كاتبه أمريكيه مسيحيه تعرب عن سعادتها بحجاب طفلتها

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

كاتبه أمريكيه مسيحيه تعرب عن سعادتها بحجاب طفلتها

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: كاتبه أمريكيه مسيحيه تعرب عن سعادتها بحجاب طفلتها

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    263
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-02-2011
    على الساعة
    05:37 PM

    افتراضي كاتبه أمريكيه مسيحيه تعرب عن سعادتها بحجاب طفلتها

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أبدت الكاتبة الأمريكية الشهيرة كريستا بريمر سعادة وارتياحًا بارتداء ابنتها ذات التسع سنوات للحجاب، مشيرة إلى أنها فخورة بابنتها الصغيرة التي أصبحت أكثر سعادة عما كانت عليه في الفترة التي سبقت ارتداءها للحجاب.

    وحدث ذلك في صيف العام الماضي، عندما قالت علياء الصغيرة لوالدتها الكاتبة الأمريكية: "أريد لبس الحجاب فهل تسمحين لي؟". وسيطرت الدهشة على الأم التي كادت تسرع لتجيبها بالرفض، لكنها استدركت وتذكرت الاتفاق الذي تعاقدت فيه مع زوجها، فتراجعت وأخبرتها أن بإمكانها ارتداءه إذا أرادت وليس هناك أي مانع.

    وراحت "بريمر" تتأمل وتفكر بالسبب الذي حمل الطفلة على التحجب والانجذاب إلى مناخات ستبعدها عن الكثير من مباهج مدينة "كاربورّو" التي تقيم فيها العائلة بولاية كارولينا الشمالية، فاكتشفت أن أشياء صغيرة تجمعت من هنا وهناك في شخصية الطفلة، وكانت من النوع الذي لا يعيره البالغون أحيانًا أي اهتمام، لكنها كانت أشد تأثيرًا على علياء من جاذبيات أقوى دولة في العالم.

    وقالت بريمر عن ابنتها: إنها سعيدة باختيارها للحجاب "لأن هذه هي قناعاتها، وقد تتغير في المستقبل، إلا أن جذور هذا التحول الذي تعيشه الآن ستبقى فيه بالتأكيد".

    وقالت الكاتبة التي تكاد تنتهي من كتاب ستصدره عن علاقتها بالمسلمين وتجربتها معهم من خلال من تربطها بهم صداقة ومعشر يومي في كارولينا الشمالية: إنها فخورة بابنتها الصغيرة التي أصبحت أكثر سعادة عما كانت عليه في الفترة التي سبقت ارتداءها للحجاب.

    وشرحت أن الذي جذب ابنتها إلى الحجاب ورموزه "هو المحيط العائلي الذي نعيش فيه كعائلة، فمعظم من تربطنا بهم صداقة هم من الأمريكيين المعتنقين الإسلام، لا يوجد عرب في المدينة التي نقيم فيها، والإيحاءات لابنتي جاءت من أبناء وبنات العائلات التي لنا معها صداقات ومعظم أفرادها من المسلمين الجدد. لكني ما كنت أعتقد أن تأثيرات هذا المحيط أقوى من تأثيرات أمريكا التي كنت أعتقد أنها أكبر جاذب في العالم".

    أثر إسلامي عميق:

    وذكرت بريمر التي زارت ليبيا مرة واحدة فقط، قبل 5 سنوات، أن زيارتها للجماهيرية والبقاء هناك أياماً مع ابنتها في بيت عائلة زوجها "تركت في ابنتي أثراً عميقاً، فقد شعرت علياء هناك على الأرض بالحنان العائلي والتكاتف والحنو الوثيق بين أفراد العائلة الواحدة، وهو شيء مفقود تقريباً في أمريكا".

    كما ألمحت إلى إمكانية اعتناقها للدين الحنيف، وأنها ستكون سعيدة فيما لو أقدمت على الخطوة "لكني لم أفعلها بعد.. لقد قرأت القرآن وحفظت بعض آياته، وهو كتاب عظيم وتأثيراته حية وسريعة ومشحونة بروح إيمانية. وقد رأيت بنفسي أن الذين يعتنقون الإسلام هم أكثر حماسة لإيمانهم الجديد ممن ولدوا مسلمين"، في إشارة منها لأصدقائها الأمريكيين في الولاية التي تقيم فيها.

    مبادئ سامية:

    وعادت الكاتبة وتحدثت عن ابنتها فقالت إنها قوية وذات عزيمة "وتقرأ القرآن وحفظت سورة الفاتحة قبل مدة غيباً، وهي تطلب دائماً من والدها تعليمها (*********، وأنا سعيدة لسعادتها، لأنها أصبحت ذات مبادئ سامية، فهي لا تأكل لحم الخنزير مثلاً وتصلي من حين لآخر، وكل هذا رائع وأقبله وأنا فخورة به لأنه قناعاتها".

    معاملة زوجي عكست لي حقيقة الإسلام:

    أما الذي جعل من الكاتبة الأمريكية ميالة للدين الحنيف فهي معاملة زوجها –إسماعيل السويح- الذي وصفته برجل مثالي ونادر، "فمن معاملته لي واستقامته رأيت الإسلام كما هو في الواقع، لا كما في الكتب والمحاضرات، فكان لي كمرآة عكست لي حقيقة الإسلام وتجربتي مع معتنقيه، وكله سأنقله للقارئ الغربي في كتابي الجديد".

    من جانبه أبدى الدكتور إسماعيل السويّح فرحته بما قالته زوجته وقال: "أنا أيضًا فخور بها، وفخور برغبة ابنتي في ارتداء الحجاب.. صدقني لم أحدثها عن الإسلام ولا عن الحجاب أبدًا، ويبدو أنها تأثرت بمن لنا علاقة بهم في الولاية، فنحن نعيش في مدينة جامعية تقريبًا، ومنعزلين لأن عائلة زوجتي بعيدة عنها، كما أني بعيد عن عائلتي الموجودة في ليبيا".

    وعبّر الدكتور إسماعيل الذي زار ليبيا 5 مرات طوال 30 سنة من وجوده في الولايات المتحدة، عن سعادته بالتحجب المبكر لابنته، واعتبره عفويًا "وتم من دون أي تأثير مباشر من جانبي. وقد اعترف بأن التأثير كان مني إليها عن بعد، أي أنها كانت تراني أصلي 5 مرات في اليوم، وتراني أصوم، أو تراني ألتقي بالأصدقاء ومعظمهم من المعتنقين للإسلام فتتأثر من حيث لا أدري، حتى فوجئت بتحجبها".


    المصـــــــــــــــــــــــــــدر
    http://www.islammemo.cc/akhbar/Ameri...25/104087.html
    التعديل الأخير تم بواسطة ابن عبد ; 25-07-2010 الساعة 04:04 PM
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا رَوَى عَنْ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَنَّهُ قَال:َ" يَا عِبَادِي إِنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ عَلَى نَفْسِي وَجَعَلْتُهُ بَيْنَكُمْ مُحَرَّمًا فَلَا تَظَالَمُوا يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ ضَالٌّ إِلَّا مَنْ هَدَيْتُهُ فَاسْتَهْدُونِي أَهْدِكُمْ يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ جَائِعٌ إِلَّا مَنْ أَطْعَمْتُهُ فَاسْتَطْعِمُونِي أُطْعِمْكُمْ يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ عَارٍ إِلَّا مَنْ كَسَوْتُهُ فَاسْتَكْسُونِي أَكْسُكُمْ يَا عِبَادِي إِنَّكُمْ تُخْطِئُونَ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَأَنَا أَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا فَاسْتَغْفِرُونِي أَغْفِرْ لَكُمْ يَا عِبَادِي إِنَّكُمْ لَنْ تَبْلُغُوا ضَرِّي فَتَضُرُّونِي وَلَنْ تَبْلُغُوا نَفْعِي فَتَنْفَعُونِي يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا عَلَى أَتْقَى قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مِنْكُمْ مَا زَادَ ذَلِكَ فِي مُلْكِي شَيْئًا يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا عَلَى أَفْجَرِ قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِنْ مُلْكِي شَيْئًا يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ فَسَأَلُونِي فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي إِلَّا كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَ يَا عِبَادِي إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدْ اللَّهَ وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلَا يَلُومَنَّ إِلَّا نَفْسَهُ"

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    535
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-10-2010
    على الساعة
    12:05 AM

    افتراضي

    أشتهر أحد الصالحين بريح مسك يهفو منه فيطيب ما حوله
    ومن طيب ذلك المسك كان بعض من يحضرة يسئله عن ذلك المسك الذى لا يعرفه ولا يشم ريحته الطيبه الا مع ذلك الشيخ الوقور
    فيسئلونه ويلحون فى سؤاله
    ولا يجيبهم من أين ذلك المسك الذى لا يعرفون مثله
    حتى كان يوم ذهب ذلك الرجل الصالح فى حاجة بعض مريديه يقضيها عند بعض كبار القوم الذين يحبونه ولا يرفضون له حاجه
    فطلب حاجته وهى حاجة الناس
    فأجابوه أن كل ما تطلب سيقضى بشرط
    أن تعرفنا مصدر ذلك العطر الطيب الذى نلحظه جميعأ
    والذى يفوح منك
    تململ الرجل وظهر عليه الأرتباك والحيره مما طلبوا
    فأقسمواعليه بالله أن يخبرهم
    فأطرق الرجل نظره للأرض
    أما وقد أقسمتم بالله
    وما قد كان فذلك منذ زمن فقد كنت وحيدأ ألتمس طلب العلم لأحد شيوخ تلك المدينه والتى تبعد عنكم ليس قليل
    وقد حضرت لتلك المدينه فقيرأ
    فألتمست الرزق من بعض الفاكهة أبيعها بين الأزقه
    وذات يوم نادانى من بين البيوت من يريد شراء فاكهة مما ابيع
    فأذنو لى أن أدخل البيت حتى يتسنى لهم انتقاء ما يريدون
    وقد كانت أمرأه وأحتالت على حتى أدخلتنى داخل البيت
    وعرضت على نفسها
    فلما رآتنى واجمأ متصلبأ
    قالت لى الا تفعل ما أمرك
    وألا صرخت ولن تعرف لك خلاص
    وشرد منى عقلى وتحجرت عيناى وأرتعشت أوصالى
    فما ابيع الفاكهه الا لأطلب العلم وأكفى نفسى فى غربتى
    فما أوصلنى اليه بيع الفاكهه
    هى تطلب الفاحشه
    وأغرقت عيناى وتحطمت أوصالى
    والمرأه تسخر مما أنا فيه وتشجعنى
    وصمت فوق صمتى
    اللهم لا منجى الا أنت
    وهى تدفعنى يملؤك التراب والعرق
    ذلك الماء وذلك مكان الأستحمام
    فأن هى الا مصباح أضاء عقلى
    وصحت أين هذا الحمام وأين الماء
    وفى صمتى أين النجاه
    وأن هى ألا لحظات بعدها وقد خرجت من الحمام وقد ملئت نفسى بعذريتى
    وخرجت
    رآتنى المرأه وأشتمت رأئحة العذره
    فهى تصرخ وتبتعد
    حتى خرجت ألتمس ماء أستحم وأجد ملابس فسترنى الله فى مسجد قريب
    وعرف شيخ المسجد قصتى
    وخرجت من تلك المدينه الى مدينتكم
    ومن يومها أجد رأئحه المسك
    منى


    بارك الله فيكم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

كاتبه أمريكيه مسيحيه تعرب عن سعادتها بحجاب طفلتها

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كاتبة أمريكية تحدّث "العربية.نت" عن سعادتها بارتداء طفلتها للحجاب
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 26-07-2010, 11:05 PM
  2. كيف تعرب فلسطين
    بواسطة ياسر ابوزيد في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-05-2010, 02:52 PM
  3. أمريكيه اسلمت بعد مشاهده محاضرات اسلاميه على اليوتيوب !!
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-05-2010, 01:08 AM
  4. منظمة أمريكية تعرب عن تفاؤلها بمستقبل التنصير الإنجيلي في العراق
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-04-2005, 11:40 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

كاتبه أمريكيه مسيحيه تعرب عن سعادتها بحجاب طفلتها

كاتبه أمريكيه مسيحيه تعرب عن سعادتها بحجاب طفلتها