الزوجة الداعية.. التوازن بين الواجبات والحقوق

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الزوجة الداعية.. التوازن بين الواجبات والحقوق

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الزوجة الداعية.. التوازن بين الواجبات والحقوق

  1. #1
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي الزوجة الداعية.. التوازن بين الواجبات والحقوق

    الزوجة الداعية.. التوازن بين الواجبات والحقوق






    بقلم: إسماعيل حامد


    من أعظم نعم الله تبارك وتعالى على المرأة المسلمة أن يمنَّ عليها بزوج داعٍ إلى الله؛ يجعل منها عونًا له على طاعة الله ورضاه ورفيقة دربه حتى تشاركه الأجر، فهنيئًا لتلك الزوجة الحسنات التي تحصل عليها بكل كلمة ينطق بها زوجها، وبكل خطوة يخطوها في سبيل الدعوة إلى الله تعالى، وبكل موعظة أو نصيحة يقوم بها، وبكل لحظة يقضيها من ليل أو نهار في دعوة؛ فهي شريكة له في أجره كله.. صغيرًا كان أو كبيرًا.


    ومن تمام النعمة أن تعمل هي أيضًا في حقل الدعوة إلى الله، فتكون داعيةً إلى الله بجوار زوجها، ولكن كيف تنال الزوجة الداعية ذلك الأجر؟ وكيف تحقق المرأة المسلمة الملاءمة والمواءمة بين الوظيفة الدعوية وما تتطلبه من بذل وصدق وهمّة وهجرة وقيام وشهود بالقسط،، وبين وظيفة البيت وما تقتضيه من صلاح ورعاية ومسئولية؟ كيف توازن المرأة المسلمة بين واجبات دعوة مدعوَّة هي إلى حمل رسالتها إلى الناس، وبين متطلبات بيت مسئولة هي عن أهله تربيةً ورعايةً ومعاشرةً وحسنَ خلق؟ كيف لها أن تجمع بين صناعة الأجيال في المجتمع وبناء النفوس في البيت؟ وهل يمكن أن توفَّق الزوجة الداعية بين تلك الأمور؟
    إجابة تلك الأسئلة ومعالجة الخلل الواقع فيها.. تأتي في هذه الهمسات التربوية:


    نظرة تاريخية
    منذ نشأة قسم "الأخوات المسلمات" في الجماعة، والأخوات يقُمْن بدورٍ كبيرٍ؛ ألا وهو الإسهام مع الزوج في إقامة بيتٍ مسلمٍ بكل ما تحويه الكلمة من معانٍ؛ من حيث هيمنة الإسلام على كل ما يدور في البيت، في علاقة الأخت بزوجها ورعايتها له، وحُسن معاملتها لأهله، وحفاظها على ماله، ثم القيام برعاية الأبناء الرعاية السليمة التي تكفل إخراج نماذج سوية ومتفوِّقة للمجتمع؛ تتميز بتمسُّكها بدين الله عز وجل، وسَيرها على درب الأبَوَين، ثم تقوم الأخت بعد ذلك بدورها الدعويِّ مع الأهل والجيران؛ بما لا يؤثِّر على بيتها ومسئولياتها المتعدِّدة، وكتب الإمام الشهيد رسالة المرأة المسلمة والتي تعدُّ من أوائل رسائله، لتوضح لها مهمتها ورسالتها، فكان لها دور كبير داخل الجماعة بما يتناسب مع ما تُكلَّف به من أعمال وطبيعة تكوينها وواقع مسئولياتها الاجتماعية، ولقد كان للأخوات دور كبير في الحفاظ على دعوة الإخوان، خاصةً في فترات الأزمات التي مرت بالجماعة، وعلى رأسها الفترة من أواخر الأربعينيات إلى بداية السبعينيات.


    تحول جذري
    كان هذا هو النهج الذي سارت عليه الأخوات المسلمات، حتى ظهرت مواقف وسلوكيات نحسب أنها صدرت عن أخوات لا ينقصهن صدق التوجه وإخلاص النية ونقاء الطوية وسلامة الدافع، إنما قد ينقصهن القدرة على التفرقة بين "الضرورات التي تبيح المحظورات" أو قد ينقصهن مظاهر المحاذير الشرعية لتفاديها، أو قد ينقصهن المعرفة التامة بفقه الأولويات.

    هي ظواهر متعددة ومتنوعة طَرَأت على فهْم الأخوات المسلمات لدورهنَّ في الحياة، وعلى سلوكهنَّ نحو الأزواج والأبناء والمسئوليات المنزلية؛ مما لا يُعدُّ من النهج الإسلامي في شيء، ومن ذلك ما أصبح شائعًا بين قطاعٍ من الأخَوَات من الحِرصِ الشديد على العمل الدعوي خارج المنزل، وتفضيله على البيت والزوج والأولاد، فهنَّ يضعْن لذلك العمل أولويةً ويردِّدن مقولة "العمل الدعوي هو كياني وشخصيتي"؛ مما يكشف عن خَلَل خطير في الأولويات لدى هؤلاء الأخوات، فبعضهن يجعلن دورهن كزوجة وأم في نهاية الأولويات، كما أنهن قد يحتقرن هذه الأدوار بجانب الدور الدعوي، وفي هذا من الخطورة ما فيه؛ حيث لن يمكننا أن ننتظر من أمثال هؤلاء أن يُحسنَّ العِشرة مع أزواجهنَّ، أو أن يعطِينَ الوقت الكافي لتربية أبنائهنَّ.

    فقه الأولويات
    إن أولوياتك أيتها الزوجة المسلمة الداعية هي: (1- الزوج 2- البيت والأولاد 3- الدعوة 4- العمل)، فالترتيب يأتي هكذا، وليس هذا إجحافًا أو إنقاصًا من حقِّ الدعوة، بل دعوتُكِ مع زوجِكِ وأولادكِ مهمة جدًّا، فهذا كفيلٌ بأن يُنشئ أسرةً قويةً مترابطةً ويُخرجها إلى المجتمع قويةً ضد أية أعاصير تواجهها، كذلك فبيتك لا يقل أهميةً.

    والأصل أن تكون الأخت المسلمة قادرةً على تحقيقِ التوازن طوال حياتها عندما تقوم بجميعِ الأدوارِ المطلوبة منها كأم وزوجة وداعية، وجديرٌ بنا الآن أن نذكر بعض العوامل التي تساعد على تحقيق التوازن، ومنها:

    - اعتمدي على السرعةِ والإتقان أثناء أداء عملك.

    - اغتنمي كل دقيقة وأحسني الاستفادة منها.

    - عوِّدي الأولاد على تحمُّل المسئولية والمساعدة في البيتِ وفرض بعض الأعمال عليهم مع تحديدها ومتابعتهم فيها ليعتادوا عليها.

    - الاهتمام باحتياجاتِ الزوج جيدًا ومعرفة ما يسعده وما يغضبه؛ فتؤدي حقوقه وواجباته بشكلٍ جيدٍ يدفعك إلى إتقانِ باقي الأدوار.

    - حسن ترتيب أولويات الواجبات والتي هي: التكاليف التعبدية, واجبات الزوج، البيت والأولاد، التكاليف الدعوية والعلاقات العامة، ثم ترتيب أولويات الأعمال التي داخل كل أولوية .



    حقوق مشروعة
    حق الزوج:
    لكل من الزوجين حقوق على الآخر، ولكن تبقى حقوق الزوج على زوجته أعظم من حقوقها عليه؛ لقوله تعالى: ﴿وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ﴾ (البقرة: من الآية 228) ولقوامته ﴿الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ﴾ (النساء: من الآية 34).


    فمن حقوق الزوج على زوجته أن تطيعه في غير معصية الله، وأن تحفظه في سره وماله؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "لو كنت آمرا أحدًا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها"، ومنها: أن لا تعمل عملاً- تطوعيًّا كان أم دعويًّا- إلا بإذنه؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا يحل لامرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه، ولا تأذن لأحد في بيته إلا بإذنه".


    ولقد جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم رضا الزوج عن زوجته من أسباب دخولها الجنة "أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راضٍ دخلت الجنة"، وعن أنس رضي الله عنه أن رجلاً سافر وأمر زوجه ألا تخرج من بيتها، فمرض أبوها فاستأذنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تعوده، فقال لها: "اتقي الله وأطيعي أمر زوجك"، ثم مات أبوها فاستأذنت رسول الله صلي الله عليه وسلم أن تشهد جنازته، فقال لها: "اتقي الله وأطيعي أمر زوجك"، فأوحى الله إلى رسوله أنَّ الله قد غفر لها بطاعة زوجها"، ولهذا كانت ولاية الزوج على زوجته تجبّ أي ولاية أخرى ولو كانت من الجماعة، ما لم يأمر بمعصية.

    فعلى الزوجة الداعية مسئولياتٌ عظيمةٌ تجاه زوجها؛ ومن ذلك:
    - التعاون معه على البر والتقوى، والصبر على دعوته كما صبر الأنبياء على أذى قومهم.

    - أن تتحمل منه بعض الزلات التي قد تقع؛ فهو بشر وليس بمعصوم.

    - أن تتحمَّل كثرة غيابه عن منزله وكثرة أسفاره ما دام ذلك كله في طاعة الله تعالى.

    - أن تكرم ضيوفه وتعمل على راحته معهم ما داموا في طاعة الله.

    - أن تتألم لألمه وأن تفرح لفرحه، وألا تكون في وادٍ وزوجها في وادٍ.

    - أن تقف معه وتحفِّزه على تطوير دعوته وأداء رسالته، وتقوّي عزيمته وهمته.

    - أن تجعل بيتها هانئًا لزوجها، يأوي إليه من عنت المشقة وهموم العمل الدعوي.

    - أن تهتم بنفسها.. فتكون لزوجها كالريحانة طيبة الريح حسنة المنظر دائمًا وأبدًا.

    - أن تهتم بأولادها وتساعدهم في وظائفهم؛ لأن زوجها قد لا يكون لديه من الوقت ليقوم على تدريسهم وعنايتهم ورعايتهم.

    - أن تساعده في بعض أعمال الدعوة في البيت؛ من إعداد وتحضير وبحث ومراجعة.


    حق البيت:
    ولتعلم الزوجة الداعية أن ميدان دعوتها الأول هو بيتها، ومنه تنطلق إلى ميادين الدعوة الأخرى، فالمرأة راعية في بيت زوجها وهي مسئولة عن رعيتها "كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته"، ونجاحها هو تحقيق التوازن بين متطلبات بيتها ودعوتها، والتنسيق الكامل بينهما دون إفراطٍ أو تفريط.






    تربية الأولاد على الطاعة من أهم واجبات المرأة المسلمة


    إن المهمات الدعوية والمسئوليات التربوية التي وُكلِتَ إلى المرأة المسلمة في بيتها أكثر من أن تُحصى، ولعل المرأة المسلمة تُدرك أن المهمة الأساسية لها هي القيام على بيتها وأداؤها مسئولياتها وواجباتها فيه تجاه أبنائها في دعوتهم وحسن تربيتهم، وأن البيت نموذج مصغر للمجتمع؛ يتدرَّب فيه الإنسان على إعطاء كل ذي حق حقه، ومن تنجح في بيتها تنجح في دعوتها، والأخت تعتبر دعوتها بيتها كما تعتبر بيتها دعوتها، فالتوازن مطلوب إلا في الطارئ غير المتكرر، وبالتنسيق مع الزوج.

    حق الدعوة:
    والدعوة إلى الله واجبة على المرأة كما هي واجبة على الرجل لقوله تعالى: ﴿كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وتَنْهَوْنَ عَنِ المُنكَرِ وتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ﴾ وقوله صلى الله عليه وسلم: "إنَّما النساء شقائق الرجال"؛ لأن تحقيق الخير ونشر الفضيلة ومحاربة الفساد تستدعي تضافر جهد المرأة مع جهد الرجل؛ فهي تكاتفه وتعاضده لغاية واحدة، وقد دعانا الله تعالى إلى إيجاد أمة الخيرية فقال: ﴿وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنْكَرِ﴾ (آل عمران: من الآية 104)،

    والدعوة تأبى أن نُعطيها فضول أوقاتنا، وهي شرف ونعمة يتفضل الله بها على مَن أحب من عباده، ويحبِّبها إليهم حتى يستعذبوا أشواكها، ويتلذَّذوا بالتضحية بالنفس والنفيس من أجلها؛ فهي من أحسن الأعمال كما قال تعالى: ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنْ الْمُسْلِمِينَ﴾ (فصلت: 33)، وفيها بشارة الحبيب صلى الله عليه وسلم: "لأن يهدي الله بك رجلاً واحدًا خيرٌ لك من الدنيا وما فيها".

    ورغم أن العمل الدعوي واجب على المرأة، إلا أنه عمل منظَّم مضبوط بتوجيهات الشريعة ونظرتها إلى القضايا المختلفة ووحدة الفهم والتلقي، وتترتب عليه آداب لا يجب أن تغفل عنها الزوجة الداعية؛ منها:
    - أن سماح الزوج لزوجته وإذنه العام بالحركة الدعوية الواسعة دون الرجوع إليه وتقديم الأمور الدعوية على الأمور البيتية لفترة طويلة؛ لا يعني سقوط حق الزوج بعد ذلك في طلب التعديل في أي وقت من هذه الحركة؛ فهذا حق شرعي له، والعلاقة الزوجية قائمة على الإحسان المتبادل، فلا يجب على الزوجة المقارنة بين سلبيات الزوج وإيجابيات غيره من الرجال (مدير- مشرف- مسئول- محاضر).


    - ألا تقبل رأي الغير في أمور تمس البيت لا يعتدُّ به إذا كان مخالفًا لرأي الزوج، وأن تستأذن زوجها لحضور اللقاءات الدعوية التي مع الرجال، سواءٌ كانت في بيتها أو في غير بيتها، ولا بد من رضاه عن ذلك، ومتى حصل الشك في الرضا لا يحل لها الإذن بدخول رجل إلى البيت ولا خروجها إلى لقاء به رجل.


    - وأن تنسِّق في مواعيدها الدعوية مع زوجها بعد عودتها إلى بيتها، وعند مجرد الإحساس بعدم ارتياح الزوج لنزولها إلى أي لقاء دعوي فعلى الزوجة ألا تصطدم بهذا الإحساس؛ بل عليها أن ترسل بالاعتذار إلى مشرفتها دون حرج.


    - وألا تُقدم على ما يكرهه الزوج أو يتضرر منه أو ما تجد حرجًا في التصريح به إذا سألها عنه، وسرعة إبلاغ الزوج بأي أمر طرأ على غير المعتاد وشرح ملابساته والاعتذار عن أي تصرف يراه غير مناسب، ولا يجوز الكتمان خوف الملامة.


    - لا يقبل بحال من الأحوال أن يكون بينها وبين المشرف الدعوي سرٌّ عن الزوج، ولا أن تدنو من المشرف الدعوي لتسرّ له بكلام بحيث لا يسمعها أحد ظنًّا منها أن علوَّ مرتبة الرجل الدعوية تلغي المحاذير الشرعية.


    - ولا أن تحضر حفلات أو أنشطة اجتماعية وترفيهية أو لقاءات مشتركة يختلط فيها الحابل بالنابل ويغلب عليها الخوض في محاذير شرعية وشبهات باسم مصلحة الدعوة، ولا يجب أن يكون تصرفها حينما يرفض الزوج نزولها إلى عمل دعوي؛ أن تقول سأنزل تبعًا لولاية الدعوة علينا رجالاً ونساءً، أو أن تقول إن المسئول أدرى بالأصوب، أو أن تصر على النزول ولو سرًّا .


    توازن محمود
    إن قضية التنازع بين مهام وواجبات كلٍّ من البيت والدعوة وعدم التقصير في أحدهما أو تعدي أحدهما على حقوق الآخر؛ ظاهرة تنتاب العاملات في الحقل الدعوي، وهي إشكالية يشكو منها الأزواج في بعض الأحيان، كما تشكو منها الزوجات، وهي تحتاج في المقام الأول إلى إدراك وحسن فهم حتى نتجاوزها دون أن نقع في تقصير، وهذه بعض القواعد العامة التي يجب أن تحكم الأخت المسلمة حتى لا تقع في هذه الإشكالية:

    1- "الوسطية".. بلا إفراط ولا تفريط.
    2- "التوازن".. إعطاء كل ذي حق حقه.
    3- "ترتيب الأولويات".. فالكل وقت عبادة.
    4- "الموازنة بين المصالح بعضها وبعض".. فالمرأة الداعية الواعية تقدم مصلحة الجماعة على مصلحة الفرد، ومصلحة الكثرة على القلة، ومصلحة الجوهر على الشكل.. وهكذا، وهناك أربعة أشياء إذا اعتمدت الزوجة الداعية عليها حقَّقت هدا التوازن: (التوكل على الله- الصحبة الصالحة- الإرادة والهمة والقوة الإيمانية- الصبر والمصابرة).


    ختامًا
    إلى الزوجة الداعية.. التي جعلت الدعوة لبّ اهتمامها بدلاً من سفاسف الأمور التي شُغلت بها نساء اليوم من مكياج وموضة.. إليك أيتها الدرة المكنونة في هذه الدعوة.. إليك يا شقيقة الرجل في حمل هم الدعوة.. وإليك يا رفيقة الدرب كانت هذه الوصايا التي تجعلك بارةً صالحةً، راجحة العقل وسامية الغاية، نقية القلب والروح، حسنة المظهر والتصرف والسلوك، إنها معادلاتك الصعبة، وائمي بين عباداتك وحق الزوج ومتطلبات البيت والأولاد وواجب الدعوة، ووزِّعي- في عدالة وقصد وسداد- هذه الحقوق والواجبات، واستعيذي بالله من العجز والكسل والهمّ والحزن، وبالهمة والعزيمة سوف تجدين قرة عينك في القيام بالأعباء الجسام، بلا شكوى ولا ضجر ولا سأم ولا ملل، وسيكون لنا وقفة تربوية أخرى معك أختاه بإذن الله، في موضوع آخر عن "القوامة على المرأة في العمل الدعوي".


  2. #2
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,555
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-02-2017
    على الساعة
    08:17 PM

    افتراضي


    حياكِ الله اختى الحبيبة رانيا

    شكرا لكِ طروحاتك الرائعة

    جزاكِ الله عنا خير الجزاء

    إنها لمجاهدة تلك التي تعطي كل ذي حق حقه، فتؤدي ما عليها من واجبات كزوجة وكأم.. وواجباتها في بيتها ودورها تجاه دعوة الله، ثم دورها تجاه مجتمعها.. كل هذا دون أن يطغى جانب على آخر.

    ولهذا عليكِ أن تفهمي أيتها الأخت المسلمة أن الزواج وسيلة نتقرب بها إلى الله تعالى، وبحسن أدائك تدخلين الجنة، وبحسن قيامك بدورك كزوجة وكأم تحققين المرتبة الثانية من مراتب الدعوة وهي إقامة بيت مسلم يكون أنموذجًا طيبًا يقتدي به أخواتك ومن حولك.

    تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال _ فيما يحبه ويرضاه

    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية mosafer arhal
    mosafer arhal غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    10
    آخر نشاط
    13-07-2010
    على الساعة
    12:51 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بارك الله فيك على هذا الموضوع القيم ونسائل الله ان يكون في ميزان حسناتك

  4. #4
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نضال 3 مشاهدة المشاركة

    حياكِ الله اختى الحبيبة رانيا

    شكرا لكِ طروحاتك الرائعة

    جزاكِ الله عنا خير الجزاء

    إنها لمجاهدة تلك التي تعطي كل ذي حق حقه، فتؤدي ما عليها من واجبات كزوجة وكأم.. وواجباتها في بيتها ودورها تجاه دعوة الله، ثم دورها تجاه مجتمعها.. كل هذا دون أن يطغى جانب على آخر.

    ولهذا عليكِ أن تفهمي أيتها الأخت المسلمة أن الزواج وسيلة نتقرب بها إلى الله تعالى، وبحسن أدائك تدخلين الجنة، وبحسن قيامك بدورك كزوجة وكأم تحققين المرتبة الثانية من مراتب الدعوة وهي إقامة بيت مسلم يكون أنموذجًا طيبًا يقتدي به أخواتك ومن حولك.

    تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال _ فيما يحبه ويرضاه

    شاكرة لك مرور العطر والاضافة غاليتي نضار
    جعله الله في ميزان حسناتك
    نورتي


  5. #5
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mosafer arhal مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بارك الله فيك على هذا الموضوع القيم ونسائل الله ان يكون في ميزان حسناتك
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    اللهم امين
    تشرفت بمرورك الطيب أخي مسفر


الزوجة الداعية.. التوازن بين الواجبات والحقوق

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-04-2011, 12:47 AM
  2. سر إسلام الداعية الملقب بـ "الداعية الذي لاحدود له"
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-04-2010, 09:54 AM
  3. التفقه في الدين وتعلم العلم الشرعي من أهم الواجبات
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-03-2010, 02:00 AM
  4. أفكار لتحقيق التوازن اللوني في المنزل!!
    بواسطة مريم في المنتدى منتدى الديكور والأثاث المنزلي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-02-2010, 03:22 PM
  5. حكم التكاسل عن بعض الواجبات
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-12-2009, 02:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الزوجة الداعية.. التوازن بين الواجبات والحقوق

الزوجة الداعية.. التوازن بين الواجبات والحقوق