ناسوت / لاهوت .. لاهوت / ناسوت

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ناسوت / لاهوت .. لاهوت / ناسوت

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 13 من 13

الموضوع: ناسوت / لاهوت .. لاهوت / ناسوت

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    441
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-03-2013
    على الساعة
    08:32 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة .. فـَـجـْــر .. مشاهدة المشاركة
    فاهمتك يا أخوي لكن المشكلة كيف أفهم اللي عندي

    بالنسبة للتجسد .. حتى لو كان أزلي فآدم سيبقى له الخيار إنه يأكل من شجرة معرفة الخير و الشر أو إنه ما يأكل .. مافيه إجبار حسب مافهمت
    النصرانية فلسفة غريبة صعب فهمها من جد

    جزاك الله خير أخوي
    الأخت فَجْر

    أنتِ تظني أنَّه كان أمام الذي ارتكب الخطيئة خياران ليختار منهما، وهما:
    1- أنْ لا يفعل الخطيئة.
    لنفترض أنَّ هذا الخيار هو الذي حصل، فألا يدل هذا على غباء الإله الثالوثي، حيث تجسَّد منذ الأزل، ولكن التجسُّد صار بلا أهمية، وهو من قبيل عبث الإله الثالوثي، ولا يمكن إلَّا أنْ يكون عابثًا بفعله هذا.

    2- أنْ يفعل الخطيئة.
    هذا ما يؤمن به المسيحيون، وبهذا يَخْرُج التجسُّد عن العبث الذي تكلمنا عنه سابقًا، ولكن يَبْرُز عبث جديد، وهو أنَّ التجسُّد لا يمكن إلَّا أنْ يعني سلب إرادة مَرتَكب ما يُسَمَّى بالخطيئة الأصلية، ومسلوب الإرادة غير حر؛ إذن الخيار رقم واحد ليس خيارًا؛ فلا يبقى إلَّا فعل واحد، وهو اقتراف الخطيئة؛ وبهذا يظهر كذب فرط حب الثالوث المزعوم، ويتجلى فرط كره الثالوث المزعوم، بفعله العبثي.

    لا مَخْرَج من الجبر فيما يتعلق بهذا الموضوع، فكون التجسُّد حاصل منذ الأزل؛ فلا يمكن القول بأنَّ مُرْتَكِب ما يُسَمَّى بالخطيئة الأصلية كان مختارًا حرًا فيما اقترف، فهو بلا شك مضطر، ولا تنفعه إرادته وهو مضطر، ففعله لا يختلف عن فعل الجمادات؛ إذن فمحاسبته على فعله الاضطراري ظلم، والظلم فعل قبيح، والله لا يفعل القبيح؛ ولمَّا كان الأمر كذلك؛ فتسقط الخطيئة، ويسقط التجسُّد أيضًا، ويصير الابن المبذول مجرد فكرة ذهنية، وهو ليس إلَّا كذلك.
    قال الفيلسوف المعتزلي، القاضي عبد الجبار:"إنَّ ما شارك القديم في كونه قديمًا يستحيل أنْ يختص لذاته بما يُفَارِق به اﻵخر؛ يُبْطِل قولهم أيضًا، ﻷنَّ هذه اﻷقانيم إذا كانت قديمة، فيجب أنْ لا يصح أنْ يختص اﻷب بما يستحيل على الابن والروح، ولا يصح اختصاصهما بما يستحيل عليه، ولا اختصاص كل واحد منهما بما يستحيل على اﻵخر؛ وهذا يُوجِب كون الابن أبًا، وكون اﻷب ابنـًا، وكون اﻷب روحًا، وكون الروح أبًا".

    شبكة الألوكة - موقع المسلمون في العالم: للدخول اضغط هنا.

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    259
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    28-05-2012
    على الساعة
    01:38 AM

    افتراضي

    فهمت عليك أخوي
    جزاك الله خير عالمساعدة و التوضيح ما تقصر
    أنا لم أولد عبثاً لكي أموت عبثاً


    اللهم يا مقلب القلوب و الأبصار ثبت قلبي على دينكـ الإسلام

    رحمك الله يا جوليانا و جمعنا بكِ في جنة الخلد

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    867
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-11-2011
    على الساعة
    12:17 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير ساهر مشاهدة المشاركة
    الأخت فَجْر

    أنتِ تظني أنَّه كان أمام الذي ارتكب الخطيئة خياران ليختار منهما، وهما:
    1- أنْ لا يفعل الخطيئة.
    لنفترض أنَّ هذا الخيار هو الذي حصل، فألا يدل هذا على غباء الإله الثالوثي، حيث تجسَّد منذ الأزل، ولكن التجسُّد صار بلا أهمية، وهو من قبيل عبث الإله الثالوثي، ولا يمكن إلَّا أنْ يكون عابثًا بفعله هذا.

    2- أنْ يفعل الخطيئة.
    هذا ما يؤمن به المسيحيون، وبهذا يَخْرُج التجسُّد عن العبث الذي تكلمنا عنه سابقًا، ولكن يَبْرُز عبث جديد، وهو أنَّ التجسُّد لا يمكن إلَّا أنْ يعني سلب إرادة مَرتَكب ما يُسَمَّى بالخطيئة الأصلية، ومسلوب الإرادة غير حر؛ إذن الخيار رقم واحد ليس خيارًا؛ فلا يبقى إلَّا فعل واحد، وهو اقتراف الخطيئة؛ وبهذا يظهر كذب فرط حب الثالوث المزعوم، ويتجلى فرط كره الثالوث المزعوم، بفعله العبثي.

    لا مَخْرَج من الجبر فيما يتعلق بهذا الموضوع، فكون التجسُّد حاصل منذ الأزل؛ فلا يمكن القول بأنَّ مُرْتَكِب ما يُسَمَّى بالخطيئة الأصلية كان مختارًا حرًا فيما اقترف، فهو بلا شك مضطر، ولا تنفعه إرادته وهو مضطر، ففعله لا يختلف عن فعل الجمادات؛ إذن فمحاسبته على فعله الاضطراري ظلم، والظلم فعل قبيح، والله لا يفعل القبيح؛ ولمَّا كان الأمر كذلك؛ فتسقط الخطيئة، ويسقط التجسُّد أيضًا، ويصير الابن المبذول مجرد فكرة ذهنية، وهو ليس إلَّا كذلك.
    فعلا الديانة المسيحية مليئة بالتناقضات

    هم مصداقة لقول الله تعالى الضالين

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيلَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۚ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73)

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

ناسوت / لاهوت .. لاهوت / ناسوت

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عيسى عليه السلام ناسوت ,,,, نعم - عيسى عليه السلام لاهوت ,,, لا
    بواسطة انا اعبد الله في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-03-2012, 07:58 PM
  2. هل الناسوت في مفهوم البايبل هو ناسوت طاهر ام ناسوت نجس .؟
    بواسطة عاطف أبو بيان في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-02-2012, 10:53 PM
  3. ناسوت ولاهوت وبسكوت
    بواسطة ابو اليزيد سعيد في المنتدى منتدى غرف البال توك
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-05-2010, 04:02 PM
  4. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 09-03-2008, 05:33 PM
  5. لاهوت جبان خائن ........ و ........ ناسوت كافر خائر!!!!!!
    بواسطة Habeebabdelmalek في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-11-2005, 04:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ناسوت / لاهوت .. لاهوت / ناسوت

ناسوت / لاهوت .. لاهوت / ناسوت