الرد الحقيقي والقوي....على شبهة زواج النبي/حملة نجم ثاقب لتثقيف المخدوع وافحام المدلس

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد الحقيقي والقوي....على شبهة زواج النبي/حملة نجم ثاقب لتثقيف المخدوع وافحام المدلس

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 23

الموضوع: الرد الحقيقي والقوي....على شبهة زواج النبي/حملة نجم ثاقب لتثقيف المخدوع وافحام المدلس

  1. #1
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي الرد الحقيقي والقوي....على شبهة زواج النبي/حملة نجم ثاقب لتثقيف المخدوع وافحام المدلس

    بسم الله الرحمن الرحيم




    الى كل مسلم ومسلمة اخواني بالله .....
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....
    يوما بعد يوم نزداد ثقة على أننا بنعمة كبرى .....
    لأننا أمة الحق ..... أمة لا اله الا الله .....

    وأن النبي محمد هو الذي اصطفاه الله لهذه الرسالة .....
    لم يفعل ما يعيب خلقه قط .... صادق امين ....
    خلوق في تعامله مع جيرانه وخادمه وزوجاته .....
    أحبه جميع من عاشره وعامله .....
    وكأن في الأمر ما يسمونه الكاريزما .....
    اذا أقبل التفتت اليه الرؤوس .... واذا تكلم مالت اليه النفوس .....
    حتى الذي عانده وحاربه ....
    لم يجد عليه شائبة في صدقه وامانته .....
    والأهم من هذا لم يعيبه أحد على زواجه .....


    لكن من بعده .....
    جاء المستشرقون الذين هم ليسو أبناء عصره .....
    يشوهون سيرته بالافتراءات .... ويجعلون الاشاعات التي رويت من المنافقين وكأنها حديثه .... كل همهم أن يجعلوا الناس ينفروا من النبي رسول الاله الحق ....
    حتى تكون رسالته مصدرها لسان كاذب وشخص شهواني ومعتدي ( حاشاه ) بينما هو المصطفى الذي اختاره الله واصفا اياه انه على خلق عظيم .....
    وما ذكر الاخلاق في رسالة الاسلام أمرا يستحق التجاهل .....
    وان مدح الرسول بهذه الصفة السامية شهادة من واقع شهادة الناس له بضمائرهم ....
    بيد أن شهادة الله له أعظم من شهادة جميع المخلوقات ....


    فيا أيها المسلمون ....
    افخروا برسول الله حبيبكم أكثر وأكثر .....
    هو قدوتكم في خلقه وتعامله .....
    ولكن .....
    اعلموا أنه حمل عبئا كبيرا في رسالته .....
    فاننا اذ نحترمه ونوقره ونذكره بالخير في صلواتنا .....
    فان ذلك أقل ما يستحقه ذلك الانسان الخلوق الطيب والصابر والمثابر لنقل الرسالة وأداء الامانة لكل انسان .....

    لقد تحمل الرسول الكثير ..... فوق ما تحمله البشر ....
    وتلك سمات الأنبياء والرسل .....
    ان اعطاء الأمانة للأمين ليست بالامر السهل .....
    فكم عانى الرسول وصبر ....
    ان كان الامر تشريفا .... فما نال ذلك التشريف الا بالتكليف .....
    وان سيرته العطرة اذا تنامت لأسماعنا باسمه تتحرك السنتنا بالاعتراف له بأنه قد أدى أمانة الله لنا بالصبر والتحمل والمحبة والغيرة علينا .....
    فكثير من الناس من ينظرون الى الملوك بحسد ويتمنون أن يكونوا هم الملوك .....
    ولكنهم لو علموا كم هي مسؤولية كبيرة .....
    لتدافع الامناء والعادلون يبعدونها عنهم بأمانيهم .....
    لأنها تكليف وليست تشريف .....
    والخارج الينا من مشوار أداء الامانة حين يؤديها بنجاح ....
    أقل ما يستحقه منا أن نثني عليه ونحترمه ونجلسه بمكان أفضل من كل أماكننا بعد مشواره المضني لأجلنا ....

    هذا رسول الله .....
    الصادق الأمين ....
    الخلوق الغيور .....
    الصابر والساهر .....
    مات في بيت متواضع .....
    بينما كان يمكن أن يأمر أتباعه الطائعون أن يجلسوه على عرش الملوك .....
    ويسكنوه بسكنى القصور ..... والخدم من حوله والجواري بأمره .....
    وبيت مال المسلمين رهن اشارته ليسر حاله .....
    لكنه ما كان كذلك .....
    أكل ما يعينه على العيش ..... ويفطر على تمره .....
    وفي كل شربة ماء ولقمة حمد الله وشكره .....
    حفظ حقوق الجار ..... وما أهان خادمه قط .....
    وأحسن عشرة زوجاته ..... واحتضن ابناءه وأحفاده .....
    ومات متواضعا في سكن متواضع ذاكرا لله .....
    بعد أن أشهد الله والناس أنه قد بلغ ....

    أتحبون أيها المسلمون أن تكونوا مكان رسول الله ؟
    كونوا كذلك في أخلاقه ..... فان أمانته كانت ثقيلة أعفاكم الله منها وكلفه بها ....

    أتحبون ان تكونوا في نفس حاله ليرخص الله لكم بزواج تسع نساء ؟
    لا والله لا نحب التكليف ..... فوالله لقد حمل مسؤولية كبرى .....
    وقد اعفانا الله مما رخصه لرسوله وقيد لنا الزواج بأربعة .....

    فان الله اشترط على النبي واشترط علينا العدل بين الزوجات .....
    فهل العدل بين أربعة ..... كالعدل بين تسعة ؟

    وهل اطلاق حريتنا للزواج من الفتاة البكر لأربع مرات .....
    مثل زواج النبي من نساء لسن عذراوات ولا صغيرات بالسن من أجل حمل عنهم العبء ؟

    رسول الله حمل العبء والتزم بالعدل بين تسع نساء ....
    فأى متعة يمكن أن تسعوا لها حينما يأتي وسواس المستشرقين والمبشرين يقولون لكم أن النبي خالف الشرع الذي قيدكم به لينال متعة له .....
    آه لو أنهم عرفوا الحكمة وعرفوا ظروف زواجه .....
    وعلموا أن شرط العدل .....
    يجعلنا ننظر الى حبيبنا رسول الله أنه تحمل لأجل الخير .....
    حتى بما خصه الله به ..... فانه تكليف وعبء ....
    جعله يستحق مكانته عند الله التي تفوق الجميع .....
    أفلا يستحق من أفنى عمره بالتحمل والصبر على التكليف في حمل رسالة الله كل ثنائنا وذكره في مجالسنا ؟
    أفلا يستحق أن يرفعه الله الى مكانة قريبة منه بعد أن ادى الأمانة برسالة الحق .... ؟
    نعم ....
    فداك أبي وأمي يا رسول الله .....

    نجم ثاقب .....
    بزوجة واحدة مسؤول عنها امام الله ....
    يعلم أن رخصة الشرع لأربعة نساء .....
    وبرغم أني مخير أن أختار عذراء ليست معها الهم ولا الحزن ولا كبر السن ....
    لكني اكتفيت بزوجة ملأت الدنيا على زوجها .....
    وكان شرط العدل أمامي عبئا أخاف أن يسألني الله عليه في تقصير .....
    أما أنت يا حبيبي يا رسول الله ....
    فقد فتح الله لك الرخصة في حمل العبء عن زوجات أثقلهن الحزن والهم وافتقاد زوج سابق .... وكان الله رقيبا عليك وأنت تراقب أمره بالعدل ....
    فتزوجت أكثر منا هذا صحيح ..... لكنك تحملت بهذا أكثر بكثير منا ....
    وسعدت زوجاتك بشخص خلوق مثلك عاشرهن بالمعروف والمودة والرحمة .....
    وقاسمهن الهم ....
    غض البصر عن جميع العذروات بعد سيدتنا عائشة .....
    وتقبل العدل في عبئه وهو راض لأنه صاحب رسالة .....

    وهذا مدخلنا أعزائي القراء ....
    لأهم المواضيع التي تخص الرد على الشبهات الكاذبة والحاقدة على سيرة رسول الله محمد ......
    ان كان جهلا ..... فهنا نعلمهم .....
    وان كان حقدا وتشويها وتدليسا .... فاننا هنا نفحمهم ....
    بحجة المنطق ندحرهم .... ونحمد الله على نعمة الاسلام .....
    ونشهد للرسول الكريم بحسن تعامله ورفعة اخلاقه بكل شىء .....
    مع الجار والأهل والأسير والضعيف واليتيم .... والخادم .... والزوجة .....
    لا يطلق العنان لنفسه ليفعل ما يشاء .....
    نصب عينيه .... أداء رسالة الله بأمانة وأخلاق .....
    فلا كان شرها على الطعام .... وما وضع شهوته في حرام .....
    كان له ما للناس في الزواج من السرايا دون تقييد للناس وتحليل له .....
    فقد كان في مجتمعه فرق بين السرايا التي تنسب الى رجل بحلال ....
    وبين الزنى وخيامه التي انتشرت والتي لم يقربها رسول الله قط .....
    لكنه في الزواج كان له من العبء ما لم يكن لنا .....
    فله العدل بين تسع نساء لسن عذراوات الا واحدة .....
    ولنا العدل بين اربعة نتخير الظروف ونميل أن لا نتحمل فيهن عبء ووراثتهن للهم ....

    هل فهمتم المغزى ؟

    عموما .....

    أنا ادعوكم من خلال منتدى أتباع المرسلين .....
    المشاركة في هذه الحملة التي نناقش فيها الرد على شبهة زواج النبي والتي تهدف الى أن تجعله مستأثرا بالمتعة لنفسه بينما واقع الأمر هو عبء تحمله دون المسلمين جميعا .

    سنسير على استيفاء تلك النقاط للرد على الشبهة وقد ارتأيت قوة الرد فيما يلي راجيا المناقشة منكم والدعم بالحجة والعلم :


    1 - عبء العدل بين اربع زوجات ليس كعبء العدل بين تسع زوجات .

    2 - ما حلله الله لرسوله من الزيادة عنا بالزواج هو عبء نظر به لغيره ولم ينظر به لنفسه بينما تحليل زواجنا باربعة ننظر به لانفسنا أكثر مما ننظر لغيرنا .

    3 - الزواج بأكثر من واحدة في الاسلام مقيد بالعدل وذلك حفظا لكرامة الزوجة .

    4 - حكمة التعدد مبنية على علم الله في طبيعة التكاثر الانساني على مر زمان الوجود الانساني على الأرض والتغلب على مشاكل قد تحدث .

    5 - حرم الله تعدد الازواج لأن في ذلك اختلاط في تمييز الانساب .

    6 - الفرق بين اتخاذ السرايا والزنى ..... هو أن المراة تكون لرجل واحد بما لا يختلط فيه الانساب بتعدد الرجال عليها كالزنى .

    7 - اتخاذ السرايا كان نهج اجتماعي ارتضاه الناس في بيئة مستقرة .... فتفاخر الرجال بالسرايا واختبأوا عند دخول خيام الزنى .

    8 - ضرورة دراسة واقع المجتمعات قبل أن نقيسها على أعراف مجتمعاتنا الحالية وظروفها .

    9 - الثقة بأن الرسول الكريم ما اعابه مجتمعه قط في زواجه لأنه ما أخل بأمر ارتاحت له الضمائر دون حياء .... لطالما يتم بأخلاق والتزام .

    10 - الثقة بحسن عشرة الرسول لزوجاته وتأثرهن بخلقه الكريم معهن .

    11 - زواج النبي من سيدتنا عائشة وخطأ وتدليس الجهلاء بوصف الزواج انه زواج من طفلة بينما غضوا النظر عن كل المجتمع بأن يصفونه مجتمع الزواج من أطفال لو كان الأمر غريبا كما يتصورون ( وسنعرض حقيقة ذلك الزواج المألوف في ذلك الزمان ).

    12 - زواج النبي من سيدتنا زينب بنت جحش وحكمة تثبيت التشريع به وتفسير الآيات التي وردت بقضية تشريعية وليس بقضية شخصية كما يروج أعداء الاسلام .

    13 - الاسلام دين تدريج تشريعي يأتي متماشيا مع الصحيح في العادات والتقاليد ثم يخرج بهم الى ما ينظمهم بشرع الله الذي ارتضاه لهم .... وهذا ما يصح على فهم موضوع ملكات اليمين والسرايا .... وضرورة تمييزه عن الزنى والعياذ بالله لأن المجتمع العربي آنذاك ميزها بصرامة عن قباحة الزنى .


    كل تلك النقاط أتمنى أن نحرص على تغطيتها لتغطية جميع الجوانب التي بها يتحقق الرد على الشبهة الوهمية حول زواج النبي .....
    أننا حين نرد .... لا نرد لاننا يجب أن نرد تعصبا لموروث ايماننا ....
    بل من واقع حجة المنطق والدراسة والفهم الموضوعي .....
    ولان ايماننا هو الايمان الحق .... فكل منطق سيوصلنا الى حقيقة واحدة وهي :

    أن النبي محمد أتى لنا برسالة الحق من الله الحق .....

    ولتكون هذه الحملة هنا شاهدا بتجمعكم بالحجة ....
    بان كل ميزة نالها النبي محمد بزواجه أو بغير زواجه .....
    كانت تكليفا لا تميل النفس اليه خوفا من حساب الله ومن معيشة العبء والتكليف بما يحتاج الصبر والمثابرة لترسيخ القيم والاخلاق وأداء الرسالة من صادق أمين .

    فداك أبي وأمي يا رسول الله ..... نشهد أنك رسول الحق الخلوق .....
    برىء أنت مما نسب اليك .... وبعون الله سنثبت ذلك بحجة المنطق الذي لن ينكره عاقل منصف ....


    حامدين الله دائما على نعمة الاسلام .


    أرجو المشاركة والدعم لهذه الحملة حبا بالحق وحبا بالصادق الأمين الذي ظلمه المدلسين والجهلاء .... وهذا دورنا ان نعلمهم الحق ونثبت لهم بالحجة أنه برىء مما نسبوه اليه من الشبهات والمشوهات ....

    نرجو من كل نصراني وملحد وغيرهم ممن صدقوا أن زواج النبي بأكثر من أربعة كان متعة بينما هو عبء أن يقرأوا ويتعلموا ....
    فللجاهل .... نهدي العلم ....
    وللحاقد المدلس .... ندحره بافحام .....


    سائلين الله لكل مخدوع ومدلس الهداية والانصاف .....



    توكلنا على الله .... وعلى بركة الله وتوفيقه نبدأ حملة النقاش والرد .....




    أطيب الامنيات من نجم ثاقب .
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    93
    آخر نشاط
    18-03-2014
    على الساعة
    12:14 AM

    افتراضي

    جزاكم الله خيراً
    حملة موفقة إن شاء الله
    متابعة ...
    [IMG]
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    [/IMG]

    رب إني نذرت لك ما في بطني محرراً فتقبل مني إنك أنت السميع العليم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    247
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-11-2017
    على الساعة
    11:39 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تسجيل متابعه للموضوع ...

    اللهم صلي علي محمد و ال محمد و اصحابه اجمعين
    لا اله الا الله * محمد رسول الله

  4. #4
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    أختي الفاضلة انا مسلمة ....
    أخي الفاضل الحارق ....

    أشكر لكم المرور والمتابعة والدعم لهذه الحملة التثقيفية والافحامية لاحقاق الحق .....

    ونطلب المزيد من تسجيل الدعم ..... وتسجيل نية المشاركة بالنقاش والافحام بالحق .


    جزاكم الله خيرا .



    أطيب الامنيات من نجم ثاقب .
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  5. #5
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    على هامش النقاش :

    هل يعيب الرجل أن تكون به شهوة الجنس ؟
    أليس ذلك دليلا على انه انسان .... بل انسان طبيعي ليس به عيب ؟

    ونلتفت الى النصارى الذين قالوا أن المسيح كان به ناسوت ( انسان كامل مثلنا في طبيعته ) ان ذلك الناسوت لم يكن مثل الانسان الطبيعي بل الانسان الذي به عيب حيث قلتم انه كان طبيعيا عدا ما يخص الشهوة الجنسية !!!!! وهذا في عرف البشر الأصحاء والطبيعيين عيبا .

    وبما اننا ليس لدينا اهتمام ان كان سيدنا المسيح متزوجا أم لا لأنه لم يرد لنا علم من الله حول هذا الجانب الشخصي من حياته .... الا أن 33 عاما من حسابكم لوجود المسيح على الأرض لا تجعلكم موقنين بما كان سيفعله بعد ذلك وهو في عنفوان شبابه ....
    فلا تقيسوا وتقارنوا السيد المسيح الذي تقولون أنه بقى فقط 33 عام على الأرض ..... وبين النبي محمد الذي تزوج في منتصف العشرينات وعاش 63 عاما .....
    هذا بحسب معطياتكم أنتم ....
    أما نحن فلا يعنينا سوى الحق .....
    ونعلم أن سيدنا المسيح هو رسول الله الذي أدى الامانة وعلمنا عن حياته الشخصية فقط ما أعلمنا الله به ....

    حبيبي يا حبيب رسول الله ويا حبيب الله يا سيدي المسيح عليك السلام .....


    أطيب الأمنيات للقراء الكرام من نجم ثاقب .
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  6. #6
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    على الهامش أيضا :

    يقول النصارى أن الزواج من واحدة هو الصحيح والأساس ....
    مستدلين على ذلك بأن الله جعل لآدم عليه السلام زوجة واحدة .....

    نرد عليهم ....
    أن الله بحكمته جعل أبو البشر واحد .... وأم البشر واحدة .....
    لتوحيد أصولنا لترد الى أب واحد وأم واحدة .....
    وهذه الأخوة الانسانية الكاملة كوضع الشقيق وليس الأخ من ناحية الأصل البشري لكل انسان في مختلف العصور والاماكن .

    فسبحان الله الحكيم .....



    أطيب الامنيات من نجم ثاقب .
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  7. #7
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    والسؤال الآن في بداية المناقشة :

    هل كان النبي محمد يخالف شرع الله الذي نقله للناس ليمتثلوا اليه ؟
    أم ان النبي هو الذي وضع الشرع واستثنى منه نفسه ؟
    وما الدليل أن الشرع هو شرع الله وأن الاستثناء هو من حكمة الله ؟

    لنتناقش في هذه النقطة الآن .....
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  8. #8
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    حتى نجيب السؤال السابق علينا ان نسأل عقولنا هذا السؤال :


    ما الذي جناه النبي من هذا الاستثناء الملفت ؟


    وحتى نجيب هذا السؤال .....
    تعالوا نقرأ ما ورد عن مختصر سيرة زوجاته الطاهرات وظروف ذلك الزواج .....

    ثم نتابع حملتنا باذن الله .
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  9. #9
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    الزوجة الأولى
    سودة بنت زمعة

    كان رحيل السيدة خديجة - رضى الله عنها - مثير أحزان كبرى فى بيت النبى صلى الله عليه وسلم وفى محيط الصحابة - رضوان الله عليهم - إشفاقًا عليه من الوحدة وافتقاد من يرعى شئونه وشئون أولاده. ثم تصادف فقدانه صلى الله عليه وسلم عمه أبا طالب نصيره وظهيره وسُمِّىَ العام الذى رحل فيه نصيراه خديجة وأبو طالب عام الحزن.


    فى هذا المناخ.. مناخ الحزن والوحدة وافتقاد من يرعى شئون الرسول وشئون أولاده سعت إلى بيت الرسول واحدة من المسلمات تُسمى خولة بنت حكيم السلمية وقالت: له يا رسول الله كأنى أراك قد دخلتك خلّة لفقد خديجة فأجاب صلى الله عليه وسلم: [ أجل كانت أم العيال وربة البيت ] ، فقالت يا رسول الله: ألا أخطب عليك ؟.


    فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: ولكن – من بعد خديجة ؟! فذكرت له عائشة بنت أبى بكر فقال الرسول: لكنها ما تزال صغيرة فقالت: تخطبها اليوم ثم تنتظر حتى تنضج.. قال الرسول ولكن من للبيت ومن لبنات الرسول يخدمهن ؟ فقالت خولة: إنها سودة بنت زمعة ، وعرض الأمر على سودة ووالدها: فتم الزواج ودخل بها صلى الله عليه وسلم بمكة.


    وهنا تجدر الإشارة إلى أن سودة هذه كانت زوجة للسكران بن عمرو وتوفى عنها زوجها بمكة فلما حلّت تزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم وكانت أول امرأة تزوجها صلى الله عليه وسلم بعد خديجة ، وكان ذلك فى رمضان سنة عشر من النبوة.


    وعجب المجتمع المكى لهذا الزواج لأن " سودة " هذه ليست بذات جمال ولا حسب ولا تصلح أن تكون خلفًا لأم المؤمنين خديجة التى كانت عند زواج الرسول صلى الله عليه وسلم بها جميلة وضيئة وحسيبة تطمح إليها الأنظار.


    وهنا أقول للمرجفين الحاقدين
    هذه هى الزوجة الأولى للرسول بعد خديجة ، فهى مؤمنة هاجرت الهجرة الأولى مع من فرّوا بدينهم إلى الحبشة وقد قَبِلَ الرسول زواجها حماية لها وجبرًا لخاطرها بعد وفاة زوجها إثر عودتهما من الحبشة.


    وليس الزواج بها سعارَ شهوة للرسول ولكنه كان جبرًا لخاطر امرأة مؤمنة خرجت مع زوجها من أهل الهجرة الأولى إلى الحبشة ولما عادا توفى زوجها وتركها امرأة تحتاج هى وبنوها إلى من يرعاهم.



    الزوجة الثانية بعد خديجة
    عائشة بنت أبى بكر

    الذى يقول عنه الرسول صلى الله عليه وسلم:
    " إن من أمَنّ الناس علىّ فى ماله وصحبته أبا بكر ،
    ولو كنت متخذًا خليلاً لاتخذت أبا بكر خليلاً ، ولكن أخوة الإسلام..".


    ومعروف من هو أبو بكر الذى قال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم متحدثاً عن عطائه للدعوة " ما نفعنى مالٌ قط ما نفعنى مال أبى بكر " ، وأم عائشة هى أم رومان بنت عامر الكنانى من الصحابيات الجليلات ، ولما توفيت نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى قبرها واستغفرلها وقال: " اللهم لم يَخْفَ عليك ما لقيت أم رومان فيك وفى رسولك صلى الله عليه وسلم " ،

    وقال عنها يوم وفاتها:

    " من سرّه أن ينظر إلى امرأة من الحور العين فلينظر إلى أم رومان " ولم يدهش مكة نبأ المصاهرة بين أعز صاحبين ؛ بل استقبلته كما تستقبل أمرًا متوقعاً ؛ ولذا لم يجد أى رجل من المشركين فى هذا الزواج أى مطعن - وهم الذين لم يتركوا مجالاً للطعن إلا سلكوه ولو كان زورًا وافتراء.


    وتجدر الإشارة هنا إلى أن زواج الرسول صلى الله عليه وسلم بفتاة بينه وبينها قرابة خمسين عامًا ليس بدعا ولا غريبًا لأن هذا الأمر كان مألوفًا فى ذلك المجتمع. لكن المستشرقين ومن تحمل قلوبهم الحقد من بعض أهل الكتاب - على محمد صلى الله عليه وسلم - جعلوا من هذا الزواج اتهامًا للرسول وتشهيرًا به بأنه رجل شهوانى غافلين بل عامدين إلى تجاهل ما كان واقعًا فى ذلك المجتمع من زواج الكبار بالصغيرات كما فى هذه النماذج:


    - فقد تزوج عبد المطلب جد الرسول صلى الله عليه وسلم من هالة بنت عم آمنة التى تزوجها أصغر أبنائه عبد الله ـ والد الرسول صلى الله عليه وسلم.


    - وتزوج عمر بن الخطاب ابنة على بن أبى طالب وهو أكبر سنًّا من أبيها.


    ـ وعرض عمر على أبى بكر أن يتزوج ابنته الشابة " حفصة " وبينهما من فارق السن مثل الذى بين المصطفى صلى الله عليه وسلم وبين " عائشة " (1).


    كان هذا واقع المجتمع الذى تزوج فيه الرسول صلى الله عليه وسلم بعائشة. لكن المستشرقين والممتلئة قلوبهم حقدًا من بعض أهل الكتاب لم ترَ أعينهم إلا زواج محمد بعائشة والتى جعلوها حدث الأحداث - على حد مقولاتهم - أن يتزوج الرجل الكهل بالطفلة الغريرة العذراء (2).


    قاتل الله الهوى حين يعمى الأبصار والبصائر !




    الزوجة الثالثة
    حفصة بنت عمر الأرملة الشابة


    توفى عنها زوجها حنيس بن حذافة السهمى وهو صحابى جليل من أصحاب الهجرتين - إلى الحبشة ثم إلى المدينة - ذلك بعد جراحة أصابته فى غزوة أُحد حيث فارق الحياة وأصبحت حفصة بنت عمر بن الخطاب أرملة وهى شابة.


    وكان ترمّلها مثار ألم دائم لأبيها عمر بن الخطاب الذى كان يحزنه أن يرى جمال ابنته وحيويتها تخبو يومًا بعد يوم..


    وبمشاعر الأبوة الحانية وطبيعة المجتمع الذى لا يتردد فيه الرجل من أن يخطب لابنته من يراه أهلاً لها..


    بهذه المشاعر تحدث عمر إلى الصديق " أبى بكر " يعرض عليه الزواج من حفصة لكن أبا بكر يلتزم الصمت ولا يرد بالإيجاب أو بالسلب.


    فيتركه عمر ويمضى إلى ذى النورين عثمان بن عفان فيعرض عليه الزواج من حفصة فيفاجئه عثمان بالرفض..


    فتضيق به الدنيا ويمضى إلى الرسول صلى الله عليه وسلم يخبره بما حدث فيكون رد الرسول صلى الله عليه وسلم عليه هو قوله: [ يتزوج حفصةَ خيرٌ من عثمان ويتزوج عثمان خيرًا من حفصة ] (3).


    وأدركها عمر - رضى الله عنه - بفطنته إذ معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم فيما استشعره عمر هو أن من سيتزوج ابنته حفصة هو الرسول نفسه وسيتزوج عثمان إحدى بنات الرسول صلى الله عليه وسلم.


    وانطلق عمر إلى حفصة والدنيا لا تكاد تسعه من الفرحة وارتياح القلب إلى أن الله قد فرّج كرب ابنته.





    الزوجة الرابعة
    أم سلمة بنت زاد الراكب


    من المهاجرين الأولين إلى الحبشة وكان زوجها (أبو سلمة) عبد الله ابن عبد الأسد المخزومى أول من هاجر إلى يثرب (المدينة) من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم. جاءت إلى بيت النبى صلى الله عليه وسلم كزوجة بعد وفاة " زينب بنت خزيمة الهلالية " بزمن غير قصير.


    سليلة بيت كريم ، فأبوها أحد أجواد قريش المعروفين بلقب زاد الراكب ؛ إذ كان لا يرافقه أحد فى سفر إلا كفاه زاده.


    وزوجها الذى مات عنها صحابى من بنى مخزوم ابن عمة المصطفى صلى الله عليه وسلم وأخوه من الرضاعة ذو الهجرتين إلى الحبشة ثم إلى المدينة. وكانت هى و زوجها من السابقين إلى الإسلام. وكانت هجرتهما إلى المدينة معًا وقد حدث لها ولطفلها أحداث أليمة ومثيرة ذكرتها كتب السير. رضى الله عن أم سلمة.. ولا نامت أعين المرجفين.




    الزوجة الخامسة
    زينب بنت جحش


    لم أرَ امرأة قط خيرًا فى الدين من زينب ، وأتقى لله وأصدق حديثًا وأوصل للرحم وأعظم صدقة وأشد تبديلا إلا لنفسها فى العمل الذى تتصدق وتتقرب به إلى الله عز وجل ؟ (4).


    هكذا تحدثت أم المؤمنين عائشة - رضى الله عنها– عن " ضرّتها " زينب بنت جحش. أما المبطلون الحاقدون من بعض أهل الكتاب فقالوا:


    أُعْجِب محمد صلى الله عليه وسلم ـ وحاشا له - بزوجة متبناه " زيد بن حارثة " فطلقها منه وتزوجها.


    ويرد الدكتور هيكل فى كتابه " حياة محمد " (5) صلى الله عليه وسلم على هذا
    فيقول: إنها شهوة التبشير المكشوف تارة والتبشير باسم العلم تارة أخرى ، والخصومة القديمة للإسلام تأصلت فى النفوس منذ الحروب الصليبية هى التى تملى على هؤلاء جميعًا ما يكتبون.


    والحق الذى كنا نود أن يلتفت إليه المبطلون الحاقدون على الإسلام ورسوله صلى الله عليه وسلم.. هو أن زواج محمد صلى الله عليه وسلم من زوجة ابنه بالتبنى زيد بن حارثة إنما كان لحكمة تشريعية أرادها الإسلام لإبطال هذه العادة ـ عادة التبنى ـ التى هى فى الحقيقة تزييف لحقائق الأمور كان لها فى واقع الناس والحياة آثار غير حميدة.


    ولأن هذه العادة كانت قد تأصلت فى مجتمع الجاهلية اختارت السماء بيت النبوة بل نبى الرسالة الخاتمة نفسه صلى الله عليه وسلم ليتم على يديه وفى بيته الإعلان العلمى عن إبطال هذه العادة.


    وتجدر الإشارة هنا إلى مجموعة الآيات القرآنية التى جاءت إعلاناً عن هذا الحكم المخالف لعادات الجاهلية وتفسيرًا للتشريع الجديد فى هذه ـ المسألة و فى موضوع الزواج بزينب حيث تقول:


    (ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين) (6).


    (ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم فى الدين ومواليكم ) (7).


    (وإذ تقول للذى أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله وتخفى فى نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه فلما قضى زيد منها وطرًا زوجناكها لكيلا يكون على المؤمنين حرج فى أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرًا وكان أمر الله مفعولاً) (8).


    مرة أخرى نذكر بأن زواج الرسول صلى الله عليه وسلم من زينب لم تكن وراءه أبدًا شهوة أو رغبة جنسية وإنما كان أمرًا من قدر الله وإرادته لإبطال عادة التبنى من خلال تشريع يتردد صداه بأقوى قوة فى المجتمع الجاهلى الذى كانت عادة التبنى أصلاً من أصوله وتقليدًا مستقرًا فيه ، فكان السبيل لأبطالها أن يتم التغيير فى بيت النبوة وعلى يد الرسول نفسه صلى الله عليه وسلم.


    وقد فطنت السيدة " زينب بنت جحش " نفسها إلى هذا الأمر فكانت تباهى به ضراتها وتقول لهن: " زوجكن أهاليكن وزوجنى ربى من فوق سبع سمَوات " (9).


    أما لماذا كان زيد بن حارثة نفسه يتردد على الرسول معربًا عن رغبته فى تطليق زينب ؛ فلم يكن - كما زعم المرجفون - أنه شعر أن الرسول يرغب فيها فأراد أن يتنازل عنها له..


    ولكن لأن حياته معها لم تكن على الوفاق أو التواد المرغوب فيه ؛ ذلك أن زينب بنت جحش لم تنس أبدًا ـ وهى الحسيبة الشريفة والجميلة أيضًا أنها أصبحت زوجًا لرجل كان رقيقًا عند بعض أهلها وأنه ـ عند الزواج بها ـ كان مولىً للرسول صلى الله عليه وسلم أعتقه بعد ما اشتراه ممن أسره من قريش وباعه بمكة.


    فهو ـ وإن تبناه محمد وبات يسمى زيد بن محمد فى عرف المجتمع المكى كله ، لكنه عند العروس الحسيبة الشريفة والجميلة أيضا ما يزال ـ كما كان بالأمس - الأسير الرقيق الذى لا يمثل حُلم من تكون فى مثل حالها من الحسب والجمال وليس هذا بغريب بل إنه من طبائع الأشياء.


    ومن ثم لم تتوهج سعادتها بهذا الزواج ، وانعكس الحال على زيد بن حارثة فانطفأ فى نفسه توهج السعادة هو الآخر ، وبات مهيأ النفس لفراقها بل لقد ذهب زيد إلى الرسول صلى الله عليه وسلم يشكو زينب إليه كما جاء فى البخارى من حديث أنس قال: جاء زيد يشكو إلى الرسول فجعل صلى الله عليه وسلم يقول له: [ أمسك عليك زوجك واتق الله ] (10) قال أنس: لو كان النبى كاتمًا شيئًا لكتم هذا الحديث.


    لكن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقول له كما حكته الآية: أمسك عليك زوجك ولا تسارع بتطليقها.


    وزينب بنت جحش هى بنت عمة الرسول صلى الله عليه وسلم - كما سبقت الإشارة – وهو الذى زوجها لمولاه " زيد " ولو كانت به رغبة فيها لاختارها لنفسه ؛


    وخاصة أنه رآها كثيراً قبل فرض الحجاب ، وكان النساء فى المجتمع الجاهلى غير محجبات فما كان يمنعه – إذًا – من أن يتزوجها من البداية ؟! ؛ ولكنه لم يفعل.


    فالأمر كله ليس من عمل الإرادة البشرية لهم جميعًا: لا لزينب ولا لزيد ولا لمحمد صلى الله عليه وسلم ، ولكنه أمر قدرى شاءته إرادة الله لإعلان حكم وتشريع جديدين فى قضية إبطال عادة " التبنى " التى كانت سائدة فى المجتمع آنذاك.


    يؤكد هذا ويدل عليه مجموع الآيات الكريمة التى تعلقت بالموضوع فى سورة الأحزاب.


    أما الجملة التى وردت فى قوله تعالى وتخفى فى نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه) (11). فإن ما أخفاه النبى صلى الله عليه وسلم هو كتم ما كان الله قد أخبره به من أن زينب ـ يومًا ما ـ ستكون زوجًا له ؛ لكنه لم يصرح به خشية أن يقول الناس: إنه تزوج زوجة ابنه بالتبنى (12).





    الزوجة السادسة
    جويرية بنت الحارث الخزاعية


    الأميرة الحسناء التى لم تكن امرأة أعظم بركة على قومها منها فقد أعتق الرسول صلى الله عليه وسلم بعد زواجه بها أهل مائة بيت من بنى المصطلق (التى هى منهم).


    كانت ممن وقع فى الأسر بعد هزيمة بنى المصطلق من اليهود فى الغزوة المسماة باسمهم. وكاتبها من وقعت فى أسره على مال فذهبت إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فقال لها: " أو خير من ذلك ؟.

    قالت: وما هو ؟ قال: أقضى عنك كتابتك وأتزوجك.

    قالت: وقد أفاقت من مشاعر الهوان والحزن: نعم يا رسول الله.

    قال: قد فعلت " (13).

    وذاع الخبر بين المسلمين: أن رسول صلى الله عليه وسلم قد تزوج بنت الحارث بن ضرار زعيم بنى المصطلق وقائدهم فى هذه الغزوة..


    معنى هذا أن جميع من بأيديهم من أسرى بنى المصطلق قد أصبحوا بعد هذا الزواج كأنهم أصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم.


    وإذا تيار من الوفاء والمجاملة من المسلمين للرسول صلى الله عليه وسلم تجسد فى إطلاق المسلمين لكل من بأيديهم من أسرى بنى المصطلق وهم يقولون: أصهار رسول الله ، فلا نبقيهم أسرى.


    ومع أن زواج الرسول صلى الله عليه وسلم بهذه الأسيرة بنت سيد قومها والذى جاءته ضارعة مذعورة مما يمكن أن تتعرض له من الذل من بعد عزة.. فإذا هو يرحمها بالزواج ، ثم يتيح لها الفرصة لأن تعلن إسلامها وبذا تصبح واحدة من أمهات المؤمنين.


    ويقولون: إنه نظر إليها.


    وأقول: أما أنه نظر إليها فهذا لا يعيبه ـ وربما كان نظره إليها ضارعة مذعورة – هو الذى حرك فى نفسه صلى الله عليه وسلم عاطفة الرحمة التى كان يأمر بها بمن فى مثل حالتها ويقول: [ ارحموا عزيز قوم ذل ] ،
    فرحمها وخيرها فاختارت ما يحميها من هوان الأسر ومذلة الأعزة من الناس.


    على أن النظر شرعًا مأذون به عند الإقدام على الزواج - كما فى هذه الحالة - وكما أمر به صلى الله عليه وسلم أحد أصحابه عند رغبته فى الزواج - قائلاً له: [ انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما ] (14).


    وقد توفيت فى دولة بنى أمية وصلى عليها عبد الملك بن مروان وهى فى السبعين من العمر - رضى الله عنها.




    الزوجة السابعة
    صفية بنت حُيىّ
    عقيلة بنى النضير


    إحدى السبايا اللاتى وقعن فى الأسر بعد هزيمة يهود بنى النضير أمام المسلمين فى الوقعة المسماة بهذا الاسم ، كانت من نصيب النبى صلى الله عليه وسلم فأعتقها وتزوجها: فماذا فى ذلك ؟ ولم يكن عتقه إياها وتزوجها بدعًا فى ذلك ؛ وإنما كان موقفًا جانب الإنسانية فيه هو الأغلب والأسبق.


    فلم يكن هذا الموقف إعجابًا بصفية وجمالها ؛ ولكنه موقف الإنسانية النبيلة التى يعبر عنها السلوك النبيل بالعفو عند المقدرة والرحمة والرفق بمن أوقعتهن ظروف الهزيمة فى الحرب فى حالة الاستضعاف والمذلة لا سيما وقد أسلمن وحسن إسلامهن.


    فقد فعل ذلك مع " صفية بنت حُيىّ " عقيلة بنى النضير (اليهود) أمام المسلمين فى الموقعة المعروفة باسم (غزوة بنى قريظة) بعد انهزام الأحزاب وردّهم مدحورين من وقعة الخندق.




    الزوجة الثامنة
    أم حبيبة بنت أبى سفيان
    نجدة نبوية لمسلمة فى محنة


    إنها أم حبيبة " رملة " بنت أبى سفيان كبير مشركى مكة وأشد أهلها خصومة لمحمد صلوات الله وسلامه عليه.


    كانت زوجًا لعبيد الله بن جحش وخرجا معًا مهاجرين بإسلامهما فى الهجرة الأولى إلى الحبشة ، وكما هو معروف أن الحبشة فى عهد النجاشى كانت هى المهجر الآمن للفارين بدينهم من المسلمين حتى يخلصوا من بطش المشركين بهم وعدوانهم عليهم ؛ فإذا هم يجدون فى – ظل النجاشى – رعاية وعناية لما كان يتمتع به من حس إيمانى جعله يرحب بأتباع النبى الجديد الذى تم التبشير بمقدمه فى كتبهم على لسان عيسى بن مريم– عليه السلام – كما تحدث القرآن عن ذلك فى سورة الصف فى قولهوإذ قال عيسى بن مريم يا بنى إسرائيل إنى رسول الله إليكم مصدقًا لما بين يدى من التوراة ومبشرًا برسول يأتى من بعدى اسمه أحمد) (15).


    لكن أم حبيبة بنت أبى سفيان كانت وحدها التى تعرضت لمحنة قاسية لم يتعرض لمثلها أحد من هؤلاء المهاجرين الأوائل إلى الحبشة ؛ ذلك أن زوجها عبيد الله بن جحش قد أعلن ارتداده عن الإسلام ودخوله فى النصرانية وما أصعب وأدق حال امرأة باتت فى محنة مضاعفة: محنتها فى زوجها الذى ارتد وخان.. ومحنتها السابقة مع أبيها الذى فارقته مغاضبة إياه فى مكة منذ دخلت فى دين الله (الإسلام)..


    وفوق هاتين المحنتين كانت محنة الاغتراب حيث لا أهل ولا وطن ثم كانت محنة حملها بالوليدة التى كانت تنتظرها والتى رزقت بها من بعد وأسمتها " حبيبة ".. كان هذا كله أكبر من عزم هذه المسلمة الممتحنة من كل ناحية والمبتلاة بالأب الغاضب والزوج الخائن !!


    لكن عين الله ثم عين محمد صلى الله عليه وسلم سخرت لها من لطف الرعاية وسخائها ما يسرّ العين ويهون الخطب ، وعادت بنت أبى سفيان تحمل كنية جديدة ، وبدل أن كانت " أم حبيبة " أصبحت " أم المؤمنين " وزوج سيد المسلمين - صلوات الله وسلامه عليه.


    والحق أقول: لقد كان نجاشى الحبشة من خلّص النصارى فأكرم وفادة المهاجرين عامة وأم المؤمنين بنت أبى سفيان بصفة خاصة. فأنفذ فى أمرها مما بعث به إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يخطبها له.


    وكانت خطبة الرسول صلى الله عليه وسلم لأم حبيبة بنت أبى سفيان نعم الإنقاذ والنجدة لهذه المسلمة المبتلاة فى الغربة ؛ عوضتها عن الزوج الخائن برعاية سيد البشر صلى الله عليه وسلم ؛ وعوضتها عن غضب الأب " أبى سفيان " برعاية الزوج الحانى الكريم صلوات الله عليه.


    كما كانت هذه الخطبة فى مردودها السياسى ـ لطمة كبيرة لرأس الكفر فى مكة أبى سفيان بن حرب الذى كان تعقيبه على زواج محمد لابنته هو قوله: " إن هذا الفحل لا يجدع أنفه " ؛ كناية عن الاعتراف بأن محمدًا لن تنال منه الأيام ولن يقوى أهل مكة - وهو على رأسهم - على هزيمته والخلاص منه لأنه ينتقل كل يوم من نصر إلى نصر.


    كان هذا الاعتراف من أبى سفيان بخطر محمد وقوته كأنه استشفاف لستر الغيب أو كما يقول المعاصرون: تنبؤ بالمستقبل القريب وتمام الفتح.


    فما لبث أن قبل أبو سفيان دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم إياه إلى الإسلام وشهد ألا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله.


    وتقدم أحد الصحابة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأله قائلاً: " إن أبا سفيان رجل يحب الفخر فهلا جعلت له ما يحل عقدته ويسكن حقده وغيظه ،

    فقال صلوات الله وسلامه عليه فى ضمن إعلانه التاريخى الحضارى العظيم لأهل مكة عند استسلامهم وخضوعهم بين يديه:

    * من دخل داره فهو آمن.

    * ومن دخل المسجد الحرام فهو آمن.

    * ومن دخل دار أبى سفيان فهو آمن "(16).

    وانتصر الإسلام وارتفع لواء التوحيد ودخل الناس فى دين الله أفواجًا. وفى مناخ النصر العظيم.. كانت هى سيدة غمرتها السعادة الكبرى بانتصار الزوج ونجاة الأب والأهل من شر كان يوشك أن يحيط بهم.


    تلكم هى أم المؤمنين أم حبيبة بنت أبى سفيان التى أحاطتها النجدة النبوية من خيانة الزوج وبلاء الغربة ووضعتها فى أعز مكان من بيت النبوة.




    الزوجة التاسعة
    ميمونة بنت الحارث الهلالية
    أرملة يسعدها أن يكون لها رجل


    آخر أمهات المؤمنين.. توفى عنها زوجها أبو رهم بن عبد العزّى العامرى ؛ فانتهت ولاية أمرها إلى زوج أختها العباس الذى زوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ حيث بنى بها الرسول ـ فى " سرف " قرب " التنعيم" على مقربة من مكة حيث يكون بدء الإحرام للمعتمرين من أهل مكة والمقيمين بها.


    وقيل: إنه لما جاءها الخاطب بالبشرى قفزت من فوق بعيرها وقالت: البعير وما عليه لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقيل: إنها هى التى وهبت نفسها للنبى والتى نزل فيها قوله تعالى: (وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبى إن أراد النبى أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين..) (17).


    كانت آخر آمهات المؤمنين وآخر زوجاته ـ صلوات الله وسلامه عليه.



    ( منقول ).
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  10. #10
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    و لا يفوتني أن تقرأوا هذه المقالة أيضا :




    الثابت المشهور من سيرته صلى الله عليه وسلم
    أنه لم يتزوج إلا بعد أن بلغ الخامسة والعشرين من العمر.


    والثابت كذلك أن الزواج المبكر كان من أعراف المجتمع الجاهلى
    رغبة فى الاستكثار من البنين ليكونوا للقبيلة عِزًّا ومنعة بين القبائل.


    ومن الثابت كذلك فى سيرته الشخصية صلى الله عليه وسلم اشتهاره بالاستقامة والتعفف عن الفاحشة والتصريف الشائن الحرام للشهوة ، رغم امتلاء المجتمع الجاهلى بشرائح من الزانيات اللاتى كانت لهن بيوت يستقبلن فيها الزناة ويضعن عليها " رايات " ليعرفها طلاب المتع المحرمة.


    ومع هذا كله ـ مع توفر أسباب الانحراف والسقوط فى الفاحشة فى مجتمع مكة ـ لم يُعرَف عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم إلا التعفف والطهارة بين جميع قرنائه ؛ ذلك لأن عين السماء كانت تحرسه وتصرف عنه كيد الشيطان.


    ويُرْوَى فى ذلك أن بعض أصحابه الشباب أخذوه ذات يوم إلى أحد مواقع المعازف واللهو فغشَّاه الله بالنوم فما أفاق منه إلا حين أيقظه أصحابه للعودة إلى دورهم.


    هذه واحدة..



    أما الثانية

    فهى أنه حين بلغ الخامسة والعشرين ورغب فى الزواج لم يبحث عن " البكر " التى تكون أحظى للقبول وأولى للباحثين عن مجرد المتعة. وإنما تزوج امرأة تكبره بحوالى خمسة عشر عامًا ، ثم إنها ليست بكرًا بل هى ثيب ، ولها أولاد كبار أعمار أحدهم يقترب من العشرين ؛ وهى السيدة خديجة ، وفوق هذا كله فمشهور أنها هى التى اختارته بعد ما لمست بنفسها ـ من خلال مباشرته لتجارتها ـ من أمانته وعفته وطيب شمائله صلى الله عليه وسلم.


    والثالثة

    أنه صلى الله عليه وسلم بعد زواجه منها دامت عشرته بها طيلة حياتها ولم يتزوج عليها حتى مضت عن دنياه إلى رحاب الله. وقضى معها - رضى الله عنها - زهرة شبابه وكان له منها أولاده جميعًا إلا إبراهيم الذى كانت أمه السيدة " مارية " القبطية.


    والرابعة

    أنه صلى الله عليه وسلم عاش عمره بعد وفاتها - رضى الله عنها - محبًّا لها يحفظ لها أطيب الذكريات ويعدد مآثرها وهى مآثر لها خصوصية فى حياته وفى نجاح دعوته فيقول فى بعض ما قال عنها: [ صدقتنى إذ كذبنى الناس وأعانتنى بمالها ]. بل كان صلى الله عليه وسلم لا يكف عن الثناء عليها والوفاء لذكراها والترحيب بمن كن من صديقاتها ، حتى أثار ذلك غيرة السيدة عائشة - رضى الله عنها.


    أما تعدد زوجاته صلى الله عليه وسلم فكان كشأن غيره من الأنبياء له أسبابه منها:


    أولاً: كان عُمْرُ محمد صلى الله عليه وسلم فى أول زواج له صلى الله عليه وسلم بعد وفاة خديجة تجاوز الخمسين وهى السنّ التى تنطفىء فيها جذوة الشهوة وتنام الغرائز الحسية بدنيًّا ، وتقل فيها الحاجة الجنسية إلى الأنثى وتعلو فيها الحاجة إلى من يؤنس الوحشة ويقوم بأمر الأولاد والبنات اللاتى تركتهم خديجة - رضى الله عنها -.



    ( منقول ) .
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

الرد الحقيقي والقوي....على شبهة زواج النبي/حملة نجم ثاقب لتثقيف المخدوع وافحام المدلس

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرجاء الرد على شبهة زواج النبي من السيدة عائشة
    بواسطة نصير الدين في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 09-11-2012, 10:42 AM
  2. شبهة زواج النبي صلى الله عليه و سلم من زينب زوجة أبنه من التبني
    بواسطة عمرصديق مصطفى في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-07-2012, 11:44 AM
  3. الرد العلمي على زواج عائشة من النبي صلى الله عليه وسلم
    بواسطة نور التوحيد في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 22-12-2011, 01:50 PM
  4. الرد على شبهة حول زواج نبينا الكريم من السيدة عائشة
    بواسطة ناصر الرسول في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 14-10-2009, 07:34 PM
  5. شبهة وردها...زواج النبي صلى الله عليه وسلم بزينب! د.إبراهيم عوض
    بواسطة karam_144 في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-05-2009, 01:44 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد الحقيقي والقوي....على شبهة زواج النبي/حملة نجم ثاقب لتثقيف المخدوع وافحام المدلس

الرد الحقيقي والقوي....على شبهة زواج النبي/حملة نجم ثاقب لتثقيف المخدوع وافحام المدلس