الحرب على التنصـــــير .......

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الحرب على التنصـــــير .......

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الحرب على التنصـــــير .......

  1. #1
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-12-2017
    على الساعة
    09:37 AM

    افتراضي الحرب على التنصـــــير .......


    بسم الله الرحمن الرحيم
    *******************

    إخوتى فى الإسلام ...
    أحبتى فى الله ...
    إعرفوا دينكم جيدا حتى لا تقعوا فى فتنة المنصرين والمبشرين
    هم العدو فاحذرهم
    قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ
    اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ
    وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ
    يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ
    وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ
    *******************

    لطالما دمغ أهل الكتاب أهل الإسلام بكل نقيصة ورموهم بكل عظيمة وما تركوا عيبا ولا عاراً إلا ألصقوه به وأخرجوا أنفسهم منه أبرياء وهم الذئاب في جلود الضأن
    التنصير يا إخوتى خطر يهدد المسلمين منذ زمن بعيد فهو اليوم يمد يديه ويكشُّر عن أنيابه ويفتل سواعده لحرب ضروس مع العقيدة الإسلامية فكان لابد أن تدق طبول الخطر ليسمع من يسمع ويعي من لم يع خاصة إذا علمنا أن التنصير اليوم يتلصص بأساليب ماكرة خبيثة
    هي أحياناً أخفى من دبيب النمل !!!!
    التنصير يستهدف أصول العقيدة الإسلامية ......
    فجهود النصارى كبيرة جداً وهذه الجهود يدعمها للأسف عدم وجود دعوة إسلامية صحيحة لتثقيف المسلمين ثقافة دينية ولتحذيرهم من هذا الخطر الذي يهددهم من النصرانية !!!!!
    *******************

    ما معنى التنصيــــــــر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    مصطلح التنصير يقصد به ذلك الجهد الكنسي الذي يقوم به الدعاة إلى النصارى في الدعوة والعمل والذي يهدفون من خلاله إلى إدخال الشعوب في الديانة النصرانية سواء الشعوب المسلمة أو الوثنية أو غيرها
    أو يهدفون به إلى تشكيك المسلمين في دينهم وإخراجهم منه أو تثبيت النصارى على ملتهم ودعوتهم إلى التدين
    إذاً فالتنصير مأخوذ من النصرانية والنصرانية هي الإسم الشرعي للديانة النصرانية التي جاء بها عيسى عليه السلام أو هي الإسم الذي سُمي به أتباع عيسى عليه السلام : { ومن الذين قالوا إنا نصارى أخذنا ميثاقهم } وذلك لأن المسيحية نسبة إلى المسيح عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام وهو منهم بريء ، إذ قد خالفوا أمره وغيّروا منهجه وتركوا أمره ودينه ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (انا أولى الناس بعيسى ابن مريم) فالأولى بكل الأنبياء هم الذين اتبعوهم وأحيوا سنتهم ودينهم جميعا كان هو التوحيد
    *******************

    مصطلح التبشير :

    من الخطأ إستخدام لفظ التبشير الذي كان كثيراً ما يقال عن التنصير
    وذلك لأن لفظ التبشير فيه دلالة على أن هؤلاء القوم يدعون إلى البشارة يبشرون الناس بالسلام وبالرحمة وبالبر وبالحب والسعادة وهم ليسوا كذلك
    والأولى بلفظ التبشير هو المسلم فهو المُبشر حقاً وذلك لأن لفظ التبشير هو من صفات النبي صلى الله عليه وسلم : (يا أيها النبى إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيرا ) وهكذا من سار على دينه فهو المبشر حقاً
    فالنبي صلى الله عليه وسلم عندما أرسل معاذ وأبى موسى إلى اليمن قال : (بشرا ولا تنفرا) ... إذاً فالتبشير اسم على دعوة المسلم الحق وليس على دعوة النصراني بحال
    وقد استخدم لفظ التبشير جماعة من الكتّاب وقصدوا به النشاط النصراني في الدعوة إلى النصرانية .. فلماذا اختار النصارى لدعوتهم لفظ التبشير ؟
    * لأنهم متفننون في التضليل الإعلامي
    * ولأنهم أخذوا هذا من كلمة يزعمون أنها جاءت في الإنجيل : (ما أجمل الذين يبشرون بالخيرات ويبشرون بالسلام) يزعمون أن عيسى عليه السلام قال لهم وعلَّمهم (من ضربك على خدك الأيمن فقدّم له خدك الأيسر ومن أخذ منك الرداء فأعطه القميص أيضاً)
    هؤلاء الذين يتشبثون بعيسى ابن مريم رأيناهم ...
    يمارسون ألوان الوحشية باسم السلام !!!
    يمارسون ألوان الحرب باسم التبشير !!!
    ينشرون السلام في فيتنام حيث الجثث والجماجم والأشلاء !!!
    ينشرون السلام في حربين عالميتين خلال أقل من نصف قرن أتت على الأخضر واليابس والحرث والنسل ولازالت آثارها إلى اليوم ماثلة للعيان
    ينشرون السلام هيروشيما ونجازاكي !!!
    ينشرون السلام في لبنان الذي لايكاد يبقى فيه حَجَر على حَجَر !!!
    ينشرون السلام في يوغسلافيا حيث العبرات تقطع قلوب الأطفال والشيوخ والنساء والأرامل وحيث ألوان الإعتداءات الوحشية التي يعجب الإنسان كيف يتحملها ضمير إلا ضمير الشيطان وأولياءه !!!!
    ينشرون السلام في العراق وفلسطين فلم يرحموا أنات الثكالى والفقراء والجياع والعطاش وتحالفوا مع الشيطان في إحكام القبضة على هذه الشعوب المسلمة فلا ماء ولا قوت ولا طعام ولاغذاء ولاعلاج بإسم الحصار الإقتصادي !!!
    هذا هو السلام الذي ينادون به
    هذا ما هم به (يبشرون) !!!!!!
    *******************

    ما هى بالضبـط أهداف التنصير ؟؟؟؟؟؟؟؟

    الهدف الأكبر الذي يسعون إليه هو بسط هيمنة الكنيسة النصرانية سياسياً وثقافياً وعلمياً ودينياً على العالم كله أما أهدافهم التفصيلية فهي كثيرة منها :

    * إدخال غير النصارى في النصرانية سواء كانوا من المسلمين (وهم الهدف الأول لحملات النصارى) أو حتى البوذيين والوثنيين

    * إخراج المسلم من دينه عند العجز عن تنصيره وإبقائه بلا دين وهذا هو الهدف الذي تكلم عنه زويمر في مؤتمر المنصرين حينما قال : (إعلموا أننا لانريد أن نخرج المسلم من دينه لندخله في النصرانية فهذا شرف لايستحقه وإنما نريد أن نخرج المسلم من إسلامه ليبقى بلا دين) !!!!

    * التشكيك في بعض أحكام الإسلام وهذا يعملونه على نطاق واسع خاصة لدى القراء من أرباع وأنصاف المثقفين ومن أبرز القضايا التي يتكلمون عنها قضية الرق وتعدد الزوجات وقضية الجهاد وقضايا مساواة الرجل بالمرأة

    * الهيمنة على البلاد التي يكون لهم فيها وجود وهناك يحاولون رفع المتنصرين أو المتعاطفين معهم في جميع المناصب
    *******************

    ما هى وسائل التنصير الأكثر شيوعا ؟؟؟؟؟؟؟

    1- الخدمات الإنسانية : مثل الإغاثة والطب والمساعدات فهم يحملون الإنجيل بيد والمساعدات باليد الأخرى واستغلال الكوارث الطبيعية من فيضانات وزلازل وغيرها
    وهم يعتبرونها فرصة ذهبية ففي الصومال مثلاً عشرات المؤسسات التنصيرية التي تعمل في أوساط المسلمين وهم يجبرون المسلمين إما الفقر وإما الكفر وهذا يذكرنا بالمسيح الدجال الذي أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم أنه يأتي إلى القبيلة فتؤمن به فتنزل عليهم الأمطار وتعود إليهم أغنامهم أوفر مما كانت وهي فتنة من الله عز وجل ويأتي للقبيلة فتكفر به فيصيبهم القحط والجوع فالنصارى اليوم يمارسون دور المسيح الدجال فيخيرون المسلم إما الفقر وإما الكفر والمسلم ضعيف الإيمان لا يتمكن من الحصول على الغذاء والكساء إلا بالتردد على الكنيسة وإعلان النصرانية لا أعتقد أنه يتردد في فعل ذلك كله لأنه إذا آمن بالنصرانية فتحت له الأبواب كلها
    ومن المؤسف أن الإعانات تجمع من المسلمين ويوزعها النصارى باسم الصليب الأحمر وباسم الأمم المتحدة
    فمنظمة الصليب الأحمر الدولية منظمة إغاثية كبرى تأخذ إغاثات المسلمين من جيوب المسلمين وتقوم بتوزيعها على مسلمين آخرين في بلدهم .... إنهم يستغلون فقر الإنسان وحاجة الإنسان من أجل الضغط عليه لتغيير دينه

    وقد دافع أحد المنصرين وهو الدكتور بيتر باكوليا عن ردة الفعل التي توجد لدى المسلمين من الإستغلال النصراني للكوارث وقال :
    أولاً : دوافعنا للمساعدة دوافع إنسانية فنحن نلبي نداء المسيح الذي أمرنا أن نمسح على جراح المجروحين
    ثانياً : قال نحن نعالج الحالات كلها ، الحاجات الظاهرة والباطنة فنعالج الفقير بالطعام والغذاء والعاري بالكساء وأيضاً نعالج الضال بالهداية التي نعطيها له من الكتاب المقدس يعني الأنجيل ... وقال : الشفاء نوعان شفاء طبيعي وشفاء فوق طبيعي فنحن نقدم لهم بيد الشفاء الطبيعي ونقدم لهم باليد الأخرى الشفاء فوق الطبيعي وهو الدعوة إلى النصرانية

    وليس خافياً عليكم أن الأمم المتحدة بمنظماتها والبنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية والصليب الأحمر واليونسكو وغيرها هي وسائل بيد مجلس الكنائس العالمي وعملائه المغروسين في أنحاء الأرض
    ----------------------------------------
    2- وسيلة التدمير الأخلاقي فالكنيسة تدار فيها الخمور وتقام فيها حفلات الرقص الماجن للمراهقين والمراهقات حيث الإحتفالات الراقصة وحيث الإختلاط وحيث الزينة والتبرج من أجل إستهواء الشباب وجلبهم إلى النصرانية .... والجمعيات التنصيرية تسلك أسلوب التنصير عن طريق السهرات والجمعيات الشبابية
    والتنصير يأتي من خلال الإغراء والإثارة الجنسية فهناك بالتأكيد حلفٌ راسخ بين التنصير وبين الفساد الأخلاقي فكل وسائل الفساد الأخلاقي هي وسائل للتنصير
    ومن أخطر القنوات التي يعملون عليها الآن هي إغراق البلاد بالرذائل الأخلاقية بإخراج المرأة بالدرجة الأولى لتكون ألعوبة في يد الرجل وجعلها فتنة للرجل وإفتتان المرأة أيضاً بالرجل حتى يكون هذا المجتمع مجتمعاً متحللاً لا يتحمّس للدين ولا يضحي في سبيله وقد ذكر بعض أهل العلم أن من أعظم أسباب الشجاعة العفة .... ومعنى ذلك أن المجتمع إذا فقد العفة فقد الشجاعة وفقد المروءة وفقد الحماس وفقد الغيرة أصبح من السهل غزوُهُ بكل ألوال الإنحراف الخلقي والفكري والتنصيري والعسكري وغير ذلك

    وعلى سبيل المثال من الأساليب التنصيرية التى نجحوا فى نشرها بكل أسف :

    * الخمور التي تُقدم في المصانع والمؤسسات ويتم تعاطيها علانيةً

    * المسابح المختلطة في المستشفيات والشركات والفنادق والأحياء الدبلوماسية

    * شواطئ البحار والمصايف والبلاجات فلم يعد هناك فرق بينها وبين شواطئ البحار في أي بلد آخر غربي على الإطلاق الأجسام العارية ولا يُستر من المرأة إلا السوءة فحسب والرجال كذلك وحدّث ولا حرج

    * الحفلات الراقصة كحفلات أعياد الميلاد وغيرها وتقام في الشركات التي فيها نصارى ويختلط فيها الرجال والنساء

    * توزيع الأفلام الخليعة سواءً كانت هذه الأفلام مرخصة أو غير مرخصة بل ربما عمدوا إلى تصوير إحتفالاتهم وتوزيعها ونشرها

    * توزيع المجلات الخليعة مجلات الدعارة ومجلات الجنس ومجلات الشذوذ

    * إغراق الإعلام بالبرامج الهابطة فقد أصبح مألوفاً أن ترى المرأة وهي كاشفة ما يزيد عن نصف الفخذ وهي جالسة مع الرجال

    وهناك في أمريكا مذاهب عديدة تسعى إلى ادخال الرقص والإغراء الجنسي ضمن نشاط الكنيسة ونجحت في استقطاب أعداد كبيرة من الشباب لحفلات الرقص التي تقام في تلك الكنائس التي كانت يوماً من الأيام مهجورة وشنّ الفاتيكان هجوما عنيفا وشديدا على هذا اللون ولكنه بعد ذلك غض الطرف عنه وسكت عنه لما رأى أثره الكبير من شدّ انتباه الشباب إلى الكنيسة !!!!!!
    ----------------------------------------
    3- وسيلة توزيع الكتب والكتيبات بشتى اللغات وبشتى الأساليب وفي شتى الموضوعات مع تعمد الدس والتشويه في مثل هذه الدراسات والكتب والمقالات .... هذا إضافة إلى المطويات الصغيرة فضلاً على التقاويم .....وفي كل تقويم وكل يوم تجد التقويم مرصع بآية من الإنجيل مكتوبة بخط جميل وزهور وأشياء تشد الذهن وتلفت الإنتباه .... وهناك ملصقات يمكن أن تلصق على السيارة أو البيت أو المدخل .... وهناك كروت التهاني مثلاً بالأعياد أعياد الميلاد الكريسماس وعيد القيامة .... وهناك صور عارية .... فضلاً عن نشر الصلبان في كل مجال وفي كل ميدان في الملابس في السيارات في الذهب في كل شئ لو تأملت تكاد تجد صليباً موضوعاً عن عمد !!!!!
    وكذلك إصدار كتب تعليمية للمنصرين والمبشرين تعلمهم كيفية الدعوة إلى النصرانية في وسط المجتمع الإسلامي وإرشادهم إلى الطرق التي يجب على النصراني اتباعها ليكون قدوتهم بذلك إلى المسيح فيقول بعض كتبهم مثلا :

    * لابد أن يمنح المسيحي المسلمين حباً جديداً

    * أننا أخطأنا خطأ كبيراً حينما لم نمنح المسلمين حبنا فقد قال المسيح في وصيته (يجب أن تحب جارك قبل أن تحب نفسك) فلابد أن تقدم الحب للمسلمين

    * كن صديقاً لهم وتعامل معهم بالأخلاق

    * إذا خانوك لا تخنهم وإذا غضب المسلم عليك لا تغضب عليه وفي المقابل إذا أخطأت أنت عليه فبادر بالإعتذار له بتهذيب ولطف حتى يتقبل المسلم الدين الذي تدعو إليه

    * افهم عقيدة المسلم وادرس الإسلام جيداً ليس فقط من أجل الشبهات لتثيرها بوجه المسلم ولكن لكي تعرف أوجه التشابه بين الإسلام والنصرانية لتبدأ بها تبشيرهم بالمسيحية

    * حدّثهم عن المسيح شاركهم في حب عيسى وقل لهم إني أحبكم وحبي لكم يُلزمني أن أدعوكم إلى الديانة النصرانية التي هي وسيلة الإنقاذ

    * ابتعد عن الجدال لأنه لا ينفع أبداً فالجدال مثلاً في فكرة الثالوث أو الألوهية لا يفيدنا شيئاً بل اعطهم إجابات بسيطة وفكرة عامة وحاول أن تأخذ الأمر بنكتة أو فكاهة أكثر مما تأخذه بجد !!!!!

    * من الممكن أن تأخذ بعض الأشياء التي تتشابه مع الإسلام مثلاً : حدثهم عن ابن السبيل وهو الإنسان الذي ولد في الطريق كما ظنوها فيقولون نقول ابن الله من هذا القبيل !!!!!!

    * استعمل بعض العبارات التي يستعملها المسلمون

    * لا تتعرض لشخصية محمد (صلى الله عليه وسلم) فلست أنت الحكم عليه فهم قاتلهم الله يعتقدون في دينهم وعقيدتهم أنه كاذب فيما أخبر عن الله تعالى لكن يقولون من أجل ألا تجرح شعور المسلم لا تتكلم عن الرسول بشيء ودع الحكم عليه لله تعالى

    * حاول أن تقنع المسلم بأمر حرية الدين وأن الإنسان حر في أن يختار من الأديان ما شاء ومن الممكن أن تستدل بقول الله تعالى فى القرآن : (لا إكراه في الدين) وأن الإكراه في الدين لا يمكن أن يأتي بتدين أو بعقيدة صحيحة !!!!!!

    * لا تحاول تغيير دين المسلم لكن حاول أن يضع المسلم ثقته في المسيح بكل إخلاص

    * لابد ولو بعد حين أن تدعو هذا المسلم الذي تنصّر إلى إشهار نصرانيته وأن يتم تعميده

    * ينبغي ألا نسمح بأن يتزوج مسلم نصرانية لأنه وجد بالتجربة أنه بعد حين يتزوج عليها إمرأة وقد يضر بها والحقيقة أنهم وجدوا أن المرأة النصرانية إذا تزوجها المسلم غالبا ما تسلم فلذلك قالوا ينبغي أن نربي المجتمعات النصرانية على ألا يزوجوا بناتهم من مسلم أبداً وأن يزوجهن من الشباب النصارى
    ----------------------------------------
    4- وسيلة المجلات والدوريات والصحف يُطبع من العدد الواحد أحياناً ملايين ويُوزع مجاناً ويرسل بالبريد لمن يريد
    ----------------------------------------
    5- وسيلة الإعلام المرئي والمقروء والمسموع أشرطة الكاسيت ، الإنجيل كله فرغّوه على أشرطة كاسيت أشرطة وعظية وموسيقى دينية وترانيم ويتم توزيعها مجانا وإيصالها لأى بلد فى العالم بلا مقابل
    ----------------------------------------
    6- من الوسائل الرياضية إستغلال مبارايات كأس العالم لنشر التنصير وتوزيع الكتب والأشرطة والنشرات والأناجيل بدعم من الفاتيكان
    ----------------------------------------
    7- وسيلة العمل الإجتماعي في مجال المرأة وفي مجال المجتمع وفي مجال حل المشكلات والإهتمام بشكل خاص بالمرضى والمعوقين وأصحاب المشكلات النفسية
    وكذلك العناية بالنصراني الجديد وذلك لأنهم يدركون أن الإنسان الذي دخل لتوِّه في النصرانية سواءً كان كبير السن أو شابٍ نشأ على الإسلام من الصعب جداً أن يتأقلم مع الديانة الجديدة وأن يتعايش مع قوم ليسوا من بني جنسه ولا من قرابته ولا من معارفه بل إن المسلمين يعتبرونه خائناً وأنه خارج من الملة وأنه كافر مرتد وهذا هو الواقع بلا شك
    ولذلك يعملون على دراسة نفسية هذا المسلم وإيجاد الحلول والأسباب التي تجعله يعيش وضعاً طبيعياً وذلك أن تغيير الدين أمرٌ له آثاره النفسية البعيدة .... كما يبذل النصارى جهوداً كبيرة من أجل توطين هذا المسلم ــ الذي تنصّر ــ وإزالة كل ألوان التوتر أو الألم النفسي الذي قد يصيبهم بسبب دخوله لهذا الدين الجديد ودعمه ماديا
    ----------------------------------------
    8- المراسلات وهي من أخطر وأنجح الوسائل لسهولتها ووصولها في الغالب والإذاعات التنصيرية لها برامج تعليم بالمراسلة وهي برامج مجانية تعقد الصداقات والأشرطة والكتب ترسلها مجاناً إلى من يريد
    وهناك المسابقات الثقافية وترصد لها جوائز ضخمة وتكون وسيلة للإتصال بين المؤسسات التنصيرية وبين القراء
    ----------------------------------------
    9- العناية بالنشئ الشباب والفتيات الصغار والحصول عليهم بأي وسيلة مثل المجلات المخصصة للأطفال والألعاب الجميلة
    وكذلك العناية بالأطفال بإقامة المدارس والإسكانات الخاصة وهناك مناهج تُصاغ صياغة خاصة لهؤلاء الأطفال وتربيهم على الأسس والمبادئ النصرانية لأنهم إن أخذوا الطفل من حجر أمه وجعلوه في كنيسة يضمنون أنه يتربى على عقيدة النصرانية بعيداً عن معرفة الدين الأصلي الذي هو الإسلام يُؤخذ ثم يربى على الديانة النصرانية ويكبر لا يعرف غيرها ولا يعرف رباً غير أنه يقول ربي هو المسيح ولا يعرف نبياً إلا عيسى - الذى يعتبرونه إلها - ولا يعرف أصدقاء إلا النصارى ولا يعرف معبداً إلا الكنيسة ... إن هذا الإنسان حتى لو دُعي إلى الإسلام سيكون في قلبه شبهات كثيرة وفي إيمانه ضعف شديد
    ----------------------------------------
    10- العناية بالطلاب وذلك من خلال إقامة مدارس لهم أو المنح الدراسية المجانية التي يحتاجها الطلاب من أولاد المسلمين وتمنحها لهم الكنيسة
    ----------------------------------------
    11- المؤتمرات العلمية
    ----------------------------------------
    12- التلبيس والتضليل : وهذا من أكثر أساليبهم شيوعا !!!!!

    * يؤكد المنصرون وجود نوع من التشابه بين عقيدة الإسلام والنصرانية ويقولون إن كان النصارى يؤمنون بآلهة ثلاثة الآب والأبن والروح القدس فهم بذلك يؤمنون بالثالوث القدوس ــ كما يسمونه ــ ويحرصون على إيجاد نوع من التشابه بين هذا وبين قول الله تعالى عن المسيح أنه رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه فيقولون هو (رسول وكلمة وروح) فيحاولون أن يجدوا تشابها بين هذا وثالوثهم . نحن نعلم أنه فعلاً رسول الله وأنه خلقه بقوله كن قال تعالى : { إنَّ مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون } وأنه روح من الله عز وجل ولكن ليس المعنى قط عند أي مسلم أن المسيح جزء من الله بل إن الله تعالى أنكر على من ادعى هذا ووصفه بالمشرك المخلد فى نار جهنم
    ولكن النصارى يستغلون هذا التشابه العددي بين هذه الكلمات الثلاث رسول وكلمة وروح منه وبين التشابه العددي في الثالوث الموجود عندهم لتضليل المسلمين كما أنهم يقارنون أحياناً بين الثالوث الموجود عندهم وبين (بسم الله الرحمن الرحيم) مع أن الله تعالى له تسع وتسعون اسماً كما أن له أسماء لا يعلمها إلا هو ويطلعُ الله تعالى نبيه على أسماء وصفات يدعوه بها لم يكن يعلمها أحد من قبل هذا في يوم القيامة فالأسماء التي يعلمها المسلمون لله تعالى كثيرة وليست ثلاثة فقط

    * ومن وسائل التلبيس عندهم بناء كنائس شبيهه بالمساجد فإن المسلمين تعودوا على رؤية كنائس بصورة معينة فلذلك تجد عندهم نوعاً من الكراهية فلهذا هم يبنون هذه الكنائس بهذه الصورة بحيث يسهل على المسلم الدخول فيها فربما ظن أنها مساجد فدخلها وحتى إن وجدها كنيسة فلن يجد فيها غرابة لأنه قد تعود على دخول شيء يشبهها ..... ومن ذلك إقامة العبادة بطرق مشابهة للطرق التي يقيم بها المسلمون عباداتهم مثل طريقة الصفوف والجلوس على الأرض حتى يألفها المسلمون ..... ومن ذلك ترتيل الإنجيل بطريقة تشبه طريقة قراءة القرآن حتى أنهم يقرأون بالتجويد حتى يتعود المسلمون ولا يشعر بالإستغراب ..... ومن ذلك أنهم يحاولون أن يجعلوا شخصية المسيح في القرآن مشابهة لشخصيته في الإنجيل ..... ويزيدون التلبيس بنقلهم لبعض الكلام من الكتب الإسلامية التي قد يغتر بها المسلمون

    * ومن وسائلهم التضليل بالأسماء الإسلامية فمثلا المسؤول عن المراسلة في إحدى الإذاعات اسمه الشيخ عبد الله وإسم برنامجه (الله أكبر) وهناك محطة إذاعية اسمها (صوت الحق و نور على نور) وهم يختارون هذه الأسماء عمداً لأن لها وقعاً في نفس المسلم الذي تعود عليها !!!!!

    * ومن الوسائل أيضاً أنهم يرون أنه لا داعي لمصادمة المسلمين بالعقائد التي يأنفون منها ويرفضونها فيقول مثلاً لا داعي لأن تقول للمسلم أن المسيح ابن الله لأنه يرفضها ولأنها تصادم عقيدته الموروثة التي تلقاها منذ الصغر وهو يسمع قول الله تعالى : { قل هو الله أحد ... } إذن فلا داعي لأن تستخدم هذه الكلمة خاصة وأن المسيح نفسه لم يستخدم هذه الكلمة ولم يقل عن نفسه أن ابن الله بل قال عن نفسه أنه ابن الإنسان وأنه الكلمة وأنه الروح فبدلا من مصادمته نقول له إن المسيح روح الله وهذه الكلمة قد يقبلها المسلم باعتبار أن القرآن قد جاء بها !!!!

    * ومن أساليبهم استغلال العناوين المشتركة بين الإسلام والنصرانية مثل الصلاة والصدقة والصوم قيقولون نستغل هذه العناوين الإسلامية حتى يتقبل المسلم النصرانية دون أن يشعر بالفارق الكبير بين الإسلام والنصرانية

    * ومن وسائلهم في التضليل استخدام العبارات الإسلامية مثل : بسم الله الرحمن الرحيم - سبحان الله - عيسى عليه السلام - وتسمية الكنائس بيوت الله .... إلى غيرها من الألفاظ التي يألفها المسلمون .... ومن ذلك أيضاً قولهم أن دين المسيح لم ينسخ وإن الإسلام غير ناسخ للنصرانية

    * ومن التضليل تقديم بعض التنازلات في سبيل كسب المسلمين ومن ذلك إقامة ما يسمونه بالقدّاس وهو نوع من الطقوس عندهم يوم الجمعة بدلا من يوم الأحد خاصة في البلاد الإسلامية التي تكون العطلة فيها يوم الجمعة من أجل كسب مزيد من المسلمين ومنها أيضاً القبول بمدأ تعدد الزوجات والختان خاصة في إفريقيا !!!!

    * ومن وسائلهم في التضليل ادعاء أن بعض المسلمين قد تنصروا ونحن نعلم يقيناً أن من المسلمين من يتنصر ولكنهم يبالغون ويقدمونه إلى المسلمين بصورة مثيرة للشبهه فمثلاً كتاب (لماذا صرت مسيحياً) يوجد على غلافه أن المؤلف هو سلطان محمد بولس وهو اسم مركب من أسماء إسلامية ونصرانية ويزعمون أن المؤلف رجل أفغاني وأن جده كان عالماً وأنه قد دعا إلى الله تعالى وأنه حج البيت الحرام .... ووقف بعرفة ودعا الله إن يهديه الطريق الصحيح وقال أن الله هداه إلى النصرانية ثم يذكر آيات وأحاديث كما لو كان مثقفاً إسلامياً ومن الواضح أن الكتاب مختلق ومكذوب وهي طريقة يسلكها أصحاب الفرق الضالة كالشيعة في ادعاء أن بعض المسلمين تركوا مذهب أهل السنة وبدأوا يكتبون عن ذلك

    *******************

    لماذا الإهتمام بالتنصير فى الجزيرة والخليج ؟؟؟؟؟؟؟؟

    أولا : في البداية كانت الجزيرة والخليج منطقة مغلقة على النصارى ومحرّم عليهم أن يدعوا إلى دينهم فيها لقوله عليه الصلاة والسلام (أخرجوا اليهود والنصارى من جزيرة العرب) وقال عليه الصلاة والسلام (لئن بقيت لأخرجن اليهود والنصارى من جزيرة العرب) وقال عليه الصلاة والسلام (لايجتمع في جزيرة العرب دينان) والله تعالى يقول (ياأيها الذين أمنوا إنما المشركون نجسٌ فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا) ففي الجزيرة البلاد المقدسة مكة والمدينة وحرامٌ أن يدخلها المسيح الدجال وقد كانت مغلقة أمام المنصرين وهذا كان يثير فضولهم لذلك يشتد طموحهم لإكتشاف هذه المنطقة
    ----------------------------------------
    ثانياً : كون هذ المنطقة هي المنطقة الأولى التي خرج منها الإسلام فقد إحتمت بصحرائها المترامية عن التأثيرات الحضارية الغازية التي تولد المزيد من الإصرار على غزوها فكرياً ودعوياً بعد أن نجت وسائر بلدانها من الغزو العسكري والإستعمار
    ----------------------------------------
    ثالثاً : التوجه للخليج وشبه الجزيرة العربية يعد طعنة للإسلام في الصميم وهي تشبه ما لو قمنا نحن المسلمون بغزو روما والفاتيكان
    ----------------------------------------
    رابعاً : بعد إكتشاف النفط وفي ظل ركود إقتصادي عالمي ظهرت أهمية هذه المنطقة في نظر الغرب وأصبحت منطقة إستراتيجية وكل الأحداث التي تجري فيها أو حولها تؤثر في الأحداث الدولية القريبة والبعيدة فحضارتهم واقتصادهم كله يقوم على أساس هذا النفط الذي يوجد أكثر من 70 % منه في بلاد العالم الإسلامي (الخليج وشبه الجزيرة *********
    ----------------------------------------
    خامساً : في ظل الحرب الباردة التي كانت قائمة بين أمريكا وروسيا كانت هذه المنطقة منطقة تنازع فالغرب كان يعد العدة ويضع الخطط لمواجهة النفوذ والتدخل السوفييتي فيها تلك الظروف ظروف الخوف من خطر الروس ظهر مايعرف بمبدأ كارتر لأمن الخليج ينص هذا المبدأ على أن : ( أي محاولة من أي قوة خارجية للسيطرة على الخليج تعتبر إعتداء على المصالح الحيوية للولايات المتحدة الأمريكية ومثل هذا الإعتداء سيرد عليه بالوسيلة المناسبة بما فيها الرد العسكري) ولذلك اقترح كارتر إعداد وحدات للتدخل السريع ويتطلب ذلك وجود قوة دائمة في الخليج وهذا يتطلب مزيداً من القواعد العسكرية الأمريكية في الخليج كما يتطلب أسطولاً في المحيط
    ----------------------------------------
    سادساً : بعد إنتهاء الحرب الباردة وسقوط الإتحاد السوفيتي ظهر مايسمى بالنظام العالمي الجديد الذي يحاول الغرب وأمريكا بالذات أن تحاول سبقها إلى منطقة الخليج تحسباً لأي طارئ وتحسباً لمكانتها بإعتبارها مقاومة للمد الإسلامي المتنامي الذي أصبح يهدد الغرب في عقر داره من خلال ملايين المسلمين المقيمين في أمريكا وأوربا وبريطانيا وغيرها والذين لازالوا محافظين على هويتهم العربية ويرفضون الذوبان في المجتمعات الغربية
    ----------------------------------------
    سابعاً : الأسباب الجغرافية : فالموقع الذي تشغله هذه المنطقة وهو موقع في غاية الأهمية فهي تشكل أقصى امتداد للعالم العربي والشرق يعتبر الخليج العربي امتداداً بحرياً للمحيط الهندي وفيه يقع مضيق هرمز وهو مضيق هام وحساس في مدخل الخليج العربي من الجنوب وعلى ضفاف هذه المياه الممتدة تقع المنافذ الطبيعية لشبه الجزيرة العربية وهناك من الشمال الغربي للجزيرة تقع سيناء ونهر النيل وقناة السويس المؤدية للبحر الأبيض المتوسط وفي الشمال الشرقي يقع نهري دجلة والفرات فهي صلة وصل بين عالم مترامي الأطراف وقد سعت القوى الغربية والدولية إلى ضمان حقوقها في مياه الخليج بل وضمان حقوقها في فضاء الخليج فإن من المعلوم أن مياه الخليج العربي ومضيق هرمز يخضع لأحكام قوانين الملاحة الدولية لهذه الأسباب مجتمعة أصبحت منطقة الخليج منطقة هامة وحساسة في نظر صانعي السياسة الغربية وفي نظر أيضاً الجمعيات والمؤسسات العامة وأيضاً في نظر المؤسسات التنصيرية في الغرب
    ----------------------------------------
    ثامناً : الأسباب التاريخية : فمن ضمن الأسباب التي أدت للعناية بالخليج إدعاء أن للمسيح والنصرانية وجود في منطقة الجزيرة وإن للمسيح حقاً في استرجاع الجزيرة العربية
    ----------------------------------------
    تاسعا : العدد البشري الهائل من المسلمين والتوالد الذي لا يمكن أن توجد نسبة تقاربه في العالم كله فمثلاً العنصر الفلسطيني في إسرائيل يخيفهم وكثرة التوالد بين المسلمين تدل على أنه إذا استمرت المعدلات كما هي عليه الآن فإن المسلمين سوف يتغلبون عليهم حتى من ناحية الكثرة والكثافة العددية ولذلك يعملون على إبادة العنصر الإسلامي وأصبح من خططهم القضاء على العنصر الإسلامي بالقصف وبالإبادة والتصفية الجسدية والعمل على تقليل وتحديد النسل بقدر المستطاع

    *******************

    ما هى نتائج حملات التنصير في الجزيرة والخليج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    أفلحت حملة التنصير فى أشياء (للأسف) وفشلت فى اشياء أخرى ....

    * فشلت الكنيسة في دول الخليج والجزيرة في كسب متنصرين جدد

    * غيّرت الكنيسة أسلوب عملها المباشر إلى أسلوب يتخفى تحت الوظائف الإنسانية والخبرات التي تحتاجها منطقة الخليج والجزيرة

    * استفادت الكنيسة من الجولات والرحلات العلاجية إلى دول الجزيرة فتمكن النصارى من إيجاد تجمعات عربية نصرانية تتكلم العربية في سائر دول الخليج

    * نجحت الكنيسة في التأثير على مكانة المرأة في الشرق الأوسط وكان عدد الطالبات في مدارس النصارى أكثر من عدد الطلاب دائماً

    * كان القسس والمنصرون طابوراً خامساً للدول الغربية يعملون في الخليج العربي والجزيرة فالمخابرات الأمريكية والبريطانية تتصل بأفرادهم لتضمن ولائهم لها فكانوا يكتبون لها التقارير عن الأوضاع السياسية والإجتماعية والإقتصادية بل يكتبون التقارير عن الحكام أنفسهم فكان بعض هؤلاء المنصرين على صلة ببعض حكام الخليج لضمان مواقفهم المنسجمة مع المصالح الغربية بل وصل الأمر إلى أن هؤلاء القسس ــ الشياطين ــ كانوا يقدمون المساعدات لبعض أمراء الخليج ضد البعض الأخر في خلافاتهم الداخلية فيما بينهم فهم يدركون أن شعور دولة ما بأنها جزيرة في وسط بحر يناصبها العداء سيجعلها أكبر قابلية للإنهماك في موالاتهم وإقامة الأحلاف معهم بما يُسمى اليوم بمواثيق الدفاع المشترك وهذه أمور واضحة للعيان

    *******************
    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الإسلام ; 05-08-2010 الساعة 05:47 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-12-2017
    على الساعة
    09:37 AM

    افتراضي

    ما هى خطة المنصـرين الحالية للتنصير ومحاورها ؟؟؟؟؟؟؟؟

    المنصرون يقسّمون الدول إلى قسمين :
    * القسم الأول : دول تسمى مفتوحة وهي التي يستطيعون فيها طباعة كتبهم ونشراتهم والدعوة علانية إلى مذهبهم
    *القسم الثاني : تسمى دول مغلقة متمسكة بتعاليم الإسلام فهم يسعون إلى إستحداث قوانين في تلك الدول تسمح للإنسان بأن يتدين بما شاء ولا يقام عليه حد الردة مثلاً لو كفر
    فهي تسعى إلى تدعيم دعوتها من خلال إستحداث قوانين تسمح بذلك ولو على الأقل في إيجاد مواطنين من دول أخرى بغير الدين الذي تسير عليه تلك الدولة حتي يقطعوا ويزيلوا عائق أن تكون الدولة من دين واحد !!!
    فالصومال مثلاً البلد الأفريقي الوحيد الذي لاتوجد فيه أقليات فكل سكانه مسلمون ومع ذلك أقيمت أربع كنائس في العاصمة وسعوا إلى تغيير القانون بحيث يتيح إلى أي إنسان أن يتنصر
    فهم يسعون إلى إنتشار ذلك في العالم كله بدون إستثناء
    إذاً الأهداف تختلف من دولة إلى أخرى ولكن الوسائل واحدة
    تنوعت الأسباب والموت واحد !!!!!!!!!!

    والإرساليات والجمعيات الموجودة في دول الخليج كلها تسعى إلى تحقيق مزيدٍ من المكاسب للنصارى من خلال المحاور التالية :
    ----------------------------------------
    المحور الأول :
    تنصير المزيد من المسلمين ... نعم لم يفلح النصارى في تحويل المسلمين الواعين إلى الديانة النصرانية لأن ليس في النصرانية ما يُغري بالقبول بها وإعتناقها ولكن لا يزال الهدف قائماً وهو إدخال مزيد من المسلمين إلى الديانة النصرانية
    ----------------------------------------
    المحور الثاني :
    صبغ الحياة الإسلامية الإجتماعية بالصبغة التحللية ... وذلك من خلال إشاعة الفساد والرذيلة في أوساط المسلمين وإتاحة الفرصة للشباب من الجنسين لأخذ نصيب وافر من الإنحلال
    ----------------------------------------
    المحور الثالث :
    العمل على تغيير وضع المرأة ... وفتح الباب على مصراعيه لعمل المرأة سواءً في مجال الإدارة أو في مجال الإقتصاد أو في مجال الرياضة أو في السكرتارية أو في الإعلام أو في أي مجال آخر بل ومحاولة جعل المرأة ألعوبة يُغرى بها الشباب من أجل جذبهم إلى دين النصرانية
    المنصرات كان لهن دورٌ كبير في مسألة التنصير للتأثير على المرأة وتغيير وضعها ولكن المشكل الأكبر أنهم يحاولون الآن استخدام الجانب الجسدي من المرأة جانب الإغراء والإثارة
    ----------------------------------------
    المحور الرابع :
    تكثيف أعداد النصارى القادمين في شتى الأعمال .... هؤلاء الذين يأتون على هيئة خبراء ومهندسين وأطباء وفنيين وعمال يقومون بجميع ألوان المهن يقومون بأعمال تنصيرية كثيرة منها ما يلي :

    ×× يقومون بممارسة طقوسهم الدينية في مجمّعات سكنية وفي كل مستشفى أو شركة يوجد بها نصارى كثيرون يوجد قسيس يعمل الترتيبات الازمة لإقامة الصلوات النصرانية

    ×× يقومون بدعوة بني جنسهم إلى الديانة النصرانية والتأثير على غير النصارى من الوافدين إلى تلك البلاد

    ×× يقومون بمضايقة المسلمين خاصة من ليسوا من أهل البلاد والتشديد عليهم ومحاولة إلغاء عقودهم واستبدالهم بالنصارى

    ×× يقومون بالتأثير الأخلاقي على الشباب والفتيات خاصة من العاملين معهم من أبناء هذه البلاد

    ×× يقومون بحمع التبرعات لأغراض تنصيرية

    ×× يقومون بتكثيف النصارى القادمين في شتى الأعمال وتسليطهم على المسلمين سواءً كانوا من المسلمين القادمين من بلاد أخرى أو من الذين أسلموا حديثاً حتى يصل الحال أحياناً إلى أن يخرج هؤلاء من دينهم أو أن تُلغى عقودهم ... فيجب التنبه إلى أن النصارى يسعون إلى تكثيف أعدادهم وزيادتهم ودعوة بني جنسهم إلى ألا يختاروا من المتقدمين للعمل إلا من النصارى وخاصة من هؤلاء النصارى الذين يملكون القدرة على التعامل مع الناس ويملكون قدرة على دعوة الناس إلى الديانة النصرانية
    ----------------------------------------
    المحور الخامس :
    كسر الحاجز النفسي بينهم وبين المسلمين وكسب الثقة من المسلمين حكاماً وشعوباً ولذلك هم حرصوا على كسر هذا الحاجز من وسائل كثيرة :

    1- كثرة الإتصال والتعامل مع المسلمين
    2- النقاش البريء بينهم وبين المسلمين
    3- ما يُسمى بالحوار الإسلامي المسيحي وعقد لقاءات (وحدة وطنية) فهم يسعون إلى كسر الحاجز النفسي بينهم وبين المسلمين لكسب الثقة عند الحكام حتى يتمكنوا من القيام بدعوتهم وكسب الثقة لدى الشعوب الإسلامية
    ----------------------------------------
    المحور السادس :
    العمل على تقليص أعداد المسلمين فلقد لاحظوا أن المسلمين لديهم كثافة عديدة كبيرة ولذك أدركوا أنه لابد من السعي لتقليل أعداد المسلمين ... فالجمعيات التنصيرية توصي الأطباء النصارى القائمين على توليد النساء أن يحرصوا أن تكون الولادة من خلال عملية قيصرية وذلك حداً للتكاثر
    إن تقليص أعداد المسلمين يعتمد على أساس أن النصارى سوف يخوضون مع المسلمين معركة مستقبلية معركة بين الحق والباطل ولهذا لابد من التفكير في تقليص عددهم ويكون التقليص :

    * بإغرائهم يتحديد النسل
    * من خلال تعقيم أرحام النساء من خلال بعض العمليات القيصرية وهناك حالات الإهمال الطبى المتعمد للمسلم فيموت بين أيديهم
    * عن طريق العمل على القضاء عليهم عن طريق القتل !!!!
    ----------------------------------------
    المحور السابع :
    التنصير السياسي فإن التنصير والإستعمار (إحتلال البلاد) وجهان لعملة واحدة وجميع جهود التنصير مدعومة من دوائر الإستخبارات الأجنبية

    **************************

    كيف نقاوم خطــر التنصير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    * اليقظة لنشاطات المنصرين وتكثيف المراقبة عليهم بشتى الوسائل وتبليغ العملاء والمشايخ المختصين بكل ما يُكتشف في ذلك أو يُرتاب في أمره
    -------------------------------------------------------
    * توسيع نشاط الدعوة إلى الله تعالى في أوساط النصارى من المقيمين في بلاد الإسلام وغيرهم وإنشاء المكاتب المتخصصة بذلك لدعوة غير المسلمين إلى الإسلام واستحدام كافة الأساليب المباحة الشرعية من طباعة الكتب باللغات المختلفة ونسخ الأشرطة وإعداد الدعاة وتنظيم الدورات وهذا يحقق عدة أهداف :
    أولا : هداية ما شاء الله منهم
    ثانياً : وسيلة فعالة لإحباط جهود النصارى
    ثالثاً : إن أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم فهو يواجه الكيد التنصيري بوسائل مكافئة
    رابعاً : في ذلك فضح لأعمال المنصرين لأن هؤلاء المسلمين الذين دخلوا في الإسلام حديثاً يعرفون بني قومهم وخططهم وربما حضروا معهم في بعض الأعياد والمناسبات والطقوس وغيرها فيقومون بالتبليغ عنهم وكشف خططهم
    -------------------------------------------------------
    * نشر العمل الصحيح بين المسلمين وتوعيتهم بأمر دينهم عقيدة وأحكاماً وأخلاقاً وذلك لحمايتهم من التأثير بالآخرين ، فإنه لا سبيل للمنصرين إلى القلوب السليمة والعقول المستنيرة إنما يكون خطرهم على الجهال ولذلك ينبغي ترتيب أمر توعية المسلمين ونشر الدعوة الصحيحة فيما بينهم في كل مكان
    -------------------------------------------------------
    * بذل الجهود لحماية الشباب والفتيات من الغزو السلوكي المنحرف المتمثل في وسائل الإعلام المتعددة والمتاحة
    -------------------------------------------------------
    * قيام مؤسسات طبية خيرية إسلامية تستثمر جهود الأطباء وتقتطع من وقت فراغهم ولو شيئاً يسيراً لتطبيب المسلمين في كل مكان ويصاحب ذلك جهد دعوي لدعوتهم إلى الله تعالى والإسلام
    -------------------------------------------------------
    * بناء المراكز الإسلامية في العالم المراكز المتكاملة التي تحتوي على المساجد والمدارس والمكتبات إلى غير ذلك لتكون ملجأ وملاذاً بعد الله تعالى للمسلمين سواء في بلادهم أو في البلاد الغربية حيث يلاقون محاولات شتى من التكفير والتذويب في المجتمعات الغربية الكافرة
    -------------------------------------------------------
    * تأسيس المدارس الأهلية الخيرية التي تُعنى بالتربية الإسلامية وإعداد الأجيال إعداداً صحيحاً وتخريج الدعاة إلى الله تعالى مع العناية بالمستوى العلمي والأكاديمي الذي تظهر به هذه المدارس
    فإن من الملاحظ أن الكثير من أولاد الأكابر والمسئولين يذهبون إلى المدارس الأجنبية في بلاد المسلمين بحجة أن هذه المدارس أكثر كفاءة وأنها تتوفر فيها الوسائل التعليمية والمختبرات ووسائل الترفيه ما لا يتوفر في غيرها وهذه الأمور ليست حكراً على طبقة بعينها بل يمكن أن تتوافر في مدارس إسلامية خيرية أهلية وتكون محاضن لأولاد المسلمين
    -------------------------------------------------------
    * إنشاء دور الأيتام والعجزة لرعاية المسلمين كباراً وصغاراً من الأطفال والفقراء وحمايتهم من الأيدي التي تخطفهم ونحن اليوم نرى ونشاهد كيف أن المؤسسات التنصيرية تتزاحم على أطفال المسلمين في الصومال حتى يُسجلهم أهلهم في تلك المؤسسات ويرحلوا بهم إلى فرنسا وبريطانيا وأمريكا حيث يُربوْن هناك بالمؤسسات النصرانية ويخرجوا في النهاية قسس ودعاة إلى النصرانية ونرى بأعيننا كيف أن أطفال المسلمين في البوسنة والهرسك يُرحّلون إلى بلاد العالم كلها ليتم تربيتهم في الكنائس والمعابد وتستقبل إسرائيل أعداداً منهم ويستقبل العالم الغربي الكافر خاصة مركز النصرانية في إيطاليا أعداداً غفيرة منهم أما المسلمون فلا زالوا إلى اليوم لم يفعلوا شيئاً من ذلك
    -------------------------------------------------------
    * التحرك في أوقات الأزمات بصفة إستثنائية لإغاثة المنكوبين بالكوارث والتفريج عن المكروبين وقطع الطريق على النصارى أو على أقل تقدير مزاحمة النصارى فلقد أقام النصارى جسوراً جوية لإغاثة أبناء الإسلام ونسمع إلى تقارير من منظمة حماية الطفولة تنتقد بشدة الجهود التي تقوم بها الأمم المتحدة لإعانة المسلمين في الصومال وتقول أنها جهود متأخرة جداً وتدعو إلى الرثاء ، معنى ذلك أن النصارى يتسابقون بصورة محمومة وغريبة على المسلمين هناك فأين المسلمون ؟؟ أين المنظمات الإغاثية الإسلامية ؟؟ وأين الجهود الإسلامية ؟؟ وأين الأموال الإسلامية ؟؟
    -------------------------------------------------------
    * توسيع النشاط الإعلامي الإسلامي عن طريق طباعة الكتب والأشرطة والكتيبات والنشرات بشتى اللغات ولكافة الطبقات والمستويات وفي جميع الموضوعات وشراء واستئجار الإذاعات والتلفزة للدعوة لدين الإسلام
    -------------------------------------------------------
    * إيجاد لجنة أو جمعية لدراسة موضوع التنصير ومتابعته وإعداد الدراسات والتقارير بشأنه وحفظ الوثائق المتعلقة به وإصدار النشرات الدورية التي تلاحق كل جديد في هذا المجال ويمكن لهذه اللجنة أو الجمعية أن تتولى أمر الدعوة إلى قيام مؤتمر إسلامي عالمي عام ويكون دورياً يناقش موضوع التنصير من جميع جوانبه وتقدم فيه الدراسات والبحوث والإقتراحات
    -------------------------------------------------------
    * نببغي أن يكون لكل داعية مرموق أو طالب علم موثوق مكتب يعاونه فيه بعض الشباب المخلصين هذا المكتب مجموعة من الأعمال الخيرية والإغاثية والدعوية والعلمية مثل :
    كفالة مجموعة من الدعاة في الخارج
    الإشراف على هؤلاء الدعاة وبعث من يطمئن على أحوالهم
    تزويدهم بالكتب والنشرات والوسائل التي تجعل دعوتهم ناجحة
    مساعدة الفقراء والمحتاجين والأرامل والأيتام
    تيسير أمر الزواج للعصمة من الفساد
    -------------------------------------------------------
    * أسلوب المراسلة ويمكن أن يساهم فيه وتتولاه بعض المكاتب الخيرية أو بعض الجمعيات مع فئات مختلفة في أنحاء العالم كما أنه من السهل أن يقوم أي واحد من الشباب العادي أن يقوم بمثل هذا الدور من خلال الحصول على أسماء وعناوين كثيرة من الصحف والمجلات والإذاعات وغيرها ... ويجب الحذر من أن يفكر بعض الشباب بمراسلة الفتيات اللاتي يعلن عن أسمائهن بهدف الدعوة فالفتاة تدعوها فتاة أخرى متدينة والشاب يدعوه شاب آخر متدين سدا لمنافذ الشيطان
    -------------------------------------------------------
    * فتح شعبة أو إدارة خاصة في دار الإفتاء لمواجهة التنصير في البلاد الإسلامية ويمكن أن تستعين هذه الشعبة بالخبراء والمختصين وبالذات أولئك الذين يجيدون اللغات الأخرى غير اللغة العربية
    -------------------------------------------------------
    * توعية المسلمين لخطر التنصير على مستوى العامة ومن ذلك :
    إعداد الخطب عن طرق التنصير بين المسلمين ووسائله الجديدة
    إعداد مطويات مختصرة بلغات شتى عن التنصير وخطره
    دعوة بعض المهتمين بموضوع التنصير إلى لقاءات مع الطلاب والمثقفين وأساتذة الجامعات وعامة المسلمين لبيان مخططات النصارى
    إعداد المقالات والملاحق الصحفية عن هذا الموضوع
    -------------------------------------------------------
    * تصميم وعمل برامج كمبيوتر تتسم بالسهولة والوضوح والإعتماد على المنهج الشرعي الصحيح المبني على الكتاب والسنة مع نشر هذه البرامج في مجال الكمبيوتر عن طريق الإنترنت
    -------------------------------------------------------
    * العناية الخاصة بالمسلمين الجدد فإننا نجد النصارى يعتنون كثيراً بالنصارى الجدد ... فمهمتنا تبدأ من يوم أن دخل هذا الشخص في الإسلام ، فلابد أن نحتضنه ونعلمه ونتلطف معه بحسن الخلق وندعوه إلى الله عز وجل ونؤلف قلبه على الخير ونعمل على الإتصال به بالهدية .. بالكلمة الطيبة .. بالزيارة ... بالدعوة الصالحة ... بالدعم المالى .. بالنصح والإرشاد لمحاولة تعميق الإسلام في قلبه
    -------------------------------------------------------
    * تسهيل مهمة الإتصال بالعلماء والدعاة والمكاتب الإسلامية والمراكز الإسلامية وذلك عن طريق نشر العناوين وأرقام الهواتف وأرقام الفاكس وغير ذلك فنحن نجد اليوم أن كثير من المؤسسات كالخطوط الجوية مثلاً أو المؤسسات التنصيرية أو غيرها تسعى لنشر أسماء الفنادق وأرقامها وعناوينها لتسهيل مهمة الإتصال بها أو تسعى لنشر أسماء الجمعيات التنصيرية في أستراليا وأمريكا وأوروبا ، فلماذا لا يسعى المسلمون باستمرار إلى نشر أرقام وهاوتف وعناوين وفاكسات المؤسسات الخيرية الإسلامية والمراكز والعلماء والدعاة ؟؟؟
    -------------------------------------------------------
    * تيسير المنح الدراسية للطلاب المسلمين في الجامعات الإسلامية مع الحرص على تأهيلهم ليعودوا دعاة إلى الله عز وجل من خلال جهد دعوى مكثف فإنه مما يُؤسف له أن ينجح النصارى في استقدام أعداد كبيرة من أبناء المسلمين ويربوهم بل وينفقوا عليهم من حساب الكنيسة فى حين أن أهل السنة لا يستقبلون من هؤلاء إلا القليل وحتى الحالات التي يُستقبل فيها بعض هؤلاء الطلاب فإنهم لا يلقون العناية اللازمة !!!
    -------------------------------------------------------
    * إيجاد صندوق خيري للدعوة هذا الصندوق هو عبارة عن أموال دعوية ليست ملكاً لأحد ... تبرعات تستثمر ويُصرف ربحها لصالح المشاريع الإسلامية
    -------------------------------------------------------
    * محاربة أي بضاعة تمتُّ للتنصير بصلة أو تكون مبنية على فكرة تنصيرية كلعب الأطفال والأدوات المنزلية أو الملابس فضلاً عن برامج الكمبيوتر والأشرطة والمواد التعليمية وتشديد المراقبة عليها وتشديد المراقبة على الرسائل والطرود البريدية المشتبه فيها
    -------------------------------------------------------
    * إبعاد جميع العاملين النصارى من بلاد الإسلام والحذر من السائق والخادمة التى تقوم على رعاية الأطفال وغيرهم فتربيهم على عادات النصارى وتقاليدهم
    -------------------------------------------------------
    * إنشاء المدارس الأهلية الخيرية وإستجلاب الأطباء والطبيبات المسلمين والممرضين والفنيين وغيرهم لحماية المسلمين والمسلمات من خطر النصارى الذين يسعون لتحديد النسل أو تعقيم النساء أو الإساءة إلى بعض المرضى
    -------------------------------------------------------
    * تشكيل لجان متخصصة لمحاربة المنكرات في كل بلد و حي و شركة ومؤسسة ... وتحمل هذه اللجان على عاتقها مقاطعة أعياد النصارى ومحاربة الشعارات النصرانية وكسر الصلبان ومحاربة البطاقات التي يهنئون بها في أعيادهم أو البالونات التي يظهر فيها شعاراتهم
    -------------------------------------------------------
    * منع إنشاء مدارس أجنبية في بلاد الإسلام وفي حالة إفتتاحها فيجب إخضاعها للرقابة الصارمة والإشراف المستمر من الجهات التعليمية والحيلولة إلى دخول أولاد المسلمين إلى تلك المدارس ومنع تلك المدارس والقائمين عليها من كل ما يخالف الإسلام كالرقص والإختلاط والملابس الفاضحة والإحتفال بالأعياد البدعية والشركية ومعرفة ماذا يجري من داخل هذه المباني والمدارس
    -------------------------------------------------------
    * مقاومة البث الإعلامي التخريبي والتنصيري فلقد رأينا التشويش على إذاعات كثيرة ذات توجهات وتيارات سياسية مخالفة فلماذا لا نشوش أيضاً على تلك الإذاعات التنصيرية التي تسعى إلى تغيير عقول المسلمين ؟؟؟
    -------------------------------------------------------
    * منع الشركات الأجنبية من الدعوة إلى أعياد الميلاد أو أعياد الشكر أو القيامة أو الحب والرقابة الصارمة عليها والسعي لتقليل عدد النصارى فيها بكل وسيلة وإحلال المسلمين محلهم
    -------------------------------------------------------
    * إنشاء مراكز التوعية الإسلامية ودعوة النساء غير المسلمات إلى الإسلام وتقوم على هذه المراكز بعض الأخوات المحتسبات
    -------------------------------------------------------
    * معاملة النشاط التنصيري في العالم الإسلامي كله كما يُعامل مروجو المواد الفاسدة والمواد المحرمة والمخدرات والمبادئ غير المرغوب فيها أمنياً وإجتماعياً ... إننا نعلم أن أي بلد إسلامي لو اكتشف شبكة للتجسس أو وكراً للمخابرات لدولة أجنبية لقام بإعداد الملفات المطولة عنه وحقق معه تحقيقاً دقيقاً وقام بترحيل هؤلاء وربما سجنوا أزمنة طويلة أو أعدموا وربما ساءت العلاقات مع هذه البلد بسبب هذا العمل العدائي وأخطر من ذلك لو كشف بلد إسلامي منظمة أو خلية تسعى إلى التخريب والتفجير في أي بلد من البلاد فلماذا لا نعتبر هؤلاء النصارى هم فعلاً دعاة إلى التفجير والتخريب في البلدان الإسلامية وهم فعلاً عبارة عن جواسيس للبلاد الغربية وأجهزة المخابرات الأجنبية ؟؟؟
    -------------------------------------------------------
    * منع السفن العائمة الجاثمة في منطقة الخليج العربي والبلاد الإسلامية والتي تمارس ألواناً من التنصير من البث الإذاعي والتلفازي وتوزيع الكتب والصلبان وإقامة المعارض وتنظيم الحفلات الراقصة الماجنة والسخرية من الدين الإسلامى وأهله
    -------------------------------------------------------
    * إصدار الفتاوى الصريحة والواضحة في حكم إستقدام النصارى على كافة الأصعدة الصعيد الإجتماعي : هل يجوز أن نستقدم النصارى وحكم الثقة بالنصارى وحكم تمكينهم وإعانتهم على إخوننا المسلمين بلون من ألوان الإعانة والمساعدة
    -------------------------------------------------------
    * المساهمة الفعالة في تغطية نفقات الدعوة إلى الله تعالى وتكاليفها من قبل أثرياء المسلمين
    -------------------------------------------------------
    * ضرورة وجود كوكبة من الدعاة المخلصين المتفرغين الذين لا هم لهم إلا جوب الآفاق في البلاد الإسلامية طولاً وعرضاً رحّالون مهمتهم معرفة أحوال المسلمين ومعرفة ما يحتاجونه ودعوتهم إلى الله تعالى
    -------------------------------------------------------
    * رسم المناهج المناسبة لدعوة غير المسلمين إلى الإسلام التي تعتمد على معرفة أكاذيب النصرانية وتناقضات ما يُسمى عندهم الكتاب المقدس وتقيم الأدلة على أن الإسلام ناسخ للأديان كلها وأن الإسلام يوجب على أتباعه الإيمان بموسى وعيسى ومحمد وغيرهم من الرسل والأنبياء { كلٌّ آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله } وتزود هؤلاء الدعاة بالأجوبة الصحيحة عن شبهات النصارى واحتيالاتهم الفكرية
    -------------------------------------------------------
    * تحصين الشباب المسافرين إلى الخارج بتعاليم الدين من مخاطر التنصير سواء كانوا مسافرين للدراسة أو العمل أو غير ذلك والحرص على تصحيح الأوضاع التي تتعلق بتربية الشباب وإعدادهم وإصلاحهم
    -------------------------------------------------------
    * الحسم الصارم والقضاء العاجل على كل بادرة تنصيرية يتم اكتشافها وعدم التسامح مع القسس والرهبان الذين يُكتشفون بحجة الرغبة في إسلامهم وهدايتهم بل يجب أن نشرّد بكل من نكتشف أنه يدعو إلى النصرانية في بلاد الإسلام ... يجب أن نشرّد بهم من خلفهم ونجعلهم عبرة لغيرهم ونجعل الأسلوب الحاكم القوي ليجعل الآخرين يكفون عن نشاطهم التنصيري المعادي للإسلام
    -------------------------------------------------------
    * الحذر من التيارات العلمانية التي هي في حقيقتها الوجه الفكري والأدبي للتنصير أو على أقل التقدير هي إحدى الحلفاء التاريخيين للنصرانية . وإذا كان النصارى يتحالفون مع الجميع فإن أفضل حليف لهم هم العلمانيون الذين فقدوا الغيرة الدينية والنخوة الإسلامية
    -------------------------------------------------------
    * إصلاح مناهج التعليم بما يضمن إخراج الطالب الصالح الذي يعرف هو مَن هو صديقه من عدوه المرتبط بإسلامه وعقيدته ومجتمعه المؤمن بعقيدة الولاء والبراء المحب للمؤمنين المبغض لليهود والنصارى والمشركين
    -------------------------------------------------------
    * العناية برعاية الشباب ومؤسساتها المختلفة ونواديها ومخيماتها ونشاطاتها وحماية الشباب من السفر إلى الخارج للرياضة واللعب أو حضور المخيمات التي تقام هناك وإبعاد اللاعبين والمدربين الأجانب عن النوادي الرياضية
    -------------------------------------------------------
    * حماية الشباب من الإختلاط بغير المسلمين ومنعهم من السفر إلى بلادهم أو الإتصال بهم ومنع الإعلام وخاصة الصحافة من نشر الأخبار الدعائية بهذه الأسفار كما يجب منع الخطوط الجوية من الدعاية لأماكن اللهو والقمار ومطالبتها بالإعلان عن الجمعيات والمؤسسات الخيرية وأماكن الإصلاح ، وفي مقابل ذلك تشجيع السفر من قبل الموثوقين والمخلصين للدعوة لله تعالى والتعليم وغير ذلك من المصالح العلمية والعملية التي تحتاجها الأمة في كل بلد من بلادها
    -------------------------------------------------------
    * النصيحة لكل من يُلحظ عليه شيء من التساهل أو التفريط أو يُظن أنه وقع في شراك المنصرين أو يكون قد استقدمهم لعمل أو خبرة وبذل الجهد في إقناعه واستبدالهم بمسلمين بديلاً عن هؤلاء ، وتكون النصيحة بالكلمة الطيبة والزيارة والكتيب والشريط وغير ذلك من وسائل الإقناع وعدم اليأس من ذلك
    -------------------------------------------------------
    * مقاطعة جميع النشاطات المخالفة للشرع سواء كان ورائها نصارى أو غيرهم مثل المدارس الأجنبية والمؤسسات المشبوهة وبيوت الربا والإعلام الفاسد كأشرطة الفيديو والبث المباشر والصحف المنحرفة وغير ذلك
    -------------------------------------------------------
    * الولوج في التخصصات العلمية المختلفة ووجود المتخصصين من الشباب في كل هذه الأمور فلن تكون الأمة بخير ما دامت الخبرة التي تحتاجها يملكها عدوها وليست في عقول المسلمين فيجب أن ينبري أصحاب المواهب والخبرات والإمكانيات إلى التخصصات والدراسات العلمية الجادة ويسعوا إلى اكتشاف أسرار التقنية ونقلها إلى بلاد المسلمين ليتم الإستغناء عن الخبراء من اليهود والنصارى وغيرهم
    -------------------------------------------------------
    * تخريج فِرقٌ من الدعاة المتخصصون في دراسة النصرانية والتعامل مع المنتسبين إليها ودراسة وثائقها ويمكن أن يتولى هذا العمل الجليل معهد للتبشير الإسلامي يقوم عليه بعض الدعاة
    -------------------------------------------------------
    * دعم المسلمين الذين يحاربون النصارى بكافة وسائل الدعم ، الدعم المالي والدعم الإغاثي والدعم الإنساني
    -------------------------------------------------------
    * المناظرات خاصة من الراسخين في العلم مع القساوسة النصارى وينبغي أن يكون أسلوب المناظرة مضبوطا ومدروسا بعناية للإستفادة منها وتجنب سلبياتها
    -------------------------------------------------------
    * إبراز قصص بعض النصارى الذين أسلموا مثل ما يسعى النصارى إلى تزوير أسماء بعض الناس وتصوير أنهم كانوا مسلمين ثم أنهم تنصروا بعد ذلك لأن هذا يُحدث أثراً نفسياً كبيراً لدى أصحاب الدين السابق فينبغي أن نشهر ونعلن عن النصارى الذين أسلموا من خلال الكتابات ومن خلال تقديمهم للناس ولكن ينبغي ألا نبالغ في هذا الإشهار والإظهار حتى يضر بهؤلاء المسلمين أنفسهم فقد نجني عليهم حين نسلط عليهم الأضواء كثيراً فنسبب لهم بعض المضايقات والآفات التي تصيبهم فيجب أن يكون هناك قدر من الإعتدال في هذا الأمر
    -------------------------------------------------------
    * العناية بالعمال المسلمين الموجودين في كل بلد إسلامي في تعليمهم ورعايتهم ورفع الظلم الذي قد يقع عليهم من قبل مكفوليهم وإسكانهم في أماكن غير لائقة لأنها الفرصة التي يستغلها النصارى في مديد العون إلى هؤلاء الضعفاء
    -------------------------------------------------------
    * إخراج جميع النصارى واليهود وغير المسلمين من البقاع المقدسة فلا يكون هناك في العمل ولا في الصحة ولا في التعليم إلا المسلمين وفي المسلمين غُنية وكفاية والله تعالى يقول : { يا أيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا }
    -------------------------------------------------------
    * التنبيه والحذر من الدور الذي تقوم به السفارات الأجنبية ومدارسها في الإتصال بالمواطنين بالدول الإسلامية أو مراسلتهم أو مشاركتهم في نشاطاتها وينبغي أن يكون هناك رقابة عليها وتحديد لمجالات عملها ومنعها بالإتصال بالمواطنين
    -------------------------------------------------------
    * إعداد أشرطة سمعية لدعوة غير المسلمين إلى الإسلام ويكون إعدادها بطريقة جذّابة بالعربية أولاً ثم يُترجم إلى اللغات الأخرى مع مراعاة حسن الصوت وإستخدام المؤثرات الصوتية المقبولة والسعي إلى توزيع هذه الأشرطة بكميات كبيرة لدى غير المسلمين وفي جميع البلاد
    -------------------------------------------------------
    * على من يجيدون اللغة الإنجليزية مسئولية كبيرة خاصة في إبراز الجوانب المهمة التي يجب أن يُعرّف بها غير المسلمين وإدارة النقاشات والحوارات بكل مناسبة معهم ومجادلتهم بالتي هي أحسن كما قال عز وجل : { ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم }
    -------------------------------------------------------
    * إيجاد مكاتب لإستقدام العمالة فى الدول الإسلامية تحرص على الشروط الإسلامية فلا تستقدم إلا المسلمين وتحرص على اختيار الأفضل والأتقى والأدين ولا تستقدم أي حالة تخالف الشرع
    -------------------------------------------------------
    * محاربة العادات النصرانية كالأعياد والمناسبات والشعارات واللباس وغيرها
    -------------------------------------------------------
    * الدعاء : بأن ندعو الله دائماً وأبداً في كل عمل نقوم به من الأعمال الخيرية أن يكلله الله تعالى بالنجاح { وقال ربكم ادعوني أستجب لكم }
    -------------------------------------------------------
    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 05-08-2010 الساعة 01:00 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية هشيم
    هشيم غير متواجد حالياً مشرف الأقسام غير العربية
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    862
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    26-09-2014
    على الساعة
    04:41 PM

    افتراضي

    جزاكم الله كل خير استاذ Doctor X
    امد الله من عمركم في خدمة دينه
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قل هو الله احد * الله الصمد * لم يلد و لم يولد * و لم يكن له كفوا احد
    Dis : " Lui, Dieu, est Un ! * Dieu est le Soutien universel ! * Il n'engendre pas et Il n'est pas engendré, * et Il n'a pas d'égal. "


  4. #4
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    اقتباس
    من الخطأ إستخدام لفظ التبشير الذي كان كثيراً ما يقال عن التنصير
    وذلك لأن لفظ التبشير فيه دلالة على أن هؤلاء القوم يدعون إلى البشارة يبشرون الناس بالسلام وبالرحمة وبالبر وبالحب والسعادة وهم ليسوا كذلك
    والأولى بلفظ التبشير هو المسلم فهو المُبشر حقاً وذلك لأن لفظ التبشير هو من صفات النبي صلى الله عليه وسلم : (يا أيها النبى إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيرا ) وهكذا من سار على دينه فهو المبشر حقاً
    فالنبي صلى الله عليه وسلم عندما أرسل معاذ وأبى موسى إلى اليمن قال : (بشرا ولا تنفرا) ... إذاً فالتبشير اسم على دعوة المسلم الحق وليس على دعوة النصراني بحال
    جزاكم الله خيراً أخينا الدكتور الفاضل على هذا التوضيح الرائع
    بالفعل يوجد هناك خلط بين هذه المصطلحات

    اقتباس
    * إخراج المسلم من دينه عند العجز عن تنصيره وإبقائه بلا دين وهذا هو الهدف الذي تكلم عنه زويمر في مؤتمر المنصرين حينما قال : (إعلموا أننا لانريد أن نخرج المسلم من دينه لندخله في النصرانية فهذا شرف لايستحقه وإنما نريد أن نخرج المسلم من إسلامه ليبقى بلا دين) !!!!
    حسبي الله فيهم ونعم الوكيل أتباع بولس

    جعله الله في ميزان حسناتكم أخينا المدير الفاضل

    لي عودة للموضوع

    موضوع هام جداً جدير بالقراءة
    وأخذ ما ورد فيه بعين الإعتبار
    فالأمر يستحق
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    اقتباس
    الخدمات الإنسانية : مثل الإغاثة والطب والمساعدات فهم يحملون الإنجيل بيد والمساعدات باليد الأخرى واستغلال الكوارث الطبيعية من فيضانات وزلازل وغيرها
    وهم يعتبرونها فرصة ذهبية
    (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً
    ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ ) ( الأنفال : 36)
    اقتباس
    * حاول أن تقنع المسلم بأمر حرية الدين وأن الإنسان حر في أن يختار من الأديان ما شاء ومن الممكن أن تستدل بقول الله تعالى فى القرآن : (لا إكراه في الدين) وأن الإكراه في الدين لا يمكن أن يأتي بتدين أو بعقيدة صحيحة !!!!!!
    هذه بالذات ليست في صالحهم
    اقتباس
    * ومن وسائل التلبيس عندهم بناء كنائس شبيهه بالمساجد فإن المسلمين تعودوا على رؤية كنائس بصورة معينة فلذلك تجد عندهم نوعاً من الكراهية فلهذا هم يبنون هذه الكنائس بهذه الصورة بحيث يسهل على المسلم الدخول فيها فربما ظن أنها مساجد فدخلها وحتى إن وجدها كنيسة فلن يجد فيها غرابة لأنه قد تعود على دخول شيء يشبهها ..... ومن ذلك إقامة العبادة بطرق مشابهة للطرق التي يقيم بها المسلمون عباداتهم مثل طريقة الصفوف والجلوس على الأرض حتى يألفها المسلمون ..... ومن ذلك ترتيل الإنجيل بطريقة تشبه طريقة قراءة القرآن حتى أنهم يقرأون بالتجويد حتى يتعود المسلمون ولا يشعر بالإستغراب .....
    هذه غريبة

    أول مرة أسمع بهذه الطريقة من التضليل والتلبيس

    أساليب شيطانية

    حسبي الله فيهم ونعم الوكيل
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية الصارم الصقيل
    الصارم الصقيل غير متواجد حالياً مشرف منتديات حوار الديانات، واللغة العربية
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,083
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    18-12-2016
    على الساعة
    04:30 PM

    افتراضي

    التنصير و التبشير بعقيدة الوثنيين في كثير من الأحيان يتجاوز الحدود لإفساد الأخلاق و تشكيك الشباب المسلم و العزف على وتر كاس الخمرة و الدراهم البراقة .


    جزاك الله خيرا دكتورنا الحبيب موضوع نفيس نافع في بابه


الحرب على التنصـــــير .......

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الحرب مع الشيطان
    بواسطة مرفت عاصم في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20-04-2013, 10:59 AM
  2. الحرب العالمية الثالثة ..!
    بواسطة *اسلامي عزي* في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 24-03-2013, 02:03 AM
  3. إعلان الحرب على المآذن !!
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-12-2009, 02:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الحرب على التنصـــــير .......

الحرب على التنصـــــير .......