(لا إله إلا الله) فى الكتاب المقدس

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

(لا إله إلا الله) فى الكتاب المقدس

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: (لا إله إلا الله) فى الكتاب المقدس

  1. #1
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-12-2017
    على الساعة
    09:21 AM

    افتراضي (لا إله إلا الله) فى الكتاب المقدس


    نصوص الكتاب المقدس النافية لإلوهية عيسـى والمثبتة لعبوديته
    ******************************************
    أ ـ من العهد القديم :

    1- أول وصية من الوصايا العشر التي أوحاها الله تعالى لسيدنا موسى عليه السلام و كتبها له في الألواح، كما جاءت في سفر الخروج : " أنا الرب إلـهك الذي أخرجك من أرض مصر من بيت العبودية. لا يكن لك آلـهة أخرى أمامي. لا تصنع لك تمثالا منحوتا ولا صورة مما في السماء من فوق وما في الأرض من تحت وما في الماء من تحت الأرض. ولا تسجد لهن و لا تعبدهن ".

    2- في سفر الخروج أيضا : " ولا تذكروا اسم آلهة أخرى ولا يسمع من فمك ".

    3- في سفر التثنية يوحي الله تعالى إلى موسى عليه السلام أن يقول لبني إسرائيل : " اسمع يا إسرائيل الرب إلهنا رب واحد. فتحب الرب إلـهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل قوتك...
    الرب إلـهك تتقي، وإياه تعبد، وباسمه تحلف، لا تسيروا وراء آلهة أخرى من آلهة الأمم التي حولكم، لأن الرب إلـهكم إلـه غيور في وسطكم، لئلا يحمى غضب الرب إلـهكم عليكم فيبيدكم عن وجه الأرض ".

    4- في سفر التثنية أيضا : " فاعلم اليوم و ردد في قلبك أن الرب هو الإلـه في السماء من فوق وعلى الأرض من أسفل، ليس سواه ".

    5- في سفر أخبار الأيام الأول قول داود عليه السلام لله عز وجلّ : " يا رب ليس مثلك، ولا إلـه غيرك، حسب كل ما سمعناه بآذاننا ".

    6- في سفر نحميا : " قوموا باركوا الرب إلـهكم من الأزل إلى الأبد وليتبارك اسم جلالك المتعالي على كل بركة و تسبيح. أنت هو الرب وحدك. أنت صنعت السماوات وسماء السماوات وكل جندها والأرض وكل ما عليها والبحار وكل ما فيها. وأنت تحييها كلها وجند السماء لك يسجد ".

    7- في سفر المزامير : " الله طريقه كامل. قول الرب نقي. ترسٌ هو لجميع المحتمين به. لأنه من هو إله غير الرب ومن هو صخرة سوى إلـهنا ".

    8- في سفر إشعيا : " هكذا يقول الرب ملك إسرائيل وفاديه. رب الجنود : أنا الأول وأنا الآخر ولا إلـه غيري ".

    9- وفي سفر إشعيا أيضا : " أنا الرب وليس آخر. لا إله سواي... لكي يعرفوا من مشرق الشمس ومن مغربها أن ليس غيري. أنا الرب وليس آخر. مصور النور وخالق الظلمة وصانع السلام وخالق الشر أنا صانع كل هذه ".

    10 - وفي سفر إشعيا أيضا : " أنا الرب وليس آخر... أليس أنا الرب ولا إله غيري إلـهٌ بارٌّ ومخلِّصٌ ليس سواي. التفتوا إلي وأخلصوا يا جميع أقاصي الأرض لأنني أنا الله وليس آخر ".

    11- سفر إرميا محوره كله يدور حول توحيد الله تعالى ونبذ كل آلهة سواه، وعبادته وحده وتقديم البخور والنذور والأضاحي له وحده وعدم تقديمها لآلهة مزيفة غيره، والدعاء باسمه وحده والتوكل عليه وحده وعدم التوكل على غيره

    12- الإصحاح السادس من سفر حزقيال يدور كله حول عاقبة بني إسرائيل الذين اتجهوا لعبادة أصنام وآلهة غير الله وما سيحل بهم من عذاب الله وسخطه وانتقامه.

    13- في سفر هوشع : " وأنا الرب إلـهك، من أرض مصر، وإلـها سواي لست تعرف، ولا مخـلِّص غيري ".

    14- في سفر يوئيل : " وتعلمون أني أنا في وسط إسرائيل وأني أنا الرب إلـهكم وليس هناك غيري ".

    15- في سفر زكريا : " ويكون الرب ملكا على الأرض كلها. وفي ذلك اليوم يكون رب واحد، واسمه واحد "
    *********************************************
    ب ـ من العهد الجديد :

    1- جاء في إنجيل مرقس أن أحد اليهود الكتبة سأل المسيح فقال: أيةُ وصيَّةٍ هي أوّل الكلّ؟ فأجابه يسوع: إن أول كل الوصايا هي: اسمع يا إسرائيل الرب إلهنا رب واحد، أحب الرب إلهك بكل قلبك وبكل نفسك وبكل فكرك وبكل قدرتك، وهذه هي الوصية الأولى. والثانية مثلها وهي: أحب قريبك كنفسك. ليس وصية أخرى أعظم من هاتين. فقال له الكاتب: جيدا يا معلم قلت: لأن الـلـه واحـد و ليـس آخـر سواه
    وهذا يؤكد أن توحيد الربوبية والألوهية أساس الشريعة وأساس دعوة جميع الأنبياء عليهم السلام، وهذا ما صدقه القرآن في قوله عز وجل: (ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت) ، وقوله سبحانه: (وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون)
    ومما يجدر بالذكر التنبيه إليه أن سيدنا عيسى عليه السلام بين أنه لا وصية أعظم من هاتين الوصيتين، وأنهما أساس الناموس وأساس جميع دعوات الأنبياء، وبناء عليه، فلو كانت ألوهية عيسى عليه السلام ومشاركة الابن لله في ألوهيته، عقيدة حقة والإيمان بها شرط ضروري للنجاة والخلاص الأخروي كما نص عليه دستور الإيمان الذي تقرر بمجمع نيقية لبيـَّن عيسى عليه السلام ضرورة الإيمان بذلك ولم يكتمه، خاصة في هذا المقام الذي سئل فيه عن أهم الوصايا، فلما لم يذكر ذلك في هذا المقام، علم أن ألوهية عيسى ليست من وصايا الله عز و جل أصلا
    *******************************
    2- جاء في إنجيل يوحنا
    وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإلـه الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته
    ففي هذه الآية بين عيسى عليه السلام أن النجاة الأخروية تكمن في الإيمان بأن الآب هو الإلـه الحقيقي وحده، فلفظة (وحدك) صريحة قاطعة في انفراد الآب بالألوهية، وعدم مشاركة أي أحد آخر ومنهم المسيح الابن له فيها. ويؤكد هذه أكثر عطف المسيح، كرسولٍ لله تعالى، فيما يجب معرفته والإيمان به. وهذا هو عين ما قاله القرآن الكريم وهو وجوب الإيمان بالله وحده لا شريك له، و بأن المسيح رسول الله، على نبينا وعليه الصلاة والسلام.
    *******************************
    3- جاء في إنجيل متى قصة امتحان الشيطان للمسيح :
    ثم أخذه أيضا إبليس إلى جبل عال جدا وأراه جميع ممالك العالم ومجدها. وقال له: أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي حينئذ قال له يسـوع: اذهب يا شيـطان. لأنه مكتوب: للرب إلـهك تسجد وإياه وحده تعبد"
    فسيدنا المسيح عليه السلام يؤكد على ما هو منصوص في التوراة بأن الرب الإله وحده فقط الذي ينبغي ويصح السجود له و عبادته، وبالتالي فلا تجوز العبادة ولا السجود لأي شيء آخر غيره، سواء كان المسيح الابن أو العذراء الأم أو الصليب أو أي كائن آخر سوى الله تعالى.
    ثم إن امتحان الشيطان لعيسى عليه السلام ووسوسته له ومحاولته إضلاله لأكبر دليل، في حد ذاته، على بشرية عيسى المحضة ، إذ ما معنى امتحان الشيطان لله خالقه وربه ؟؟ ومتى وكيف يكون الله تعالى في حاجة للامتحان والاختبار ؟؟
    *******************************
    4- جاء في إنجيل متى
    وإذا واحد تقدم وقال: أيها المعلم الصالح أي صلاح أعمل لتكون لي الحياة الأبدية؟ فقال له: لماذا تدعوني صالحا؟ ليس أحد صالحا إلا واحد وهو الله. ولكن إذا أردت أن تدخل الحياة فاحفظ الوصايا
    لقد نفى سيدنا عيسى عليه السلام بكل صراحة عن نفسه الصلاح، ولعل المقصود به الصلاح الذاتي المطلق أي القداسة الذاتية المطلقة، وأثبته لله الواحد الأحد فقط. ولا أدل من هذا على نفيه الألوهية عن نفسه، فإذا كان عليه السلام لم يرض بأن يوصَفَ حتى بالصالح فقط، فكيف يمكن أن يرضى بأن يوصَف بأنه إلـهنا وربنا ؟؟
    *******************************
    5- جاء في إنجيل متى قول المسيح عليه السلام لأتباعه:
    وأما أنتم فلا تدعوا سيدي، لأن معلمكم واحد وهو المسيح وأنتم جميعا أخوة، ولا تدعوا لكم أبـاً على الأرض، لأن أباكم واحد الذي في السماوات
    والمعروف أنه في لغة الإنجيل، كثيرا ما يعبر عن الله بالآب، وهنا كذلك، فقول عيسى عليه السلام " لا تدعوا لكم أبـا على الأرض لأن أباكم واحد الذي في السماوات " يعنى ليس لكم إله إلا الله وحده الذي في السماوات، وهذا صريح في نفي ألوهية كل أحد ممن هو على الأرض، ويدخل في هذا النفي المسيح كذلك لكونه على الأرض. ويؤكد ذلك أيضا الاقتصار على وصف المسيح بالسيد والمعلم وعدم وصفه بالإلـه.
    *******************************
    6- جاء في رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثوس
    فمن جهة أكل ما ذبح للأوثان نعلم أن ليس وثن في العالم وأن ليس إله آخر إلا واحدا. لأنه وإن وجد ما يسمى آلـهة سواء كان في السماء أو على الأرض، كما يوجد آلهة كثيرة وأرباب كثيرون. لكن لنا إلـه واحد: الآب الذي منه جميع الأشياء ونحن به. ورب واحد يسوع المسيح الذي به جميع الأشياء ونحن به.
    فقوله " ليس إله آخر إلا واحداً " هو نفس الكلمة الطيبة و شعار التوحيد الخالد الذي بعث به جميع الأنبياء: (لا إله إلا الله ). وقوله " ولكن لنا إلـه واحد: الآب الذي منه جميع الأشياء " في غاية الصراحة والوضوح في إفراد الآب وحده بالإلوهية وأن كل ما سواه ـ بما فيهم المسيح ـ مخلوق منه. ويزيد هذا الإفراد للآب بالألوهية، تأكيداً، ذكر يسوع المسيح بعده بصفة الرب فقط، ولا شك أنه لا يريد بالرب هنا الألوهية وإلا عاد مناقضا لنفسه إذ يكون قد أثبت لنا إلـهين اثنين بعد أن أكد أنه ليس لنا إلا إله واحد، لذلك لابد أن يكون مراده بالرب معنى غير الله، وهذا المعنى هو السيد المعلم، كما تدل عليه رسائله الأخرى وكما هو مصرح به في إنجيل يوحنا من أن لفظة الرب ـ عندما تطلق على المسيح ـ يقصد بها المعلم، ففي الإصحاح الأول من إنجيل يوحنا :
    فقالا ربي ـ الذي تفسيره: يا معلم ـ أين تمكث؟
    وكذلك في إنجيل يوحنا :
    قال لها يسوع: يا مريم فالتفتت تلك و قالت له ربّوني الذي تفسيره يا معلم."
    *******************************
    7- جاء في رسالة بولس إلى أهل أفسس :
    ربٌّ واحد، إيمان واحد، معمودية واحدة. إلـه و آب واحد للكل، الذي على الكل وبالكل وفي كلكم.
    *******************************
    8- في إنجيل يوحنا يقول السيد المسيح عليه السلام لتلاميذه :
    " سمعتم أني قلت لكم أنا أذهب ثم آتي إليكم. لو كنتم تحبونني لكنتم تفرحون لأني أمضي إلى الآب، لأن أبي أعظم منّي "
    فهذا نص يبين المسيح فيه أن الله تعالى أعظم منه
    فهذه الجملة صريحة في نفي عيسى عليه السلام الألوهية عن نفسه، لأنه لو كان إلـها ـ كما يدعون ـ لكان كاملا مطلقا، والكامل المطلق لا يوجد من هو أعظم منه، في حين أن المسيح عليه السلام يثبت أن الآب (أي الله تعالى) أعظم منه. وهذا النص أيضا يبين خطأ دستور الإيمان الذي أقره مجمع نيقية والذي نص على التساوي بين الآب والابن
    *******************************
    9- في رسالة بولس إلى أهل كورنثوس
    " ومتى أُخْضِعَ له الكـل، فحينئذ الابن نفسه أيضا سيخضع للذي أخضع له الكل، لكي يكون الله الكـل في الكـل. "
    فهذا نصٌّ لبولس يؤكد فيه أن الابن خاضع لله مثل جميع المخـلوقات
    ويبين بولس أن المسيح سيخضع في النهاية لله، وهذا بحد ذاته من أوضح الأدلة على عدم إلـوهية المسيح لأن الإلـه لا يخضع لأحد، كما أن في قوله: " سيخضع للذي أخضعَ له الكل "، دلالة أخرى على عدم إلوهية المسيح لأن مفاد هذه الجملة أن الله تعالى هو الذي كان قد أخضع للمسيح كل شيء، مما يعني أن المسيح لم يكن يستطع، بذاته ومستقلا عن الله، أن يسخر ويخضع الأشياء.
    *******************************
    10- في إنجيل مرقس يقول المسيح عن يوم القيامة :
    " وأما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما أحد ولا الملائكة الذين في السماء ولا الابن، إلا الآب ".
    وفي إنجيل متى :
    " وأما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما أحد ولا ملائكة السماوات، إلا أبي وحده ".
    هذه النصوص من أوضح الأدلة على نفي إلـوهية المسيح عليه السلام ، لأن المسيح حصر علم قيام الساعة بالله تعالى وحده فقط، ونفي هذا العلم عن نفسه وعن سائر عباد الله الآخرين من الملائكة وغيرهم، وسوى بين نفسه وبين سائر المخلوقات في انتفاء العلم بالساعة، وهذا ما صدقه القرآن الكريم أيضا حين أكد انحصار علم الساعة بالله تعالى وحده كما جاء في قوله تعالى : (يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو). وهذا من أوضح الأدلة على بشرية عيسى عليه السلام المحضة، لأنه لو كان إلـها لكان علمه محيطا بكل شيء ومساويا لعلم الآب في كل شيء.
    *******************************
    11- في إنجيل متى وإنجيل مرقس :
    " وفي الغد لما خرجوا من بيت عنيا جاع. فنظر شجرة تين من بعيد عليها ورق وجاء لعله يجد فيها شيئا فلما جاء إليها لم يجد شيئا إلا ورقا. لأنه لم يكن وقت التين. فأجاب يسوع وقال لها: لا يأكل أحد منك ثمرا بعد إلى الأبد ".
    هذا النص يبين أن سيدنا عيسى عليه السلام لما رأى الشجرة من بعد، لم يدر ولم يعلم أنها في الواقع غير مثمرة، بل توقع لأول وهلة أن تكون مثمرة، لذلك ذهب باتجاهها، لكن لما اقترب منها ظهر له أنها غير مثمرة فعند ذلك غضب عليها و لعنها.
    وفي هذا عدة دلائل واضحة على نفي إلـوهية عيسى عليه السلام :
    أولاً: عدم علمه منذ البداية بخلو الشجرة من الثمر يؤكد بشريته المحضة لأن الله لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء.
    ثانياً: كونه جاع تأكيد آخر أنه بشر محض يحتاج للغذاء للإبقاء على حياته، فإن قالوا بأنه جاع بحسب ناسوته، قلنا أفلم يكن لاهوته قادرا على إمداد ذلك الناسوت (أي الجسد) ؟؟ خاصة أنكم تدعون أن اللاهوت طبيعة دائمة له وحاضرة لا تنفك عنه
    ثالثاً: أنه لما وجد الشجرة غير مثمرة لعنها وبقي جائعا و لو كان إلـها لكان عوضا عن أن يلعنها ويبقى جائعا، يأمرها أمرا تكوينيا أن تخرج ثمرها على الفور، لأن الله لا يعجزه شيء بل يقول للشيء كن فيكون
    *******************************
    12- المسيح يُعرِّف نفسه بأنه نبيٌّ ورسولٌ لِلَّه و يؤكد أنه عبدٌ مأمورٌ لا يفعل إلا ما يأمره به الله تعالى ولا يتكلم إلا بما يسمعه من الله تعالى
    فمن البديهي أن المسيح عليه السلام لو كان هو الله تعالى نفسه الذي تجسَّد وصار بشرا و جاء لعالم الدنيا بنفسه ـ كما استقر عليه دستور الإيمان المسيحي ـ لما صح أن يطلق عليه لقب نبيّ، لأن " النبيّ " اسم لشخص منفصل عن الله يُـنبىء عن الله تعالى، أي يخبر عنه، بما يسمعه من الله إما بواسطة الكلام المباشر أو الوحي الخفي أو ملكٍ رسول، كذلك لا يصح أن يطلق عليه اسم " رسول " لأن الرسول اسم لشخص منفصل عن الله، يبعثه الله تعالى لأداء مهمة ما، أما الله تعالى لو تجسد فعلا وصار بنفسه إنسانا ونزل لعالم الدنيا ليعلن الدين الجديد بنفسه، فلا يكون عندئذٍ رسولاً، إذ ليس ثمة مرسل ٍ له ، بل في هذه الحالة يكون هو نفسه، وبدون واسطة، قد أخذ على عاتقه مهمة الاتصال بمخاطبيه.
    فلو صح أن المسيح كان الله نفسه متجسدا، لما صح أن يسمى رسولا ولا نبيا. ولكن الحقيقة أن الأناجيل طافحة بالنصوص التي يعرِّفُ المسيح عليه السلام فيها نفسه بأنه " نبيّ " وبأنه " رسول " أرسله الله تعالى للناس، وأن ما يقوله للناس ليس من عند نفسه بل من عند الله الذي أرسله، فتعليمه ليس لنفسه بل للآب الذي أرسله، فهل هناك أصرح من هذا في بيان الغيرية بين عيسى والله تعالى ، وأنهما اثنان: مُرسل ورسـول ؟؟
    وفيما يلي بعض ما جاء في هذا المجال :
    أ- " ولما جاء إلى وطنه كان يعلمهم في مجمعهم حتى بهتوا وقالوا من أين لهذا هذه الحكمة والقوات ؟ أليس هذا ابن النجار؟ أليست أمه تدعى مريم وإخوته يعقوب ويوسي وسمعان ويهوذا ؟ أو ليست أخواته جميعهن عندنا ؟ فمن أين لهذا هذه كلها ؟ فكانوا يعثرون به. وأما يسوع فقال لهم: ليس نبيٌّ بلا كرامة إلا في وطنه وفي بيته. ولم يصنع هناك قوات كثيرة لعدم إيمانهم "
    والشاهد في قوله " ليس نبي بلا كرامة إلا في وطنه " حيث عبر عن نفسه بأنه نبي، وهذه الجملة وردت في الأناجيل الأربعة جميعا
    ب- "من يقبلكم يقبلني ومن يقبلني يقبل الذي أرسلني ومن يقبل نـبـياً باسم نـبـي فأجر نـبـيٍ يأخذ."
    ج- " الذي يسمع منكم يسمع مني والذي يرذلكم يرذلني والذي يرذلني يرذل الذي أرسلني ".
    د- " ولما صار النهار خرج وذهب إلى موضع خلاء وكان الجموع يفتشون عليه فجاءوا إليه وأمسكوه لئلا يذهب عنهم. فقال لهم : إنه ينبغي لي أن أبشِّـر المدن الأخرى أيضا بملكوت الله لأني بهذا أُرْسِـلْتُ ".
    هـ- " فنادى يسوع وهو يعلم في الهيكل قائلا : تعرفونني وتعرفون من أين أنا ومن نفسي لم آت بل الذي أرسلني هو حق الذي أنتم لستم تعرفونه. أنا أعرفه لأني منه وهو أرسلني "
    و- " وإن كنت أدين فدينونتي حق لأني لست وحدي بل أنا والآب الذي أرسلني. وأيضا في ناموسكم مكتوب أن شهادة رجلين حق. أنا هو الشاهد لنفسي ويشـهد لي الآب الذي أرسلني "
    فاستشهاد المسيح عليه السلام بحكم التوراة " شهادة رجلين حق " تصريح منه بالغيرية بينه وبين الله تعالى الذي يشهد له، فهما إذن اثنان : مرسِل ورسول، وهذا ينفي بوضوح قضية أن المسيح هو الله نفسه متجسدا.
    *******************************
    13- " و لكنكم الآن تطلبون أن تقتلونني وأنا إنسان قد كلمكم بالحق الذي سمعه من الله "
    فلو لم يكن في الإنجيل سوى هذه الآية لكفى بها دلالة على نفي إلـوهية عيسى عليه السلام وأنه بشر وإنسان وليس إلها مطلقا .
    *******************************
    14- " لكن الذي أرسلني هو حق وأنا ما سمعته فهذا أقوله للعالم. ولم يفهموا أنه كان يقول لهم عن الآب. فقال لهم يسوع متى رفعتم ابن الإنسان فحينئذ تفهمون أني أنا هو ولست أفعل شيئا من نفسي بل أتكلم بهذا كما علمني أبي والذي أرسلني هو معي ولم يتركني الآب وحدي لأني في كل حين أفعل ما يرضيه "
    *******************************
    15- " فقال لهم يسوع أيضا سـلام لكم. كما أرسلنـي الآب أرسلـكم أنا "
    ففي هذه العبارة يماثل سيدنا المسيح عليه السلام بين إرسال الآب له وإرساله هو لتلاميذه للدعوة والتبشير، وبالتالي فكما أن تلاميذه وحوارييه ليسوا عيسى بعينه فبمقتضى التماثل لا يكون عيسى عليه السلام هو الله بعينه، بل يكون رسوله ومبعوثه.
    *******************************
    16- فيما يلي بعض النصوص التي يبين فيها المسيح عليه السلام أنه لا يتكلم من نفسه بل هو حامل لرسالة من الله مأمور بتبليغها للناس، وأنه لا يعلم إلا ما يوحى إليه:
    أ- " الذي لا يحبني لا يحفظ كلامي. والكلام الذي تسمعونه ليس لي بل للآب الذي أرسلني"
    ب- " لكني سميتكم أحبَّاء لأني أعلمتكم بكل ما سمعته من أبي "
    ج- " لأني لم أتكلم من نفسي لكن الآب الذي أرسلني هو أعطاني وصية ماذا أقول وبماذا أتكلَّم. وأنا أعلم أن وصيته هي حيوة أبدية فما أتكلم أنا به فكما قال لي الآب هكذا أتكلم "
    *******************************
    17- تلاميذ المسيح بأنفسهم وصفوه،كما علمهم بأنه نـبـي ورسول مرسل من الله وما جاء على لسان أي أحد منهم ولو مرة واحدة عبارة يصفه بها بأنه الله نفسه متجسدا
    في إنجيل متى قول المؤمنين بالمسيح عليه السلام لدى استقبالهم له عند دخوله بيت المقدس : " مبارك الآتي باسم الرب... هذا يسوع النبي الذي من ناصرة الجليل ".
    ب- في إنجيل لوقا : " فلما اقترب إلى باب المدينة إذا ميت محمول، ابن وحيدٍ لأمّه. وهي أرملة ومعها جمع كثير من المدينة. فما رآها الرب تحنّن عليها وقال لها لا تبكي. ثم تقدّم و لمس النعش فوقف الحاملون. فقال: أيها الشاب أقول لك قُـمْ!. فجلس الميت وابتدأ يتكلم فدفعه إلى أمّه. فأخذ الجميع خوفٌ ومجدوا الله قائلين: قد قام فينا نّبِيٌّ عظيم و فتقد الله شعبه ".
    ج- في إنجيل يوحنا عن المرأة التي دهشت لما أخبرها المسيح، الذي لم يكن يعرفها من قبل، عن أزواجها الخمسة السابقين أنها قالت: " يا سـيـّد أرى أنك نـبـيّ.. ".
    د- في إنجيل يوحنا بعد ذكره لمعجزة تكثير أرغفة الشعير الخمسة والسمكتين: " فلما رأى الناس الآية التي صنعها يسوع قالوا: إن هذا هو بالحقيقة النـبـي الآتي إلى العالم ".
    هكذا كان إيمان الحواريين بالمسيح: أنه كان إنسانا نبياً. ونحن نسأل كل منصف: من الذي كان يعرف حقيقة المسيح أكثر: هل هم تلاميذه وحواريوه وأقرب الناس إليه؟ أم الآباء و لأساقفة اليونان أو الروم الذين أداروا مجمع نيقية أو مجمع أفسس أو مجمع خلقيدونية والذين تفصلهم عن المسيح ثلاثة أو أربعة قرون؟؟
    *******************************
    18- من البديهيات التي لا نقاش فيها أن من صفات الله عز وجل الضرورية اللازمة: القدرة الكلية التامة، أي أن الله قادر على كل شىء وأن قدرته نابعة من ذاته وغير مكتسبة، بمعنى أن الله تعالى قادر وفاعل بالذات والاستقلال المطلق، فلا يحتاج في قدرته وأفعاله لمساعدة أي قدرة أخرى ولا إلى مدد أي شيء آخر، فهل هكذا كان شأن المسيح عليه السلام ؟ كلا، على الإطلاق. إن الأناجيل الأربعة تنقل عن سيدنا المسيح عليه السلام نفسه تصريحات متكررة يعلن فيها بكل وضوح أنه كان لا يقدر أن يفعل من نفسه شيئا، ولا يفعل إلا ما أقدره الله تعالى عليه وأمره به، وأن ما لديه من سلطان وما أوتيه من قوة، هو مما منحه الله تعالى ودفعه إليه. وفي كل هذا نفي صريح لإلـهية المسيح عليه السلام وتأكيد واضح لعبوديته لله عز و جل وافتقاره إليه. و فيما يلي بعض النصوص في هذا المجال:
    " فأجاب يسوع و قال لهم: الحق الحق أقول لكم لا يقدر الابن أن يعمل من نفسه شيئا إلا ما ينظر الآب يعمل ".
    " أنا لا أقدر أن أفعل من نفسي شيئا. كما أسمع أدين و دينونتي عادلة لأني لا أطلب مشيئتي بل مشيئة الآب الذي أرسلني ".
    " وأما أنا فلي شهادة أعظم من يوحنَّا. لأن الأعمال التي أعطاني الآب لأعملها، هذه الأعمال بعينها التي أنا أعملها هي تشهد لي أن الآب قد أرسلني ".
    " الآبُ يحبُّ الابن وقد دفع كل شيء في يده ".
    " فتقدَّم يسوع وتمهَّل قائلاً: دُفِعَ إليَّ كل سلطان في السماء وعلى الأرض ".
    " والتفت (أي المسيح) إلى تلاميذه و قال: كل شيء قد دُفِـعَ إليَّ من أبي ".
    فهذه نصوص تؤكد أن المسيح لم يكن يمتلك بذاته ومستقلا عن الله أي قدرة وقوة، وأن السلطان ـ أي الولاية التكوينية والتشريعية ـ الذي أوتيه إنما دُفع إليه من قبل الله تعالى
    *******************************
    19- معجزات السيد المسيح بحد ذاتها هى خير دليل على عبوديته لله تعالى ونفى الوهيته بشكل مطلق وجازم
    وأما أنا فلي شهادة أعظم من يوحنا لأن الأعمال التي أعطاني الآب لأعملها، هذه الأعمال بعينها التي أعملها هي تشهد لي بأن الآب قد أرسلني "
    أ- من المعروف أن معجزة إحياء الموتى كانت أحد أعظم معجزات السيد المسيح عليه السلام فهل كان يفعلها بقوته الذاتية؟ أبداً. فها هو إنجيل يوحنا يروي لنا معجزة إحياء المسيح لشخص مضى على وفاته أربعة أيام يدعى إليعازر ، فيبين بوضوح أن هذه المعجزة ما حصلت إلا بعد أن تضرع المسيح لله عز وجل وطلب منه تحقيق هذه المعجزة ليؤمن الناس به ويصدقوا أن الله تعالى أرسله، فسـمعه الآب (الله) واستجاب له وأعطاه تلك المعجزة العظيمة:
    " فرفعوا الحجر حيث كان الميت موضوعا ورفع يسوع عينيه إلى فوق وقال: أيها الآب أشكرك لأنك سمعتَ لي. وأنا علمتُ أنك في كل حين تسمع لي. ولكن لأجل هذا الجمع الواقف قلت، ليؤمنوا أنك أرسلتني. ولما قال هذا، صرخ بصوت عظيم: " لعازر هلمَّ خارجا". فخرج الميت ويداه ورجلاه مربوطات بأقمطة ووجهه ملفوف بمنديل. فقال لهم يسوع: حلُّوه ودعوه يذهب "
    ب- كذلك روى متى ولوقا في إنجيليهما عن المسيح عليه السلام أنه إنما كان يخرج الشياطين من المصروعين والمجانين لا بقوته الذاتية ولكن بروح الله أو بإصبع الله. وهو تعبير آخر عما ذكره القرآن عن عيسى بأنه إنما كان يفعل معجزاته بإذن الله :
    " أما الفريسيون فلما سمعوا قالوا: هذا لا يخرج الشياطين إلا بِـبَـعْلَزَبُول رئيس الشياطين.فعلم يسوع أفكارهم وقال لهم: كل مملكة منقسمة على ذاتها تخرب. فإن كان الشيطان يخرج الشيطان فقد انقسم على ذاته فكيف تثبت مملكته؟ ولكن إذا كنتُ أنا بروح الله أخرج الشيطان فقد أقبل عليكم ملكوت الله "
    " ولكن إن كنت أنا بإصبع الله أخرج الشياطين فقد أقبل عليكم ملكوت الله "
    فهذه نصوص تفيد أن المعجزات التي كان يصنعها المسيح عليه السلام لم يكن يفعلها بقوته الذاتية المستقلة بل كان يستمدها من الله ويفعلها بقوة الله، أي أن الفاعل الحقيقي لها كان الله عز وجل الذي أظهرها علي يدي المسيح عليه السلام لتكون شاهدا له على صحة نبوته
    *******************************
    20- كان التلاميذ والحواريون ينظرون إلى معجزات المسيح على أنها من صنع الله الذي أظهرها على يدي عبده يسوع الناصري لتكون تأييدا لرسالته وشاهدا منه تعالى على صحة نبوته لا خوارق من صنع يديه :
    أ- في أعمال الرسل : "فوقف بطرس مع الأحد عشر ورفع صوته وقال لهم:... أيها الرجال الإسرائيليون اسمعوا هذه الأقوال: يسوع الناصري رجل قد تبرهن لكم من قبل الله بقوات وعجائب و آيات صنعها الله بيده في وسطكم كما أنتم أيضا تعلمون "
    ب- في إنجيل متى : حينئذ قال للمفلوج: قم احمل فراشك واذهب إلى بيتك. فقام ومضى إلى بيته. فلما رأى الجموعُ ذلكَ تعجّبوا ومجـَّدوا الله الذي أعطى الناس سلطانا مثل هذا
    ج- في إنجيل يوحنا : " كان إنسان من الفريسيين اسمه نيقوديموس رئيسا لليهود. هذا جاء إلى يسوع ليلا وقال له: يا معلم، نعلم أنك قد أتيت من الله معلما لأن ليس أحد يقدر أن يعمل هذه الآيات التي أنت تعمل إن لم يكن الله معه "
    د- في إنجيل يوحنا يقول الأعمى من الولادة (أي الأكمه)، الذي أبرأ عيسى عليه السلام عينيه، لليهود الذين جاءوا إليه يجادلونه بسبب إيمانه بنبوّة عيسى عليه السلام: "أجاب الرجل وقال لهم إن في هذا عجبا أنكم لستم تعلمون من أين هو وقد فتح عيـنيَّ، ونعلم أن الله لا يسمع للخطاة. ولكن إن كان أحد يتقي الله ويفعل مشيئته فلهذا يسمع. منذ الدهر لم يُسْمَع أن أحدا فتح عيني مولود أعمى. لو لم يكن هذا من الله لم يقدر أن يفعل شيئا "
    فقول هذا المؤمن: " ولكن إن كان أحد يتقي الله ويفعل مشيئته فلهذا يسمع " يؤكد أن عقيدته هي أن الله تعالى هو الذي سمع لدعاء عبده المتقي عيسى فأيده بهذه المعجزة وغيرها.
    هـ- في إنجيل يوحنا تقول مرثا (أخت لِعَازَر) للمسيح عليه السلام بعد موت أخيها وقبل أن يحيه المسيح بإذن الله: " فقالت مرثا ليسوع: يا سيد لو كنت ههنا لم يمت أخي. لكني الآن أيضا أعلم أن كل ما تطلب من الله يعطيك الله إياه "
    *******************************
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    939
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    16-04-2015
    على الساعة
    07:53 AM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا اخى الفاضلDoctor X

  3. #3
    الصورة الرمزية أسد الجهاد
    أسد الجهاد غير متواجد حالياً مشرف منتدى نصرانيات
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,286
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-11-2014
    على الساعة
    07:18 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    { وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ (25) وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ (26) لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُم بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ (27) يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُم مِّنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ (28) وَمَن يَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّي إِلَهٌ مِّن دُونِهِ فَذَلِكَ نَجْزِيهِ جَهَنَّمَ كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ (29) أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ (30) }الأنبياء
    أخى الكريم Doctor X اكرمك الله وجزاك كل خير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية ابو طارق
    ابو طارق غير متواجد حالياً غفر الله له ولوالديه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,986
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    22-07-2017
    على الساعة
    01:28 AM

    افتراضي

    بحث رائع فهل من مدكر ؟؟؟؟
    زادك الله علما ونورا
    ورزقك الله الجنة أيها الأخ الحبيب
    وسقاك ربك شربة ماء لا تظمأ بعدها أبدا من يد المصطفى صلى الله عليه وسلم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    516
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-01-2012
    على الساعة
    01:14 PM

    افتراضي

    والتثليث مجرد خرافه وتزييف...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    71
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-10-2013
    على الساعة
    06:30 AM

    افتراضي

    جزاك الله خير موضوع روعة الروعة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

(لا إله إلا الله) فى الكتاب المقدس

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-12-2011, 05:28 PM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-11-2007, 06:37 AM
  3. رداً على تعليقات جون جلكراست على (هل الكتاب المقدس كلام الله) للشيخ ديدات رحمه الله
    بواسطة الأندلسى في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 14-08-2006, 11:45 PM
  4. مواضع ورود رسول الله صلى الله عليه وسلم في الكتاب المقدس
    بواسطة مـــحـــمـــود المــــصــــري في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-09-2005, 04:35 PM
  5. مواضع ورود رسول الله صلى الله عليه وسلم في الكتاب المقدس
    بواسطة مـــحـــمـــود المــــصــــري في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-09-2005, 04:35 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

(لا إله إلا الله) فى الكتاب المقدس

(لا إله إلا الله) فى الكتاب المقدس