هل تريد أن تكون سعيدا؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: محمد سني 1989 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | الانجيل يتحدى:نبى بعد عصر المسيح بستمائة عام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل تريد أن تكون سعيدا؟

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: هل تريد أن تكون سعيدا؟

  1. #1
    الصورة الرمزية ابنة الزهراء
    ابنة الزهراء غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    1,094
    آخر نشاط
    11-07-2012
    على الساعة
    08:11 AM

    افتراضي هل تريد أن تكون سعيدا؟

    إنه مما لا شكَّ فيه أنَّ كلَّ واحدٍ منا يريد أن يكون محبوباً عند الناس ، يفرحون بلقائه ، ويحزنون لغيابه ،
    فتنشرح صدورهم بإيابه ، وتظلم قلوبهم لذهابه ، يفتقدونه إذا غاب ، ويسألون عنه إذا ذهب ، ويعينونه إذا
    احتاج ، ويناصرونه إذا ألمَّت به حادثة ، يحزنون لحزنه ، ويفرحون لفرحه ، ويتألمون لألمه ، ويسعون
    فيه رضاه ..
    فأيُّ نعمة هو فيها ؟ مع ذلك المحروم الذي حُرم محبة الناس ، فهاهم تضيق صدورهم برؤيته ، وتنشرح
    صدورهم بذهابه عنهم ، يفرحون بسقوطه في كلِّ نائبة ، ويشمتون بوقوعه في أيِّ داهية ، يرغبون في
    موته وفنائه ، ويأملون في الحماية من حضوره والوقاية من شروره ، إذا غاب لم يفتقد ، وإذا حضر لم
    يستشار ، وإذا قال لم يُسمع له ، فلا هم يعتدُّون به ، ولا يرفعون به رأساً ؟!
    فمن أيِّ الصنفين تريد أن تكون ؟!
    أحسب أنَّ كلَّ عاقل يتمنى أن يكون ذلك الرجل المحبوب الذي تأنس له القلوب ، ولكن كيف السبيل لذلك
    الحلم الجميل ؟!
    إليك الطريقة التي جاء بها خير الخليقة ، فكان بحق أحب الخلق وأفضل الناس وأكمل من درج على
    الأرض ؛ إنه محمد رسول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .
    فعن سهل بن سعد الساعدي ـ رضي الله عنه ـ قال : أتى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ رجل ، فقال : يا
    رسول الله ! دلني على عمل ، إذا أنا عملته ، أحبني الله ، وأحبني الناس ، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه
    وسلم :" ازهد في الدنيا يُحبَّكَ الله ، وازهد في الناَّسِ يُحبُّكَ الناس " 1 وفي رواية :" ازهد في الدنيا
    يُحبَّك الله ، وازهد فيما في أيدي الناسِ يُحبَّكَ الناسُ " 2
    هكذا يحبك الناس ، فإنهم يأمنون معاملتك ، ويثقون بقولك ، ويعتقدون فيك الأمانة ، ويستبعدون عنك
    الخيانة ، فيطمعون فيك لعفَّتك عن الطمع فيهم ، وزهدك عن التشبث بما في أيديهم ، فها أنت تعطيهم
    حقوقهم في سهولة ، وتتنازل عن بعض حقِّك في كرم وأريحية ، فكيف لا يحبونك ويغرسونك في قلوبهم
    وقد استغنيت عما في أيديهم ؟!
    فعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال : أتى رجلٌ إلى النبيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال : يا رسول الله !
    حدِّثني بحديثٍ واجعله موجزاً ؟ فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم :" صَلِّ صلاةَ مُودِّعٍ ، كأنَّك تراه ، فإن
    كنتَ لا تراهُ ، فإنَّه يراكَ ، وايأَس مِما في أيدي الناسِ تكُن غَنيَّاً ، وإيَّاكَ وما يُعتذرُ مِنهُ " 3
    وهل شرفك إلا في عدم التطلُّع لما لهم ؟
    وهل عزَّتُك إلا في الاستغناء بالله عما عندهم ؟!
    فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" شَرَفُ المؤمنِ صلاتُه
    بالليل ، وعِزُّه استغناؤه عما في أيدي الناس " 4
    فلا تلتفت عمن بيده ميراث السموات والأرض ، وهو الغني الكريم ، إلى الفقراء الضعفاء الذين لا يملكون
    لأنفسهم من قطمير ، فعن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :"
    ليستَغنِ أَحَدُكُم عنِ الناسِ ولو بقَضيبٍ مِن سواكٍ " 5
    قال ابن عُيينة : دخل هشام بن عبد الملك الكعبةَ فإذا هو بسالم بن عبد الله ، فقال : سَلني حاجةً ؛ قال :
    إنِّي أستحي من الله أن أسألَ في بيته غَيرَه ، فلما خرجا قال : الآن فسلني حاجةً . فقال له سالم : من
    حوائج الدنيا أم من حوائج الآخرة ؟ فقال : من حوائج الدنيا . قال : والله ما سألتُ الدُّنيا من يَملِكُها ،
    فكيف أسألُها مَن لا يملِكُها ؟ 6
    فهل يكفيك هذا ؟!
    اسمع لهذه الخاتمة الطيبة ، لتعيش حياة طيبة ، قال تعالى : [ ولا تمدنَّ عينيك إلى ما متعنا به أزواجاً
    منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه ورزق ربك خير وأبقى ] 7
    بهذا تكون محبوباً ، وإلاَّ فلا تلم إلا نفسك عندما
    تعبس الوجوه في وجهك ، وتدبر الظهور عن محيَّاك !


    1 صحيح سنن ابن ماجه (2/392) (3310) .
    2 صحيح الترغيب والترهيب (3/253) (3213) .
    3 رواه الطبراني في الأوسط والبيهقي في الزهد ، انظر : السلسلة الصحيحة (4/544) (1914) .
    4 أخرجه العقيلي في الضعفاء وتمام في الفوائد ، انظر : السلسلة الصحيحة (4/526) (1903) .
    5 أورده السيوطي في الزيادة وابن أبي حاتم في العلل ، انظر : السلسلة الصحيحة (5/232) (2198) .
    6 ـ سير أعلام النبلاء ـ الذهبي (4/466) .
    7 طه : 131



    منقول





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :etoilever "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار" :etoilever نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية bahaa
    bahaa غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    997
    آخر نشاط
    29-04-2011
    على الساعة
    08:04 PM

    افتراضي

    بارك الله فيكى على نقل الموضوع , وجزا الله صاحبه خير الجزاء

  3. #3
    الصورة الرمزية kmheer
    kmheer غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    95
    آخر نشاط
    04-11-2010
    على الساعة
    09:55 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابنة الزهراء
    [COLOR=Red]
    هكذا يحبك الناس ، فإنهم يأمنون معاملتك ، ويثقون بقولك ، ويعتقدون فيك الأمانة ، ويستبعدون عنك
    الخيانة ، فيطمعون فيك لعفَّتك عن الطمع فيهم ، وزهدك عن التشبث بما في أيديهم ، فها أنت تعطيهم
    حقوقهم في سهولة ، وتتنازل عن بعض حقِّك في كرم وأريحية ، فكيف لا يحبونك ويغرسونك في قلوبهم
    وقد استغنيت عما في أيديهم ؟!


    حقا فان الاستغناء عما في ايدي الناس والتنزه عنه هو اول سبب لزرع الحب ونزع ((الحقد))

    واضيف ايضا ان حا الناس لا ينبع الا من حب الله للعبد فاذا احب الله عباد القى في قلوب الناس جميعا حبا وسعادة به...
    فاسعى في طلب حب الله حتى تنعم بحب الناس اجمعين
    وليس هناك افضل من ان تشعر بان صاحب الكون رب العزة والجلال يحبك فهنيئا لك فبهذا قد ملكت الدنيا وما فيها...

    جزاكي الله خيرا يا اختى الكريمة على هذا الموضوع الطيب
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية ابنة الزهراء
    ابنة الزهراء غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    1,094
    آخر نشاط
    11-07-2012
    على الساعة
    08:11 AM

    افتراضي

    اقتباس
    فاسعى في طلب حب الله حتى تنعم بحب الناس اجمعين
    وليس هناك افضل من ان تشعر بان صاحب الكون رب العزة والجلال يحبك فهنيئا لك فبهذا قد ملكت الدنيا وما فيها...
    والمثل عندنا بيقول من حبه ربه حبب فيه خلقه

    ربنا يجعلنا من المحبوبين في السماء وعلى الأرض..........آمين

    شكرا لبهاء وخالد على المرور العطر


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :etoilever "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار" :etoilever نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي



    جاء في الصحيحين عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : (( ثلاث من كنَّ فيه وجد حلاوة الإيمان ، أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله ، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار)) .

    في هذا الحديث يبيـِّن النبي - صلى الله عليه وسلم - حقيقة مفادها أن الإيمان كالثمرة كلما اكتمل نموّها ونضوجها زادت حلاوتها ، ثم بيَّن علامات تدل على ذلك ، فذكر ثلاث علامات أولاها : أن يكون حب الله تعالى وحب رسوله - صلى الله عليه وسلم - مقدمـًا على حب غيرهما .

    فهذا أعلى أنواع الحب ، وقمة الهرم الإيماني .

    جاء في صحيح البخاري عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال إن الله تعالى ، قال : ((من عادى لي وليـًا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرّب إليَّ عبدي بشيء أحبَّ إليَّ مما افترضته عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنتُ سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطشُ بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينَّه ، وإن استعاذني لأعيذنه ، وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن قبض نفس المؤمن ، يكره الموت وأنا أكره مساءته)) .

    هذا الحديث القدسي قيل إنه أشرف حديث في ذكر الأولياء لما يحويه من تكريم الله تعالى لهم وبيان محبته إياهم ودفاعه عنهم وتأييده لهم في ألطف عبارة .

    والولي هو العبد القريب من الله عز وجل تولى ربه عز وجل بالطاعة فتولاه الله تعالى بالنصرة ، ولذا يحذّر الله تعالى من عادى وليـًا له فيعلمه بأنه محارب له ، ومن حاربه الله أهلكه ولا شك .

    ثم يبين الحق سبحانه وتعالى طريق الولاية فيقول : :start-ico وما تقرب إليَّ عبدي بشيء أحب إليَّ مما افترضته عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه فطريق الولاية مفتوح لكل من شاء ، وليس حكرًا على قوم دون غيرهم ، ولذا قال تعالى في كتابه العزيز : :start-ico أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (يونس/62 ، 63) .

    يقول الله تعالى : :start-ico قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم واخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لايهدي القوم الفاسقين

    هنا تكمن المشكلة ويكمن الخطر الداهم الذي ربما يكون سبباً في تحقق وعد الله فينا : فتربصوا حتى يأتي الله بأمره !


    إنها الدنيا .. لايتمع حبها مع حب الآخرة في قلب واحد لذا حذرنا منها الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم كثيرا ، من ذلك ما جاء عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنكبي فقال: كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل. وكان ابن عمر يقول: إذا أمسيت فلاتنتظر الصباح وإذا أصبحت فلا تتنظر المساء وخذ من صحتك لمرضك ومن حياتك لموتك . رواه البخاري وقال عيسى بن مريم عليه السلام: الدنيا قنطرة فاعبروها ولاتعمروها. وفي الترمذي عن سهل بن سعد الساعدي قال: كنت مع الركب الذين وقفوا على السخلة الميته فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أترون هذه هانت على أهلها حتى ألقوها قالوا: ومن هوانها ألقوها يارسول الله. قال فالدنيا أهون على الله من هذه على أهلها.


    نأسى على الدنيا وما من معشر .............. جمعـتهم الدنيـا فلم يتفـرقوا
    أين الأكاسـرة الجبابـرة الألى .............. كنزوا الكنوز فما بقين ولابقوا
    من كل من ضاق الفضاء بجيشه .............. حتى ثوى فحـواه لحد ضيق
    فالموت آت والنفـوس نفـائس ............... والمستغر بما لديه الأحمـق



    اللهم اجعلنا من حزبك المفلحين وعبادك الصالحين الذين أهلتهم لخدمتك وجعلتهم ممن قبلت أعمالهم وأصلحت نياتهم وأحسنت آجالهم يارب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  6. #6
    الصورة الرمزية نورة
    نورة غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    486
    آخر نشاط
    22-08-2009
    على الساعة
    04:16 PM

    افتراضي

    مشكورة أختي ابنة الزهراء على النقل الموضوع

    مشكورأخوي المهتدي بالله لاضافة في الموضوع

    جزاكم الله خير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

هل تريد أن تكون سعيدا؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كيف تكون منتجا
    بواسطة عيون المها في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 30-07-2007, 03:57 PM
  2. هل تريد النجاة؟؟
    بواسطة احمد العربى في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 10-06-2007, 10:42 PM
  3. إذا كنت تريد ان تكون نبيا ((فعليك بالخطوات التالية))
    بواسطة الاصيل في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-12-2006, 02:02 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل تريد أن تكون سعيدا؟

هل تريد أن تكون سعيدا؟