نظرة موضوعية في كتاب النصارى

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

نظرة موضوعية في كتاب النصارى

صفحة 6 من 11 الأولىالأولى ... 5 6 7 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 51 إلى 60 من 103

الموضوع: نظرة موضوعية في كتاب النصارى

  1. #51
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    من هو كاتب سفر الجامعة ؟

    سليمان لم يكتب هذا السفر وإليكم الأدلة إن شاء الله تعالى على عدم إثباتها لسليمان عليه السلام

    تقول دائرة المعارف الكتابية
    تحت عنوان ( الجامعة –سفر الجامعة )


    " يرى كثيرون من العلماء أمور سليمان لم يكتب هذا السفر بل كتبه كاتب في عصر لاحق، مستعرضا خبرات واراء سليمان .. كما يختلف عن كل الكتابات السابقة للسبى، وهو ما يقف عقبة كورود أماكن من يرجعون به إلى العصور المتأخرة"

    فسليمان لم يكتب هذا الكلام نهائياً بل كتبه مؤرج مجهول عن سليمان عليه السلام

    فهم يقولون أن الجامعة هو سليمان

    فهل لو كان سليمان من كتب هذا لتكلم عن نفسه بصفة الغائب ؟

    " بقي أن الجامعة كان حكيما وأيضا علم الشعب علما ووزن وبحث وأتقن أمثالا كثيرة" الجامعة 12/ 9

    " الجامعة طلب أن يجد كلمات مسرة مكتوبة بالاستقامة كلمات حق. " الجامعة 12/10

    سليمان مات قبل تكملة سفر الجامعة !

    دائرة المعارف الكتابية تحت عنوان ( الجامعة – سفر الجامعة )

    " ثم يقولون آمنين هناك مفارقة تاريخية أخرى، هي قوله : " كنت ملكا على إسرائيل في أوامر " ( 1 : 12 ) مما يدل على انه كف عن أن يكون ملكا ( أي انه كان قد مات ) في وقت كتابة سفر الجامعة "

    وأيضاً تقول دائرة المعارف الكتابية تحت نفس العنوان

    " كما انهم يستبعدون كتابة سليمان للجامعة لما في الجامعة من إيماءات غير ملكية، فبدلا من آمنين يتحدث عن نفسه كحاكم للبلاد، نجده كثيرا ما يبدي مشاعر غير طيبة، بل بالحري معادية للملك، فيقول مثلا : " طوبى لك أيتها الأردن إذا كان ملكك ابن شرفاء، ورؤساؤك وسيأتي في الوقت للقوة لا للسكر " ( 10 : 17 ) "، ولا تسب الملك ولا في فكرك، ولا تسب الغني في مضجعك " ( 10 : 20 )، و " ولد فقير وحكيم خير من ملك شيخ جاهل الذي لا يعرف آمنين يحذر بعد " ( 4 : 13 ). "

    فهناك إعتراضات كثيرة على أن كاتب الجامعة هو سليمان

    يقول البعض أول النص فى السفر يدل على أن سليمان هو من كتب هذا " كلام الجامعة ابن داود الملك في أورشليم " 1/1

    تقول دائرة المعارف الكتابية
    تحت عنوان " حكمة سليمان "


    ( كان سليمان بالنسبة لليهود وللمسيحيين الأوائل يعتبر رائداً للتعليم والحكمة، كما كان داود رائداً في كتابة الأناشيد، وموسى في تسجيل الشرائع الدينية، وهكذا نُسبت إليهم كتب لا علاقة لهم بها.)

    ولكنى أرد عليه وأقول أنه من الممكن أن يكون شخص آخر كتبه على لسان سليمان عليه السلام مثل نشيد الإنشاد أيضاً .. أرجع لكاتب سفر نشيد الإنشاد ...

  2. #52
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    من كاتب سفر نشيد الإنشاد؟؟

    في دائرة المعارف الكتابيةتقول لنا تحت عنوان
    نشيد الإنشاد


    (( وهو أحد الأسفار الشعرية في الكتاب المقدس ، واسمه في العبرية " شير هشيريم " أي " ترنيمة الترانيم " بمعنى " أجمل الترانيم " . وهو سفر شعري صغير ( ثمانية أصحاحات ) . وتصف قصائده الجميلة الكثير من أبعاد الحب البشري ، ولا يرتبط بالديانة صراحة إلا القليل منها.

    ( أ ) الكاتب : هناك تقليد قديم عند اليهود - كما عند المسيحيين أيضاً - أن كاتب هذا السفر هو الملك سليمان بن داود ( نحو 970 - 930 ق.م. ) وهذا الرأي يستند إلى ما جاء فى العدد الأول منه : " نشيد الأنشاد الذي لسليمان " ( نش 1 : 1 ) . ويمكن أن يكون هذا الرأي صحيحاً ، ولكن لا يمكن الجزم به ، فهذه العبارة - فى اللغة الأصلية - يمكن أن تترجم بمفاهيم مختلفة ، فعبارة " الذي لسليمان " يمكن أن تُفسر بأن سليمان هو الكاتب ، أو أن النشيد كُتب خصيصاً من أجل سليمان ، أو أنه كُتب عنه . ))

    تقول دائرة المعارف الكتابية أن النشيد لا يرتبط بالديانة صراحة إلا قليل

    ( ولا ندري أين القليل )

    وتقول أن الكاتب في التقليد اليهودي والتقليد المسيحي يكون هو سليمان إستناداً علي النص في الإصحاح الأول العدد الأول بهذا مردود عليه كما قال هو إذ أن ممكن تترجم في اللغة الأصلية بأنهُ كٌتب عنهُ أو كٌتب من أجل سليمان

    وأيضاً عدم معرفة تاريخ كتابتهُ كما تقول دائرة المعارف الكتابية تحت عنوان نشيد الإنشاد أيضاً

    (( تاريخ كتابته : متى كان الكاتب غير مقطوع بأمره ، فلا يمكن القطع أيضاً بتاريخ كتابته . فلو كان سليمان هو الكاتب ، فالسفر كتب فى النصف الثاني من القرن العاشر قبل الميلاد .
    وإن كان الكاتب غير سليمان ، فالأرجح أنه كُتب بعد ذلك
    ))

    فهنا نقول مادام هناك شك في كاتب سفر نشيد الإنشاد

    ( فالإحتمال لا يفيد الإستدلال ) فلا يمكن أن نأخذ بأي رآي من هذه الأراء

    ونكمل مع دائرة المعارف الكتابية تحت عنوان نشيد الإنشاد

    يقولون أن لو سليمان هو الذي كتب ، فالسفر كتب فى النصف الثاني من القرن العاشر قبل الميلاد

    .(( ولكن المحتويات تدل على أن السفر كله قد كتب في عصر المملكة
    (أى قبل 586 قبل الميلاد.). ويتوقف تاريخ كتابته .. أيضاً هذا الكلام منقول من دارة المعارف الكتابية ))
    دائرة المعارف الكتابية – حرف ن – نشيد الإنشاد

    وبما أن محتويات السفر تدل علي أن السفر كٌتب بعد موت سليمان بأكثر من ثلاث قرون إذاً سليمان لم يكتب سفر نشيد الإنشاد .

    وللنظر لمن كتب هل كان له أهمية في الدين أم كان شخص يغازل حبيبتهُ

    دائرة المعارف الكتابية تحت عنوان نشيد الإنشاد

    (( الغرض من السفر وتعليمه اللاهوتى : لا يمكن الجزم بالغرض من السفر وتعليمه ، إلا إذا تحدد أسلوب تفسيره أولاً . وهناك صعوبتان كبيرتان في تفسيره

    أولاهما:

    ، أن النشيد يبدو في صورته الراهنة نشيداً لا يمت للدين بصلة

    ، ولا يذكر فيه اسم الله إلا في 8 : 6 حيث ترد كلمة " الرب " في صيغة وصفية .

    وثانية الصعوبتين :

    هى أنه إذا أخذت هذه القصائد بمعناها الظاهرى ، فإنها ليست سوى شعر لا ديني ، يتحدث عن محبة بشرية.وما هى الأهمية اللاهوتية لقصيدة غرامية ؟! ))

    أما من يقول أن هذا الكلام ما بين المسيح والكنيسة فتقول له دائرة المعارف الكتابية

    (( ويجب أن نؤكد أن النص العبري لا يذكر المسيح ولا الكنيسة . وأن هذه التعليقات هي ما فهمه المترجمون ، ولا وجود لها فى النص العبري . ))

    (( وبناء على أحد التفاسير ، يمكن أن تكون القصة كالآتى :
    يحدثنا النشيد عن المحبة الصادقة . فقد كانت هناك فتاة تحب فتى راعياً ، ولكن الملك سليمان وقع في غرامها وأخذها قسراً إلى قصره ، وهناك حاول أن يكتسب محبتها بالكلمات الحلوة ، ولكنه لم يستطع ، إذ ظلت وفية للصبي الراعي الذي كانت تحبه . وإذ فشل سليمان في اكتساب قلبها ، أطلق سراحها وسمح لها بالعودة إلى حبيبها .

    وهذه قصة جميلة وبسيطة ، ولكن ليس من السهل رؤيتها في النص الموجود بين أيدينا . وقد رأى مفسرون آخرون قصة مختلفة تماماً فى هذا النشيد .
    والخلاصة هي أنه ليس من الواضح تماماً وجود قصة واحدة في السفر . ))

    ((وخطأ قدامى المفسرين لنشيد الأنشاد على أساس أنه قصة رمزية ))

    فنحن لا أعتقد أصلاً أن هذا هو كلام الله عز وجل فهو كلام يحرك الغرائز الشهوانية بل ويزيد قضايا الزنا

    وكما يقول الكتاب المقدس :

    ((لأنه دخل خلسة أناس قد كتبوا منذ القديم لهذه الدينونة، فجار، يحولون نعمة إلهنا إلى الدعارة، )) رسالة يهوذا 1/4

    وكما يقول أنطونيوس فكري

    (( هو سفر البالغين أو الناضجين روحيًا، وكان اليهود يمنعون قراءته لمن هم أقل من سن الثلاثين سنة حتى لا تشوه أفكارهم الجسدية معاني السفر . هو سفر البالغين إيمانيًا. ))

    تفسير أنطونيوس فكري في تفسيره لسفر نشيد الإنشاد صفحة رقم 2 في المقدمة ثاني سطر

    وعندنا تسجيل للأنبا بيشوي يحذر من المراهقين والمراهقات من سماع نشيد الإنشاد

    وعندما نقول للنصاري علي هذا السفر وما ورد في من كلام قبيح يقولوا المسلمين لا يفهموا في الروحانيات !! ونحن نسأل أين هي الروحانيات في هذا الكلام بل إن كل السفر يدعوا إلي التمتع بالجسد والزنا

    ولا حول ولا قوة إلا بالله



    فعلماء النصاري تشك في كاتب السفر وهم علماء النصاري وليسوا علماء المسلمين

    وقد أشرف علي تحريرها مجموعة من الدكاترة والقساوسة وهم

    الدكتور القس منيس عبد النور

    الدكتور القس صموئيل حبيب

    الدكتور القس فايز فارس

    الدكتور جوزيف صابر

    والمحرر المسئول : وليم وهبة بباوى



    تأتي الشهادة الثانية من الرهبانية اليسوعية في مدخل نشيد الإنشاد ص 1378

    فيقول

    " إن هذا الكتاب الصغير يشكل مسألة من أشد المسائل المتنازع عليها في نصوص الكتاب المقدس فما معنى القصيدة الغزلية في العهد القديم ؟ فللكتاب هذا طابع غرامي فهو لا يتوقف إلا على الجمال الطبيعي ولا يذكر الله ولا إنجاب الأولاد في إشارات إلى جغرافية فلسطين لا بل فيه ذكريات إسطورية ومع ذلك فلا نجد فيه أي مفتاح لتفسيره من الذي ألف وفي أي تاريخ ولماذا أٌلف وإذا صح أن وجوده فى قانون الكتب المقدسة لم يكن إلا مصادفة فكيف إكتسب مكانه حتى إنه وجد دوره في رتبة الفصح اليهودي في وقت لاحق ؟ إن ترتيب عسير التحديد مع تكراره لآيات ومواضيع وصور ومواقف "

    فلا حول ولا قوة إلا بالله

    إذا كنا نسمع كلام لا يمكن أن يكون كلام الله تعالى وحتى لا نعرف من الكاتب. . . . . ؟؟؟

  3. #53
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    سفر إشعياء

    هذا السفر من الأسفار الهامة بالنسبة للنصاري فكما يقول أنطونيوس فكري في مقدمته لسفر إشعياء يقول عليه أن الإنجيل الخامس وأن إشعياء هو بولس العهد القديم

    فلنري ما جاء في مدخل سفر إشعياء في الرهبانية اليسوعية صفحة 1513
    " يضم سفر إشعياء مجموعة من 66 فصلاً فيها أدلة فكرية وأدبية واضحة على أنها لا تعود إلي زمن واحد .

    لا عجب أن يكون لكتاب واحد عدة مؤلفين ففى العهد القديم أسفار أخرى تتسم بهذا الطابع الخليط ولكن فى حين أن أسماء مؤلفيها غير معروفة يظهر سفر أشعياء بمظهر كتاب يحمل إسم شخص عاش فى زمن معين من تاريخ إسرائيل (1/1) كان ولا يزال إلى اليوم من يؤيدون وحدة التأليف فى هذا الكتاب .

    وأوضح دليل على تعدد المؤلفين فى مطلع الفصل الأربعين حيث يبدأ مؤَلَف يقال له سفر أشعياء الثانى فبدون أى تمهيد نرى أنفسنا منقولين من الفصل الثامن إلى حقبة الجلاء ( القرن السادس ) ولم يعد يذكر إسم أشعياء ..... فى الفصل الأربعين يبدأ إذا كتاب جديد يخص بفقرات من هذا المدخل وأياً كانت أهمية الفصول أربعين إلى ستة وستين فليست وحدها لاحقة لزمن إشعياء . فإن أمعنا النظر لاحظنا أن الفصول 39,36 هى تكرار مع شىء كثير من التغيير "

    فنحن الآن نسأل علماء النصارى من الذى أكمل وألحق بكلام ليس من عند الله فى كتاب إشعياء ؟ ومن الذى له الحق فى ذلك الأمر ؟ وهل كتبه بوحى أم لا ؟ فلوكانت الإجابة لا فنسأل أين هى قدسية الوحى عند النصارى ؟

    وتقول دائرة المعارف الكتابية
    حرف (ب) تحت عنوان (بين العهدين

    " كما ان اجزاء من سفر أشعياء (الاصحاحات 63 ــ 66 ، 24 ــ 27 ) تنسب إلي نحو 350 ق.م. "

    فأين الباقي وهل كان إضافة لاحقة وهل كان بوحي أم لم يكن بوحي ؟

  4. #54
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    سفر إرميا

    الإصحاح 51/64

    " وتقول: هكذا تغرق بابل ولا تقوم من الشر الذي أنا جالبه عليها ويعيون. إلى هنا كلام إرميا. "



    لو قولنا أن إرميا هو من كتب السفر فمن أكمل إصحاح كامل ؟ ؟



    فنجد مثلاً في دائرة المعارف الكتابية حرف (أ) كلمة ( إرميا النبي )

    ((سفر إرميا : نقرأ عن كتابة السفر لأول مرة في الأصحاح السادس والثلاثين ، وفي الأعداد الأولى منه . ففي السنة الرابعة ليهوياقيم ، وبناء على أمر الرب ، أملى إرميا نبواته التي تكلم بها حتى ذلك الحين ، على تلميذه باروخ ، فكتبها في درج . وبعد أن أحرق الدرج بأمر الملك يهوياقيم ، قام إرميا بإملاء محتوياته مرة أخرى مع بعض الإضافات ( 36 : 32 ) ، وهكذا بدأت كتابة السفر ، ثم زيدت عليه بعض الأقوال الأخرى ، وأجريت عليه بعض التعديلات ، فبينما نجد أحاديث السفر مرتبة تاريخياً - على الأغلب - حتى السنة الرابعة للملك يهوياقيم ، إلا أننا نجد في السفر - كما هو بين أيدينا الآن - ابتداء ( من 21 : 1 ، 23 : 1 ، 26 : 1 .. ) أحاديث من عهد صدقيا ، ومما لا شك فيه أن النسخة الثانية ( 36 : 28 ) احتوت الأصحاح الخامس والعشرين ))



    فمن أضاف لكلام الله ؟ ؟

  5. #55
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    سفر حزقيال



    ورد في مدخل سفر حزقيال في الرهبانية اليسوعية صفحة 1771

    (( يتحمل تلاميذ حزقيال مسؤلية كبرى في طريقة العرض هذه لم يبالوا بالمنطق فجزؤا أقوله : قد تكون 3/22-27, 4/4-8, 24/15-27, 33/21 -22 أقساماً مفككة لرواية متصلة وإنهم قربوا بين أقوال مستقلة رابطين إياها ربطاً مصطنعاً : فكلمة سيف ( الفصل 21 ) تربط بين فقرات غريبة بعضها عن بعض : سيف الرب ( الآيات 6-12) سيف مسنون ( الآيات 13-22) لملك بابل (الآيات 23-32) ....))



    والسؤال الآن هل الكاتب حزقيال أم تلاميذه

    فمن المنتظر أن يغيروا كاتب السفر من حزقيال إلي تلاميذ حزقيال

  6. #56
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    سفر دانيال

    أولاًَ:- يجب علينا أن نعرف أن هذا السفر لا نعرف من كتبه حتى أن الكاتب لم يذكر إسمه فمن قال أن الكاتب هو دانيال فنقول له أن كلمة دانيال لم تذكر في السفر من الأصل

    جاء فى مدخل سفر دانيال فى نسخة الكاثوليك ( العهد القديم لزماننا الحاضر )

    (( التأليف : من هذا الخليط نستخلص خاتمة تبدو حتمية , وهي أن الكتاب تم تأليفه إنطلاقاً من مقاطع سبق وضعها – المقطع الروائي أضاف إليها الكاتب الرؤي . لا شك أن هذا الكاتب المجهول كان ذكياً وطريفاً , فلقد نجح في توحيد مقاطع المجموعة وهي إتحافنا بمؤلف يحتل مكانه هامة في سير الوحي ))

    تذكر لنا دائرة المعارف الكتابية
    حرف (د) تحت عنوان ( دانيال السفر )


    (( أولاً - الاسم : إن تسمية السفر باسم " دانيال " تسمية سليمة سواء باعتبار أن دانيال هو كاتبه أو باعتباره الشخصية الرئيسية فيه.))

    فلا يوجد عند علماء النصاري يقين إذا كان الكاتب هو دانيال أو مجرد شخصية فقط في السفر

  7. #57
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    سفر هوشع

    من الغريب أن يكون هذا السفر مكون أربعة عشر سفر ومع ذلك لا يذكر لفظ هوشع إلا في أول عددين فقط . . . . .!!

    وندخل في مدخل سفر هوشع في الرهبانية اليسوعية صفحة 1891

    (( فإن في كتاب هوشع , ولا سيما في الفصل السابع تلميحات أكيدة إلي الحقبة المضطربة التى تبعت عهد ياربعام الثاني وإلي ما تخللها من إنقلابات في البلاط فالمعلومات الزمنية المذكورة في رأس الكتاب هى لاحقة إذاً للنهاية المروعة التى ألمت بمملكة الشمال . ليس هناك دليل على أن هوشع نفسه طلع على سقوط السامرة والراجح أن تلك المعلومات هى من قلم محرر من يهوذا أضافها يوم جمعت أقوال هوشع لتأليف الكتاب ))

    ومما سلف يتضح لنا أن من كتب لاحقاً في سفر هوشع كان مرادة إثبات أن هوشع هو من كتب هذا السفر فننظر ((فالمعلومات الزمنية المذكورة فى رأس الكتاب هى لاحقة))

    بمعني أن كلمة هوشع المذكورة في أول السفر ليس من كتابتهُ هوشع وهذا يشككنا في جميع الأسفار الأخري التى لم يذكر أسم كاتبها إلا مرة واحدة في صدر السفر فقط !!

  8. #58
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    من هو كاتب سفر يوئيل ومن هو يوئيل ؟

    نجد أول ملاحظة في هذا السفر أن أسم الكاتب لم يذكر إلا في (1/1) وهذا يثير الجدل في هذا الأمر لان من الممكن أن يكتب أي شخص هذا الجزء حتى ينسبه إلي يؤئيل . . . نرجوا مراجعة كلامنا في سفر هوشع

    فى الواقع كاتب هذا السفر غير معروف ولا يعُلم من هو وإليكم الأدلة

    تقول دائرة المعارف الكتابية
    حرف (ي) تحت عنوان (يؤئيل- سفر يوئيل )


    " يفتتح السفر بالقول: قول الرب الذى صار إلى يوئيل بن فثوئيل". ولا يرد فى أى موضع آخر من أسفار العهد القديم، ذكر ليوئيل هذا، أو لفثوئيل. ولكن اسم يوئيل كان اسماً شائعاً بين الشعب. وثمة أربعة عشر شخصاً ذكروا بهذا الاسم فى العهد القديم (لما هو مبين فى البند السابق) ويبدو مما جاء فى نبوته أنه لم يكن كاهنا، ولكنه كان وثيق الصلة بكهنة الهيكل. والأرجح أنه كان يقيم فى أورشليم، ولا نعلم عنه أكثر من هذا. "

    فهم لا يعرفون عنه أى شىء فكيف إذاً وضعوها فى كتابهم المقدس ؟ وبأى مقاييس عرفوا أن هذا الكلام كلام الله ؟


    وقد جاء فى مدخل سفر يوئيل بنسخة الآباء اليسوعيين صفحة 1715-1719

    " شخصية النبي غير معروفة يُقدم إلينا فى 1/1 على أنه إبن فتوئيل ولكن هذه المعلومات لا تأتينا بفائدة . . . . . وقصاري القول فلابد للمؤرخ أن يعترف بالحيرة أمام نص لا تنجح الأساليب الادبية والتاريخية في تفسيره تفسيراً يرضي تماماً "

    وعندما يقول أى شخص أن هذا كلام الله لابد من شىء أولاً أن يأتيني بدليل قاطع من هو الذى كتب هذا الكلام ؟

  9. #59
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    من هو كاتب نبوة عوبديا ؟

    مجهول ولا يعرف كاتبه ولكن أخذوها ووضعوها في الكتاب المقدس من باب المجاملة . وإليكم الأدلة

    أريد كل نصرانى أن ينظر معى إلى هذه الشكوك

    فى دائرة المعارف الكتابية تحت عنوان (عوبديا -نبوة عوبديا)

    " نبوة عوبديا هي السفر الرابع من أسفار الأنبياء الصغار ، وهي أقصر أسفار العهد القديم ، وليس في السفر ما يحدد شخصية الكاتب ،
    وإن كان يبدو من نبوته أنه كان أحد رعايا مملكة يهوذا .
    ومن المشكوك فيه جّداً أن يكون هو رئيس الخمسين الثالث الذي أرسله الملك أخزيا ليستدعي إيليا النبي ،كما جاء في كتاب "حياة الأنبياء "المنسوب زوراً إلى "أبيفانيوس " .كما أنه من غير المرجح ما جاء في أحد كتب التلمود إليهودي من أنه كان دخيلاً من أصل أدومي .
    كما تحيط الشكوك بالرأي القائل أنه عوبديا الذي كان على بيت أخآب الملك "

    هذا ما قيل فى دائرة المعارف الكتابية ولكن لا أجد تعليقاً على هذه الشكوك الذى لا يوجد أيضاً عليها دليل .

  10. #60
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    من هو كاتب سفر يونان ؟

    كما جاء فى مقدمة هذا السفر فى النسخة الكاثوليكية ( العهد القديم لزماننا الحاضر )

    " يذكر سفر الملوك الثانى نبياً كان يعيش على عهد ياربعام الثانى ( القرن السابع )وكان قد أنبأ بفتوحات ملك إسرائيل . ومع ذلك وبالرغم من عنوان الكتاب الذى نحن فى صدده لا يمكن أن يكون يونان مؤلفه فاللغة , وهى أحدث بكثير , تشير إلى مؤلف يرقى عهده إلى القرن الخامس "

    والغريب أننا نجد أن أنطونيوس فكرى لم يعلق على الكاتب نهائياً .. راجع تفسير أنطونيوس فكرى لسفر يونان

    بل إننا نجد الكاتب يتكلم عن يونان بصفة الغائب

    " وخرج يونان من المدينة " يونان 4/5

    " قام يونان ليهرب إلى ترشيش من وجه الرب " يونان 1/3

    " فقال لهم: خذوني واطرحوني في البحر " يونان 1/12

    وهناك الكثير من النصوص التى تقول وقال يونان للرب وقال الرب لليونان وغيرها ...



    فنحن نريد جواباً صريحاً من النصارى حول هذا الموضوع ومن هو كاتب هذا السفر ؟ وإن لم تجدوا الإجابة فنحن نسألكم من هو الذى له الحق أن يكتب فى كتابكم ؟

صفحة 6 من 11 الأولىالأولى ... 5 6 7 ... الأخيرةالأخيرة

نظرة موضوعية في كتاب النصارى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نظرة في كتاب (محمد مؤسس الإمبراطورية الإسلامية) لجورج بوش (الجد)
    بواسطة دفاع في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 10-06-2014, 04:20 PM
  2. كتاب : نبياً أقيم لهم (نظرة في النسخ والمخطوطات ) .. الجزئين الأول والثاني PDF
    بواسطة ضياء الاسلام في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 27-11-2008, 03:42 PM
  3. 485 كتاب عقيدة و266 كتاب رد على النصارى pdf
    بواسطة ffmpeg في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-08-2008, 02:29 PM
  4. كتاب : نبياً أقيم لهم (نظرة في النسخ والمخطوطات ).. الجزء الثاني ملف pdf للتحميل .
    بواسطة ضياء الاسلام في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-06-2008, 03:10 AM
  5. نظرة موضوعية في الكتب المسيحية كتاب الكتروني رائع
    بواسطة الحميدي في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-03-2007, 03:22 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

نظرة موضوعية في كتاب النصارى

نظرة موضوعية في كتاب النصارى