أعرف عدوك (( من هم اليهود ))

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

أعرف عدوك (( من هم اليهود ))

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أعرف عدوك (( من هم اليهود ))

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    339
    آخر نشاط
    16-03-2006
    على الساعة
    08:45 AM

    افتراضي أعرف عدوك (( من هم اليهود ))

    :bsm:
    هذه الكلمات هامة جدا لنا كمسلمين ويجب علينا ان نعرف كلنا من هو العدو الحقيقي للاسلام ومن هو الداعم وراء كل ما يقال عن الاسلام وما يفعل به ومن الذي يحرك اللذين يدعون أنهم مبشرين.
    في هذه السطور تفريغ لمحاضرة الدكتور طارق السويدان وعليها بعض الاضافات التي تتكلم عن اليهود وعقيدتهم وما يريدونه من المسلمين(( بل من العالم بأسره )) وما يتطلعون اليه في المستقبل
    انهم اليهود
    التعديل الأخير تم بواسطة مـــحـــمـــود المــــصــــري ; 07-08-2005 الساعة 03:11 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    339
    آخر نشاط
    16-03-2006
    على الساعة
    08:45 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم المرسلين,محمد النبي الهادي الأمين ما بعد .
    يجب أن نعرف عدونا يهود وإسرائيل ونتحدث هنا عن شيء من آيات وأحاديث تتكلم عن مستقبل هذه القضية وهي قضية فلسطين . ونبدأ بالحديث عن وضع القدس اليوم . حيث الصراع الرئيسي هو الصراع على القدس بالذات حيث هي المكان المقدس عند كل أهل الكتب السماوية وأحتل اليهود القدس أخر مرة لهم في عام 76 وبدأ في تهويد القدس ومن المهم أن نعرف كلنا هذا المخطط الصهيوني .
    والمخطط اليهودي المعلن أن تكون مساحة القدس الكبرى 840 كيلو متر مربع
    وعمليات السلام المتتالية تحاول أن تحل المشكلة واليهود يرفضون أي تعديل واليهود يريدون القدس الكبرى وهي عاصمة إسرائيل إلى الأبد وهي لا تقبل أي نقاش معهم , فلا ندري أي سلام نتحدث عنه ولا يمكن أن تشمل عملية السلام أي تنازل عن القدس. لقد أنشأ اليهود11 حي سكني في طود حول القدس بها 190 ألف يهودي وحديدهم طود أخر به17 مستعمرة لعزل القدس عن العالم العربي والإسلامي ووصل عدد سكان القدس إلى 650 ألف من بينهم450 ألف يهودي بينما كانت قديما كلها عربية وإسلامية وما زال دعاة السلام يحلمون بالقدس , العرب اليوم لهم4% فقط والباقي من أجل اليهود ,ومن أول ما فعله يهود هو أن إزالة حي المغاربة الملاصق للحائط الغربي والمسمى عندهم بحائط المبكى وهو يسمى عندنا بحائط البراق وهو من أعظم مقدساتهم , وهذا الحي أزيل بكامله وتحول إلى ساحة عبادة ,ألا يعلم العالم إن الحفريات مستمرة للبحث عن أي دليل للهيكل وخاصة من الجهة الغربية حيث يستبشرون انه هناك ؟ وبفضل الله كل ما وجدوه حتى ألان يعزز الهوية العربية لا غير , عدد الاعتداءات منذ الاحتلال إلى 1990 وصل 40 اعتداء على الأقصى (( فأين السلام )) أي سلام؟؟؟؟؟؟؟؟.
    ومحاولات إلزام اليهود تفشل بسبب الحماية الأمريكية , فهذا هو وضع اليهود وهذا هو مرادهم ولا يوجد ما يسمى بقشة السلام إن هو إلا خداع يهودي.
    يصف لنا القرءان الكريم يهود فيقول تعالى:
    (سورة المائدة 82(لتجدن أشد الناس عداوة للذين أمنوا اليهود واللذين أشركوا
    فكانت البداية باليهود فهم أشد الناس عداوة للذين أمنوا وهذا أمر مستقر على مدى الزمان ,فهم أعداء وأذلاء فيقول لنا رب العزة في الأعراف الآية وإذ تأذن ربك ليبعثن عليهم إلى يوم القيامة من يسوئهم سوء العزاب ففترات قوتهم ونهضتهم لم تستمر فسيعودون إلى أصلهم والى ذلهم, فهم العبيد أبناء العبيد وهم من أذلهم الله وجعل منهم القردة والخنازير وقوتهم الحالية هي قوة الجبان فهم (( لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر, بئسهم بينهم شديد , تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ذلك بأنهم قوم لا يعقلون ))
    , وسنجد على ذلك كثيرة وأكثر من أن تحصى , فهم عندما أرادوا ضرب لبنان ضربوهم بحرا وجوا وخاشو الضرب بريا فهم لا يريدون المقاومة الجادة واليوم بفضل الله طفل بحجر يرهب دبابة وسنرى كيف أننا نحسبهم أمة بينما هم أحزاب , وبين لنا الله أنهم لا يؤتمنون وأنهم عندما يتفقون مع أي قوم لا يوفون فيقول الله في سورة البقرة الآية أوكلما عاهدوا عهدا نبذه فريق منهم , بل أكثرهم لا يعلمون ))وبين لنا الله عز وجل كيف أنهم أمة تغلغل فيها الفساد والإفساد فيقول لنا الله عنهم((( ويسعون في الأرض فسادا )
    فطبيعتهم مفسدة وهي طبيعتهم المستمرة فالآية بصيغة المضارع أي أنهم هكذا مدى الحياة ومن عقائدهم هي عقيدة الإفساد وهذا بالأدلة, وطبيعتهم أنهم منحرفين فطبيعتهم الكذب والسماع له ,طبيعتهم تحريف كلام الله حتى الذي كان لهم فيقول تعالى"](( ومن اللذين هادو سماعون للكذب سماعون لقوم آخرين )) يفعلون هذا وهم يدعون أنهم أبناء الله[ (( وقالت اليهود نحن أبناء الله وأحبائه ))] حاش الله كيف يكون هؤلاء أبناء الله وهم ملعونون على ألسنة أنبيائهم حيث يقول الله في المائدة الآية (( لعن اللذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داوود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون )) ] )) كيف يكون هؤلاء أحباء الله وهم يسبون الله عز وجل فيقول الله في سورة آل عمران في الآية [181(( لقد سمع الله قول اللذين قالوا إن الله فقير ونحن أغنياء )) حاش الله ,وهم في عقائدهم يصفون الله تعالى بالبخل فيقول الله تعالى [وقالوا يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا ))

    )) كيف يقولون عن إلههم هذا , فهم يتكلمون عن إلههم الذي يعبدون وعقيدتهم هي أعجب العجب ,وعقيدتهم في الناس أن كل الناس حيوانات ويجوز فيهم أي شيء فيقول الله "](( ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأمين سبيل ))] والأميين هم الاممين وهم يطلقون اللفظ على أي امة غير اليهود بما فيهم النصارى وبعد هذا كله نبحث عن السلام معهم ويتحالف معهم النصارى , يقول الله](( يا أيها اللذين أمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ,ومن يتولهم منكم فانه منهم ))وهذا هو حكم الله في من تودد منهم يقول الله عنهم (( ضربت عليهم الذلة والمسكنة وبائوا بغضب من الله )) من نحاول أن نحترمه أنحترم من أذلهم الله ؟؟؟
    هم يقدسون الحياة الدنيا فهم يحبون الحياة و لو بذل فهي أفضل لهم من الموت , فوصف لنا الله تعالى حبهم للدنيا فيقول[((ولتجدنهم أحرص الناس على حياة)) انظروا اللفظ العجيب فالحياة هنا نكرة وغير معرفة فهم يريدون أي حياة ولو كانت حياة ذل ما يريده فقط أن يعيش ولا يهم ذليل أو كريم والله لو وجدوا منا جدّ لقبلوا أن يكونوا عبيد عندنا فهم في أصولهم عبيد .
    هيا لنعرف اليهود من خلال عقيدتهم وأعظم كتبهم هما كتابان التوراة والتلمود
    فتنقسم التوراة إلى توراة
    أنبياء
    مكتوبات
    والقسم الأول التوراة ينقسم إلى أسفار وهي
    تكوين, وخروج, ولاويين ,والعدد , والتثنية
    أما الأنبياء
    فهو قسمان الأولين , والآخرين .
    والكتوبات فهي عبارة عن حكم وتنقسم إلى مزامير داوود وأمثال سليمان وتاريخ أيون ثم المجلات وهي تفصيلها شديد
    والتوراة باختصار تحتوي على بدء الخليقة ثم قصص الأنبياء تفصيلا شديدا , وفي التوراة أن الله يلعن بني إسرائيل على فسادهم في الأرض واعتراضهم على أوامر الله , وتحتوي التوراة على أحكام كالحلال والحرام والطهارة وغيرها من العديد وكذلك الحكم والمواعظ
    أما التلمود فهو مختلف تماما فالتوراة فيها ما هو صحيح وذلك منها ما يوافق القرءان ومنا ما يعارضه , وكلامهم متناااااااااااااقض جدا فهو من عند غير الله.
    أما التلمود فهي الشريعة الشفوية التي كانت لموسى عليه السلام فكان يأمرهم ويفسر لهم التوراة كما فعل النبي محمد صلى الله عليه وسلم لنا من خلال الأحاديث فالتلمود هو أحاديث موسى عليه السلام وتناقلت عبر الأجيال ولم يكتب التلمود. فهم ليس عندهم علوم لحفظ الأحاديث الذي عندهم فرجال العلم عندنا فصلوا فما يخرج شيء إلا وهو صحيح , لذلك فهم عندهم العديد من الخرافات وفي شريعة يهود أن التلمود أعظم من التوراة حيث انه عندهم هو المفسر فهم يرجعون إلى التلمود أكثر مما يرجعون إلى التوراة وينقسم التلمود إلى (( المشنى والجاوا )) أما المشنى فهو يختص بالأحكام والأمور السياسية والدينية وتفصيل لما ورد في التوراة من أحكام ويتكون من 6 سدارين والسدر فيه عدد من الأسفار.
    والجارا فهو شروح وحواشي الحاخامات للمشنى , وكله عندهم مقدس والجاارا بمعنى التكملة. فهم قد خلطوا الحق بالباطل
    ويعالج التلمود أحكام منها مثلا الزراعة فيتناول الزراعة والعبادات وأحكام الخراج والعجين والأعياد والسبت والقرابين والضرائب والصوم وأطعمة العيد والتقويم العبري وقوانين الزواج والطلاق والنذور والجرائم وأحكام العقار والتجارة والمحرمات والكثير. فهو كتاب ديني وفقهي وأحوال شخصية والعديد من الأمور
    ومن بين عقائدهم, وأول عقيدة هي عقيدتهم بالله فهم يسمون الله بيهوه (( حاش الله وتعالى عما يقولون )) وعندهم فرقة يسمون شهود يهوه ويقولون الله لهم وحدهم وجاء عندهم وصف لله عز وجل حاش الله , فبقولون عن يهوه انه ينام في الليل ويعمل في النهار ويدرس التوراة ويتدارسها مع الحاخامات ويلعب مع الحوت في وقت فراغه وهو يبكي ويلطم ويدعي على نفسه لأنه أذن بخراب الهيكل وتشريد يهود شعبه المختار . (( تعالى الله عن وصفهم وعن قولهم بل لعنوا بما قالوا )).
    ويعشق يهوه معاشرة المحارم((كيف له تعالى ان يكون له محارم والا فهم يتكلمون عن اله أخر عن رب العزة جل علاه)) ويحب اللحم المشوي من القرابين وهو بخيل . نعوذ بالله , هذا ليس قديما هذا الكلام هذا هو كتابهم الذي بين أيدينا اليوم.
    أما عقيدتهم في الأنبياء فهم يصفون عيسى عيله السلام بغشاش بني إسرائيل ويصفونه بابن الزناة ويصفون أمه بالذنا ويصفون أنبيائهم مثل يهودا بـأنه زاني ويصفون أن ابنه فارص بالزنا فيصفون أعظم أبنائهم بالزنا ويصفون هارون بأنه عبد العجل ويصفون نوح بأنه شرب الخمر فمن شدة ثمالته تعرى ومشي عاريا , ويقولون عن الأنبياء ان دمهم رخيص .هذه نصوص عندهم موجودة حاليا ولولا أنها تحتاج الى العديد من الوقت لذكرناها
    وعندهم عقيدة مهمة , وهي اعتقادهم في المسيح وليس المسيح الذي يعبده النصارى فهممن رأيهم ان المسيح لم يأتي بعد فيقولن انه قادم في أخر الزمان وأنه سيأتي في الألف السابع من الدنيا فمدة الدنيا عندهم7000 سنة وهو الملك الذي سيجمع بقية يهود المشتتين في الأرض ويحكم الأرض بعد فترة الحروب والفتن وبعدها ستمتد بلادهم يحكمون القدس, والمسيح الذي سيأتي عادل ومنصور ومن صفاته انه يركب الحمار , وهذه هي البعض من العقائد .
    وعندهم في التلمود والتوراة أن أرض إسرائيل من الفرات إلى النيل فجاء في التوراة أن إبرام وهو إبراهيم عليه السلام عندهم ,فظهر الرب لإبرام وقال له الرب لنسلك أعطي هذه الأرض من نهر مصر إلى النهر الكبير (( نهر الفرات )) وهذا هو السر في علم إسرائيل فهو خطان أزرقان للإشارة إلى النهرين ونجمة داوود بينهم .ومن مبادئهم في الهيكل أن إعادة بناء الهيكل مكان الأقصى أثاث الدين وتوجد في إسرائيل اليوم أكثر من 25 جماعة متخصصة في إعادة بناء الهيكل مكان الأقصى وهذا معلوم حتى أنهم يضعفون أثاث الأقصى وهذا معلوم وبه الكثير من التدليلات.


    ومن القضايا المقدسة عندهم هي الشمعدان فهو من أعظم رموزهم فهو يرمز لهم على أيام الخليقة السبع فالله خلق الأرض في 7 أيام ويعتقد يهود أن قداسة الأقداس وهو محراب الهيكل : لا يكتمل إلا بإيقاد الشمعدان المقدس في الهيكل والشمعدان المقدس فقدوه منذ أحتل القدس نبوخذنصر فهم يبحثون عنه منذ ذلك الوقت وقام بعض اليهود في أمريكا بصنع شمعدان ضخم من الذهب لاستعدادهم لوضعه في الهيكل عندما يكتمل ,ومن المقدسات عنهم التابوت.
    والتابوت عنهم شبيه بما ذكر في القرءان الكريم فقال الله تعالى(( إن آية ملكه أن يأتيكم التابوت فيه سكينة من ربكم وبقية مما ترك آل موسى وال هارون تحمله الملائكة وفعلا جاءت الملائكة فيه بقية مما ترك ال موسى وال هارون , فيه بعض من الحجارة التي كتبت عليها التوراة وعصى موسى عليه السلام وفيه شيء من ملابس موسي وهارون وهذا مذكور عندنا في القرءان والتابوت عندهم مقدس وهو مفقود وهم يبحثون عنه وفي كتابهم انه سوف تحدث معركة فاصلة بينهم وبين عدوهم وبعدها سيجدوا التابوت .
    ثم نأتي في الحديث عن بعض من تعاليم التلمود:
    في التلمود ان المسيح سيخرج ليخلص يهود وهذا لن يحدث إلا بعد ان يتوب يهود ويعودون إلى الأرض المقدسة ويعيدوا بناء الهيكل ولذلك فبناء الهيكل شرط عندهم لعودة المسيح وتطهير اليهود.
    وفي عقيدتهم ان الله وعد يعقوب بأن تكون ارض كنعان (( فلسطين)) منحة له ولذريته وفي عقيدتهم ان شعب الله المختار هم يهود وباقي الناس حيوانات يستدعى نحرهم وليس ذبحهم والذبح للتكريم اما النحر فهو للتذليل . والتوراة لهم وحدهم اما الوثني وهو أي إنسان غير يهودي . فالوثني الذي يدرس التوراة يستحق العقاب ((إذا كان هذا هودين الله الصحيح فكيف يستطيع الإنسان ان يكون يهودي حتى يتوب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟))(( فلا مجال من التوبة فأنت غير يهودي الأصل )) لو أمن الإنسان باليهودية لا يمكن ان يكون يهودي فهذا الدين هو فقط لشعب الله المختار الذي اختاره الله لشعبه المختار فمن اهتدى باليهودية لا يقبل عندهم كيهودي لان الشرط ان تكون أمه يهودية والشرط ألام وليس الأب كي لا تختلط الأنساب فالام مضمونة المصدر أما الاب فيمكن ان يختلف عليه , فعندهم غير اليهودي لا يمكن أن يكون يهودي وحتى لو أمنت بالله فأنت من أهل النار ولو حاولت دراسة التوراة فأنت تستحق العقوبة وينبني على هذا ان الطبيب الماهر لا يجوز أن يعالج غير اليهود اما الطبيب غير الماهر فلا مانع من أن يتعلم في غير اليهود لأنهم حيوانات وطعام النصارى وغيرهم حرام ولا يجوز ان يتعامل اليهودي مع اليهودي بالربا ولكن حلال عليه ان يتعامل به مع غير اليهود.
    ومن عقائدهم أن الرب نادم على خلق أربعة أشياء نادم على نفيه ليهود وعلى خلقه للكلدانيين وهم أعداء يهود في فلسطين وعلى خلق الإسماعيليين أبناء اسماعيل وعلى خلق الشر.
    ومن عقائدهم انه لا يجوز لليهودي ان يسكن في بيت واحد مع غير يهودي ,ويجوز لليهودي في تعامله مع غير اليهودي الغدر والغصب والانتقام السرقة وشهادة الزور والزنا لانه غير اليهودي يعتبر من عباد الأصنام , وهذا نجده واضح في دين اليهود
    يدعون انهم شعب الله المختار بينما هم منحرفين أيما انحراف في كل شيء لا يصلحون ان يكونوا قدوة او حتى اتباع ,فهم على الغدر والخيانة والانحلال الظاهر.

    دعونا نلقي بعض الآيات التي عندهم: فقد جاء في سفر التكوين أن بني إسرائيل غدروا بقرية شكيم , وهو حاكم القرية وكان من الصالحين هو وأبنه وكان ابنه يريد التزوج من يهودية فاشترطوا عليه ان يدخل في دين يهود فلما فعل اشترطوا عليه ان يختتن فلما فعل كل هذا قتلوهم جميعا فكل ذكر في القرية قتلوه ويفتخرون بهذا , ولا يندمون فهذه هي عقيدتهم يا من تتبعونهم وتريدون أن يكون هناك سلام أي سلام ومع من ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    وجاء ان يعقوب قام بالاتفاق مع امه بخداع أبيه اسحاق وكان قد فقط نظره فمثل يعقوب امام اسحاق انه عيسو (( ابن اسحاق الاخر )) فلم يعرفه اسحاق وانخدع ثم بعد ذلك لما رجع عيسو اكتشف اسحاق وعيسو لعبة يعقوب فأراد عيسو قتله وهرب يعقوب (( حاشاه )) وهذه عندهم قصة هرب يعقوب عليه السلام الى حوران , هؤلاء هم أنبيائهم أعظم أنبيائهم فيعقوب هو إسرائيل عنهم يقولون هذا على أعظم أنبيائهم
    اما نبيهم الذي اليه ينتسبون , فقالو عنه انه فعل أفعال عظيمة فقد قامت تامار زوجة يهزا ابن يعقوب فاحتالت على حميها فظهرت له بصورة زانية ودعته ان يزني بها فدخل عيلها فزنا بها فحملت منه. وهكذا (( بالله عليكم بعيد عن ان هذا كتاب سماوي , كما يقولون , لو افترضنا انها قصة مؤلفة من شخص أو مؤلف عادي , فما الهدف من مثل هذه القصة , ما بالكم أن هذا الكلام على أنبياء الله ))
    نعوذ بالله من الكفر
    وهذا ليس كلامنا ان هذا في كتبهم المقدسة.هذا هو العهد القديم أيها النصارى هذا هو العهد القديم , أبشروا أيها النصارى انتم من الامميين اللذين لا يحق لهم دخول الجنة.
    وفي التوراة ان داوود غدر بقائده أوريا وأمر ان يدفع به في مقدمة المعركة لكي يقتل ويأخذ هو زوجته الجميلة ,ويقولون ان انون ابن داوود استدرج اخته بدعم من عمه شقيق داوود فزنا بها ثم طردها بل يقولون أعظم من هذا , يقولون عن ابراهيم عليه السلام يقولون انه لما ذهب الي مصر مع زوجته سارة كان يريد الهدايا من حاكم مصر فقدمن له زوجته سارة ليزني بها فيكرمه بالهدايا فاكتشف فرعون انها زوجة ابراهيم فعاتبه فرعون , هكذا عندهم ان فرعون أطهر من إبراهيم وأعاده اليها .والله قليل ما فعله بآبائهم غير المؤمنين فكانوا عبيدا عنده وسيعودون عبيد بإذن الله فهكذا تدور الدوائر.
    وجاء في التوراة ان ابنتا لوط عليه السلام احتالتا على ابيهما فأسكرتاه حتى ما عاد يعين فنامتا معه وحملتا منه وأما اسحاق نبيهم الاعظم فيقدم زوجته ليزني بها أحد الانبياء وروبيم نبيهم يستغل غياب يعقوب فيزني بأمرأة ابيه . (( لعنوا بما قالوا ))
    والتوراة والتلمود مليئة بالغدر والكذب والعنف.
    هؤلاء هم أنبيائهم فما بالكم بما يقولونه عن أنبياء غيرهم أما شعائرهم :
    وأعظمها الصلاة وهي 3 مرات وتسمي
    شحاريت وهي صلاة الصباح
    ومنحة في منتصف النهار
    وعربيت في المساء
    ومن شعائرهم السبت وفيه يحرم العمل ولا القتال , لان يهوه بعد ما تعب في خلق السموات والارض في 6 أيام الرتاح في اليوم السابع
    ومن شعائرهم الطهروت وهي الطهارة .
    وعندهم من أعظم الشعائر هي الاعفاءات الشرعية , وهي مختصرها الحيل حيث يدرس كيف يحتالون على الله عز وجل . فطرق الاحتيال على أوامر الله
    فمثلا يحرم حلب البقر يوم السبت فيتحايلون بهذا حيث يشترك أشخاص على ان يقسموا العمل عليهم بحيث لا يكون واحد منهم هو الذي قام بحلب البقرة لشرب اللبن وهكذا خرافات
    ومثلا يوم السبت عندهم ممنوع الصيد , فيأتون بالشباك فينصبونها يوم الجمعة ويأتون يوم الأحد ليأخذوا الصيد .
    وهذا ليس حرام عندهم فهذا من دينهم ,وهذا يختلف عندهم حسب طوائفهم .
    وطوائفهم كثير جمة , وأكثر اليهود هم من باعوا الدين اساسا ولا ينتمون لشيء.
    ودعونا ننظر العنف عنهم
    فجاء في التوراة في مهاجمة أريحا
    : ولما عادوا الى موسى سخط موسى وقال لهم هل ابقيتم كل انثى حية,فالان أقتلوا كل ذكر من الاطفال وأقتلوا كل امراة عرفت رجلا لكن جميع النساء اللواتي لم يعرفن مضاجعة ذكر فأبقوهن لكم؟.؟؟؟؟؟؟؟؟؟وهذه ليست عقيدة قديمة هذا ما يدرس الان عندهم اليوم . هذا من العهد القديم أيها النصارى اقرأو ما أقول هذا هو عهدكم القديم.
    ومن صور العنف أن كل نكاح مع الأجانب فاسد لان المرأة إن لم تكن من بني إسرائيل فهي أعزكم الله كالبهيمة ولليهود الحق في اغتصاب النساء غير اليهوديات وهذا ليس حرام وفي عقيدتهم في التلمود: سلط الله اليهود على أموال باقي الأمم وصرح له ضر الاممي لأنه جاء في الوصايا لا تسرق مال القريب وجاء في الوصايا أموال الأجانب مباحة عند اليهود فأول من يضع منهم يده عليها يمتلكها , وفي التلمود مسموح غش الأممي وأخذ أمواله بالربا وعلى اليهودي أن يقتل من تمكن من قتله من غير يهود ,فيقول الله تعالى لنا : ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل )) فلا حرج ولا إثم في غير يهود , فهذا دينهم .

    ولننظر في أقوال اليهود المحدثين ,.
    فيقول بنجوريونمؤسس الدولة اليهودية وأول زعامئها : يقول لا معنى لاسرائيل بدون القدس ولا معنى للقدس بدون الهيكل.
    فالقدس هو المراد
    ويقول ناحوم جولدمان: وهو مؤسس المنظمة العالمية الصهيونية سنه 56ان مطابلة كانت تتعارض بشكل تام مع كل مباديء القانون الدولي والتاريخ الحديث .

    ويقول بيجر في كتابه العهد والسيف: التعاون مع العرب لن يتحقق الا بعد القضاء على جميع العناصر التي تغزي شعور العداء ضد اسرائيل وفي مقدمتها رجال الدين المتعصبين من أتباع الاخوان المسلمين .
    ((فالاسلام هومصيبتهم وسيظل ))
    ويقول اسحاق رابيين : ان مشكلة السلام هي ان الدين الاسلامي لازال في دور العدوان والتوسع وليس مستعدا لقبول أي حلول فهو عدونا الاول الذي يهدد مستقبل إسرائيل وشعبها .
    ولهذا فالقضاء على الإسلام هي أهم قضية عند كل يهود بطوائفهم ,
    ويقول داعية السلام شمعون بيريز : انه لا يمكن ان يتحقق السلام مادام الاسلام شاهرا سيفه ولا يمكن ان نطمئن على مستقبلنا الا بعدان يغمد الاسلام سيفه الى الابد . ويقول ايضا : نحن لا نخشي الاشتراكيات ولا الثوريات ولا الديموقراطيات في المنطقة , نحن نخشى الاسلام فقط هذا المارد الذي نام طويلا وبدأ يتململ من جديد, فهم لا يخشون هذا ولا ذاك هم يخشون الاسلام فقط .

    ان اليهود يعرفون الحق وينكرونه ففي كتبهم نموذج لوصف مكة في التوراة ,وهم يسمونها أورشليم الجديدة ورد في التوراة صفات لها حيث يقولون :
    أنها في برية التي عاش فيها إسماعيل وأمه وأنبع الله لهم الماء فيه كان ابراهيم يتطلع بشوق اليها, سكانها بنو قيدار وهم من ذرية اسماعيل , هي بلد الأمين الصادق رئيس الخليقة , ليس فيها هيكل , هيكل سليمان بكل عظمته لا يعتبر شيئا بالنسبة للبيت الجديد
    البيت الجديد شكله مكعب , والمكعبة فيها حجر كريم تتزين بالإكليل العروس, يهابها كل من رئاها ولا يدنو منها من الرعب ,عند المكعبة ماء الحياة مجانا فيه شفاء , تفتح أبوابها ليلا ونهارا , أبنائها أكثر من أبناء القدس تضيق بسكانها والداعين فيها, يسجد الملوك فيه ويلحسون غبارها , يجتمع الناس اليها ويأتونها من بعيد , لها جبل مبارك تسير اليه الامم ليعبدو الله فيه يكون رأس الرجل عاريا والمرأة تغطي رأسها ويلبسون من الحقوين الى الفخذين ويجزون رأسهم جزا . ويقولون ان هذه القدس في الزمان القادم . هذا من نص التوراة (( العهد القديم يا نصارى يا من تنكرون فهذا هو عهدكم القديم ودين اليهود.
    (( يا أهل الكتاب لما تكفرون بآيات الله وأنتم تشهدون , يا اهل الكتاب لنما تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وأنتم تعلمون ))
    أي وصف أوضح من هذا لمكة ؟؟؟؟
    لكن هم يعرفون الحق وينكرونه ,

    أخوتي الكرام : هذا مجردتفريغ لنص محاضرة دكتور طارق السويدان : أعرف عدوك
    التعديل الأخير تم بواسطة مـــحـــمـــود المــــصــــري ; 07-08-2005 الساعة 04:03 PM

أعرف عدوك (( من هم اليهود ))

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أريد أن أعرف كيف أدخل غرف البالتوك
    بواسطة دفاع في المنتدى منتدى غرف البال توك
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 26-12-2010, 09:57 PM
  2. كتاب اليكترونى :أعرف الاسلام
    بواسطة darsh18m في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 16-08-2009, 02:50 PM
  3. أعرف أسمك بالياباني
    بواسطة ساريا في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 11-06-2007, 09:01 AM
  4. اعرف عدوك
    بواسطة muslim1979 في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-08-2006, 03:15 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أعرف عدوك (( من هم اليهود ))

أعرف عدوك (( من هم اليهود ))