أكان يوجد قرآن قبل هذا ؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

أكان يوجد قرآن قبل هذا ؟

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: أكان يوجد قرآن قبل هذا ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    1,967
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    02:41 PM

    افتراضي أكان يوجد قرآن قبل هذا ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    يقول نصرانى :

    اقتباس
    جاء هذا البيت الشعرى فى مصادر إسلامية عديدة, وهو يختص بمولد الطفل محمد, نبي الإسلام, وجاء هذا البيت على لسان جده, عبد المطلب, يوم أن بشرته آمنة, بمولد الطفل, فأنشد قائلا

    الْحَمْدُ لِلّهِ الّذِي أَعْطَانِي ............. هَذَا الْغُلَامَ الطّيّبَ الْأَرْدَانِ
    قَدْ سَادَ فِي الْمَهْدِ عَلَى الْغِلْمَانِ ............. أُعِيذُهُ بِالْبَيْتِ ذِي الْأَرْكَانِ
    حَتّى يَكُونَ بُلْغَةَ الْفِتْيَانِ ............. حَتّى أَرَاهُ بَالِغَ الْبُنْيَانِ
    أُعِيذُهُ مِنْ كُلّ ذِي شَنَآنِ ............. مِنْ حَاسِدٍ مُضْطَرِبِ الْعِنَانِ
    ذِي هِمّةٍ لَيْسَ لَهُ عَيْنَانِ ............. حَتّى أَرَاهُ رَافِعَ السّانِ
    أَنْتَ الّذِي سُمّيت فِي الْقُرْآنِ ............. فِي كُتُبٍ ثَابِتَةِ الْمَثَانِي

    فأى قرآن هذا الذى يتكلم عنه عبد المطلب؟

    أكان يوجد قرآناُ قبل قرآن محمد ؟
    هذا أورده ابن كثير فى البداية و النهاية :-



    البداية و النهاية الجزء الثانى (82) صفة مولده الشريف عليه الصلاة و السلام ، بدون سند فلا يُحتج به .

    غير أننا نجد الرواية بالسند فى دلائل النبوة للبيهقى صفحات 111 و 112 :-

    أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب قال حدثنا أحمد بن عبد الجبار قال حدثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال :

    وكانت آمنة بنت وهب أم رسول الله تحدث أنها أتيت حين حملت بمحمد فقيل لها إنك قد حملت بسيد هذه الأمة فإذا وقع على الأرض فقولي
    (أعيذه بالواحد من شر كل حاسد ) ، وذكر سائر الأبيات كما مضى .

    وقال فإن آية ذلك أن يخرج معه نور يملأ قصور بصرى من أرض الشام فإذا وقع فسميه محمداً فإن اسمه في التوراة والإنجيل أحمد ، يحمده أهل السماء وأهل الأرض واسمه في القرآن محمد فسمته بذلك فلما وضعته بعثت إلى عبد المطلب جاريتها وقد هلك أبوه عبد الله وهي حبلى ويقال إن عبد الله هلك والنبي ابن ثمانية وعشرين شهراً فالله اعلم أي ذلك كان فقالت قد ولد لك الليلة غلام فانظر إليه فلما جاءها خبرته خبره وحدثته بما رأت حين حملت به وما قيل لها فيه وما أمرت أن تسميه فأخذه عبد المطلب فأدخله على هبل في جوف الكعبة فقام عبد المطلب يدعو الله ويتشكر الله عز وجل الذي أعطاه إياه فقال :
    (الحمد لله الذي أعطاني هذا الغلام الطيب الأردان)
    (قد ساد في المهد على الغلمان أعيذه بالبيت ذي الأركان)
    (حتى يكون بلغة الفتيان حتى أراه بالغ البنيان)
    (أعيذه من كل ذي شنآن من حاسد مضطرب الجنان)
    (ذي همة ليست له عينان حتى أراه رافع اللسان)
    (أنت الذي سميت في الفرقان في كتب ثابتة المثاني)
    (أحمد مكتوب على اللسان)



    الإسناد ضعيف
    أحمد بن عبدالجبار : هناك إجماع على ضعفه لأنه لم يلق من يُحدث عنهم[1]

    يقول النصرانى بنفس الموضوع ثانيةً

    اقتباس
    السيرة الحلبية
    وهو الكتاب المسمى
    ( إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون)
    علي بن برهان الدين الحلبي
    من الكتب المشهورة في السيرة النبوية جمعها من كتاب عيون الأثر لابن سيد الناس (وذكر أنه أحسن ما ألف في السيرة) واختصر منه الأسانيد، ومن سيرة الشمس الشامي. وحاول تنقية كتابه من الروايات الموضوعة المكذوبة، وحلى كتابه بتوزيع همزية البوصيري بحسب أحداث السيرة، كما يذكر شيئاً من أبيات تائية السبكي، وأبيات ابن سيد الناس في ديوان بشرى اللبيب بذكرى الحبيب. وكثيراً ما ينسب النقول الى قائليها وكتبهم، والأحاديث الى مخرجيها وأحياناً يحكم عليها. وقد أطال في آخر الكتاب الكلام على سرايا النبي وشمائله وخصائصه وصفاته
    جاء فى ص 5 من الجزء الأول النص التالي
    كان كعب يجمع قومه يوم العروبة: أي يوم الرحمة الذي هو يوم الجمعة، ويقال إنه أول من سماه يوم الجمعة لاجتماع قريش فيه إليه، لكن في الحديث كان أهل الجاهلية يسمون يوم الجمعة يوم العروبة، واسمه عند الله تعالى يوم الجمعة. قال ابن دحية: ولم تسم العروبة الجمعة إلا منذ جاء الاسلام، وسيأتي في ذلك كلام فكانت قريش تجتمع إلى كعب ثم يعظهم ويذكرهم بمبعث النبي، ويعلمهم بأنه من ولده، ويأمرهم باتباعه، ويقول: سيأتي لحرمكم نبأ عظيم، وسيخرج منه نبي كريم، وينشد أبياتاً آخرها:

    على غفلة يأتي النبي محمد................فيخبر أخباراً صدوق خبيرها
    فلنتأمل تلك الفقرة من ذلك الكتاب
    يقول الكاتب: ثم يعظهم ويذكرهم بمبعث النبي، ويعلمهم بأنه من ولده.
    فهل كعب هذا كان من أنبياء الله؟ كلا بالطبع, بل هو رجل يريد أن يتسلط على قومه فيدعي أن هناك نبياً, وليس هذا فقط بل يقول بكل ثقة: بأنه من ولده
    وكعب هذا هو الجد الثامن لمحمد, أي من قبل مولد محمد بثمان أجيال, فكان بهذا يُهيئ قريش لتقبل نبيا من صلبه, وليس هذا فقط بل وذكر أسمه, وهذا أمر بغاية الغرابة
    أليس هذا تأكيد لدور عشيرة محمد فى صناعة الإسلام ونبيه


    وها نحن نجد قرآنا قبل قرآن محمد, أفلا يعقلون
    قد قال صاحب السيرة الحلبية نفسه فى المقدمة .
    ( ولا يخفى أن السير تجمع الصحيح والسقيم والضعيف والبلاغ والمرسل والمنقطع والمعضل دون الموضوع ).

    ومن ثم قال الزين العراقي رحمه الله :
    ( وليعلم الطالب أن السيرا تجمع ما صح وما قد أنكرا ).

    وقد قال الإمام أحمد بن حنبل وغيره من الأئمة :
    ( إذا روينا في الحلال والحرام شددنا وإذا روبنا في الفضائل ونحوها تساهلنا ) ، وفي الأصل والذي ذهب إليه كثير من أهل العلم الترخص في الرقائق ومالا حكم فيه من أخبار المغازي وما يجرى مجرى ذلك وأنه يقبل منها مالا يقبل في الحلال والحرام لعدم تعلق الأحكام بها .

    و كما قال أيضاً أنه إختصر منها الأسانيد لذا أضع الرواية بإسنادها من

    البداية و النهاية الجزء الثانى (76) كعب بن لؤى :-



    محمد بن الحسن بن زبالة : متروك الحديث ، كان يسرق الحديث [2]

    اقتباس
    بل هو رجل يريد أن يتسلط على قومه فيدعي أن هناك نبياً, وليس هذا فقط بل يقول بكل ثقة: بأنه من ولده
    وكعب هذا هو الجد الثامن لمحمد, أي من قبل مولد محمد بثمان أجيال, فكان بهذا يُهيئ قريش لتقبل نبيا من صلبه, وليس هذا فقط بل وذكر أسمه, وهذا أمر بغاية الغرابة
    رجل يريد أن يتسلط على قومه ينتظر كل هذه القرون ليتسلط عليهم بأحد أحفاد أحفاده ؟!!!!

    غير أننى لم أجد هذه الرواية في المصدر الذى أشار له النصرانى بالصفحة رقم 5
    فنرجو ان يتحرى الدقة عند نسخه و لصقه

    ثم ينبغى التأكيد على أن هذه الكتب ليست من مصادر الإسلام الشرعية المعتد بها و تحاول الكنيسة إلصاقنا بها - على ما فيها من روايات ضعيفة كما أشار كاتب السيرة - فليس لنا سوى القرآن و السنة .
    ------------------------------------------------------

    [1] الكامل فى الضعفاء لابن عدى ج 1 / 30 .
    [2] الكامل فى الضعفاء لابن عدى ج 6 / 1655 .
    المصغرات المرفقة المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	لا يحتج به.png‏ 
مشاهدات:	393 
الحجم:	19.4 كيلوبايت 
الهوية:	8968   اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	متروك الحديث.png‏ 
مشاهدات:	374 
الحجم:	12.2 كيلوبايت 
الهوية:	8969  

    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الإسلام ; 24-06-2010 الساعة 01:07 PM سبب آخر: بناء على طلب أخانا الحبيب

أكان يوجد قرآن قبل هذا ؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حوار طرشان حول: أكان قبله قرآن؟!
    بواسطة مناصر الإسلام في المنتدى منتديات اتباع المرسلين التقنية
    مشاركات: 92
    آخر مشاركة: 17-04-2012, 01:40 AM
  2. قرآن إكسبلورر
    بواسطة نبض الأقصى في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 25-11-2008, 11:36 PM
  3. قرآن رب العالمين
    بواسطة نورالهدى2 في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-01-2006, 01:43 PM
  4. قرآن ربى نور
    بواسطة على جلال في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 31-08-2005, 08:05 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أكان يوجد قرآن قبل هذا ؟

أكان يوجد قرآن قبل هذا ؟