من هو المسيح؟؟؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

من هو المسيح؟؟؟

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: من هو المسيح؟؟؟

  1. #1
    الصورة الرمزية احمد العربى
    احمد العربى غير متواجد حالياً اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى من الجنة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    2,330
    آخر نشاط
    15-03-2009
    على الساعة
    08:07 PM

    افتراضي من هو المسيح؟؟؟

    رحلة مع السيد المسيح عليه الصلاة والسلام لكل من أراد النجاة يوم ينفع الصادقين صدقهم
    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ﴿75﴾ قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلاَ نَفْعًا وَاللّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿76﴾ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلاَ تَتَّبِعُواْ أَهْوَاء قَوْمٍ قَدْ ضَلُّواْ مِن قَبْلُ وَأَضَلُّواْ كَثِيرًا وَضَلُّواْ عَن سَوَاء السَّبِيلِ ﴿77﴾ لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ ﴿78﴾ كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ ﴿79﴾ تَرَى كَثِيرًا مِّنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنفُسُهُمْ أَن سَخِطَ اللّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ ﴿80﴾ وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِالله والنَّبِيِّ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاء وَلَكِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ ﴿81﴾(المائدة)
    أيها القارئ الكريم,إتقي الله فى نفسك وأهلك ولاتتبع من اتبع هواه !!
    فما المسيح عليه الصلاة والسلام إلا رسول قد خلت من قبله الرسل, أي أن ألله أرسل من قبله الرسل والأنبياء كمثل نوح عليه السلام وإبراهيم وإسحاق ويعقوب ويونس وموسى وهارون عليهم وعلى أنبياء الله جميعاً أفضل الصلاة وأتم التسليم , وانظر إلى مايقال لك بعقلك وليس بعينك فقط فالإنسان مهما علا شأنه إذا كان صادقاً وجاداً فى البحث عن الحقيقة فإنه حتماً سيصل إليها يوماً ما , وإنما علينا البلاغ ولانريد منكم جزاءاً ولاشكوراً.وكما قال الحق تبارك وتعالى
    (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ)صدق الله العظيم
    أما بعد فلقد بعث الله عيسى المسيح عليه الصلاة والسلام برسالة للناس يأمرهم بالخير وينهاهم عن الشر ويأمرهم بالخير ويفعله ليقتدوا به, وينهاهم عن الشر ويهجره لينتهوا عنه, فرسول الناس من جنس الناس , ونبي البشر من طبيعة البشر,فليس من المعقول ولا المقبول أن يأتي للناس وهو غريب عنهم, ولايستطيع أن يرشد الناس من ليس من طبيعتهم , وليس من المعقول ولا المقبول عقلاً أن يأتي إله أو ملاك أو طير أو حيوان أو جن أو شيطان ليهدي من هم من غير طبيعته وجنسه, فكل مخلوق منا يتأسى ويقتدي بالمخلوقات أمثاله, والحيوان يقتدي بالحيوان, والملاك يتأسى بالملاك, والإنسان يقلد الإنسان والجآن يحاكي الجان, والشيطان ينافس الشيطان, ولايستطيع الإنسان أن يقتدي بالآلهة أو الملائكة أو الجآن.
    ومن أجل هذا لم يبعث الله للناس رسولاً إلا من نفس طبيعتهم وخلقهم, يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر, وتتبع أفعاله وأقواله,ويسير سلوكه على هدي تعاليمه, فيقتدي به الناس وينهجون منهاجه, فيولد بينهم ويعيش بينهم فيأكل ويشرب مثلهم ويحيا كما يحيون .
    ولو بعث الله رسولاً من غير البشر لما اقتنعوا به ولما تبعوه أو اقتدوا به, فشتان بين طبائع الناس وطبائع غيرهم من الكائنات, وكيف للإنسان أن يتخطى عتبة البشرية وحدودها الضيقة ليقلد ملاكاً أو إلهاً, أو حيواناً أو جآن, إن كل مسينطق به هذا الرسول الغريب عن االبشر لن يكون فى نظر الخلائق إلا ضرباً من الهراء والعبث ونوعاً من السخرية والإستهزاء, وقد نعجب مما يقول, هذا إذا فهموه , ولكن كيف لهم تقليده ومحاكآته وكيف يسايرون هذا الذي إختلفت طبيعته عنهم؟
    إن الإنسان لايرتاح إلا لإنسان مثله, له نفس صفاته وأحاسيسه وانفعالآته, بل إننا كثيراً مانحس بالرهبة والشك نحو الغرباء والمختلفين عنا فى اللغة أو اللون أو البيئة أو التقاليد مع إنهم بشر مثلنا, فكيف إذا كانوا من جنس غريب عنا مغاير لنا مختلف منا, ثم جائوا يدعوننا إلى الإستماع إليهم وإلى الإقتداء بهم, هل يمكننا حتى فهمهم؟
    أغلب الظن أنهم يسخرون منا, وتلك حقيقة أخبر عنها الله بالقرآن فى أروع بيان ففقال سبحانه وتعالى فى سورة الإسراء

    (وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُواْ إِذْ جَاءهُمُ الْهُدَى إِلاَّ أَن قَالُواْ أَبَعَثَ اللّهُ بَشَرًا رَّسُولاً ﴿94﴾ قُل لَّوْ كَانَ فِي الأَرْضِ مَلآئِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاء مَلَكًا رَّسُولاً ﴿95﴾ قُلْ كَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا ﴿96﴾ وَمَن يَهْدِ اللّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُمْ أَوْلِيَاء مِن دُونِهِ وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا مَّأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا ﴿97﴾ ذَلِكَ جَزَآؤُهُم بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِآيَاتِنَا وَقَالُواْ أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا ﴿98﴾
    فالرسول من جنس المرسل إليهم,وهو إنسان مثلهم, ورسول الملائكة ملاك مثلهم, ورسل الإنسان إنسان من نفس طبيعته وجبلته وخلقه وعالمه, فالإنسان خليفة الله على الأرض, الذي حمل أمانة الوجود, خليق بأن يأتيه من ذاته الدرس والعبرة, وأن يأخذ من نفسه الموعظة والمثل, وأن يحمل بنفسه الرسالة والشريعة.
    ويقول المولى جل وعلى علواً كبيراً فى محكم آياته فى آخر سورة التوبة الكريمة

    (لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ).
    فمن أجل هذا كان عيسى المسيح إنساناً وإبن إنسان, ولد كما يولد الناس, وعاش كما يعيش الناس, وذهب كما يذهب الناسو حملت به السيدة مريم العذراء عليه السلام فى بطنها وبين أحشائها طوال تسعة أشهر, تلقى خلالها الغذاء والنماء, وتكون جسمه وعظمه وعروقه ودمه وخلاياه ولحمه, وسائر صفاته الجسدية من جسد أمه النحيل حتى تمت أشهر الحمل فلفظه رحمها الشريف فقمطته ووضعته فى حجرها, وألقمته ثديها كي تسد جوعه وتسكت صراخه, فإذا بال غسلته بالماء وألبسته اللباس النظيف وسهرت عليه من الليالي فى صحته ومرضه, وكم أعطت نفسها لبكرها عيسى المسيح قبل أن تلد غيره من الأبناء والبنات, وكم أنتظرت هى وزوجها وأهلها مرور اليام ليكبر ولدها المسيح فى الجسم والعقل!! ولما صار صبياً يافعاً علمه أبوه بالتبني يوسف النجار حرفته, فصار نجاراً ماهراً.
    ثلاثون سنة عاشها المسيح عيسى عليه الصلاة والسلام قبل أن تأتيه الرسالة وقبل أن يأمره الله ربه أن يتحدث برسالته إلى الناس, ولم يرى فيه أهله وذووه وسائر مواطنيه أكثر من نجاراً عادي أمين, يأكل خبزه بعرق جبينه, ويشقى ويكدح طوال يومه ليقوت أمه الرملة وإخوته اليتامى.
    فخضع عيسى الإنسان لكافة الغرائز الإنسانية, أكل كما يأكل الناس, وشرب كما يشرب الناس, فشرب الماء والخمر كما ذكر فى إنجيل متى ص11 :19 )

    (جاء ابن الإنسان يأكل ويشرب, فيقولون هو ذا إنسان أكول وشريب خمر)
    كما ذكره الله عز وجل فى قرآنه المجيد فقال سبحانه فى سورة المائدة
    (مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ﴿75﴾
    فعيسى المسيح الإنسان كغيره من الرسل أبناء البشر كانوا يأكلون الطعام ويشربون الماء ولايختلف عن إخوته الأنبياء فى شئ, ولايختلفون جميعاً عن باقي الناس أبناء آدم فى شئ فى الآدمية.
    وهى حقيقة قالها الله عز وجل لخاتم النبيين والمرسلين صلى الله عليه وسلم فقال فى سورة الفرقان

    (وَما أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا ﴿20﴾
    واكل الطعام يقتضي إخراج فضلاته, وشرب الشراب يستلزم إنزال فائضاته وإلا إمتلأ الإنسان وانتفخ وتسمم ومات, وقد تعفف القرآن قول الله عن ذكر التبرز والتبول بالنسبة للمسيح وباقي الرسل عليهم جميعاً الصلاة والسلام تسامياً منه فى التعبير, واكتفاء بما يفهم من النتيجة الطبيعية للأكل والشراب, وأن النتيجية التالية للطعام والشراب , وللجهد والعمل هى التعب والخوار والرغبة فى النوم والراحة لكي يستعيد الإنسان صحته ولكي يستفيد من الطعام والشراب , ثم يواصل الكد والكفاح , ولالا النوم والراحة لفقد الإنسان قوته وإنهارت أعصابه, ولما استطاع مواصلة حياته أو إتمام رسالته.
    وكم تعب المسيح عليه الصلاة والسلام وطلب الراحة, وكم شقي ورغب فى النوم ثم استيقظ أكثر قوة ونشاطاً وحيوية, وكان نوم مه عليه السلام أكثر من اللازم بل كان نومه ثقيلاً من كثرة إرهاقه وتعبه, فكثيراً ما كان يتجول فى القرى ويدعوا الناس في الطرقات فيغشاه سلطان النوم رغم إرادته من كثرة الإرهاق فينام وسط الناس, ويحثنا العهد الجديد عن إحدى المرات التي نام فيها المسيح عليه السلام فى ظروف كانت تستلزم اليقظة, نام فى سفسنة صغيرة وسط البحر والموج وبين التلاميذ, الكل مستيقظ والمسيح نائم, يقول العهد الجديد

    (وفى أحد الأيام دخل سفينة هو وتلاميذه, فقال لهم: لنعبر إلى عبر البحيرة,فأقلعوا وفيما هم يسيرون نام, فنزل للتو ريح فى البحيرة وكادوا يمتلأون ماء, وصاروا فى خطر, فتقدموا إليه وأيقظوه قائلين: يامعلم إننا نهلك. (لوقا 7 :22 -24 , متى 8 :23 -27 , مرقس4 :35-40 )
    ورغم الرياح العاتية والأمواج المتلاطمة, ورغم المياة الغزيرة التي لحقت السفينة الصغيرة وسط البحر, فجعلت تتقاذفها كشعرة من القطن فى مهب الريح ورغم كل الضوضاء التي أحدثها الركاب خوفاً وجزعاً فقد ظل المسيح عليه السلام نائماً لايحس بشئ من هذا ولايشعر به , ولولا إيقاظ التلاميذ له وطلبهم منه أن يصلي لله طلباً للنجاة لكان من الممكن أن يهلكوا جميعاً بالسفينة وفيهم المسيح عليه السلام.
    ويؤكد القرآن الكريم الحقيقة الساطعة وهى أن الله سبحانه علام الغيوب , يحيط بذرات السموات والأرض , ولاتسقط ورقة على الأرض أو قطرة من السماء إلا ويعلمها , لايسهوا ولايغفل ولايمسه التعب أو اللغوب, ولايحتاج إلى النوم أو الراحة, فيقول سبحانه وتعالى علواً كبيراً

    (اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ﴿255﴾ لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴿256﴾ (البقرة).
    وإلى الملتقى فى إستكمال الرحلة مع السيد المسيح صلى الله عليه وسلم.
    التعديل الأخير تم بواسطة احمد العربى ; 27-05-2007 الساعة 11:38 PM
    قال الله تعالى ( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴿23﴾ لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿24﴾ الأحزاب

    إن الدخول في الإسلام صفقة بين متبايعين.. .الله سبحانه هو المشتري والمؤمن فيها هو البائع ، فهي بيعة مع الله ، لا يبقى بعدها للمؤمن شيء في نفسه ، ولا في ماله.. لتكون كلمة الله هي العليا ، وليكون الدين كله لله.


    دار الإفتاء المصرية ترد على شبهات وأباطيل أهل الباطل
    ( هنا دار الإفتاء)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    457
    آخر نشاط
    22-03-2012
    على الساعة
    05:06 AM

    افتراضي

    جعله الله فى ميزان حسناتك

    متااااااااابع

  3. #3
    الصورة الرمزية احمد العربى
    احمد العربى غير متواجد حالياً اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى من الجنة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    2,330
    آخر نشاط
    15-03-2009
    على الساعة
    08:07 PM

    افتراضي

    شرفني مرورك العطر أخي فى الله, (المهدي)

    المسيح بشر مثلنا ومثل سائر الأنبياء صلوات ربي وسلامه عليهم أجمعين
    المسيح عليه السلام كان يخاف ويهرب عند الشدائد وعند الخطر على حياته من الناس وكانت فيه غريزة حب البقاء كما هى فينا نحن بني البشر فكان يخاف الإيذاء ويتفادى الضرر ,ويخاف على حياته أن يسكتها أعدائه قبل أن يتم الرسالة التي بعثه الله بها,وتحدثنا الكتب بعهديها أن المسيح عليه الصلاة والسلام كان يهرب بمجرد شعوره بالخطر وعند أول بادرة لمحاولة إيذائه أو الإعتداء عليه,وبالغت الكتب بعهديها فى قدرة المسيح على الهرب والتخفي فقررت أنه كان ينفلت من وسط الناس فلا يشعرون به وكان يفر منهم إلى أبعد الأماكن فلا يستطيعون الإمساك به ويحدثنا كتاب متى أن أحد طوائف اليهود غضبوا على المسيح لتمييزه تلاميذه, وأن الفرسيسسن أرادوا القبض عليه وقتله, ففهم المسيح مرادهم وذهب عنهم دون أن يشعر به أحد,
    (14فخَرَجَ الفَرّيسيٌّونَ وتَشاوَروا ليقتُلوا يَسوعَ.)
    ومرة أخرى دبت مشادة كلامية بين المسيح وبعض اليهود فغضب القوم لحديثه وامسكوا بالحجارة لكي يرجموه, ولكنه كعادته إختفى وهرب من بينهم دون أن يشعروا به ويقول يوحنا
    (59فأخذوا حِجارَةً ليَرجُموهُ، فاَختَفى عَنهُم وخرَجَ مِنَ الهَيكَلِ).
    ومرة ثالثة هاجم المسيح الأنبياء الذين سبقوه فغضب جميع السامعون فقاموا وأخرجوه خارج المدينة وجائوا به إلى حافة الجبل الذي كانت مدينتهم مبنية عليه حتى يطرحوه إلى أسفل , أما هو فجاز فى وسطهم ومضى
    (28فلمَّا سَمِعَ الحاضِرونَ في المَجْمَعِ هذا الكلامَ غَضِبوا كثيرًا. 29فقامُوا، وأخرَجُوهُ إلى خارِجِ المدينةِ، وجاؤوا بِه إلى حافَّةِ الجبَلِ الذي كانَت مدينتُهُم مَبنيّةً علَيهِ ليُلقُوهُ مِنها. 30لكِنَّه مَرَّ مِنْ بَينِهِم ومَضى.) ( لوقا 4)
    وأيضاً كان يحزن ويبكي وهذه هى صفات الضعف والإفتقار فى الإنسان ليفتقر إلى الله سبحانه وتعالى ويدعوه كي يذهب همه وحزنه , كما فعل الرسل والأنبياء من قبله وخاتمهم محمد صلى الله عليه وسلم وما أكثر المرات التي بكى فيها وحزن وكان صلى الله عليه وسلم يستعيذ بالله من الهم والغم والحزن والعجز والبخل والكسل لأنه يعلم تمام العلم أن الله سوف يستجيب له وهو نبيه المصطفى وعبد من عباده وكان دائماً يفتقر إلى الله ويقر بأنه عبده إبن عبده إبن أمته وأوصانا صلى الله عليه وسلم بقوله العذب
    (ماأصاب عبد هم وحزن فقال اللهم إني عبدك إبن عبدك ابن أمتك, ناصيتي بيدك, ماضٍ فى حكمك, عدل فى قضائك,أسألك بكل اسم هو لك, سميت به نفسك,أو أنزلته فى كتابك,أو علمته أحد من خلقك, أو استأثرت به فى علم الغيب عندك,أن تجعل القرآن ربيع قلبي,ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي, إلا أذهب الله حزنه وهمه وأبدله مكانه فرحاً.
    ومن دعائه صلى الله عليه وسلم( اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن,والعجز والكسل والبخل والجبن,وضلع الدين وغلبة الرجال (أي غلبة الدين وقهر الرجال) وكان يكثر صلى الله عليه وسلم من هذا الدعاء.
    وكم بكى المسيح عليه الصلاة والسلام فى ظروف كثيرة, بكى خوفاً على مصيره من أن يمسك به اليهود ويقتلوه وافتقر إلى الله وصلى لله وأقر بمشيئة الله لامشيئته هو , وتصبب منه العرق حزناً وخوفاً حتى صار عرقه كقطرات دم نازلة على الأرض كما أخبر لوقا
    (39ثُمَّ خرَجَ وذهَبَ كَعادَتِهِ إلى جبَلِ الزَّيتونِ يَتبَعُهُ تلاميذُهُ. 40ولمَّا وصَلَ إلى المكانِ قالَ لهُم: «صَلُّوا لئلاّ تَقَعُوا في التَّجرِبَةِ«. 41واَبتعَدَ عَنهُم مَسافةَ رَميةِ حجَرٍ وركَعَ وصَلَّى، 42فقالَ: «يا أبـي، إنْ شِئْتَ، فأَبْعِدْ عنِّي هذِهِ الكأسَ! ولكِنْ لِتكُنْ إرادتُكَ لا إرادتي«. 43وظهَرَ لَه مَلاكٌ مِنَ السَّماءِ يقوِّيهِ. 44ووقَعَ في ضِيقٍ، فأجهَدَ نَفسَهُ في الصَّلاةِ، وكانَ عَرَقُهُ مِثلَ قَطَراتِ دَمِ تتَساقَطُ على الأرض. 45وقامَ عَنِ الصَّلاةِ ورجَعَ إلى التلاميذِ، فوجَدَهُم نِـيامًا مِنَ الحُزنِ. 46فقالَ لهُم: «ما بالُكُم نائِمينَ؟ قوموا وصَلـوا لئلاّ تَقَعوا في التَّجرِبَةِ«.
    وإلى العودة قريباً إلى الرحلة , رحلة مع السيد المسيح عليه الصلاة والسلام
    التعديل الأخير تم بواسطة احمد العربى ; 27-05-2007 الساعة 05:29 PM
    قال الله تعالى ( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴿23﴾ لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿24﴾ الأحزاب

    إن الدخول في الإسلام صفقة بين متبايعين.. .الله سبحانه هو المشتري والمؤمن فيها هو البائع ، فهي بيعة مع الله ، لا يبقى بعدها للمؤمن شيء في نفسه ، ولا في ماله.. لتكون كلمة الله هي العليا ، وليكون الدين كله لله.


    دار الإفتاء المصرية ترد على شبهات وأباطيل أهل الباطل
    ( هنا دار الإفتاء)

  4. #4
    الصورة الرمزية احمد العربى
    احمد العربى غير متواجد حالياً اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى من الجنة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    2,330
    آخر نشاط
    15-03-2009
    على الساعة
    08:07 PM

    افتراضي

    فالمسيح عليه السلام بكى مراراً , بكى من فراق أحبابه, وعلى موت أصدقائه, وقد أتت إليه يوماً مريم وأخبرت بموت شقيقها العازر فانزعج المسيح واضطرب, وحزن وتألم , وبكى وتأوه , ويقول يوحنا مخبراً عن ذلك

    (33فلمَّا رآها يَسوعُ تَبكي ويَبكي مَعَها اليَهودُ الذينَ رافَقوها، تَوَجَّعَت نَفسُهُ واَضطرَبَ، 34وقالَ: «أينَ دَفَنتُموهُ؟« قالوا: «تعالَ، يا سيِّدُ، واَنظُرْ«. 35وبكى يَسوعُ، 36فقالَ اليَهودُ: «اَنظُروا، كَم كانَ يُحبُّه! «
    وعندما قالوا اليهود أنه إذا كان رد بصر إنسان فأصبح بصيراً بعد أن كان أعمى ألم يقدر على أن يرد الموت عن العازر, توجع ثانية عندما سمعهم وذهب إلى قبر لعازر وقال أزيحوا الحجر عن القبر فأجابت مرتا أخت الميت وقالت لقد نتنت جيثته يايسيدي فله فى القبر أربعة أيام فقال لها لقد قلت لك إن تكوني مؤمنة تشهدين عجائب الله فى قدرته أي (مجد الله) ووجه المسيح عليه السلام الشكر إلى الله الذي أرسله وطلب منه أن يستجيب لطلبه فى إحياء الميت من أجل أن يصدقوه بأنه نبي مرسل من الله لأن الأنبياء خصهم الله بمعجزات خارقة للعادة تعجز لها قدرة البشر العادي وإلا لم يؤمنوا بأنهم أنبياء. فتقبل الله دعوة نبيه المسيح عليه الصلاة والسلام وأحيا له العازر بقدرته سبحانه ويقول يوحنا عن هذه القصة
    (32ووصَلَت مَريَمُ إلى المكانِ الذي فيهِ يَسوعُ، فما أنْ رأتْهُ حتى وقَعَت على قَدَمَيهِ وقالَت لَه: «لَو كُنتَ هُنا، يا سيِّدُ، ما ماتَ أخي! « 33فلمَّا رآها يَسوعُ تَبكي ويَبكي مَعَها اليَهودُ الذينَ رافَقوها، تَوَجَّعَت نَفسُهُ واَضطرَبَ، 34وقالَ: «أينَ دَفَنتُموهُ؟« قالوا: «تعالَ، يا سيِّدُ، واَنظُرْ«. 35وبكى يَسوعُ، 36فقالَ اليَهودُ: «اَنظُروا، كَم كانَ يُحبُّه! « 37لكِنَّ بَعضَهُم قالوا: «هذا الذي فتَحَ عَينَي الأعمَى، أما كانَ يَقدِرُ أنْ يَرُدَّ الموتَ عَنْ لِعازَرَ؟ 38وتَوجَّعَت نَفسُ يَسوعَ ثانيَةً وجاءَ إلى القَبرِ. وكانَ القَبرُ مَغارةً وعلى مَدخَلِها حجَرٌ، 39فقالَ يَسوعُ: «أزيحوا الحجَرَ! « فأجابَت مرتا، أختُ الميتِ: «أنتَنَ يا سيِّدُ، فلَهُ في القَبرِ أربَعَةُ أيّامِ«. 40فقالَ لها يسوعُ: «أما قُلتُ لكِ إنْ آمَنتِ تُشاهِدينَ مجدَ الله؟« 41فأزاحوا الحجَرَ، ورفَعَ يَسوعُ عينَيهِ وقالَ: «أشكُرُكَ يا أبـي، لأنَّكَ اَستَجَبتَ لي. 42وأنا أعرِفُ أنَّكَ تَستَجيبُ لي في كُلِّ حينٍ. ولكنِّي أقولُ هذا مِنْ أجلِ هَؤُلاءِ النـاسِ حَولي، حتى يُؤمِنوا أنَّكَ أنتَ أرسَلتَني«. 43وصاحَ بأعلى صَوتِهِ: «لعِازرُ، أخرُجْ! « 44فخرَجَ الميتُ مشدُودَ اليدَينِ والرِّجلَينِ بالأكفانِ، مَعصوبَ الوَجهِ بِمنديلٍ. فقالَ لهُم يَسوعُ: «حُلُّوهُ ودَعوهُ يذهَبُ«.

    قصة تجريب الشيطان للمسيح عليه السلام.
    لقد وقع المسيح ابن الإنسان يوماً فى قبضة الشيطان كما يقع أي منا فى قبضته وسمح الله للشيطان أن يجرب عبده المسيح عليه السلام وأن يختبر مدى إيمانه وثبات يقينه ليكون مستحقاً لتلقي الرسالة , رسالة السماء) وقد جربه الشيطان قبل أن يبعث الله له الرسالة ليكون نجاححه فى الإختبار جديراً بأن يجعله رسول له سبحانه, فتعرض عيسى للتجربة ونجح فى الإختبار فصار أهلاً لتلقي الرسالة السماوية ولحمل الأمانة, وأتى الشيطان إلى المسيح وهو جائع وأمره أن يسأل الله أن يحول الحجارة إلى خبز ليسد جوعه, ولكن المسيح عليه السلام أجابه وقال
    (مكتوب ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بكل كلمة تخرج من فم الله)
    فالإجابة تدل على صدق المسيح الإنسان عليه الصلاة والسلام وغيمانه بالله خالقه, فهو يذكر الشيطان بشريعة الله التي فيها لايحى الإنسان بالطعام والشلااب فقط ولكن بمشيئة الله, وأنه بصفته إنسان لايبقيه فى الحياة الطعام والشراب وإنما بإرادة الله الذي يتحكم فى الأرواح كيفما يشاء وأنه سبحانه يحي ويميت وهو على كل شئ قدير فما أهمية الطعام والشراب إذا كان قد قدر لنا الموت , وما جدواهما إذا لم تكتب لنا الحياة!!
    وعاد الشيطان ليسأل المسيح الإنسان أن يجرب الله ربه ليعرف مقدار حبه ومدى حرصه عليه, فيأخذ الشيطان المسيح بين يديه ويذهب به إلى أورشليم ليوقفه على جناح الهيكل ويطلب منه أن يلقي بنفسه إلى أسفل مؤكداً له أنه لن يموت, ورفض المسيح إطاعة الشيطان والإستجابة لرباته, ثم يعلن له شريعة التوراة

    (مكتوب أيضاً لاتجرب الرب ‘لهك)
    فأكد بذلك للشيطان أنه لايستطيع أن يجرب إلهه وأنه كمخلوق ضعيف لايمكنه تجربة الخالق, فلا ينبغي للبشر أن يجربوا الله الخالق, والمسيح أحد من البشر يسري عليه مايسري عليهم.
    ويحاول الشيطان مرة ثالثة أن يفعل كل مافي قواه الشيطانية ليوقع بالمسيح عليه السلام بإغرائه فى إستخدام فتنة الدنيا من ملك وإمارة على الكون فيقول كتاب متى

    (وأخَذَهُ إبليسُ إلى جبَلٍ عالٍ جدُا، فَأراهُ جَميعَ مَمالِكِ الدٌّنيا ومجدَها 9وقالَ لَه: "أُعطِيكَ هذا كلَّهُ، إنْ سجَدْتَ لي وعَبدْتَني". 10فأجابَهُ يَسوعُ: "إِبتَعِدْ عنّي يا شَيطانُ! لأنَّ الكِتابَ يقولُ: للربَّ إلهِكَ تَسجُدُ، وإيّاهُ وحدَهُ تَعبُدُ".)
    وهنا ألقى الشيطان بآخر سهم فى جعبته ليستهوي ابن الإنسان ويخضعه لسلطانه , أخذ المسيح فى قبضته وارتفع به إلى أعلى الجبال وأراه ممالك الدنيا وزينتها وزخرفها ووعده بإعطائه إياها وتنصيبه ملكاً عليها إذا سجد للشيطان وصار عبداً له, ولكن المسيح الرسول المؤمن رفض أن يبيع نفسه للشيطان, وعلم أن من يسجد للشيطان فإنما يكفر بالله, ومن يعبد الشيطان يكفر بعبادة الرحمن, فليس لأحد فى الوجود سلطان ولاسجود ولاعبادة إلا لله وحده لاشريك له , وقد أخبر الله بذلك فى الكتاب المبين فقال فى محكم آياته مخبراً عن ماحدث بين إبراهيم عليه السلام وأبيه
    (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا ﴿41﴾ إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا ﴿42﴾ يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا ﴿43﴾ يَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا ﴿44﴾ يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِّنَ الرَّحْمَن فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا ﴿45﴾ قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْراهِيمُ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا ﴿46﴾ قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا ﴿47﴾ وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاء رَبِّي شَقِيًّا ﴿48﴾ مريم.
    فياأيها القارئ الكريم عد إلى رشدك وكن عبداً لله الخالق ولاتعبد المخلوق فما المسيح عليه الصلاة والسلام إلا رسول قد خلت من قبله الرسل, ولكن الله أيده بمعجزات من عنده سبحانه كي تكون للناس برهان على صدق نبؤته , مثله كمثل جميع الأنبياء , أمدهم الله جميعاً بمعجزات آتوا بها إلى قومهم كي يبرهنون بها على صدق رسالتهم,
    أيها القارئ العزيز , ألا هل بلغت ,اللهم فاشهد , وأدعوا الله العلي القدير أن ينير بصيرتك للحق إن شاء سبحانه إنه ولي ذلك والقادر عليه

    قال الحق تبارك وتعالى
    (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ)
    قال الله تعالى ( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴿23﴾ لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿24﴾ الأحزاب

    إن الدخول في الإسلام صفقة بين متبايعين.. .الله سبحانه هو المشتري والمؤمن فيها هو البائع ، فهي بيعة مع الله ، لا يبقى بعدها للمؤمن شيء في نفسه ، ولا في ماله.. لتكون كلمة الله هي العليا ، وليكون الدين كله لله.


    دار الإفتاء المصرية ترد على شبهات وأباطيل أهل الباطل
    ( هنا دار الإفتاء)

  5. #5
    الصورة الرمزية احمد العربى
    احمد العربى غير متواجد حالياً اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى من الجنة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    2,330
    آخر نشاط
    15-03-2009
    على الساعة
    08:07 PM

    افتراضي

    التعديل الأخير تم بواسطة احمد العربى ; 27-05-2007 الساعة 11:50 PM
    قال الله تعالى ( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴿23﴾ لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿24﴾ الأحزاب

    إن الدخول في الإسلام صفقة بين متبايعين.. .الله سبحانه هو المشتري والمؤمن فيها هو البائع ، فهي بيعة مع الله ، لا يبقى بعدها للمؤمن شيء في نفسه ، ولا في ماله.. لتكون كلمة الله هي العليا ، وليكون الدين كله لله.


    دار الإفتاء المصرية ترد على شبهات وأباطيل أهل الباطل
    ( هنا دار الإفتاء)

  6. #6
    الصورة الرمزية abcdef_475
    abcdef_475 غير متواجد حالياً خادم رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    2,004
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-08-2016
    على الساعة
    06:01 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    للرفع

    رحمك الله يا أخي الحبيب رحمة واسعة وأسكنك فسيح جناته
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    זכור אותו האיש לטוב וחנניה בן חזקיה שמו שאלמלא הוא נגנז ספר יחזקאל שהיו דבריו סותרין דברי תורה מה עשה העלו לו ג' מאות גרבי שמן וישב בעלייה ודרשן

    תלמוד בבלי : דף יג,ב גמרא

    تذكر اسم حنانيا بن حزقيا بالبركات ، فقد كان سفر حزقيال لا يصلح ان يكون موحى به ويناقض التوراة ، فاخذ ثلاثمائة برميل من الزيت واعتكف في غرفته حتى وفق بينهم .

    التلمود البابلي : كتاب الاعياد : مسخيت شابات : الصحيفة الثالثة عشر : العمود الثاني ___________
    مـدونة الـنـقد النصـي لـلعهـد الـقديم

    موقع القمص زكريا بطرس

    أوراقــــــــــــــــــــــــــــــي


  7. #7
    الصورة الرمزية أسد الإسلام
    أسد الإسلام غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6,408
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    08-12-2016
    على الساعة
    07:53 PM

    افتراضي

    اللهم ارحمه واكرم نزله وادخله الجنة بسلام..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الحمد لله على نعمة الإسلام

  8. #8
    الصورة الرمزية عبد مسلم
    عبد مسلم غير متواجد حالياً محاضِر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,168
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-09-2012
    على الساعة
    01:53 AM

    كذا أبكيتنا من فراقك وموتك يا حبيب القلب !

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد العربى مشاهدة المشاركة
    فالمسيح عليه السلام بكى مراراً , بكى من فراق أحبابه, وعلى موت أصدقائه, وقد أتت إليه يوماً مريم وأخبرت بموت شقيقها العازر فانزعج المسيح واضطرب, وحزن وتألم , وبكى وتأوه ,
    سبحانَ الله ! وهذا ما يحدث لنا الآن عليك !
    وغدا سيكون علينا ! فاللهمَّ عفوكَ عنه وعنا أجمعين .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    قُمْ يَا أَخِي بِشَوْقٍ للهِ قِيَامَ مُوْسَى فَقَدْ قَامَ وَقَلْبُهُ يَهْتَزُ طَرَبَاً وَ يَضْطَرِبُ شَوْقَاً لِرُؤْيَةِ رَبِِهِ فَقَالَ" رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ ..." وَجَهْدِي أَنَا "...وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى".
    أستغفرُ اللهَ لِى وللمسلمينَ حتى يرضَى اللهُ وبعدَ رضاه، رضاً برضاه .
    اللَّهُمََّ إنَّكَ أَعطَيتَنَا الإسْــلامَ دونَ أن نَسألَكَ فَلا تَحرِّمنَا وَ نَحْنُ نَســأَلُكَ .
    اللَّهُمََّ يَا رَبَ كُلِ شَيئ، بِقُدرَتِكَ عَلَى كُلِ شَيْئٍ، لا تُحَاسِبنَا عَن شَيْئٍ، وَاغفِر لَنَا كُلَ شَيْئ .
    اللَّهُمََّ أَعطِنَا أَطيَبَ مَا فِى الدُنيَا مَحَبَتَكَ وَ الأُنسَ بِكَ، وَأَرِنَا أَحسَنَ مَا فِى الجَنَّة وَجْهَكَ، وَانفَعنَا بِأَنفَعِِ الكُتُبِ كِتَابك،
    وَأجمَعنَا بِأَبَرِِ الخَلقِِ نَبِيَّكَ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي تَقَبَلَ اللهُ مِنَا وَ مِنكُم وَ الْحَمدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

  9. #9
    الصورة الرمزية أسد الجهاد
    أسد الجهاد غير متواجد حالياً مشرف منتدى نصرانيات
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,286
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-11-2014
    على الساعة
    07:18 PM

    افتراضي

    رحمك الله أخي الحبيب أحمد العربى وغفر لك واسكنك فسيح جناته
    إنا لله وإنا إليه راجعون
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

من هو المسيح؟؟؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-05-2009, 07:17 PM
  2. مشاركات: 106
    آخر مشاركة: 08-10-2008, 07:37 PM
  3. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 09-02-2008, 01:23 AM
  4. ميلاد المسيح بين العلم و الدين....دراسة فى التركيب الجينى للسيد المسيح
    بواسطة عبد الله القبطى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-10-2006, 07:29 AM
  5. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 13-01-2006, 12:43 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

من هو المسيح؟؟؟

من هو المسيح؟؟؟