المسيحيه اليهوديه هل هى شكل من اشكال اليهوديه؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

المسيحيه اليهوديه هل هى شكل من اشكال اليهوديه؟

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: المسيحيه اليهوديه هل هى شكل من اشكال اليهوديه؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    451
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-06-2013
    على الساعة
    04:00 AM

    افتراضي المسيحيه اليهوديه هل هى شكل من اشكال اليهوديه؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اترجم لكم مقال مقصوص من موقع يهودى عن المسيحيه اليهوديه ورأيهم فيها بدون تدخل منى الا بالترجمه

    Is The Christian Movement Called "Messianic Judaism" a Form of Judaism?
    Is the Christian movement that goes by the name "Messianic Judaism" a form of Judaism? In essence, so-called "Messianic Jewish" groups claim that they represent a "completed form of Judaism" or "completed form of Jewishness" or "Biblical Judaism." In actuality, self-styled "Messianic Judaism" is a form of Christianity that mimics rabbinic Judaism. (The question of whether such groups are Christian cults is a Christian problem.)

    Our goal here is to convey the understanding that Judaism and Christianity are two separate faith systems. A Christian who was born Jewish may call his belief by any name but it is still Christianity, not Judaism. There are radical differences between Judaism and Christianity. What makes Christianity Christian is its belief in "Jesus Christ: Son of God, God incarnate." What makes the Christian movement called "Messianic Judaism" Christian is its belief in "Jesus Christ: Son of God, God incarnate. What makes Judaism Jewish is Israel's covenantal relationship with God expressed through God's instructions to Moses on Mount Sinai, both Written and Oral.

    The early Christians replaced Torah with Jesus as the access to God; soon forgiveness of sin was said to be possible only through belief in Jesus. Theological reflection on the significance of Jesus ultimately led to the doctrine of the Trinity: Father, Son, and Holy Spirit. Judaism and Christianity are entirely different and essentially unrelated religions. The two religions bear different messages and distinctive meanings, each for its own faithful. The Christian concept of God is not the Jewish concept of God; in essence, their God is not our God. One cannot replace Torah with Jesus and still have a reason for Judaism or truthfully call the new entity "a form of Judaism." The respective adherents to Judaism and Christianity are part of distinct faith communities.

    Starting in the late 1960's, Christian missionary groups involved with Jewish evangelism (attempts to convert Jews to fundamentalist Christianity) began to increase their use of Jewish customs and traditions. More than ever before, their use of Jewish customs and traditions was seen as a more effective means of "witnessing" to the Jewish community. In the forefront of this type of evangelization was what came to be called the "Messianic Jewish movement." This movement includes, among others, all those groups advocating what they see as a return to first-century style Jewish-Christian worship, with certain twentieth century modifications. Citing the Jewish roots of Christianity as justification for this style of worship, the proponents of the so-called "Messianic Jewish movement" have often presented a confused and contradictory theology. Often they allow people to think that the movement is something other than it really is.

    Historically, those groups of Jews who followed the teaching of Jesus faded away in the early centuries of the Common Era. Traditions concerning Jesus, his teachings, and his followers found no position in the continuing life of Jewish people. However, they became central to the gentile church. All present-day Christian denominations and sects are theological offshoots of the gentile churches that developed separate and distinct from first century Jewish groups that held Jesus to be the Messiah. Present-day so-called "Messianic congregations" are usually predominantly made up of non-Jewish members. Their ritual and ceremonies and general mode of worship puts an ersatz Jewish veneer on what is actually fundamentalist Protestant Christian beliefs. In essence, they maintain that Christianity is what Judaism should become. The Judaic content of their religious services (often distorted) derives from rabbinic Judaism, that is, the interpretations of the rabbis.

    Since the first century, Christianity has been at odds with most of rabbinic interpretation. Why did missionaries begin to use rabbinic Judaism as a basis for the so-called "Messianic Jewish movement"? Simply because it was a more effective way of getting Jews to convert to Christianity. All Jews today are descendants of adherents to rabbinic Judaism. What did first century Christians believe? In the pre-70 C.E. period most Jewish Christians were still part of the Jewish community. They believed that not only was Jesus the Messiah but that Torah observance was incumbent upon all Jews. In the same period, Paul made Gentile Christianity (which included some born-Jewish Christians) into a distinct sect. He taught his followers that the Torah is of no importance for salvation, whether one observes it or not is immaterial. As a result, the Pauline Gentile Christian community was distinguished from Jewish Christians mostly by its lack of traditional Jewish practice, rather than its strict adherence to Torah. It is this belief of the Gentile church that Torah is irrelevant to salvation that became the dominant doctrine in the New Testament and later Christianity. It is the belief adhered to by so-called "Messianic Jewish" groups today despite whatever use they make of traditional Jewish practice.

    Any self-defined Christian today that claims Torah observance is incumbent upon Jewish-born Christians would be considered a heretic by other Christians. So-called "Messianic Judaism" has had results in attracting the ill informed by establishing a false religio-cultural setting that is neither truly Jewish nor truly Christian, but a misrepresentation of both. However, its basic religious loyalties are to Christian beliefs associated with Protestant fundamentalist church denominations. Indeed, many of its so-called "rabbis" are ordained Christian ministers; many are not even Jewish by birth. Fabricating a counterfeit ritual and cultural milieu, this self-styled "Messianic Jewish movement," creates an illusion of adhering to a form of first century Jewish Christianity as practiced by the early Jewish followers of Jesus. The ritual and cultural milieu they depict never existed.

    The so- called "Messianic Jewish" movement disregards that Jewish prayer, liturgy, and service have undergone almost two millennia of development (within the parameters of rabbinic Judaism) since the splitting off of the Jewish followers of Jesus from the main body of the Jewish people. In that time period, Christianity underwent its own separate development not the least being the distinctive theological formulations that irrevocably set Judaism and Christianity apart.

    We are not here questioning the right of any Christian group to insert into its ritual prayer and practice the ceremonies of any other religion, even Judaism. But, what becomes reprehensible is when there is a denial of true motives for these additions and the sowing of confusion among potential believers. Henry J. Heydt, who was a Christian missionary to the Jew, wrote in his column that appeared in a missionary magazine (The Chosen People, June 1981, p. 15):

    QUESTION: Is there a limit to the extent to which a person may go in becoming all things to all men as Paul said he did in 1 Corinthians 9:20-22?

    Answer: Certainly. All one has to do is to consider the extremes. Do I become a thief to reach a thief, an adulterer to reach an adulterer, a drunkard to reach a drunkard? Obviously not. A study of Paul's actions in this respect as seen in the Book of Acts will show that it had to do with his outreach, not with his instruction for the Church or his conduct in connection with the things of the Church. Read how he resisted Peter when Judaism was creeping into this area (Ga. 2:11). In fact, the entire letter to the Galatians demonstrates his reaction to any Judaizing tendencies within the Church. In this realm we have a truth to uphold, and we do not try to show the Jews how much we love them by bringing yarmulkes and prayer shawls into our Christian worship. If we go to the synagogue we apply Paul's principle, but we do not bring the synagogue to us. When the Jew comes to us he needs to see the distinction. The example of the Lord Jesus Christ should settle the matter for us. When it came to the occasion of the washing of the hands as a traditional thing He did not have His disciples do it. Read His severe attack upon the Pharisees in Matthew 15:1-9. It must also be remembered that His strict observance of Mosaic legislation was due to the fact that He was "made under the Law" (Gal. 4:4), and its jurisdiction did not end until He nailed it to the cross (Col. 2:14). One additional matter needs to be kept clear. A reenactment of the law or some aspect of it for the purpose of demonstrating its Christological significance is not wrong. Thus we can show "Christ in the Passsover" and such aspects of the truth as our approach into the Holiest by the blood of Christ as over against the use of phylacteries, prayer shawls, and head coverings. This is why there can be a millennial temple with its sacrifices, not as reestablishing the old, but as a memorial and as a demonstration to the nations of all that they signified in God's typical and prophetic purposes. Let us maintain a clear, truthful, and unhypocritical testimony before both Jews and Gentiles. We are not to sin that grace may abound. To give the impression that we adhere to any of the ceremonies of the old covenant, which are but shadows (Col. 2:17), is to deny their fulfillment in the reality, the Lord Jesus Christ.

    Heydt was definitely in favor of missionary work among the Jewish people. But, at a time when so-called "Messianic Jewish" groups were crafting their religious approach to Jews so as to make it appear as if they were Jewish, he called upon Christians not to give false impressions but to make it clear who they are. Another Christian perspective values using one's Jewish ethnic background as a means of bringing about conversions to Christianity. Moishe Rosen, founder of the Jews for Jesus missionary organization, wrote in The Jews for Jesus Newsletter (vol. 9:5737 [1977], pp. 1-2):

    . . . In 1970, still under the same mission board, I came to San Francisco to do the work of an ordinary missionary again. This time, I was determined to pioneer a different strategy and to use unique tactics based on some of the insights that I had gained. . . . Even when a witness is carried on lovingly, tactfully and sensitively, there is no way to tell the Jewish community about Jesus without risking the displeasure of the Jewish community leaders. I committed myself, and taught those who followed me in the work, that disapproval and rejection are a normal part of our ministry. . . . The third problem I saw was the culture gap. In the early 1800's the general mission movement made many mistakes as it tried to impose a Western or American Christian culture on those who received Christ. As a result, a communications failure developed between the Christians and those to be evangelized. Slowly, this mistake in judgement began to be corrected. Mission leaders started recognizing that the basic principle of most effective missions was to win the people of a certain nation, tribe or culture pattern to Christ and then to train them and send them back to witness to their own people. Missionaries, instead of imposing their alien culture on the new Christians, learned to let them work within the framework of their own culture pattern. They no longer tried to make Western-type Christians out of the natives. However, this basic principle was neglected in the Jewish mission field. The missionaries expected Jews who came to Christ to start behaving like the Gentiles who came to Christ. It was as if somehow by eating pork we could prove that we were really Christians. What I recognized almost from the beginning was that we should heed Paul's example, to be as a Jew to those who are Jewish. We started using the elements of Jewish culture-Jewish melodies to sing praises to Jesus, Jewish holidays such as the Passover and the Day of Atonement-as occasions to show that Christ is the Lamb of God and that He is our atonement. Instead of retreating from Jewish culture, we valued our Jewish heritage more as we grew in Christ. In this way, other Jews could recognize that we had not abandoned the God of Abraham, Isaac and Jacob, and they could see that Christ was indeed the fulfillment of the Law. At the same time, it was of the utmost importance to us that we maintain a very strong tie with the church. We are not a separate sect. In order to serve with Jews for Jesus, one must be a member of good standing in a local church. We look on our ministry as being an arm of the church to reach into the Jewish community in a way that the church has never been able to do before.

    Of importance to our discussion is not only Rosen's claim to value "Jewish heritage more as we grew in Christ." This statement contrasts dramatically with Paul's comment that he counted his Jewish heritage as "dung in order that I may gain Christ" (Philippians 3:8). What is also significant in Rosen's comments is that even when Jewish-born Christians use "elements of Jewish culture" in their religious services they are "an arm of the church to reach into the Jewish community in a way the church has never been able to do before." They are, in other words, Christians by religious affiliation and allegiance. Their Jewish birth becomes a devise to achieve the aspirations and goals of the church. They have no loyalty to the Jewish community outside of how it can benefit Christian missionary efforts.

    It is impossible to preserve the cultural aspects of the Jewish people while replacing the spiritual, the theological, and the salvific grounding and reason for that culture with a non-Jewish faith system. Jewish religious life finds its theological and spiritual meaning through the life of Torah, not through the death and resurrection of Jesus. There is a common understanding among Jews of all denominations that Judaism, understood as the culture and religion of the Jewish people, contains all they need to achieve spiritual fulfillment, that is, salvation.

    Those aspects of Jewish life that bind Jews together through time and space are salvific, providing them with a sense of transcendence, fulfillment, and meaning. It is a matter of internal Jewish debate as to exactly what aspects of our tradition fulfill this function. Answers contain a broad range of views from the orthodox system of mitzvot, that is, directives from a loving God fulfilled in loving response to the call of that God, to the Jewish secularist's commitment to Jewish cultural expression from within his/her own Judaic tradition. We speak of three main branches of the Jewish faith-Orthodox, Conservative, and Reform. But, in actuality, each of these divisions is a loose grouping of diverse views linked, however, tenuously to rabbinic Jewish interpretation of the Torah. There is willingness on the part of some in the Jewish community to include within the overall tradition trends and opinions that were previously excluded.

    It is not the function of this article to debate the merit or wisdom of each and every inclusion. Our sole focus here is on the Christian movement that refers to itself as "Messianic Judaism." Only those within the framework of the Christian faith system can say what it means to be a Christian; only those within the framework of the Jewish faith system can say what it means to be a Jew. This excludes those who, although at one time part of the faith community, now express beliefs that locate their (official or unofficial) affiliation and allegiance outside the community. Within a faith system, groups and individuals may differ on definitions and expressions of faith, but those who are no longer in the faith community or never were there have no such right.

    There should be respect for the internal integrity of each religious tradition and the ensuing need for persons of different traditions to define for themselves who they are and what they believe. However, this call for self-definition raises a problem: When an article of belief is shared by two or more traditions, and interpretations of this item differ between or among traditions, whose interpretation is to be considered authoritative or correct? In insisting on self-definition there is the implied dimension that members of traditions have the right to say that when it comes to interpreting an article of belief that is perceived to be chiefly theirs the interpretation can only come from within the faith community (even when there is disagreement within the community).

    Traditional Christianity pictures Judaism as an incomplete religion because it does not include belief in Jesus. Some Christians seek to bridge this imaginary gap through the invention of the self-styled "Messianic Jewish" movement. But, what they desire is Christian, not Jewish! And, that is the point. Judaism is not and has never been an incomplete form of Christianity. It is completely compatible with God's instruction to Moses. Judaism (as variously and solely defined by its practitioners within the community) is a different religion from that of the many Christianities that have developed over the last two thousand years; including the Christian movement that goes by the name "Messianic Judaism." Any attempt to artificially blend the two is disingenuous to both.
    الترجمه العربيه

    هي حركة مسيحية يطلق عليه اسم "اليهودية يهودي مسيحي" شكلا من أشكال اليهودية؟
    هي الحركة المسيحية التي يمر اسم "يهودي مسيحي الديانة اليهودية" شكلا من أشكال اليهودية؟ في الجوهر ، ما يسمى ب "يهودي مسيحي يهودي" جماعات تدعي أنها تمثل النموذج "الانتهاء من اليهودية" أو "نموذج مكتمل لليهودية" أو "الكتاب المقدس اليهودية." في الواقع ، التي تسمي نفسها "اليهودية يهودي مسيحي" هو شكل من أشكال المسيحية أن يقلد اليهودية الربانية. (مسألة ما إذا كان مثل هذه الجماعات هي الطوائف المسيحية هي مشكلة مسيحية.)

    وهدفنا هنا هو أن أنقل أن يكون مفهوما أن اليهودية والمسيحية ونظامان الإيمان منفصلة. المسيحي الذي ولد يهوديا قد يدعو اعتقاده بأي اسم إلا أنها لايزال مسيحيا وليس يهوديا . هناك اختلافات جذرية بين اليهودية والمسيحية. ما الذي يجعل المسيحية المسيحية إيمانها "يسوع المسيح : ابن الله المتجسد الله". ما يجعل حركة مسيحية تدعى "يهودي مسيحي الديانة اليهودية" المسيحي هو إيمانها "يسوع المسيح : ابن الله ، والله المتجسد. ما الذي يجعل اليهودية اليهودية هي علاقة اسرائيل covenantal مع الله يعبر عنها من خلال تعليمات الله لموسى على جبل سيناء ، سواء المكتوبة والشفوية .

    استبدل المسيحيين الأوائل التوراة مع يسوع للوصول إلى الله ، وكما قال في وقت قريب مغفرة الخطيئة لايكون ممكنا إلا من خلال الإيمان بيسوع. التفكير اللاهوتي على أهمية يسوع أدى في النهاية إلى عقيدة الثالوث : الآب والابن والروح القدس. اليهودية والمسيحية مختلفة تماما لا علاقة لها أساسا والأديان. الديانتين تحمل رسائل مختلفة ومعاني مميزة ، في كل من المؤمنين الخاصة. مفهوم الله فى المسيحية ليست هى فى اليهودية مفهوم الله ، في جوهره ، ليس إلههم إلهنا. ويمكن للمرء أن تحل محل التوراة مع يسوع والتي لا تزال سببا لليهودية أو دعوة صادقة الكيان الجديد "شكلا من أشكال اليهودية." أتباع كل منها الى اليهودية والمسيحية هي جزء من الطوائف الدينية المتميزة.

    ابتداء من أواخر عام 1960 ، والجماعات التبشيرية المسيحية تتعامل مع تبشير اليهود (محاولات لتحويل اليهود الى المسيحية الأصولية) وبدأت على زيادة استخدامها من العادات والتقاليد اليهودية. أكثر من أي وقت مضى ، واعتبر استخدام هذه العادات والتقاليد اليهودية بوصفها وسيلة أكثر فعالية من "تشهد" للمجتمع اليهودي. في مقدمة هذا النوع من التبشير هو ما أطلق عليه لاحقا حركة يهودي مسيحي "اليهودي". وتشمل هذه الحركة ، من بين أمور أخرى ، كل هذه الجماعات تدعو إلى ما يعتبرونه عودة إلى أسلوب العبادة اليهودية في القرن الأول للمسيحية ، مع بعض التعديلات القرن العشرين. نقلا عن الجذور اليهودية المسيحية لتبرير هذا النمط من العبادة ، وأنصار حركة ما يسمى يهودي مسيحي "اليهودي" وغالبا ما تعرض لاهوت مرتبكة ومتناقضة. فهي تسمح للناس في كثير من الأحيان إلى الاعتقاد بأن حركة شيء آخر مما هو عليه حقا.

    تاريخيا ، تلاشت تلك المجموعات من اليهود الذين اتبعوا تعاليم يسوع بعيدا في القرون الأولى للعصر المشتركة. التقاليد المتعلقة يسوع ، تعاليمه ، ووجد أتباعه أي موقف في الحياة المستمرة للشعب اليهودي. ومع ذلك ، أصبحوا المركزية للكنيسة غير اليهود. جميع الطوائف المسيحية في الوقت الحاضر والمذاهب والفروع الدينية للكنائس غير اليهود التي وضعت منفصلة ومتميزة من جماعات يهودية القرن الأول الذي عقد يسوع ان يكون المسيح. في الوقت الحاضر ما يسمى ب "التجمعات يهودي مسيحي" التي عادة ما تكون في الغالب من أعضاء من غير اليهود. تلك الطقوس والاحتفالات العامة وطريقة العبادة يضع القشرة بديل اليهودي على ما هو في الواقع المعتقدات الأصولية المسيحية البروتستانتية. في جوهرها ، فإنها تؤكد أن المسيحية اليهودية هو ما ينبغي أن تصبح. محتوى اليهودية من خدماتهم الدينية (مشوهة في أغلب الأحيان) مستمد من اليهودية الحاخامية ، أي تفسيرات الحاخامات.

    منذ القرن الأول ، فقد المسيحية على خلاف مع معظم تفسير رباني. لماذا لم تبدأ في استخدام المبشرين اليهودية الحاخامية كأساس لحركة ما يسمى يهودي مسيحي "يهودية"؟ ببساطة لأنه كان وسيلة فعالة للحصول على مزيد من اليهود على اعتناق المسيحية. جميع يهود اليوم هم من نسل أتباع اليهودية الحاخامية. ماذا فعل المسيحيون يعتقدون القرن الأول؟ في مرحلة ما قبل 70 م الفترة كانوا مسيحيين معظم اليهود لا تزال جزءا من المجتمع اليهودي. وأعربوا عن اعتقادهم ليس فقط بأن يسوع المسيح ولكن هذا الاحتفال التوراة وكان يتعين على جميع اليهود. وفي الفترة ذاتها ، أدلى بول غير اليهود المسيحية (والتي تضمنت بعض المسيحيين المولودين من اليهود) إلى طائفة متميزة. درس أتباعه بأن التوراة لا يشكل أي أهمية للخلاص ، ما إذا كان أحد يلاحظ ذلك أم لا يهم. ونتيجة لذلك ، وتميز المجتمع المسيحي بولين غير اليهود من المسيحيين معظمهم من اليهود من جانب افتقارها إلى الممارسة اليهودية التقليدية ، بدلا من التزامها الصارم التوراة. هذا هو معتقد الكنيسة غير اليهود أن التوراة لا علاقة له الخلاص الذي أصبح المذهب السائد في العهد الجديد والمسيحية في وقت لاحق. الاعتقاد السائد هو الالتزام بها من قبل ما يسمى ب "يهودي مسيحي يهودي" المجموعات اليوم على الرغم من كل ما استفادتهم من ممارسة اليهودية التقليدية.

    أي اليوم محددة ذاتيا المسيحية التي تدعي التوراة مراعاة واجب المسيحيين اليهودي المولد وسينظر زنديق من قبل مسيحيين آخرين. ما يسمى ب "يهودي مسيحي الديانة اليهودية" حققت نتائج في جذب أبلغ إساءة من خلال إنشاء الإعداد كاذبة دين والثقافية التي ليست يهودية ولا مسيحية حقا حقا ، ولكن السخرية من كليهما. ومع ذلك ، الولاءات الدينية الأساسية للمعتقدات المسيحية البروتستانتية المرتبطة الطوائف الكنيسة الأصولية. في الواقع ، هي رسامة العديد من الحاخامات في "ما يسمى ب" الوزراء المسيحيين ، وكثير منها ليس يهوديا حتى من قبل الولادة. افتعال طقوس المزيفة والوسط الثقافي ، هذه الحركة التي تسمي نفسها يهودي مسيحي "اليهودية" ، يخلق وهما الانضمام إلى شكل من القرن الأول المسيحية اليهودية كما يمارسه أتباع اليهودية في وقت مبكر من يسوع. طقوس والوسط الثقافي يصورون لم تكن موجودة.

    ما يسمى ب "يهودي مسيحي يهودي" حركة يتجاهل أن صلاة اليهود ، القداس ، وخضعت لخدمة ما يقرب من ألفي سنة من التنمية (ضمن حدود اليهودية الحاخامية) منذ تقسيم الخروج من أتباع اليهودية من يسوع من الجسم الرئيسي لليهود الناس. في تلك الفترة الزمنية ، وخضع المسيحية تنمية خاص به وليس أقلها أن الصياغات اللاهوتية المميزة التي تحدد بصورة لا رجعة فيها اليهودية والمسيحية على حدة.

    نحن لسنا هنا للتشكيك في حق أي جماعة مسيحية لتضاف الى طقوس الصلاة وممارسة الطقوس من أي دين آخر ، حتى اليهودية. ولكن ، ماذا يصبح الشجب هو عندما يكون هناك حرمان من الدوافع الحقيقية لهذه الإضافات وزرع البلبلة بين المؤمنين المحتملين. كتب هنري ج. Heydt ، الذي كان التبشيرية المسيحية ليهودي ، في عموده التي ظهرت في مجلة تبشيرية (شعب الله المختار ، يونيو 1981 ، ص 15) :

    سؤال : هل هناك حد للمدى الذي يمكن أن يذهب أي شخص في أن تصبح كل الاشياء لجميع الرجال كما قال بولس انه في 1 كورنثوس 9:20-22؟

    الجواب : بالتأكيد. كل واحد القيام به هو النظر في النهايات. هل يتحول إلى لص من أجل التوصل إلى اللص ، والزاني للتوصل إلى الزاني ، وهو سكير من أجل التوصل إلى سكير؟ بالطبع لا. دراسة الإجراءات بول في هذا الصدد كما يتضح في كتاب أعمال الرسل وتبين أنه كان علي القيام به مع التوعية له ، وليس مع تعليماته للكنيسة أو سلوكه في الاتصال مع الأشياء للكنيسة. اقرأ كيف قاوم بيتر اليهودية عندما كان يزحف في هذا المجال (جورجيا 2:11). في الواقع ، هذه الرسالة إلى أهل غلاطية كامل يوضح رد فعله على أي نزعات تهويد داخل الكنيسة. في هذا المجال لدينا الحق لدعم ، ونحن لا نحاول أن نبين لليهود عن مقدار حبنا لهم عن طريق جعل الطاقية اليهودية وشالات الصلاة في عبادتنا المسيحية. اذا ذهبنا الى كنيس نطبق مبدأ بولس ، ولكننا لا تجلب لنا المجمع. عندما يأتي يهودي لنا انه يحتاج لمعرفة الفرق. وينبغي للمثال الرب يسوع المسيح تسوية المسألة بالنسبة لنا. عندما يتعلق الأمر بمناسبة غسل الأيدي لشيء تقليدي وليس لديها تلاميذه ذلك. قراءة هجومه الحاد على الفريسيين في ماثيو 15:1-9. ويجب أيضا أن نتذكر أن الاحتفال صاحب الصارم للتشريعات الفسيفساء ويرجع ذلك إلى حقيقة أنه "بموجب القانون" (غلاطية 4:4) ، ولها الولاية القضائية لم تنته حتى وهو مسمر على الصليب (العقيد 2:14). مسألة واحدة إضافية بحاجة إلى أن تبقى واضحة. اعادة تشريع للقانون أو بعض جوانب ذلك لغرض إثبات أهميته الكريستولوجى وليس من الخطأ. وهكذا يمكننا أن تظهر "المسيح في Passsover" ، وهذه الجوانب للحقيقة ونهجنا في أقدس من دم المسيح ما يزيد ضد استخدام phylacteries ، شالات الصلاة ، وأغطية الرأس. هذا هو السبب الذي لا يمكن أن يكون معبدا الالفي مع تضحياتها ، وليس اعادة القديمة ، ولكن كما نصب تذكاري وكدليل على دول كل ما يعني في أغراض الله النموذجية والنبوية. دعونا الحفاظ على شهادة واضحة ، صادقة ، وunhypocritical قبل كل من اليهود والوثنيون. نحن لسنا في الخطيئة التي قد تكثر النعمة. لإعطاء الانطباع بأن نتمسك بأي من الاحتفالات من العهد القديم ، والتي ليست سوى ظلال (العقيد 2:17) ، هو إنكار تحقيقها في الواقع ، والرب يسوع المسيح.

    وكان Heydt بالتأكيد لصالح العمل التبشيري بين الشعب اليهودي. ولكن ، في الوقت الذي كان يسمى ب "يهودي مسيحي يهودي" مجموعات صياغة نهج الدينية لليهود وذلك لجعله يبدو كما لو كانت اليهودية ، ودعا المسيحيين في عدم اعطاء انطباعات خاطئة ولكن لكي يكون واضحا من هم . منظور آخر القيم المسيحية باستخدام الخلفية العرقية واحدة يهودية وسيلة لإحداث التحول إلى المسيحية. Moishe روزين ، كتب مؤسس المنظمة لليهود يسوع التبشيرية ، واليهود في النشرة الإخبارية ليسوع (المجلد 9:5737 [1977] ، ص 1-2) :

    . . . في عام 1970 ، لا تزال تحت متن نفس المهمة ، لقد جئت إلى سان فرانسيسكو للقيام بهذا العمل من التبشير العادي مرة أخرى. هذه المرة ، فصممت على الرواد استراتيجية مختلفة وفريدة من نوعها لاستخدام تكتيكات تقوم على بعض الأفكار التي كنت قد حصلت. . . . وحتى عندما يتم شاهدا على حب ، بلباقة وحساسية ، لا توجد وسيلة لنقول للجالية اليهودية عن يسوع دون المخاطرة استياء زعماء الطائفة اليهودية. وأنا شخصيا ملتزم ، وعلم أولئك الذين اتبعوا لي في العمل ، واستنكار ورفض أن تكون جزءا طبيعيا من وزارتنا. . . . والمشكلة الثالثة رأيت فجوة الثقافة. في أوائل 1800 وقطعت حركة مهمة عامة أخطاء كثيرة لأنها حاولت فرض الثقافة الغربية والأمريكية المسيحية على أولئك الذين تلقوا المسيح. ونتيجة لذلك ، فشل الاتصالات المتقدمة بين المسيحيين وتلك التي يتعين منصر. إلى تصحيح ببطء ، وهذا خطأ في الحكم بدأت. بدأ قادة بعثة الاعتراف بأن المبدأ الأساسي للبعثات الأكثر فعالية هو الفوز شعب أمة معينة ، أو نمط ثقافة القبيلة إلى السيد المسيح ومن ثم تدريبهم واعادتهم الى شاهد على شعبهم. علمت المبشرين ، بدلا من فرض ثقافتها على المسيحيين الغريبة الجديدة ، والسماح لهم بالعمل في إطار نمط ثقافتهم الخاصة. لم يعد حاول جعل المسيحيين من الغرب نوع من المواطنين. ومع ذلك ، أهملت هذا المبدأ الأساسي في مجال البعثة اليهودية. المبشرين يتوقع اليهود الذين جاءوا للمسيح لبدء يتصرف مثل الوثنيين الذين جاءوا للمسيح. كان كما لو أنه بطريقة ما عن طريق تناول لحم الخنزير يمكننا أن نثبت أننا كنا حقا المسيحيين. ما كنت شبه معترف به من البداية هو انه يجب الالتفات سبيل المثال بول ، إلى أن تكون يهوديا لأولئك الذين هم من اليهود. بدأنا باستخدام عناصر يهودية لليهود ثقافة ألحان الغناء يشيد ليسوع ، الأعياد اليهودية مثل عيد الفصح وعيد الغفران ، والمناسبات لإظهار أن المسيح هو حمل الله ، وأنه هو التكفير لدينا. وبدلا من أن يتراجع عن الثقافة اليهودية ، تقدر قيمتها نحن تراثنا اليهودي أكثر ونحن نبت في المسيح. وبهذه الطريقة ، يمكن لليهود آخرين نعترف بأننا لم تتخل عن إله إبراهيم واسحق ويعقوب ، وأنها يمكن أن نرى أن السيد المسيح كان في الواقع وفاء للقانون. وفي الوقت نفسه ، كان من الأهمية بمكان بالنسبة لنا أن نحافظ على علاقة وثيقة جدا مع الكنيسة. نحن لسنا طائفة منفصلة. من أجل خدمة مع اليهود ليسوع ، يجب على المرء أن يكون عضوا في وضع جيد في كنيسة محلية. ونحن نتطلع في وزارتنا بأنها ذراع الكنيسة للوصول إلى الجالية اليهودية في وسيلة أن الكنيسة لم تكن قادرة على ان تفعل من قبل.

    ومما له أهمية في مناقشتنا ليست فقط روزين مطالبة لقيمة "التراث اليهودي أكثر ونحن نبت في المسيح". هذا البيان يتناقض بشكل كبير مع تصريحات بول انه يحسب تراثه اليهودي بأنه "روث من أجل أن أكون قد كسب المسيح" (فيلبي 3:8). ما هو أيضا كبير في تصريحات روزين هو أنه حتى عندما المسيحيين اليهود المولودين في استخدام "عناصر من الثقافة اليهودية" في مجال الخدمات الدينية التي هي "ذراع الكنيسة للوصول إلى الجالية اليهودية في طريقة الكنيسة لم تكن قادرة على تفعل من قبل. " هم ، وبعبارة أخرى ، من قبل المسيحيين الانتماء الديني والولاء. ولادتهم اليهودية يصبح وضع لتحقيق تطلعات وأهداف الكنيسة. ليس لديهم الولاء للطائفة اليهودية خارج كيف يمكن أن تستفيد الجهود التبشيرية المسيحية.

    فمن المستحيل للحفاظ على الجوانب الثقافية للشعب اليهودي في حين يحل محل الروحية واللاهوتية ، وأسس الخلاصي والسبب في ذلك الثقافة مع نظام الإيمان من غير اليهود. الحياة الدينية اليهودية تجد معناها اللاهوتية والروحية من خلال حياة التوراة ، وليس من خلال موت المسيح وقيامته. هناك تفاهم مشترك بين اليهود من جميع الطوائف اليهودية التي ، كما فهمه للثقافة والدين للشعب اليهودي ، ويحتوي على كل ما يحتاجونه لتحقيق إنجاز روحي ، وهذا هو ، الخلاص.

    تلك الجوانب من الحياة اليهودية أن اليهود معا من خلال ربط الزمان والمكان والخلاصي ، وتزويدهم شعور التفوق ، وفاء ، والمعنى. بل هو موضوع نقاش اليهودية الداخلية فيما يتعلق بالضبط ما جوانب تقاليدنا أداء هذه الوظيفة. الإجابات تحتوي على مجموعة واسعة من وجهات النظر من النظام الارثوذكس في صايا ، أي توجيهات من محبة الله تتحقق في استجابة المحبة لدعوة من ان الله ، على التزام العلمانية اليهودية في التعبير الثقافي اليهودي من خلال تعريفه / تقليد لها اليهودية الخاصة . ونحن نتكلم من ثلاثة فروع رئيسية من اليهود الارثوذكس نية ، المحافظ ، والإصلاح. ولكن ، في الواقع ، كل من هذه التقسيمات هي تجمع فضفاض من وجهات النظر المختلفة مرتبط ، ومع ذلك ، قدر ضئيل للغاية لتفسير اليهودية الحاخامية من التوراة. هناك رغبة من جانب البعض في الجالية اليهودية لتشمل في إطار الاتجاهات العامة التقليد والآراء التي استبعدت سابقا.

    وليس من وظيفة هذه المقالة لمناقشة الجدارة أو الحكمة من وراء كل وإدراج كل. تركيزنا الوحيد هنا هو على حركة المسيحي الذي يشير إلى نفسه ك "يهودي مسيحي الديانة اليهودية". فقط تلك التي تدخل في إطار منظومة العقيدة المسيحية أن أقول ما يعنيه أن يكون مسيحيا ، إلا في إطار نظام الدين اليهودي يستطيع أن يقول ما يعنيه أن يكون المرء يهوديا. ويستثنى من هذا أولئك الذين ، على الرغم من جزء في وقت واحد للمجتمع الإيمان ، والتعبير عن المعتقدات التي الآن على تحديد موقع (رسمي أو غير رسمي) الانتماء والولاء خارج المجتمع. ضمن نظام الإيمان والجماعات والأفراد قد تختلف عن التعاريف والتعابير من الايمان ، ولكن أولئك الذين لم تعد موجودة في المجتمع أو الإيمان أبدا كانت هناك ليس لديهم هذا الحق.

    يجب أن يكون هناك احترام وحدة داخلية من كل التقاليد الدينية ، والحاجة التي تلت ذلك بالنسبة للأشخاص من تقاليد مختلفة لتعريف عن أنفسهم من هم وماذا كانوا يعتقدون. ومع ذلك ، هذه الدعوة للتعريف عن النفس يثير مشكلة : عندما يتم تقاسم مقال من المعتقد من قبل اثنين أو أكثر من التقاليد والتفسيرات في هذا البند أو تختلف بين بين التقاليد والتفسير الذي يتعين النظر في حجية أو صحيح؟ في الإصرار على تعريف ذاتي هناك البعد يعني ضمنا أن أعضاء التقاليد الحق أن أقول أنه عندما يتعلق الأمر إلى تفسير مادة من المعتقد أن ينظر إليه على أنه لهم وعلى رأسها التفسير يمكن أن تأتي إلا من داخل المجتمع الايمان (حتى عندما هناك خلاف داخل المجتمع).

    الصور التقليدية المسيحية اليهودية بوصفها ديانة غير كاملة لأنه لا يتضمن الاعتقاد في المسيح. بعض المسيحيين يسعون إلى سد هذه الفجوة من خلال وهمية اختراع التي تسمي نفسها "الحركة" يهودي مسيحي يهودي. ولكن ، ما هو رغبة المسيحي ، وليس اليهود! وهذه هي النقطة. اليهودية ليست ولم تكن قط شكل غير مكتمل للمسيحية. كان متوافقا تماما مع تعليمات الله لموسى. اليهودية (كما بأشكال مختلفة ومحددة فقط من قبل ممارسيه داخل المجتمع) هو دين يختلف عن كثير من Christianities التي وضعت على مدى السنوات الماضية 2000 ، بما في ذلك حركة المسيحية التي يمر اسم "يهودي مسيحي الديانة اليهودية". أي محاولة لمزيج مصطنع الاثنين هو مخادع على حد سواء.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    867
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-11-2011
    على الساعة
    12:17 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك وجزاك خيرا ان شاء الله

    موفق بإذن الله ... شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيلَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۚ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73)

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية د.محمد عامر
    د.محمد عامر غير متواجد حالياً ان الدين عند الله الاسلام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,432
    آخر نشاط
    17-01-2017
    على الساعة
    12:30 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مجهود سخي والله يا أخي
    بارك الله فيكم وجزاكم كل الخير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    451
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-06-2013
    على الساعة
    04:00 AM

    افتراضي

    شكرا للاخت زينب والاخ د/ محمد عامر على مرورهم الكريم ويبدو ان الموضوع صعب الى حد ما

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    516
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-01-2012
    على الساعة
    01:14 PM

    افتراضي

    أخي الفاضل بارك الله فيك وشكرا لك على هذا الموضوع.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المسيحيه اليهوديه هل هى شكل من اشكال اليهوديه؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-09-2012, 08:24 AM
  2. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-05-2010, 11:41 PM
  3. ماحكم الاسلام في من يطبق الطقوس اليهوديه؟؟؟
    بواسطة نور ابريك في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 21-01-2009, 02:13 AM
  4. الأسرة اليهوديه التي أسلمت بالكامل
    بواسطة طالب علم1 في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-05-2007, 12:08 AM
  5. بولس برر منطق اليهوديه
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-05-2006, 07:00 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المسيحيه اليهوديه هل هى شكل من اشكال اليهوديه؟

المسيحيه اليهوديه هل هى شكل من اشكال اليهوديه؟