تعريف التنصير,اهدافه و وسائله...

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: نيو | == == | الأنبا روفائيل : يعترف أن العقيدة المسيحية تأسست من المجامع ولم تعتمد على نصوص الكتاب المقدس » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | Is God: Jesus, Jesus and Mary, the third of three or the Clergy in Christianity according to the Qur’an? » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | اسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس ومدى انطباقها على يسوع » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | منصر يعترف: المراة المسيحية مكينة تفريخ فقط ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | انواع التوحيد » آخر مشاركة: فايز علي احمد الاحمري | == == | سائل : عندي شك في الوهية المسيح و مكاري يونان يرد عليه : لو شغلت عقلك بس العقل لوحده يقول ده مش ربنا » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم » آخر مشاركة: وردة الإيمان | == == | رد شبهة: نبيُّ الإسلام يقول : خيل سليمان لها أجنحة ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

تعريف التنصير,اهدافه و وسائله...

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: تعريف التنصير,اهدافه و وسائله...

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    490
    آخر نشاط
    03-05-2009
    على الساعة
    10:24 AM

    افتراضي تعريف التنصير,اهدافه و وسائله...


    الحمد لله و حده و الصلاة و السلام علي من لا نبي بعده,
    ثم اما بعد ,
    فمنذ أن التقت جيوش التوحيد _تحمل راية لا إله إلا الله محمد رسول الله_ بجيوش التثليث _ تحمل راية الصليب _ على أرض الشام ، منذ ذلك الوقت والصراع محتدم بين المسلمين والنصارى ولا يزال كذلك حتى ينزل المسيح عليه السلام فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويحكم بالإسلام ، مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم « والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم صلى الله عليه وسلم حكما مقسطا فيكسر الصليب ، ويقتل الخنزير ، ويضع الجزية ، ويفيض المال حتى لا يقبله أحد »
    وقد مر هذا الصراع بأربع مراحل ذكرها الشيخ محمود شاكر رحمه الله في كتابه "رسالة في الطريق إلى ثقافتنا ، تأليف الشيخ محمود محمد شاكر. نشر مكتبة الخانجي ودار المدني ، 1417 هـ ، ص: 44-46 ، و انصح الجميع بالاطلاع على هذه الرسالة ؛ لأنها تكشف حقيقة الصراع بين المسلمين والنصارى، ولأنها تذكي في المسلم عقيدة الولاء والبراء" :

    المرحلة الأولى : صراع الغضب لهزيمة المسيحية في أرض الشام ، ودخول أهلها في الإسلام ، فبالغضب أملت اختراق دار الإسلام لتسترد ما ضاع .

    المرحلة الثانية : صراع الغضب المتفجر المتدفق من قلب أوربا مشحونا ببغضاء جاهلة عاتية مكتسحة مدمرة سفاحة للدماء جاءت تريد - هي الأخرى - اختراق دار الإسلام ، وذلك عهد الحروب الصليبية الذي بقي في الشام قرنين ، ثم ارتد خائبا إلى موطنه في قلب أوربا .

    المرحلة الثالثة : صراع الغضب المكظوم الذي أورثه اندحار الكتائب الصليبية ، من تحته بغضاء متوهجة عنيفة ، ولكنها مترددة يكبحها اليأس من اختراق دار الإسلام مرة ثالثة بالسلاح والحرب، فارتدعت لكي تبدأ في إصلاح خلل الحياة المسيحية بالاتكاء الشديد الكامل على علوم الإسلام ، ولكي تستعد لإخراج المسيحية من مأزق ضنك موئس .
    وهذه المراحل الثلاث كانت ترسف في أغلال القرون الوسطى أغلال الجهل والضياع ولم تصنع هذه المراحل شيئا ذا بال .

    لمرحلة الرابعة : صراع الغضب المشتعل بعد فتح القسطنطينية ، يزيده اشتعالا وتوهجا وقود من لهيب البغضاء والحقد الغائر في العظام على الترك (أي المسلمين) ، وهم شبح مخيف مندفع في قلب أوربا ، يلقي ظله على كل شيء ، ويفزع كل كائن ، وإذا كانت المراحل الثلاث الأول لم تصنع للمسيحية شيئا ذا بال ، فصراع الغضب المشتعل بلهيب البغضاء والحقد هو الذي صنع لأوربا كل شيء إلى يومنا هذا ، صنع كل شيء لأنه هو الذي أدى بهم إلى يقظة شاملة قامت على الإصرار وعلى المجاهدة المثابرة على تحصيل العلم وعلى إصلاح خلل الحياة المسيحية ، ولكن لم يكن لها يومئذ من سبيل ولا مدد إلا المدد الكائن في دار الإسلام من العلم الحي عند علماء المسلمين ، العلم المسطر في كتب أهل الإسلام ، فلم يترددوا ، وبالجهاد الخارجي وبالحماسة المتوقدة ، وبالصبر الطويل ؛ انفكت أغلال القرون الوسطى بغتة عن قلب أوربا وانبعثت نهضة العصور الحديثة مستمرة إلى هذا اليوم . من يؤمئذ ، عند أول بدء اليقظة ، تحددت أهداف المسيحية الشمالية ، وتحددت وسائلها ، لم يغب عن أحد منهم قط أنهم في سبيل إعداد أنفسهم لحرب صليبية رابعة.

    إنتهي كلام الشيخ رحمه الله..

    وبما أن الأمة تمر بالمرحلة الرابعة من مراحل الصراع الذي يعتمد على العلم والدين والعقل واستخدام الأساليب المؤثرة على الأديان والعقول ، فإن من أبرز أساليب هذه المرحلة " التنصير" الذي تدفق العاملون به على أقطار الأمة الإسلامية يبشرونها بالكفر ، ويدعونها إلى الضلال ، ويعدونها الغنى إن هي آمنت بالصليب ، ومن صدق بهذه الوعود الكاذبة فاز بنسخة من الإنجيل المحرف ، وأخذ منه المنصرون كل شيء حتى نفسه ، يقول جاك مندلسون : (حينما تكون صحة الشبان الأفريقين سعيدة ، فإنهم لا يتعبون من ترديد القصة القديمة : إن المبشرين جاءوا إلينا وقالوا : إننا نريد أن نعلمكم العبادة . وقلنا : حسنا إننا نريد أن نتعلم العبادة . وطلب المبشرون منا أن نغلق أعيننا ، وفعلنا ذلك وتعلمنا التعبد ، وحينما فتحنا أعيننا وجدنا الإنجيل في أيدينا ، ووجدنا أراضينا قد اغتصبت )
    وهذا التنصير الذي يظهر الشفقة ويظهر الرحمة ، ويقدم الدواء ، ويعلم الصغار القراءة والكتابة لينهلوا من كفر النصارى .ما هو إلا وجه من وجوه الحروب الصليبية ومظهر من مظاهرها يوضح ذلك ما وصف به الأب اليسوعي مييز سياسية فرنسا الدينية في الشرق حينما قال : ( إن الحرب الصليبية التي بدأها مبشرونا في القرن السابع عشر لا تزال مستمرة إلى أيامنا.. ولقد احتفظت فرنسا طويلا بروح الحروب الصليبية وبالحنين إلى تلك الحروب حية في نفسها )

    ويقول اليسوعيون في عرض نشاطهم التنصيري : ( ألم نكن نحن ورثة الصليبين ، أو لم نرجع تحت راية الصليب لنستأنف التسرب التبشيري والتمدين المسيحي )

    ولقد اجتهد النصارى في فرض نصرانيتهم بالقوة في العالم الإسلامي تحت مظلة الاستعمار حينا ، وتحت مظلة الضغوط الاقتصادية والسياسية حينا آخر يقول القس بيرس بيفر : ( في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين كانت الحضارة الأوربية والسيطرة السياسية والقوة العسكرية تجتاح العالم ، وكانت النصرانية تتسنم غارب هذا المد ، وأصبحت الطريق ممهدة أمام المبشرين ، فانتشرت النصرانية مع اتساع السيطرة الأوربية في العالم ، ولقد قام الاستعمار والسيطرة العسكرية بدورهما في نشر النصرانية) . يرجون من وراء ذلك وقف نمو المد الإسلامي في أرجاء المعمورة ، وأن يكفر المسلمون بربهم { وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً } ، وأن يلحق الموحدون بركب أهل الصليب : { وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ } ، غايتهم من ذلك الصد عن سبيل الله ، وأن تكون سبيل الله عوجا ، كما ذكر الله ذلك عنهم في سورتي هود وإبراهيم.
    لهذا ولغيره مما يتجدد في ساحة الأمة الإسلامية من حملات تنصيرية نصرانية غاشمة حاقدة أقلقها صمود الإسلام وصمود المسلمين أمام جهودهم التنصيرية الهائلة التي لم تجن إلا أقل القليل مما كانت تطمح إليه - رأيت لزاما علينا أن ندون تذكرة مختصرة توضح أهداف المنصرين وبعض وسائلهم التي ينفذون من خلالها إلى الأمة الإسلامية ...
    اسأل الله ان يثبتنا و إياكم علي الدين الحق حتي نلقاه و ان يحفظ امة لا اله الا الله انه و لي ذلك و القادر عليه..
    بسم الله نبدأ..
    القدس ليست وكركم**القدس تأبى جمعكم
    فالقدس يا أنجاس عذراء تقية
    والقدس يا أدناس طاهرة نقية

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    490
    آخر نشاط
    03-05-2009
    على الساعة
    10:24 AM

    افتراضي


    وسائل التنصير...

    إشاعة الإلحاد بين المسلمين :

    علم النصارى- أخزاهم الله- أن النصرانية لا قبول لها في المجتمعات المسلمة الملتزمة ، فعلى قدر التزام المسلم بدينه ، يكون نفوره من الكفر والضلال ، ولما استيأس النصارى من خروج المسلمين إلى النصرانية رضوا بأن يخرجوا المسلم من دينه وإن لم يعلن اعتناقه للنصرانية يقول المنصر زويمر : (مهمتكم أن تخرجوا المسلم من الإسلام ليصبح مخلوقا لا صلة له بالله ، وبالتالي لا صلة تربطه بالأخلاق التي تعتمد عليها الأمم في حياتها ، ولذلك تكونون أنتم- بعملكم هذا- طليعة الفتح الاستعماري في الممالك الإسلامية.. إلى أن قال : إنكم أعددتم نشئا لا يعرف الصلة بالله ولا يريد أن يعرفها ، وأخرجتم المسلم من الإسلام ولم تدخلوه في المسيحية ، وبالتالي فقد جاء النشء الإسلامي- طبقا لما أراده الاستعمار- لا يهتم بالعظائم ويحب الراحة والكسل ، فإذا تعلم فللشهوات ، وإذا جمع المال فللشهوات وإن تبوأ أسمى المراكز ففي سبيل الشهوات) (تنصير المسلمين تأليف عبد الرازق بكرلي).
    فغايتهم إفساد في الأرض وصد عن سبيل الله ، وإشاعة للفاحشة في الذين آمنوا ، وصدق الله : { وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا } .
    يتبع إن شاء الرحمن..
    القدس ليست وكركم**القدس تأبى جمعكم
    فالقدس يا أنجاس عذراء تقية
    والقدس يا أدناس طاهرة نقية

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    490
    آخر نشاط
    03-05-2009
    على الساعة
    10:24 AM

    افتراضي


    مواجهة الدعوات الإسلامية والحركات الإصلاحية التجديدية

    عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال: « أن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها في دينها » ، وأعداء الله وأعداء رسوله صلى الله عليه وسلم أعداء المسلمين يدركون عظم خطر هذه الدعوات الإصلاحية في تاريخ المسلمين ، إذ يجعل الله على يديها تجديد هذا الدين ، وقمع المفسدين ومواجهة الكافرين ، وحماية عقيدة المسلمين ، فلذلك ترصد عيونهم- المبثوثة بين ظهراني المسلمين- كل مصلح وداعية ، وكل مظهر من مظاهر تجديد هذا الدين ، وتحدد السبل التي تمد المصلحين والدعاة ، وتناصر الدين ، وتقترح أنجح الوسائل التي تجتث تلك السبل من جذورها يقول المنصر جاير دنر في مؤتمر التنصير المنعقد في القاهرة عام 1910م : (فإننا نجد أنفسنا وجها لوجه أمام نهضة إسلامية تعليمية ودينية تحتم علينا هذا التقدم التبشيري ، إذا كان علينا أن نحافظ على الاعتبار الذي اكتسبناه في الماضي ، ولهذا السبب فإنه من المؤكد أن الوقت قد حان لتحريك العمل إلى الأمام بتخطيط حكيم وتنفيذ واع وجدية مكثفة بين المسلمين في سوريا وفلسطين ، وتوجيه انتباه كل الجمعيات (التنصيرية) التي تعمل حاليا في هذا المجال نحو الإنجاز السريع لذلك التحرك المتقدم) و هو حث وتوجيه لكل الجمعيات التنصيرية لمواجهة الصحوة الإسلامية .
    ويقول أيضا : ( وهؤلاء الطلاب الذين يتم إعدادهم للقيام بالتنصير بين المسلمين يجب أن يضيفوا إلى برامجهم مهمة مراقبة ودراسة ومواجهة هذا الإسلام الجديد بكل مظاهره ، ولا يمكن أن تجرى هذه الدراسة إلا في الدول العربية ، وذلك المكان بدون جدال هو القاهرة ) . المصدر " الإسلام الخطر بتصرف يسير"
    إن الصحوة الإسلامية اضطرتهم أن يضيفوا إلى برامج المنصرين مهمة مراقبة ودراسة ومواجهة هذا الإسلام .

    وقد بين العلامة محمود محمد شاكر - رحمه الله- في رسالته القيمة " رسالة في الطريق إلى ثقافتنا " كيف خطط المستشرقون وأذنابهم لوأد الدعوة الإصلاحية في نجد على يد الإمام محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله- لئلا تهدد النصرانية فقال : (وثبت هذا الطاغية " محمد علي " قواعد ملكه ، وازداد إطباق القناصل والمستشرقين على عقله وقلبه ، وخاصة الفرنسيون منهم ، وكانت إنجلترا ومستشرقوها ما فتئت تخوف الدولة التركية وتؤلبها على مهد اليقظة في جزيرة العرب والتي قام بها محمد بن عبد الوهاب 1115 -1206هـ 1703-1792م ، واستجابت دار الخلافة بغفلتها إلى هذا التأليب ، حتى جردت حملات متتابعة لقمع "اليقظة" الوهابية ، وآبت في جميعها بالإخفاق . ثم منذ ولي " محمد على سرششمة " جعلت تركية تدعوه إلى تجريد جيوشه لقتال الوهابيين ، وتتابع هذا الطلب من سنة 1807م إلى سنة 1810 م 1222-1225هـ ، فلم يستجب لنداء تركية ، ولكن "الاستشراق " بقناصله زين أخيرا لمحمد على سرششمة أن يستجيب ، ليحقق مآربه في وأد "اليقظة" التي كادت تعم جزيرة العرب ، وأمدوه بالسلاح الذي يعينه على خوض الحرب ، وذلك في سنة 1226هـ / 1811م،(أي بعد ولايته مصر بست سنوات) ، وسارت الجيوش قاصدة جزيرة العرب ، ودارت الحرب التي لم تنته إلا بعد ثمان سنوات ، في سنة 1235هـ / 1819 م ، وفقدت الجيوش المصرية آلافا من أبنائها ، ولقيت هزائم كادت تودي بها وأخيرا تم النصر لمحمد على شرششمة ، بعد أن ارتكب من الفظائع ما لا يستحله مسلم ، واستباح الديار والأموال والنساء ، وهدم المدن ، فكان هو وابنه إبراهيم وسائر أولاده طغاة من شر الطغاة . وكانت حربا طاحنة لا معنى لها ، ولا ينتفع بها إلا مؤرثها من دهاة المسيحية الشمالية .
    وكذلك أدرك " الاستشراق " ، وأدركت المسيحية الشمالية ، مأربا من أكبر مآربها في وأد " اليقظة " التي كانت تهددهم بها دار الإسلام في جزيرة العرب) .
    فانظر كيف رصدت هذه الدعوة الإصلاحية من قبل المستشرقين ، وكيف تآزر البريطانيون والفرنسيون للقضاء عليها . إنها صورة تتكرر في كل عصر ومصر ، تتكرر حيثما ظهرت بوادر دعوة إصلاحية ، أو برز عالم رباني تخشى منه النصرانية أن يجدد للمسلمين دينهم .
    المصدر "رسالة الطريق الي ثقافتنا"..
    يتبع ان شاء الله تعالي..
    القدس ليست وكركم**القدس تأبى جمعكم
    فالقدس يا أنجاس عذراء تقية
    والقدس يا أدناس طاهرة نقية

  4. #4
    الصورة الرمزية داع الى الله
    داع الى الله غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    2,687
    آخر نشاط
    24-04-2013
    على الساعة
    04:30 PM

    افتراضي

    اسجل المرور و المتابعة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    جزاكِ الله خيراً اختي نورا الهدى

    وجعله الله في ميزان حسناتك

    اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين
    اللهم من أرادنا وأراد المسلمين بسوء فاجعل كيده في نحره وأشغله بنفسه واجعل تدبيره تدميراً عليه
    اللهم آآآآآآآمين


تعريف التنصير,اهدافه و وسائله...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تعريف الحكم الشرعى
    بواسطة صفى الدين في المنتدى الفقه وأصوله
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 27-05-2010, 11:58 AM
  2. تعريف الدين
    بواسطة البريق في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-03-2008, 01:49 PM
  3. تعريف بالمسيحية
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 01-11-2006, 12:29 AM
  4. تعريف المسيحى بالأسلام
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-12-2005, 01:56 AM
  5. تعريف باعلام المسلمين
    بواسطة kmheer في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-06-2005, 08:32 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تعريف التنصير,اهدافه و وسائله...

تعريف التنصير,اهدافه و وسائله...