَهُمْ فَجَعَلُوا مَثَلَكَ مَثَلَ نَخْلَةٍ فِي كَبْوَةٍ مِنْ الْأَرْضِ فَقَالَ النَّبِيُّr :" إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْخَلْقَ فَجَعَلَنِي مِنْ خَيْرِهِمْ مِنْ خَيْرِ فِرَقِهِمْ وَخَيْرِ الْفَرِيقَيْنِ ثُمَّ تَخَيَّرَ الْقَبَائِلَ فَجَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ قَبِيلَةٍ ثُمَّ تَخَيَّرَ الْبُيُوتَ فَجَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ بُيُوتِهِمْ فَأَنَا خَيْرُهُمْ نَفْسًا وَخَيْرُهُمْ بَيْتًا ".

    قلتُ : إن الردَ يكون على وجهين :

    الأول : أن هذا الحديثَ لا يصح فهو ضعيف ؛ نجد ذلك من تحقيق الألباني له فيما يلى:

    ضعيف نقد الكتاني ( 31 - 32 ) ، الضعيفة ( 3073 ) ضعيف الجامع الصغير ( 1605 )، وبالتالي لا تقام عليه حجة....

    الثاني : أفترضُ جدلاً صحةَ الحديثِ ، أقول: هم فهموا أن الروايةَ تطعنُ في نسبِ النَّبِيِّ r في حين أننا لم نجد ذلك في الرواية التي معنا بل نجد فيها العكس من ذلك... الروايةُ تقول : " إِنَّ قُرَيْشًا جَلَسُوا فَتَذَاكَرُوا أَحْسَابَهُمْ بَيْنَهُمْ "

    نلاحظ ليس في الرواية انهم تذاكروا أنسابهم بينهم!

    إذًا هناك فرقٌ بين النسبِ والحسبِ ، ولكن جهلة المعترضين لا يعرفون لغةَ العربِ .....

    وعليه فإنني أذكر بعض ما جاء في كتب اللغة بهذا الشأن كما يلي :

    1- جاء في مختار الصحاح (ج 1 / ص 65).
    قال ابنُ السِّكِّيت: الحَسَب والكَرَم يكونان بدون الآباء والشَّرَفُ والمَجْدُ لا يكونان إلا بالآباء. وحَسْبُك دِرْهَم أي :كَفَاك وشَيْءٌ حِسَابٌ أي :كافٍ. أهـ

    2- جاء في التعريفات (ج1 / ص 28).

    الحسب :ما يعده المرء من مفاخر نفسه وآبائه. أهـ
    3- النهاية في غريب الحديث (ج 1 / ص381 ).
    الحَسب في الأصل الشَّرَف بالآباء ومايَعُدُّه الناس من مَفاخرهم . وقيل الحَسب والكَرم يكونان في الرجُل وان لم يكن له آبَاء لهُم شَرف والشَّرف والمَجْد لايكونان إلاَّ بالآباء. أهـ

    وعليه فإن الواضحَ من الحديثِ أن بعضَ المشركين أرادوا الانتقاص من قبيلة النَّبِيِّ r بني هاشم في مفاخرهم ، ولهذا جعلوا النبيَّ r مثل النخلة وهي شيء مكرم عند العرب فالنبي عند قريش إنسان عظيم وجعلوا بني هاشم كالكبوة وهي أن تلقى الكناسة :أي أن النبيَّ r كرجل فهو عظيم معروف بأخلاقه العالية لكن قبيلته لا مكانة لها. ثم بيّن النبيُّ r مكانة قريش ومكانته في نهاية الحديث الذي فيه : فَقَالَ النَّبِيُّr : " إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْخَلْقَ فَجَعَلَنِي مِنْ خَيْرِهِمْ مِنْ خَيْرِ فِرَقِهِمْ وَخَيْرِ الْفَرِيقَيْنِ ثُمَّ تَخَيَّرَ الْقَبَائِلَ فَجَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ قَبِيلَةٍ ثُمَّ تَخَيَّرَ الْبُيُوتَ فَجَعَلَنِي مِنْ خَيْرِ بُيُوتِهِمْ فَأَنَا خَيْرُهُمْ نَفْسًا وَخَيْرُهُمْ بَيْتًا ".

    وليس المعنى كما فهم المعترضون... ثم إن الحديث لم يصح أصلاً كما بيّنتُ - بفضل الله I-،

    ثم إن النبيَّ r نهي في عدةِ رواياتٍ عن التفاخرِ بالأحسابِ ، وبيّنَ أنها من خصال الجاهلية المذمومة ، وهذا من مكارم أخلاقه r... من هذه الروايات ما ثبت في صحيحِ مسلمٍ برقم 1550 عن أبي مَالِكٍ الْأَشْعَرِيَّ أَنَّ النَّبِيَّ r قَالَ:" أَرْبَعٌ فِي أُمَّتِي مِنْ أَمْرِ الْجَاهِلِيَّةِ لَا يَتْرُكُونَهُنَّ الْفَخْرُ فِي الْأَحْسَابِ وَالطَّعْنُ فِي الْأَنْسَابِ وَالْاسْتِسْقَاءُ بِالنُّجُومِ وَالنِّيَاحَةُ ، وَقَالَ: النَّائِحَةُ إِذَا لَمْ تَتُبْ قَبْلَ مَوْتِهَا تُقَامُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَعَلَيْهَا سِرْبَالٌ مِنْ قَطِرَانٍ وَدِرْعٌ مِنْ جَرَبٍ ".

    رابعًا : إن المسلمين يعتقدون أن المسيحَu من رسلِ اللهِ المكرمين ، وأنه خُلِقَ من غيرِ أبٍ فكانت ولادته آية للعالمين. ويعتقدون أن أمَه صديقة طاهرة مبرأة ؛ ولكن تنسب الأناجيلُ إلى يسوع أنه متهمٌ بان نسبه غير مشرف ....وذلك في الأتي:

    1-اتهمه بعضُ اليهود بأنه ابن زنا وهو يحاورهم .... وذلك في إنجيل يوحنا إصحاح 8 عدد41 أَنْتُمْ تَعْمَلُونَ أَعْمَالَ أَبِيكُمْ». فَقَالُوا لَهُ:«إِنَّنَا لَمْ نُولَدْ مِنْ زِنًا. لَنَا أَبٌ وَاحِدٌ وَهُوَ اللهُ».

    2- تنسب الأناجيلُ إلى مريمَ أنها شهدت على نفسِها أن ابنها يسوع من يوسف النجار ...وذلك لما قالت ليسوع : «يَا بُنَيَّ لِمَاذَا فَعَلْتَ بِنَا هَكَذَا؟ هُوَذَا أَبُوكَ وَأَنَا كُنَّا نَطْلُبُكَ مُعَذَّبَيْنِ !»( لوقا 2/ 48 ).
    و كتب لوقا ( 3/ 23) في نسله أنه ابن يوسف بن هالى ، ثم أضافت الكنائسُ فيما بعد كلمة (على ما كان يُظن) ، لذلك تجدها في بعض النسخِ المترجمة قد وضعت بين فاصلتين أو شرطتين أو قوسين. واعتبرتها أناجيل أخرى من متن نص لوقا ، وادعت الأناجيل أنه كان معروفاً للعامة أنه ابن يوسف النجار: أَلَيْسَ هَذَا ابْنَ النَّجَّارِ؟ أَلَيْسَتْ أُمُّهُ تُدْعَى مَرْيَمَ وَإِخْوَتُهُ يَعْقُوبَ وَيُوسِي وَسِمْعَانَ وَيَهُوذَا؟ (متى 13/ 55 ).

    ولكن ماذا نقول عن شهادة مريم نفسها التي ذكرتها الأناجيلُ :" يَا بُنَيَّ لِمَاذَا فَعَلْتَ بِنَا هَكَذَا؟ هُوَذَا أَبُوكَ " ؟!

    3-إن الأعجب مما سبق كله هو ان كاتبَ إنجيلِ متى يذكر نسبَ يسوع المسيح u على النحوِ التالي :

    في الإصحاحِ الأول عدد 1كِتَابُ مِيلاَدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِ دَاوُدَ ابْنِ إِبْراهِيمَ: 2إِبْراهِيمُ وَلَدَ إِسْحاقَ. وَإِسْحاقُ وَلَدَ يَعْقُوبَ. وَيَعْقُوبُ وَلَدَ يَهُوذَا وَإِخْوَتَهُ. 3وَيَهُوذَا وَلَدَ فَارِصَ وَزَارَحَ مِنْ ثَامَارَ. وَفَارِصُ وَلَدَ حَصْرُونَ. وَحَصْرُونُ وَلَدَ أَرَامَ. 4وَأَرَامُ وَلَدَ عَمِّينَادَابَ. وَعَمِّينَادَابُ وَلَدَ نَحْشُونَ. وَنَحْشُونُ وَلَدَ سَلْمُونَ. 5وَسَلْمُونُ وَلَدَ بُوعَزَ مِنْ رَاحَابَ. وَبُوعَزُ وَلَدَ عُوبِيدَ مِنْ رَاعُوثَ. وَعُوبِيدُ وَلَدَ يَسَّى. 6وَيَسَّى وَلَدَ دَاوُدَ الْمَلِكَ. وَدَاوُدُ الْمَلِكُ وَلَدَ سُلَيْمَانَ مِنَ الَّتِي لأُورِيَّا. 7وَسُلَيْمَانُ وَلَدَ رَحَبْعَامَ. وَرَحَبْعَامُ وَلَدَ أَبِيَّا. وَأَبِيَّا وَلَدَ آسَا. 8وَآسَا وَلَدَ يَهُوشَافَاطَ. وَيَهُوشَافَاطُ وَلَدَ يُورَامَ. وَيُورَامُ وَلَدَ عُزِّيَّا. 9وَعُزِّيَّا وَلَدَ يُوثَامَ. وَيُوثَامُ وَلَدَ أَحَازَ. وَأَحَازُ وَلَدَ حِزْقِيَّا. 10وَحِزْقِيَّا وَلَدَ مَنَسَّى. وَمَنَسَّى وَلَدَ آمُونَ. وَآمُونُ وَلَدَ يُوشِيَّا. 11وَيُوشِيَّا وَلَدَ يَكُنْيَا وَإِخْوَتَهُ عِنْدَ سَبْيِ بَابِلَ. 12وَبَعْدَ سَبْيِ بَابِلَ يَكُنْيَا وَلَدَ شَأَلْتِئِيلَ. وَشَأَلْتِئِيلُ وَلَدَ زَرُبَّابِلَ. 13وَزَرُبَّابِلُ وَلَدَ أَبِيهُودَ. وَأَبِيهُودُ وَلَدَ أَلِيَاقِيمَ. وَأَلِيَاقِيمُ وَلَدَ عَازُورَ. 14وَعَازُورُ وَلَدَ صَادُوقَ. وَصَادُوقُ وَلَدَ أَخِيمَ. وَأَخِيمُ وَلَدَ أَلِيُودَ. 15وَأَلِيُودُ وَلَدَ أَلِيعَازَرَ. وَأَلِيعَازَرُ وَلَدَ مَتَّانَ. وَمَتَّانُ وَلَدَ يَعْقُوبَ. 16وَيَعْقُوبُ وَلَدَ يُوسُفَ رَجُلَ مَرْيَمَ الَّتِي وُلِدَ مِنْهَا يَسُوعُ الَّذِي يُدْعَى الْمَسِيحَ. 17فَجَمِيعُ الأَجْيَالِ مِنْ إِبْراهِيمَ إِلَى دَاوُدَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً، وَمِنْ دَاوُدَ إِلَى سَبْيِ بَابِلَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً، وَمِنْ سَبْيِ بَابِلَ إِلَى الْمَسِيحِ أَرْبَعَةَ عَشَرَ جِيلاً.

    قلتُ : إن الملاحظ أن في نسبِه u بحسب ما أورده كاتب إنجيل متى ثلاث نسوة زناة جدات للمسيح u هن:
    (1) ثامار ............. زانية ...... أنجبت ............ فَارِصَ {أحد أجداد المسيح } ......من زناها بحماها يهوذا بن يعقوب أحد أسباط بني إسرائيل { راجع الكتاب المقدس سفر التكوين الإصحاح 38 عدد 12 - 30}

    (2) رحاب ............ زانية ......... فأرسل يشوع بن نون من شطّيم رجلين جاسوسين سرّا قائلا اذهبا انظرا الأرض واريحا.فذهبا ودخلا بيت امرأة زانية اسمها رحاب واضطجعا هناك ( سفر يشوع 2/1 (

    )3 ) بثشبع زَوْجَةً أوريا الحثي ....... زانية.......... زنا بها داود ( كما يزعمون ) وحرّض على قتلِ زوجها ثم تزوجها وأنجب منها سليمان ( أحد أجداد المسيح ) { راجع الكتاب المقدس سفر الملوك الأول الإصحاح 11} .

    (4)راعوث الزانية فهي راعوث المؤابية زوجة بوعز وأم عوبيد... القصة كلها في سفر راعوث الإصحاح الثالث قصة الاضطجاع والبقية في الإصحاح الرابع شرائه لها ودخوله عليها وإنجابه منها...وبهذا فاق النسب ثلاثيين جيلاً...

    ويبقى إشكال: هو النص الذي جاء في سفر التثنية إصحاح23 عدد3 "لا يدخل عموني و لا موأبي في جماعة الرب حتى الجيل العاشر لا يدخل منهم احد في جماعة الرب إلى الأبد "لا تعليق!


    وأتساءل سؤالين:

    1-هل قصد كاتبُ إنجيل متى أن يُفهم من يقرأ إنجيله أن يسوعَ المسيح نسبه غير مُشرفٍ ؟!

    2- لماذا ذكر لنا هؤلاء النسوة دون غيرهن من زوجاتِ أجداد المسيحu .. ؟!

    فما أجمل الإسلامُ الذي كرم المسيحَ u وأمَه الصديقة ...في أكثر في عدةِ مواضعٍ منها:

    1- قوله I:] مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ

    مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ [(المائدة75).

    2- قولهI : ] وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ (12) ) [ التحريم )

    3- قولهI : ]وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آَيَةً لِلْعَالَمِينَ (91) [( الأنبياء ).
    *********
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على خاتم المرسلين الأعظم
    سيدنا محمد الصادق الامين الأكرم
    صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم
    جزاك الله خير الجزاء أخانا وأستاذنا الفاضل/Imam Elandalos
    وأكرر شكرى على مجهوداتك لدر شبهات النصارى الأغبياااااااااااااء
    وسؤالى : طالما عقولهم بتشتغل وغير معطلة وأزكية كما يدعون بإثارتهم للشبهات حول القرآن الكريم وحول السنة النبوية المشرفة وحول سيدنا محمد ونسبه و.....
    فلماذا لم يستعملوا عقولهم فى نقض كتابهم المكدس المليئ بالأخطاء والمتناقضات والخزعبلات والأخطاء العلمية و..... و..... و......؟
    أم عقولهم تتوقف عند ذلك ؟
    ولماذا عندهم الإيمان بالثالوث مشروط بعدم الفهم مع إغلاق العقل؟
    ولماذا محاضرات تثبيت العقيدة والإيمان الأسبوعية رغم إنها غير موجودة فى الأديان الأخرى؟
    وهل الرهبان والقساوسة ورؤوس الكنائس يفهمون "عقيدة التثليث" والتى هى صلب العقيدة النصرانية؟ فهم لو كانوا يفهمون عقيدة التثليث لفهموها لشعبهم.
    فالمفروض الذين يثيرون الشبهات على الإسلام .. فالأحرى أن يفهموا صلب عقيدتهم أولا قبل نقد الإسلام وإثارة الشبهات
    وأخيرا : اشكرك أستاذنا الفاضل/ Imam Elandalos
    ولك منى أجمل تحية واحترام



  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    1,028
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-04-2013
    على الساعة
    05:06 PM

    افتراضي

    ايه الاسئله الصعبه دى عبقرينو ده ولا ايه لا ده محاور صح يا ولاد اوعى وشك من الاسئله بتاعت الخروف ابو قرون
    يقول الله تعالى:
    " مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ﴿75﴾"/المائدة.

    ............................................................ ........................
    ﴿ إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ﴾أل عمران 59
    ............................................................ ...........................

  7. #17
    الصورة الرمزية ساندى وشيرى
    ساندى وشيرى غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    8
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-06-2011
    على الساعة
    09:39 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمه الله تعالى وبركاته
    اخى فى الله
    طبعا كفايه اوى الردود اللى قالوها اخواتى فى الاسلام
    لكن انا عندى كلمة ولازم اقولها
    انا اسعد امرأة فى العالم كله واغنى امرأة فى العالم لانى فى دين الاسلام وانتمى الى ذرية محمد وافتخر بانى ذلك يمكن انت تستغرب من كده بس لما تدخل دين الاسلام صح هتحس بكلامى ده
    اما اسئلتك دى مع احترامى ليك مهزتش ايمانى بالله ورسوله ابدا
    ومهما تقول وتسأل انت وغيرك انا عمرى ما هغير رأى فى الله سبحانه وتعالى وفى سيدنا وحبيبنا ورسولنا محمد

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

اخواني و اخواتي عاجل جدا...ارجو سرعة الرد اعلاء لكلمة الله تعالي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اختي الطبيبه ديانا ..... اخواني و اخواتي ارجو المساعده!
    بواسطة lalaronika في المنتدى المنتدى الطبي
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 19-01-2011, 09:20 PM
  2. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 07-02-2010, 08:45 AM
  3. مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 07-02-2009, 10:10 PM
  4. اخواني اخواتي سلام من الله عليكم
    بواسطة mahmod-asd في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 21-05-2007, 08:25 PM
  5. شكر و طلب من اخواني و اخواتي المشرفين..
    بواسطة nour_el_huda في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 18-03-2007, 01:29 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

اخواني و اخواتي عاجل جدا...ارجو سرعة الرد اعلاء لكلمة الله تعالي

اخواني و اخواتي عاجل جدا...ارجو سرعة الرد اعلاء لكلمة الله تعالي