أشرف انتحار

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

أشرف انتحار

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: أشرف انتحار

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    20
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-01-2013
    على الساعة
    06:46 PM

    افتراضي أشرف انتحار

    تلك اللَّيلة العاصفة، لهيب النَّار الذي في أعلَى كَوْمة النفايات البعيدة، التي قامت مثل جبلٍ تُحيط به الأسلاك الشَّائكة، والذي انْدَلَقت منه خطوطٌ ملتهبةٌ من النِّيران إلى السَّفح، لهيب النَّار هذا يشدُّها إليه بألوانه القاسية، وبصوتِ طقطقة الأشياء وفرقعة الحشرات التي تحترق، ونواح الطَّير التي تسَّاقط عليه، سارتْ إليه محطَّمة النَّفْس، تتهادَى حينًا، وتُهرول حينًا، وتجري حينًا آخر، حتى دنتْ.


    أريد أنْ أصعد إليك فأحترق فيك تمامًا وكفَى، أصير رمادًا مبعثرًا في الفضاء، فأنا بغيٌّ تستحقُّ الموت حرقًا، بغيٌّ مجبرةٌ، وعابرةٌ، بالثَّوب المسطَّر والنقاط، أريد السَّاعة أن أنتحر، وإنه - لو تدري - أشرف الانتحار.


    يا أيها اللَّهب، إني أندفع إليك بقوةٍ داخليَّةٍ لا حدَّ لها، وبغضبٍ ليس له آخر، والرِّيح تدفعني كذلك والزَّوبعة، فلا تشبع حتى أجيئك، وتتخذني شيئًا من وقودك، انتظرني فإنِّي صاعدة إليك مهما علوتَ، انظرْ، ها أنا ذا سأقفز بكلِّ جهدي، حتى أتخطَّى هذا السِّلك الشَّائك الذي يفرق بينكَ وبيني، هيَّا، هيَّا، سُحقًا، سحقًا، قد علِقت إذًا، دعني أيها السِّلك، أرجوك، دعني، فإنَّ ما عليَّ من عارٍ لا يمحوه إلاَّ الحريق الشَّريف.


    يهتزُّ السِّلك الشَّائك بعُنفٍ مع الرِّيح العتيَّة، فاهتزتْ معه قليلة الحيلة، حتى ثبتَ، حاولتْ أنْ تفكَّ نفسها منه بهدوءٍ، ولا فكاك، ثمَّ حاولتْ بسرعةٍ ولا فكاك، ثمَّ حاولتْ بحدَّةٍ وغضبٍ ولا فكاك.



    حسنًا، سأحكي لك قصَّتي فتفلتني، فهل اتَّفقنا؟

    قصَّة سقوطي الحزينة، بدأتْ منذ كنت هناك، منزويةً مع أخواتي في رُكنٍ من مكتبةٍ كبيرةٍ، وقد كان هذا القمَّص الوغد يلفُّ ويَحوم كأنه ثعلبٌ يطارد ذيله، ويدندن بصوتٍ كأنه قباع الخنزير، برقبةٍ صلبةٍ كأنها لضبعٍ، وعيناه زائغتان تجاهنا تنزَّان جوعًا واشتهاءً، جفلنا منه جميعًا، وتَمنَّينا ألاَّ يقترب منَّا، إلاَّ أنَّها خطوةٌ، ثمَّ خطوةٌ، هذا آخر ما أذكره بوَعيٍ، ولا أعرف كيف حدث ما حدث: شعرتُ بدوارٍ شديدٍ فجأةً، وشممتُ رائحةً كريهةً كرائحة مِبولةٍ، وتثاءبتُ طويلاً، كأنما مسَّني سحرٌ أسود، وكأنما مسَّ السِّحر أخواتي أيضًا، فمدَّ الوغد يده لي، وأخذني من عالم البراءة ومن بين صغارٍ مدهَشاتٍ، بعد أن رمَى دراهم قليلةً، بُعْتُ كأني في سوق نخاسةٍ، ومضيتُ وأنا أهتزُّ في يده كالمنوَّمة، وأنا التي كانت تتمنَّى أن يقترن مصيرها بمصير عالم دينٍ أو طالب علمٍ، وأنا التي لم تتخيَّل قطُّ أن تُباع جاريةً، لقمَّصٍ وغدٍ، يا لَضياع أحلام بِكْرٍ كانت بيضاء الصَّفحة!



    ألقاني أمامه، ضرب إصبعه في أنفه، ثمَّ حكَّ به في شاربه الكثِّ، فوضعه في فمه، كدت أن أموت قرفًا، ثمَّ، ثمَّ، ثمَّ، يا لَلعار، انكبَّ عليَّ، وهو يَخور كثَورٍ، برائحة أنفاسه النَّتنة، وسال لعابه القذر، ثم ارتدَّ عني فجأةً بعين مستعرةٍ، وأتى بألوانه ومساحيقه، وكقوَّادٍ قديمٍ وُلِد بعنَّةٍ مزمنةٍ، وضع لمساته الدَّاعرة على وجهي وهو يدندن طربًا، وأخذ يرجع للوراء يتأمَّل ويراجع، ثمَّ يعود ليغمس غمسةً ويضع لمسةً، ثمَّ يرجع، يريد أن يصل إلى نتيجةٍ محدَّدةٍ، وهكذا، حتى ضرب إصبعه في أنفه ثمَّ فمه معلنًا رضاه عن النَّتيجة.



    لم يكتفِ الوغد بما أجرم، بل صوَّرني ووضع عاري على الشَّبكة لكلِّ الأنجاس أمثاله، شهَّر بي، هل قلت: إنه شهَّر بي؟! ومن أنا؟! بل استخدم صورتي بعد أن زيَّف وجهي بخطوطه الوقحة العاهرة، وشهَّر بصورتي، بمن لا يستحقُّ حتى أن يكحِّل عينه برُؤيته ولا في النَّوم، مدَّعيًا أنَّني ورَّطته وإثمَه وفضيحته التي ظهرتْ بعد سترٍ دام طويلاً، صرخ الخنزير بأكاذيبه، فجَرَتْ إليه الخنانيص تهزُّ أذنابها الملوَّثة بالرَّوْث، اندفعتْ إليه من كل بركةٍ ومزبلةٍ ومبولةٍ.



    والحمد لله، قد بيَّن الرجال كذبه، وقالوا وقالوا، وقالوا: إنَّني صغيرة من جيل آخر، ولم أكن في تلك الأيَّام التي ادَّعاها شيئًا، فهاج وماج وتفل، وأخذ يَحوم حول نفسه كثعلبٍ يطارد ذيله، برقبةٍ صلبةٍ كأنَّها لضبعٍ، حزينًا لاكتشاف كذبته السَّاذجة، فرفع صورتي الملفَّقة من على الشَّبكة، وضغطني ضغطةً حقودةً أخيرةً بين كفَّيه ورماني للرِّيح والنِّسيان، وهدأتْ جلبة الخنانيص حول الخنزير، وانفضَّت بأذنابها، ومن يومها وأنا أهيم على وجهي دائمة الأحزان.


    وإنك لو علمتَ ما على وجهي لأفلتَّني حتمًا، أنا ورقةٌ مسطَّرةٌ من مقاس A4، كُتِب عليها بأقلامٍ حديثةٍ، وبخطٍّ عربيٍّ منقوط، لم يكن معروفًا في زمن النَّبيِّ محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم - أنا ورقةٌ ادَّعى القمَّص الحقود كذبًا أنَّ بَحيرا الرَّاهب قد سطر بها سِرَّه مع النبي محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم - وكيف علَّمه ولفَّق له دينًا يدين به العرب! ارتجَّ السِّلك الشَّائك رجًّا رجًّا، وخرَّ إلى خلفه أرضًا، وطارتِ الورقة إلى النَّار طير الفراش إلى اللَّهب.

  2. #2
    الصورة الرمزية أسد الإسلام
    أسد الإسلام غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6,408
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    02:29 PM

    افتراضي

    وصف زكي أخانا عن قصة تدليس الزنيم زكريا بطرس وتأليفه للورقة المسطرة حديثاً

    وشراء الورقة البيضاء من بين أخواتها وأمنيتها أن تقع في يد عالم وليس قس زنيم

    قد سطر عليها الأكاذيب ولكن الله رد كيده إلى نحره ووقع في الخطأ وفضح فضيحة مدوية

    فالمجرم لابد أن يترك دليلاً على جرمه

    نحمد الله على نعمة الإسلام الذي لا يحتاج للكذب كما يفعل هذا القس وأمثاله ليزداد مجد ربهم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الحمد لله على نعمة الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    20
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-01-2013
    على الساعة
    06:46 PM

    افتراضي

    شكرًا لك أيها الأخ الفاضل أسد الإسلام على تشجيعك لي
    دمت بخير !!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    867
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-11-2011
    على الساعة
    12:17 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    فعلا قصة معبرة

    بارك الله فيك

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيلَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۚ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73)

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    20
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-01-2013
    على الساعة
    06:46 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Zainab Ebraheem مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    فعلا قصة معبرة

    بارك الله فيك

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    بارك الله فيك أختي الفاضلة زينب
    أسأل الله ان أكون دائما عند حسن الظن

    دمت بخير

أشرف انتحار

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أغرب قصة انتحار حقيقية في العالم !!!!!!!!!!!
    بواسطة نيو في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 23-03-2013, 02:12 PM
  2. انتحار سحلية
    بواسطة د/احمدالالفي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 08-07-2011, 03:03 PM
  3. استشهاد أم انتحار.. ؟!
    بواسطة dahab في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 17-10-2010, 09:03 AM
  4. انتحار الخلية المبرمج .. ( APOPTOSIS )
    بواسطة أبو عبد الله البخاري في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 15-03-2009, 05:18 PM
  5. صور معبرة جدا لكل انسان ( انتحار فتاة )
    بواسطة mooon nor في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04-03-2009, 12:35 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أشرف انتحار

أشرف انتحار