من وحى الحديث النبوى الشريف..قصص اطفال..قصص وعبر

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

من وحى الحديث النبوى الشريف..قصص اطفال..قصص وعبر

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: من وحى الحديث النبوى الشريف..قصص اطفال..قصص وعبر

  1. #1
    الصورة الرمزية مريم
    مريم غير متواجد حالياً عضوة نشيطة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    7,120
    آخر نشاط
    20-10-2009
    على الساعة
    07:22 PM

    افتراضي من وحى الحديث النبوى الشريف..قصص اطفال..قصص وعبر

    من وحى الحديث النبوى الشريف..قصص اطفال..قصص وعبر..قصص..حكايات

    للتحميل اضغط على صورة الكتاب

    من وحى الحديث النبوى الشريف

    صدق التوبة



    قاتل المائة



    الغلام والراهب




    منقول

  2. #2
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,670
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    03-12-2016
    على الساعة
    01:32 AM

    افتراضي

    من وحى الأحاديث النبوية الشريف.. قصص للاطفال


    غادة هيكل


    عن عبد الله بن عمر رضى الله عنه أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أى الاسلام خير قال : تُطعم الطعام وتقرأ السلام على من عرفتَ ومن لم تعرف )

    1-تحيتنا السلام
    ********
    يخرج أحمد من بيته إلى المدرسة كل يوم, يمر بجاره محمود وينطلقا مسرعين, فهو دائما يهوى الخروج متأخرا، فى طريقه يلقى السلام على عم محمد البواب ،ومن بعده خالته فايزة بائعة الخضار وعلى الفور يلتقط سندويتش الفول الطازج من عم علىّ والحساب على النوته ، وآخر ما يمر به ورشة عم نبيل ، يجد خالته سامية جالسة كما هى عادتها على باب الورشة ، - السلام عليكم يا خاله - ترد وعليكم السلام يا أحمد -إجر يا ولد تأخرت يا كسلان ، على هذا المنوال كل يوم فرحا منطلقا يذهب إلى مدرسته ويعود يرمى السلام ببشاشة وجهه الطفولى البرئ ، أراد أحمد أن يتعرف أكثر على مهنة النجارة فطلب من والده أن يذهب عند عمه نبيل والخالة سامية بالاجازة الصيفية كى يتعلم منهما مهنة النجارة ، لم يكن أحمد يعلم أن العم نبيل والخالة سامية يعتنقون الدين المسيحى ، وحلف لأبيه أنها ترد عليه تحية الاسلام كل يوم بلا تردد ، وأطرق أحمد إلى الارض فقد خاب أمله فى تعلم مهنة النجارة .
    ضحك الأب ملئ فيه واحتضن أحمد وقال له :يا بنى لا تحزن فلا علاقة بين دين الرجل وبين عمله ونحن نعيش معا منذ عقود فى سلام كما قال رب العالمين ( لكم دينكم ولى دين ) وكيف يا أبى ترد بتحية الاسلام ؟ قال الأب : أليست هى تحية السلام وأليس هم يعبدون ربا واحدا يطلبون رحمته أيضا ورضاه، فتحية الاسلام عامة لكل الأديان ،ولكل القلوب المؤمنة الموحدة بالله يا أحمد، وقد وصانا الله بأهل الكتاب خيرا ، وبالجيران خيرا ، وأن نتعامل معهم وأن طعامهم حل لنا وطعامنا حل لهم ،فرح أحمد كثيرا بقول والده وعلم أن الدين الاسلامى عظيم ولذلك جمع بينه وبين أصحاب الديانات كلها فى سماحة ويسر ، أتى الصيف وذهب أحمد إلى ورشة العم نبيل وكان يمزح مع الخالة فايزة بقوله: يا حاجة فايزة وهى تضحك كثيرا وتقول: يا رب نزور بيت الله صحبة يا أحمد .
    *************
    2-عن أبى عبد الرحمن بن عمر بن الخطاب رضى الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( بنى الاسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وحج البيت ، وصوم رمضان )
    -عبادة مريم
    **********
    سارعت مريم إلى أبيها تبشره برؤية هلال رمضان ، أستعجب الأب كثيرا وسأل ابنته: وكيف عرفت بظهور الهلال ولم يعلن عنه بعد؟
    قالت مريم لقد انقطعت الكهرباء يا أبى ونحن نلعب فأطبقت العتمة المكان ، ونظرنا إلى السماء فوجدنا النجوم كلها تجتمع على شكل هلال جميل ، ينير لنا الطريق فقلنا هذا هلال رمضان .
    ضحك الأب كثيرا وضم ابنته وسألها :وهل ستنوين الصيام ؟
    قالت مريم: نعم يا أبى فقد بلغت العاشرة من العمر ولست صغيرة ويمكننى الصوم مثلكم .
    فرح الأب وقال : وأنا سأهديك عن كل يوم جنيها كاملا .
    قالت مريم : والصلاة يا أبى ؟
    قال الأب والصلاة يا مريم هى عماد الدين ولا يتم الصيام إلا بها.
    ولكن : هل تنوين الصيام والصلاة من أجل المال ؟
    قالت : لا ولكن لوجه الله تعالى وسوف أجمع هذا المال كى أشترى مصحفا لأقرأ فيه القرآن فشهر رمضان هو شهر القرآن يا أبى.
    تهلل وجه الأب فرحا بفطنة ابنته وحبها للعبادات .
    قامت مريم وأعدت السحور مع أمها ونوت الصيام .
    خشى الأب على مريم من الصيام ولكنها كانت شديدة العزم وتحملت حرارة الجو وأكملت يومها وكافئها ألأب : أتى لها بمصحف هدية لتقرأ القرآن .
    قالت مريم : شكرا لك يا أبى هكذا يجتمع لى الصيام والصلاة وقراءة القرآن .
    توالت الأيام وأتمت مريم صيام الشهر كله .
    فكرت مريم ماذا تفعل بالمال الذى جمعته من أبيها وقالت لنفسها :
    غدا العيد أتصدق بجزء من المال لفقراء الحى لكى تدخل الفرحة قلوبهم .
    ذهبت مريم مسرعة إلى أبيها بملابس العيد فرحة مسرورة وقالت:
    اليوم يا أبى عملت بقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
    بنى الأسلام على خمس.......)
    فقد صمت وصليت وتصدقت وأشهد أن لا اله الا الله وأن محمد رسول الله .
    فماذا تبقى لى قال الأب : الحج وهذا فرض لمن استطاع اليه سبيلا

    عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة )
    3-فتاة الخبز
    *******
    مريم أبنة الثانية عشر من العمر ،فتاة رقيقة جميلة متفوقة فى دراستها ، تحب معاونة أبويها في شؤن بيتها ، تهتم بإخوتها الصغار وتساعد أمها فى أعمال المنزل .
    أستطاعت أن تنال أعلى الدرجات فى الصف السادس الابتدائي وعادت بشهادتها فرحة سعيدة إلى بيتها .
    تلقفتها الأم بين أحضانها فرحة وباركت لها .
    قالت مريم لأمها: لابد وأن أستعد لمرحلة جديدة يا أمي.
    قالت ألأم :نعم ياأبنتي الجميلة،ولكن ألأب- الذى يجلس بجانب البيت وحيدا يستمع إلى حوارهما - قاطعهم قائلا:لاياأبنتى لن تكملى يكفى تعليمك إلى هذا القدر لن استطيع تحمل تكاليف دراستك؟
    وكان عمل الأب هو الصيد وما يجود به البحر من رزق يبيعه ويقتاتون من ثمنه .
    حزنت مريم كثيرا لما سمعته من الأب !
    وخيم الحزن على البيت كله.
    فى يوم من الايام بينما مريم تحضر الخبز من الفرن المجاور رأت سيدة عجوز لا تسطيع الوقوف فى طابور الخبز فساعدتها وأحضرت لها الخبز وقامت بتوصيلها إلى بيتها القريب ،فأكرمتها المرأة ببعض المال .
    عادت مريم إلى بيتها ولم يفارقها مشهد المراة ومعاونتها لها ،
    وصارحت أمها بما تفكر فيه...
    قالت مريم لأمها: يا أمى لدى مشروع صغير أقوم بتنفيذه لمساعدة أبي وعدم تحميله فوق طاقته
    كما يساعدنى فى إكمال تعليمى دون عبء زائد.
    تعجبت الام من عقل ابنتها الناضج وساعدتها على ذلك.
    ولكن ما هى الفكرة؟
    قالت مريم سوف أساعد بعض الأسر فى الحى التى لا يتمكنون من جلب الخبز لكبر السن وأقوم بتوصيله لهم مقابل بعض المال .
    قالت الأم: ولكن ذلك متعب لك يا أبنتى ؟!
    قالت مريم:لا يا أمى إنه مجهود بسيط فى سبيل تحصيل العلم ولن يعيق دراستى
    نفذت مريم بالاتفاق مع المخبز وبعض سكان الحى على توصيل طلباتهم من الخبز إلى المنزل مقابل بعض المال .
    أستمرت مريم فى عملها ودراستها تصحو مبكرة ساعة توزع فيها الخبز وتذهب إلى مدرستها لتقوم بواجباتها على أكمل وجه ، وتعود إلى بيتها فى همة ونشاط .
    فى آخر العام نجحت مريم وبتفوق وعادت إلى بيتها تحمل شهادتها وهى سعيدة ،
    أحتضنها ألأب بقوة وهنئها على تفوقها وأحضر لها هدية تعينها فى عملها (دراجة جميلة تحمل عليها الخبز ) لتقيها إرهاق العمل وتساعدها فى إنجاز عملها بسرعة ونشاط.
    فرحت مريم كثيرا بالهدية التى عبرت لها عن حب أبيها وموافقته على مساعدتها وعلى إكمال تعليمها الذى هو بمثابة الماء والهواء لها .
    عن عبد اللَّه بن عَمْرو بن الْعاص رضي اللَّه عنهما عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : «الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسانِهِ ويَدِهِ ، والْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ ما نَهَى اللَّه عَنْهُ »

    - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=....sS2OfROR.dpuf
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  3. #3
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,670
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    03-12-2016
    على الساعة
    01:32 AM

    افتراضي

    4-استغماية
    *****
    علىّ تلميذ مُجد فى دراسته يعشق لعبة استغماية منذ عرف كيف يكون اللعب مع أبيه واخوته ، أصبح اليوم فى الصف السادس الابتدائى ، ومازال يمارس طقوس لعبته اليومية مع اصحابه ، لأنه يرى فيها امتدادا لرغبته فى أن يصبح من رجال الشرطة ، ففى مفهومه ما هى إلا صراع بين رجل البوليس والخصم المختبئ خلف الجدران ، هكذا تعلم الاختباء والبحث عنه ، اليوم يأتى وافد جديد على فصله ، عاش القادم سنوات عمره الاولى فى بلاد الغرب ، أطلق عليه منذ اللحظة الاولى لرؤيته اسم - رفيق -، وجد رفيق صعوبة فى التواصل مع زملائه ، ولكن علىّ بنباهته استطاع أن يضم رفيق إليه خاصة وأن طريق عودتهما واحد ، فقد أصبحا جيران بالسكن ، انضم رفيق إلى فريق اللعبة (لعبة الاستغماية ) ووجد فيها كل منهما لغة للتواصل السريع حتى استطاع رفيق أن يتقن بعض الكلمات العربية ، كما أتقن فن اللعبة من الاختباء حتى لا يتمكن أحد من الامساك به ، خاصة وأن طريق العودة من المدرسة يمر بالعديد من الشوارع الجانبية المفتوحة على بعضها و التى تطل على ميدان فسيح ، يمارسان فيه اللعبة بسهولة حتى يصلا إلى منزلهما بسلام ، وقد اعتادا القيام بذلك يوميا ، حتى حبب علىّ لرفيق أن يكون شرطى مثله فى المستقبل ، وحتى لا يفترقا أبدا ، ومع مرور الايام عرف رفيق معنى أن يعيش فى مصر وما كان يفتقده فى غربته من حميمية المعيشة والصداقة الجميلة التى جمعت بينه وبين علىّ ، وأقسم كل منهما ألا يفرق بينهما سوى الموت .
    لم يكن علىّ ورفيق بهذا القسم الطفولى على علم بما سيحدث لهما .
    فاليوم غير كل الأيام ، الشوارع مزدحمة وهرج ومرج فى كل الشوارع التى يمران بها ، تشبث كل منهما بالأخر ، فلا لعب اليوم ولا استغماية ، المهم أن نعود بسلام ، هكذا قال علىّ لصاحبه ، اشتد بهما الخوف لما رأياه من مشهد أرعبهم وحطم آمالهم وغير رؤيتهم للمستقبل وما يحلمون به ، ما كل هذة العربات وما كل هذه الجنود فى زيهم الأسود؟ تساءل رفيق ؟رد علىّ انهم رجال الشرطة الآن نشعر بالأمان فى وجودهم ،لا تقلق يا رفيق ، هيا نسير بسرعة حتى يستطيع رجال البوليس تهدئة هذا العراك، ولكن لم يتسن للأصدقاء فرصة للانطلاق إذ باغتهما أحد الرجال من أصحاب الزى الاسود بضربة أسقطت رفيق على الارض بلا حراك . ارتمى علىّ فوق جسد صديقه يحميه بجسده الصغير ، وأحاط برأسه الصغير ألف سؤال لم يعرف اجابة لها ، استطاع أن ينتزع صاحبه من بينهم وعاد به إلى منزله وهو يقسم ألا يعود إلى لعبته (لعبة الاستغماية) فاليوم سقطت لعبته مع سقوط صاحبه

    عنّْ أنَسَ رضي اللَّه عنهُ قال : قال رسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « إنَّ اللَّه لَيرضي عنِ العبْدِ يَأْكُلُ الأكْلَةَ فَيَحْمَدُهُ عَليْهَا ، وَيَشْرب الشَّرْبَةَ فَيَحْمَدُهُ عَلَيْهَا


    5-عمت البركة منزلنا
    **************
    استمعت مريم ذات العشرة أعوام إلى حديث دار بين والديها شد انتباهها !
    الأب : كل يوم طلبات لم أعد أحتمل!
    الأم: هذه الطلبات للبيت وليست لى !
    الأب: لم تعد البركة تحل على بيتنا ؟!
    انتهى الحوار بصمت طويل، ولكن الكلمة التى اهتزت لها الطفلة الصغيرة هى: ليس في البيت بركة
    باتت ليلتها تفكر في معنى الكلمة التى لا تفهمها وعندما أصبح الصباح اسرعت إلى مدرستها
    وفي حصة التربية الدينية أسرعت إلى المُدرسة وسألتها : ما معنى كلمة البركة ؟ وكيف لا يكون فى البيت بركة ؟
    تعجبت المدرسة من سؤالها وقالت :
    البركة هى الشعور بزيادة الرزق حتى وإن قل .
    وكيف تأتى البركة ؟
    قالت : تأتى البركة من المداومة على الصلاة فهى تطرد الشياطين من البيت وتحل الملائكة ويعم الخير بإذن الله .
    وبحمد الله على نعمته وكثرة التصدق على الغير.
    حملت مريم كلمات المدرسة فى ذهنها الصغير وعادت إلى بيتها وهى تفكر:
    لماذا أبى وأمى لا يصليان ؟ اذن البيت تملؤة الشياطين ! ولن تحل فيه الملائكة ولن تأتينا البركة !!
    عاد الأب من عمله منهكا وكالعادة دار النقاش وتعالت الأصوات وانصرف كل منهما عن الأخر وجلسا بعيدين وأعطى كل منهما ظهره للأخر.
    أسرعت مريم لتتوضأ ولكنها توقفت عند صنبور المياة فهى لم تتعلم بعد كيف تتوضأ للصلاة
    نظرت مريم إلى أبيها وأمها وبسرعة وبرائة أمسكت بيد أمها وسارت بها إلى أبيها وضمت يده اليها برفق وقالت لهما:
    هيا علمانى كيف الوضوء كى أصلى لله وأشكره على نعمته التى منّ بها على فوهبنى أبا يكد من أجلى وأما تسهر على راحتى .
    نظر الأب والأم إلى بعضهما وحملا مريم واحتضناها بقوة وقاموا إلى وضوئهم وصلاتهم وباتوا ليلتهم فى هدوء وسلام ، وحمدوا الله على نعمة الاسلام
    حافظ ألأب والأم على صلاتهم وظهرت علامات السعادة على بيتهم وعم الحب والوئام وفاضت البركة عليهم
    عادت مريم إلى مدرستها وفى حصة التربية الدينية قالت للمعلمة :
    لقد عمت البركة منزلنا !.
    عَنْ أبي هُريْرة عَبْدِ الرَّحْمن بْنِ صخْرٍ رضي الله عَنْهُ قال : قالَ رَسُولُ الله صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: «إِنَّ الله لا يَنْظُرُ إِلى أَجْسامِكْم ، وَلا إِلى صُوَرِكُمْ ، وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعمالِكُمْ »

    - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=....sS2OfROR.dpuf
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  4. #4
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,670
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    03-12-2016
    على الساعة
    01:32 AM

    افتراضي

    6-الإخلاص فى العمل
    محمد طفل ذكى يذهب إلى مدرسته كل يوم لا يغيب ابدا ، فى يوم من الايام أراد أن يقلد بعض زملائه الذين يسخرون من انضباطه وتفوقه ، لأنه يهدر كل وقته فى الدرس ولا يشاركهم اللعب والمرح أو حتى الغياب من المدرسة ، اليوم أراد محمد أن يغيب من المدرسة ، وتلكأ فى سريره ، شعر الأب بالقلق على محمد وسأله هل هو مريض ، أحاب محمد : لا يا أبى ولكن لا رعبة لى بالذهاب إلى المدرسة ، تركه الاب وذهب إلى عمله ، وفى طريقه تقابل مع بعض رفاق محمد فى المدرسة ، سألهم عن محمد فقالوا له أنه منضبط بالمدرسة ولا يشاركنا اللعب وكان ردهم ينم عن سخرية ، هنا أدرك الأب الصراع الداخلى الذى يعانيه محمد ، والوحدة التى يشعر بها ، عاد إلى البيت مبكرا واصطحب محمدا إلى الصلاة ، وسمع محمد الإمام يقول : إن الله لا ينظر إلى أجسامكم ، ولا إلى صوركم ، ولكن ينظر إلأى قلوبكم وأعمالكم . سأل محمد أباه عن معنى الحديث فقال الأب : يا محمد هل يعاقبك المدرس اذا أخطأ زميلك فى الفصل ، قال محمد : لا يا أبى
    كذلك الله يا محمد لا يعاقب الإنسان على صورة جسده أو وجهه ولكن يحاسب الناس على أفعالهم ان خيرا دخلوا الجنة وإن شرا دخلوا النار ، حكى محمد لوالده كيف يسخرمنه زملائه لاهتمامه بعمله الدراسى ، سأله الوالد وهل إهتمامك بواجبك المدرسى يضايقك يا محمد ،قال محمد : لا بالعكس تفوقى هو سبب سعادتى ، قال الأب : وهل إن أهملت سوف يتحمل زملائك العقاب معك ، قال محمد : لا ، قال اذن فلا تستمع لكلامهم فإن الله ،أكمل محمد ( لا ينظر إلى أجسامكم ، ولا صوركم ، ولكن ينظر إلى قلوبكم واعمالكم ،قال ألأب : أخلص فى العمل يسعد قلبك يا محمد .
    غادة هيكل
    - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=....sS2OfROR.dpuf
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

من وحى الحديث النبوى الشريف..قصص اطفال..قصص وعبر

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. بمناسبة المولد النبوى الشريف
    بواسطة السعيد شويل في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-12-2015, 02:12 PM
  2. فضل ومعالم المدينة المنورة والمسجد النبوى الشريف
    بواسطة السعيد شويل في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-09-2011, 04:51 PM
  3. موسوعة الحديث النبوى الشريف
    بواسطة لا تحزن فالله معك في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07-08-2009, 10:11 PM
  4. ((( ** تهنئة بذكرى المولد النبوى الشريف ** )))
    بواسطة نضال 3 في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-03-2009, 03:42 PM
  5. مصطلحات الحديث النبوى الشريف
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-07-2005, 08:56 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

من وحى الحديث النبوى الشريف..قصص اطفال..قصص وعبر

من وحى الحديث النبوى الشريف..قصص اطفال..قصص وعبر