مناظرة الامام ابن القيم وكبير احبار اليهود بمصر

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مناظرة الامام ابن القيم وكبير احبار اليهود بمصر

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: مناظرة الامام ابن القيم وكبير احبار اليهود بمصر

  1. #1
    الصورة الرمزية وليد
    وليد غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    110
    آخر نشاط
    01-01-2012
    على الساعة
    01:20 AM

    افتراضي مناظرة الامام ابن القيم وكبير احبار اليهود بمصر

    مناظرة الأمام ابن القيم و كبير أحبار اليهود بمصر.


    من أعداد أخونا أبو عبيدة

    مناظرة الأمام ابن القيم و كبير أحبار اليهود بمصر.

    هو العلامه, شمس الدين محمد بن أبى بكر بن قيم الجوزي( 691-751هجريه ), الذى قال عنه تلميذه الحافظ بن رجب-رحمه الله- : " كان رحمه الله ذا عباده و تهجد و طول صلاه الى الغاية القصوى , و تأله ولهج بالذكر , و شغف بالمحبه و الأنابه و الأفتقار الى الله تعالى , و ألأنكسار و الأنطراح بين يديه على عتبة عبوديته لم أشاهد مثله فى ذلك و لا رأيت أوسع منه علما , و لا أعرف بمعانى القرأن و السنه و حقائق الأيمان منه , و ليس هو بمعصوم , و لكن لم أر فى معناه مثله "
    و قال القاضى برهان الدين الزرعى عنه " ما تحت أديم السماء أوسع علما منه "
    انه روحانى القلوب ,, الزاهد العابد المجاهد,,, قامع البدعه,,محى السنه بفضل من الله و نعمه,, لا تكاد ترى كتابا لعالم من علماء الأمه سلفا أو خلفا الا و فيه أستشهاد من أقواله رحمه الله تعالى,,و لا تكاد تخلو خطبه من أثاره رحمه الله ,,علمه الذى رزقه الله أياه كان جما خضما حتى أنه ما ترك مجالا من مجالات العلوم الشرعيه الا و تشرف هذا المجال بمؤلف له رحمه الله ,, و لقد استفادت الأمه من كتبه خير ألأستفاده , و سوف تظل الأمه تأخذ من مؤلفاته الزكيه عبق السنه المطهرة المشرفه,, ففقهه كالماء,,و وعظه دواء,,, و علمه بالحديث و الرجال لا يلحق فى ذلك ,,و علمه بالتفسير و النحو و أصول الدين لا يجارى فيه ,, و معرفته بالمذاهب الباطله و الأديان الضاله كان له فيها اليد الطولى ,,, فرحمه الله رحمة واسعه و أسكنه فسيح جناته ,, و حسبنا ما قاله تلميذه الحافظ بن رجب رحمه الله " و قد رأى قبل موته شيخه – شيخ الأسلام- ابن تيميه – تقى الدين فى منامه فسأله عن منزلته , فأشار الى علوه فوق بعض ألأكابر ,و قال له : و أنت كدت تلحق بنا , لكن أنت الأن فى طبقة ابن خزيمه رحمه الله "
    رحم الله علمائنا أجمعين ,, و جمعنا معهم مع الأنبياء و المرسلين و مع خاتمهم محمد الأمين صلى الله عليه و سلم .


    يقول ابن القيم رحمه الله " وقد جرت لي مناظرة بمصر مع أكبر من يشير إليه اليهود بالعلم والرياسة ، فقلت له في أثناء الكلام : أنتم بتكذيبكم محمداً صلى الله عليه وسلم قد شتمتم الله أعظم شتيمة .
    فعجب من ذلك ، وقال : كيف يلزمنا ذلك ؟
    قلت : بل أبلغ من ذلك ,,,،
    ذلك أنه إذا كان محمد عندكم ليس بنبي صادق ، وهو بزعمكم ملك ظالم ، فقد تهيأ له أن يفتري على الله ، ويتقول عليه ما لم يقله ، ثم يتم له ذلك ,وقد أقام ثلاثاً وعشرين سنة يدعى أنه رسوله الله أرسله إلى الخلق كافة، ويقول : أمرني الله بكذا ونهاني عن كذا وأوحى إلى كذا ، ولم يكن من ذلك شئ(أى أنه لا يوحى اليه انما هو مفتر فى زعمهم) .
    ويقول : إنه أباح لي سبي ذراري من كذبني وخالفني نساءهم وغنيمة أموالهم وقتل رجالهم ، ولم يكن من ذلك شئ( فى زعمهم) ، وهو يدأب في تغيير دين الأنبياء ومعاداة أممهم ونسخ شرائعهم ويستمر حتى يحلل ، ويحرم ، ويفرض الفرائض ، ويشرع الشرائع ، وينسخ الملل ، ويضرب الرقاب ، ويقتل أتباع الرسل ، وهم أهل الحق ، ويسبي نساءهم وأولادهم ، ويغنم أموالهم وديارهم ، ويتم له ذلك حتى يفتح الأرض ، وينسب ذلك كله إلى أمر الله تعالى له به ومحبته له ، والرب تعالى يشاهده ، وما يفعل بأهل الحق وأتباع الرسل ، وهو مستمر في الافتراء عليه ثلاثاً وعشرين سنة (فى زعمهم)، وهو مع ذلك كله يؤيده وينصره ، ويعلي أمره ، ويمكن له من أسباب النصر الخارجة عن عادة البشر ، وأعجب من ذلك أنه يجيب دعواته ، ويهلك أعداءه من غير فعل منه نفسه ولا سبب ، بل تارة بدعائه ، وتارة يستأصلهم سبحانه من غير دعاء منه صلى الله عليه وسلم ، ومع ذلك يقضي له كل حاجة سأله إياها ، ويعده كل وعد جميل ، ثم ينجز له وعده على أتم الوجوه ، وأهنئها ، وأكملها ،، هذا وهو عندكم في غاية الكذب والافتراء والظلم ، فإنه لا أكذب ممن كذب على الله ، واستمر على ذلك ، ولا أظلم ممن أبطل شرائع أنبيائه ورسله ، وسعى في رفعها من الأرض ، وتبديلها بما يريد هو ، وقتل أولياءه وحزبه وأتباع رسله ، واستمرت نصرته عليهم دائماً ، والله تعالى في ذلك كله يقره ، ولا يأخذ منه باليمين ، ولا يقطع منه الوتين ، وهو يخبر عن ربه أنه أوحى إليه أنه لا " أظلم ممن افترى على الله كذبا أو قال أوحي إلي ولم يوح إليه شيء ومن قال سأنزل مثل ما أنزل الله " ( الأنعام : 93) فيلزمكم معاشر من كذبه أحد أمرين لا بد لكم منهما :
    إما أن تقولوا : لا صانع للعالم ، ولا مدبر ، ولو كان للعالم صانع مدبر قدير حكيم ، لأخذ على يديه ، ولقابله أعظم مقابلة ، وجعله نكالاً للظالمين إذ لا يليق بالملوك غير هذا ، فكيف بملك السماوات والأرض ، وأحكم الحاكمين ؟ .
    الثاني : نسبة الرب إلى ما لا يليق به من الجور ، والسفه ، والظلم ، وإضلال الخلق دائماً أبد الآباد ، لا بل نصرة الكاذب ، والتمكين له من الأرض ، وإجابة دعواته ، وقيام أمره من بعده ، وإعلاء كلماته دائماً ، وإظهار دعوته ، والشهادة له بالنبوة قرناً بعد قرن على رؤوس الأشهاد في كل مجمع وناد ، فأين هذا من فعل أحكم الحاكمين ، وأرحم الراحمين ، فلا يخلو إما أن تقولوا أن الله سبحانه كان يطلع على ذلك ويشاهده ويعلمه أو تقولوا أنه خفي عنه ولم يعلم به ، فإن قلتم لم يعلم به ، نسبتموه إلى أقبح الجهل وكان من علم ذلك أعلم منه ، وإن قلتم بل كان ذلك كله بعلمه ومشاهدته واطلاعه عليه فلا يخلو إما أن يكون قادراً على تغييره والأخذ على يديه ومنعه من ذلك أو لا ، فإن لم يكن قادراً فقد نسبتموه إلى أقبح العجز المنافي للربوبية ، وإن كان قادراً وهو مع ذلك يعزه وينصره ويؤيده ويعليه ويعلي كلمته ، ويجيب دعاءه ويمكنه من أعدائه ويظهر على يديه من أنواع المعجزات والكرامات ما يزيد على الألف ولا يقصده أحد بسوء إلا أظفره به ولا بدعوة إلا استجابها له فهذا من أعظم الظلم والسفه الذي لا يليق نسبته إلى آحاد العقلاء فضلاً عن رب الأرض والسماء فكيف وهو يشهد له بإقراره على دعوته وبتأييده وبكلامه وهذه عندكم شهادة زور وكذب . فلقد قدحتم فى رب العالمين أعظم قدح ، وطعنتم فيه أشد طعن ، وأنكرتموه بالكلية ، ونحن لا ننكر أن كثيراً من الكذابين قام في الوجود ، وظهرت له شوكة ، ولكن لم يتم له أمره ، ولم تطل مدته ، بل سلط عليه رسله وأتباعهم ، فمحقوا أثره ، وقطعوا دابره ، واستأصلوا شأفته . هذه سنته في عباده منذ قامت الدنيا ، وإلى أن يرث الأرض ومن عليها .
    فلما سمع ذلك قال :معاذ الله أن يفعل الله هذا بكاذب مفتر بل هو نبي صادق من اتبعه أفلح وسعد. ، بل كل منصف من أهل الكتاب يقر بأن من سلك طريقه ، واقتفى أثره ، فهو من أهل النجاة والسعادة في الأخرى . قلت له : فكيف يكون سالك طريق الكذاب ، ومقتفي أثره بزعمكم من أهل النجاة والسعادة ؟ فلم يجد بداً من الاعتراف برسالته. ، قلت : فما لك لا تدخل في دينه ؟ , قال : إنما بعث إلى الأميين الذين لا كتاب لهم ، وأما نحن فعندنا كتاب نتبعه .
    قلت : غلبت كل الغلب, فقد لزمك تصديقه ، ولا بد وهو قد تواترت عنه الأخبار بأنه رسول رب العالمين إلى الناس أجمعين ، كتابيهم وأميهم ، ودعا أهل الكتاب إلى دينه ، وقاتل من لم يدخل في دينه منهم حتى أقروا بالصغار والجزية ، ، وإذا صحت رسالته وجب تصديقه في كل ما أخبر به ، ، فإنه قد علم الخاص والعام أنه أخبر أنه رسول الله إلى جميع الخلق ، وإن من لم يتبعه فهو كافر من أهل الجحيم. فأمسك ولم يحر جواباً. فبهت الكافر ، ونهض من فوره ..


    كان هذا جزء من مناظرته رحمه الله مع كبير أحبار اليهود بمصر ,, و ياليت لو أن الأمام رحمه الله نقلها لنا كاملة. فبالرغم من قصرها ,, الا أنها جمعت فأوعت ,, فانى أدعوا الأخوه أن يقرؤها جيدا ,, و أن يقيموا الحجة على من ناظرهم فى أثبات نبوته صلى الله عليه وسلم بنفس الكلمات التى أقام بها العلامه ابن القيم الحجه على هذا الحبر.

    فرحم الله الأمام و أسكنه فسيح جناته ,,, فلقد أثبت بما لا يدع مجالا للشك أن محمدا صلى الله عليه و سلم رسول من عند الله ,, و ما وسع ذلك الحبر (لم ينقل الأمام رحمه الله أسمه) الا الأعتراف بأن الرسول صلى الله عليه و سلم ,, نبى صادق ,, و لكن يأبى الله الا أن يذل من عصاه - فقام و لم يحر جوابا - , كما قال تعالى (انهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بأيات الله يجحدون).

    و أخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
    اخوكم فى الله وليدالمراجع و المصادر

    ذكر الأمام رحمه الله هذة المناظره فى كتابيه :
    1- زاد المعاد
    2- هداية الحيارى فى أجوبة اليهود و النصارى .
    و تم الجمع بين الروايتين و ذلك لتعميم الفائده.

    المناظره القادمه

    مناظرة بعض علماء المسلمين مع بعض علماء اليهود فى بلاد المغرب .

  2. #2
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    مناظرة عظيم
    لا تبخل علينا بتحفك يا وليد

  3. #3
    الصورة الرمزية نورة
    نورة غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    486
    آخر نشاط
    22-08-2009
    على الساعة
    04:16 PM

    افتراضي

    مشكورأخوي وليد وجزاك الله خير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية وليد
    وليد غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    110
    آخر نشاط
    01-01-2012
    على الساعة
    01:20 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة اشكركم على مروركم بموضوعى وجزاكم الله خيرا وجزا العاملين على خدمة هذا المنتدا خير الجزاء اخوكم فى الله وليد
    التعديل الأخير تم بواسطة وليد ; 07-08-2005 الساعة 05:47 PM

مناظرة الامام ابن القيم وكبير احبار اليهود بمصر

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من روائع الامام الشافعي
    بواسطة داع الى الله في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-03-2008, 02:45 AM
  2. الطرح القيم لابن القيم
    بواسطة @سالم@ في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-08-2007, 10:42 PM
  3. مناظرة مع بسيط ابو الخير في المعرض الدولي للكتاب بمصر
    بواسطة kholio5 في المنتدى مناظرات تمت خارج المنتدى
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 25-08-2007, 10:15 AM
  4. قصيدة الامام بن القيم رحمه الله عن النصرانية .(سماع)
    بواسطة طالب علم1 في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 16-06-2007, 12:11 AM
  5. قول الامام الشافعي في الزهد
    بواسطة داع الى الله في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-03-2006, 06:05 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مناظرة الامام ابن القيم وكبير احبار اليهود بمصر

مناظرة الامام ابن القيم وكبير احبار اليهود بمصر