طلب ترجمة ..

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

طلب ترجمة ..

Page 1 of 2 1 2 LastLast
Results 1 to 10 of 14

Thread: طلب ترجمة ..

  1. #1
    Join Date
    Oct 2009
    Posts
    1,436
    Religion
    الإسلام
    Last Activity
    28-05-2012
    At
    07:43 PM

    Default طلب ترجمة ..

    السلام عليكم


    اتمنى من اي شخص يتحدث اللغة الانجليزية أن يترجم لي هذا الكلام أو بعض منه


    وجزاه الله الف خير


    _________________

    GEORGE KELLY

    1905 - 1967

    Dr. C. George Boeree



    --------------------------------------------------------------------------------

    George Kelly was teaching physiological psychology at Fort Hays Kansas State College in 1931. It was the time of the dust bowl and the Depression. Recognizing the pains and sorrows of the farming families of this part of west-central Kansas, he decided to do something a little more humanitarian with his life: He decided to develop a rural clinical service.

    Mind you, this was hardly a money-making operation. Many of his clients had no money. Some couldn't come to him, and so he and his students would travel, sometimes for hours, to them.

    At first, Kelly used the standard Freudian training that every psychology Ph.D. received in those days. He had these folks lie down on a couch, free associate, and tell him their dreams. When he saw resistances or symbols of sexual and aggressive needs, he would patiently convey his impressions to them. It was surprising, he thought, how readily these relatively unsophisticated people took to these explanations of their problems. Surely, given their culture, the standard Freudian interpretations should seem terribly bizarre? Apparently, they placed their faith in him, the professional.

    Kelly himself, however, wasn't so sure about these standard Freudian explanations. He found them a bit far-fetched at times, not quite appropriate to the lives of Kansan farm families. So, as time went by, he noticed that his interpretations of dreams and such were becoming increasingly unorthodox. In fact, he began "making up" explanations! His clients listened as carefully as before, believed in him as much as ever, and improved at the same slow but steady pace.

    It began to occur to him that what truly mattered to these people was that they had an explanation of their difficulties, that they had a way of understanding them. What mattered was that the "chaos" of their lives developed some order. And he discovered that, while just about any order and understanding that came from an authority was accepted gladly, order and understanding that came out of their own lives, their own culture, was even better.

    Out of these insights, Kelly developed his theory and philosophy. The theory we'll get to in a while. The philosophy he called constructive alternativism. Constructive alternativism is the idea that, while there is only one true reality, reality is always experienced from one or another perspective, or alternative construction. I have a construction, you have one, a person on the other side of the planet has one, someone living long ago had one, a primitive person has one, a modern scientist has one, every child has one, even someone who is seriously mentally ill has one.

    Some constructions are better than others. Mine, I hope, is better than that of someone who is seriously mentally ill. My physician's construction of my ills is better, I trust, than the construction of the local faith healer. Yet no-one's construction is ever complete -- the world is just too complicated, too big, for anyone to have the perfect perspective. And no-one's perspective is ever to be completely ignored. Each perspective is, in fact, a perspective on the ultimate reality, and has some value to that person in that time and place.

    In fact, Kelly says, there are an infinite number of alternative constructions one may take towards the world, and if ours is not doing a very good job, we can take another!


    --------------------------------------------------------------------------------

    Biography
    George Kelly was born on April 28, 1905, on a farm near Perth, Kansas. He was the only child of Theodore and Elfleda Kelly. His father was originally a presbyterian minister who had taken up farming on his doctor's advice. His mother was a former school teacher.

    George's schooling was erratic at best. His family moved, by covered wagon, to Colorado when George was young, but they were forced to return to Kansas when water became scarce. From then on, George attended mostly one room schools. Fortunately, both his parents took part in his education. When he was thirteen, he was finally sent off to boarding school in Wichita.

    After high school, Kelly was a good example of someone who was both interested in everything and basically directionless. He received a bachelor's degree in 1926 in physics and math from Park College, followed with a master's in sociology from the University of Kansas. Moving to Minnesota, he taught public speaking to labor organizers and bankers and citizenship classes to immigrants.

    He moved to Sheldon, Iowa, where he taught and coached drama at a junior college, and met his wife-to-be, Gladys Thompson. After a few short-term jobs, he received a fellowship to go to the University of Edinburgh, where he received a bachelor of education degree in psychology. In 1931, he received his Ph.D. in psychology from the State University of Iowa.

    Then, during the depression, he worked at Fort Hays Kansas State College, where he developed his theory and clinical techniques. During World War II, Kelly served as an aviation psychologist with the Navy, followed by a stint at the University of Maryland.

    In 1946, he left for Ohio State University, the year after Carl Rogers left, and became the director of its clinical program. It was here that his theory matured, where he wrote his two-volume work, The Psychology of Personal Constructs, and where he influenced a number of graduate students.

    In 1965, he began a research position at Brandeis University, where Maslow was working. Sadly, he died soon afterward, on March 6, 1967.


    --------------------------------------------------------------------------------

    Theory
    Kelly's theory begins with what he called his "fruitful metaphor." He had noticed long before that scientists, and therapists, often displayed a peculiar attitude towards people: While they thought quite well of themselves, they tended to look down on their subjects or clients. While they saw themselves as engaged in the fine arts of reason and empiricism, they tended to see ordinary people as the victims of their sexual energies or conditioning histories. But Kelly, with his experience with Kansan students and farm people, noted that these ordinary people, too, were engaged in science; they, too, were trying to understand what was going on.

    So people -- ordinary people -- are scientists, too. The have constructions of their reality, like scientists have theories. They have anticipations or expectations, like scientists have hypotheses. They engage in behaviors that test those expectations, like scientists do experiments. They improve their understandings of reality on the bases of their experiences, like scientists adjust their theories to fit the facts. From this metaphor comes Kelly's entire theory.



    The fundamental postulate

    Kelly organized his theory into a fundamental postulate and 11 corollaries. His fundamental postulate says this: "A person's processes are psychologically channelized by the ways in which he anticipates events." (This and all subsequent quotations are from Kelly's 1955 The Psychology of Personal Constructs. ) This is the central movement in the scientific process: from hypothesis to experiment or observation, i.e. from anticipation to experience and behavior.

    By processes, Kelly means your experiences, thoughts, feelings, behaviors, and whatever might be left over. All these things are determined, not just by the reality out there, but by your efforts to anticipate the world, other people, and yourself, from moment to moment as well as day-to-day and year-to-year.

    So, when I look out of my window to find the source of some high-pitched noises, I don't just see exactly and completely what is out there. I see that which is in keeping with my expectations. I am ready for birds, perhaps, or children laughing and playing. I am not prepared for a bulldozer that operates with a squeal rather than the usual rumbling, or for a flying saucer landing in my yard. If a UFO were in fact the source of the high-pitched noises, I would not truly perceive it at first. I'd perceive something. I'd be confused and frightened. I'd try to figure out what I'm looking at. I'd engage in all sorts of behaviors to help me figure it out, or to get me away from the source of my anxiety! Only after a bit would I be able to find the right anticipation, the right hypothesis: "Oh my God, it's a UFO!"

    If, of course, UFO's were a common place occurrence in my world, upon hearing high-pitched noises I would anticipate birds, kids, or a UFO, an anticipation that could then be quickly refined with a glance out of the window.

    The construction corollary

    "A person anticipates events by construing their replications."

    That is, we construct our anticipations using our past experience. We are fundamentally conservative creatures; we expect things to happen as they've happened before. We look for the patterns, the consistencies, in our experiences. If I set my alarm clock, I expect it to ring at the right time, as it has done since time immemorial. If I behave nicely to someone, I expect them to behave nicely back.

    This is the step from theory to hypothesis, i.e. from construction system (knowledge, understanding) to anticipation.

    The experience corollary

    "A person's construction system varies as he successively construes the replication of events."

    When things don't happen the way they have in the past, we have to adapt, to reconstruct. This new experience alters our future anticipations. We learn.

    This is the step from experiment and observation to validation or reconstruction: Based on the results of our experiment -- the behaviors we engage in -- or our observation -- the experiences we have -- we either continue our faith in our theory of reality, or we change the theory.

    The dichotomy corollary

    "A person's construction system is composed of a finite number of dichotomous constructs."

    We store our experience in the form of constructs, which he also referred to as "useful concepts," "convenient fictions," and "transparent templates." You "place" these "templates" on the world, and they guide your perceptions and behaviors.

    He often calls them personal constructs, emphasizing the fact that they are yours and yours alone, unique to you and no-one else. A construct is not some label or pigeon-hole or dimension I, as a psychologist, lay on you, the "ordinary" person. It is a small bit of how you see the world.

    He also calls them bipolar constructs, to emphasize their dichotomous nature. They have two ends, or poles: Where there is thin, there must be fat, where there is tall, there must be short, where there is up, there must be down, and so on. If everyone were fat, then fat would become meaningless, or identical in meaning to "everyone." Some people must be skinny in order for fat to have any meaning, and vice versa!

    This is actually a very old insight. In ancient China, for example, philosophers made much of yin and yang, the opposites that together make the whole. More recently, Carl Jung talks about it a great deal. Linguists and anthropologists accept it as a given part of language and culture.

    A number of psychologists, most notably Gestalt psychologists, have pointed out that we don't so much associate separate things as differentiate things out of a more-or-less whole background. First you see a lot of undifferentiated "stuff" going on (a "buzzing, blooming confusion," as William James called it). Then you learn to pick out of that "stuff" the things that are important, that make a difference, that have meaning for you. The young child doesn't care if you are fat or thin, black or white, rich or poor, Jew or Gentile; Only when the people around him or her convey their prejudices, does the child begin to notice these things.

    Many constructs have names or are easily nameable: good-bad, happy-sad, introvert-extravert, flourescent-incandescent.... But they need not! They can be unnamed. Babies, even animals, have constructs: food-I-like vs. food-I-spit-out, danger vs. safety, Mommy vs. stranger.

    Probably, most of our constructs are non-verbal. Think of all the habits that you have that you don't name, such as the detailed movements involved in driving a car. Think about the things you recognize but don't name, such as the formation just beneath your nose? (It's called a philtrum.) Or think about all the subtleties of a feeling like "falling in love."

    This is as close as Kelly comes to distinguishing a conscious and an unconscious mind: Constructs with names are more easily thought about. They are certainly more easily talked about! It's as if a name is a handle by which you can grab onto a construct, move it around, show it to others, and so on. And yet a construct that has no name is still "there," and can have every bit as great an effect on your life!

    Sometimes, although a construct has names, we pretend to ourselves that one pole doesn't really refer to anything or anybody. For example, a person might say that there aren't any truly bad people in the world. Kelly would say that he or she has submerged this pole -- something similar to repression.

    It might be, you see, that for this person to acknowledge the meaningfulness of "bad" would require them to acknowledge a lot more: Perhaps mom would have to be labeled bad, or dad, or me! Rather than admit something like this, he or she would rather stop using the construct. Sadly, the construct is still there, and shows up in the person's behaviors and feelings.

    One more differentiation Kelly makes in regards to constructs is between peripheral and core constructs. Peripheral constructs are most constructs about the world, others, and even one's self. Core constructs, on the other hand, are the constructs that are most significant to you, that to one extent or another actually define who you are. Write down the first 10 or 20 adjectives that occur to you about yourself -- these may very well represent core constructs. Core constructs is the closest Kelly comes to talking about a self.

    The organization corollary

    "Each person characteristically evolves, for his convenience in anticipating events, a construction system embracing ordinal relationships between constructs."

    Constructs are not just floating around unconnected. If they were, you wouldn't be able to use one piece of information to get to another -- you wouldn't be able to anticipate! When you are talked into a blind date, and your friend spends a great deal of energy trying to convince you that the person you will be going out with has a great personality, you know, you just know, that they will turn out to look like Quasimodo. How do you get from "great personality" to "Quasimodo?" Organization!

    Some constructs are subordinate to, or "under," other constructs. There are two versions of this. First, there's a taxonomic kind of subordination, like the "trees" of animal or plant life you learned in high school biology. There are living things vs. non-living things, for example; subordinate to living things are, say, plants vs. animals; under plants, there might be trees vs. flowers; under trees, there might be conifers vs. deciduous trees; and so on.

    Mind you, these are personal constructs, not scientific constructs, and so this is a personal taxonomy as well. It may be the same as the scientific one in your biology textbook, or it might not be. I still tend to have a species of conifer called Christmas trees.

    animals -- plants
    |
    flowers -- trees
    |
    deciduous -- conifers
    |
    Christmas trees -- others
    There is also a definitional kind of subordination, called constellation. This involves stacks of constructs, with all their poles aligned. For example, beneath the construct conifers vs. deciduous trees, we may find soft-wood vs. hard-wood, needle-bearing vs. leaf-bearing, cone-bearing vs. flower-bearing, and so on.
    conifers -- deciduous
    | |
    soft-wood -- hard-wood
    | |
    needle-bearing -- leaf-bearing
    | |
    cone-bearing -- flower-bearing

    This is also the basis for stereotyping: "We" are good, clean, smart, moral, etc., while "they" are bad, dirty, dumb, immoral, etc.

    Many constructs, of course, are independent of each other. Plants-animals is independent of flourescent-incandescent, to give an obvious example.

    Sometimes, the relationship between two constructs is very tight. If one construct is consistently used to predict another, you have tight construction. Prejudice would be an example: As soon as you have a label for someone, you automatically assume other things about that person as well. You "jump to conclusions."

    When we "do" science, we need to use tight construction. We call this "rigorous thinking," and it is a good thing. Who, after all, would want an engineer to build bridges using scientific rules that only maybe work. People who think of themselves as realistic often prefer tight construction.

    But it is a small step from rigorous and realistic to rigid. And this rigidity can become pathological, so that an obsessive-compulsive person has to do things "just so" or break out in anxiety.

    On the other hand, sometimes the relationship between constructs is left loose: There is a connection, but it is not absolute, not quite necessary. Loose construction is a more flexible way of using constructs. When we go to another country, for example, with some preconceptions about the people. These preconceptions would be prejudicial stereotypes, if we construed them tightly. But if we use them loosely, they merely help us to behave more appropriately in their culture.

    We use loose construction when we fantasize and dream, when anticipations are broken freely and odd combinations are permitted. However, if we use loose construction too often and inappropriately, we appear flaky rather than flexible. Taken far enough, loose construction will land you in an institution.

    The creativity cycle makes use of these ideas. When we are being creative, we first loosen our constructions -- fantasizing and brainstorming alternative constructions. When we find a novel construction that looks like it has some potential, we focus on it and tighten it up. We use the creativity cycle (obviously) in the arts. First we loosen up and get creative in the simplest sense; then tighten things up and give our creations substance. We conceive the idea, then give it form.

    We use the creativity cycle in therapy, too. We let go of our unsuccessful models of reality, let our constructs drift, find a novel configuration, pull it into more rigorous shape, and try it out! We'll get back to this later.

    The range corollary

    "A construct is convenient for the anticipation of a finite range of events only."

    No construct is useful for everything. The gender construct (male-female) is, for most of us, something of importance only with people and a few higher animals such as our pets and cattle. Few of us care what sex flies are, or lizards, or even armadillos. And no-one, I think, applies gender to geological formations or political parties. These things are beyond the range of convenience of the gender construct.

    Some constructs are very comprehensive, or broad in application. Good-bad is perhaps the most comprehensive construct of all, being applicable to nearly anything. Other constructs are very incidental, or narrow. Flourescent-incandescent is fairly narrow, applicable only to light bulbs.

    But notice that what is relatively narrow for you might be relatively broad for me. A biologist will be interested in the gender of flies, lizards, armadillos, apple trees, philodendra, and so on. Or a philosopher may restrict his or her use of good-bad to specifically moral behaviors, rather than to all kinds of things, people, or beliefs.

    The modulation corollary

    "The variation in a person's construction system is limited by the permeability of the constructs within whose range of convenience the variants lie."

    Some constructs are "springy," they "modulate," they are permeable, which means that they are open to increased range. Other constructs are relatively impermeable.

    For example, good-bad is generally quite permeable for most of us. We are always adding new elements: We may never have seen a computer before, or a CD player, or a fax machine, but as soon as we have, we want to know the best brand to buy. Likewise, a person who will look around for a rock if a hammer is not available uses the construct concerning "things to hammer with" in a permeable fashion.

    On the other hand, flourescent-incandescent is relatively impermeable: It can be used for lighting, but little else is likely to ever be admitted. And people who won't let you sit on tables are keeping their sit-upon constructs quite impermeable.

    In case this seems like another way of talking about incidental vs. comprehensive constructs, note that you can have comprehensive but impermeable constructs, such as the one expressed by the person who says "Whatever happened to the good old days? There just don't seem to be any honest people around anymore." In other words, honesty, though broad, is now closed. And there are incidental constructs used permeably, such as when you say "my, but you're looking incandescent today!" Permeability is the very soul of poetry!

    When there is no more "stretch," no more "give" in the range of the constructs you are using, you may have to resort to more drastic measures. Dilation is when you broaden the range of your constructs. Let's say you don't believe in ESP. You walk into a party and suddenly you hear a voice in your head and notice someone smiling knowingly at you from across the room! You would have to rather quickly stretch the range of the constructs involving ESP, which had been filled, up to now, with nothing but a few hoaxes.

    On the other hand, sometimes events force you to narrow the range of your constructs equally dramatically. This is called constriction. An example might be when, after a lifetime of believing that people were moral creatures, you experience the realities of war. The construct including "moral" may shrink out of existence.

    Notice that dilation and constriction are rather emotional things. You can easily understand depression and manic states this way. The manic person has dilated a set of constructs about his or her happiness enormously, and shouts "I've never imagined that life could be like this before!" Someone who is depressed, on the other hand, has taken the constructs that relate to life and good things to do with it and constricted them down to sitting alone in the dark.

    The choice corollary

    "A person chooses for himself that alternative in a dichotomized construct through which he anticipates the greater possibility for extension and definition of his system."

    With all these constructs, and all these poles, how do we chose our behaviors? Kelly says that we will choose to do what we anticipate will most likely elaborate our construction system, that is, improve our understanding, our ability to anticipate. Reality places limits on what we can experience or do, but we choose how to construe, or interpret, that reality. And we choose to interpret that reality in whatever way we believe will help us the most.

    Commonly, our choices are between an adventurous alternative and a safe one. We could try to extend our understanding of, say, human heterosexual interaction (partying) by making the adventurous choice of going to more parties, getting to know more people, developing more relationships, and so on.

    On the other hand, we might prefer to define our understanding by making the security choice: staying home, pondering what might have gone wrong with that last unsuccessful relationship, or getting to know one person better. Which one you choose will depend on which one you think you need.

    With all this choosing going on, you might expect that Kelly has had something to say about free will vs. determinism. He has, and what he has to say is very interesting: He sees freedom as being a relative concept. We are not "free" or "unfree;" Some of us are free-er than others; We are free-er in some situations than in others; We are free-er from some forces than from others; And we are free-er under some constructions than under others.

    The individuality corollary

    "Persons differ from each other in their construction of events."

    Since everyone has different experiences, everyone's construction of reality is different. Remember, he calls his theory the theory of personal constructs. Kelly does not approve of classification systems, personality types, or personality tests. His own famous "rep test," as you will see, is not a test in the traditional sense at all.

    The commonality corollary

    "To the extent that one person employs a construction of experience which is similar to that employed by another, his psychological processes are similar to the other person."

    Just because we are all different doesn't mean we can't be similar. If our construction system -- our understanding of reality -- is similar, so will be our experiences, our behaviors, and our feelings. For example, if we share the same culture, we'll see things in a similar way, and the closer we are, the more similar we'll be.

    In fact, Kelly says that we spend a great deal of our time seeking validation from other people. A man sitting himself down at the local bar and sighing "women!" does so with the expectation that his neighbor at the bar will respond with the support of his world view he is at that moment desperately in need of: "Yeah, women! You can't live with 'em and you can't live without 'em." The same scenario applies, with appropriate alterations, to women. And similar scenarios apply as well to kindergarten children, adolescent gangs, the klan, political parties, scientific conferences, and so on. We look for support from those who are similar to ourselves. Only they can know how we truly feel!

    The fragmentation corollary

    "A person may successively employ a variety of construction subsystems which are inferentially incompatible with each other."

    The fragmentation corollary says that we can be inconsistent within ourselves. It is, in fact, a rare person who "has it all together" and functions, at all times in all places, as a unified personality. Nearly all of us, for example, have different roles that we play in life: I am a man, a husband, a father, a son, a professor; I am someone with certain ethnic, religious, political, and philosophical identifications; sometimes I'm a patient, or a guest, or a host, or a customer. And I am not quite the same in these various roles.

    Often the roles are separated by circumstances. A man might be a cop at night, and act tough, authoritarian, efficient. But in the daytime, he might be a father, and act gentle, tender, affectionate. Since the circumstances are kept apart, the roles don't come into conflict. But heaven forbid the man finds himself in the situation of having to arrest his own child! Or a parent may be seen treating a child like an adult one minute, scolding her the next, and hugging her like a baby the following minute. An observer might frown at the inconsistency. Yet, for most people, these inconsistencies are integrated at higher levels: The parent may be in each case expressing his or her love and concern for the child's well-being.

    Some of Kelly's followers have reintroduced an old idea to the study of personality, that each of us is a community of selves, rather than just one simple self. This may be true. However, other theorists would suggest that a more unified personality might be healthier, and a "community of selves" is a little too close to multiple personalities for comfort!

    The sociality corollary

    "To the extent that one person construes the construction processes of another, he may play a role in a social process involving the other person."

    Even if you are not really similar to another person, you can still relate to them. You can, in fact, "construe how another construes," "psych him out," "get inside her head," "see where he's coming from," and "know what she means." In other words, I can set aside a portion of myself (made possible through the fragmentation corollary) to "be" someone else.

    This is an important part of role playing, because, whenever you play a role, you play it to or with someone, someone you need to understand in order to relate to. Kelly thought this was so important he almost called his theory role theory, except that the name had already been taken. These ideas, in fact, came from the school of thought in sociology founded by George Herbert Mead.

    Feelings

    The theory so far presented may sound very cognitive, with all its emphasis on constructs and constructions, and many people have said so as their primary criticism of Kelly's theory. In fact, Kelly disliked being called a cognitive theorist. He felt that his "professional constructs" included the more traditional ideas of perception, behavior, and emotion, as well as cognition. So to say he doesn't talk about emotions, for example, is to miss the point altogether.

    What you and I would call emotions (or affect, or feelings) Kelly called constructs of transition, because they refer to the experiences we have when we move from one way of looking at the world or ourselves to another.

    When you are suddenly aware that your constructs aren't functioning well, you feel anxiety. You are (as Kelly said) "caught with your constructs down." It can be anything from your checkbook not balancing, to forgetting someone's name during introductions, to an unexpected hallucinogenic trip, to forgetting your own name. When anticipations fail, you feel anxiety. If you've taken a social psychology course, you might recognize the concept as being very similar to cognitive dissonance.

    When the anxiety involves anticipations of great changes coming to your core constructs -- the ones of greatest importance to you -- it becomes a threat. For example, you are not feeling well. You think it might be something serious. You go to the doctor. He looks. He shakes his head. He looks again. He gets solemn. He calls in a colleague.... This is "threat." We also feel it when we graduate, get married, become parents for the first time, when roller coasters leave the track, and during therapy.

    When you do things that are not in keeping with your core constructs -- with your idea of who you are and how you should behave -- you feel guilt. This is a novel and useful definition of guilt, because it includes situations that people know to be guilt-ridden and yet don't meet the usual criterion of being in some way immoral. If your child falls into a manhole, it may not be your fault, but you will feel guilty, because it violates your belief that it is your duty as a parent to prevent accidents like this. Similarly, children often feel guilty when a parent gets sick, or when parents divorce. And when a criminal does something out of character, something the rest of the world might consider good, he feels guilty about it!

    We have talked a lot about adapting to the world when our constructs don't match up with reality, but there is another way: You can try to make reality match up with your constructs. Kelly calls this aggression. It includes aggression proper: If someone insults my tie, I can punch his lights out, in which case I can wear my tie in peace. But it also includes things we might today prefer to call assertiveness: Sometimes things are not as they should be, and we should change them to fit our ideals. Without assertiveness, there would be no social progress!

    Again, when our core constructs are on the line, aggression may become hostility. Hostility is a matter of insisting that your constructs are valid, despite overwhelming evidence to the contrary. Examples might include an elderly boxer still claiming to be "the greatest," a nerd who truly believes he's a Don Juan, or a person in therapy who desperately resists acknowledging that there even is a problem.


    --------------------------------------------------------------------------------

    Psychopathology and Therapy
    This brings us nicely to Kelly's definition of a psychological disorder: "Any personal construction which is used repeatedly in spite of consistent invalidation." The behaviors and thoughts of neurosis, depression, paranoia, schizophrenia, etc., are all examples. So are patterns of violence, bigotry, criminality, greed, addiction, and so on. The person can no longer anticipate well, yet can't seem to learn new ways of relating to the world. He or she is loaded with anxiety and hostility, is unhappy and is making everyone else unhappy, too.

    If a person's problem is poor construction, then the solution should be reconstruction, a term Kelly was tempted to use for his style of therapy. Psychotherapy involves getting the client to reconstrue, to see things in a different way, from a new perspective, one that allows the choices that lead to elaboration.

    Kellian therapists essentially ask their clients to join them in a series of experiments concerning the clients' life styles. They may ask their clients to loosen their constructs, to slip them around, to test them, to tighten them up again, to "try them on for size." The intent is to encourage movement, essential for any progress.

    Kelly, with his background in drama, liked to use role-playing (or enactment) to encourage movement. He might take the part of your mother and have you express your feelings. After a while, he might ask you to reverse roles with him -- you be your mother, and he'll be you! In this way, you become aware of your own construction of your relationship and your mother's construction. Perhaps you will begin to understand her, or see ways in which you might adapt. You may come to a compromise, or discover an entirely new perspective that rises above both.

    Kelly's therapy often involves home-work, things he would ask you to do outside the therapy situation. His best known technique is called fixed-role therapy. First, he asks you for a description of yourself, a couple of pages in the third person, which he calls the character sketch. Then he constructs, perhaps with the help of a colleague, another description, called the fixed-role sketch, of a pretend person.



    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    عبورهـ سابقا

  2. #2
    Join Date
    Oct 2009
    Posts
    1,436
    Religion
    الإسلام
    Last Activity
    28-05-2012
    At
    07:43 PM

    Default

    He writes this sketch by examining your original sketch carefully and using constructs that are "at right angles" to the constructs you used. This means that the new constructs are independent of the original ones, but they are used in a similar way, that is, they refer to the same range of elements.

    If, for example, I use genius-idiot as a construct in dealing with people, I don't give them a lot of room to be somewhere in between, and I don't allow much for change. And, since we use the same constructs on ourselves as we use for others, I don't give myself much slack either. On a really good day, I might call myself a genius. On most days, I'd have no choice, if I used such a dramatic construct, but to call myself an idiot. And idiots stay idiots; they don't turn into geniuses. So, I'd be setting myself up for depression, not to mention for a life with very few friends.

    Kelly might write a fixed-role sketch with a construct like skilled-unskilled. This is a much more "humane" construct than genius-idiot. It is much less judgmental: A person can, after all, be skilled in one area, yet unskilled in another. And it allows for change: If I find that I am unskilled in some area of importance, I can, with a little effort, become skilled.

    Anyway, Kelly would then ask his client to be the person described in the fixed-role sketch for a week or two. Mind you, this is a full time commitment: He wants you to be this person 24 hours a day, at work, at home, even when you're alone. Kelly found that most people are quite good at this, and even enjoy it. After all, this person is usually much healthier than they are!

    Should the client come back and say "Thank you, doc! I believe I'm cured. All I need to do now is be "Dave" instead of "George" for the rest of my life," Kelly would have a surprise in store: He might ask that person to play another fixed-role for a couple of weeks, one that might not be so positive. That's because the intent of this play-acting is not that the therapist give you a new personality. That would quickly come to nothing. The idea is to show you that you do, in fact, have the power to change, to "choose yourself."

    Kellian therapy has, as its goal, opening people up to alternatives, helping them to discover their freedom, allowing them to live up to their potentials. For this reason, and many others, Kelly fits most appropriately among the humanistic psychologists.

    Assessment

    Perhaps the thing most associated with George Kelly is his role construct repertory test, which most people now call the rep grid. Not a test in the traditional sense at all, it is a diagnostic, self-discovery, and research tool that has actually become more famous than the rest of his theory.



    First, the client names a set of ten to twenty people, called elements, likely to be of some importance to the person's life. In therapy, these people are named in response to certain suggestive categories, such as "past lover" and "someone you pity," and would naturally include yourself, your mother and father, and so on.

    The therapist or researcher then picks out three of these at a time, and asks you to tell him or her which of the three are similar, and which one is different. And he asks you to give him something to call the similarity and the difference. The similarity label is called the similarity pole, and the difference one is called the contrast pole, and together they make up one of the constructs you use in social relations. If, for example, you say that you and your present lover are both nervous people, but your former lover was very calm, then nervous is the similarity pole and calm the contrast pole of the construct nervous-calm.

    You continue in this fashion, with different combinations of three, until you get about twenty contrasts listed. By eyeballing the list, or by performing certain statistical operations on a completed chart, the list might be narrowed down to ten or so contrasts by eliminating overlaps: Often, our constructs , even though they have different words attached to them, are used in the same way. Nervous-calm, for example, may be used exactly like you use neurotic-healthy or jittery-passive.

    In diagnosis and self-discovery uses, you are, of course, encouraged to use constructs that refer to people's behaviors and personalities. But in research uses, you may be asked to give any kind of constructs at all, and you may be asked to give them in response to all sorts of elements. In industrial psychology, for example, people have been asked to compare and contrast various products (for marketing analyses), good and bad examples of a product (for quality control analyses), or different leadership styles. You can find your musical style constructs this way, or your constructs about political figures, or the constructs you use to understand personality theories.

    In therapy, the rep grid gives the therapist and the client a picture of the client's view of reality that can be discussed and worked with. In marriage therapy, two people can work on the grid with the same set of elements, and their constructs compared and discussed. It isn't sacred: The rep grid is rare among "tests" in that the client is invited to change his or her mind about it at any time. Neither is it assumed to be a complete picture of a person's mental state. It is what it is: a diagnostic tool.

    In research, we can take advantage of a number of computer programs that allow for a "measurement" of the distances between constructs or between elements. We get a picture, created by the people themselves, of their world-views. We can compare the views of several people (as long as they use the same elements). We can compare a person's world-view before and after training, or therapy. It is an exciting tool, an unusual combination of the subjective and objective side of personality research.

    For more information on the Rep Grid, see The Qualitative Methods Workbook (Part Five)!


    --------------------------------------------------------------------------------

    Discussion
    Kelly published The Psychology of Personal Constructs in 1955. After a brief flurry of interest (and considerable criticism), he and his theory were pretty much forgotten, except by a few loyal students, most of whom were involved more in their clinical practices than in the advancement of the psychology of personality. Curiously, his theory continued to have a modest notoriety in England, particularly among industrial psychologists.

    The reasons for this lack of attention are not hard to fathom: The "science" branch of psychology was at that time still rather mired in a behaviorist approach to psychology that had little patience with the subjective side of things; And the clinical side of psychology found people like Carl Rogers much easier to follow. Kelly was a good 20 years ahead of his time. Only recently, with the so-called "cognitive revolution," are people really ready to understand him.

    It is ironic that George Kelly, always true to his philosophy of constructive alternativism, felt that, if his theory were still around in ten or twenty years, in a form significantly like the original, there would be cause for concern. Theories, like our individual views of reality, should change, not remain static.

    There are legitimate criticisms. First, although Kelly is a very good writer, he chose to reinvent psychology from the ground up, introducing a new set of terms and a new set of metaphors and images. And he went out of his way to avoid being associated with other approaches to the field. This inevitably alienated him from the mainstream.

    In a more positive vein, some of the words he invented are now firmly fixed in mainstream psychology (although many still think of them as "trendy!"): Anticipation has been made popular by the famous cognitive psychologist Ulric Neisser; Construct, construction, construal, and all its variations can be found in books and articles right alongside of words like perception and behavior. Sadly, Kelly, just like other innovators, seldom gets any credit for for his innovations, mostly because psychologists are rarely trained to pay much attention to where ideas come from.

    The "rep grid" has also become quite popular, especially since computers have made it much easier to use. As I mentioned before, it is a nice blend of the qualitative and the introspective that even critics of Kelly's overall theory have a hard time finding fault with.

    Connections

    Much of Personal Construct Theory is phenomenological. Kelly acknowledged his sympathies with the phenomenological theories of Carl Rogers, Donald Snygg and Arthur Combs, and the "self-theorists" Prescott Lecky and Victor Raimy. But he was skeptical of phenomenology per se. Like so many people, he assumed that phenomenology was some kind of introspective idealism. As we shall see in later chapters, that is a mistaken assumption.

    But a phenomenologist would find much of Kelly's theory quite congenial. For example, Kelly believes that to understand behavior you need to understand how the person construes reality -- i.e. how he or she understands it, perceives it -- more than what that reality truly is. In fact, he points out that everyone's view -- even the hard-core scientist's -- is just that: a view. And yet he also notes, emphatically, that there is no danger here of solipsism (the idea that the world is only my idea), because the view has to be of something. This is exactly the meaning of the phenomenologist's basic principle, known as intentionality.

    On the other hand, there are aspects of Kelly's theory that are not so congenial to phenomenology. First, he was a true theory-builder, and the technical detail of his theory shows it. Phenomenologists, on the other hand, tend to avoid theory. Second, he had high hopes for a rigorous methodology for psychology -- even using the experimental scientist as his "fruitful metaphor." Most phenomenologists are much more skeptical about experimentation.

    The emphasis on theory-building, fine detail, and the hope for a rigorous methodology do make Kelly very appealing to modern cognitive psychologists. Time will tell whether Kelly will be remembered as a phenomenologist or a cognitivist!


    --------------------------------------------------------------------------------

    Readings
    The basic reference for George Kelly is the two volume Psychology of Personal Constructs (1955). The first three chapters are available in paperback as A Theory of Personality (1963). Another paperback, written especially for the "layperson," is Bannister and Fransella's Inquiring Man: The Theory of Personal Constructs (1971).

    Kelly wrote a number of very interesting articles as well. Most of them are collected into Clinical Psychology and Personality: Selected papers of George Kelly, edited by Brendan Maher (1969). There are other collections of works, by Kelly and his followers, available. Look especially for collections edited by Don Bannister.

    Lastly, there is a Kellian journal, called The Journal of Personal Construct Psychology. It includes theoretical and research articles by Kellians and psychologists with similar orientations.


    --------------------------------------------------------------------------------

    Copyright 1997, 2006 C. George Boeree



    وشكرا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    عبورهـ سابقا

  3. #3
    Join Date
    Feb 2010
    Posts
    451
    Religion
    الإسلام
    Last Activity
    26-06-2013
    At
    04:00 AM

    Default الترجمه السريعه لابو سريع السريع

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بصى ياعبوره ياأبنتى أنا ساقوم بالترجمه الانجليزيه مع العلم ان الموضوع ليس له علاقه بالدين ولكن لانكى بنتى فى الاسلام ولان الموضوع صغير جدا هما بس سطرين فأنا استخدمت المترجم الالكترونى علشان السرعه ولكن احيانا لابد من التصرف معه أى تخمنى المعنى

    ترجمة من الإنجليزية إلى العربية
    جورج كيلى

    1905 -- 1967

    الدكتور جورج C. Boeree



    -------------------------------------------------- ------------------------------

    وكان جورج كيلي يدريس علم النفس الفسيولوجي في كلية فورت هايز ولاية كانساس في عام 1931. وهذه السنه التي مرت على الولايه من الكساد والغبراء وقرر إدراكا من آلام وأحزان الأسر الزراعية من هذا الجزء من غرب وسط كنساس أن يفعل شيئا أكثرانسانيه من ذلك في حياته : لقد قرر تطوير الخدمات الريفية السريرية.

    فتذكروا ، وكان هذا عمليه صعبه ماليا. وكان العديد من زبائنه ليس لديهم أي أموال. وكان بعضهم لايستطيعون ان يأتوا اليه ، وهكذا قرر هو وطلابه السفراليهم ، وأحيانا لساعات

    في البداية ، استخدم كيلي في التدريب مستوى فرويد الذى كان مستخدما فى علم النفس فى دراسة الدكتوراه في تلك الأيام. وطلب من هؤلاء الناس الاستلقاء على الأريكة ،ويتركوا لانفسهم الحرية ، وأن يقولوا له أحلامهم. عندما رأى أو رموز المقاومة من الحاجات الجنسية والعدوانية ، وقال انه نقل انطباعاته بصبر لهم. كان مفاجئا ، وقال انه يعتقد ، وكيف بسهولة هذه غير المتطورة نسبيا الناس خرجوا الى هذه التفسيرات من مشاكلهم. بالتأكيد ، في ضوء ثقافتهم والتفسيرات مستوى فرويد أن يبدو غريبا بشكل رهيب؟ على ما يبدو ، وضعوا ثقتهم به ، والمهنية.

    كيلي نفسه ، ومع ذلك ، لم يكن ذلك للتأكد من التفسيرات حول هذه فرويد القياسية. وقال انه وجد منهم قليلا بعيد المنال في بعض الأحيان ، ليس من المناسب تماما لحياة الأسر الزراعية كنساس. وهكذا ، مع مرور الوقت ، لاحظ أن له تفسيرات للأحلام وهذه أصبحت غير تقليدية على نحو متزايد. في الواقع ، بدأ "التي تشكل" التفسيرات! استمع عملاء له وبعناية من قبل ، آمن به كثيرا من أي وقت مضى ، وتحسن في الوقت نفسه ببطء ولكن بخطى ثابتة.

    بدأت تحدث له ان ما يهم حقا لهؤلاء الناس هو أن لديهم تفسيرا من الصعوبات التي تواجهها ، وأنها كانت وسيلة للتفاهم عليها. ما يهم هو أن "الفوضى" في حياتهم وضعت بعض النظام. واكتشف أنه في حين أن مجرد عن أي أمر والتفاهم التي جاءت من السلطة وقبلت بكل سرور والنظام والتفاهم التي خرجت من حياتهم ، وثقافتهم ، وحتى أفضل.

    من بين هذه الأفكار ، التي وضعت كيلي نظريته والفلسفة. النظرية سوف نحصل عليها في بعض الوقت. فلسفة وصفه alternativism بناءة. بناء alternativism هو الفكرة التي ، في حين لا يوجد سوى حقيقة واحدة صحيحة ، والحقيقة هي دائما من ذوي الخبرة من واحد أو وجهة نظر أخرى ، أو بناء بديل. لدي البناء ، لديك واحدة ، شخص على الجانب الاخر من الكوكب واحد ، شخص الذين يعيشون منذ فترة طويلة وكان واحد ، شخص واحد بدائي ، وهو عالم حديث واحد ، لكل طفل واحد ، حتى الذي هو شخص خطير عقليا وسوء واحدة.

    بعض المنشآت هي أفضل من غيرها. الألغام ، كما آمل ، هو أفضل من شخص مختل عقليا على محمل الجد. بناء طبيب بلدي من العلل بلدي هو أفضل ، وأنا على ثقة ، من بناء بنية المعالج المحلية. ولكن البناء لا أحد من أي وقت مضى كاملة -- في العالم هو مجرد معقد جدا ، كبيرة جدا ، لأحد أن يكون وجهة نظر مثالية. وجهة نظر لا أحد من أي وقت مضى لا يمكن تجاهله تماما. كل منظور هو ، في الواقع ، نظرة على واقع في نهاية المطاف ، وبعض القيمة إلى ذلك الشخص في ذلك الوقت والمكان.

    في الواقع ، يقول كيلي ، وهناك عدد لا حصر له من بديل واحد الانشاءات قد يستغرق نحو العالم ، وإذا كان لنا لا تقوم بعمل جيد جدا ، ويمكن أن نأخذ آخر!


    -------------------------------------------------- ------------------------------

    سيرة
    ولد جورج كيلي في 28 أبريل 1905 ، في مزرعة بالقرب من مدينة بيرث ، ولاية كانساس. وكان الطفل الوحيد لتيودور وكيلي Elfleda. وكان والده في الأصل وزير المشيخي الذين اتخذوا الزراعة بناء على نصيحة طبيبه. كانت والدته معلمة المدرسة السابقة.

    وكان التعليم المدرسي جورج خاطئ في أحسن الأحوال. انتقلت عائلته ، عن طريق عربة مغطاة ، إلى ولاية كولورادو عندما كان جورج الشباب ، إلا أنهم اضطروا للعودة الى كنساس عندما أصبحت المياه الشحيحة. ومنذ ذلك الحين ، حضر جورج المدارس في معظمها من غرفة واحدة. لحسن الحظ ، كل من والديه وقد شارك في تعليمه. وعندما كان في الثالثة عشرة ، أرسل أخيرا انه خارج لمدرسة داخلية في ويتشيتا.

    بعد المدرسة الثانوية ، وكان كيلي مثالا جيدا للشخص الذي كان على حد سواء المهتمة في كل شيء ، وبالاتجاه أساسا. وحصل على درجة البكالوريوس في عام 1926 في الفيزياء والرياضيات من كلية بارك ، ثم مع الماجستير في علم الاجتماع من جامعة كانساس. الانتقال الى ولاية مينيسوتا ، درس الخطابة إلى العمل المنظمين والمصرفيين والطبقات المواطنة للمهاجرين.

    انتقل إلى شيلدون ، ولاية ايوا ، حيث اشتغل بالتدريس ودرب الدراما في كلية المبتدئين ، والتقى زوجته ليكون وغلاديس طومسون. بعد عدد قليل من الوظائف على المدى القصير ، حصل على زمالة للذهاب إلى جامعة إدنبره ، حيث حصل على بكالوريوس التربية في علم النفس. في عام 1931 ، حصل على الدكتوراه في علم النفس من جامعة ولاية أيوا.

    ثم ، خلال فترة الكساد الاقتصادي ، كان يعمل في كلية فورت هايز ولاية كانساس ، حيث وضعت نظريته والتقنيات السريرية. خلال الحرب العالمية الثانية ، خدم كيلي بوصفه علم النفس الطيران مع القوات البحرية ، وتليها قضاها في جامعة ميريلاند.

    في عام 1946 ، غادر لجامعة ولاية أوهايو ، وبعد عام من كارل روجرز اليسار ، وأصبح مدير برنامجها السريرية. ومن هنا أن نظريته نضجت ، حيث كتب في مجلدين العمل ، وعلم النفس من التركيبات الشخصية ، وحيث انه تأثر عدد من طلاب الدراسات العليا.

    في عام 1965 ، بدأ موقف البحوث في جامعة برانديز ، ماسلو حيث كان يعمل. للأسف ، سرعان ما توفي بعد ذلك ، في 6 مارس 1967.


    -------------------------------------------------- ------------------------------

    نظرية
    نظرية كيلي تبدأ مع ما وصفه له "استعارة مثمرة". لاحظ أنه قبل وقت طويل من أن العلماء ، والمعالجين ، وعرض في كثير من الأحيان موقف غريب تجاه شعب : على الرغم من أنها مدروسة جيدا جدا من أنفسهم ، فإنهم يميلون إلى النظر إلى أسفل على رعاياها أو العملاء. في حين يرون أنفسهم منخرطين كما هو الحال في الفنون الجميلة من العقل والتجريبية ، فإنها تميل إلى رؤية الناس العاديين كما ضحايا طاقاتهم الجنسي أو تكييف تاريخها. لكنه لاحظ كيلي ، مع تجربته مع الطلاب والناس كنساس مزرعة ، أن هؤلاء الناس العاديين ، أيضا ، كانوا يعملون في مجال العلم ، وإنما ، أيضا ، كانوا يحاولون فهم ما يجري.

    لذا الناس -- عامة الناس -- من العلماء أيضا. ويكون البناء من واقعهم ، مثل نظريات العلماء. لديهم توقعات أو توقعات ، مثل العلماء الفرضيات. يخوضوا في السلوكيات التي اختبار تلك التوقعات ، مثل العلماء القيام بالمزيد من التجارب. انهم تحسين فهمهم للواقع على أسس من تجاربهم ، مثل ضبط العلماء نظرياتهم لتتناسب مع الوقائع. من هذا التشبيه وتأتي نظرية كيلي بأكمله.



    والفرضية الأساسية

    نظمت كيلي نظريته في الفرضية الأساسية والنتائج الطبيعية 11. الفرضية الأساسية يقول صاحب هذا : "نحن channelized نفسيا العمليات ألف شخص من خلال الطرق التي كان يتوقع الأحداث." (وهذا وجميع الاقتباسات اللاحقة من عام 1955 كيلي علم النفس من التركيبات الشخصية.) وهذه هي الحركة المركزية في العملية العلمية : من فرضية أن التجربة أو الملاحظة ، أي من الترقب على الخبرة والسلوك.

    بواسطة العمليات ، كيلي وسائل خبراتكم ، والأفكار ، والمشاعر ، والسلوكيات ، وربما بقي أكثر. يتم تحديد كل هذه الأمور ، وليس فقط من واقع هناك ، ولكن عن طريق ما تبذلونه من جهود لاستباق العالم ، وأشخاص آخرين ، ونفسك ، من لحظة الى اخرى وكذلك يوم إلى يوم ، وسنة الى سنة.

    لذا ، عندما أنظر من نافذتي للعثور على مصدر لبعض الأصوات درجة عالية من المهارة ، وأنا لا أرى فقط بالضبط وتماما ما هو هناك. وأرى أن الذي يتماشى مع توقعاتي. وأنا على استعداد للطيور ، وربما ، أو الأطفال الذين يضحكون ويلعبون. لست على استعداد لجرافة تعمل مع لول بدلا من المعتاد الهادر ، أو للهبوط طبق طائر في فناء بلدي. إذا كان الجسم الغريب كان في الواقع مصدر ضوضاء عالية من المهارة ، وأود أن لا يرى حقا في البداية. كنت ترى شيئا. سنكون في حيرة من امرهم والخوف. كنت أحاول معرفة ما أنا أبحث في. فما استقاموا لكم فاستقيموا المشاركة في جميع أنواع السلوكيات لمساعدتي الرقم بها ، أو للحصول على لي بعيدا عن مصدر قلقي! فقط بعد قليلا وأود أن تكون قادرة على العثور على تحسبا الحق ، والحق فرضية : "يا إلهي ، انها جسم غريب!"

    إذا ، بطبيعة الحال ، والجسم الغريب في مكان حدوث شيوعا في العالم بلدي ، وعند سماع أصوات عالية من المهارة وأود أن توقع الطيور ، والأطفال ، أو من جسم غامض ، وتوقع أن يتم تكريره ويمكن بعد ذلك بسرعة مع لمحة من النافذة.

    بناء طبيعية

    "ألف شخص تتوقع تكرار أحداث من تفسير لها".

    وهذا يعني ، نحن لدينا توقعات باستخدام بناء تجربتنا الماضية. نحن في الأساس المحافظة المخلوقات ، ونحن نتوقع أن يحدث شيء لأنها قد حدث من قبل. نبحث عن الأنماط ، والاتساق ، في تجاربنا. إذا كنت تعيين ساعة منبه بلدي ، أتوقع أن الحلبة في الوقت المناسب ، كما فعلت منذ زمن سحيق. إذا كنت تتصرف بشكل جيد لشخص ما ، اتوقع ان تتصرف بشكل جيد مرة أخرى.

    وهذه هي الخطوة من الناحية النظرية على فرضية ، أي من نظام البناء (المعرفة والفهم) لتوقعا.

    تجربة طبيعية

    "النظام والشخص البناء يختلف لأنه تفسر على التوالي ، في تكرار للأحداث."

    عندما الامور لا يحدث بالطريقة التي كانت في الماضي ، لدينا على التكيف ، لإعادة بناء. هذه تجربة جديدة يغير التوقعات في المستقبل. ونحن نعلم.

    وهذه هي الخطوة من التجربة والملاحظة والتحقق من صحة أو إعادة البناء : وبناء على نتائج هذه التجربة لدينا -- السلوكيات ننخرط في -- أو ملاحظتنا -- تجارب لدينا -- إما أن نواصل ثقتنا في نظريتنا للواقع ، أو أن نغير هذه النظرية.

    الانقسام طبيعية

    "ويتألف نظام ألف شخص في بناء عدد محدود من بين شيئين يبني".

    نقوم بتخزين تجربتنا في شكل بنيات ، الذي يشار إليه أيضا باسم "مفاهيم مفيدة" ، "الوهمي مريحة" ، و "شفاف القوالب". أنت "مكان" هذه القوالب "" على العالم ، وأنها دليل التصورات والسلوكيات الخاصة بك.

    وهو يدعو في كثير من الأحيان يبني الشخصية ، مع التركيز على حقيقة أنها هي لك لك وحده ، وحيدة لك وعلى أي شخص آخر. وكانت هناك بناء ليست تسمية بعض حمامة أو ثقب أو البعد الأول ، كما في علم النفس ، عليكم ، و"عادية" شخص. ومن قليلا صغيرة من الطريقة التي نرى العالم.

    ويدعو لهم أيضا يبني ثنائي القطب ، للتأكيد على طبيعتها بين شيئين. لديهم اثنين من الغايات ، أو أعمدة : عندما يكون هناك رقيقة ، لا بد من الدهون ، حيث يوجد طويل القامة ، لا بد أن تكون قصيرة ، حيث يوجد ما يصل ، لا بد من أسفل ، وهلم جرا. لو أن كل والدهون ، والدهون ثم تصبح بلا معنى ، أو متطابقة في المعنى الى "جميع". يجب أن تكون نحيفة بعض الناس من أجل الحصول على الدهون أي معنى ، والعكس صحيح!

    هذا هو في الواقع فكرة قديمة جدا. في الصين القديمة ، على سبيل المثال ، قدم الكثير من الفلاسفة يين ويانغ ، والتي تجعل من الأضداد معا بكامل هيئته. وفي الآونة الأخيرة ، كارل يونغ محادثات حول هذا الموضوع قدرا كبيرا. اللغويين وعلماء الانثروبولوجيا تقبل على أنها جزء معين من اللغة والثقافة.

    وهناك عدد من علماء النفس ، وعلى الأخص علماء النفس الجشطالت ، وأشار إلى أن نفعل أشياء منفصلة حتى لا تفرق كثيرا المنتسبين وأشياء من الخلفية ككل أكثر أو أقل. الأولى التي نرى الكثير من الاشياء "المميزة" يجري (أ "الأز ، أزهر الارتباك" ، كما دعا ويليام جيمس عليه). ثم أنت تعلم أن يلتقط من تلك الاشياء "" الأمور الهامة ، التي تجعل من الاختلاف ، أن يكون له معنى بالنسبة لك. الطفل الصغير لا يهتم إذا كنت سمينة أو رقيقة ، أسود أو أبيض ، غنيا أو فقيرا ، يهودي أو غير اليهود ، وعندما فقط الناس من حوله أو حولها أنقل تحيزهم ، هل الطفل تبدأ مهلة هذه الأشياء.

    العديد من يبني لها أسماء أو بسهولة nameable :... حسن سيئة ، سعيد حزين ، منطو البشوش ، flourescent - ساطع لكنهم لا حاجة! ويمكن أن تكون غير مسمى. الأطفال ، وحتى الحيوانات ، ويبني : أنا الغذائية مثل مقابل الغذاء من الاول الى يبصقون التدريجي ، في مقابل خطر السلامة ، والغريب في مقابل الأم.

    ربما ، لدينا أكثر من بنيات غير اللفظية. التفكير في عادات كل ما لديك ان كنت لا اسم ، مثل حركات المفصل المشاركة في قيادة السيارة. التفكير في الأشياء التي تعترف ولكن لا اسم لا ، مثل تشكيل للتو تحت أنفك؟ (انها دعت لphiltrum.) أو التفكير في الدقيقة كل شعور مثل "الوقوع في الحب".

    هذا هو أقرب ما يتعلق الأمر كيلي المميزة واعية والعقل اللاوعي : التركيبات مع أسماء أكثر من السهل التفكير. هم بالتأكيد أكثر سهولة وتحدث عنه! انه كما لو كان اسما هو مؤشر يمكن من خلالها الاستيلاء على الصعود إلى بناء ، والتحرك في جميع أنحاء ، وتظهر للآخرين ، وهلم جرا. وبعد بناء لا اسم له ولا يزال "هناك" ، ويمكن أن يكون كل لقمة مثل تأثير كبير على لحياتك!

    في بعض الأحيان ، على الرغم من أن بناء وأسماء ، ونحن ندعي لأنفسنا بأن قطب واحد لا تشير في الواقع إلى أي شيء أو أي شخص. على سبيل المثال ، قد يكون شخص ما يقول أنه لا توجد أي الناس سيئة حقا في العالم. ويقول كيلي انه أو انها اغرقت هذا القطب -- شيئا من هذا القبيل للقمع.

    ليكون المسمى قد يكون ، كما ترى ، أن لهذا الشخص أن أنوه عن النظر في معنى "سيئة" ويطلب منها أن نعترف الكثير : أمي وربما يكون سيئا ، أو أب ، أو لي! فبدلا من الاعتراف بشيء من هذا القبيل ، وقال انه أو انها لن توقف بدلا باستخدام بناء. للأسف ، وبناء ما زال هناك ، وتظهر في سلوكيات الشخص ومشاعره.

    أكثر واحد يجعل التمايز كيلي في ما يتعلق بتشييد ما بين الهامشية وبنيات أساسية. الطرفية يبني ويبني معظم حول العالم ، والبعض الآخر ، والذات واحد حتى ل. بنيات الأساسية ، من ناحية أخرى ، هي التي يبني أهم لكم ، أن هذا الحد أو ذاك في الواقع تحديد من أنت. كتابة الصفات 10 أو ال 20 الاولى التي تحدث لك عن نفسك -- قد تكون هذه بشكل جيد للغاية وتمثل جوهر يبني. بنيات الأساسية هي الأقرب كيلي يأتي الحديث عن النفس.

    تنظيم طبيعية

    "كل شخص تتطور بشكل مميز ، ليناسبه في استباق الأحداث ، ونظام البناء تبني العلاقات التراتبية بين بنيات".

    يبني ليست عائمة قاب لا صلة. إذا كانت كذلك ، فإنك لن تكون قادرا على استخدام قطعة واحدة من المعلومات للوصول الى آخر -- أنت لن تكون قادرة على توقع! عندما كنت تحدثت في تاريخ عمياء ، وصديقك تنفق قدرا كبيرا من الطاقة في محاولة لاقناع لكم ان الشخص الذي سيتم الخروج مع لديه شخصية عظيمة تعلمون ، كنت تعرف من قبل والتي سوف تتحول إلى نظرة مثل كواسيمودو. كيف يمكن الحصول من "شخصية عظيمة" إلى "كواسيمودو؟" منظمة!

    بعض التركيبات تخضع ل، أو "تحت" بنيات أخرى. هناك نسختين من هذا. أولا ، هناك نوع من التبعية في مجال التصنيف ، مثل الأشجار "" من الحياة الحيوانية أو النباتية التي تعلمتها في علم الأحياء في المدارس الثانوية. هناك الكائنات الحية مقابل أشياء غير حية ، على سبيل المثال ، تخضع لأمور المعيشة ، ويقول ، في مقابل النباتات الحيوانات ؛ تحت النباتات والأشجار قد يكون هناك مقابل الزهور ، تحت الأشجار ، قد يكون هناك أشجار الصنوبريات مقابل ؛ وهلم جرا.

    اعتبارها لكم ، وهذه هي الشخصية يبني ، لا يبني العلمية ، وهذا هو التصنيف حتى الشخصية أيضا. قد يكون من نفس واحدة في الكتب المدرسية العلمية الأحياء الخاص بك ، أو أنه قد يكون لا. أنا لا تزال تميل لدينا نوعا من الصنوبرية يسمى شجرة عيد الميلاد.

    الحيوانات -- النباتات
    |
    الزهور -- الأشجار
    |
    نفضي -- الصنوبريات
    |
    أشجار عيد الميلاد -- آخرون
    وهناك أيضا نوع من التبعية التعريفية ، ودعا كوكبة. هذا ينطوي على رزمة من يبني ، مع كل من القطبين الانحياز. على سبيل المثال ، بناء تحت أشجار الصنوبريات في مقابل ذلك ، قد نجد لينة الخشب الصلب مقابل الخشب ، إبرة تحمل مقابل أوراق تحمل ، تحمل مخروط مقابل تحمل زهرة ، وهلم جرا.
    الصنوبريات -- نفضي
    | |
    لينة الخشب -- الخشب الصلب
    | |
    إبرة الحاملة -- أوراق تحمل
    | |
    مخروط الحاملة لل-- زهرة تحمل

    هذا هو أيضا الأساس لتنميط : "نحن" جيدة ونظيفة وذكية ، والأخلاقية ، وما إلى ذلك ، في حين أن "هم" سيئة وقذرة ، البكم ، غير أخلاقية ، الخ.

    العديد من يبني ، بطبيعة الحال ، تكون مستقلة عن بعضها البعض. النباتات ، الحيوانات ومستقلة عن وهاج ، flourescent ، لإعطاء مثال واضح.

    في بعض الأحيان ، والعلاقة بين اثنين من بنيات ضيق جدا. إذا واحد هو بناء باستمرار استخدامها للتنبؤ آخر ، يجب عليك بناء محكم. شأنها أن تكون على سبيل المثال : بمجرد أن يكون لديك بطاقة لشخص ما ، تفترض تلقائيا أمور أخرى حول هذا الشخص أيضا. أنت "القفز الى استنتاجات".

    عندما كنا "ليفعل" العلم ، ونحن بحاجة إلى استخدام البناء مشددة. ونحن ندعو هذا التفكير "صارمة" ، وذلك أمر جيد. منظمة الصحة العالمية ، بعد كل ذلك ، نريد مهندسا لاساهم في بناء الجسور باستخدام القواعد العلمية التي ربما فقط العمل. الناس الذين يفكرون في أنفسهم واقعية وغالبا ما يفضل بناء محكم.

    وإنما هو خطوة صغيرة من دقيق وواقعي لالجامدة. وهذا يمكن أن تصبح صلابة مرضية ، حتى أن الشخص الوسواس القهري أن تفعل أشياء "حتى مجرد" أو الخروج من القلق.

    من ناحية أخرى ، وأحيانا في العلاقة بين بنيات يتم ترك فضفاض : وهناك علاقة ، لكنها ليست مطلقة ، ليس من الضروري للغاية. فضفاض البناء هو وسيلة أكثر مرونة من استخدام التركيبات. عندما نذهب إلى بلد آخر ، على سبيل المثال ، مع بعض الأفكار المسبقة عن الناس. ومن شأن هذه القوالب النمطية المسبقة تكون ضارة ، إذا كان لنا أن يفسر لهم بإحكام. ولكن إذا كان لنا أن استخدامها بشكل فضفاض ، لمجرد أنها تساعد لنا التصرف الأنسب في ثقافتهم.

    ونحن نستخدم البناء فضفاضة عندما تخيل والحلم ، وعندما يتم كسر التوقعات بحرية وتركيبات غريبة مسموح بها. ومع ذلك ، إذا كان لنا أن استخدام فضفاض البناء في كثير من الأحيان وبشكل غير لائق ، ونحن بدلا من قشاري تظهر مرونة. المتخذة حتى الآن بما فيه الكفاية ، والبناء وسوف تفقد الأرض لكم في مؤسسة.

    دورة الإبداع يستفيد من هذه الأفكار. عندما نكون على الابداع ، ونحن لدينا تخفيف أول الانشاءات -- التخيل والعصف الذهني البناء البديلة. عندما نعثر على بناء الرواية التي تبدو وكأنها تنطوي على بعض ، ونحن نركز عليها ، وتشديد عنه. نحن نستخدم دورة الإبداع (الواضح) في مجال الفنون. أولا نحن حتى تخفف والحصول على الإبداع في أبسط معنى ؛ ثم تشديد الامور واعطاء مضمون لدينا الإبداعات. ونحن نتصور هذه الفكرة ، ثم تعطيه شكل من الأشكال.

    نحن نستخدم دورة الإبداع في العلاج أيضا. دعونا نذهب لدينا نماذج ناجحة للواقع ، واسمحوا لنا يبني الانجراف ، والعثور على تكوين الرواية ، وتسحبه إلى شكل أكثر صرامة ، وذلك في محاولة! سوف نعود إلى هذا في وقت لاحق.

    مجموعة طبيعية

    "وبناء لأمر مريح للتحسبا لمجموعة محدودة من أحداث فقط."

    أي بناء ومفيد على كل شيء. وبناء بين الجنسين (الذكور والإناث) هو ، بالنسبة لمعظمنا ، وهو أمر من الأهمية فقط مع الناس والحيوانات العليا قليلة مثل الحيوانات الأليفة والماشية. القليل منا الرعاية ما هي جنس الذباب ، أو السحالي ، أو حتى المدرع. واحدة ، لا ، في رأيي ، ينطبق على الجنسين التكوينات الجيولوجية أو الأحزاب السياسية. هذه الأمور خارج نطاق راحة بين الجنسين بناء.

    بعض بنيات شاملة جدا ، أو واسعة النطاق في التطبيق. حسن سيئة وربما كان بناء أشمل للجميع ، وقابلة للتطبيق على أي شيء تقريبا. بنيات أخرى مترتبة للغاية ، أو ضيقة. Flourescent ، وهاج ، فهي ضيقة إلى حد ما ، لا تنطبق إلا على ضوء المصابيح.

    ولكن لاحظت أن ما هو ضيق نسبيا بالنسبة لك قد يكون واسعا نسبيا بالنسبة لي. وسوف تكون مهتمة في الأحياء جنس الذباب والسحالي ، المدرع ، أشجار التفاح ، philodendra ، وهلم جرا. أو الفيلسوف قد تحد من استخدام له أو لها من سوء جيدة لالسلوكيات الأخلاقية على وجه التحديد ، بدلا من كل أنواع الأشياء ، والأشخاص أو المعتقدات.

    لتعديل النتيجة الطبيعية

    "ويقتصر الاختلاف في نظام البناء للشخص من قبل النفاذية للبنيات التي يقع في نطاق من الراحة المتغيرات كذبة".

    بعض التركيبات هي "يقظ ،" هم "تعدل" هم منفذة ، مما يعني أنهم منفتحون على نطاق متزايد. بنيات أخرى هي منيعة نسبيا.

    على سبيل المثال ، حسن سيئة بشكل عام قابلة للاختراق الى حد بعيد بالنسبة لمعظمنا. واضاف نحن دائما عناصر جديدة : قد لا نعرف ابدا شهدت الكمبيوتر من قبل ، أو مشغل الأقراص المدمجة ، أو جهاز فاكس ، ولكن سرعان ما لدينا ، ونحن نريد أن نعرف من أفضل العلامات التجارية لشراء. وبالمثل ، فإن الشخص الذي سوف ننظر حولنا لصخرة إذا مطرقة غير متوفر يستخدم بناء بشأن "أشياء للتوصل مع" بطريقة قابلة للاختراق.

    من ناحية أخرى ، flourescent ، ساطع غير منفذ نسبيا : ويمكن استخدامه للإنارة ، ولكن القليل آخر يرجح أن يكون من أي وقت مضى اعترف. والاشخاص الذين لن يسمحوا لك الجلوس على الجداول حفظ اعتصامهم على بنيات كتيمة تماما.

    في حالة هذا يبدو وكأنه وسيلة أخرى من الحديث حول عرضية مقابل بنيات شاملة ، لاحظ أنه يمكن أن يكون شاملا ، ولكنه يبني منيعة ، مثل واحد التي يعرب عنها الشخص الذي يقول "مهما حدث لايام العز؟ هناك فقط لا يبدو أن هناك أي الشرفاء في جميع أنحاء بعد الآن. " وبعبارة أخرى ، والصدق ، واسع مع ذلك ، هو مغلق الآن. وهناك عارضة يبني تستخدم بشكل نافذ ، مثل عندما تقول "بلادي ، ولكن كنت أبحث وهاج اليوم!" نفاذية هو روح جدا من الشعر!

    عندما لا يكون هناك مزيد من "امتداد" ، لا أكثر "تعطي" في مجموعة من بنيات الذي تستخدمه ، قد تضطر إلى اللجوء إلى اتخاذ تدابير أكثر جذرية. اتساع هو عند توسيع نطاق الخاص يبني. دعونا نقول لكم لا نعتقد في إسبانيا. أنت تمشي إلى حزب وفجأة تسمع صوت في رأسك وإشعار شخص يبتسم لك من علم في جميع أنحاء الغرفة! سيكون لديك لبل تمتد بسرعة تتراوح من بنيات التي تشمل إسبانيا والذي كان قد شغل ، حتى الآن ، ولكن مع شيء من الخدع قليلة.

    من ناحية أخرى ، وأحيانا الأحداث تجبرك على تضييق نطاق الخاص يبني بشكل كبير على قدم المساواة. وهذا ما يسمى انقباض. قد يكون المثل على ذلك عندما ، بعد عمر من الاعتقاد بأن الناس كانوا مخلوقات أخلاقية ، واجهت واقع الحرب. وبناء بما في ذلك "أخلاقية" قد تقلص من الوجود.

    لاحظ أن تمدد وانقباض أمور عاطفية إلى حد ما. يمكنك بسهولة فهم الاكتئاب والهوس الدول بهذه الطريقة. الشخص هوسي وعضلة مجموعة من يبني حول السعادة له أو لها بشكل كبير ، ويصرخ "أنا لم يتصور أن الحياة يمكن أن يكون مثل هذا من قبل!" شخص من الاكتئاب ، من ناحية أخرى ، اتخذت بنيات التي تتعلق بالحياة والأشياء الجيدة لتفعله حيال ذلك وضيق عليهم ليجلس وحيدا في الظلام.

    والنتيجة الطبيعية الاختيار

    "ألف شخص يختار لنفسه أن البديل في بناء إنقسم من خلاله تتوقع زيادة إمكانية لتمديد وتحديد نظامه."

    مع كل هذه التركيبات ، وجميع هؤلاء الأقطاب ، ونحن كيف اختار سلوكنا؟ وتقول كيلي أننا سوف تختار أن تفعل ما نتوقع من المرجح أن تضع نظامنا البناء ، وهذا هو ، وتحسين فهمنا ، فإن قدرتنا على التنبؤ. واقع يفرض قيودا على ما يمكننا القيام به أو تجربة ، ولكن علينا اختيار الطريقة التي تفسر ، أو تفسير ، هذا الواقع. واخترنا لتفسير هذه الحقيقة في كل ما نعتقد أننا وسيلة تساعدنا على الأكثر.

    عموما ، ما بين خياراتنا بديل المغامرة واحد آمن. ويمكننا أن تحاول توسيع فهمنا لل، ويقول ، تفاعل الجنسي بين الجنسين الإنسان (الحفلات) وذلك بجعل خيار المغامرة من الذهاب إلى أكثر من الأطراف ، التعرف على عدد أكبر من الناس ، وتطوير المزيد من العلاقات ، وهلم جرا.

    من ناحية أخرى ، قد نفضل أن تحدد فهمنا من خلال جعل الخيار الأمن : البقاء في المنزل ، يفكر في ما يمكن أن تقع فيه أخطاء مع العلاقة التي تنجح الماضي ، أو التعرف على شخص واحد على نحو أفضل. أي واحد اخترت سوف يعتمد على أي واحد كنت تعتقد أنك بحاجة.

    مع كل هذا يجري اختيار ، هل يمكن أن نتوقع أن كيلي كان ما تقوله عن حرية ومقابل الحتمية. لديه ، وماذا عليه أن يقول للاهتمام للغاية : وهو يرى الحرية على أنها مفهوم نسبي. نحن لسنا "حرة" أو "غير حرة" ؛ البعض منا الحرة إيه من غيرها ، ونحن أحرار إيه في بعض الحالات مما كانت عليه في الآخرين ، ونحن أحرار إيه من بعض القوى من من الآخرين ، ونحن الحرة إيه في بعض الانشاءات من دون غيرها.

    والفردانية طبيعية

    "الأشخاص تختلف عن بعضها البعض في إنشاء تلك الأحداث."

    لأن لكل والتجارب المختلفة ، والبناء الجميع من واقع مختلف. تذكر ، وقال انه يدعو نظريته نظرية الشخصية يبني. كيلي لا يوافق على نظم التصنيف ، وأنواع الشخصية ، أو اختبارات الشخصية. بلده الشهير اختبار مندوب "" ، كما سترى ، ليس اختبار بالمعنى التقليدي للكلمة على الإطلاق.

    والنتيجة الطبيعية المشتركة

    "وبقدر ما يكون شخص واحد يعمل على بناء الخبرة التي هي مماثلة لتلك المستخدمة من جانب آخر ، والعمليات النفسية له متشابهة إلى شخص آخر."

    فقط لأننا جميعا مختلفة لا يعني أننا لا يمكن أن تكون مماثلة. إذا كان لدينا نظام البناء -- فهمنا للواقع -- هو مماثل ، وسيتم ذلك تجاربنا ، وسلوكنا ، ومشاعرنا. على سبيل المثال ، إذا كان لنا أن نشارك في نفس الثقافة ، وسنرى الأمور على نحو مماثل ، وتوثيق ونحن ، أكثر مشابهة سنكون.

    في الواقع ، يقول كيلي ان ننفق قدرا كبيرا من وقتنا تسعى التحقق من أشخاص آخرين. رجل يجلس نفسه إلى أسفل في شريط المحلية وتنهد "النساء!" يفعل ذلك مع توقع أن جاره في شريط سترد بدعم من رؤيته للعالم انه في تلك اللحظة في حاجة ماسة لل: "نعم ، النساء! لا يمكنك العيش مع' م وأنت لا تستطيع العيش من دون 'م". السيناريو نفسه ينطبق ، مع بعض التعديلات المناسبة ، للمرأة. وسيناريوهات مماثلة تنطبق كذلك على رياض الأطفال وعصابات المراهقين ، كلان ، والأحزاب السياسية ، والمؤتمرات العلمية ، وهلم جرا. ونحن نتطلع للحصول على الدعم من أولئك الذين مشابهة لأنفسنا. فقط يمكن أن نعرف كيف نشعر به حقا!

    تفتيت طبيعية

    "لا يجوز لشخص يعمل على التوالي مجموعة متنوعة من النظم الفرعية البناء التي يستنتج تتعارض مع بعضها البعض."

    والنتيجة الطبيعية تجزئة يقول بأننا يمكن أن تتعارض داخل أنفسنا. هو ، في الواقع ، فإن الشخص الذي نادرا "فقد كل شيء معا" ووظائفه ، في جميع الأوقات وجميع الأماكن ، وكشخصية موحدة. تقريبا كل واحد منا ، على سبيل المثال ، والأدوار المختلفة التي لعبنا في الحياة : أنا رجل ، زوج ، أب ، ابن ، وهو أستاذ ، وأنا مع شخص معين ، الدينية والعرقية والسياسية وتحديد الهوية ، والفلسفية ، وأحيانا أنا المريض ، أو ضيف ، أو المضيفة ، أو الزبون. وأنا ليس تماما نفس الشيء في هذه الأدوار المختلفة.

    غالبا ما يتم فصل دور كل من الظروف. قد يكون الرجل الشرطي في الليل ، وعمل صعبة ، والسلطوية والكفاءة. ولكن في وضح النهار ، وقال انه قد يكون الأب ، وعمل لطيف ، والعطاء ، حنون. منذ أن الظروف غير أبقى بعيدا ، أدوار لا تأتي إلى الصراع. ولكن لا سمح الله الرجل يجد نفسه في حالة الاضطرار إلى اعتقال الطفل بنفسه! أو أحد الوالدين ويمكن اعتبار علاج الأطفال مثل البالغين دقيقة واحدة ، توبيخ لها المقبل ، والمعانقة لها مثل طفل رضيع في الدقيقة التالية. قد مراقب عبوس في تناقض. ومع ذلك ، بالنسبة لمعظم الناس ، وتدمج هذه التناقضات في المستويات العليا : الوالد قد يكون في كل حالة التعبير عن الحب له أو لها والحرص على الطفل الرفاه.

    ويعيد بعض من أتباع كيلي فكرة قديمة لدراسة السمات ، أن كل واحد منا هو مجتمع من الأنفس ، وليس واحدة فقط النفس بسيطة. قد يكون هذا صحيحا. ومع ذلك ، وأصحاب النظريات الأخرى أن أقترح أن السمات أكثر توحدا قد يكون أكثر صحة ، والمجتمع "من الأنفس" قليلا قريبة جدا من شخصيات متعددة للراحة!

    والسلوك الاجتماعي طبيعية

    "وبقدر ما يكون شخص واحد تفسر عمليات بناء أخرى ، قد يلعب دورا في عملية اجتماعية تنطوي على شخص آخر."

    وحتى لو كنت لا تشبه حقا لشخص آخر ، يمكنك أن تتصل لا تزال لهم. يمكنك ، في الواقع ، "تفسر كيف تفسر آخر" ، "صعب التخلص منه" ، "الحصول على داخل رأسها" ، "انظر حيث انه يأتي من" ، و "معرفة ما هي وسيلة." وبعبارة أخرى ، لا أستطيع تخصيص جزء من نفسي (ويأتي ذلك بفضل طبيعية التجزئة) إلى "أن يكون" شخص آخر.

    هذا هو جزء مهم من لعب الدور ، لأنه ، كلما لعبت دورا ، يمكنك تشغيله أو مع شخص ما ، شخص ما تحتاج إلى فهم من أجل تتصل. يعتقد كيلي كان هذا في غاية الأهمية وصفه تقريبا نظريته دور الناحية النظرية ، إلا أنه تم بالفعل اسم اتخاذها. هذه الأفكار ، في الواقع ، جاءت من مدرسة فكرية في علم الاجتماع التي أسسها جورج هربرت ميد.

    المشاعر

    نظرية حتى الآن قدم قد يبدو المعرفية للغاية ، مع تركيزه على جميع التركيبات والإنشاءات ، كما قال الكثير من الناس ونقدهم الرئيسي للنظرية كيلي. في الواقع ، كره يتم استدعاء كيلي منظرا المعرفية. وأعرب عن اعتقاده بأن "يبني المهنية" وشملت الأفكار التقليدية للإدراك ، والسلوك ، والعاطفة ، وكذلك الإدراك. لذلك ليقول انه لا يتحدث عن المشاعر ، على سبيل المثال ، أن تفوت هذه النقطة تماما.

    ما الذي يمكن أن أسميه والعواطف (أو تؤثر ، أو المشاعر) كيلي دعا يبني من الفترة الانتقالية ، لأنها تشير إلى الخبرات لدينا عندما ننتقل من طريقة واحدة للنظر إلى العالم أو أنفسنا إلى آخر.

    عندما كنت على علم بأن ما تتمتعون به فجأة يبني لا تعمل جيدا ، وكنت تشعر بالقلق. كنت (كما قال كيلي) "ضبط مع الخاص يبني عليها." ويمكن أن يكون أي شيء من عدم التوازن بين دفتر الشيكات ، لنسيان اسم شخص ما خلال مقدمات ، ورحلة لالهلوسة غير متوقعة ، إلى نسيان الاسم الخاص بك. عندما تفشل التوقعات ، كنت تشعر بالقلق. إذا كنت قد اتخذت مسارا علم النفس الاجتماعي ، هل يمكن أن أتعرف على مفهوم بأنها تشبه الى حد التنافر المعرفي.

    عندما ينطوي على القلق من توقعات التغيرات الكبيرة القادمة لبنيات الأساسية الخاصة بك -- تلك من أهمية قصوى للكم -- أن تصبح تهديدا. على سبيل المثال ، أنت لست على ما يرام. كنت تعتقد أنه قد يكون شيئا خطيرا. ذهبت إلى الطبيب. وقال انه يتطلع. كان يهز رأسه. وقال انه يتطلع مرة أخرى. يحصل الرسمي. يسميه زميل له في.... هذا هو "التهديد". ونرى أيضا أنه عندما تخرج ، الزواج ، أصبح الآباء والأمهات للمرة الأولى ، عندما الرول الوقايات ترك المسار ، وأثناء العلاج.

    عندما تفعل الأشياء التي لا تتفق مع جوهر الخاص يبني -- مع فكرتك من أنت وكيف يجب أن تتصرف -- تشعر بالذنب. هذه هي الرواية وتعريف مفيدة من الشعور بالذنب ، لأنه يشمل الحالات التي يعرف الناس أن الشعور بالذنب والتي تعاني حتى الآن لا تلبي المعيار المعتاد يجري بطريقة غير أخلاقية. إذا كان طفلك يقع في فتحة ، فإنه قد لا يكون خطأك ، ولكنك لن تشعر بالذنب ، لأنه ينتهك إيمانكم أنه واجب عليك كوالد لمنع وقوع حوادث من هذا القبيل. وبالمثل ، والأطفال الذين غالبا ما يشعرون بالذنب عندما يمرض أحد الوالدين ، أو عند الآباء الطلاق. وعندما مجرم لا شيء من الطابع ، وهو ما تبقى من العالم قد تنظر جيدة ، وأنه يشعر بالذنب حيال ذلك!

    لقد تحدثنا كثيرا عن التكيف مع العالم عندما ننتهي من يبني لا تتطابق مع الواقع ، ولكن هناك طريقة اخرى : يمكنك محاولة لجعل واقع المباراة مع بنيات الخاص. كيلي يدعو هذا العدوان. ويشمل العدوان الصحيح : إذا كان شخص ما الشتائم لي ربطة عنق ، ويمكنني أن أصل له لكمة الاضواء ، وفي هذه الحالة يمكنني ارتداء ربطة عنق بلدي في سلام. ولكنه يشمل أيضا الأمور التي قد تفضل اليوم استدعاء الحزم : الأمور في بعض الأحيان ليست كما ينبغي ، وعلينا أن تغييرها لتناسب مثلنا. دون تأكيد الذات ، لن يكون هناك تقدم اجتماعي!

    مرة أخرى ، عندما يبني الأساسية لدينا هي على المحك ، والعدوان قد أصبح العداء. العداء هي مسألة الإصرار بأن ما تتمتعون به بنيات صالحة ، على الرغم من أدلة دامغة على عكس ذلك. قد تتضمن الأمثلة على الملاكم كبار السن قائلا انه ما زال "أكبر" ، وهو الطالب الذي يذاكر كثيرا من يعتقد حقا انه لدون خوان ، أو شخص في العلاج الذي يقاوم بشدة الاعتراف بأن هناك مشكلة حتى.


    -------------------------------------------------- ------------------------------

    علم النفس المرضي والعلاج
    هذا يقودنا إلى تعريف لطيف كيلي للاضطراب النفسي : "إن أي بناء الشخصية والتي تستخدم بشكل متكرر على الرغم من إبطال ثابت". السلوكيات والأفكار من العصاب والاكتئاب وجنون العظمة وانفصام الشخصية وغيرها ، كلها أمثلة على ذلك. وهكذا أنماط من العنف والتعصب والإجرام ، والجشع ، والإدمان ، وهلم جرا. ويمكن لشخص لم يعد توقع جيدا ، ومع ذلك لا يمكن أن يبدو لتعلم طرق جديدة للذات والعالم. أو أنه يتم تحميل أنها مع القلق والعداء ، غير سعيد ويجعل الجميع سعداء ، أيضا.

    إذا المشكلة لشخص ما هو البناء الفقراء ، ثم حل يجب ان يكون اعادة الاعمار ، وهو مصطلح كيلي كان يميل إلى استخدام لأسلوبه في العلاج. ويشمل العلاج النفسي للعميل الحصول على reconstrue ، لرؤية الأشياء بطريقة مختلفة ، من منظور جديد ، واحد الذي يسمح الخيارات التي تؤدي إلى وضع.

    المعالجين Kellian نسأل أساسا عملائها على الانضمام اليها في سلسلة من التجارب بشأن أساليب الحياة العملاء. ويجوز لهم طلب عملائها لتخفيف يبني بها ، أن ينزلق حول لهم ، لاختبار لهم ، لتشديد لهم مرة أخرى ، الى "محاولة منهم لمدة حجم". والقصد من ذلك هو تشجيع حركة ، أساسي لإحراز أي تقدم.

    يحب كيلي ، مع خلفيته في الدراما ، لاستخدام الأدوار (أو سن) لتشجيع الحركة. وقال انه قد يتخذ من جانب والدتك ويكون لك التعبير عن مشاعرك. بعد حين ، وقال انه قد يطلب منك عكس الأدوار عنه -- أن تكون أمك ، وقال انه سوف يكون لك! وبهذه الطريقة ، فإنك تصبح على علم البناء الخاصة بك من علاقتك والبناء والدتك. ربما سوف تبدأ في فهم لها ، أو رؤية الطرق التي قد تكيف. يمكنك التوصل إلى حل وسط ، أو اكتشاف وجهة نظر جديدة تماما أن يعلو على حد سواء.

    العلاج كيلي المنزل غالبا ما ينطوي على العمل ، وأشياء فإنه يطلب منك أن تفعل خارج الوضع العلاج. وتسمى تقنية صاحب أفضل علاج معروف الثابتة الدور. الاول ، فانه يطلب منك للحصول على وصف نفسك ، بضع صفحات في شخص ثالث ، وهو ما يستدعي رسم الطابع. ثم يبني ، وربما بمساعدة زميل له ، وصف آخر ، دعا رسم دور محدد ، لشخص يدعي.

    والصفحه الثانيه خليها بقى مره تانيه

  4. #4
    Join Date
    Nov 2009
    Posts
    2,442
    Religion
    الإسلام
    Last Activity
    26-12-2010
    At
    05:36 PM

    Default

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بارك الله فيك يا أخي فأختنا مضطرة على الموضوع و التعاون جميل ليس فقط في الدين و انا أخبرتها ان تعرضه هنا و سياعدها الأخوة فأنا منشغلة كثيرا قي دراستي هذه الايام و ما استطعت مساعدة اختي الغالية عبورة و قلت لها أنها لو عرضته في المنتدى فسيتعاون أخوتنا في المنتدى معا في مساعدتها بإذن الله


    و المشكلة أن هذا العالم النفسي لا يوجد عنه أي مصدر باللغة العربية

    بارك الله فيك اخي الفاضل

    قال رسول الله
    أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس ، و أحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور يدخله على مسلم ، أو يكشف عنه كربة ، أو يقضي عنه دينا ، أو تطرد عنه جوعا ، و لأن أمشي مع أخ في حاجة أحب إلي من أن اعتكف في هذا المسجد ، يعني مسجد المدينة شهرا ، و من كف غضبه ستر الله عورته ، و من كظم غيظه ، و لو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رجاء يوم القيامة ، و من مشى مع أخيه في حاجة حتى تتهيأ له أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام ، [ و إن سوء الخلق يفسد العمل ، كما يفسد الخل العسل ]
    الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 906
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    جزاك الله الفردوس الأعلى و جعل عملك في ميزان حسناتك

    و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  5. #5
    Join Date
    Feb 2010
    Posts
    451
    Religion
    الإسلام
    Last Activity
    26-06-2013
    At
    04:00 AM

    Default

    بسم الله الرحمن الرحيم

    شكرا لكى محبه الرحمن احبكى الله الذى سميت نفسكى بصفة من صفاته.والله أننى أحب كل اعضاء المنتدى فكلكم اولادى واخوان لى جمعنا الله فى الفردوس الاعلى وشكرا لكى وسأستمر فى الترجمه أن شاء الله غدا لانى لازم ادخل انام شويه

  6. #6
    Join Date
    Nov 2009
    Posts
    2,442
    Religion
    الإسلام
    Last Activity
    26-12-2010
    At
    05:36 PM

    Default

    Quote
    Quote Originally Posted by ابو الياسمين والفل View Post
    بسم الله الرحمن الرحيم

    شكرا لكى محبه الرحمن احبكى الله الذى سميت نفسكى بصفة من صفاته.والله أننى أحب كل اعضاء المنتدى فكلكم اولادى واخوان لى جمعنا الله فى الفردوس الاعلى وشكرا لكى وسأستمر فى الترجمه أن شاء الله غدا لانى لازم ادخل انام شويه

    بارك الله فيك يا اخي و جعل لك كل حرف سطرته لأختنا الغالية عبوره ثواب شهر من الاعتكاف في المسجد النبوي

  7. #7
    Join Date
    Oct 2009
    Posts
    1,436
    Religion
    الإسلام
    Last Activity
    28-05-2012
    At
    07:43 PM

    Default

    ابو الياسمين والفل

    الله يوفقك ويسعدك ويدخلك الفردوس الاعلى من الجنة


    امين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    عبورهـ سابقا

  8. #8
    Join Date
    Feb 2010
    Posts
    451
    Religion
    الإسلام
    Last Activity
    26-06-2013
    At
    04:00 AM

    Default باقى ترجمة ابو سريع اللى مش سريع

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الى أبنتى عبوره هذه هى الجزء الثانى من الترجمه كما وعدتكى والله يوفقكى واكرر مرة أخرى أنها ترجمه الكترونيه ويجب التصرف فى بعض المعانى وشكرا

    ترجمة من الإنجليزية إلى العربية

    يكتب هذا المخطط من خلال دراسة الرسم الأصلي الخاص بك بعناية واستخدام التركيبات التي هي "في الزوايا الصحيحه" في البنيات التى استخدمته. وهذا يعني أن بنيات جديدة مستقلة عن تلك الأصلية ، ولكن يتم استخدامها بطريقة مشابهة ، أي أنها تشير إلى نفس المجموعة من العناصر.

    إذا ، على سبيل المثال ، وأنا استخدم عبقرية / احمق بوصفها بناء في التعامل مع الناس ، وأنا لا أعطي لهم الكثير من الغرفة لتكون في مكان ما بين ، وأنا لا اسمح بكثير من أجل التغيير. وبما أننا نستخدم نفس البني لأنفسنا فنستخدمه للآخرين ، وأنا لا أعطي لنفسي الكثير من الركود سواء. في يوم جيد حقا ، وأود أن أسمي نفسي عبقرية. في معظم أيام الأسبوع ، ويهمني ان لا خيار لها ، إذا كنت مثل هذا بناء درامي ، ولكن لدعوة نفسي احمق. وللبلهاء البلهاء البقاء ، وهي لا تتحول الى العباقرة. لذلك ، وسأكون معد او مجهز نفسي للاكتئاب ، ناهيك عن الحياة مع عدد قليل جدا من الأصدقاء.

    قد كيلي كتابة رسم ثابت مع دور بناء مثل العمال غير المهرة من ذوي المهارات. هذا هو أكثر من ذلك بكثير "انسانية" بناء من احمق ، عبقرية. هو أقل بكثير حكمي : شخص يمكن ، بعد كل شيء ، على قدر من المهارة في مجال واحد ، ولكن غير المهرة في بلد آخر. ويسمح للتغيير : إذا وجدت أنني غير الماهرة في بعض المجالات ذات الأهمية ، وأنا لا يمكن ، مع القليل من الجهد ، تصبح المهرة.

    على أي حال ، فإن كيلي ثم يسأل موكله ليكون الشخص هو موضح في رسم دور محدد لمدة أسبوع أو اثنين. اعتبارها لكم ، وهذا هو التزام دوام كامل : انه يريد منك أن تكون لهذا الشخص لمدة 24 ساعة في اليوم ، في العمل ، في المنزل ، وحتى عندما كنت وحدها. كيلي وجد أن معظم الناس جيدة جدا في هذا ، وحتى يتمتع بها. بعد كل شيء ، هذا الشخص هو عادة أكثر صحة بكثير مما هي عليه!

    يجب على العميل تعود وتقول "شكرا لك ، الوثيقة! أعتقد ابن الشفاء. كل ما يمكنني القيام به الآن هو أن يكون" ديف "بدلا من" جورج "بالنسبة لبقية حياتي" ، وكيلي لديها مفاجأة في مخزن : انه قد يطلب ذلك الشخص للعب دور آخر الثابتة لبضعة أسابيع ، واحدة قد لا تكون ايجابية جدا. ذلك لأن القصد من هذا التصرف للعب ليست المعالج يعطيك شخصية جديدة. ومن شأن ذلك أن يأتي بسرعة إلى أي شيء. والفكرة هي أن تظهر لك أن تفعل ، في الحقيقة ، لديها القدرة على التغيير ، على "اختيار نفسك".

    Kellian والعلاج ، وهدفها ، والناس الانفتاح على البدائل ، ومساعدتهم على اكتشاف حريتهم ، مما أتاح لها أن ترقى إلى مستوى إمكاناتها. لهذا السبب ، وكثير غيرها ، كيلي يناسب الأنسب من بين علماء النفس الإنسانية.

    تقدير

    ولعل الشيء الأكثر المرتبطة جورج كيلي هو دوره بناء اختبار المرجع ، الذي معظم الناس الكلمة الآن لممثل الشبكة. ليس اختبارا بالمعنى التقليدي للكلمة على الإطلاق ، بل هو ، التشخيص اكتشاف الذات ، وأداة بحث والتي أصبحت في الواقع أكثر شهرة من بقية نظريته.



    أولا ، أسماء العملاء مجموعة من 10-20 شخصا ، ودعا عناصر ، من المحتمل أن يكون بعض من أهمية لحياة الشخص. في العلاج ، وتتم تسمية هؤلاء الناس استجابة لفئات معينة موحية ، مثل "عاشق الماضي" و "أنت شخص شفقة" ، وتشمل بطبيعة الحال نفسك ، وأمك وأبيك ، وهلم جرا.

    المعالج أو الباحث يختار بعد ذلك ثلاثة من هؤلاء في وقت واحد ، ويطلب منك أن أقول له أو لها أي من الثلاثة متشابهة ، والذي هو واحد مختلف. وقال انه يطلب منك أن تعطيه شيئا لدعوة التشابه والاختلاف. ويطلق على تسمية التشابه القطب التشابه والاختلاف واحد يسمى القطب النقيض من ذلك ، وأنهم يشكلون معا واحدة من بنيات تستخدمها في العلاقات الاجتماعية. إذا ، على سبيل المثال ، ويقول لك أن كنت حبيبك والحاضر على حد سواء شخص عصبي ، ولكن حبيبك السابق كانت هادئة جدا ، ثم العصبي هو القطب التشابه والهدوء القطب المقابل للبناء العصبي ، الهدوء.

    استمريت على هذا النحو ، مع مجموعات مختلفة من ثلاث ، حتى تحصل على حوالي عشرين التناقضات الواردة في القائمة. من جانب ييبالينج القائمة ، أو عن طريق تنفيذ عمليات إحصائية معينة على تخطيط الانتهاء ، قد يكون تضييق القائمة الى عشرة أو يتناقض ذلك من خلال القضاء على التداخل : وغالبا ما يبني لنا ، على الرغم من لديهم كلمات مختلفة المرفقة بها ، وتستخدم في نفس الطريق. العصبي ، هادئة ، على سبيل المثال ، يمكن استخدام تماما مثل استخدام العصبية صحي أو يعاني من توتر شديد السلبية.

    يستخدم في التشخيص واكتشاف الذات ، كنت ، بطبيعة الحال ، وشجعت على استخدام التركيبات التي تشير إلى سلوك الناس والشخصيات. ولكن في الاستخدامات البحثية ، قد يطلب منك تقديم أي نوع من يبني على الإطلاق ، ويمكن أن يطلب منك ان تعطيهم ردا على كل أنواع العناصر. في علم النفس الصناعي ، على سبيل المثال ، قد طلبت من الناس لمقارنة وعلى النقيض من المنتجات المختلفة (لتحاليل التسويق) ، والأمثلة الجيدة والسيئة من منتج (لتحاليل مراقبة الجودة) ، أو أساليب القيادة المختلفة. يمكنك العثور على طريقتك الموسيقية يبني على هذا النحو ، أو الخاص يبني الشخصيات السياسية حول ، أو يبني يمكنك استخدامها لفهم نظريات السمات.

    في العلاج ، وممثل الشبكة يعطي المعالج والعميل على صورة من عرض العميل من واقع أنه لا يمكن مناقشة وعملت مع. العلاج في الزواج ، ويمكن أن شخصين العمل على الشبكة مع نفس مجموعة من العناصر ، ويبني على مقارنة ومناقشتها. وهي ليست مقدسة : الشبكة ممثل نادر بين "التجارب" في ذلك يدعى العميل لتغيير رأيه أو لها عن ذلك في أي وقت. كما انه لا يفترض أن تكون على صورة كاملة عن حالة الشخص النفسية. هو ما هو عليه : أداة تشخيصية.

    في مجال البحوث ، ونحن يمكن الاستفادة من عدد من برامج الكومبيوتر التي تسمح لقياس "" للمسافات بين بنيات أو بين العناصر. نحصل على الصورة ، التي أنشئت من قبل الشعب نفسه ، من وجهات نظرهم في العالم. يمكننا المقارنة بين وجهات النظر من عدة اشخاص (طالما أنها تستخدم نفس العناصر). ويمكننا مقارنة الشخص العالم قبل وبعد عرض والتدريب ، أو العلاج. إنه أداة مثيرة ، وهي مزيج غير عادي من جانب الذاتية والموضوعية للبحوث السمات.

    لمزيد من المعلومات عن الشبكة تقييم ، انظر الطرق النوعية المصنف (الجزء الخامس)!


    -------------------------------------------------- ------------------------------

    مناقشة
    نشرت كيلي وعلم النفس من التركيبات الشخصية في عام 1955. بعد سلسلة قصيرة من الفوائد (وانتقادات كبيرة) ، وكان هو ونظريته الى حد كبير طي النسيان ، إلا من قبل الطلاب الموالين قليلة ، معظمهم متورطون في أكثر من ممارساتهم السريرية في مجال النهوض سيكولوجية الشخصية. الغريب ، واصلت نظريته أن يكون لها سمعة سيئة متواضعة في انكلترا ، وبخاصة بين علماء النفس الصناعي.

    أسباب هذا النقص في الانتباه وليس من الصعب فهم : "العلم" فرع من فروع علم النفس وكان في ذلك الوقت لا تزال غارقة في نهج بدلا السلوكية لعلم النفس ان التحلي بقليل من الصبر مع الجانب الذاتي للأشياء ، والجانب السريري لعلم النفس العثور على اشخاص مثل كارل روجرز أسهل بكثير لاحقا. وكان كيلي جيدة قبل 20 عاما من وقته. مؤخرا فقط ، مع ما يسمى "الثورة المعرفية ،" الناس على استعداد حقا لفهم له.

    ومن المفارقات أن جورج كيلي ، صحيح دائما لفلسفته من alternativism بناءة ، ورأى أنه إذا كانت نظريته حول ما زالت في عشرة أو عشرين سنة ، في شكل كبير مثل الأصلي ، لن يكون هناك سبب للقلق. وينبغي أن نظريات ، مثل وجهات نظرنا من واقع الفرد ، والتغيير ، لا تبقى ساكنة.

    هناك انتقادات مشروعة. أولا ، على الرغم من أن كيلي هو كاتب جيد جدا ، واختار لإعادة اختراع علم النفس من الألف إلى الياء ، إدخال مجموعة جديدة من الشروط ومجموعة جديدة من الاستعارات والصور. وخرج عن مساره لتجنب الارتباط مع المناهج الأخرى في الميدان. هذا نفور لا محالة له من التيار الرئيسي.

    وفي سياق أكثر إيجابية ، وبعض الكلمات التي اخترعت هي الآن بقوة وثبات التيار الرئيسي في علم النفس (على الرغم من أن الكثيرين يعتقدون لا يزال منهم بأنه "عصري!") : التوقع أحرز الشعبي من خلال علم النفس المعرفي الشهير أولريك Neisser ؛ بناء والتشييد ، construal ، ويمكن العثور على جميع الاختلافات في الكتب والمقالات الى جانب الحق من كلمات مثل التصور والسلوك. للأسف ، كيلي ، مثلها مثل غيرها من المبتكرين ، نادرا ما يحصل على أي الائتمان عن ابتكاراته ، وذلك لأن معظمها نادرا ما يتم تدريب علماء النفس لدفع الكثير من الاهتمام ، حيث تأتي من الأفكار.

    شبكة مندوب "" كما أصبحت شعبية كبيرة ، وخصوصا أجهزة الكمبيوتر التي جعلت من الاسهل بكثير استخدام. وكما ذكرت من قبل ، بل هو مزيج لطيف من النوعية والاستقراء وحتى أن النقاد نظرية كيلي الشاملة لديك صعوبة في العثور على خطأ مع.

    علاقات

    الكثير من الشخصية هو تعبيد نظرية الظواهر. واعترف كيلي تعاطفه مع الظواهر من النظريات كارل روجرز ، وSnygg دونالد ارثر كومز ، و "الذات المنظرين" دبليو. بريسكوت وRaimy فيكتور. لكنه كان متشككا من الظواهر في حد ذاتها. مثل الكثير من الناس ، وأضاف أنه يفترض أن الظواهر هو نوع من المثالية الاستقراء. كما سنرى في فصول لاحقة ، وهذا هو افتراض خاطئ.

    ولكن سوف تجد الكثير من phenomenologist نظرية كيلي متجانسة تماما. على سبيل المثال ، يعتقد أن كيلي لفهم السلوك تحتاج إلى فهم كيف يمكن للشخص تفسر واقع -- أي كيف يفهمها هو ، يرى أنه -- أي أكثر من هذا الواقع ما هو حقا. في الواقع ، ويشير إلى أن رأي الجميع -- حتى العلماء المتشددين لل-- هو أن مجرد : وجهة نظر. وبعد ويلاحظ أيضا ، بشكل قاطع ، أنه لا يوجد خطر هنا من الايمان بالذات (فكرة أن العالم ليس سوى فكرتي) ، وذلك لأن وجهة النظر لابد من شيء ما. هذا هو بالضبط معنى المبدأ phenomenologist الأساسية ، والمعروفة باسم التعمد.

    من ناحية أخرى ، هناك جوانب من نظرية كيلي التي ليست متجانسة بحيث الظواهر. أولا ، انه كان صحيحا نظريا ، بناء ، والتفاصيل التقنية لنظريته يظهرها. Phenomenologists ، من جهة أخرى ، تميل إلى تجنب نظرية. الثانية ، وقال انه يعلق آمالا كبيرة على منهجية صارمة لعلم النفس -- حتى باستخدام العلوم التجريبية واستعارة بلده "مثمرة". معظم phenomenologists هي أكثر تشككا في التجريب.

    التركيز على بناء نظرية ، التفاصيل الدقيقة ، وأمل لمنهجية صارمة لا تجعل كيلي جذابة جدا لعلم النفس المعرفي الحديث. والوقت ومعرفة ما إذا كان سيذكر كيلي بوصفه phenomenologist أو cognitivist ل!


    -------------------------------------------------- ------------------------------

    قراءات
    المرجع الأساسي لجورج كيلي هو علم النفس حجم اثنين من التركيبات الشخصية (1955). في الفصول الثلاثة الأولى متوفرة في كتاب ورقي الغلاف بوصفها نظرية للشخصية (1963). آخر كتاب ورقي الغلاف ، وكتب خاصة بالنسبة لشخص عادي "،" هو بانيستر ومان Fransella والاستفسار : نظرية التركيبات الشخصية (1971).

    كتب كيلي عددا من المقالات مثيرة جدا للاهتمام كذلك. وتجمع معظمهم في علم النفس العيادي والشخصية : ورقات مختارة لجورج كيلي ، الذي حرره برندان ماهر (1969). وهناك مجموعات أخرى من المصنفات ، من قبل كيلي وأتباعه ، والمتاحة. نظرة خاصة للمجموعات تاليف بانيستر دون.

    وأخيرا ، هناك مجلة Kellian ، دعت مجلة الشخصية تعبيد علم النفس. ويشمل المواد النظرية والبحث من قبل علماء النفس وKellians مع توجهات مماثلة.


    -------------------------------------------------- ------------------------------

    حقوق الطبع والنشر 1997 ، 2006 جيم جورج Boeree

  9. #9
    Join Date
    Jan 2010
    Posts
    259
    Religion
    الإسلام
    Last Activity
    28-05-2012
    At
    01:38 AM

    Default

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    جيت و كان ودي أساعد بالترجمة بس الموضوع طويل و أنا مشغولة الاختبارات قربت فاعذريني أختي عبورهـ
    بس ما قصر أخونا و ساعدك جزاهـ الله خير ..
    أنا لم أولد عبثاً لكي أموت عبثاً


    اللهم يا مقلب القلوب و الأبصار ثبت قلبي على دينكـ الإسلام

    رحمك الله يا جوليانا و جمعنا بكِ في جنة الخلد

  10. #10
    Join Date
    Nov 2009
    Posts
    2,442
    Religion
    الإسلام
    Last Activity
    26-12-2010
    At
    05:36 PM

    Default

    بسم الله الرحمن الرحيم

    جزاك الله كل خير أخانا الفاضل أبو الياسمين و الفل

    أسأل الله تعالى لك و لاهلك و اولادك الفردوس الأعلى و صحبة حبيبنا المصطفى صلى الله عليه و سلم

Page 1 of 2 1 2 LastLast

طلب ترجمة ..

Thread Information

Users Browsing this Thread

There are currently 1 users browsing this thread. (0 members and 1 guests)

Similar Threads

  1. طلب ترجمة
    By أبو معاذ الجوهرى in forum منتدى الشكاوى والإقتراحات
    Replies: 1
    Last Post: 27-03-2012, 11:15 PM
  2. ترجمة
    By T a h e r in forum منتديات محبي الشيخ أحمد ديدات
    Replies: 7
    Last Post: 04-07-2011, 11:49 PM
  3. طلب ترجمة
    By فــارس الإســلام in forum English Forum
    Replies: 6
    Last Post: 24-05-2010, 01:30 PM
  4. ترجمة ام تحريف
    By محمد ابو ايمن in forum منتدى نصرانيات
    Replies: 1
    Last Post: 18-05-2010, 02:32 PM
  5. Replies: 3
    Last Post: 11-01-2006, 05:19 AM

Tags for this Thread

Bookmarks

Posting Permissions

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •  

طلب ترجمة ..

طلب ترجمة ..