علامات على طريق الناجحات..!!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: نيو | == == | الأنبا روفائيل : يعترف أن العقيدة المسيحية تأسست من المجامع ولم تعتمد على نصوص الكتاب المقدس » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | Is God: Jesus, Jesus and Mary, the third of three or the Clergy in Christianity according to the Qur’an? » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | اسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس ومدى انطباقها على يسوع » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | منصر يعترف: المراة المسيحية مكينة تفريخ فقط ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | انواع التوحيد » آخر مشاركة: فايز علي احمد الاحمري | == == | سائل : عندي شك في الوهية المسيح و مكاري يونان يرد عليه : لو شغلت عقلك بس العقل لوحده يقول ده مش ربنا » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم » آخر مشاركة: وردة الإيمان | == == | رد شبهة: نبيُّ الإسلام يقول : خيل سليمان لها أجنحة ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

علامات على طريق الناجحات..!!

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: علامات على طريق الناجحات..!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    1,559
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    22-05-2017
    على الساعة
    02:06 AM

    افتراضي علامات على طريق الناجحات..!!




    علامات على طريق الناجحات..!!

    سحر محمد يسري

    استدعى أحد الملوك مستشاريه وطلب منهم تدوين حكمة العصور الماضية لكي يورّثها إلى الأجيال القادمة، وبعد مجهود كبير .. وعمل متواصل، ألَّف المستشارون عددًا كبيرًا من المجلدات وسلَّموها إلى الملك؛ فاستدعاهم وقال: إن هذه المجلدات ضخمة جدًا ولن يقبل الناس على قراءتها، اختصروها قدر الإمكان..!

    عكف المستشارون على الاختصار حتى انتهوا إلى مجلد واحد، ومع ذلك استكثره الملك أيضًا؛ فعكفوا على اختصاره ورجعوا بفصلٍ وحيد؛ فلم يرضَ الملك حتى عن ورقة واحدة كانت أطول من اللازم بزعمه..!

    وأخيرًا استقر المستشارون على جملة واحدة حازت قبول الملك، هي:
    "لا شيء يأتي بالمجَّان"
    [محمد سعيد مرسي: مفاتيح التميز، ص:57، نقلًا عن: يمكنك أن تفوز: شيف كيرا، ص:126].

    ابنتي زهرة..

    إذا كان الناس جميعًا يخلقون ضعفاء كما قال الله تعالى: {وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا} [النساء:28]، وكذلك جهلاء، لا يعرفون شيئًا عن أبجديات الحياة: {والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئًا} [النحل:78] فما الذي يجعل منَّا أبطالًا ناجحين .. وآخرين تعساء فاشلين؟

    إذا كان البشر يتفقون في كونهم ولدوا ضعفاء .. إلا أنَّ ثقة البعض بربهم أولًا ثم بأنفسهم، وبالمواهب التي منحهم الله إياها هو الذي يدفعهم إلى النجاح والارتقاء إلى المنازل العالية في الدنيا والآخرة، كما أنَّ انعدام ثقة البعض الآخر ـ وهم أغلبية البشر ـ يجعلهم في قائمة العامة البسطاء (عديمي الحيلة) الذين يسيرون مع تيار الحياة ولا يؤثرون في محيطهم أو يشاركون بشكل واضح في نهضة أمتهم، وهذه القسمة حدثنا عنها النبي صلى الله عليه وسلم: (الناس كإبلٍ مئة، لا تكاد تجد فيهم راحلة)
    [كريم الشاذلي: امرأة من طراز خاص، ص:63، بتصرف]

    فأين أنتِ من هؤلاء؟

    إنَّ للنجاح أصول وللطريق علامات:

    فالنجاح ليس وصفة سحرية أو معادلة حسابية مؤكدة النتائج، لكنه أشبه بالسهل الممتنع فقط عليك التعرف على نقطة البدء الصحيحة لتكون محور ارتكازك وقاعدتك للإنطلاق، وإليك هذه العلامات التي تضيء لك طريق النجاح:

    جددي إيمانك:

    يمثل الإيمان أساس نجاح المؤمن وفاعليته، فبه ينجو الإنسان يوم القيامة من النار، ويفوز برضوان الله تعالى وجنته، ومن قبل ذلك فإنَّه يحقق له الاستقرار والتوازن النفسي، ويمنحه شعورًا بالطمأنينة والسكينة والسعادة؛ مما يولد لديه دافعية كبيرة للتقدم والنجاح، قال تعالى: {من عمل صالحًا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينّه حياةً طيبةً ولنجزينّهم أجرهم بأحسنِ مَا كانُوا يَعْمَلون} [النحل:99].

    فحسن العلاقة مع الله تعالى هي الأساس الأول للنجاح في الدنيا والآخرة، فالإيمان هو الوقود الذي يحتاجه الواحد منَّا لبلوغ رسالته
    [صويان الهاجري، وآخرون: صناعة الهدف، ص:177].

    ثقي بنفسك دائمًا:

    الثقة بالنفس هي إيمان المرء بمعتقداته، وأفكاره، وقدراته، فهي أيضًا مستمدة من ثقتك بالله تعالى وقوة إيمانك به.

    والفتاة الواثقة من نفسها، تستقبل حياتها بصدر تملؤه العزيمة والإباء، لا تعترف في قاموسها بكلمة "فشل" بل تسميها محاولة غير موفقة تتبعها أخرى أكثر وعيًا.

    حددي هدفك:

    إنَّ الأهداف في الحياة هي بمثابة البوصلة الذاتية لكل إنسان منَّا، فهي التي تحدد له الاتجاه الصحيح الذي عليه أن يسلكه في هذه الحياة، وتشكل له إطارًا مرجعيًا تنبني عليه قراراته في الحياة.

    أما من لا تملك أهدافًا واضحة في حياتها، فإنَّ وقتها يضيع سدىً حتى لو كانت تمضيه في أشياء نافعة، لكنها مبعثرة، لا تسير في طريق يوصلها إلى أهداف وغايات واضحة ومحددة، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "ليس العاقل من يعرف الخير من الشر، إنما العاقل من يعرف خير الخيرين، وشرَّ الشرَّين"
    [ابن تيمية: مجموع الفتاوى: ج/5، ص:48].

    فمن أهم الفروق بين شخص ناجح وآخر فاشل أن الأول يسير بخطى مدروسة نحو هدف معلوم، في حين يسير الثاني سيرًا عشوائيًا بغير التزام ولا خطة ولا طموح.

    نظِّمي وقتك:

    إنَّ تحديد الهدف وإدارة الوقت متلازمان تمامًا، فلا يمكن أن تحققي واحدًا دون الآخر؛ والشخص الذي حدد أهدافه في الحياة جيدًا هو الشخص الوحيد القادر على إدارة وقته بكفاءة واقتدار، بحيث يحقق أقصى استفادة منه.

    كثيرًا ما نسمع بعض الفتيات يشتكين من قلة الوقت، ولكنّ الحقيقة هي أنّ معظمنا يعيش بطريقة عشوائية فينهي يومه بلا إنجاز حقيقي.. ويمكنك لو اقتطعت من كل يوم ساعة واحدة فقط وأحسنتِ تخطيطها أن تحققي إنجازات كثيرة .. مثلًا- كالآتي:

    30 دقيقة لحفظ القرآن، وعشر دقائق لحفظ حديثين، وعشر دقائق لحفظ خمس كلمات إنجليزية، وعشر دقائق لحفظ خمس كلمات فرنسية..

    إن التزمت بهذه الخطة سيأتي يوم تختم فيه القرآن وتتقن لغتين أجنبيتين وتحفظ قدرًا هائلًا من الأحاديث النبوية وكل ذلك ثمرة ساعة فقط قد خططت لها ونفذتِ خطتك بنجاح!
    ما عليكِ إلا أن توزعي وقتك على الأنشطة اليومية التي تصب في تحقيق أهدافك مرتبةً وفق الأولويات وواجبات الوقت

    (ماذا عليّ أن أفعله الآن؟).

    انتهجي مبدأ المثابرة:

    إنَّ قيم المثابرة على العمل والاستمرار في بذل الجهد، وتركيز الاهتمام، باتت أهم في إحراز السبق والتفوق على الأقران، من الذكاء الذي يرثه الإنسان عن أبويه وأجداده.
    إنّ الله تعالى وزَّع الذكاء على الشعوب بالتساوي؛ فليس هناك شعب اختصه الله بالذكاء المفرط ولا شعب ابتلاه بالغباء الشديد، ففي كل أمّة نسبة شبه متساوية من الأذكياء والأغبياء ومتوسطي الذكاء، لكنَّ إنجازات الشعوب اليوم متفاوتة تفاوتًا هائلًا كما نرى، وهذا التفاوت يعود قطعًا لأمور غير الذكاء والإمكانات العقلية الخلقية.

    ومن أهم ما يعود إليه التفاوت المشار إليه المثابرة على العمل والدأب في التنفيذ، حتى قد صار من المسلَّم به أنَّ قيمة أي منتج تعكس إلى حد بعيد عدد ساعات العمل التي بُذلت فيه.

    وابتعدي عن أسلوب الطفرة:

    من تقع في مصيدة الفوضى والتسويف تلجأ دائمًا لأسلوب الطفرة، ومن أوضح الأمثلة على ذلك ما يحدث في مجال المذاكرة، فعند اقتراب الامتحان، تضطر الطالبة التي أهملت المذاكرة المنتظمة المطردة طوال العام الدراسي لأن تضغط نفسها في الشهر الأخير، لدرجة أن تحدد لكل مقرر دراسي يومين لمذاكرته، ومراجعته، وحل نماذج اختبارات عليه؛ وفي قاعة الامتحان تُفاجأ بأن معظم المعلومات قد تبخرت ولا تستطيع استرجاعها للإجابة عن الأسئلة التي بين يديها..!

    مثلها تمامًا مَنْ تريد إنقاص وزنها عشرة كيلو جرامات، فتتبع نظامًا قاسيًا لتأتي بها في شهر، فتكون النتيجة إما اعتلال صحتها، أو إصابتها بانتكاس وعودة وزنها لأكثر مما كان عليه..!

    من أجل ذلك علمنا النبي صلى الله عليه وسلم أن أفضل صور الإنجاز، هي العمل الجيد، الدائم، والدءوب المستمر، وبيَّن أن هذه هي الصورة التي يحبها الله تعالى ويرضى لعباده أن يقوموا بأعمالهم (الدينية والدنيوية)عليها، قال صلى الله عليه وسلم: (أحب الأعمال إلى الله أدومها، وإن قلَّ) [متفق عليه]، وقد عالج النبي صلى الله عليه وسلم هذا المفهوم على مستوى القول والفعل، فقد ورد أنه صلى الله عليه وسلم دخل على عائشة وعندها امرأة، قال: من هذه؟ قالت: هذه فلانة، تذكر من صلاتها، قال: (مه، عليكم بما تطيقون فوالله لا يمل الله حتى تملُّوا، وكان أحب الدين إليه ما داوم عليه صاحبه)
    [أخرجه البخاري].

    وعلى المستوى العملي، فقد كان صلى الله عليه وسلم هو القدوة في الثبات على العمل، فكان إذا لم يتمكن من قيام الصلاة في الليل بسبب وجع أو غيره يصلي من النهار اثنتا عشرة ركعة، وذلك توكيدًا لنفسه وللأمة على ضرورة المحافظة على ما اعتاده الإنسان من الخير والبرِّ،
    [د.عبد الكريم بكار: بناء الأجيال، ص:40].

    ولأن تحميل النفس فوق طاقتها، يؤدي حتمًا إلى الانقطاع عن العمل بعد وقت قصير، وهذا ما نهانا الله تعالى عنه، وضرب لنا مثلًا واقعيًا عجيبًا فيه، قال تعالى: {وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا}، وقال صلى الله عليه وسلملعبد الله بن عمرو بن العاص: (يا عبد الله لا تكن مثل فلان كان يقوم الليل، فترك قيام الليل)
    [أخرجه البخاري].

    وبضدِّها تتميز الأشياء:

    لذلك أطرح عليكِ هذه المقارنة اللطيفة التي قام بها علماء النفس، توضح لك الفرق بين تفكير شخص يريد النجاح ويسعى إليه، وآخر يريد الفشل ويرضى به:

    فالذي يريد النجاح:

    يشعر بالمسئولية ويدرك ما هو المطلوب منه بالضبط.
    يلتزم بتعهداته ويدرس المشاكل التي تواجهه جيدًا.
    يحترم غيره من المتفوقين ويسعى للتعلم منهم.
    لا يتهيب كثيرًا من الإخفاق أو الخسارة، دءوب في عمله ويوفِّر الوقت.
    يعترف بأخطائه إن أخطأ، و يعبر عن اعتذاره بتصحيح الخطأ.
    يتمتع بثقة في النفس تجعله دمثًا. .متزنًا.
    دائم البحث والتنقيب وحب الاستطلاع.

    أما الذي يريد الفشل فـ:

    يُطلق الوعود جزافًا، ويسوّف أداء ما عليه من أعمال.
    يلف ويدور حول المشكلة ولا يواجهها.
    يمقت الناجحين ويترصد مثالبهم.
    لا يهتم إلا بمحيط عمله الضيق فقط.
    يتبجح بأن هناك من هم أسوأ منه حالًا بكثير.
    يتنكر للخطأ قائلًا: هذه ليست غلطتي أنا.
    يعتذر ثم يعيد ارتكاب نفس الخطأ.
    كسول ومضيع للوقت.
    يتحرك بسرعتين فقط: سرعة جنونية وأخرى بطيئة جدًا
    يفتقر إلى الدماثة، فهو إما أن يكون خنوعًا وإما مستبدًا على التوالي.

    وأخيرًا .. زهرة

    إذا كان الإخفاق يدل على وقوع خطأ ما، فإنَّ الناجحين لا يخشون من الأخطاء، ولكنهم في الوقت نفسه يحاولون ألا يقعون في الخطأ الواحد مرتين..

    وتذكري .. أن أعظم سر للنجاح هو أنه لا يوجد له أسرار للنجاح، يوجد فقط المبادىء الدائمة التي يواظب عليها الناجحون.

    ـــــــــــــــــ
    المراجع:
    - متعة النجاح: د.أكرم رضا.
    - صناعة الهدف: صويان شايع الهاجري.
    - الشخصية الساحرة: كريم الشاذلي.
    - مفاتيح التميز: محمد سعيد مرسي.
    - امرأة من طراز خاص: كريم الشاذلي.
    - بناء الأجيال: د.عبد الكريم بكَّار.




    المصدر: مفكرة الإسلام
    التعديل الأخير تم بواسطة نعيم الزايدي ; 27-06-2010 الساعة 01:56 AM

  2. #2
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,555
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-02-2017
    على الساعة
    08:17 PM

    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

    ربى يرضى عليك أخى الفاضل نعيم الزايدى

    سدد خطاك
    وحياك الله اخى الفاضل
    شكرا لك تواصلك وطروحاتك القيمة
    جزاك الله خيرااا
    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

علامات على طريق الناجحات..!!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-04-2010, 02:00 AM
  2. علامات الساعة
    بواسطة ام رامي في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 21-11-2009, 08:22 PM
  3. من علامات الساعة
    بواسطة @سالم@ في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-03-2009, 10:49 PM
  4. من علامات رضا الله
    بواسطة مرفت عاصم في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 30-01-2009, 05:01 PM
  5. علامات على الطريق
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 06-07-2005, 11:19 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

علامات على طريق الناجحات..!!

علامات على طريق الناجحات..!!