ل عجب فى ذلك فإلههم قد أمرهم بسرقة الجحش ولإتان وفى حالة إمساكهم متلبسين يقولوا بأن الرب أمرنا بهذا ولم يقل لهم ربهم إستأذنوا من صاحب الجحش والإتان بل قال إسرقوا فإلههم يحضهم على السرقة إلههم الذى يقول فى كتابه المجيد والسارق والسارقة فأقطعوا أيديهم هذا هو الفرق بيننا وبينهم هم أهانوا ربهم ونحن مجدناه سبحانه وتعالى عما يصفون