مسرحية القبض على المتهم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مسرحية القبض على المتهم

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: مسرحية القبض على المتهم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    252
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-02-2012
    على الساعة
    05:36 PM

    افتراضي مسرحية القبض على المتهم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قرأنا الكثير حول احداث صلب يسوع في البايبل

    قرأنا مواضيع حول تفنيد الصلب من اساسه

    ولكن الان نحن بصدد كشف هذه المسرحية التي دامت قرون بنكهة جديدة

    تابعوا معي كشف مسرحية القبض على المتهم..لن اقول يسوع...بل تابعوا لنعرف المتهم

    --------------------------------------------------------------------
    مسرحية القبض على المتهم(سياسية دينية)


    *يهوذا كان مسؤول عن صندوق المال

    اعطاه يسوع قدرات مثل شفاء المرضى

    *التلاميذ المقربون ليسوع هم بطرس ويوحنا ويعقوب

    يسوع قال لبطرس(سمعان-شمعون) بأنه سيتولى قيادة التلاميذ بعد رفعه للسماء

    غيرة يهوذا من بطرس وطمعه بأن يصبح هو القائد جعلت منه شخص حاقد

    فجأة يتغير يهوذا ويقرر الاتفاق مع الكهنة لتسليم يسوع لهم مقابل 30 قطعة من الفضة

    يسوع يعلم بخطة يهوذا ويقول امام التلاميذ في العشاء الاخير: ويل للذي يسلم ابن الانسان وعلامة على شخصه ان يغمس في نفس الصحفة التي يغمس فيها المسيح وكان يهوذا هو الشخص

    يقول المسيح ليهوذا اسرع لما انت فاعل

    يخبر المسيح التلاميذ انهم سيعثرون به ويطلب منهم شراء سيوف

    يذهب يسوع مع التلاميذ للبستان ويطلب منهم الجلوس هناك

    تركهم وذهب مع يعقوب ويوحنا وبطرس على جانب اخر

    فجأة يكتئب المسيح وينتابه الخوف الشديد فما كان منه اللا سجد ارضا واخذ يصلي لله بأن يعبر عنه الكأس التي سيشربها

    فأتى اليه ملاك ليقويه ويسانده

    نام التلاميذ ولكن يسوع كان يحذرهم بأن يبقوا مستعدين للمواجهة كي لا يدخلوا في تجربة

    *يهوذا يعلم المكان الذي يجتمع فيه المسيح مع التلاميذ ويبات هناك

    اتى يهوذا مع الجمع واعطاهم علامة : من اقبله يكون هو يسوع المسيح

    يسوع يسال يهوذا: يا صاحب لماذا جئت؟ ويسال الجمع : عمن تفتشون؟

    فقالوا : على يسوع المسيح

    تقدم الى يسوع ليقبله وفي نفس الوقت

    قال المسيح: انا هو

    استل بطرس سيفه للدفاع عن يسوع

    يسوع يقول لبطرس رد سيفك الى مكانه لانك كل الذين ياخذون بالسيف, بالسيف يهلكون

    رجعوا الى الوراء وسقطوا ارضا وسقطت المشاعل معهم وسط ظلمة الليل

    من رؤيتهم لشيء عظيم قد حدث وهو نور عظيم مر اماهم(ملاك من عند الله)

    سالهم مرة اخرى : عمن تفتشون؟

    قالوا: عن يسوع المسيح

    قال : قلت لكم اني هو لكن دعوا هؤلاء يذهبون

    وفي هذه الاثناء تم التبديل بين يسوع ويهوذا واصبح يهوذا شبه المسيح والعكس صحيح

    يسوع يقول انه يستطيع ان يطلب من الله مجموعة من الملائكة تساعده

    ويقول للجمع وكبار الكهنة: كأنكم على لص تقبضون؟ لماذا لم تقبضوا علي عندما كنت اجتمع معكم في الهيكل؟

    حدث كل هذا في لحظة القاء الشبه

    قبضوا على يهوذا(الذي في شبه يسوع)

    هرب التلاميذ الا بطرس وتلميذ آخر -كان معروفا عند الكهنة- اخذا يتبعان الجمع ياخذون المقبوض عليه الى رئيس الكهنة

    *كان يهوذا في هذه الاثناء بحالة شرود واستغراب وادرك انه وقع في الفخ الذي نصبه للمسيح

    الحكام يرمون تهم على يهوذا وهو ساكت لا يرد لكنه قال : ان قلت لا تصدقون وان سالت لا تجيبون

    *يهوذا يعاتب نفسه ويقرر ان يدافع عن المسيح بانتحال شخصيته والتمثيل مكانه

    وقال: انا كلمت الناس علانية وليس في الخفاء

    وقال : من الآن سترون ابن الانسان جالسا على يمين القوة

    فقاموا بضربه والبصق عليه

    في هذه الاثناء كان بطرس خارجا وسالوه البعض : هل تعرف الرجل هذا الذي يقال انه يسوع المسيح؟

    ولكن بطرس من خوفه ان يعرفوه انكر انه من تلاميذ المسيح وانكر انه يعرف هذا الرجل

    *والجميع كان في شك من بطرس ايضا

    *يهوذا يشنق نفسه بعد ندمه وبعد ان القى قطع الفضة بالهيكل(هذه الحادثة غير صحيحة—لان الكهنة اخذوا جثة المصلوب من القبر ورموها في الهيكل خوفا من تحقيق قيامة المسيح ويهوذا لم يلق قطع النقود لانه اشترى فيها حقل الدم)

    اخذوا يهوذا عند بيلاطس ووقف امام الحاكم

    اخذوا يسألونه ويرموا عليه تهم ولكنه لم يجب , لا بالنفي ولا بالتصديق انما قال : انت تقول

    قال يهوذا: مملكتي ليست جزءا من العالم

    بيلاطس يخير الشعب بين باراباس(الذي اسمه يسوع بن الاب) وبين يهوذا مع ان بيلاطس علم انهم سلموه حسدا

    زوجة بيلاطس ترى حلما في المسيح وتحذر زوجها من ايذاء المقبوض عليه

    بيلاطس يرضخ لراي الشعب بصلب يهوذا ولكنه برأ نفسه من دمه لانه لم يجد ذنبا ولا جرما عليه

    فقال :ساؤدبه واطلقه

    اعترض الجمع وقال : اقض على هذا واطلق لنا باراباس

    فترك امر يهوذا لهم وقال لهم : هوذا الرجل , قال يهوذا : الذي سلمني اليك له خطية اعظم,فجلدوه وسلموه ليعلق على خشبة وهو في الطريق قال للنسوة الاتي وراؤه : لا تبكين علي انما على انفسكن لانها ستاتي ايام عصيبة

    قال لأم يسوع : هوذا ابنك يا امرأة ويقول للتلميذ المحبوب لدى يسوع : هوذا امك
    فذهب هذا التلميذ مع ام يسوع الى بيته

    ثم قال للجمع والجنود : يا ابتاه اغفر لهم لانهم لا يعلمون ما يصنعون

    حلت ظلمة من الساعة السادسة الى الساعة التاسعة

    يهوذا يقول للمصلوب الى جانبه : ستكون معي في الفردوس(لان يهوذا تاب في نفسه ورضي ان يصلب مكان المسيح تكفيرا عن خيانته له)

    يهوذا يقول: الوي الوي لماذا تركتني(قوتي قوتي لماذا تركتني أي لماذا خارت قواي)

    ويقول : في يديك اودع روحي

    ظن الجمع انه يدعو ايليا

    قاموا بطعنه ولكنهم عرفوا انه قد مات


    الى هنا انتهت احداث المسرحية


    نقدم لكم ابطالها :


    المسيح-البطل الرئيسي الذي نجا من الفخ

    يهوذا-من وسوس له الشيطان ثم ندم وضحى بنفسه من اجل المسيح

    *الجمع بعيد عن ساحة الصلب مما يحد من سماعهم ورؤيتهم للمصلوب

    *التلاميذ غير موجودين في ساحة الاحداث ما عدا تلميذ يسوع المحبب-على الاغلب انه بطرس

    *اليهود(الشعب المستعبد)- من قاموا برمي التهم على المصلوب وصلبه

    *الرومان(المحتل)- من عذبوا المصلوب ثم تبرأوا منه

    ايييييييييييييي نسيت اهم بطل كان لازم احطه اول واحد

    نقدم لكم البطل الخفي الذي قام بتاليف احداث هذه المسرحية وقام بهندسة الديكور

    هو
    .
    .
    .
    توقيع المؤلف :ابليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييس


    *ام 26: 27 من يحفر حفرة يسقط فيها ومن يدحرج حجرا يرجع عليه.


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    394
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-04-2012
    على الساعة
    01:50 PM

    افتراضي

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    اخي الكريم

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    252
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-02-2012
    على الساعة
    05:36 PM

    افتراضي

    الشكر لك اخي على مرورك
    زدت نور الموضوع نورا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    252
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-02-2012
    على الساعة
    05:36 PM

    افتراضي

    "لا توجد جريمة كاملة"

    لم يتقن ابليس رواية الصلب كثيرا
    فبقيت بعض الثغرات التي من خلالها نستطيع اختراق البايبل وتدميره

    تابعوا...


    الفقرات التي أشارت إلى رفع المسيح، وتخليصه من الصلب .

    منها: " ابعدوا عني يا جميع فاعلي الإثم، لأن الرب قد سمع صوت بكائي، سمع الرب تضرعي، الرب يقبل صلاتي " ( المزمور 6/8 - 9 ).

    " الرب صخرتي وحصني ومنقذي.... خلَّصَني لأنه سُربي " ( المزمور 18/2 - 19 ).

    " حي هو الرب، ومبارك صخرتي.... إلى الأبد " ( المزمور 18/46 - 50 ).

    " إلهي فاتكل عليه، لأنه ينجيك من فخ الصياد، ومن الوباء الخطر، بخوافيه يظللك، وتحت أجنحته تحتمي، ترس ومجن حقه، لا تخشى من خوف الليل، ولا من سهم يطير... لأنك قلت: يا رب، أنت ملجأي، جعلت العلا مسكنك، لا يلاقيك شر، ولا تدنو ضربة من خيمتك، لأنه يوصي ملائكته بك ليحفظوك في كل طرقك، على الأيدي يحملونك، لئلا تصدم بحجر رجلك، على الأسد والصل تطأ، الشبل والثعبان تدوس، لأنه تعلق بي أنجيه، أرفعه لأنه عرف اسمي، يدعوني فأستجيب له، معه أنا في الضيق، أنقذه وأمجده، من طول الأيام أشبعه، وأريه خلاصي " (المزمور 91/2 - 16).

    الفقرات التي تشير إلى القبض على يهوذا ومحاكمته وصلبه بدلاً من المسيح .

    منها: " لأنك أقمت حقي ودعواي، جلست على الكرسي قاضياً عادلاً، انتهرت الأمم، أهلكت الشرير،.. تورطت الأمم في الحفرة التي عملوها، في الشبكة التي أخفوها انتشبت أرجلهم، معروف هو الرب قضاءً أمضى: الشرير يعلق بعمل يده " ( المزمور 9/4 - 16)، فهل تحقق قضاء الله الماضي في يهوذا أم تخلف ؟

    " الشرير يتفكر ضد الصديق، ويحرّق عليه أسنانه، الرب يضحك به، لأنه رأى أن يومه آت، الأشرار قد سلوا السيوف، ومدوا قوسهم لرمي المسكين والفقير، لقتل المستقيم طريقهم، سَيْفُهُم يدخل في قلبهم وقسيهم تنكسر " ( المزمور 37/12 - 15 )، من ذا الذي ارتدت المؤامرة عليه، فدخل سيفه في قلبه، وانكسرت قسيه بفشل مؤامرته كما في مزمور آخر : " يؤخذون بالمؤامرة التي فكروا بها " ( المزمور10 : 2 ).

    " يا الله أنت عرفت حماقتي وذنوبي عنك لم تخف، غطى الخجل وجهي، صرت أجنبياً عند إخوتي، وغريباً عند بني أمي،.... أنت عرفت عاري وخزيي وخجلي، قدامك جميع مضايقي، العار قد كسر قلبي فمرضت، انتظرت رقة فلم تكن، ومعزين فلم أجد، ويجعلون في طعامي علقماً، وفي عطشي يسقونني خَلاًّ" ( المزمور 69/5 - 21 )، فمن هو صاحب الحماقة والذنوب والعار والخزي والخجل، من هو ذاك الذي كسر العار قلبه، ذاك الذي سقوه الخل وهو على الصليب، هل يعقل أن نقول : إنه المسيح؟ لا، إنه يهوذا الخائن.

    " خاصِمْ يا رب مخاصِمي، قاتِلْ مقاتلي،.. ليخر وليخجل الذين يطلبون نفسي، ليرتد إلى الوراء، ويخجل المتفكرون بإساءتي.. لأنهم بلا سبب أخفوا لي هوة شبكتهم، بلا سبب حفروا لنفسي، لتأته التهلكة وهو لا يعلم، ولتنشب به الشبكة التي أخفاها، وفي التهلكة نفسها ليقع " (المزمور 35/1 -8 ).

    مِن كل ما تقدم لا نخلص إلا بأن المزامير تنبأت بحق بأن الله مخلص مسيحه، يستجيبه من سماء قدسه، يرفعه من أبواب الموت، يرفعه فوق القائمين عليه، يرسل من العُلا فيأخذه. أما يهوذا الإسخريوطي الذي حفر له هذه الحفرة، وأتى على رأس الجمع من جنود وخدام ليقبضوا على المسيح سيده، فإنه في الحفرة نفسها يقع، وبعمل يديه يعلق، رجع تعبه على رأسه، وعلى هامته هبط ظُلمه، صار عاراً عند البشر، فقُبض عليه هو بدلاً من المسيح، وحوكم هو، وصلب بدلاً منه.وهكذا تستقيم النبوءة في المزامير، وهكذا تتجلى النبوءة في المزامير في أسطع وأروع وأسمى ما تكون النبوءة، ليست آية نحرفها، أو كلمة نُحوّر معناها، بل صورة كاملة، عشرات الآيات، عشرات المزامير، كلها تنطق بصورة واحدة متكاملة، تتكرر كثيراً، ولكن أبداً لا تتغير.

    فها هي المزامير كلها في الكتاب المقدس، الذي يؤمن به المسيحيون، ويتداولونه، وإليها فليرجع، ولن يزيده هذا إلا يقيناً وتقديراً لهذه الحقيقة التي انتهينا إليها.

    والإحتجاج بالمزامير على نجاة المسيح قديم، بل يرجع للمسيح إن صح ما في إنجيل برنابا. فقد جاء فيه أن المسيح قال: " إن واحداً منكم سيسلمني فأباع كالخروف، ولكن ويل له، لأنه سيتم ما قاله داود أبونا عنه، أنه سيسقط في الهوة التي أعدها للآخرين" ( برنابا 213/24 - 26 ).

    كما ثمة نبوءات أو نصوص. تمنع أن يكون المسيح قد صلب منها ما جاء في سفر الأمثال: " الأشرار يكونون كفارة لخطايا الأبرار " ( أمثال 21/18 ).

    ويورد المحققون نصاً توراتياً آخر يدل على نجاة المسيح وصلب غيره، فقد جاء في سفر الأمثال : " بر الكامل يقوم طريقه، أما الشرير فيسقط بشره بر المستقيمين، ينجيهم، وأما الغادرون فيؤخذون بفسادهم، الصديق ينجو من الضيق، ويأتي الشرير مكانه " ( الأمثال 11/5 - 8 ).

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    252
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-02-2012
    على الساعة
    05:36 PM

    افتراضي

    شهادة الأناجيل على نجاة المسيح من الصلب !

    إن خبر تنبؤ المسيح بقتله وصلبه كما يزعم النصارى ، معارَض بنصوص كثيرة ، أخبر المسيح فيها بنجاته ، ومنها :

    1- قوله حسبما جاء في إنجيل يوحنا : " فأرسل الفريسيون ورؤساء الكهنة خداماً ليمسكوه، فقال لهم يسوع: أنا معكم زمانا يسيراً بعد ثم أمضي إلى الذي أرسلني، ستطلبونني ولا تجدونني وحيث أكون أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا ".

    وقد فهم منه اليهود أنه أراد نجاته منهم : " فقال اليهود فيما بينهم: إلى أين هذا مزمع أن يذهب حتى لا نجده نحن ؛ ألعله مزمع أن يذهب إلى شتات اليونانيين ، ويعلم اليونانيين ، ما هذا القول الذي قال: ستطلبونني ولا تجدونني، وحيث أكون أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا" ( يوحنا 7/32 – 36 ).

    فأي مكان على الأرض من الممكن أن يكتشفه أعداء المسيح عليه السلام , فما الذي عناه المسيح حين قال : " وحيث أكون أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا " ؟‍‍! أي مكان هذا إن لم تكن السماء التي رفع إليها ؟! بل إن مصداق قوله عليه السلام : " ثم أمضي إلى الذي أرسلني " تجده في القرآن الكريم حين قال تعالى : {إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ }آل عمران55 .

    2- ومرة أخرى جاهر المسيح بنجاته منهم قائلاً : " أعلم من أين أتيت، وإلى أين أذهب، وأما أنتم، فلا تعلمون من أين آتي، ولا إلى أين أذهب …. قال لهم يسوع أيضاً: أنا أمضي، وستطلبونني وتموتون في خطيتكم، حيث أمضى أنا، لا تقدرون أنتم أن تأتوا. فقال اليهود: ألعله يقتل نفسه حتى يقول: حيث أمضي أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا. فقال لهم: أنتم من أسفل. أما أنا فمن فوق. أنتم من هذا العالم … فقال لهم يسوع: متى رفعتم ابن الإنسان، فحينئذ تفهمون إني أنا هو، ولست أفعل شيئاً من نفسي، بل أتكلم بهذا كما علمني أبي، والذي أرسلني هو معي، ولم يتركني الأب وحدي، لأني في كل حين أفعل ما يرضيه " ( يوحنا 8/21 - 29 ).

    3- ثم مرة أخرى، لما أعطى يهوذا اللقمة قال لتلاميذه: " يا أولادي أنا معكم زماناً قليلاً بعد، ستطلبونني، وكما قلت لليهود حيث أذهب أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا، أقول لكم أنتم الآن..... قال له سمعان بطرس: يا سيد، إلى أين تذهب، أجابه يسوع: حيث أذهب لا تقدر الآن أن تتبعني، ولكنك ستتبعني أخيراً " ( يوحنا 13/32 - 36 ).

    وقد رأى المحققون في هذه النصوص نبوءة واضحة بنجاة المسيح عليه السلام من يد أعدائه، وأنه سيرفع للسماء، فهو المكان الذي لا يقدرون عليه، ولو كان مقصده الموت، فإن ذلك أمر يطيقه كل أحد، لقد كان المسيح يتحدى أعداءه وهو يقول: " هو ذا بيتكم، يترك لكم خراباً، لأني أقول لكم: إنكم لا ترونني من الآن، حتى تقولوا: مبارك الآتي باسم الرب " ( متَّى 23/28 - 29 ).

    4- ومن النصوص التي تحدثت أيضاً عن نجاة المسيح قوله: "هو ذا تأتي ساعة وقد أتت الآن، تتفرقون فيها، كل واحد إلى خاصته، وتتركونني وحدي، وأنا لست وحدي، لأن الآب معي، قد كلمتكم بهذا ليكون لكم في سلام، في العالم سيكون لكم ضيق، ولكن ثقوا أنا قد غلبت العالم " (يوحنا 16/32 - 33) فأين هذا من القول بصفع المسيح وصلبه وضربه ؟!

    5- ومن النصوص الدالة أيضاً على نجاة المسيح قول كاتب إنجيل يوحنا: " من عند الله خرج، وإلى الله يمضي " ( يوحنا 13/3 ) ولو كان المقصود الموت، فكل الناس إلى الله تمضي، والقول بأن مضيه إنما يكون بعد الدفن ثلاثاً، يحتاج لدليل يثبت ذلك.

    6- ومن النصوص الدالة أيضاً على نجاة المسيح ما جاء في إنجيل متَّى : " فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا مادام العريس معهم ؛ ولكن ستأتي أيام، حين يرفع العريس عنهم، فحينئذ يصومون " ( متَّى 9/15 )، ومقصده رفعه للسماء بغير قتل أو صلب . وهذا ما يفهمه من عنده مسحة من عقل , ومن المحال أنه يعني برفعه صلبه وموته وقيامته, فظاهر النص يفيد الرفع والنجاة , ولا يفيد الصلب والهلاك .

    7- ومن أظهر الأدلة الإنجيلية التي تصرح بنجاة المسيح عليه السلام من القتل أو الصلب ورفعه إلى السماء بعد إلقاء الشبه على غيره , ما جاء في إنجيل لوقا : " ولما سأله الفريسيون : متى يأتي ملكوت الله ؟ أجابهم وقال : لا يأتي ملكوت الله بمراقبة ولا يقولون هوذا ههنا أو هوذا هناك , لأن ها ملكوت الله داخلكم . وقال لتلاميذه: ستأتي أيام فيها تشتهون أن تروا يومًا واحدًا من أيام ابن الإنسان ولا ترون , ويقولون لكم هوذا ههنا أو هوذا هناك . لا تذهبوا ولا تتبعوا لأنه كما أن البرق الذي يبرق من ناحية تحت السماء يضيء إلى ناحية تحت السماء كذلك يكون ايضًا ابن الإنسان في يومه ولكن ينبغي أولاً أن يتألم كثيرًا ويُرفض من هذا الجيل . وكما كان في أيام نوح كذلك يكون ايضًا في أيام ابن الإنسان .كانوا يأكلون ويشربون ويزوجون ويتزوجون إلى اليوم الذي فيه دخل نوح الفلك وجاء الطوفان واهلك الجميع . كذلك ايضًا كما كان في أيام لوط كانوا يأكلون ويشربون ويشترون ويبيعون ويغرسون ويبنون ولكن اليوم الذي فيه خرج لوط من سدوم أمطر نارًا وكبريتًا من السماء فأهلك الجميع هكذا يكون في اليوم الذي فيه يظهر ابن الإنسان في ذلك اليوم من كان على السطح وامتعته في البيت فلا ينزل ليأخذها والذي في الحقل كذلك لا يرجع إلى الوراء اذكروا امراة لوط من طلب أن يخلص نفسه يهلكها ومن اهلكها يحييها . أقول لكم : إنه في تلك الليلة يكون اثنان على فراش واحد فيؤخذ الواحد ويترك الأخر ! تكون اثنتان تطحنان معًا فتؤخذ الواحدة وتترك الأخرى ! يكون اثنان في الحقل فيؤخذ الواحد ويترك الأخر ! فأجابوا وقالوا له : أين يا رب ؟! فقال لهم : حيث تكون الجثة هناك تجتمع النسور ! " ( لوقا 17 : 22 – 37 ) .

    لقد بَيَّنَ المسيح عليه السلام أنه ستأتي أيام على الحواريين يشتاقون فيه لرؤيته , وذلك بعد رفعه عليه السلام وإلقاء الشبه على غيره كما سيأتي من سياق كلامه عليه السلام , ثم وضح لهم أن كثيرين سيظنون أنه هنا أو هناك , لأنهم لم يعلموا حقيقة ما حدث من إلقاء الشبه على غيره , ولهذا نهاهم عليه السلام أن يصدقوا كلامهم قائلاً لهم : " لا تذهبوا ولا تتبعوا لأنه كما أن البرق الذي يبرق من ناحية تحت السماء يضيء إلى ناحية تحت السماء كذلك يكون ايضًا ابن الإنسان في يومه " . وهذا تشبيه واضح يُبـين إلقاء شبهه على غيره كما أن مصدر البرق تحت السماء يضيء في ناحية أخرى فيظن الناس أن هذا مصدر البرق , ويؤكد ذلك المعنى الترجمة التفسيرية " كتاب الحياة " إذ جاء فيها : " فكما أن البرق الذي يلمع تحت السماء من إحدى الجهات يضيء في جهة أخرى " .

    ثم ذكر المسيحُ نوحًا عليه السلام مذكرًا تلاميذه بمعاناته مع قومه حتى أنجاه الله ومن معه في الفلك المشحون , وكذلك لوطًا عليه السلام إذ أنجاه الله من القوم الظالمين , ثم قال عليه السلام : " هكذا يكون في اليوم الذي فيه يظهر ابن الإنسان " , وابن الإنسان هنا هو يهوذا يوم أن يُظهر خيانته لسيده , ولا يعقل أن يكون المسيح هو ابن الإنسان في هذه الفقرة , لأن حديث المسيح عليه السلام عن نوح ولوط جاء فيه نجاتهم من الهلاك , وهلاك من أرادوا بهما السوء , وهذا هو القاسم المشترك بينهما , فهل يعقل أن يضرب المسيح هذه الأمثلة لكي يشير إلى قتله وصلبه وانتصار الخائن عليه أم أنه يتحدث عن نصر الله له بعد البلاء والإيذاء الواقع عليه - كما نصر الله نوحًا ولوطًا - وهلاك من أراد خيانته ؟!

    ثم أمر المسيح عليه السلام تلاميذه المقربين بالإبتعاد والفرار عندما يظهر ابن الإنسان يهوذا بخيانته , ثم قال – والنص لا يحتاج إلى تعليق - : " أقول لكم : إنه في تلك الليلة يكون اثنان على فراش واحد فيؤخذ الواحد ويترك الأخر ! تكون اثنتان تطحنان معًا فتؤخذ الواحدة وتترك الأخرى ! يكون اثنان في الحقل فيؤخذ الواحد ويترك الأخر ! " . ونتساءل : ما الذي جعل المسيح يأمر تلاميذه بالفرار في تلك اللحظة قائلاً لهم : " من كان على السطح وامتعته في البيت فلا ينـزل ليأخذها والذي في الحقل كذلك لا يرجع إلى الوراء " ؟! إن هذا ليس له معنى سوى أن يهوذا سيُلقى عليه شبه المسيح عليه السلام , وقد يفتن هذا الصفوة من أتباع المسيح ولهذا أمرهم بالفرار , لكنه كان يعلم أنهم لن يلتزموا بما قال ولهذا قال المسيح لهم : " كلكم تشكون فيَّ في هذه الليلة" ( مت 26 : 31 , مر 14 : 27 ) .

    لقد ذهب علماء الكتاب المقدس إلى تأويل الفقرات السالفة الذكر حول المجيء الثاني للمسيح في نهاية الزمان وذلك لما ورد في إنجيل متَّى ( 24 : 36 – 41 ) , ومن يقارن بين الفقرات الواردة في إنجيلي متَّى ولوقا لا يستطيع أن يجزم بذلك .

  6. #6
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي

    بارك الله فيكم وزادك الله من نور علمه
    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    252
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-02-2012
    على الساعة
    05:36 PM

    افتراضي

    وبارك الله فيك اخي وجعلك من عباده المقربين المخلِصين المخلَصين
    آميــــن

مسرحية القبض على المتهم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 139
    آخر مشاركة: 09-04-2012, 08:32 PM
  2. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-12-2011, 08:19 AM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-11-2011, 02:49 AM
  4. المتهم الأول في مذبحة نجع حمادي ؟
    بواسطة جوستينا في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 04-05-2010, 02:53 PM
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-01-2008, 02:42 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مسرحية القبض على المتهم

مسرحية القبض على المتهم