الاسلام دين الرحمة والفضيلة والمدنية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الاسلام دين الرحمة والفضيلة والمدنية

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الاسلام دين الرحمة والفضيلة والمدنية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    1,559
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    11-11-2015
    على الساعة
    12:10 PM

    افتراضي الاسلام دين الرحمة والفضيلة والمدنية







    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الاسلام دين الرحمة والفضيلة والمدنية

    الجزء 1

    شبكة البصرة

    عبد الله سعد

    لم يأتي الاسلام كدعوة دينية روحية فقط، بل هو نظام حياة كامل شامل، وضح اسس الحياة كلها ووضع أحكاما لها، ولم يترك جانبا من جوانب الحياة الاجتماعية العامة والخاصة، الا وتطرق لها وحدد تشريعا وأحكاما لها، لذلك لم تستطع أية نظرية فلسفية أو ثقافية او اجتماعية او سياسية او قانونية او اقتصادية أو تربوية ان تتجاوز احكامه، والاستغناء عن استلهام ما جاء في القرآن والسنة النبوية، والاستدلاء باياته والاحاديث النبوية في كل مجالات المعرفة والفقه والقانون، سواء على المستوى الانساني او القومي والوطني، وحتى الأسري والفردي، ولأنه كذلك فقد عادته وناهضته الحركات والتكوينات القبلية والحزبية والسياسية والفكرية الباغية الكافرة في بداية البعثة ونزول القرآن، والتي تعمل بما يناقض ما جاء فيه في مكة وعموم الحجاز، الا الذين عرفوه حقا وادركوا معناه وما اراد الله به من السابقين السابقين ممن امتن الله عليهم وأحبهم فهداهم للاسلام، ومنذ ذلك الحين تكونت تنظيمات وعمل دجالون وكذابون أفاكون التصدي له ولاتباعه، بدءا من مجتمع مكة كمدينة نشأت فيها الدعوة الى العالم الذي يدعي التحضر والانسانية اليوم.

    وليطلع الناس على بعض مما جاء به الاسلام من أحكام في الحياة العامة، سأكتب في هذا الجانب لأوضح بما يمكنني ربي في تبيان الحقيقة، والتصدي لما يتحدث به الغرب الامبريالي عن الاسلام، على أنه دين الارهاب والداعي للعدوانية والبغضاء، والى الانتقاص من الاديان الاخرى ومعادي لها، في حين ان الاسلام هو الداعي للسلام والدعوة الى الله بالحسنى والذي جاء مصدقا ومعترفا بكل ما سبقه والذي وضح وطور حقوق الانسان والشعوب، تصديق كل الانبياء والرسالات السابقة والاعتراف بنبوة السابقين وتصديقهم وعدم التفريق بينهم، وهذه واحدة من شروط وفروض الايمان به، ومن لا يلتزم بذلك فانه لم يؤمن ولم يصدق الرسول الخاتم، وفي القرآن والاحاديث النبوية الشرفة العديد من الآيات والأحاديت التي تنص على ذلك وللاستدال: (يا آيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله والكتاب الذي أنزل من قبل ومن يكفر بالله وملئكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالا بعيدا)، أما في مجال الحقوق واحترام الانسان فقد جاء الاسلام بما يأتي وأكثر:
    الاسلام حدد الايمان بشكل واضح : توحيد الله المطلق وعدم الشرك به، والايمان باليوم الآخر، والعمل الصالح، هذا هو دين التوحيد. (الله لا اله الا هو) و(قل هو الله أحد* الله الصمد*لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد)، وأن الله سبحانه رب العالمين، (الحمد لله رب العالمين)، فهو سبحانه رب العالمين كلهم وليس رب قوم دون قوم أو أمة دون أخرى، ولا رب البشر فقط بل رب كل شيء، وهم يسبحون له ولكنا (البشر) لا نفقه قولهم، (وله من في السموات والارض ومن عنده لا يستكبرون عن عبادته ولا يستحسرون*يسبحون اليل والنهار لا يفترون) الانبياء الايتين 19و20، فلا رب غيره وهذا يفترض أن يكون الحق المطلق عند كل البشر، أما أن يدعي بني اسرائيل الذين جاءهم الحق بالتوراة، والعدد الكبير من الانبياء، بدءا بموسى وهرون عليهما السلام، وانتهاءا بزكريا ويحيى عليهما السلام، فهو ليس ايمان بل تحريف للدين وتوظيف لغايات شيطانية وشرك واضح لهم قبل غيرهم، وانكار للحق لأغراض دنيوية قائمة على الكفر والعنصرية، ولذلك بعث الله المسيح بن مريم رسولا لبني اسرائيل ينهاهم عن الشرك والتحريف، ويبين لهم الدين الحق ويدعوهم للتوحيد، وآتاه الانجيل وعلمه التوراة، ليدحض مزاعمهم وتحريفهم، والبشرية تعرف ما كان موقف اليهود من المسيح عليه السلام، وجاء تنصر روما لتبدأ مرحلة اخرى من مراحل التحريف والعودة للشرك، وهو أحد أهم اسباب الحروب الغربية ضد الوطن العربي قبل الاسلام، لأنهم يعرفوا أن مصدر النصرانية، ورسالة نبي الله عيسى بن مريم عليه السلام مصدرها وطننا وقومها وجندها الأول العرب، جاءوا ليدمروا ويحرقوا ويغيروا دين القوم، ونقلهم لما وضعوه، وهو القول بالتثليث (الله ثالث ثثة)، أستغفر الله وحاشا عبده ونبيه المسيح كلمة الله لمريم البتول.

    الاسلام دين التوحيد المطلق لله: وهذا أمر لا يحتاج لتعليق كثير، فهو اضافة الى كونه بديهية في عقل وفهم الانسان والبشرية بلغت كل هذا المستوى المعلوماتي والادراكي، وانا شخصيا أعتبر أي مخالف لهذه الحقيقة المطلقة كمن يكذب على نفسه، فهو أما لا ديني، أي أنه قدري أو دهري، ولكن في عقله وأعماقه يعرف أنه منكرا لحقيقة ثابتة، هي ان الله واحد، (لو كان فيهما آلهة الا الله لفسدتا فسبحان الله عما يصفون* لا يسئل عن عما يفغل وهم يسألون) الانبياء الآيتين 22و23، وفي الآيتين 26و27 من نفس السورة يقول عز وجل (وما أرسلنا من قبلك من رسول الا نوحي اليه أنه لا اله الا أنا فاعبدون * وقالوا اتخذ الرحمن ولدا سبحانه بل عباد مكرمون)، وهذا ينطبق على أهل الكتاب، ممن جاءهم الحق قبلنا، عبر رسالات السماء والانبياء المبوعثين لهم، كي يبشروهم بالهدى والتوحيد وعبادة الله الواحد الأحد، ويدعوهم للفضيلة والعمل الصالح، وينذروهم ويحذروهم من الكفر والفحشاء والمنكر والبغي، فهم محرفون بدراية وتقصد وسبق اصرار، فحتى من جعل لله ولدا فهو يعرف أنه كاذب ومنحرف، ولكنه التعصب واغواء الشيطان. فهل يعقل أن انسان عاقلا يتصور مجرد تصور أن لله ولد، وكثير من اصحابي وأنا الانسان المؤمن بالله وكتبه ورسله انشاء الله وبحمده وهديه، كم ناقشت من أصحابي المتعددي المعتقدات خصوصا من النصارى العرب عن معنى قولهم بالثالوث، فالجميع يعرف أن المسيح عيسى بن مريم عليه السلام رسول الله وأنه بشر، ولكنه كلمة من الله فهذه هي قدسيته اضافة للرسالة والنبوة، أما قولهم أن المسيح ابن الله، فهم يعنون أن كل البشر هم ابناء الله لأنهم خالقهم ومالكهم، واخرين ممن يتبعوا ديانات وضعية كمن يعبدوا حاجات مادية، فهم يحتجوا أن هذه الحاجات هي مصدر رزقهم وعيشهم وليست هي ربهم، ولكنهم لا يريدوا تغير معتقد أقوامهم لأنها ستكون لها آثارا وتداعيات، فسبحانه هو الذي أنزل على كل انبيائه وبلغهم.

    الاسلام دين التسامح: لم يكتفي الاسلام بالتسامح مع من يخالفوه المعتقد فحسب، بل أقر التعددية، وأعتبرها احدى سنن الله في الأرض، واعتمدها منهجا، وطبقه واقعا، فأعتبر كل أصحاب الكتاب موحدين وهم مع المسلمين يشكلوا جبهة ضد الكفر والشرك، وأعتبر الايمان بكل كتب الله التي سبقت القرآن وتصديق الانبياء جميعا وعدم التفريق بينهم شرطا لدخول الاسلام، بدونه لا يكون الفرد قد أسلم وآمن، (الم* الله لا اله الا هو الحي القيوم* نزل عليك الكتاب مصدقا لما بين يديه وأنزل التوراة والانجيل* من قبل هدى للناس وأنزل الفرقان وان الذين كفروا بآيات الله لهم عذاب شديد والله عزيز ذو انتقام) آل عمران الآيات1-4، (آمن الرسول بما أنزل اليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا واليك المصير)البقرة ألاية285، وأنهم يشكلوا أمة التوحيد، وقد وردت آيات كثيرة في القرآن الكريم في ذلك، وأصحاب الكتاب مؤمنون ما زالوا يؤمنوا بأن الله واحد واليوم الآخر ويطبقوا التوراة والانجيل التي أنزلت لهم ويعملوا صالحا، وقد أكدها القرآن في الآية 62 من سورة البقرة (ان الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند وبهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون)، فقد عرف التاريخ البشري قبل الاسلام الصراعات بين الحضارات والاديان على امتداد الزمن، وكان الاضطهاد للغير وعدم الاعتراف به وقتله هو اللغة السائدة بين اتباع الديانات المتعددة، ولم يعرف العالم التسامح والتعددية من قبل، وشواهد التاريخ كثيرة، دينية أو اجتماعية.

    الاسلام ضد التمييز والعنصرية: لقد كان الاسلام، ول ديانة ربانية وفلسفة او حضارة وضعية تقر المساواة بين الناس، وترفض كل اشكال العنصرية والفخر، وأعتبر أن لا فضل لانسان على آخر الا بالتقوى، (يا أيها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان أكرمكم عند الله أتقاكم وان الله عليم خبير)الحجرات آية 13. (ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله) ال عمران، أهم مصدر من مصادر الرق والعبودية ألا وهو اسرى الحروب، فاضافة لتحديده الحرب فقد ألغى استعباد الأسرى وشرع لها أمران أما المنة-اي اطلاق سراح الأسيرة منة وفضلا من المؤمن الذي أسرهأو أن يدفع فدية من ماله أو تفتدية عائلته وقبيلته، فقد قالت سورة الاية :فاذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى اذا أثخنتم فشدوا الوثاق فاما منا بعد واما فداءّ حتى تضع الحرب أوزارها)، و(يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلف منها زوجها وبث منها رجالا كثيرا ونساء) النساء من الآية1، وتكرر ذلك في سور عديدة وآيات كثيرة. ونهى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم عن التنابز والتفاخر بالاصول والتميز بالتعامل بين الناس بأي شكل وعلى أي أساس وسبب وقال: (كلكم لآدم وآدم من تراب). فهذا هو الاسلام، وفي حكم الصحابي الجليل الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه في شكوى النصراني الذي وفد عليه من مصر، ليشكوا له، أن ابن والي مصر عمرو بن العاص قد ضربه أثناء سباق خيل، عندما سبقه النصراني، فقال له تعال لي موسم الحج، وكتب لعمرو بن العاص أن أقدم الينا مع ولدك فلان، فلما جاء الموعد قال الخليفة للنصراني بم ضربك ابن عمرو؟ قال بالسوط، فاعطاه سوطا، وقال له اقتص منه، اي اضربه كما ضربك، فضربه الرجل، وبعدما انتهى قال له الخليفة: اضرب أباه ويقصد عمرو بن العاص والي مصر، فقال الرجل لم يضربني كي أقتص منه، فقال له الخليفة عمر: لو لم يكن هذا أباه لما تجرأ على ضربك، فان لم تضرب أباه سأضربه أنا، وقال قوله المشهور لعمرو بن العاص: (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا). فصار قانونا للمسلمين. وهذا ترسيخ وتشرع أن لا تفضيل لانسان على الاخر الا بالتقوى (اي العمل الصالح).

    التاكيد على قدسية الانسان: وهذا يتجلى في تكريم الله عز وجل للانسان انه اعتبره خليفة (واذ قال ربك للملائكة اني جاعل في الارض خليفة..) البقرة من الاية 30، وامر الملائكة بالسجود له اجلال لخلق الله (واذ قلنا للملائكة اسجدوا لادم فسجدوا الا ابليس ابي واستكبر وكان من الكافرين)، (لقد خلقنا الانسان على احسن تقويم) التين اية4، (ونفس وماسواها* فألهما فجورها وتقواها* قد أفلح من زكاها* وخاب من دساها) الشمس ايات 7-10. أذن الله سبحانه وتعالي خلق انسان والهمه الخير والشر، ومنحه العقل ليتحكم بنفسه، وأن أخرته تتوقف عل عمله وتزكيته لنفسه عبر عمله، وكذلك جزاءه وبالجنة أو النار.

    شبكة البصرة

    السبت 2 شوال 1431 / 11 أيلول 2010



    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الاسلام دين الرحمة والفضيلة والمدنية

    الجزء 2

    شبكة البصرة

    عبد الله سعد

    1. الاسلام كرم الانسان وأعتبره قيمة عليا: نعم لقد بدأ الاعتراف القانوني والرسمي بأن كل الناس مكرمون عند الله، ولم يختص تكريم الله لقوم دون قوم، أو أمة دون أخرى أو اتباع نبي مخصص دون الآخرين منذ نزول القرآن، وكان الناس قبله يعملوا ويحكموا على أساس انهم هم الأفضل خصوصا تأويل حاخامات اليهود لقول الله لبني اسرائيل بأنهم جميعا شعب الله المختار وأنهم مفضلون على العالمين، وقد بين القرآن خطأ تأميلهم وتحريفهم لآيات الله فقد جاء في السورة الأولي والأية الاولى من القرآن الكريم (الحمد لله رب العالمين) الفاتحة1، أي أنه سبحانه رب العالمين جميعا وليس رب جماعة أو قوم أو أمة دون أخرى، وأن التكريم لكل بني البشر بقوله عز من قائل: (ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير من خلقنا تفضيلا) الاسراء الآية 70، فالتكريم لكل ابن آدم اي كل البشر ولا يخص جماعة محددة، وقول الله سبحانه (واذ قال ربك للملائكة اني خالق بشرا من صلصال من حمأ مسنون* فاذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين) الحجر الآيتين 28و29، أي أن الانسان كانت تكوينه من صاصال أي تراب وبعثت به الروح بمشيئة الله وقدرته بأن نفخ الله فيه من روح الرب، وهذه تعني تكريم لكل البشر ذرية آدم عليه السلام، وان أفضل الناس أفضلهم تقوى اي عملا، (ان اكرمكم عند الله أتقاكم) ولم يجعل له صفة تفضيل أخر غير التقوى.

    2. الاسلام حرم العدوان واعتبر الحرب استثناء مكروه: (كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وانتم لا تعلمون) البقرة الآية 216، هكذا وصف ربنا الحرب، ورفض الاسلام من خلال هذا النص الصريح الفلسفات السابقة، التي تدعي أن القتال والحرب هي غريزة بشرية بالفطرة، وأكد أن القتال حالة استثنائية مكروهة واجبارية، وشاذه عن فطرة الله للانسان، اذا ما آمن بالله وكان فعلا واعيا لانسانيته، وأن الحرب استثناء أجازه الله وكتبه (فرضه) في حالات هي العدوان عليه من طرف أخر باغي وشرير:
    · الحالة الأولى هي مقاومة العدوان والدفاع عن الدين والنفس (وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا ان الله لا يحب المعتدين).
    · الحالة الثانية الدفاع عن الوطن: فالله سبحانه وتعالى نهى المؤمنين عن موالاة المعتدين بقوله الكريم: (انما ينهاكم الله عن عن الذين قاتلوكم في الدين واخرجوكم من دياركم وظاهروا على اخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأؤلئك هم الظالمون) الممتحنة الآية 9، أي أن الله ينهى المؤمنين عن التوادد والقسط مع العدو المتربص والمعتدي الباغي، ومن هذا فأن الاسلام حدد الحالات الاستثنائية التي توجب القتال وهي : الدفاع في حالة العدوان على الدين والوطن والعرض والمال والنفس، وعلى هذا بنى الفقهاء في الافتاء الاسلامي، بأن من مات دون ذلك شهيد، بقول رسول الله صلى الله عيه وسلم: (من قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد، ومن قتل دون ماله فهو شهيد). وهذا رسول الله وخاتم النبيين صلى الله عليه وآله وسلم ينذر المؤمنين من تمني الحرب: (لا تتمنوا لقاء العدو، وأسألوا الله العافية، فاذا لقيتموهم فاثبتوا،وأكثروا ذكر الله)، وهذا أمر بتحاشي الحرب، وعدم تمنيها، فالحرب ليست أمنية، ولا هي عبادة، بل هي الاستثناء المكروه، ولكن لو فرضت عليكم من عدوكم، فأثبتوا وقاتلوا فالنصر للمؤمنين.

    3. الامر بالعدل والاحسان: الإسلام يأمرٌ بالعدل والإحسان وينهيٌ عن المنكر والبغي: قال الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى في القرآن الكريم سورة النحل:الآية90 ﴿إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾. فليطلع الموتورون واللذين تملك الشيطان والشر والبغضاء عقولهم على ما اراده الله تعالى ورسوله محمد العظيم صلى الله عليه وعلى اله وصحبه ومن اتبعهم باحسان الى يوم الدين، فاين الفلسفات والقوانين والنظريات الدنيوية من هذا المستوى السامي المليئ فضيلة وانسانية ودعوات سلام وصلاح للبشرية.

    4. الاسلام الغى التعامل بين الموحدين ككافرين: فقد أكدها القرآن الكريم على التعامل مع أهل الكتاب بالحسنى وعدم مجادلتهم أوالتشكيك بعقائدهم، فقد ورد في آل عمران الآيتين 64و65 (قل يا أهل الكتاب تعالوا لكلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد الى الله ولا نشرك به أحدا ولا يتخذ بعضنا بعضا اربابا من دون الله فان تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون* يا أهل الكتاب لم تحاجون في ابراهيم وما أنزلت التوراة والانجيل الا من بعده أفلا تعقلون) وفي سورة العنكبوت الآية 46 : (ولا تجادلوا أهل الكتاب الا بالتي هي أحسن الا الذين ظلموا منهم وقولوا آمنا بالذي أنزل الينا وأنزل اليكم والهنا والهكم واحد ونحن مسلمون)، فقد جاء بالقرآن: (اليوم احل لكم الطيبات وطعام الذين اوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين اوتوا الكتاب من قبلكم اذا اتيتموهن اجورهن محصنين غير مسافحين ولا متخذي اخذان)المائدة من الاية 5. امر الله بالتفريق بين المؤمنين من اهل الكتاب والكافرين، بقول الله وهو خير القائلين (ليسوا سواءّ من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله اناء الليل وهم يسجدون * يؤمنون بالله واليوم الاخر ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويسارعون في الخيرات وأولئك هم الصالحين) ال عمران 113و114، (وان من أهل الكتاب لمن يؤمن بآيات الله وما انزل اليكم وما انزل اليهم خاشعين لا يشترون بايات الله ثمنا قليلا اولئك لهم اجرهم عند ربهم والله سريع الحساب) ال عمران 199، (قل يا أهل الكتاب لستم على شيء حتى تقيموا التوراة والانجيل وما انزل اليكم من ربكم وليزيدن كثيرا منهم ما انزل اليك من ربك طغيانا وكفرا فلا تأس على القوم الكافرين * ان الذين امنوا والذين هادوا والصابئون والنصارى من آمن بالله واليوم الاخر وعمل صالحا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون) المائدة 68و69، انتبهوا ان الاسلام يدعو بل يؤكد على أصحاب الكتاب بأن يقيموا (اي يلتزموا) بما جاء بالانجيل والتوراة، اللذان انزلهما ربنا لهم، ولا يدعوهم كما يحاولوا تضليل عباد الله الى تنكر ما جاء فيهما، ولكنه يؤكد تحريف ما أنزل الله، ورسول الله بين اسس تعامل المسلمين مع اهل الكتاب وبين اسس تعامل الدولة مع مواطنيها بغض النظر عن عقيدتهم الدينية، وما صحيفة المدينة ووثيقة نصارى نجران الا تعبيرا عن نظام دولة العرب الاسلامية في التعامل مع مواطنيها.

    5. الاسلام يأمر بالحوار: (أدع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن ان ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين)النحل الأية125. (قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم إلا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئاً ولا يتخذ بعضنا بعضاً أربابا من دون الله).
    6. أكد الاسلام على الخلق وحسن التعامل: لقد أكد الاسلام على الخلق، واجتبى الله سبحانه وتعالى محمدا صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ليكون نموذجا للبشرية في ذلك، فقد وصفه ربه بقوله: (وانك لعلى خلق عظيم)، وسؤلت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها كيف كان خلق الرسول في بيته فقالت: (كان خلقه القرآن)، وقول رسول الله (انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)، لم يذكر أن رسول الله غضب على أحد أو نهر أحدا أو خادما، ولا يغضب الا بالله والتعدي على حرماته.

    7. التأكيد أن الايمان هو العمل: (ليس البر ان تولوا وجوهكم قبل المشرق او المغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الاخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب واقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم اذا عاهدوا والصابرين في الباساء والضراء وحين الباس اولئك الذين صدقوا واؤلئك هم المتقون) البقرة177.

    8. أكد أن القصاص في القتل بمثله ونهى عن البغي وحبذ العفو: (يا ايها الذين امنو كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والانثى بالانثى فمن عفى له من اخيه شيء فاتباع بالمعروف واداء اليه باحسان ذلك تخفيف من ربكم ورحمة فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب اليم) البقرة178.

    9. أمر بافشاء السلام (التحية): جاء الاسلام مؤكدا على قيم السلام ومنهجه فقول الله تعالى واضحا لا يحتاج الى تفسير (يا ايها الذين امنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان انه لكم عدو مبين) البقرة208 و(يا ايها الذين امنوا اذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا ولا تقولوا لمن ألقى اليكم السلام لست مؤمنا تبتغون عرض الحياة الدنيا..) النساء94، (واذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها او ردوها ان الله على كل شيء حسيبا) النساء86 والتحية والرد هي عهد بالامن والسلم والطمئنية بين المتحايين (الذين تبادلوا التحية)، وقول رسول الله صلى الله عليه وعلى ال بيته وصحابته وسلم تزيد الامر وضوحا وتربط الايمان بالسلام (لا تؤمنوا حتى تحابوا.... افشوا السلام) افشاء السلام هو العهد بالأمان بين الناس على عدم الغدر والضغينة، هذه مفردة من مفردات الاسلام.

    10. الايمان بكل ما جاء من عند الله:، (قل آمنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على ابراهيم واسماعيل واسحاق ويعقوب ووالأسباط وما أوتي موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون) آل عمران الآية84 انظروا بعقولكم فالآية الكريمة تجمع أمرين هامين: هما خلاصة الرسالات، وهما أن المسلم يجب أن يؤمن بكل ما جاء من ربه وبعث به النبيين، والآخر أن الدين واحد، والا كيف يدعوا الله البشر للايمان بمتناقضات؟، (والذين يؤمنون بما انزل عليك وما أنزل من قبلك وبالاخرة هم يوقنون) البقرة4، (آمن الرسول بما أنزل اليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين رسله وقالوا سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير) البقرة الآية 285، هذا الاسلام ونبيه وقرآنه فمن اين هم يفترون الكذب على المسلمين؟ ويدعون أن هناك صراعا بين الحضارات والأديان، وكلها من عند الله وتدعوا لذات الفضائل ومكارم الأخلاق.

    شبكة البصرة

    الثلاثاء 5 شوال 1431 / 14 أيلول 2010



    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الاسلام دين الرحمة والفضيلة والمدنية

    الجزء 3

    شبكة البصرة

    عبد الله سعد

    1. الاسلام والتعددية : أول من وضع دستورا يضمن التعددية الدينية والفكرية ويحميها،، (أن الله ربي وربكم فاعبدوه هذا سراط مستقيم) آل عمران الآية 51، فبالاضافة الى الغائه المفاهيم السائدة، بأن لعن الآخر وقتله وعدم الاعتراف به شيء من التمسك بالدين والايمان،واعتبر ذلك يمثل فهما خاطئا للدين، ومخالفا لسنة الله الذي لو شاء لهدى الناس جميعا وجعلهم أمة دينية واحدة، والذي أراد هذه الخلاف والتعدد، ليكون اختبارا للانسان، وامتحانا لعقله وايمانه بما اراده الله، فهو يمثل تغيرا نوعيا في الفهم البشري للدين، ولم يقف عند ذلك، بل ألزم معتنقي الاسلام الايمان بكتب الله وانبيائه التي سبقتهم وتصديقهم، وهذا انتقال نوعي في الفهم البشري للدين، وتحول لفلسفة جديدة، ويدعوا أصحاب الكتاب ممن سبقوه بالتزام ما أنزل لهم من الكتاب: (قل يا أهل الكتاب لستم على شيء حتى تقيموا التوراة والانجيل وما أنزل اليكم من ربكم) المائدة من الآية 68، هي أن الدين رسالة للسلام والصلاح والتعايش والتسامح، وليس دعوة للتباغض والقتل والصراع، وقد أكد الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام على أن الدين واحد متواصل متكامل بقوله (الانبياء اخوة من علات، وأمهات شتى، ودينهم واحد)، وحرم اعتبار أمة كاملة أو شعب كامل أو اتباع دين بعينه كلهم كافرين أو مجرمين أو أعداء، وأكد على الفصل بين المنحرفين وبين الآخرين: (ليسوا سواء من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون الكتاب اناء الليل وهم يسجدون*وما يفعلوا من خير فلن يكفروه والله عليم بالمتقين) أل عمران الآيتين 114و115، (وان من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله وما أنزل اليكم وما أنزل اليهم خاشعين لله لا يشترون بايات الله ثمنا قليلا أؤلئك لهم أجرهم عند ربهم ان الله سريع الحساب) آل عمران الآية199، (ومن أهل الكتاب من تأمنه بقنطار يؤده اليك ومنهم من تأمنه بدينار لا يؤده اليك الا ما دمت عليه قائما ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون) آل عمران الآية 75، وهذه دعوة على عدم قياس الناس على الأشرار منهم. وأكد أن الدين اختيار شخصي وقناعة وأن: (لا اكراه في الدين)، (يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله والكتاب التي نزل على رسوله والكتب التي أنزل من قبل ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالا بعيدا) النساء الآية136، هذا يمثل تغيرا وتوضيحا لقيم التسامح والخير التي تدعوا لها رسالات السماء، وتصحيحا لكل المفاهيم التي كان رجال الدين السابقين يروجوا له ويعتمدوه، ورفضا لمنهج الغاء الآخر وقتله وعدم الاعتراف به، أما رسالة الاسلام الخاتمة فجاءت محررة للبشرية، مقرة للتعددية وراعية لها، وهذه آيات القرآن عديدة في هذا المجال، وأحاديث الرسول الكريم وأفعاله وقوانينه التي سنها وعلم اصحابه اياها كثيرة، (وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) الكهف الآية29،(ولكم دينكم ولي دين) الكافرون الآية6، (ولكل جعلنا شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة) المائدة الآية 48. (ومن يعمل من الصالحات من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأؤلئك يدخلون الجنة ولا يظلمون نقيرا) النساء الآية 124،(ليس بأمانيكم ولا أمانيّ أهل الكتاب من يعمل سوءاّ يجزى به ولا يجد له من دون الله وليا ولا نصيرا) النساء الآية23، أيضا انهى الاسلام السائد قبله، بأن جزاء الله ورضاه محصورا بفئة أو قوم معينة أو أتباع شريعة دون غيرها من شرائع السماء، فالآية 62من سورة البقرة تنص على (ان الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون)، أي أن الاجر والجزاء لقاء العمل الصالح بعد الايمان بوحدانية الله واليوم الآخر، وفق أي من شرائع السماء،) فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال شرا يره) الزلزلة الآيتين7و8.

    2. نهى الاسلام عن الظلم والبغي واعتبره من كبائر الذنوب: فقد وعد الله سبحانه وتعال الظالمين بالعذاب بقوله عز وجل: (واذا رءا الذين ظلموا العذاب فلا يخفف عنهم ولا هم ينظرون) النحل الآية 85، ونهى عن البغي والأيغال في القتل والقصاص، حتى في الحرب ومع العدو (الشهر الحرام بالشهر الحرام والحرمات قصاص فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم وأتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين) البقرة الآية 194، تصوروا ما يأمر به الخالق جل وعلا يأمر بالعدل حتى في الحرب. (ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين) المنافقون الآية8، (ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم الوارثين) القصص 5، والحديث القدسي (اني حرمت الظلم على نفسي وعلى عبادي، ألا فلا تظالموا).

    3. الاسلام حرم قتل غير المقاتل: الإسلام يحريمٌ العدوان وينهيٌ عنه ويأمر بقتال المعتدي، قال الله تعالى ﴿وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ﴾ البقرة: 190. لقد كان الرسول الكريم صلى الله عليه وعلى آل بيته وصحبه وسلم قد حرم قتل غير المقاتل، ونهى عن الاجهاز على أسير، وكان يوصى أمري السرايا القتالية والمقاتلين بالتزام القتال مع من يقاتلهم، ويتجنبوا الصبية والاطفال والنساء والضرر بمصالح الناس، فحدد خلقا رفيعا لم تعرفه البشرية من قبل، (اغزوا باسم الله، لا تغلوا ولا تغدروا ولا تقتلوا وليدا ولا أمرأة ولا تقتلوا شيخا كبيرا او كاهنا في صومعة ولا تحرقوا نخلا ولا تقطعوا شجرا ولا تهدوا بناءّ)، والخلفاء الراشدين من بعده، وما وصية تلميذه وصاحبه وخليفته ابي بكر الصديق رضي الله عنه لجيوش الفتح والتحرير العربي الاسلامي المتوجه للعراق والشام الا تجسيد لما تعلموه وتلقوه من معلمهم وقائدهم فآمنوا به ونفذوه أؤلئك السابقون السابقون، فقد أوصى جيش فتح الشام: (لا تقتلوا امرأة، ولا صبيا، ولا كبيرا هرما، ولا تقطعوا شجرا مثمرا ولا تخربوا عامرا (أي بناءا وحضارة ومصنعا و زرعا واي عمران)، ولا تعقروا شاة ولا بعيرا الا لمأكله، ولا تحرقوا نخلا، ولا تفرقوه، ولا تغلل، ولا تجبن)، هذا يوضح للناس أخلاق الفرسان المؤمنين جند الاسلام أبناء العروبة، وقوانين الحرب التي وضعها الاسلام، فهل ارتقى العالم المدعي للتحضر والمدنية لهذا السمو والرقي الأخلاقي والحضاري؟ الذي به انتشر الاسلام وانتصر؟ وأيضا يوصي خليفة رسول الله الصديق قائد جند الشام بالرهبان والقساوسة الذين سيلقاهم كون منطقة الشام فيها انتشار للديانة النصرانية فيقول له: (انك ستجد قوما زعموا أنهم حبسوا أنفسهم لله، فذرهم وما زعموا أنهم حبسوا أنفسهم له)، هذا قانون الحرب والقتال في الاسلام، لا أدري كيف يجرؤا الغرب الكافر وقادته الفاجرين على الكذب على الله، فيصفوا الاسلام بالارهاب، والآيات واحاديث الرسول الكريم في النهي عن العدوان لا تحصى، يقول الله عز وجل في حديث قدسي: (يا عبادي إنّي حرمت الظلم على نفسي، وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا) و(الظلم ظلمات يوم القيامة). وما يقوم به اشرار الكون من ظلم وعدوان على عباد الله وخلقه يدلل على منهجهم العدواني المنحرف.

    4. الامانة احدى مباديء الاسلام: (انا عرضنا الامانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الانسان انه كان ظلوما جهولا) الاحزاب، (وان كنتم على سفر ولم تجدوا كاتبا فرهان مقبوضة فان أمن بعضكم بعضا فليؤد الذي أؤتمن أمانته وليتق ربه ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فانه آثم قلبه والله بما تعملون عليم) البقرة 283،و(ان الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات الى أهلها واذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل) النساء 58، (يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا اماناتكم وأنتم تعلمون) الأنفال28، (والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون) المؤمنون8.

    5. تحريم قتل النفس الا بالحق: شدد القرآن دستور المسلمين ومرجعهم التشريعي الاول على تحريم قتل النفس المعصومة بغير حق، فقد جاء قول الله تعالى ﴿وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالحَقِّ ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل انه كان منصورا﴾[الإسراء:33]،(من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الارض فكانما قتل الناس جميعا ومن احياها فكأنما احيا الناس جميعا..) المائدة من الاية 32، وجاء في هذا المعنى آيات كثيرة. وعن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال: (لا يحلّ دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث، الثيب الزاني، والنفس بالنفس، والتارك لدينه المفارق للجماعة). عدم قتلهم للنفس بغير حق، قـال جـلّ وعلا: ﴿وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا(69)﴾[الفرقان:68-69]. (وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا الا خطئا ومن قتل مؤمنا خطئا فتجرير رقبة مؤمنة ودية مسلمة الى أهله الا أن يصدقوا...) سورة النساء الآية 91 وقد ثبت أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: (لزوال الدنيا أهون عند الله من قتل رجل مسلم)، حتى عندما يقاتل المسلمون الكافرين حرم عليهم قتل الصبي الصغير والمرأة والشيخ الفاني ومن اعتزل القتال (أي غير المحارب)، وحدد لهم ان يقاتلوا من يقاتلهم، اي الجند المسلحون، فهذا قول الله ﴿قَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُم ولا تعتدوا ان الله لا يحب المعتدين﴾، وأكد القرآن على تحريم وتجريم قتل اي انسان مسالم ففي الآية 93من سورة النساء يحذر المسلمين بقول الله: (يا ايها الذين آمنوا اذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا ولا تقولوا لمن ألقى اليكم السلام لست مؤمنا تبتغون عرض الحياة الدنيا فعند الله مغانم كثيرة..) فالمسالم لا يقتل والصبي لا يقتل والمرآة لا تقتل إلا إذا قاتلت والشيخ الفاني لا يُقتل. وجاءنا أن رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال للمتوجهين إلى الغزو (الحرب): (انطلقوا بسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله، ولا تقتلوا شيخا فانيا ولا طفلا ولا صغيرا ولا امرأة)، وان مخالفة القرآن وأمر النبي بقول أو فعل أو اقرار يعني الكفر والخروج عن الاسلام، فوصايا الرسول للجيوش هي أوامر وقوانين واجبة التنفيذ، وليست للاعلام والدعاية لتحسين صورة الاسلام، فانظر هذه التوجيهات والثقافة الانسانية العظيمة التي يمنع فيها دين الاسلام ورسوله المقاتلين من قتل الطفل والصبي والمرأة والشيخ الكبير، وقارن بين ما يروجون وما يفعلون اؤلئك المتشدقين بالتحضر والديمقراطية امريكان وانكليز ومن حالفهم، واحكم من خلال ذلك على من حالفهم وتعاون معهم ووالاهم، من الذين يدعون أنهم مسلمون باللسان والوثائق، واحكم من هم اللذين يحترموا انسانية البشر ويفهموا الانسانية، ويعملوالها وبها هل الاوربيون ام المسلمون، ومن هم الكاذبون والارهابيون والباغون؟ وكم من مسلم قُتل في هذه الجريمة يا من حالفتم الاحتلال ممن تدعون الاسلام؟

    6. تحريم المجاهرة بالسوء: (لا يحب الله الجهر بالسوء من القول الا من ظلم وكان الله سميعا عليما) النساء 148.

    شبكة البصرة

    الخميس 7 شوال 1431 / 16 أيلول 2010

    يتبع ..


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    1,559
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    11-11-2015
    على الساعة
    12:10 PM

    افتراضي


    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الاسلام دين الرحمة والفضيلة والمدنية

    الجزء 4

    شبكة البصرة

    عبد الله سعد

    1. الإسلام جاء بالرحمة وحث عليها: (ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء)، ورأفة الإسلام شاملة، ليست خاصة بالناس؛ بل حتى للبهائم والدواب.
    فقد جاء في الحديث عن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال: (لا تُنزع الرحمة إلا من شقيًّ)، ونَزْع الرحمة من الإنسان الا دليلا على كونه شقي وباغي كافر، وقد اكد سيدنا وشفيعنا وحبيبنا فقال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (من رحم ولو ذبيحة رحمه الله)، ولهذا جاء في الحديث الصحيح (إذا ذبحتم فأحسنوا الذِّبحة، وإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وليحدّ أحدكم شفرته، وليرح ذبيحته) أنظر هذه الرحمة التي دعا إليها الإسلام.
    ثبت في الصحيح عن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أن رجلا غُفر له بسبب كلبرحمته وشفقته على كلب فغفر الله، رأى كلبا يأكل التراب من شدّة العطش، ولم يكن مع ذلك الرجل وعاء يحمل فيه الماء، فنزل في بئر وملأ خفه (حذائه) ماء وأمسك خفه بفمه وصعد، وسقى ذلك الكلب، فقبل الله عمله وغفر له، وثبت أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مرة كان في بعض أسفاره فجاءت انثى طائر صغير،وأخذت تُرِفّ بجناحيها عند رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كأنها تسأله، فقال عَلَيْهِ الصَّلاَةُ والسَّلاَمُ وعلى آل بيته (من فجع هذه في بيضها)، أنظر رحمة الإسلام، فقال أحد الصحابة: أنا يا رسول الله أخذت بيضها. فقال عَلَيْهِ الصَّلاَةُ والسَّلاَمُ (أردده رحمة لها)، رحمة للطيور ورحمة للكلاب ورحمة للحيوانات، رحمة شاملة من الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى ورسوله الكريم (والراحمون يرحهم الرحمن)،أين هؤلاء الاوباش من هذا السمو في انسانية الانسان المؤمن ومنهج الاسلام واحكامه؟، أين حلفائهم ومرتزقتهم من الرحمة التي دعا إليها الإسلام؟ أطفال يُتِّموا، ونساء رمِّلت، وأرواح أزهقت، واعراض انتهكت وكبائر ارتكبت وأموال أتلفت، أين هم من رحمة الإسلام ان كانزا مسلمين؟ هذا الفرق بيننا وبينهم.

    2. تحريم الفتنة ولعن الساعي لها: حرم الله ورسوله الفتنة وشددوا في تحريمها فقدجاءبالقرآن: (الفتنة اشد من القتل) البقرة من الاية 191، (واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا ان الله شديد العقاب) الانفال25، (الفتنة نائمة لعن الله موقضها).

    3. تحريم الفساد: إن الله عز وجل حرم على عباده الفساد في الأرض: ﴿وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ﴾[البقرة:205]، وكذلك: ﴿وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ﴾[البقرة:11]، ثم قوله تعالى: ﴿وَاللّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ﴾[البقرة:220]، (ولا تفسدوا في الارض بعد اصلاحها وادعوه خوفا وطمعا ان رحمت الله قريب من المحسنين) الاعراف56، (وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما* والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما* والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم ان عذابها كان غراما* انها ساءت مستقرا ومقاما* والذين اذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما* والذين لا يدعون مع الله الها آحر ولا يقتلون النفس التي حرم الله الا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما*) الفرقان من الاية 63- الآية 68، وما من انسان يقول ان عمل امريكا وحشدها الكافر الا عكس ذلك تماما، فمن هو الباغي والمنشئ للارهاب والبغضاء بين البشر والسعي له.

    4. التأكيد على دفع الضرر: احد مبادئ الإسلام والمسلمين العظيمة دفع الضَّرَرِ، والنصوص في هذا كثيرة، قول النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وعلى اله (لا ضرر ولا ضرار)، فكم اضرت امريكا وحلف الاشرار بالبشرية وقيمها ومبادئها وقوانينها في عدوانها على العالم باسم محاربة الارهاب؟ وكم لحق ضرر بالانفس والاموال العامة والخاصة في هذه الحرب الوحشية؟ وقول رسول الله الصادق الامين: (من ضَارّ أضَرّ الله به ومن شاقَّ شقَّ الله عليه) وقول الله تعالى يوضح ان جزاء العمل من جنسه، فقال عز وجل: ﴿هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ﴾[الرحمن:60]، وقال تعالى: ﴿ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاؤُوا السُّوأَى أن كذبوا بآيات الله وكانوا بها يستهزءون ﴾[الروم:10]. (فمن ضارّ ضار الله به)، وفيه إضرار بيّن وإجرام وتعدّي،وإلحاق الضرر بالأرواح، فمن الارهابيين والبغاة والمتطرفين.

    5. تحريم تدمير مصالح الناس: يؤكد الاسلام على حفظ مصالح الناس حتى عند الحرب، ودفع المفاسد عنهم وعن مصالحهم، فهذا ما جاء في القرآن عن دعوة نبي الله شعيب عليه السلام: (أوفوا الكيل ولا تكونوا من المخسرين* وزنوا بالقسطاط المستقيم* ولا تبخسوا الناس اشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين*) الشعراء الآييات 181- 183، وما وصايا الرسول صلى الله عليه واله وسلم والخلفاء الراشدين من بعده لجيوش الفتح الاسلامي الا دليلا على ذلك.فاين مدعي التحضر والتمدن والديمقراطيات من نهج وقوانين الاسلام وهدي رسولنا وحبيبنا وشفيعنا محمد الذي بعثه الله معلما وهاديا ورحمة للعالمين،(لا تقطعوا شجرة مثمرة ولا تنحرو بقرة او شاة الا لطعام) هذه وصايا رسول الله وخلفائه للجيوش، فكم مليون نخلة قتل المحتلون وكم من بساتين وجنات وحدائق جرفت بحجة انها تستخدم من قتل المقاومين؟ هذا الفرق بين الاسلام ومنهج الكافرين.

    6. الامر بالمعروف والنهي عن المنكر: فالله يأمر المؤمنين بأن يتولوا عمل الخير والامر بالمعروف والنهي عن المنكر ويعدهم بالجزاء: (ولتكن منكم امة يدعون للخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون) ال عمران 104، وقول رسول الله ورحمته للعالمين صلى الله عليه وسلم (من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فان لم يستطع فبلسانه، فان لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الايمان).

    7. أن الله ورسوله نهى عن ترويع المسلمين وإخافتهم: فقد جاءنا في سيرته أن النبي عَلَيْهِ الصَّلاَةُ والسَّلاَمُ كان مرة في بعض أسفاره، فنام أحد الصحابة وكان عنده حبل، فذهب بعض الصحابة وجرّ الحبل، فقام الرجل مرتاعا؛ فقال عَلَيْهِ الصَّلاَةُ والسَّلاَمُ (لا يحلّ لمسلم أن يروِّع مسلما) أي يفزعه، (المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده) كم مسلم رُوَّعَتم ايها المتأسلمون ممن حالفتم امريكا والصهيونية وخالفتم امر الله وؤسوله في العراق. نهى النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عن حمل السلاح على المؤمنين.

    8. الاسلام دعى للتكافل والتعاون : اعتبر الله سبحانه وتعالى مساعدة الفقراء والمحتاجين، والفقراء والمساكين والمحرومين واجبا شرعيا، وجعل في مال الأغنياء حقوقا لأؤلئك، فقد جاء في القرآن: (أرأيت الذي يكذب بالدين* فذلك الذي يدع اليتيم* ولا يحض على طعام المسكين* فويل للمصلين* الذين عن صلاتهم ساهون*الذين يراءون*ويمنعون الماعون) سورةالماعون. (وآت ذا القربي حقه والمسكين وابن السبيل ولا تبذر تبذيرا) الاسراء الآية 26، (وآتى المال على حبه ذوي القربي واليتامى والمساكين وأبن السبيل والسائلين وفي الرقاب) البقرة من الآية 177، (الذين ينفقون اموالهم باليل والنهار سرا وعلانية فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون) البقرة الآية174، (مثل الذين ينفقون اموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم* الذين ينفقون اموالهم ثم لا يتبعون ما أنفقوا منا ولا أذى لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون) البقرة الآيتين 261و262،لا حظوا أن الله أمر بالانفاق في سبيله ولكنه اشترط عدم التباع المعونة بشروط أو منه أو أذى وهذا الذي تفعله الدول الغنية ومؤسسات النقد اليوم مع الدول والأمم الفقيرة، (الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلواة ومما رزقناهم ينفقون) البقرة 3، (لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شيء فان الله به عليم) ال عمران 92، (ان تبدوا الصدقات أو تخفوها فنعما هي وان تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بما تعلمون خبير) البقرة الآية 270، وقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (الظلم ظلمات يوم القيامة، ومن أحتكر طعاما أربعين ليلة فقد بريء من الله تعالي وبرئ الله تعالى منه، وأيما أهل عرصة فيهم امرؤ جائع فقد برئت منهم ذمة الله تعالى، فلا يشبع رجل دون جاره) تصوروا من يغفل عن جوع جاره يعنى ضعفا وخللا في ايمانه وتبرأ ذمة الله منه أي يخرج من رحمة الله. وايات القرآن والآحاديث النبوية الشريفة كثيرة لامجال لذكرها كلها، بل نأتي بامثال ودلالات.

    9. الاسلام امر بالعلم والتعلم: فكان اول أمر للرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم(أقرأ باسم ربك الذي خلق* خلق الانسان من علق* اقرأ وربك الأكرم*الذي علم بالقلم* علم الانسان ما لم يعلم) قبل أن يقل له أسجد أو أعبد، (يا أيها المدثر*قم فأنذر)، المدثر الايتين1و2، والانذار والتحذير كلمة النصح، وليست الحرب، فهي تعليم وتوجيه وتوعية، وقال رب العزة والجلالة: (خلق الانسان*علمه البيان)الرحمن الايتين3و4، وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ومن سلك طريقا يلتمس به علما سهل الله له طريقا الى الجنة، وان الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم وضى بما يصنع، وانّ العالم ليستغفر له من في السموات ومن في الأرض حتى الحيتان في الماء، وفضل العالم على العابد، كفضل القمر على سائر الكواكب، وان العلماء ورثة الانبياء، ان الانبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما، انما ورثوا العلم، فمن أخذه أخذ بحظ وافر) وقوله: (طلب العلم فريضة على كل مسلم). ورغم أن الاسلام اعتبر الحسد والتنافس أمرا مذموما الا في شيئين هما الصدقات والعلم فيقول رسولنا الكريم (لا حسد الا في اثنتين، رجل آتاه الله مالا فسلطه على هلكته في الحق، ورجل أتاه الله الحكمة، فهو يقضي بها ويعلمها)، فهما المحبذ بهما التنافس والحسد كثرة الصدقات واعانة المحتاج ونشر العلم، والرسول عليه الصلاة والسلام، أنذر الناس من كتم العلم، بقوله: (من سؤل عن علم فكتمه أولجم يوم القيامة بلجام من نار).

    10. تحريم السرقة: (والسارق والسارقة فاقطعوا ايديهما جزاءاّ بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم) المائدة38.

    11. تأدية الامانة: (ان الله يامركم ان تؤدوا الامانات الى اهلها وان حكمتم بين الناس ان أن تحكموا بالعدل..) النساء من الاية 58، (يا ايها الذين امنوا لا تخونوا الله ورسوله وتخونوا اماناتكم وانتم تعلمون) الانفال 27.

    شبكة البصرة

    السبت 9 شوال 1431 / 18 أيلول 2010



    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الاسلام دين الرحمة والفضيلة والمدنية

    الجزء 5

    شبكة البصرة

    عبد الله سعد

    1. الاسلام حرم الابادة الجماعية: القضية الجوهرية التي قلبت مفاهيم البشرية كلها برسالة الاسلام الخاتمة هي تغيير مفهوم الحرب ووصفها، فرفض الاسلام لمبدأ الصراع وتبديل وصف الحرب الى التدافع، هذا بحد ذاته تغيرا كبيرا ونقلة نوعية عظيمة في المفاهيم وفي فلسفة الخلاف بين الناس، والنزاع المسلح، فالصراع يعني انهاء الآخر والقضاء عليه والغائه، وهذا يخالف سنة الله الذي اقر التعددية، وتحقيق التعايش والتسامح بين فرقائها واحترام خصوصياتهم والاعتراف بها وعدم معارضتها بالقوة والبغي، ففي سورة فصلت الآية34: (ادفع بالتي هي أحسن فاذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم).

    2. النهي عن مجرد الاشارة بالسلاح على الانسان: عن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ آله وَسَلَّمَ قال: (إذا مر أحدكم في مسجدنا أو سوقنا بنبل)؛ يعني ومعه نبل في يده (فليضع أو فليمسك بيده على أنصالها) يعني فليضع يده على مقدمة النَّبل، وهو يمشي في السوق يضع يده على أنصالها لئلاّ يؤذي بشرا مسالم مسلما كان او معاهد(مواطن) أين هذه التوجيهات المباركة والتوجيهات العظيمة من أولئك الذين يصفونا بالارهاب وهم يغزوا بلادنا ويروعوا ويقتلوا اطفالنا واين ادعائهم بحقوق الانسان والتبرم بمحاكمة مرتكبي جرائم القتل العمد والابادة؟. ونهى عن الإشارة بالسلاح لانسان ولو على سبيل المزاح، بل جاء عن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه نهى عليه الصلاة والسلام أن لا يناول احد السيف لصاحبه مسلولا، وفي حكمه ان السكين لا يصلح أن تمد عندما تعطيها للآخر بطريقة متجه نصلها إليه وإنّما تعطيه السكين من المقبض، كل هذا محافظة على الانسان ودفعا وتحذيرا من الخطأ او نزغ الشيطان؛ لكي لا يقع إضرار غير مقصود أو إخافة غير مقصودة، هكذا هي الاخلاق في القرآن، وهذه هي اخلاق واحكام المسلم الحقيقي، فكم كانت بوارج وطائرات وصواريخ وقنابل الامريكان والانكليز وحشدهما الشرير وكم كميات اسلحة اليورانيوم لتظل جرائمهم بقتل البشر قرونا طويلة.

    3. الاسلام أول من طرح حقوق الانسان: (ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا) الاسراء ألآية 70، لقد شرع الاسلام تحرير العبيد والرقيق، فبعد تحديد حالات الحرب التي هي أحد الموارد الرئيسية للعبودية، أقر الفدية للأسري بأن يدفع ذويه وقومه مبلعا لتحريره، وشرع أحكاما في تحرير العبيد وتخليص البشرية من العبودية، فجعل كفارة كثير من الخطايا والذنوب تحرير رقبة، (من قتل مؤمنا خطئا فتحرير رقبة مؤمنة) النساء الآية 9، وزاد بأن جعل تحرير الرقاب له جزاء من الله موازي للعبادات، بل وأضاف أن خصص جزءا من موازنة الدولة –بيت مال المسلمين- يخصص لهذا الهدف السامي في تحرير الانسن، (انما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وأبن السبيل فريضة من الله، والله عليم حكيم) التوبة الآية 60. أكد القرآن الحرية الدينية (لا اكراه في الدين فقد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد لستمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم) البقرة الاية256، (ولو شاء ربك لآمن من في الارض كلهم جميعا أفأنت تكره الناسحتى يكونوا مؤمنين) يونس الآية 15. (قال يا قوم أرأيتم ان كنت على بينة من ربي وآتاني رحمة من عنده فعميت عليكم أنلزمكموها وأنتم كارهون) هود الآية 28. والآيات وأحاديث الرسول في ذلك أكثرمن أن ندرجها. وأكد الاسلام على تحرير العقل البشري وأمر بالتفكر في الامور، (قل انظروا ما في السموات والأرض وما تغني الآيات والنذر عن قوم لايؤمنون) يونس الآية101. وقصص القرآن كلها لحث الانسان على التفكر والتفكير أي تحرير عقل الانسان (فاقصص القصص لعلهم يتفكرون) الاعراف من الآية 176،هذا كله لتحرير عقل الانسان وحثه على التفكير والتأمل وهي أولى اسس حرية الانسان وحقه في تحديد منهجه الديني والفكري. وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ان أمتي لا تجتمع على ضلالة) واضح لمن يتأمل ويستنبط منه الأحكام، أي أن الغالبية في خيار الأمة هو المرجح، لا كما يجعل كثير من الفلاسفة أن النخبة هي صاحبة القرار. ومبدأ الشورى واحد من اسس فسح المجال لكل صاحب رأي أن يطرحه (وأمرهم شورى بينهم) و (فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم بالامر فاذا عزمت فتوكل على الله ان الله يحب التوكلين) فهذا أمر الله لرسوله الذي يوحي اليه بكل شيء، فكيف من هم دونه علما ودراية، فهذا صاحبه وخليفته ابي بكر عند اختياره لخلافة المسلمين وتولي سلطة الدولة، يقول: (أما والله ما أنا بخيركم، ولقد كنت لمقامي هذا كارها، ولوددت أن فيكم من يكفيني، أفتظنون أني أعمل فيكم بسنة رسول الله؟ اذن لا أقوم بها، ان رسول الله كان يعصم بالوحي، وكان معه ملك، وان لي شيطانا يعتريني، ألا فراعوني، فان استقمت فأعينوني وان زغت فقوموني)، كم من الحكام وخاصة المسلمين يقول هذا عن نفسه ويطلب تقويم مسيرته؟

    4. الاسلام حدد الجريمة بالمجرم ذاته وحمله مسؤوليتها: أكد التشريع الاسلامي على أن الفرد المرتكب الخطيئة أو الجريمة مسؤول عن ما أرتكبه، ولا تتعدى المسؤولية فاعلها، الا ان كان شريكا أو محرضا أو دافعا لها، وهذا تغيير كبير في ما كان سائدا في المجتمع العربي نتيجة العرف القبلي بأن كل القبيلة مسؤولة عن جريمة المجرم وما ترتب على ذلك من ثأر وقتل غير المجرم، وكذلك ألغي ما كان يدعيه اتباع الديانات الاخرى بادانة كل المغايرين لها بالرأي، وما بدلوه في كتب الانبياء كما هو في العهد القديم (التوراة) التي حرفها اليهود فاباحوا لأنفسهم قتل كل الشعوب المخالفة لهم ولو كانت مسالمة وليست في حالة حرب، (ومن يكسب اثما فانما يكسبه على نفسه وكان الله عليما حكيما* ومن يكسب خطيئة أو اثما ثم يرم بها بريئا فقد احتمل بهتانا واثما مبينا) النساء الآيتين 111و112.

    5. الاسلام أول من رفض العنصرية والشوفينية: أتضحت الصورة كثيرا بعد هذا الاستعراض البسيط للاسلام كدين وشرعية حياة، ولا اتصور أني أحتاج لادالة أخرى على اثبات رفض الاسلام للعنصرية والتعصب والشوفينية، ولكن سأدلج لطرح موضوع العرب والاسلام ببساطة وايجاز، فرغم كون النبي عربي والقرآن عربي وكثير من احكام الدين مأخوذة من واقع العرب وارثهم وحياتهم وواقعهم، وكذلك معالجات الدين لمشكلات وتناقضات الواقع). البشري من خلال معالجة المجتمع العربي ومشكلاته وتناقضاته، فهذا كان لاسباب عديدة، أن العرب لم يكونوا منقطعين عن العالم وكل ما عندهم يكاد يتطابق مع ما عند الأمم الأخرى، وأن العرب يمثلون الطليعة والفصيلة الأولى في جند الدين الجديد فلابد من تهيئه الادات والحاضن واحداث التغير النوعي فيها ليكون نقل الدين بكل جوانبه وآثاره المستقبلية على البشرية بشكل كامل وصحيح كان التركيز على العرب مأمة حاضنة ومبشرة برسالات السماء جميعا، والأخرة أن رسول الله أكد على المساواة بين بني آدم وركز على ذلك فاحاديثه عديدة في هذا الجانب (لا فرق بين عربي وأعجمي الا بالتقوى) (لا فرق بين أبيض وأسود الا بالتقوى)، (العروبة ليست ابا واما بل لغة وايمانا).

    6. تحريم الخيانة والغدر: قال الله تعالى ﴿إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ﴾[الأنفال:58]، وقال تعالى ﴿ولا تجادل عن الذين يختانون أنفسهم إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا﴾[النساء:107]. وجاء عن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال: (لكل غادر لواء يوم القيامة يرفع له بقدر غدرته). وكان عَلَيْهِ الصَّلاَةُ والسَّلاَمُ يوصي الجيوش عند توجيههم للغزو والحرب، (أغزوا بسم الله ولا تغلُوا ولا تغدروا)، فنهى عَلَيْهِ الصَّلاَةُ والسَّلاَمُ عن الغدر ونهى عن الخيانة والله جل وعلا لا يحب الخائنين. وهذا العمل فيه خيانة، وفيه غدر، أليس كذلك يا أيها الولي الفقيه واتباعه.

    7. الوفاء بالعهد: اكد الاسلام ورسول الله الصادق الامين على العهد والوعد والوفاء بهما واستخدموا العهود للتضليل والغدر فكانت قرارات وقف اطلاق النار ونزع الاسلحة مقابل ان ينهى عدوانهم ويرفع الحصار الجائر واللاشرعي عن العراق دليلا على وعدنا ووعدهم فقد التزمنا ودمرنا جميع الاسلحة واستغلوا تدميرنا للاسلحة وغزونا واحتلوا ودمروا وقتلوا اهلنا ووطننا، والآيات والأحاديث في الوفاء بالعهد كثيرة منها قول الله تعالى (الذن ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما امر الله به ان يوصل ويفسدون في الارض اولئك هم الخاسرون) البقرة الأية27، و﴿وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً﴾[الإسراء:24]، قول الله تعالى ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ﴾[المائدة:1]، وجاءنا عن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ أنه قال: (من قتل معاهَداّ لم يرح رائحة الجنة، وإن ريحها لتوجد من مسيرة أربعين سنة) نهي صريح عن قتل المعاهَدين، ولكن كي لا يلتبس الامر على عباد الله ليس المعاهد من جاء لاجل قتال او بدعوة من خائن وعميل اجير فهذا ليس بمعاهد بل هو غاز ومن دعاه مرتد عن دين الله وخوان اثيم وهو منهم لانه اتخذهم ولاة له، وقول النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (من أمّنَ رجلا على دمه فقتله، فأنا بريء من القاتل وإن كان المقتول كافرا) أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: «يقول الله يوم القيامة: أنا الملك، أنا الديّان لا يحل لأحد من أهل الجنة أن يدخل الجنة ولأحد من أهل النار عليه مظلَمة حتى أقتصها منه»، ولاشك أنّ في هذا ظلم وعدوان والله جل وعلا قال ﴿وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ)[المائدة :27]، أفلم يكن قرار مجلس الامن بفرض الحصار على العراق لحين تدمير اسلحته التي حددها المجلس المذكور عهدا وهذا دليلا على ان الامريكان ومن حالفهم لا عهد ولا ذمة لهم،وألم تكن زيارة السيد نائب رئيس مجلس قيادة الثورة لايران والتقائه باقطاب حكومتهم ووعدهم باسناد ودعم العراق ضد العدوان الامريكي وعدا وعهدا فكيف تعاونت حكومة الولي الفقيه مع الغزاة لارض الاسلام؟(يا ايها الذين امنوا اوفوا بالعقود..) سورة المائدة من الاية1.

    شبكة البصرة

    الثلاثاء 12 شوال 1431 / 21 أيلول 2010

الاسلام دين الرحمة والفضيلة والمدنية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-04-2014, 11:45 AM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-06-2010, 02:00 AM
  3. قناة الرحمة
    بواسطة صقرالإسلام في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-05-2010, 05:39 PM
  4. الرحمة
    بواسطة ismael-y في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-06-2007, 11:56 PM
  5. نبي الرحمة والإنسانية ...
    بواسطة nour_el_huda في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-03-2007, 02:40 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الاسلام دين الرحمة والفضيلة والمدنية

الاسلام دين الرحمة والفضيلة والمدنية