د. طارق السويدان .. أشرطتي تباع أكثر من عمرو دياب

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروف اصبح له زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | المسيح : من ترك زوجة لأجل الإنجيل فسيأجذ 100 زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التفسير الوحي او المجازي للكتاب المحرف للذين لا يعقلون . » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | خـــالد بن الوليــد Vs يســوع الناصـــري » آخر مشاركة: الظاهر بيبرس | == == | خراف يسوع ترعى عشب الكنيسة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

د. طارق السويدان .. أشرطتي تباع أكثر من عمرو دياب

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: د. طارق السويدان .. أشرطتي تباع أكثر من عمرو دياب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    1,559
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    11-11-2015
    على الساعة
    12:10 PM

    افتراضي د. طارق السويدان .. أشرطتي تباع أكثر من عمرو دياب








    أشرطتي تباع أكثر من عمرو دياب .. د. طارق السويدان لـ صحيفة عكاظ

    الحجر على أصحاب الفتاوى الشاذة خطأ كبير

    حوار:محمد المصباحي

    أوضح الداعية والإعلامي الدكتور طارق السويدان أن هناك مبادئ أساسية تحكم الفتوى، خاصة أننا نعيش في فتاوى متعددة وآراء متنوعة. مبينا أن بعض العلماء أغلق أبواب الرخص المباحة على العباد، وطالبهم بعدم نشر الفتاوى المتشددة، وشدد على أن الحجر على أصحاب الفتاوى الشاذة مضرة لا ينجلي خطرها حتى حين. ودعا القنوات الإسلامية إلى استخدام أسلوب جذب أكبر للمشاهدين ولو كان بالنساء، مؤكدا أن القصور في الجذب دليل جهل بالإعلام.

    وأشار السويدان إلى أن بعض الدعاة اليوم باتوا ينافسون نجوم الفن، بل إن بعضهم تفوقوا عليهم، لافتا إلى أن كثيرا من المشايخ الذين يملكون المحطات الفضائية يديرونها بشكل خاطئ، وكشف السويدان عن أن حجم المشاهدة للقنوات الإسلامية ضعيف ولا يتجاوز في أوقات المواسم نسبة 12 في المائة، مشددا على فشل القنوات الإسلامية في صناعة دراما إسلامية، داعيا إلى صناعة دراما محافظة تملك مقومات النجاح حتى تحقق الهدف الذي صنعت من أجله.

    جاء ذلك في الحوار الذي أجرته «عكاظ» مع السويدان.. فإلى التفاصيل:


    • هل تصنف نفسك من المشايخ أم الإعلاميين؟

    ــ لست شيخا.. فالشيخ تطلق على أربعة، شيخ الحكم أو شيخ الدين ولست منهم أو الكبير في السن ومازلت شابا أو شيخ القبيلة، وهدفي من خلال عملي في الدعوة أو الإعلام على حد سواء هو النهوض بالأمة ولا أسعى لغير ذلك.

    • يقال إنك تتهم أو تهاجم بعض العلماء أصحاب الفتاوى التي تراها متشددة ــ خاصة علماء السعودية ــ فهل هذا صحيح؟

    ــ ليس اتهاما ولا أهاجم علماء في السعويدة أو غيرها، لكنني أقول من العلماء من أحسن إغلاق الأبواب التي فتحت وأغلق الرخص على الغير وأنا ضد هذا.

    • ما سبب اتخاذ هولاء العلماء هذه الطريقة في منهجهم ودعوتهم؟

    ــ لأسباب عدة كطريقة التعليم التي تلقوها أو الحرص أكثر من اللازم، فلابد أن يكون هناك مبادئ أساسية تحكم الفتوى، وأول ذلك البحث عن التيسير لا التعسير، فمن رغب التشدد فليقتصر على نفسه ويتساهل مع الغير، وأنا ضد الفتاوى المتشددة والبوح بها للناس ومن كان لديه شيء منها فليسرها في صدره، والمبدأ الثاني لتنظيم الفتوى عدم إشغال الناس بسفاسف الأمور، فأمتنا – وللأسف ــ متخلفة ومقدساتها محتلة وقضايا كبرى تحكمنا فلا يجوز الانشغال بإرضاع الكبير والأغاني، وعندما أسأل عن هذه القضايا وغيرها من الجن والسحر والشياطين أقول يجب تنحية هذه الأمور والنهوض بالأمة فلن نتقدم بهذه السفاسف.


    • لك موقف سلبي ضد فوائد البنوك لماذا؟

    ــ ليس موقفا وإنما سئلت عن فوائدها وهل هي ربا فأجبت بعدم علمي، وما أعرفه أن مجمع الفقه الإسلامي جمع 120 عالما في الشريعة والاقتصاد الإسلامي والغربي ومن غير المسلمين، إضافة إلى التجار وسألوا أنفسهم مدة تجاوزت الثلاث سنوات هل هي ربوية فخرجوا بربويتها وطبعا لم أشارك في البحث، لكني أمام رأيين أحدهما فردي والآخر مدعم بجهد جماعي، وبالطبع سأميل للجهد الجماعي، وهذه نصيحة أولى أبثها للجميع: ارجعوا إلى الجهد العلمي المنهجي الجماعي، فالتمسك بها حل لمعظم مشاكلنا، والنصيحة الثانية الابتعاد عن سفاسف الأمور، وأما الثالثة فالبعض يطالب بالحجر على أصحاب الفتاوى الشاذة، وهذا خطأ فالحجر في ظاهره حل للمشكلة، لكن مساوئه تظهر مع الأيام حين تصبح الفتوى بالأهواء وحسب الرغبات، ومن لا يوافق الميول يحجر وستزيد المشاكل.

    • لماذا نرى هناك هجوما حادا على قناة الرسالة؟

    ــ هل اتفق الناس على الله؟ فإذا اختلفوا في خالقهم ألا تريدهم أن يختلفوا على الرسالة.
    ظهور متكرر

    • يقال إن الدكتور طارق يبرز نفسه – وهذه عادة بعض الدعاة ــ في القنوات الإسلامية، فإن لم يكن مقدما كان ضيفا في برامج متعددة؟

    ــ ليس لدي إلا برنامج واحد في الأسبوع وهو معاد، كما أني حاليا لا أقدم برنامجا جديدا، وأما ظهوري في بعض المحاضرات والدروس واللقاءات فهذه دعوات، علما أن في القناة قسما مستقلا اسمه الرقابة، من مهماته شطب بعض كلماتي، ومن معاييرهم ألا يزيد ظهور الشخص في أكثر من برنامج، وللأسف أعرف بعض القنوات يظهر القائم عليها يوميا إن لم يكن كل ساعة.

    • أنت تقصد أن متهميك أعداء النجاح.

    ــ لا.. من حقهم السؤال عن ظهوري وإن كان لدينا خطأ فيجب تصحيحه، لكن هذه التهمة ليست عندنا.

    • الوسطية برنامج قوي له من اسمه نصيب فلماذا أوقف بدلا من عرضه في أكثر من قناة؟

    ــ لم يوقف وإنما أنا من أوقفه والسبب أن قضايانا الإسلامية الرئيسية ناقشناها، ولما جاءني فريق الإعداد بقضايا فرعية هامشية جزئية تفصيلية مثل النشيد هل هو حلال أم حرام وابتعدنا عن القضايا المفيدة للأمة توقفنا، علما أن البرنامج موجود في الإنترنت وسيتم توفيره على أشرطة.


    • يقال إن قناة الرسالة هي من أظهرت المرأة الداعية على الشاشات وأبرزتها بشكل كبير؟

    ــ لا بل لابد أن ننصف قناة اقرأ لأنها من سبقتنا، لكننا استطعنا في فترة واحدة عمل خمسة برامج مختلفة للنساء منها الفقهي والإيماني والفكري والدعوي، ويقدمها نساء متقنات، وهذا ما جعل الناس يقولون إن الرسالة تبرز الداعيات.

    • تعتريكم تهمة بأن إبراز النساء لجذب المشاهد وإغرائه لا لإمكانياتهن؟

    ــ أقول بأن جذب المشاهد واجب على كل قناة سواء إسلامية أو غيرها، وكلما استطعنا الجذب بأي وسيلة كانت فهذا حسن، بل ينبغي الاستمرار في ذلك، وكل شخص يعمل في الفضائيات إذا لم يكن هدفه زيادة أعداد المشاهدة فيعني عدم فقهه في الإعلام، فالإغراء لجذب المشاهد مطلوب في كل قناة وإن كانت إسلامية والتفنن مطلوب حتى لا نجعل المشاهد يترك قناتنا ويذهب لأخرى، علما أن عدم استطاعة بعض القنوات العربية امتلاك المشاهد العربي يعود لافقتقارها لجانب الإغراء فتترك ويشاهد غيرها لاختلاف الرغبات، وفي الجانب الديني هناك من يرغب أشخاصا معينين كسلمان العودة وعائض القرني ويوسف القرضاوي ومنهم من يرغب نوعية معينة كبرامج الوعظ والفكر، وصنف يرغب اللقاء المباشر وآخر يريد الحوار، كما أن النساء يرغبن مشاهدة الرجال ولا يفضلن النساء وهذه الأمور لابد من مراعاتها، وللأسف لم نصل اليوم لهذا الفكر.

    • هل يكمن للمرأة قيادة وإدارة قناة فضائية؟

    ــ تستطيع المرأة قيادة دولة فما بالك بقناة.


    • هل يمكن للقنوات الإسلامية سحب البساط عن القنوات الأخرى؟

    ــ لا تستطيع لسببين خذ مثلا mbc، وانظر إلى ميزانيتها العالية التي تتجاوز 375 مليون دولار سنويا ونحن ميزانيتنا خمسة ملايين في السنة، هل يمكن لنا سحب البساط بهذا المبلغ، ولكن أعطني مئة مليون واصبر علي كـmbc، فالقناة الأخيرة بدأت الربح بعد تسع سنوات من إنشائها، وهناك سبب آخر هو الافتقار للجودة، فلا يكفي أن يكون لديك مال دون جودة واليوم شركات الإنتاج لا تقوم بإنتاج إسلامي على مستوى عال ــ ولو أعطيتهم المال ــ والسبب حاجتهم لوقت ليتعودوا على التميز في الإنتاج، ولو نظرت إلى الستين قناة إسلامية ــ بما فيها المشهورة وغيرها ــ لوجدت مشاهدتها لا تتجاوز الـ12 في المئة في رمضان فما بالك في غيره، فنحن نعرف قدرنا ولن نستطيع منافسة القنوات الكبرى، ولو استطعنا أن نكون من العشرة الأوائل في المشاهدة لنجحنا.

    • لماذا يعرض رجال الأعمال وبشكل ظاهر تمويل القنوات الإسلامية؟

    ــ كلام لا صحة له، فلدينا ستون قناة دينية منها 51 سنية لا يمولها إلا رجال الأعمال، لكن كم سيمول، خاصة أنه لا يتوقع مردودا منها، فالقنوات الإسلامية تسحب للأبد، علما أن رجل الأعمال ليس لديه مانع أن يمول ثلاثة ملايين أو خمسة ملايين دولار سنويا، ولو كان هذا الالتزام والمشروع الوحيد المكلف به رجال الأعمال لعاتبناهم، ومن الإنصاف أن نشكر رجال الأعمال فلولاهم لما قامت القنوات الإسلامية ولا يعرف الفضل لأولي الفضل إلا أولو الفضل، لكن عندما تقدم لرجال الأعمال مشروع تجاري كالقنوات غير الإسلامية الرابحة وله مردود فإنه يساهم بقصد التجارة، وأما القنوات الدينية فلا تتوقع الربح، وبالتالي يعطيها ولا يأخذ منها دنيويا بل أخرويا فنشكرهم ولا نعاتبهم.


    • في القنوات الإسلامية قصور واضح في برامج الأطفال.. لم؟

    ــ جربنا في القناة وقتا لبرامج الأطفال ففشلنا فشلا ذريعا رغم جودة الإنتاج فلا يمكن أن تنافس فقرة أطفال قناة كاملة ولو كانت جودة الإنتاج عالية، فالقناة التي لا يتابعها الصغار لن تحظى بمشاهدتهم والأفضل عمل قنوات تخصهم كطيور الجنة فينبغي سير القناة في تخصصها وألا تطالب القنوات غير نهجها، كما أني مستشار لدى شركة النور ونسعى لإنشاء قناتين للأطفال واحدة لسن السابعة والأخرى إلى الخامسة عشرة، وهذا أفضل.

    • هل القنوات الإسلامية ساهمت في بروز أشباه الدعاة والفقهاء؟

    ــ لا يوجد شيء اسمه أشباه دعاة أو فقهاء، فأكبر عالم يطعن الناس فيه ويسمونه شبه عالم حتى ابن باز والقرضاوي سمعت ملاحظات عليهم من البعض، سواء بالطعن في علمهم أو نفسهم، فأقول اتركوا الناس تتكلم واسمحوا لكل واحد أن يقول ما يشاء، ومن أخطأ نصحح له ليس بالحجر، فالشخص إن كان صاحب أسلوب ولديه قليل من العلم فهل من الصواب منعه من إيصال العلم القليل بحجة أن علمه لم يكتمل والعكس تماما قد يوجد عالم مليئا بالعلم ولا يستطيع إيصاله فهل نجعله في القناة، فهذا تلفاز وليس مسجدا وطلبة علم، والناس تريد التعامل بكل المقاييس، بل لابد من الحرص في التلفاز على شكل العالم وملابسه والديكور الذي حوله وماذا يقول وكيف يتكلم، بعكس المسجد فلا يعامل التلفزيون كقاعة تعليم جامعي أو مسجد.


    • هل أصبح للدعوة نجوم ينافسون أهل الفن؟

    ــ طبعا، وهذا جميل وجيد وينبغي تشجيعه، فمثلا عمرو خالد مشاهدته تفوق بعض نجوم الفن، وأنا في مبيعات أشرطتي أعلى من عمرو دياب، فأشرطتي بلغت مبيعاتها العشرة ملايين، وهو لم يصل لذلك بل أحرص عند انتهائي من محاضرة التقاط الصور مع الفتيات والبنات أو الشباب ليس للشهرة بل لأعطيهم بديلا فاجعله يعلق صور الدعاة في غرفته بدلا من المنحرفات وهذا المعنى جميل يجب مراعاته والتأكيد عليه.

    • هل حاولتم جلب مشايخ من السعودية فرفضوا لأن القناة فيها ظهور نسائي وموسيقى؟

    ــ لم يحدث وأما الذين لم يخرجوا فبسبب انشغالهم أو تحضيرهم لكن إن رفض الخروج لما عللته سابقا فيعني عدم ظهوره في أي قناة إلا في واحدة أو اثنتين، ثم إننا لا ندعو مثل هؤلاء ولا نحرجهم وان كان هذا الشيء لم يحدث معنا.

    • في قناة الرسالة تركيز شديد على علماء الشام لماذا؟

    ــ غير صحيح وأنا أجيبك بالأرقام فنسبة علماء الخليج الذين يظهرون معنا 40 في المئة، ونسبة علماء مصر 40 في المئة، والباقي موزع على كل العالم، وأما علماء الشام فنسبتهم أقل من 10 في المئة.


    • هل ترى أن إدارة بعض المشايخ للقنوات بسبب إمكانياتهم وقدرتهم أم لتسلطهم وهيمنتهم في المجتمع؟

    ــ بعض المشايخ يدير قناته ولا يفهم في الإدارة، فلابد في أي قناة إسلامية من إدارة تفهم التخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة وإدارة المال واتخاذ القرارات والإبداع، لكن إن أتيت بشخص مملوء بالعلم الشرعي لا يحسن الإدارة فسيدمر القناة، وهذا خلل وقع فيه البعض خاصة أن بعض المشايخ لديه حماس في نقل أفكاره فيؤسس قناة دينية ويقنع بعض التجار ثم يخطئ بإدارتها، والمفترض أن يأتي فريق إداري متخصص يقوم بالإدارة، وهناك خلل آخر وهو أن بعض القنوات تأتي بفريق إداري بنفس توجه صاحب القناة فتضيع الإدارة على حساب الفكر.


    • البرامج الدينية في معظمها تقليدية تفتقر للدراما فلماذا؟

    ــ صحيح.. تفتقد ذلك وقد جربنا الدراما في قناة الرسالة في سنتنا الأولى وكانت من اقتراحي، وعملنا برامج فكاهية وترفيهية ومسابقات وبرامج للأطفال فنوعت قناة الرسالة في ذلك، ولم نركز ففشلنا فشلا ذريعا وكانت المشاهدة لنا أقل من واحد في الألف، فرجعت بنصائح من الفريق المحيط بسمو الأمير الوليد بن طلال وطالبوني التركيز على الدين، فهذا هدف القناة فألغينا كل شيء من دراما وغيره وتطورت القناة وزادت مشاهدتها عشرين ضعفا.

    • هل تقصد أن لكل قناة تخصصا لا يمكن تجاوزه كتخصص الجزيرة والعربية بالأخبار؟

    ــ نعم.. فهذا تخصصها الأساسي و92 في المئة إن أراد الأخبار لا يفتح إلا هاتين القناتين، وأما إن أردت مشاهدة فيلم أجنبي فلن تفتح على الجزيرة أو العربية وإن أردت مشاهدة الرياضة أو الطبخ فستفتح على قنوات معينة، والدين كذلك عند رغبتك في مشاهدته تبحث عن قنوات دينية، فهذا التخصص هو النجاح وليس جعل دراما في قناة دينية، لكن الأفضل للدراما جعل قناة درامية محافظة متخصصة في ذلك، علما أنه لن يكون دراما في قناة الرسالة، وخطئي الأول أني لم أكن أعرف من الإعلام غير تقديم برامج، لكن بعد إدارتي للرسالة اتضحت لي أسرار كثيرة وعرفنا الصنعة.



    صحيفة عكاظ - الخميس 26/07/1431 هـ 08 يوليو 2010 م العدد : 3308
    التعديل الأخير تم بواسطة نعيم الزايدي ; 08-07-2010 الساعة 11:07 PM

د. طارق السويدان .. أشرطتي تباع أكثر من عمرو دياب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. طارق السويدان mp3
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-12-2014, 11:40 AM
  2. ما الفرق بين القضاء و القدر مع د. طارق السويدان / فيديو‎
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-12-2011, 01:45 AM
  3. المجموعه الكامله للدكتور طارق السويدان بجودة Mp3‎
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-08-2010, 02:49 AM
  4. كتاب تاريخ فلسطين المصور للدكتور طارق السويدان
    بواسطة mtmas في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-12-2009, 02:53 AM
  5. كتاب صناعة القـائد للدكتور طارق السويدان
    بواسطة mtmas في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 26-11-2009, 10:33 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

د. طارق السويدان .. أشرطتي تباع أكثر من عمرو دياب

د. طارق السويدان .. أشرطتي تباع أكثر من عمرو دياب