{قُل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواءٍ .., بيننا وبينكم}

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

{قُل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواءٍ .., بيننا وبينكم}

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: {قُل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواءٍ .., بيننا وبينكم}

  1. #1
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي {قُل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواءٍ .., بيننا وبينكم}

    "قُل يا أهلَ الكتاب تعالوا إلى كلمةٍ سواءٍ بيننا وبينكم ألّا نعبد إلا الله ولا نُشركَ به شيئاً".

    نقول للنصارى في كلّ مكان: إننا نخاطبكم بشرع الفطر السليمة، والعقول المستقيمة، وبقرآن الواحد القهّار، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، تنزيلٌ من حكيم خبير.
    نقول لكم بادئ ذي بدء: إنّ الله خلقكم حنفاء موحّدين، مذعنين خاضعين له سبحانه، وإنّكم يومَ أن كنتم أطفال أبرياء، كنتم في نعيم وخير ما بعده خير، كنتم في حظيرة العبودية السليمة لله ربّ العالمين، وفي ملّة التوحيد، كيف لا وأنتم جزءٌ لا يتجزأ من هذا الكون الفسيح، تتأثرونَ وتؤثرونَ به، وتتفاعلون معه، وتعيشونَ في رحابه..
    فالشمس ـ يا أهل الكتاب ـ تدفئكم من صغركم، ولولاها لما عشتم دقائقَ معدودة في هذه الحياة، وليس هذا وحسب، بل إنّ الشمس لو اقتربت منكم ومن بني البشر أمتاراً محدودة لأحرقت الأرض ومن عليها، والسؤال الذي يطرح نفسه ويحتاج إلى إجابة مقنعة منكم: أليست الشمس خاضعة لقانون الواحد القهار ولنظامه عابدة له تسبّح بحمده؟؟
    أفلا تنظرونَ إلى القمر؟ وتتدبرونَ فيه؟ وكيف يدور حولَ الأرض بانتظامٍ وبدقّة متناهية؟ والذي ينتج عن دورانه تعاقب الليل والنهار، والذي هوَ قطبُ رحى حياتكم من أعمال وأشغالٍ وكدًّ دؤوب، إلى راحةٍ وسكنٍ وطمأنينة، أترون لو أنّ هذا القمر زاغَ شعرة عن مداره وعن فلكه الذي يسير فيه؛ ماذا سيحصل ببني البشر؟ صفوا لي حالهم بعدئذ، هذا القمر خاضعٌ لله، سائرُ على نظامه الكونيّ، عابدٌ له، فكذا يجب أن تسيروا على نظامه الشرعيّ.

    {وَآيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُمْ مُظْلِمُونَ وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ ، لا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ... وَمَا تَأْتِيهِمْ مِنْ آيَةٍ مِنْ آيَاتِ رَبِّهِمْ إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ }..(يّـس: 37-46).

    {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً} (الاسراء:12)
    أفلا تنظرونَ إلى الجبال من حولكم كيف تثبّت الأرض تثبيتاً ـ بأمر الله ـ وتمسكها أن تميدَ بنا وبكم؟ أليست تقوم بهذا الدور وبهذه الوظيفة وبهذه المهمّة بأمرٍ من الله، ووفق نظام الله؟ أليست خاضعة لله عزّ وجلّ، منقادةً لأمره؟ كيف لا وهوَ خالقها؟؟ ثمّ كيف لا تسيرونَ على نظامه الشّرعيّ وعلى دينه وهوَ خالقكم ..؟؟

    { أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الْأِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ} (الغاشية:17-19)
    أفلا تنظرونَ من حولكم، إلى كلّ الظواهر الكونيّة، التي إن دلّت فإنّما تدلّ على خالقٍ واحد ورازق واحد ومبدع واحد، ومن ثمّ معبود مألوه واحد، كلّ هذه الموجودات تشير إلى هذه الحقيقة بإذعان وخضوع وقبولٍ وتسليم، إن نظرتَ إلى النجوم، تعرف ذلك، وإن نظرتَ إلى الشّمسَ تعرف ذلك، وتعرف حكمة العليّ القدير؛ إذ أنّ الشمس لو اقتربت مسافة صغيرة من الأرض؛ لأحرقت الأرض ومن عليها، فانظر حكمة العليّ القدير، وتدبّر رحمته بالعالمين، وبالمقابل انظر إلى تلك الموجودات كيف تؤدي دورها في هذا الكون وتتقبل الأوامرَ من بارئها بقبولٍ وتسليم، ثمّ احمد إلهك على ذلك، وأفرده بالعبادة دونَ أحدٍ سواه، ولا تتخذ من دون أولياءَ فتهلّك..

    {إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفاً وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ
    } (الأنعام:79).
    {قل أغيرَ الله أتّخذُ وليّاً فاطر السماوات والأرض وهوَ يُطعِم ولا يُطعَم. قُل إنّي أُمرتُ أن أكونَ أوّلً مَن أسلمَ ولا تكوننّ من المشركين}.
    {فالقُ الإصباح وجعلَ الليلَ سكناً والشّمسَ والقمرَ حُسباناً ذلك تقدير العزيز العليم}.


    إنّني أحدّثكم حديثَ الناصح المشفق الّذي رأى العذاب والهلاك قادم بسبب الحياد عن نظام الله وعن دستوره الحكيم ..!
    يا أهل الكتاب: إن أجبتم داعي الله، وإن فهمتم والتزمتم كلماتي ورسالتي هذه، فلكم نعيمي الدنيا والآخرة على السواء. أما في الدنيا؛ فما ظنّكم برجل تحرر من ربقة الطواغيت الظالمين، ومن عبادة عبيد همّ أحط منه قدراً وشأناً، بل ومن عبادة أصنام حجرية لا تُسمن ولا تُغني من جوع! يتحرر هذا الرجل من عبادة من لا يستحق العبادة، لينطلق ويمضي في حياته مستشعراً عظمة الله سائراً وفق نظامه؟؟
    ما ظنّكم برجل يقتحم المهالك ويضحّي بحياته في سبيل من يستحق ذلك، وهو مرتاح البال مطمئن النفس ؟؟ وما تضحيات وإقدام المجاهدين في المعارك التي تدور رحاها بين الحق والباطل إلا واحد من الأدلة على ما أقول، فهذا المجاهد يقتحم غمار الحرب ببدنه أو يلقي نفسه تحت دبابة ليفجّرها أو يلّف على وسطه حزامه الناسف ... فما الذي دفعه لذلك ؟؟ ومن يجرؤ ـ غير المسلمين ـ على ذلك؟؟ من يجرؤ على أن يضحي بنفسه ويقتلها عن طيب نفس وخاطر؟؟ بل ويبتسم ويقهقه قبل التنفيذ بلحظات ؟؟
    ما ظنّكم برجل يعيش في أمن واطمئنان؛ يحسن تفسير الأمور ويعلم أنّ ما أصابه لم يكن ليخطئه، وما أخطأه لم يكن ليصيبه. وكلّ من عند الله وبقدرٍ من الله؟ فإن أصابته سرّاء شكر وإن أصابته ضرّاء صبر. أما أنتم؛ فإن الواحد فيكم إن أصابته سراء علا واستكبر، وإن أصابته ضرّاء فجر وكفر ولربّما انتحر!!
    ما ظنّكم برجل يعلم أنّ الرزق بيد الله، لأنه خلقنا فلا مانح سواه؛ فيأخذ هذا الرجل بأسباب الرّزق، ولكن إن لم تؤدي الأسباب إلى النتائج المرجوّة، عرف أنّ ذلك من الله فحمده عليه، وإن أدّت شكر الله على فضله وأنعُمه؟؟

    والكثير الكثير من المواقف التي يكون فيها المؤمن منتصراً فائزا رابحا، بصورة بديهية طبيعية، فهو يستند إلى أقوى قوة في هذا الكون، بل لا يصح تسمية القوى الأخرى ـ غير الله ـ قوة، لأنها في حقيقتها تستمد قوتها من الله خالق الكون بما فيه وبمن فيه. وأما في الآخرة، فهو الخلود في الجنان والنعيم المقيم الذي لا ينقطع ولا يفنى ولا يبيد؛ جزاءً بما عمل هذا الرجل من خير، وربّك لا يظلم أحداً، والعدل نراه بأعيننا في المظاهر الكونية، نراه يثبّت الجبال ويرفع السماء بلا عمد، ويسيّر هذا الكون بنظامٍ دقيق محكم ... فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرّة شرّاً يرَه.

    يا أهل الكتاب؛ إنّكم تُعساء أشقياء، بكل ما تحمل الكلمة من معنى، أصارحكم في ذلك ولا أداهن معكم أبداً. ومظاهر تعاستكم وأسبابها تبرز في البنود التالية:
    أولاً: إنّ من تعبدونه لا يستحق العبادة؛ لأنه لا يملك لكم ضرّاً ولا نفعاً، لا إحياءً ولا إماتة، لا بعثاً ولا نشوراً. ولا يرزق غيره فهو لا يرزق نفسه أولاً! ولا يُرسل الأمطار والرياح، ولا يملك أدنى قوة لتدبير نفسه، فضلاً عن تدبير هذا الكون الفسيح !!
    فالذي تعبدونه من دون الله هو المسيح عيسى بن مريم، وما هوَ إلا بشرٌ ـ في تركيبته وقدرته المجردة المستقلة ـ مثلكم، يأكل كما تأكلون ويشرب كما تشربون ويحيى ويموت. وهو محتاج ضعيف قاصر، فأنى له أن يكونَ إله، وهو ليس بربّ، إذ الربّ هو الإله لأن المتصرف في أمور الكون والقائم على شؤون المخلوقات المربي لهم؛ هو الذي يستحق العبادة والتأله دون غيره من المخلوقات الضعيفة المحتاجة!
    {أفمن يخلُقُ كمن لا يَخلُق}؟! أي كيف تساوون بين الخالق والمخلوق؟ في العبادة أو الطاعة أو الانقياد أو التحاكم..؟!
    {أيُشرِكونَ ما لا يَخلُقُ شيئاً وهُم يُخلَقون}؟! أتشركون مع الله آلهةً مزعومةً مكذوبة، لا تخلق شيئاً، بل هيَ مخلوقة؟!

    فعيسى بن مريم عليه السلام جاء برسالة التوحيد، كإخوته من الرسل الآخرين، جاء يدعو الناس {أن اعبدوا الله}المستحق للعبادة، الخالق الرازق الضار النافع .. {واجتنبوا الطاغوت}كل ما عُبد من دون الله تعالى. فكيف تجعلون عيسى بن مريم إلهاً معبوداً وهو يدعوكم إلى عبادة الواحد الدّيان؟ وكيف ترفعونه إلى مقام الألوهية وهو عبد ضعيف؟!
    ثانياً: إنّكم تعودون إلى فطرتكم الإنسانية التي فطركم الله عليها، في حالات معيّنة، وخصوصاً في حالات الخوف والذعر والشعور بالضعف والعجز ..
    وذلك أنّ الإنسان لا يقاوم طبيعته وفطرته. والإنسان خلقه الله تعالى ليكونَ عبدا له، هكذا كوّنه ولهذه الغاية سخّره. فعندما ينحرف الإنسان عن ذلك، فهو ربّما يكون حرّا مختاراً في ذلك.. ولكنه لا يقاوم فطرته عندما يرتفع عنها ضغط الطاغوت. ففي عُرض البحر مثلاً! لا قوّة لك تستغيث بها إلا الله سبحانه وتعالى! وفي المرض وعند الموت! حتى فرعون على طغيانه وتجبّره، فإنه عاد إلى فطرته لحظة الغرق بعد أن شعر أنّه ضعيف لا يملك من القوّة شيئاً إلا بأمر الله!

    {أمّن يُجيبُ المضطرّ إذا دعاهُ ويَكشفُ السّوء..}؟ أليس الله؟! ستقول لكم فطرتكم بإلحاح: بل هو الله.
    فلماذا تصرّون إذاً على طمس فطركم السليمة بأوهام وخرافات واعتقادات لا يقبلها العقل السليم؟؟!ولماذا لا تعيشوا مرتاحي البال وتنسجموا مع فطركم السليمة في كل مجالات العبادة وليس في الخوف وحسب؟!

    ثالثا: تعبدون آلهة متشاكسة متخاصمة، وتجهدون أنفسكم وأنتم لا تعلمون أيّتها ترضى عنكم وأيّتها تغضب وتسخط..!
    فتارةً تستمدون التشريع ـ وهذا العمل عبادة ـ من قانون البلد ودستوره! وتارة تصلّون وتركعون ـ وهذه عبادة ـ للصليب! وتارة تتخذوا من رهبانكم وقساوسكم أرباباً أو وسطاء مع الله .. ظانّين أنهم يشفعوا لكم! وكأنّ هناك واسطة بين الخالق والمخلوق! فكلّنا مخلوقون ولا إله ولا خالق إلا لله!!
    وتارةً تقدمون القرابين للأوثان الحجريّة المنصوبة على كنائسكم! فهل هذه عبادة ترضيك يا نصراني؟ وهل ترضي الله فتدخل بها الجنة؟ بالتأكيد لا. فلماذا هذه التعاسة والشقاوة إذا؟ ولماذا لا تُسلموا لله تعالى ـ ربّنا وربّكم ـ وتعبدوه دون أحد سواه؟ طالما أنّ عبادته سبحانه فيها خيري الدنيا والآخرة؟ وطالما أنّه المعبود الوحيد بحق في الوجود ؟!

    رابعاً: وليس فقط تعبدون آلهة متشاكسة متخاصمة ـ وكلها مزيّفة مزوّرة ـ بل تزيدون على ذلك، أنّكم ترجعون في طقوسكم وتعبّداتكم وانحرافاتكم العقائدية؛ إلى كتبٍ متعدّدة زاعمين أنها من عند الله وأنّها من تعاليم الدين !!
    ومن ثمّ فأنتم تعلمون علم اليقين لو رجعتم إلى التاريخ؛ أنّ هذه الكتب " الأناجيل" ـ وليس كتاب واحد فتأمل!! ـ إنما كُتبت تحت ظلم وضغط وجبروت اليهود لكم، وقد كتبها رجال كانوا يدعون إلى التحلل من التكاليف ـ تكاليف شريعة عيسى عليه السلام ـ ومن أعمال البرّ والخير ـ لا تزنِ لا تسرق .. ـ ومن هنا ظهرت البدعة التي لا يتصورها عاقل ألا وهي "الفداء"!! والتي مفادها: أن لك أيها النصراني أن تفعل ما تشاء وأن ترتكب الموبقات العظام ثمّ أنت بعد ذلك مغفور لك، لأن عيسى عليه السلام قد حمل وزرك وخطيئتك!
    ولعمر الحقّ أن هذه العقيدة المتهافتة ـ عقيدة الفداء ـ افتراء على ثلاثة: - على الله عزّ وجلّ، حيث يستخفون بهذا الإله العظيم، ويصوّرونه بهذه الصورة الساذجة، بأنه يغفر لك كل شيء وكل ذنب تقوم فيه !!
    - على عيسى عليه السلام، فكيف تحمّلونه أوزاركم وذنوبكم التي قمتم بها بإرادتكم ومشيئتكم؟ ثم ما فائدة رسالته ودعوته ـ والتي على زعمكم صُلب من أجلها !! ـ وهو في نهاية المطاف سوف يحمل ذنوبكم وأوزاركم؟!
    - على الأناجيل والكتب التي بين أيديكم والتي تزعمون أنها من عند الواحد الواحد، فعلى تخبّطها وتناقضها، فقد ورد فيها أنّ الذنب لا يُعاقب عليه إلا صاحبه، ولا يحمل أحد الوزر عنه!! جاء في "سفر التثنية":- "لا يُقتل الآباء عن الأولاد، ولا يُقتل الأولاد عن الآباء، كل إنسان بخطيئته يقتل"أهـ.
    جاء في إنجيل متى مما ينسب إلى المسيح: (لا تظنوا أني جئت لأبطل الشريعة أو الأنبياء، ما جئت لأبطل بل لأكمل، الحق أقول لكم: لن يزول حرف أو نقطة من الشريعة حتى يتم كل شيء أو تزول السماء والأرض، فمن خالف وصية من أصغر تلك الوصايا، وعلم الناس أن يفعلوا مثله، عد الصغير في ملكوت السموات، وأما الذي يعمل بها ويعلمها فذاك يعد كبيراً في السموات) (5/17-19)
    وفيه أيضاً: ( سمعتهم أنه قيل " لاتزن" أما أنا فأقول لكم : من نظر إلى امرأة بشهوة زنى بها في قلبه، فإذا كانت عينك اليمنى سبب عثرة لك فاقلعها، وألقها عنك ، فلأن يهلك عضو من أعضائك خير لك من أن يلقي جسدك كله في جهنم)(5/27-29) وأنظر (18/8-9)
    وفيه: (لا تدينوا لئلا تُدانوا، فكما تُدِينون تُدانون، ويُكل لكم بما تكيلون) (7/1-2) .
    وفيه أيضاً: (ثم يقول – أي الله- للذين عن الشمال: "إليكم عني أيها الملاعين إلى النار الأبدية المعدة لإبليس وملائكته: لأني جعت فما أطعمتموني، وعطشت فما سقيتموني وكنت غريباً فما آويتموني، وعرياناً فما كسوتموني، ومريضاً وسجيناً فما زرتموني، فيجيبه هؤلاء أيضاً: يارب، متى رأيناك جائعاً أو عطشان، غريباً أو عُريانا، مريضاً أو سجيناً، وما أسعفناك؟ فيجيبهم: الحق أقول لكم؛ أيما مرة لم تصنعوا ذلك لواحد من هؤلاء الصغار فلي لم تصنعوه، فيذهب هؤلاء إلى العذاب الأبدي، والأبرار إلى الحياة الأبدية)أهـ. (25/41-46)

    وفي إنجيل لوقا: ( لماذا تدعونني: يارب، يارب، ولا تعملون بما أقول ؟ كل من يأتي إلىّ ويسمع كلامي فيعمل به، أبيّن لكم من يشبه: يشبه رجلا بنى بيتاً، فحفر وعمق الحفر، ثم وضع الأساس على الصخر، فلما فاضت المياه اندفع النهر على ذلك البيت، فلم يقو على زعزعته لأنه بني بناء محكماً، وأما الذي يسمع ولا يعمل، فإنه يشبه رجلاً بنى بيته على التراب بغير أساس، فأندفع النهر عليه، فانهار لوقته، وكان خراب ذلك البيت جسمياً) أهـ. (6/46-49).
    وفيه أيضا (12/15): (إن لم تتوبوا تهلكوا بأجمعكم..)أهـ . فإذا كانت كتبهم تقول ذلك. فكيف يعتقدون عقيدة يخالفها صريح كتبهم؟!

    كذلك فإنّ هذه الأناجيل فيها ما فيها من التناقضات والتخليطات التي إذا اطّلع عليها صبية صغار يلعبون في الرّمال،ويسيل مخاطهم، فإنّهم سيعرفون أنّها من كلام البشر، وأنّها ليست من عند الله العليّ القدير، ومن أبرز التناقضات الموجودة في هذه الكتب وأفحشها: أنّها كُتبت بعد موت عيسى عليه السلام بمئات السنين وبعد اندراس شريعته، مما يحملنا على القول بأنها ليست من عند الله، وأنّها لا تمتّ إلى المسيحية بصلة، إذ كلها خرافات وأساطير وأوهام، ودعوة إلى المجون والفسوق والتحلل من التكاليف والأخلاق..!
    التعديل الأخير تم بواسطة المهتدي بالله ; 14-06-2007 الساعة 01:01 PM
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  2. #2
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    ومن التناقضات التي حوتها كذلك: أنها قد كُتب فيها أنّ هناك نبيّ اسمه أحمد! ولكنّ هذا الكتاب "برنابا" محجوز الآن في الكنيسة، ومع ذلك فلو راجعناهم:هل تعترفون بمحمد نبي؟ لقالوا لا. فنقول: صدقوا إنجيلكم أولا! وإن قالوا نعم، قلنا: إذاً فاتبعوا ملّة محمد وابراهيم وكل الأنبياء والمرسَلين حُنفاء وما كانوا من المشركين ..
    {وفي سفر الرؤيا ليوحنا، ذكر لقب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي شهره الناس به قبل بعثته، في أكثر من موضع انظر على سبيل المثال: (3/14): (الأمين الصادق رأس خليقة الله) وهو يتحدث عمن يأتي في المستقبل بعد المسيح، وذكر بعد ذلك بقليل (3/18) شيئاً من شمائله التي هي نادرة الوجود بين النصارى كقوله: (وثياباً بيضاً تلبسها .. وإثمد تكحل به عينيك ..)أهـ.}
    فإذا كان إنجيلهم يحض على اتباع شريعة محمد عليه السلام، فما الداعي لوجود النحلة النصرانية هذه الأيام ..؟! وهل بقي شيء غير أن نقول إنها ديانة شركية وثنية بوذية ليس لها علاقة بدعوة الرسل؟!

    بينما لو تنازلنا ووضعنا الأناجيل في كفة والقرآن الكريم في كفه، مع أنه لا يوجد وجه للمقارنة، ومع أنني أتنازل كثيراً عندما أقوم بهذا، ولكن لا بأس، فسأذكر آية واحدة من كتاب الله، وأضعها في الكفة المقابلة لكلّ الكتب الأرضية البشرية ومنها الأناجيل .. هذه الآية الكريمة حائط تتحطم عليه كل الكتب والأفكار والديانات الأخرى .. وتحرق وتصعق كل الخرافات والأوهام الموجودة في أناجيل النصارى اليوم ..

    يقول تعالى:{وإن كنتم في ريبٍ مما نزّلنا على عبدنا فأتوا بسورةٍ من مثله وادعوا شُهدائكم من دون الله إن كنتم صادقين. فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أُعدّت للكافرين}وها هنا تنبيه قبل أن نخوض في معاني الآية، وهو أن التحدي كان في بداية الأمر بأن يأتوا بمثل هذه القرآن .. فعجزوا.. فيريد الله أن يُحرجهم ويثبت لهم أنّ القرآن كلامه .. ليسلّموا به ويتّبعوه، فتنازل معهم في التحدي إلى أن صار سورة مثل سور القرآن فعجزوا .. فتنازل معهم إلى أن يأتوا بسورة من مثله؛ أي فيها شبه بسيط من القرآن وليس مثله تماماً. فعجزوا ودين الله يعلو ولا يُعلى عليه!
    ونعود إلى الآية الكريمة ودلالاتها: فقد بدأت بمخاطبة صنف من الناس عندهم شيء من الشكّ في أنّ هذا القرآن من عند الله، فصارحتهم وقالت لهم: إن كنتم تشكّون في أنّ هذا القرآن من عند الله، أو تنكرونه، أو تلحدونه .. فأتوا بسورة من مثله. والتحدي مفتوح للجميع وفي كل الأماكن والأزمان، وينطبق على نصارى اليوم ولا بدّ. فنقول لهم: آتونا بسورة تشبه سورة الإخلاص؛ بما فيها من توحيد لله عز وجل، وبيان لصفاته العليا وأسمائه الحسنى، وبما فيها من تنزيه عن الخرافات والأوهام، وبما فيها من نسقٍ أدبي عظيم، عجز أقحاح الشعر واللغة وقت نزول القرآن أن يأتوا بمثله.. لن تفعلوا!!
    والواقع شاهد على أن كلّ البشر قد عجزوا عن الإتيان بمثل سورة واحدة من كتاب الله .. يدلّ ذلك على أمور:
    1- أنّ هذا القرآن من عند الله العظيم، وهو كلامه وفيه شريعته وأحكامه، وفلسفته ونظامه ..
    2- أنّ القرآن محفوظ؛ لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، فها هو منذ أن أُنزل لم يتغيّر ولم يُحرّف ولم يُبدّل، رغم أيادي التشويه التي تطاولت عليه وحاولت أن تضع وتدس فيه ما ليس فيه .. وذلك بدءاً بمسيلمة الكذاب .. وانتهاءاً بقرآن أمريكا الجديد ..!
    3- أنّ هذا القرآن يدلّ على أنّ الله قادر على كلّ شيء، لا يعجزه شيء في السماوات ولا في الأرض، وهو الإله المستحق للعبادة بلا ندٍّ مُكافئ..
    4- أنّ على النّاس بكل أطيافهم وأصولهم وأشكالهم وألوانهم؛ أن يؤمنوا بهذا القرآن جملةً وتفصيلاً، كاملاً كما نزل ..
    فإن لم تفعلوا ـ أيها البشر ـ ولن تفعلوا ـ لأن الله يعلم أنّكم عاجزون ـ فاتقوا النار التي وقودها الناس ـ الذين لم يؤمنوا بكلام الله ـ والحجارة ..

    وكلامُ رَبّي لا يجيء بمثله أحدٌ ولو جُمعت له الثّقلانِ
    من كان يزعم أن يباري نظمَه ويراهُ مثل الشّعر والهذيانِ
    فليأتِ منه بسورةٍ أو آيةٍ فإذا رأى النّظمين يشتبهانِ
    فلينفرد باسم الألوهية وليكن ربّ البريّة وليقل سبحاني
    فإذا تناقض نظمه فليلبسنّ ثوب النقيصة صاغراً بهوانِ

    فيا أهل الكتاب؛ تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم، على أساسها التفاضل والتمييز .. وعلى أساسها ينقسم الناس : فريق سعيد وفريق شقيّ، فريق في الجنة وفريق في السعير ..

    {يا أهل الكتاب لم تكفرونَ بآيات الله وأنتم تشهدون؟ يا أهل الكتابِ لمَ تَلبِسونَ الحَقَّ بالباطلِ وتكتمونَ الحقّ وأنتم تعلمون؟..}
    {الّذين آيتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم..}
    {اتّخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دونِ الله وما أُمِروا إلا ليعبُدوا إلها واحداً لا إله إلا هوَ سبحانه عمّا يُشركون..} (31) التوبة.
    {الَّذِينَ ءَاتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِهِ هُمْ بِهِ يُؤْمِنُونَ.وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا ءَامَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ. أُولَئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُمْ مَرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُوا وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ} (القصص 25-53).
    {قُلْ ءَامَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ.وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} (آل عمران 84-85).
    { لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ}.. { لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ}



    قال الإمام ابن القيّم رحمه الله :
    أَعُبّاد المسيح لنا سؤالٌ نريدُ جوابه ممّن وّعاهُ


    إذا مات الإله بصنع قومٍ أماتوه فما هذا الإله؟

    وهل أرضاه ما نالوه منه؟ فبشراهم إذا نالوا رضاهُ

    وإن سخط الذي فعلوه فيه فقّوتهم إذا أوهت قواه

    وهل بقي الوجود بالا إله سميع يستجيب لمن دعاه؟

    وهل خلت الطباق السبع لما ثوى تحت التراب وقد علاه؟

    وهل خلت العوالم من إلهٍ يدبرها وقد سمرت يداه؟

    وكيف تخلت الأملاك عنه بنصرهم وقد سمعوا بكاه؟

    وكيف أطاقت الخشبات حمل الأله الحق شد على قفاهُ

    وكيف دنا الحديد إليه حتى يخالطه ويلحقه أذاه؟

    وكيف تمكنت أيدي عداه وطالت حيث قد صفعوا قفاه؟

    وهل عاد المسيح إلى حياة أم المحيي له رب سواه

    ويا عجباً لقبر ضم ربا وأعجب منه بطن قد حواهُ

    أقام هناك تسعاً من شهورٍ لدى الظلمات من حيض غذاه

    وشق الفرج مولوداً صغيراً ضعيفاً فاتحاً للثدي فاهُ

    ويأكل ثم يشرب ثم يأتي بلازم ذاك هل هذا إلهُ؟

    تعالى الله عن إفك النصارى سيسأل كلهم عما افتراه

    أعباد الصليب بأيّ معنىً يُعظّم، أو يقبح من رماهُ

    وهل تقضي العقول بغير كسر وإحراق له ولمن بغاه

    إذا ركب الإله !! عليه كرهاً وقد شدت بتسمير يداه

    فذاك المركب الملعون حقاً فدسه لا تبسه إذ تراه

    يهان عليه رب الخلق طراً وتعبده؟ فإنك من عداه

    فإن عظمته من أجل أن قد حوى رب العباد وقد علاه

    فهلا للقبور سجدت طراً لضم القبر ربك في حشاه؟

    فياعبد المسيح أفق فهذا بدايته وهذا منتهاه

    معذرةً إلى الله ولعلّهم ينتهون .. والحمد لله ربّ العالمين.

    كتبها الفقير إلى عفو الله ورحمته: أبو محمد الزرقاوي
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    115
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-08-2010
    على الساعة
    07:21 PM

    افتراضي

    بارك الله فيك اخي المهتدي بالله.

    الغريب في هذا نكرانهم و عنادهم و غرورهم
    ﴾Nous t'avons seulement envoyé comme une miséricorde pour les mondes﴿
    سورة الانبياء, الاية 107

{قُل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواءٍ .., بيننا وبينكم}

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 22-09-2013, 03:46 PM
  2. كلمة حق في صالح الكتاب المقدس
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 10-02-2008, 06:41 AM
  3. مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 20-08-2006, 10:17 PM
  4. حذف 2886 كلمة من الكتاب المقدس --!!!!!!!!!!
    بواسطة ياسر جبر في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-04-2006, 04:10 PM
  5. استحالة اعتبار الكتاب المقدس كلمة الله
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-04-2005, 05:46 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

{قُل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواءٍ .., بيننا وبينكم}

{قُل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواءٍ .., بيننا وبينكم}