علوم القرآن والمعجزة الطبية في عسل النحل

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

علوم القرآن والمعجزة الطبية في عسل النحل

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: علوم القرآن والمعجزة الطبية في عسل النحل

  1. #1
    الصورة الرمزية الشرقاوى
    الشرقاوى غير متواجد حالياً محاور
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,559
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-10-2014
    على الساعة
    02:32 AM

    افتراضي علوم القرآن والمعجزة الطبية في عسل النحل

    علوم القرآن والمعجزة الطبية في عسل النحل

    منيرة مرسي / مصر العربية

    الثلاثاء 26 يوليو 2005 الساعة 9 م

    في إطار دورة فكرية حول الإعجاز العلمي في القرآن الكريم تقيمها وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية بمساجد مصر

    أكد الدكتور رمضان هلال - أستاذ الحشرات بكلية الزراعة بكفر الشيخ - أن كلمة " شراب" والتي وردت في قول الله تبارك وتعالى في سورة النحل
    " أوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتاً ومن الشجر ومما يعرشون * ثم كلي من الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون "

    تعني نحل العسل أو الرحيق أو الغذاء الملكي أو الشمع، فكل مادة من هذه المواد عبارة عن سائل حتى الشمع عبارة عن سائل ولكن عندما يتعرض للجو يتجمد ويصبح شمعاً

    كما أكد الدكتور هلال أن هناك خمسة أنواع من النحل منها ما يستطيع أن يعيش داخل الخلايا التي يصنعها الإنسان ومنها ما لا يستطيع ذلك فيتخذ من الجبال والشجر مسكناً له كما تقول الآية القرآنية. كما أوضح - في محاضرته أمس الاثنين بمسجد النور بالعباسية - أن طائفة نحل العسل تتكون من 3 أفراد : الملكة وهي أنثى، وآلاف قد تتراوح ما بين 60 إلى 80 ألفاً من الشغالات والتي تقوم على أعمال الخلية وأخيراً الذكور

    وقال إن عالماً ألمانياً استطاع في الفترة 1922 إلى 1942 أن يفك رموز لغة النحل والتي هي لغة للتواصل ونقل المعلومات واستطاع بفك رموز هذه اللغة أن يحصل على جائزة نوبل، وهذه اللغة عبارة عن حركات أو رقصات يؤديها النحل ويستطيع عن طريقها أن ينقل المعلومات عن بعد الغذاء عن الخلية وتركيز السكر في هذا الغذاء وعن اتجاهه بالنسبة للخلية وعن المسافة التي يبعد بها مصدر الغذاء عن الخلية. ويذكر هذا العالم في أحد كتبه أن التوصل إلى فكر رموز هذه اللغة كان يعد ضرباً من ضروب الخيال وان العلماء الذين كانوا يراقبون هذا العالم في أبحاثه قالوا أن هذا العالم قد أصابه شيء من الجنون ولكن الأبحاث التي أجريت فيها بعد أن أثبتت صدق ما يقوله هذا العالم فيما يختص بلغة النحل

    وفي تصريح خاص لـ " مصر العربية " أكد الدكتور رمضان أن النحل حشرة مباركة من قِبل الله تبارك وتعالى وأنه كان موضوع دراسته في رسالة الماجستير. وأضاف الدكتور رمضان أنه قام بتصميم جهاز يستطيع استخلاص سم النحل من الخلية نظراً لأهمية هذه المادة من الناحية الطبية للإنسان
    كما أوضح أن سم النحل من المواد الطبيعية التي يتم إنتاجها من شغالات نحل العسل برزت أهميتها الطبية الكبيرة في الآونة الأخيرة نظراً للاتجاه العالمي لاستخدام المنتجات الطبيعية في العلاج والحد من استخدام الكيماويات ويدخل على رأس هذه المنتجات الطبيعية منتجات نحل العسل سواء كان العسل أو حبوب اللقاح أو الغذاء الملكي أو البروبوليس أو سم النحل وما له من فائدة طبية كبيرة، فهو يستخدم في علاج أمراض الروماتيزم والروماتويد وأمراض المفاصل وكذلك له دور كبير في علاج الكثير من الأمراض والوقاية من الأمراض الفيروسية كمرض الإيدز والالتهاب الكبدي الوبائي

    وهناك الكثير من الأبحاث التي أجريت داخل مصر في مجال أمراض النساء والتوليد، وهي أبحاث علمية منشورة ومعروفة على المستوى العلمي

    أضاف الدكتور رمضان أن ما يؤسفه أننا هنا في العالم الإسلامي بصفة عامة ومصر بصفة خاصة لم نول هذه المواد أهمية طبية كبيرة ونحن على أمل في أن يهتم بها الباحثون في الوقت القريب. وقال أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - كرم النحل في أحاديثه الشريفة كما كرمه القرآن وشبه المؤمن بالنحل في حديث مشهور عن أوجاع البطن وهذا من الطب النبوي الذي يدل على إعجاز علمي ورد في القرآن الكريم والسُنَّة النبوية المشرفة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الـــــــSHARKـــــاوى

    إن المناصب لا تدوم لواحد ..... فإن كنت فى شك فأين الأول؟
    فاصنع من الفعل الجميل فضائل ..... فإذا عزلت فأنها لا تعزل

  2. #2
    الصورة الرمزية ابنة الزهراء
    ابنة الزهراء غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    1,094
    آخر نشاط
    11-07-2012
    على الساعة
    08:11 AM

    افتراضي

    سبحان الله العظيم

    كل حاجه خلقها ربنا في الدنيا لسبب وكل ما عند الله خير لنا

    لابد لنا أن نتدبر ونتفكر فيما حولنا أكثر من ذلك حتى نتعرف ونصل بعقولناعلى آلاء الله ولا نفتر نشكره في

    كل وقت على نعمه علينا التي لا تعد ولا تحصى



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :etoilever "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار" :etoilever نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

علوم القرآن والمعجزة الطبية في عسل النحل

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ( الجان والشيطان ... والمعجزة الخالدة .. )
    بواسطة السعيد شويل في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-06-2008, 03:24 AM
  2. البرهان في علوم القرآن للزركشي كتاب الكتروني رائع
    بواسطة عادل محمد في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-03-2008, 02:00 PM
  3. من علوم القرآن
    بواسطة حاشجيات في المنتدى فى ظل أية وحديث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-10-2007, 11:40 PM
  4. علوم القرآن الكريم
    بواسطة kholio5 في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-03-2007, 05:28 AM
  5. محمد صلى الله عليه وسلم والمعجزة العظمى
    بواسطة أبو سليمان في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20-08-2005, 04:44 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

علوم القرآن والمعجزة الطبية في عسل النحل

علوم القرآن والمعجزة الطبية في عسل النحل