احب طرح موضوع استفسار عن حديث شريف (( برجاء الاهتمام ))

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الاخوة الافاضل اسالكم الدعاء » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | لاويين 20 :21 يسقط الهولي بايبل في بحر التناقض !!! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب. المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

احب طرح موضوع استفسار عن حديث شريف (( برجاء الاهتمام ))

النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: احب طرح موضوع استفسار عن حديث شريف (( برجاء الاهتمام ))

  1. #1
    الصورة الرمزية المبي
    المبي غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-08-2010
    على الساعة
    08:00 AM

    افتراضي احب طرح موضوع استفسار عن حديث شريف (( برجاء الاهتمام ))

    بسم الله الرحمن الرحيم

    احب اطرح لكم موضوع شغل بالي عدد لايحصي من الايام بل من الاشهر بل هو

    سبب عقده نفسيه اعيشها كل ساعه وكل يوم وكل دقيقه

    الموضوع خاص بحديث النبي صلي الله عليه وسلم : اليكم الحديث

    عن أنس – رضي الله عنه – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين » ( أخرجه البخاري[32] ومسلم[33]

    و اخر

    وروى مسلم حديث أنس هذا في (كتاب الإيمان) من صحيحه فقال: وحدثني زهير بن حرب حدثنا إسماعيل بن علية (ح) وحدثنا شيبان بن أبي شيبة حدثنا عبد الوارث كلاهما عن عبد العزيز عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا يؤمن عبد ـ وفي حديث عبد الوارث (الرجل) ـ حتى أكون أحب إليه من أهله وماله والناس أجمعين)). حدثنا محمد بن المثنى وابن بشار قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة قال: سمعت قتادة يحدث عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين)).


    المشكله هي كيف يريد النبي محمد علي الصلاة والسلام : ان يحبه المرأ اكثر من كل

    شئ ؟؟؟؟؟ و انا لم اري النبي في حياتي قط كيف احبه اكثر من امي وكلنا من هي الام

    وكيف ضخة من اجلنا ::: وكيف ولماذا ارد النبي هذا ام لماذا اراد الله هذا

    كيف لبشر جاؤا من بعد النبي ب 1400 سنه او 200 سنه او ما بعد هذا يحبون النبي

    اكتر من الناس اجمعين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    انا واحد من الناس بحاول احب النبي اكثر من امي و ابي و الناس اجمعين بس للاسف

    فشلت و الموضوع اساس صعب يشبه المستحيل طيب بلاش انا لو نظرنا من جه اخري

    الناس الي غرقانه في المشاكل يعني واحد الدنيا بتخبط فيه و كتر خيره بيصوم و

    بيصلي و بيقوم بعمل جميع السنن الي كان النبي بيعملها و نفسه يدخل الفردوس

    الاعلي ورغم كده الدنيا مش رحماه و بتخبط فيه زي مثلا اطفال الشوارع

    طبعا كلنا متخيلين ايه الي بيحصلهم نوم علي الرصفه مفيش اكل ولا شرب

    معهمش شهدات ولا لقين شغل ولا جواز الخ الخ الخ .............

    ازاي الناس دول هيحبو النبي اكتر من ابوهم و امهم و الناس اجمعبن ازاي ي ي ي ي

    طيب هنا في تناقد بيحصل هيجنني >>>> أَخْبَرَنَا أَبُو عَلِيٍّ الرُّوذْبَارِيُّ , أنا أَبُو بَكْرِ بْنُ دَاسَةَ , أنا أَبُو دَاوُدَ , أنا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ , أنا حَمَّادٌ , عَنْ أَيُّوبَ , عَنْ أَبِي قِلابَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ يَزِيدَ , عَنْ عَائِشَةَ , قَالَتْ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْسِمُ فَيَعْدِلُ ، وَيَقُولُ : " اللَّهُمَّ هَذَا قَسْمِي فِيمَا أَمْلِكُ فَلا تَلُمْنِي فِيمَا تَمْلِكُ وَلا أَمْلِكُ " . قَالَ أَبُو دَاوُدَ : يَعْنِي الْقَلْبَ . قَالَ فَأَخْبَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ مَا لَمْ يَكْتَسِبْهُ مِنْ ذَلِكَ هُوَ مَا لَمْ يَمْلِكْهُ وَلَمْ يَسْتَطِعْهُ , وَمَا اكْتَسَبَهُ مِنْ ذَلِكَ هُوَ الَّذِي اسْتَطَاعَهُ .


    يعني النبي مش عاوز ربنا هنا يسأله في المحبه علشان ده بيد الله سبخانه وتعالي

    يبقي ليه هنا فرض حب النبي علينا محبه اكثر من الاب و الام و الابن و كل البشر

    المحبه بيد الله سبحانه و تعالي يبقي ليه عوزنا نحبه كل هذا الحب وربط حبنا له

    بلايمان (( وقسم انه لايؤمن الا من احبه )) الله سبحان الله انا ازاي هحب النبي الزي لم

    اراه ابدا و هو متوفي من 1400 سنه

    طبعا يا جماعه محبته والله في قلبي والله احب النبي كثــــــــــــــــــيرا لانه يستحق

    هذه المحبه بس انا معنديش ميزان اقيس بحب النبي اكتر ام احب امي اكتر

    طيب لو امي زياده شويه اعمل ايه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ خلاص يبقي انا

    مش مؤمن ب الله و اليوم الاخر (( برغم ان النبي كان يحرص علي العدل ولما كان

    يحب احد من زوجاتة اكتر كان يدعي الله ان لا يعاقبه في هذا لانه لايملكه والله هو الزي يملكه ))


    برجاء الرد مع الدليل ليطمأن قلبي وشـــــــــــــكرا و اوعي حد يفكر اني ملحد

    المشكله اني عندي ضمير شويه زياده عاوز كل حاجه تكون بلضبط يعني

    مش اسمع حديث زي ده اقول لقد حبيتك يا رسول الله اكثر من امي وابي وكل البشر

    واقول كده زي الفل انا كده مؤمن بس يا جماعه دي وجهة نظري

    و في انتظار الردود

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    192
    آخر نشاط
    10-08-2010
    على الساعة
    03:40 PM

    افتراضي

    أخى الحبيب المبى .
    كيف لا نحبه وهو حبيب المولى عز وجل كما قال فيما صح عنه " أحبوا الله لما يغذوكم من نعم و أحبوني لحب الله إياي " ونحبه لأننا نحب ربنا وهو الذى قاله عنه ربنا "النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم" [الأحزاب: من الآية]
    وقال صلى الله عليه وسلم :" إن الله اتخذ إبراهيم خليلا و اتخذ موسى كليما و اتخذني حبيبا"
    نحبه لأنه من بلغ رسالة ربه وهدانا بها إلى طريق الحق طريق الفوز بالجنة

    لولا محمد عليه الصلاة و السلام لمتنا على الكفر لولاه لاستحققنا الخلود في النار لولاه ما جاءتنا نعمة الهداية من الله الواحد الأحد، سيدنا محمد هو الذي شوقنا إلى الجنة، سيدنا محمد هو الذي حذرنا من النار ، سيدنا محمد هو الذي دلنا على أبواب السعادة في الدنيا و الآخرة و دفع الضرب والقهر و تحمل اللآلام و تحمل التعذيب و تحمل الفواجع في نفسه و في أهله صلى الله عليه وسلم . من أجل أن يهدينا من أجل أن يوصلنا بجانب الواحد الأحد سبحانه و تعالى. لما ذهب إلى وفد "عامر بن أبي صعصعه" يطلب منهم أن ينصروه و قد أجابوه إلى ذلك و بينما هو جالس عندهم جاء رجل منهم اسمه " القشيري" لعنه الله لعنة تحيط به إلى قيامة جاء و النبي صلى الله عليه وسلم يجلس في وسط قومه فنظر إلى سيدنا محمد شزرا و قال له : أنت ما جاء بك إلى هنا؟ قال: جئت أطلب منهم النصرة ، قال: و الله لوا أنك بأرض قومي لقطعت رقبتك فقام عليه الصلاة و السلام و ركب ناقته و أراد أن ينصرف فما كان من هذا اللعين إلا أن ضرب ناقة النبي صلى الله عليه وسلم بسيفه فألقت بالرسول صلى الله عليه وسلم من على ظهرها فانكسر ضلعه عليه الصلاة و السلام . تصور أنت رجل أكثر من خمسون عاماً يضرب و يقع على الأرض و يلقى في وجهه التراب و يتفل في وجهه . و يوضع على ظهره كرش الناقة و هو ساجد . و تحمل كل ذلك حتى يوصل إلينا نعمة الهدايا

    لماذا الحبيب صلى الله عليه وسلم؟
    لأن الاقتداء به ـ صلى الله عليه وسلم ــ هو أحد ركني الإسلام الذي قام عليهما (الإخلاص والمتابعة)، قال تعالى "لقد كان لكم في رسول الله أسوة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا" [الأحزاب:21].
    وهو أيضا الترجمة الحقيقية للمحبة قال الله تعالى: "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم" [آل عمران:31]
    من المحال أن يحب المرء من يجهل أوصافه وأحواله، وأن يقتدي بمن لا يعرف شيئا عن سيرته وهديه، من هنا تأتي أهمية الاهتمام بسيرة المصطفى ــ صلى الله عليه وسلم ــ لتوضيح صفاته وأحواله صلى الله عليه وسلم، ليعرفها من جهل فيحب ويتبع.
    إن أردت أن تحبه فلابد لك أخى أن تعرف سيرته وتتبع سنته .

    وهو الشفيع المشفع .
    يأتى يوم القيامة وكل الناس تقول نفسى نفسى ، الأب يقول نفسى نفسى والأم تقول نفسى نفسى الكل الكل يقول نفسى نفسى إلا هو صلوات ربى وسلامه عليه فيقول أمتى أمتى ، يارب أمتى .

    كان المشركون يؤذونه ويضربونه بالحجارة ويسفهونه وهو يصبر على أذاهم من أجلى وأجلك أخى حتى يبلغ رسالة ربه ويضمن لنا الجنه بالاسلام .

    أحب أبى وأمى لما بهما من رأفة ورحمة وعطف فما بالك بمن هو أحن وأرأف وأعطف منهما ! لولاه ما كنت مسلماً

    :{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا[56]}[سورة الأحزاب].

    حتى تحبه أخى لابد أن تعرف سيرته وتقتفى أثره وتقرأ عنه صلى الله عليه وسلم وحينها ستحبه أكثر من أى شى فى الدنيا .
    فَأَشَارَتْ إِلَيْه قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31) وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32) وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (33) ذَٰلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ ۚ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (34) سورة مريم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    192
    آخر نشاط
    10-08-2010
    على الساعة
    03:40 PM

    افتراضي

    أخى الحبيب المبى .
    كيف لا نحبه وهو حبيب المولى عز وجل كما قال فيما صح عنه " أحبوا الله لما يغذوكم من نعم و أحبوني لحب الله إياي " ونحبه لأننا نحب ربنا وهو الذى قاله عنه ربنا "النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم" [الأحزاب: من الآية]
    وقال صلى الله عليه وسلم :" إن الله اتخذ إبراهيم خليلا و اتخذ موسى كليما و اتخذني حبيبا"
    نحبه لأنه من بلغ رسالة ربه وهدانا بها إلى طريق الحق طريق الفوز بالجنة

    لولا محمد عليه الصلاة و السلام لمتنا على الكفر لولاه لاستحققنا الخلود في النار لولاه ما جاءتنا نعمة الهداية من الله الواحد الأحد، سيدنا محمد هو الذي شوقنا إلى الجنة، سيدنا محمد هو الذي حذرنا من النار ، سيدنا محمد هو الذي دلنا على أبواب السعادة في الدنيا و الآخرة و دفع الضرب والقهر و تحمل اللآلام و تحمل التعذيب و تحمل الفواجع في نفسه و في أهله صلى الله عليه وسلم . من أجل أن يهدينا من أجل أن يوصلنا بجانب الواحد الأحد سبحانه و تعالى. لما ذهب إلى وفد "عامر بن أبي صعصعه" يطلب منهم أن ينصروه و قد أجابوه إلى ذلك و بينما هو جالس عندهم جاء رجل منهم اسمه " القشيري" لعنه الله لعنة تحيط به إلى قيامة جاء و النبي صلى الله عليه وسلم يجلس في وسط قومه فنظر إلى سيدنا محمد شزرا و قال له : أنت ما جاء بك إلى هنا؟ قال: جئت أطلب منهم النصرة ، قال: و الله لوا أنك بأرض قومي لقطعت رقبتك فقام عليه الصلاة و السلام و ركب ناقته و أراد أن ينصرف فما كان من هذا اللعين إلا أن ضرب ناقة النبي صلى الله عليه وسلم بسيفه فألقت بالرسول صلى الله عليه وسلم من على ظهرها فانكسر ضلعه عليه الصلاة و السلام . تصور أنت رجل أكثر من خمسون عاماً يضرب و يقع على الأرض و يلقى في وجهه التراب و يتفل في وجهه . و يوضع على ظهره كرش الناقة و هو ساجد . و تحمل كل ذلك حتى يوصل إلينا نعمة الهدايا

    لماذا الحبيب صلى الله عليه وسلم؟
    لأن الاقتداء به ـ صلى الله عليه وسلم ــ هو أحد ركني الإسلام الذي قام عليهما (الإخلاص والمتابعة)، قال تعالى "لقد كان لكم في رسول الله أسوة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا" [الأحزاب:21].
    وهو أيضا الترجمة الحقيقية للمحبة قال الله تعالى: "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم" [آل عمران:31]
    من المحال أن يحب المرء من يجهل أوصافه وأحواله، وأن يقتدي بمن لا يعرف شيئا عن سيرته وهديه، من هنا تأتي أهمية الاهتمام بسيرة المصطفى ــ صلى الله عليه وسلم ــ لتوضيح صفاته وأحواله صلى الله عليه وسلم، ليعرفها من جهل فيحب ويتبع.
    إن أردت أن تحبه فلابد لك أخى أن تعرف سيرته وتتبع سنته .

    وهو الشفيع المشفع .
    يأتى يوم القيامة وكل الناس تقول نفسى نفسى ، الأب يقول نفسى نفسى والأم تقول نفسى نفسى الكل الكل يقول نفسى نفسى إلا هو صلوات ربى وسلامه عليه فيقول أمتى أمتى ، يارب أمتى .

    كان المشركون يؤذونه ويضربونه بالحجارة ويسفهونه وهو يصبر على أذاهم من أجلى وأجلك أخى حتى يبلغ رسالة ربه ويضمن لنا الجنه بالاسلام .

    أحب أبى وأمى لما بهما من رأفة ورحمة وعطف فما بالك بمن هو أحن وأرأف وأعطف منهما ! لولاه ما كنت مسلماً

    :{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا[56]}[سورة الأحزاب].

    حتى تحبه أخى لابد أن تعرف سيرته وتقتفى أثره وتقرأ عنه صلى الله عليه وسلم وحينها ستحبه أكثر من أى شى فى الدنيا .
    فَأَشَارَتْ إِلَيْه قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31) وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32) وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (33) ذَٰلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ ۚ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (34) سورة مريم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    1,967
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    02:41 PM

    افتراضي

    اقتباس
    المشكله هي كيف يريد النبي محمد علي الصلاة والسلام : ان يحبه المرأ اكثر من كل

    شئ ؟؟؟؟؟
    و ما هو مقياس حب الرسول أيها السائل ؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    867
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-11-2011
    على الساعة
    12:17 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كيف ياخى الكريم لا نحبه اكثر من اولادنا وابائنا وكل شئ فى الدنيا

    وهومن هدانا الى الاسلام وبلغ الرسالة وادى الامانة

    فلولا جهاده ياخى فى سبيل الدعوة لكنت انت ومن تحب فى النار فهو تسبب فى عتقكم منها

    هل تحب ان يموت ابنك على الكفر لا سمح الله او احد اقاربك

    وما هو موقفك عندما ترى احد ممن تحبه يعصى الله ويصر على المعصية

    هل تغار على الدين وعلى معصية الله ام لا

    ان بداية حبك للرسول هى غيرتك على الدين وعلى معصية الله

    وان يكون ذلك من ابغض الاشياء اليك

    وان تحب الطاعات ويكون هذا هو مقياس حبك للاشخاص مهما كانت علاقتك بهم
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو علي الفلسطيني ; 08-08-2010 الساعة 02:38 PM سبب آخر: خطأ مطبعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيلَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۚ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73)

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    53
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-03-2011
    على الساعة
    12:10 PM

    افتراضي

    يا أخى جزاك الله خيرا على إنصافك مع نفسك و بحثك عن الحقيقه إسمح لى أن أقول لك خلاصة القول و الكلام وحهة نظرى .

    الموضوع أسهل مما تتخيل و ما قلته و فعلته فى نفسك فعله عمر بن الخطاب رضى الله عنه و أنا أحسب هذا الشعور لديك من الإيمان .

    أولا مقدمه سريعه للإجابه لماذا أحبه صلى الله عليه وسلم :-

    - لو عرفته لأحببته - جعله الله سبب النجاه للمسلمين - بكاءه صلى الله عليه و سلم وقوله ( أمتى أمتى )
    - إدخاره الشفاعه لأمته - تحمل الأذى كثيرا حتى يصلك هذا الدين - فرضية محبته من الله .

    - أية الإمتحان ( قل إن كنتم تحبون الله فأتبعونى يحببكم الله و يغفر لكم ) أل عمران .

    * تخيل شخص لا يعرفك ضحى من أجلك كان فى شوقا لرؤيتك فى الحديث :-

    وقال مسلم
    قَالَ ابْنُ أَيُّوبَ حَدَّثَنَا إِسْمَعِيلُ أَخْبَرَنِي الْعَلَاءُ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ
    أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَتَى الْمَقْبُرَةَ فَقَالَ السَّلَامُ عَلَيْكُمْ دَارَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ بِكُمْ لَاحِقُونَ وَدِدْتُ أَنَّا قَدْ رَأَيْنَا إِخْوَانَنَا قَالُوا أَوَلَسْنَا إِخْوَانَكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ أَنْتُمْ أَصْحَابِي وَإِخْوَانُنَا الَّذِينَ لَمْ يَأْتُوا بَعْدُ فَقَالُوا كَيْفَ تَعْرِفُ مَنْ لَمْ يَأْتِ بَعْدُ مِنْ أُمَّتِكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَقَالَ أَرَأَيْتَ لَوْ أَنَّ رَجُلًا لَهُ خَيْلٌ غُرٌّ مُحَجَّلَةٌ بَيْنَ ظَهْرَيْ خَيْلٍ دُهْمٍ بُهْمٍ أَلَا يَعْرِفُ خَيْلَهُ قَالُوا بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ فَإِنَّهُمْ يَأْتُونَ غُرًّا مُحَجَّلِينَ مِنْ الْوُضُوءِ وَأَنَا فَرَطُهُمْ عَلَى الْحَوْضِ أَلَا لَيُذَادَنَّ رِجَالٌ عَنْ حَوْضِي كَمَا يُذَادُ الْبَعِيرُ الضَّالُّ أُنَادِيهِمْ أَلَا هَلُمَّ فَيُقَالُ إِنَّهُمْ قَدْ بَدَّلُوا بَعْدَكَ فَأَقُولُ سُحْقًا سُحْقًا .

    يشتاق لرؤيتك يفعل كل ذلك من أجلك .

    فوالله ثم تالله و بالله لو عرفته حق المعرفه بقراءة سيرته لأمنت أنه نبى صلى الله عليه و سلم .
    تخيل كان يموت جوعا و يتصدق بالتمره و التمرتين كان يبكى شفقه على موت طفل رحمته بالحيوان رحمته بالإنسان .
    كان يقول خادمه أنس لم يقل قط ( لما فعلت أو لما لم تفعل ) المجال لا يتسع لذكر فضل النبى صلى الله عليه وسلم وهو منة الله عز وجل على المسلمين ( (لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ ). ( بالمؤمنين رؤف رحيم )


    الإجابه بهذا الدليل النصى القاطع :-

    عن عبد الله بن هشام أن عمر بن الخطاب قال للنبي صلى الله عليه وسلم
    ” لأنت يا رسول الله أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي . فقال : لا والذي نفسي بيده ، حتى أكون أحب إليك من نفسك . فقال له عمر : فإنك الآن والله أحب إلي من نفسي . فقال : الآن يا عمر ” انتهى .

    حديث عبد الله بن هشام أي ابن زهرة بن عثمان التيمي من رهط الصديق .
    قوله ( كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب )

    قوله ( فقال له عمر يا رسول الله لأنت أحب إلي من كل شيء إلا نفسي )
    اللام لتأكيد القسم المقدر كأنه قال : والله لأنت إلخ .

    قوله ( لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك )

    أ
    قوله ( فقال له عمر فإنه الآن يا رسول الله لأنت أحب إلي من نفسي ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : الآن يا عمر )

    قال الداودي : وقوف عمر أول مرة واستثناؤه نفسه إنما اتفق حتى لا يبلغ ذلك منه فيحلف بالله كاذبا ، فلما قال له ما قال تقرر في نفسه أنه أحب إليه من نفسه فحلف ، كذا قال .

    وقال الخطابي : حب الإنسان نفسه طبع ، وحب غيره اختيار بتوسط الأسباب ، وإنما أراد عليه الصلاة والسلام حب الاختيار إذ لا سبيل إلى قلب الطباع وتغييرها عما جبلت عليه .
    قلت : فعلى هذا فجواب عمر أولا كان بحسب الطبع ، ثم تأمل فعرف بالاستدلال أن النبي صلى الله عليه وسلم أحب إليه من نفسه لكونه السبب في نجاتها من المهلكات في الدنيا والأخرى فأخبر بما اقتضاه الاختيار ، ولذلك حصل الجواب بقوله " الآن يا عمر " أي الآن عرفت فنطقت بما يجب . وأما تقرير بعض الشراح الآن صار إيمانك معتدا به ، إذ المرء لا يعتد بإيمانه حتى يقتضي عقله ترجيح جانب الرسول . ففيه سوء أدب في العبارة ، وما أكثر ما يقع مثل هذا في كلام الكبار عند عدم التأمل والتحرز لاستغراق الفكر في المعنى الأصلي ، فلا ينبغي التشديد في الإنكار على من وقع ذلك منه بل يكتفى بالإشارة إلى الرد والتحذير من الاغترار به لئلا يقع المنكر في نحو مما أنكره

    الشيخ الحوينى قال معناه

    ان عمر لم يكن يعلم انه يجب عليه حب الرسول اكثر من نفسه وفى نفس الوقت لم يكن مقصرا وكان بانتظار ان يسمع الاوامر الجديدة ثم بعد ان يسمع ينفذ وما أن سمع انه لايكتمل ايمانه الا بهذا الحب فنفذ فى الحال اذ ليس مانع يمنعه أو يعرقله لأنه كان من اشد المجتهدين فى الطاعة والتزكية


    فنحن نحبه صلى الله عليه وسلم طاعه لله وتنفيذ فرض الله علينا ولأننا جبلنا على حب من يقدم الخير لنا ونحب التراب الذى مشى عليه صلى الله عليه وسلم لأنه رسول الله .
    كان الصحابه بتعاركون على ( نخامته و عرقه و تفلته ) أعزك الله نحن لا نعرف شىء للأسف عن قدر النبى صلى الله عليه وسلم فلك البحث بالتأنى لتعرفه و تعرف من تحبه وكيف تحبه ولما تحبه و كيفية حبه . صلى الله عليه وسلم .

  7. #7
    الصورة الرمزية المبي
    المبي غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-08-2010
    على الساعة
    08:00 AM

    افتراضي

    يا جماعه انا والله بحب النبي وعارف كل الكلام الي قلتو عليه بس المشكله انا مش عارف اني

    انا بحب النبي اكتر من كل شي ولا (( لا )) انا مش عارف يا جماعه اعمل ايه

    طيب انا لو حاولت ومقدرتش اني احب النبي اكتر من كل شئ اعمل ايه ؟؟؟؟؟

    يبقي انا مش مؤمن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    انا بحب النبي و الله بس الحب الي النبي عاوزه انا شايف ان صعب اني اقدر احققه

    طيب لو انا مقدرتش احققه اعمل ايه يبقي انا كده مش مؤمن يا جماعه المحبه دي درجات

    يعني مينفعش واحب صحبي اكتر من اخويا طيب لو صحبي قلي حبني اكتر من اخوك اعمل ايه

    لو كانت المحبه بيدي مكونت حبيت النبي اكتر من كل شئ ومعملتش الموضوع ده هنا

    سؤال يا جماعه : ليه النبي فرض علينا حاجه صعبه زي دي هو نفسه ميتحملهاش لانه كان عاوز

    يعدل بين زوجاة في الحب و كان يمل لأحدم اكثر فكان يقول اللَّهُمَّ هَذَا قَسْمِي فِيمَا أَمْلِكُ فَلا تَلُمْنِي فِيمَا تَمْلِكُ وَلا أَمْلِكُ " . قَالَ أَبُو دَاوُدَ : يَعْنِي الْقَلْبَ

    ممكن اجابه علي هذا السؤال لو سمختم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    1,967
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    02:41 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المبي مشاهدة المشاركة
    ممكن اجابه علي هذا السؤال لو سمختم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    إن كنت إلتفت إلى هذا :

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مناصر الإسلام مشاهدة المشاركة
    و ما هو مقياس حب الرسول أيها السائل ؟
    لسهل عليك .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    90
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-12-2013
    على الساعة
    03:04 AM

    افتراضي

    يا أخى هدئ من روعك..

    النبى يتحدث عن كمال الايمان ..

    فالمسلم لن يبلغ ذؤابة الايمان وسنامة حتى يحب محمدا أكثر من ماله وولده ونفسه..

    حتى فى هذا الحب فالناس منازل ودرجات متفاوتة

    وأصل الحب وماهيته هى الطاعة والاتباع والنصرة

    فالحديث دعوة الى حب المصطفى الذى أنقذ به الله تبارك وتعالى أمة الاسلام من النار..

    فالحديث يفيد أن الانسلن كلما ارتقى فى الايمان وادرك حقائق الحياة والوجود ربا حبه للنبى وتحول الى فطرة ..تماما كما أن الايمان والطاعة تحيل العبادة الى لذة ومتعة (وجعلت قرة عينى فى الصلاة)

    وصوغ هوى الانسان فى اتجاه الشرع الحنيف (لايؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به)

    أما ما ذكرته بشأن دعوة النبى :" اللَّهُمَّ هَذَا قَسْمِي فِيمَا أَمْلِكُ فَلا تَلُمْنِي فِيمَا تَمْلِكُ وَلا أَمْلِكُ ..
    فالعدل بين الزوجات فريضة

    والنبى يدعو الله أن لا يؤاخذه على الميل القلبى لأنه خارج عن ارادته

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    53
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-03-2011
    على الساعة
    12:10 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عبد الله محمد مشاهدة المشاركة
    يا أخى هدئ من روعك..

    النبى يتحدث عن كمال الايمان ..

    فالمسلم لن يبلغ ذؤابة الايمان وسنامة حتى يحب محمدا أكثر من ماله وولده ونفسه..

    حتى فى هذا الحب فالناس منازل ودرجات متفاوتة

    وأصل الحب وماهيته هى الطاعة والاتباع والنصرة

    فالحديث دعوة الى حب المصطفى الذى أنقذ به الله تبارك وتعالى أمة الاسلام من النار..

    فالحديث يفيد أن الانسلن كلما ارتقى فى الايمان وادرك حقائق الحياة والوجود ربا حبه للنبى وتحول الى فطرة ..تماما كما أن الايمان والطاعة تحيل العبادة الى لذة ومتعة (وجعلت قرة عينى فى الصلاة)

    وصوغ هوى الانسان فى اتجاه الشرع الحنيف (لايؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به)

    أما ما ذكرته بشأن دعوة النبى :" اللَّهُمَّ هَذَا قَسْمِي فِيمَا أَمْلِكُ فَلا تَلُمْنِي فِيمَا تَمْلِكُ وَلا أَمْلِكُ ..
    فالعدل بين الزوجات فريضة

    والنبى يدعو الله أن لا يؤاخذه على الميل القلبى لأنه خارج عن ارادته
    جزاك الله خيرا شيخنا وبارك الله فيكم و فى علمكم نسألكم الدعاء ,,,

احب طرح موضوع استفسار عن حديث شريف (( برجاء الاهتمام ))

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. في ظل حديث شريف
    بواسطة محمد هزاوي في المنتدى فى ظل أية وحديث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-12-2009, 11:34 AM
  2. في ظل حديث نبوي شريف
    بواسطة محمد هزاوي في المنتدى فى ظل أية وحديث
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 06-11-2009, 09:47 AM
  3. حديث شريف عن الزمن
    بواسطة gardanyah في المنتدى فى ظل أية وحديث
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-06-2009, 07:13 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

احب طرح موضوع استفسار عن حديث شريف (( برجاء الاهتمام ))

احب طرح موضوع استفسار عن حديث شريف (( برجاء الاهتمام ))