الغرب علماني أم مسيحي؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الغرب علماني أم مسيحي؟

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الغرب علماني أم مسيحي؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    490
    آخر نشاط
    03-05-2009
    على الساعة
    10:24 AM

    افتراضي الغرب علماني أم مسيحي؟


    الغرب علماني أم مسيحي؟
    كتبه/ عبد المنعم الشحات
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، أما بعد،

    الغرب علماني أم مسيحي؟ سؤال يردده الكثيرون وتختلف أنظار الباحثين في الإجابة السليمة على هذا السؤال، فمنهم من يرون أن الغرب علماني.

    والشواهد على ذلك كثيرة، منها ما يتعلق بتاريخ أوربا وجذورها اليونانية ثم الرومانية والتي تعتبر هي المهد الحقيقي للعلمانية حيث كانت ديانات اليونان ومن بعدهم الرومان ديانات وثنية، وكانت الفكرة المسيطرة على العقلية الأوروبية في ذلك الوقت أن الإله لا بد وأن يكون إنسان خارق (super man)، وأن الانتقال من مرتبته البشرية إلى مرتبة الآلهة ـ على سبيل الجمع طبعاً ـ وكذا النزول من مرتبة الإلهية إلى مرتبة البشرية أمر طبيعي وهو كثير التكرر في أساطيرهم، كما أن الصراع بين الآلهة ولعب البشر على وتر الخلاف بين الآلهة أمر كثير التكرر في أساطيرهم.

    ومن ذلك أنهم يزعمون أن الإله الذي قرر إغراق البشر بالطوفان ليس هو الذي أوقفه، وإنما سعى البشر لدى إله آخر فأوقف الطوفان. والغالب على دين اليونان والرومان كان اللعب واللهو، وطقوس العبادة عندهم هي صور من اللهو، ومن ذلك الألعاب الأوليمبية التي كانت طقس من طقوس عبادة آلهة جبال الألب.

    هذا من جهة التاريخ، وأما من جهة الواقع، فالبلاد الأوروبية قاطبة وحتى أمريكا وإسرائيل اللتان تتسمان بقدر أكبر من احترام الدين، إلا أن كلهم متفقون على إقصاء الدين عن أي قضية دنيوية في اقتصاد أو اجتماع أو نظم حياة، كما أن كثير من الأمور التي ما زالت محرمة ـ حتى في كتبهم المحرفة ـ يقدمون عليها بكل جرأة ويُشَرِّعون القوانين المبيحة لها كالزنا والشذوذ، ومعلوم أن تجارة البغاء السري والعلني من أكثر التجارات رواجا فيً إسرائيل، أضف إلى ذلك موجات الإلحاد الصريح في السينما الأوروبية والأمريكية والسخرية من الذات الإلهية والعياذ بالله. بالإضافة إلى السخرية من عيسى ـ عليه السلام ـ الذي هو بزعمهم هو الله أو ابن الله، ولا يتصدى في الأعم الأغلب لهذه الموجات الإلحادية إلا المسلمون بينما النصارى أوربا وأمريكا هم الذين يدفعون أموالهم ثمناً لأعمال سينمائية تسخر من دينهم.

    ظاهرة العزوف عن الذهاب إلى الكنائس ظاهرة في غاية الوضوح، مما جعل الكنائس ـ حفاظاً على تدفق الأموال عليها ـ تقدم خدمة الصلاة مع قسيس عبر الهاتف، أو حتى مع جهاز الرد الآلي (answer m/c)، بينما تقدم بعض الكنائس خدمة الصلاة مع قسيس في كشك أمام الكنيسة (take away prayer)، هذه الشواهد وغيرها كثير يقول أن الغرب علماني مفرط في علمانيته.

    وأما الفريق الذي يرى أن الغرب مسيحي، يقدم بعض الشواهد التاريخية من الفترة المعروفة في تاريخ أوربا بالعصور الوسطى حيث بلغت سيطرة الكنيسة مداها على مقاليد العباد، فسيطروا على السياسة فكانوا يولون الملوك ويعزلونهم، وكان القساوسة هم أكثر الإقطاعيين امتلاكاً للأراضي، وقد بلغ بهم الحد إلى بيع الجنة للناس عن طريق صكوك الغفران، بعدما فرغوا من بيع وشراء الدنيا.

    وهؤلاء يرون أن العلمانية لم تمثل إلا فترة وجيزة من تاريخ أوروبا عادت بعدها أوربا ـ ومن باب أولى أمريكا ـ إلى دينهم المسيحي، وأصبحت ترى كثيراً من الأحزاب السياسية الأوروبية تحمل وصف المسيحي، كالحزب الديمقراطي المسيحي، وغيرها. ومن أكثر المواقف دلالة على هذا الرأي تلك الحرب الصليبية التي أفلت لسان جورج بوش الابن بها في وصفه لحربه على الإرهاب في الشرق الأوسط.

    والذي نراه أن أوربا مرت بعدة مراحل في حياتها:
    الأولى: المرحلة اليونانية والرومانية، وهذه تمثل المرحلة العلمانية في أوضح صورها ولم يكن الدين الوثني حينئذ إلا نوع من اللهو واللعب لإشباع الحاجة الفطرية عند الإنسان لمن يتأله له.

    الثانية: مرحلة نصرانية قسطنطين الإمبراطور الوثني الذي وجد في أقوال المثلثين من النصارى ـ على قلتهم في ذلك الزمان ـ فرصة سانحة لعمل دين موحد للإمبراطورية دون تغير حقيقي حتى في العقائد، حيث ألبست العقائد الوثنية ثوب المسيحية. وهذه المرحلة تمثل مراحل تعايش العلمانية والمسيحية جنباًَ إلى جنب، لا سيما وأن مسيحية قسطنطين قد نسبت لعيسى ـ عليه السلام ـ قوله "دع ما لله لله وما لقيصر لقيصر" ضمن قصة طويلة ليس هذا مجال سردها، وإنما الشاهد أنهم ينسبون إليه هذه المقولة مع حملها على المعنى الذي يريده العلمانيون.

    وأيضاً ينسبون إليه قوله "من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر" وهذه أيضاً ضمن قصة أخرى، ولكن الشاهد أنهم ينسبون إليه هذه المقولة مع تفسيرها أنه قالها دفاعاً عن امرأة زانية وذلك لتعطيل إقامة الحدود وزوال السلطان الدنيوي عن خطايا العباد.

    الثالثة: مرحلة الطغيان الكنسي وتحول الكنيسة إلى وحش كاسر يتدخل في كل شؤون الحياة الدنيا بل والآخرة اعتماداً على الكذبة التي اخترعوها لتمرير نسبة الأناجيل إلى الله عز وجل، وهي أن كتاب الأناجيل قد حل فيهم الروح القدس عند كتابتهم للأناجيل ومن ثم فأصبحوا يستدعون الروح القدس في زعمهم حتى عندما فشتهم قوانين الفيزياء والفلك والتي أثبت العلم بعد ذلك كذبها فاضطروا إلى تعذيب وقتل العلماء ليرجعوا عن أقوالهم التي كشفت كذب ادعائهم بحلول روح القدس فيهم.

    الرابعة: هي مرحلة العلمانية المفرطة التي كانت رد فعل عنيف للسيطرة الطاغية للكنيسة على مقدرات البلاد والعباد وهذه المرحلة التي نرى أنها لم تدم طويلاً لا سيما في المعسكر الغربي.

    الخامسة: وهي المرحلة الحالية وهي شعورهم بالحاجة إلى الدين لأداء بعض الدور الاجتماعي والتوجيهي مع بقاء الحياة كلها بعيدة عن إلزاماته، ويمثل الأمر الذي يجتمع عليه الغرب لغياب كل المقومات الأخرى نتيجة اختلاف اللغة ووجود الحروب والصراعات بين الشعوب الأوربية، وكذلك مواجهة المسلمين، فإنه يصعب على الساسة أن يبرروا حروبهم مع شعوب العالم بأنها حرب على الملك وعلى الثروات ـ وإن كانوا يصرحون بهذا أحياناً ـ ولكن لا شك أن عامل الدين له بريق أكثر من غيره.

    ولذلك فلا عجب أن تجد الدنيا تقوم ولا تقعد من أجل إسلام عدد من النصارى، بينما النصارى أنفسهم ينتجون الأفلام الساخرة من عيسى ـ عليه السلام. ـوقد عبر البعض عن ذلك بقوله: "إن الغرب علماني الديانة، مسيحي الهوية"، وحيث أنه لا يخشى على هويته إلا من الإسلام فهو لا يتذكر تلك الهوية إلا أمام المسلمين.
    القدس ليست وكركم**القدس تأبى جمعكم
    فالقدس يا أنجاس عذراء تقية
    والقدس يا أدناس طاهرة نقية

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    1,951
    آخر نشاط
    08-09-2011
    على الساعة
    01:40 PM

    افتراضي

    جزاك الله كل خير ...

    وهنا يطول الحديث فلقد استمعت لهذه المحاضرة من فترة ليست ببعيده وهي محاضرة رائعه موجوده على موقع طريق الاسلام ... بارك الله فيك وفي ال بيتك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    115
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-08-2010
    على الساعة
    07:21 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا اختي الكريمة

    اعجبتني هذه المقولة:

    (ـوقد عبر البعض عن ذلك بقوله: "إن الغرب علماني الديانة، مسيحي الهوية"، وحيث أنه لا يخشى على هويته إلا من الإسلام فهو لا يتذكر تلك الهوية إلا أمام المسلمين.)
    يا سبحان الله.
    ﴾Nous t'avons seulement envoyé comme une miséricorde pour les mondes﴿
    سورة الانبياء, الاية 107

الغرب علماني أم مسيحي؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حوار مسيحي مسيحي حول شخصية بولس
    بواسطة kholio5 في المنتدى مناظرات تمت خارج المنتدى
    مشاركات: 101
    آخر مشاركة: 26-06-2014, 12:50 PM
  2. كيف خدع سلمان رشدى الغرب
    بواسطة racerno1 في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 23-06-2007, 01:19 PM
  3. الأسلمة في الغرب
    بواسطة azizcool في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 15-06-2007, 02:34 AM
  4. حقائق عن النساء في الغرب
    بواسطة غزلان في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-03-2006, 01:43 AM
  5. الغرب من تهميش الكنيسة إلى معاداتها
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-01-2006, 11:58 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الغرب علماني أم مسيحي؟

الغرب علماني أم مسيحي؟