المختصر من وصايا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

حقيقة الكائن قبل أن يكون ابراهيم عند يوحنا » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة فتر الوحى وتوفى ورقة » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

المختصر من وصايا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: المختصر من وصايا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

  1. #1
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي المختصر من وصايا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

    :bsm:



    هذه مجموعة من وصايا الرسول اعدها الشيخ احمد عبد الرازق في كتاب اسماه
    " المختصر من وصايا الرسول محمد
    ساتناولها على مراحل وفترات عل الله سبحانه وتعالى ينفعنا بها
    ما ارجوه ايها الاخوة الكرام المشرفين ان تثبتوه لتعم الفائدة وتستمر ان شاء الله تعالى
    فخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم

    الوصية الاولى


    عن الحارث الاشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    ( ان الله تبارك وتعالى امر يحيى بن زكريا عليهما السلام بخمس كلمات ان يعمل بها وان يامر بني اسرائيل ان يعملوا بها وانه كاد ان يبطئ بها ، فقال له عيسى عليه السلام : ان الله امرك بخمس كلمات ان تعمل بها و تامر بني اسرائيل لان يعملوا بها ، فاما ان تامرهم بها ، واما ان آمرهم بها ، فقال يحيى عليه السلام: اخشى ان سبقتني بها ان يخسف بي او اعذب ، فجمع الناس في بيت المقدس فامتلأ المسجد بهم وقعدوا على الشرف فقال : إن الله أمرني بخمس كلمات ان اعمل بهن وان آمركم ان تعملوا بهن :

    أولاهن : ان تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا فان مثل من اشرك بالله كمثل رجل اشترى عبدا من خالص ماله بذهب أو ورق - يعني فضة - وقال : هذه داري ، وهذا عملي فاعمل وأد إي فكان يعمل ويؤدي الى غير سيده * فايكم يرضى أن يكون عبه كذلك ؟

    وان الله تعالى امركم بالصلاة ، فاذا صليتم فلا تلتفتوا فان الله ينصب وجهه لوجه عبده في صلاته ما لم يلتفت * وأمركم بالصيام ، فان مثل ذلك كمثل رجل في عصابة معه صرة فيها مسك ، وإن ريح فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك *
    وامركم بالصدقة : فان مثل ذلك كمثل رجل أسره العدو ، فأوثقوا يديه الى عنقه ، فقال انا افدي نفسي منكم بالقليل والكثير ففدى نفسه منهم وامركم ان تذكروا الله ، فان مثل ذلك كمثل رجل خرج العدو في اثره سراعا حتى أتى على حصن حصين فاحرز نفسه منهم *
    وقال صلى الله عليه وسلم : وانا آمركم بخمس * الله تعالى امرني بهن السمع والطاعة ، والجهاد، والهجرة ، والجماعة * فان من فارق الجماعة قيد شبر فقد خلع رقبة الاسلام من عنقه * إلا أن يراجع ومن دعا بدعوة الجاهلية فهو في جهنم ، فقال رجل وإن صام وصلى يا رسول الله * قال : وإن صام وصلى * فادعوا بدعوى الله الذي سماكم المسلمين والمؤمنين عباد الله
    )

    أخرجه الترمذي وصححه ، وأخرجه ابن خزيمة وابن حبان في صحيحهما
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  2. #2
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,276
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي

    بارك الله فيك يا مهتدى بالله

    ايوه كده - رجوعا قويا
    ومواضيع اقوى

    اتاااااابعك ...لا تتأخر فى سرد الباقى

    اسمح لى بهذه المشاركة - فهو حبيبى رسول الله

    من وصايا الرسول الكريم

    :start-ico وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا

    سورة الحشر آية 7

    هذه الوصايا هي ملخص ما جاء في كتاب بعنوان وصايا الرسول ثلاثون وصية من وصايا الرسول للشيخ الجليل محمد متولي الشعراوي رحمه الله تعالى وأتمنى أن تقرأوا الكتاب لما فيه من تفصيل بديع لهذه الوصايا كما عهدنا الشيخ بارك الله تعالى فيه من بلاغة في التعبير وسلاسة في الشرح ودقة في إيصال المعلومة للسامعين فجزاه الله تعالى عن المسلمين خير الجزاء ونفعنا بما علّمنا وعلمنا ما ينفعنا اللهم آمين.

    السمع والطاعة وحق الجار والصلاة

    عن أبي ذر رضي الله عنه قال: أوصاني خليلي عليه السلام بثلاثة:

    الوصية الأولى

    اسمع وأطع ولو لعبدٍ مجدّع الأطراف.
    وإذا صنعت مرقة فأكثر ماءها ثم انظر أهل بيت من جيرانك فأصبهم منه بمعروف.
    وصلَّ الصلاة لوقتها وإذا وجدت الإمام قد صلّى فقد أحرزت صلاتك وإلا فهي نافلة.

    الوصية الثانية: عظات بليغة تزيد على عشرين وصية.

    عن معاذ رضي الله عنه قال: أخذ بيدي رسول r فمشى قليلاً ثم قال: يا معاذ أوصيك بـ: " تقوى الله، وصدق الحديث، ووفاء العهد، وأداء الأمانة، وترك الخيانة، ورُحم اليتيم، وحفظ الجوار، وكظم الغيظ، ولين الكلام وبذل السلام، ولزوم الإمام، والتفقه في القرآن، وحُب الآخرة، والجزع من الحساب، وقصر الأمل، وحسن العمل. وأنهاك : أن تشتم مسلماً، أو تُصدق كاذباً، أو تُكذب صادقاً أو تعصي إماماً عادلاً، وأن تُفسد في الأرض. يا معاذ: اذكر الله عند كل شجر وحجر، وأحدِث لكل ذنب توبة، الستر بالسر والعلانية بالعلانية.

    الوصية الثالثة: وصايا سبع جامعة من النبي r لأبي ذر

    عن أبي ذر رضي الله عنه قال: أمرني خليلي r بسبع:

    أمرني بحب المساكين والدنو منهم.
    وأمرني أن أنظر إلى من هو دوني ولا أنظر إلى من هو فوقي.
    وأمرني أن أصل الرحم وإن أدبرت.
    وأمرني أن لا أسأل أحداً شيئا.
    وأمرني أن أقول بالحق وإن كان مُرّاً.
    وأمرني أن لا أخاف في الله لومة لائم.
    وأمرني أن أُكثر من قول لا حول ولا قوة إلا بالله فإنهن من كنز تحت العرش.


    الوصية الرابعة: الوصية بزيارة القبور والإعتبار بالموتى

    عن أبي ذر رضي الله عنه أن رسول الله أوصاه فقال له:" زُر القبور تذكر الآخرة، واغسل الموتى، فإن معالجة جسد خاوٍ موعظة بليغة، وصلّ على الجنائز لعل ذلك أن يُحزنك فإن الحزين في ظل الله يتعرّض كل خير".

    الوصية الخامسة: الأمر بالإتّباع والنهي عن الإبتداع.

    عن العرباض بن سارية قال: وعظنا رسول الله r يوماً بعد صلاة الغداة موعظة بليغة، ذرفت منها العيون، ووجات منها القلوب. فقال رجل: إن هذه موعظة مودّع فماذا تعهد إلينا يا رسول الله؟ قال "أوصيكم بتقوى الله، والسمع والطاعة وإن عبد حبشي، فإنه من يعش منكم يرى اختلافاً كثيراً، وإياكم ومحدثات الأمور فإنها ضلالة، فمن أدرك ذلك منكم فعليه بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ".

    الوصية السادسة:وصايا سبع بليغة

    قال رسول الله أوصاني ربي بسبع أوصيكم بها:

    أوصاني بالإخلاص في السر والعلانية.
    والعدل في الرضا والغضب.
    والقصد في الغنى والفقر.
    وإن أعفو عمّن ظلمني.
    وأُعطي من حرمني.
    وأصل من قطعني.
    وأن يكون: صمتي فكراً، ونُطقي ذكراً، ونظري عِبَراً".


    الوصية السابعة: خمس وصايا نافعات

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله من يأخذ عني هذه الكلمات فيعمل بهن أو يُعلِّم من يعمل بهن؟ فقال أبو هريرة: قلت : أنا يا رسول الله فأخذ بيدي فعدّ خمساً فقال:

    اتّق المحارم تكن أعبد الناس.
    وارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس.
    وأحسن إلى جارك تكن مؤمناً.
    وأحبَّ للناس ما تُحبّ لنفسك تكن مسلماً.
    ولا تكثر الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب".

    الوصية الثامنة:الوصية بذكر الله بعد الصلاة

    عن معاذ بن جبل أن رسول الله أخذ بيده وقال: " يا معاذ والله إني لأحبك، والله إني لأحبك، فقال: "أوصيك يا معاذ لا تدعنّ في دبر كل صلاة تقول: اللهم أعنّي على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك".

    الوصية التاسعة: من حقوق المسلم على المسلم

    عن أبي هريرة قال قال رسول الله " لاتحاسدوا، ولا تناجشوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، ولا يبع بعضكم على بيع بعض، وكونوا عباد الله إخواناً، المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره، التقوى هاهنا، ويشير إلى صدره ثلاث مرات، بحسب امرئ مسلم من الشرّ أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام، دمه، وماله، وعرضه".

    الوصية العاشرة: وصية النبي r لابن عباس
    عن أبي عباس قال: كنت خلف رسول الله يوماً فقال: يا غلام إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفّت الصحف".

    الوصية الحادية عشر: مقدمات دخول الجنة
    عن أبي هريرة قال: قلت يا رسول الله! إني إذا رأيتك طابت نفسي وقرّت عيني فأنبئني عن كل شيء؟ فقال:" كل شيء خُلق من ماء" قال: قلت يا رسول الله أنبئني عن أمر إذا أخذت به دخلت الجنّة؟ قال: " أفش السلام، وأطعم الطعام، وصل الأرحام، وقُم بالليل والناس نيام، ثم ادخل الجنة بسلام".

    الوصية الثانية عشر: ثلاث وصايا من النبي r لأبي ذر

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت:

    صوم ثلاثة أيام من كل شهر.
    وصلاة الضحى.
    ونوم على وتر".

    الوصية الثالثة عشر: الوصية بالإحسان في ذبح الحيوان

    عن شدّاد بن أوس أن النبي قال: "إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القِتلة وإذا ذبحتم فأحسنوا الذِّبحة، وليُحدّ أحدكم شفرته، وليُرِح ذبيحته".

    الوصية الرابعة عشر: النهي عن الإسراف والخيلاء

    عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده، قال: قال رسول الله "كلوا وتصدقوا والبسوا في غير إسراف ولا مخيلة".

    الوصية الخامسة عشر: ستة أمور يضمن بها الجنة

    عن عبادة بن الصامت أن النبي r قال: "اضمنوا لي ستاً من أنفسكم أضمن لكم الجنة:
    اصدقوا إذا حدّثتم.
    وأوفوا إذا وعدتم.
    وأدّوا إذا اؤتمنتم.
    واحفظوا فروجكم.
    وغضوا أبصاركم.
    وكُفّوا أيديكم".


    الوصية السادسة عشر: اغتنم خمساً قبل خمس

    قال النبي لرجل وهو يعظه: اغتنم خمساً قبل خمس:

    شبابك قبل هرمك.
    وصحتك قبل سقمك.
    وغناك قبل فقرك.
    وفراغك قبل شغلك.
    وحياتك قبل موتك".


    الوصية السابعة عشر: كن في الدنيا كأنك غريب

    عن أبي عمر رضي الله عنهما قال: أخذ رسول الله r بمنكبي فقال: "كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل". وكان ابن عمر رضي الله عنهما يقول: "إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك".

    الوصية الثامنة عشر: من وصاياه r في السفر

    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r قال: السّفر قطعة من العذاب، يمنع أحدكم طعامه، وشرابه، ونومه فإذا قضى نهمته فليعجّل إلى أهله".

    الوصية التاسعة عشر: من أذكار الصباح والمساء

    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول لفاطمة رضي الله عنها: " ما يمنعك أن تسمعي ما أوصيك به أن تقولي إذا أصبحت وإذا أمسيت: يا حي يا قيّوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين".

    الوصية العشرون: من صفات المؤمن

    عن أبي هريرة قال: قال الرسول : " المؤمن القوي خير وأحبّ إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كلٍ خير، احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء قلا تقل لو أني فعلت كان كذا وكذا، ولكن قل قدّر الله وما شاء فعل، فإنّ لو تفتح عمل الشيطان".

    الوصية الحادية والعشرون: في ذم الظلم والشُّح

    عن جابر بن عبد الله أن رسول الله r قال " اتّقوا الظلم، فإن الظلم ظلمات يوم القيامة، واتقوا الشُّحّ، فإنّ الشُّحّ أهلك من كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءهمـ واستحلّوا محارمهم".

    الوصية الثانية والعشرون: النهي عن الدعاء على النفس والأولاد والمال

    عن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله : " لا تدعوا على أنفسكم، ولا تدعوا على أولادكم، ولا تدعوا على أموالكم، لا توافقوا من الله ساعة يُسأل فيها عطاء فيستجيب لكم".

    الوصية الثالثة والعشرون: اجتنبوا السبع الموبقات

    عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي قال: "اجتنبوا السبع الموبقات" قالوا: يا رسول الله وما هُنّ؟ قال:

    الشرك بالله
    والسحر
    وقتل النفس التي حرّم الله إلا بالحق
    وأكل الربا
    وأكل مال اليتيم
    والتولّي يوم الزحف
    وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات".

    الوصية الرابعة والعشرون: من الأدعية المأثورة قبل النوم

    عن البراء بن عازب قال: قال النبي " إذا أتيت مضجعك فتوضأ للصلاة، ثم اضطجع على شقك الأيمن. ثم قُل: "اللهم أسلمت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، وألجأت ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، اللهم آمنت بكتابك الذي أنزلت، وبننيّك الذي أرسلت"، فإن مُتَّ من ليلتك فأنت على الفطرة، واجعلهنّ آخر ما تتكلم به. قال: فرددتها على النبي r فلما بلغتُ: اللهم آمنت بكتابك الذي أنزلت. قلت: ورسولك؟ قال: " لا ونبيّك الذي أرسلت".

    الوصية الخامسة والعشرون: إعاذة من استعاذ بالله

    عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله : " من استعاذكم بالله فأعيذوه، ومن سألكم بالله فأعطوه، ومن دعاكم فأجيبوه، ومن صنع إليكم معروفاً فكافئوه، فإن لم تجدوا ما تكافئونه فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه".

    الوصية السادسة والعشرون: بادروا بالأعمال سبعاً

    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال: " بادروا بالأعمال سبعاً: ما تنتظرون إلا:

    فُقراً مُنسياً
    أو غنىً مُطغياً
    أو مرضاً مُفسداً
    أو هرماً مُفَنداً
    أو موتاً مُجهزاً
    أو الدجّال، فإنه شرٌ غائب منتظر.
    أو الساعة والساعة أدهى وأمرُّ.

    الوصية السابعة والعشرون: وصية أحب من الدنيا وما فيها

    عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال أوصاني خليلي r بأربع كلمات، هنّ إليّ أحبّ من الدنيا وما فيها، قال لي: يا أبا ذر : أحكِم السفينة فإن البحر عميق، واستكثر الزّاد فإن السفر طويل، وخفّف عن ظهرك فإن العقبة كؤود، وأخلص العمل فإن الناقد بصير".

    (كؤود: بمعنى لا تستطيع أن تزيلها، عقبة ثابتة)

    الوصية الثامنة والعشرون: في فضل يوم الجمعة
    عن أوس بن أوس قال: قال رسول الله" إنّ من أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خُلِق آدم وفيه قُبض وفيه النفخة وفيه الصعقة فأكثروا عليّ من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة عليّ".

    الوصية التاسعة والعشرون: عشر وصايا من النبي r لمعاذ

    عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال:

    أوصاني رسول الله بعشر كلمات فقال:

    لا تُشرك بالله وإت قُتلت وحُرقت
    ولا تعُقنّ والديك وإن أمراك أن تخرج من أهلك ومالك
    ولا تتركنّ صلاة مكتوبة متعمداً، فإنّ من ترك صلاة مكتوبة متعمّداً فقد برئت منه ذمة الله
    ولا تشربنّ خمراً فإنه رأس كل فاحشة
    وإياك والمعصية فإنّ بالمعصية حلّ سخط الله
    وإياك والفرار من الزحف وإن هلك الناس
    وإن أصاب الناس موت فاثبت
    وأنفق على أهلك من طولك
    ولا ترفع عنهم عصاك أدباً
    وخِفهم في الله.

    سمعنا واطعنـا غفرانك ربنــا واليك المصيـــر


    رحم الله من استمع القول فاتبع احسنه


    جعلنى الله واياكم ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه


    وانك لعلى خلق عظيم - صلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وازواجه امهات المؤمنين وذريته وآل بيت الكرام الطيبين وسلم تسليما كثيرااااااا


    التعديل الأخير تم بواسطة نسيبة بنت كعب ; 28-07-2005 الساعة 11:01 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أشكركِ نسيبة على ما أضفتي من وصايا هامة أوصانا بها رسول الله
    وأكمل بحمد الله

    الوصية الثانية

    قال سويد الازدي : وفدت سابع سبعة من قومي على رسول الله فلما دخلنا عليه، وكلمناه أعجبه ما رأى من سمتنا وزينا فقال من انتم ؟ فقلنا مؤمنون فقال :

    ( إن لكل قول حقيقة فما حقيقة قولكم وصدق ايمانكم ؟ فقلنا خمسة عشر خصلة خمس آمنا بها وخمس عملنا بها وخمس تخلقنا بها في الجاهلية ونحن عليها للآن فإن كرهتها تركناها فقال عليه الصلاة والسلام فاذكروا ما عندكم فقالوا : اما خمس الايمان فهي : ان نؤمن بالله وملائكته ، وكتبه ورسله ، والبعث بعد الموت ، واما خمس العمل فهي : ان نشهد ان لا اله الا الله وان محمدا عبده ورسوله ، وان نقيم الصلاة ، ونؤتي الزكاة ، ونصوم رمضان ، ونحج البيت ان استطعنا اليه سبيلا واما خمس الجاهلية فهي : الشكر عند الرخاء ، والصبر عند البلاء ،والرضا عند القضاء ، والصدق والثبات عند الحرب واللقاء وترك الشماتة بالاعداء ومن عظم سرور النبي صلى الله عليه وسلم بهم وبإيمانهم النقي وفطرتهم السليمة قال لهم : انتم حكماء ، علماء ، فقهاء كدتم ان تكونوا انبياء وأنا أزيدكم خمسا ليتم لكم عشرون
    إن كنتم كما تقولون ، فلا تجمعوا ما لا تاكلون ، ولا تبنوا ما لا تسكنون ، ولا تتنافسوا في شيئ انتم عنه زائلون واتقوا الله الذي إليه ترجعون ، وعليه تعرضون وارغبوا فيما انتم عليه تقدمون ، وفيه تخلدون )

    ( اخرجه ابو نعيم في الحلية والبيهقي في الهد والخطيب في التاريخ )
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  4. #4
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    اقتباس
    المشاركة الاصلية بواسطة نسيبة بنت كعب
    اسمع واطع ولو لعبد مجدوع الانف

    الرسول يامرنا هنا بطاعة الحاكم ولو كان عبد مجوع الانف

    والله سبحانه وتعالى يقول ﴿::start-ico يا ايها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وألي الأمر منكم

    وبما ان الله سبحانه وتعالى لا يأمر بطاعة من لا وجود له

    وبما ان الرسول (ايضا ) لا يأمرنا بطاعة من لا وجود له

    وبما ان هذا الحاكم الذي يامرنا الله ورسوله بطاعته ليس موجودا الآن
    فهذا دليل على ان العمل لايجاده فرضا على المسلمين
    ياثم كل من لا يعمل له
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  5. #5
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الوصية الثالثة
    عن ابي ذر ومعاذ بن جبل رضي الله عنهما ان النبي صلى الله عليه وسلم قال :


    ( ستة أيام ثم اعقل يا أبا ذر ما يقل لك بعد فلما كان اليوم السابع
    قال : أوصيك بتقوى الله عز وجل في سر أمرك وعلانيته ، وإذا أسأت
    فأحسن ، ولا تسألن أحدا شيئا وإن سقط سوطك ، ولا تقبضن أمانة )

    ( رواه أحمد بسند جيد )
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  6. #6
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الوصية الرابعة

    عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :

    ( يا أيها الناس إن الله فرض عليكم الحج فحجوا فقال رجل أكل عام يا رسول الله ؟ فسكت حتى قالها ثلاثا 0 فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم ، ثم قال :
    ذروني ما تركتكم فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم فإذا أمرتكم بشيئ فأتوا منه ما استطعتم ، فإذا نهيتكم عن شيئ فدعوه )


    ( رواه مسلم )
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  7. #7
    الصورة الرمزية ابنة الزهراء
    ابنة الزهراء غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    1,094
    آخر نشاط
    11-07-2012
    على الساعة
    08:11 AM

    افتراضي

    رائع الموضوع ده

    اللي يتابعه ويسجل الوصايا دي عنده يبقى بيعمل كل اللي رسولنا الحبيب عليه الصلاة والسلام أمرنا بيه


    الى أخونا المهتدي

    مواضيعك كالعادة أكثر من مفيدة


    غاليتي نسيبة الحبيبة دائما مداخلاتك وافيه وكافيه

    بارك الله فيكي وحفظك لنا ولكل أحبائك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :etoilever "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار" :etoilever نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المختصر من وصايا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ..::(( وصايا الرسول صلى الله عليه و سلم مع شرح مفصل لها ))::..
    بواسطة smsm_tegara في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 20-02-2009, 12:06 AM
  2. قصيدة الأخ محمد المقرن في الذب عن الرسول صلى الله عليه وسلم
    بواسطة ليس الغريب في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 14-03-2008, 06:40 AM
  3. اختر الرسول (محمد صلى الله عليه وآله وسلم)
    بواسطة alwanat في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-11-2007, 07:40 PM
  4. مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 12-09-2007, 10:00 PM
  5. باحثة أمريكية بجامعة هوبكنز : الرسول محمد صلى الله عليه وسلم صاحب أول
    بواسطة أبو محمود سيف الإسلام في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 14-06-2007, 04:44 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المختصر من وصايا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

المختصر من وصايا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم