الشيطان إبليس و ملائكته؟!!!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الشيطان إبليس و ملائكته؟!!!

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الشيطان إبليس و ملائكته؟!!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    870
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-07-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    افتراضي الشيطان إبليس و ملائكته؟!!!


    الشيطان إبليس و ملائكته؟!!!


    هذا إقتباس من كلام صديقى الدكتور هانز أتروت من إحدى مقالاته:
    اقتباس


    بالنسبة للعقيدة المسيحية، فالمعرفة بحقيقة سقوط الشيطان و كيفية إبلاسه من رحمة الله تُشكل أمراً خطيراً جداً بالنسبة للمُنتمين إلى هذه العقيدة حيث أن هذه المعلومات التى يتناولها القرآن بخصوص البدايات الأولى للصراع بين البشر و الشيطان تُعتبر مُشتركة مع المسيحيين، حتى فى البلاد التى تبدو خارج إطار التأثير الإسلامى. و فى دائرة المعارف المسيحية الألمانية يُذكر أن:
    " إن إعتقاد الناس خيل إليهم أن هذا الملاك (الذى أصبح فيما بعد إبليس أو كبير الشياطين) إلى جانب كبار الملائكة كان من المُفترض منهم أن يُبجلوا آدم و يسجدوا له تنفيذاً للمشيئة الإلهية ، إلا أن الشيطان رفض أن يمتثل للأمر الإلهى لأنه وجد أنه إن فعل ذلك فهو حط ٌ من قدره و إهانة لكرامته . و هذا ما ينفيه علماء اللاهوت على أساس أنه مُجرد ترهات من نتاج عقول مُتخلفة (مُقتبسة من كتاب هاينريش رايس (المرجع القريب فى أساسيات اللاهوت (Handbuch Theologischer Grundbegriffe (Handbook of theological essentials))، ميونيخ 1970، الجزء الرابع صفحة 261)
    و هذا فى واقع الأمر يُمثل مُعجزة حقيقية فى أن الناس فى ما يُسمى بالمسيحية أو مواطنى الدول المسيحية، و البعيدين كل البُعد عن التأثر بالأفكار الإسلامية، إلا أنهم مُتأثرين بالأفكار الإسلامية فى هذا الصدد و لا يعتقدون نفس الإعتقاد الذى يُمليه عليهم رجال الدين المسيحى أو علماء اللاهوت المسيحيين. و هذا فى واقع الأمر قد يُفسر ذلك الهلع المسيحى من الإسلام. فحتى المسيحيون أنفسهم يؤمنون بالكثير من مبادئ الإسلام و ينصرفون عن التفسيرات التى تُقدمها لهم العقيدة المسيحية. و بلا شك، فإن ما يطرحه الإسلام بخصوص الشيطان هو تصور إيجابى عن الجنس البشرى حيث أن الإله لا يُمكن أن يتسامح مع ملاك أو أحد ما من مخلوقاته و هو يُهين أو يتعالى على بنى البشر الذى أمرهم الله بالسجود لأبيهم. و هؤلاء الملائكة الذين لا يحترمون البشر و يتعالون تم إعتبارهم أنهم خارج رحمة الله و على أنهم شياطين. هل هناك أساس أو تعريف أكثر واقعية من هذا عن مدى أهمية حقوق الإنسان؟

    و بالنسبة للمسيحية، فإن الشيطان (الملاك السابق) خرج عن طاعة الإله لأنه لم يتفق مع التصور الإلهى فيمن يكون صاحب الترتيب الأول (هو أم الله!) و من الذى يلى الآخر فى الترتيب. فالشيطان كان يُريد أن يرفع من نفسه إلى حد مُساواة نفسه بالإله. فالشيطان هو نتيجة لكِبر نفسه و خُيلاءه تمرد على الإله و أراد أن يكون هو نفسه "إلهاً". و هذا يجعل من الشيطان أول مسيحى فى التاريخ...أو يُمكن لنا أن نقول أن المسيحية ما هى إستمرار للتمرد الشيطانى على السلطة الإلهية. و لهذا فليس الأمر محض مُصادفة ، بل هو شيئ منطقى للغاية فى أن المسيحيين نسبوا الألوهية على واحد منهم.

    فأولاً ، أنه طبقاً للمفهوم المسيحى المذكور فى الأناجيل...فإن الشيطان حاول القيام بتمرد على الخالق بغرض جعل نفسه ( و هو الأخير فى الترتيب) إله (أى الأول فى الترتيب)

    وهذا بالضبط هو ما تدعو إليه المسيحية طبقاً "للأناجيل" (متى 19 : 30 و 20 : 16 و مُرقس 10 : 31 و لوقا 13 : 30).

    متى 20 : 16

    16 هكذا يكون الآخرون اولين والأولون آخرين.لان كثيرين يدعون وقليلين ينتخبون.

    ثانياً: فإنه طبقاً "للأناجيل "المسيحية، فإن اليسوع يصف أتباعه (المسيحيين) على أنهم "مرضى بحاجة إلى طبيب" ( راجع: متى 9 : 12 ، مرقس 2 : 17 و لوقا 5 : 31). و لكنهم، مُقتدين بالشيطان، فإن هؤلاء الآخرين المسيحيين(من المنظور الأخلاقى) لا يقنعون بحقيقة وضعهم. و فى "عظة يسوع فوق الجبل" فإن المسيحية و بطريقة مُفرطة ليس لها تبرير ، تمتدح أولئك المرضى الأخلاقيون (أى عديمى الأخلاق أو الأشرار) على أنهم (ملح الأرض) (متى 5 : 13) بل و ترفع من تصنيفهم إلى مرتبة جعلهم "نور العالم" (متى 5 : 14)، أو بمعنى آخر، يتم تعديل ترتيبهم فى السُلم الأخلاقى إلى مصاف الأولين. و بالتبعية، أو على نفس المنوال، فإن المسيحيين يُكيفون فكرتهم عن الشيطان. فأين وجه العجب إذن فى أن عامة الشعب المُنتمى للمسيحية يرفض تلك النظرية الغريبة و يتجه للإعتقاد بصحة ما يذكره القرآن عن الشيطان.
    ففى الإسلام، لا يقوم الله بتسليم عبيده إلى الشيطان كما تدّعى العصابة المسيحية المملوءة بشهوة الإنتقام ( و التى تعمد إلى التدليس بأنها تدعو إلى الود و المحبة).

    و هكذا فى هذه الحالة تظل مكانة الكرامة البشرية محفوظة فى الإسلام بينما اليسوع و عصابته من المُجرمين (المسيحيون) يحرصون على إمداد الشيطان بالضحايا البشرية. و هى الفكرة الأصلية التى نبتت منها كل التصورات المسيحية حول أكل اللحوم البشرية...!

    و مُعظم التعاليم فيما يختص بالمعصية و العقاب فى العقيدة المسيحية، على سبيل المثال المُطهر (البرزخ الفاصل بين الجنة و النار)، لم يتأتى على ذكرها فى الكتاب المُقدس و لكن تم إبتداعها فيما بعد بواسطة المجامع المٌقدسة. فالعقيدة المسيحية هى العقيدة الوحيدة التى تدفع بالعُصاة أو الأعداء إلى الشيطان لكى يتعذبوا بالنار الأبدية. و لهذا فلا يُمكن للمرء الحُكم بأن الخير ينتصر على الشر فى النهاية طبقاً للعقيدة المسيحية، لأن الشر يستمر على أى حال (فى الجحيم) تماماً كما يستمر الخير و النعيم إلى الأبد. صحيح أن عيسى لم يقل بأن الشيطان إبليس هو الذى سيقوم بعقاب الخطاة فى الجحيم بوصفه حاكم الجحيم. و لكنه تحدث عن النار الأبدية. متى 25 : 46 " فيمضي هؤلاء الى عذاب ابدي والأبرار الى حياة ابدية" و على العكس من الإسلام، فليس هناك ضمانة فى الجحيم المسيحى أن العقاب على قدر الذنوب. لأن العقوبة موُحدة فى الجحيم، و الجحيم ليس مُقسم إلى طبقات كما فى المفهوم الإسلامى، فإختلاط الأمور وارد فى الجحيم المسيحى. فالشيطان يُصبح لديه مُطلق الحُرية فى أن يفعل بالبشر ما يُريد.

    إنتهى كلام الدكتور أتروت الذى أثار فى نفسى العديد من التساؤلات:

    - أولاً: لا يوجد فى الكتاب المُقدس بعهديه أى إشارة إلى معصية الشيطان.....أو أن الشيطان كان مالكاً فعصى الله......فمن أين جاء المسيحيون بقصة الشيطان الذى كان ملاكاً؟.....و ما هى المعصية التى إرتكبها الشيطان لينال تلك العقوبة الأبدية؟
    - ثانياً: نجد أن ما يقوله الدكتور أتروت صحيح إلى حد كبير....فالشيطان فى الكتاب المُقدس يُقارن نفسه دائماً بالإله....و يُريد أن يكون إلهاً....أو على الأقل إبناً للإله... فالشيطان له ملائكة ، تماماً مثل الإله......و هُم رُسل الشيطان و جاء ذكر ملائكة الشيطان فى فقرتين فى العهد الجديد:

    متى 25 : 41


    41 ثم يقول ايضا للذين عن اليسار اذهبوا عني يا ملاعين الى النار الابدية المعدة لإبليس وملائكته

    و بالإنجليزية:

    41 - Then shall he say also unto them on the left hand, Depart from me, ye cursed, into everlasting fire, prepared for the devil and his angels.

    رؤيا يوحنا اللاهوتى 12 :
    9

    9 فطرح التنين العظيم الحية القديمة المدعو ابليس والشيطان الذي يضل العالم كله طرح الى الارض وطرحت معه ملائكته.

    و بالإنجليزية:

    9 - And the great dragon was cast out, that old serpent, called the Devil, and Satan, which deceiveth the whole world: he was cast out into the earth, and his angels were cast out with him.


    و نُلاحظ أن ملائكته هُنا ليست غلطة فى الترجمة العربية.....بل أنها مكتوبة بكلمة angels فى الترجمة الإنجليزية.

    و هذا هو تعريف قاموس سترونج للكتاب المُقدس للكلمة ملائكة أو angels

    ἄγγελος
    aggelos
    ang'-el-os
    From ἀγγέλλω aggellō (probably derived from G71; compare G34; to bring tidings); a messenger; especially an “angel”; by implication a pastor: - angel, messenger.

    و نفس الكلمة تتحدث عن الملائكة طبقاً للمعنى المُتعارف عليه مثل (متى 4 : 11 ، 13 : 39 ، 13 : 41 ، 13 : 49 ، 16 : 27، 18 : 10، و غيرها).....أى أن الشيطان، مُقارنة بالإله، له هو أيضاً أعوان.....و لكن هؤلاء الأعوان ليسوا شياطين هم الآخرين كما يقول القرآن:


    {يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ }الأعراف27


    إذ يتحدث القرآن بأن أعوان الشيطان هم من قبيله أو مُماثلين له......أما الشيطان المسيحى فهو له ملائكة......و هذا أدعى لأن يتمثل الشيطان بالإله....فكليهما له أعوان من الملائكة!!!!

    - ثالثاً: يتحدث بولس (الرسالة الى العبرانيين 2 : 14) أن الشيطان له سُلطان الموت......و قد يكون الموت المعنى هُنا هو موت معنوى...أى الضلال....و لكن بولس يتحدث عن إبادة من يملك سلطان الموت بالموت؟.....و الكلمتين لهما نفس الحروف فى النص الأصلى.....و بالتالى لا يُمكن أخذ الأولى على معنى و الأخرى على معنى آخر فى نفس الجملة:

    فبالعربية:

    الرسالة الى العبرانيين 2 : 14

    14 فاذ قد تشارك الاولاد في اللحم والدم اشترك هو ايضا كذلك فيهما لكي يبيد بالموت ذاك الذي له سلطان الموت اي ابليس.

    و بالإنجليزية:

    14 - Forasmuch then as the children are partakers of flesh and blood, he also himself likewise took part of the same; that through death he might destroy him that had the power of death, that is, the devil;

    و كلمة الموت التى أتت مرتين فى هذه العبارة معناها فى قاموس سترونج:


    G2288
    θάνατος
    thanatos
    than'-at-os
    From G2348; (properly an adjective used as a noun) death (literally or figuratively): - X deadly, (be . . .) death.

    - رابعاً: أن المُجدفين أو الكُفار يُسلمون للشيطان....و لا ندرى ماذا يفعل بهما الشيطان!

    رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل كورنثوس 5 : 5


    5 ان يسلم مثل هذا للشيطان لهلاك الجسد لكي تخلص الروح في يوم الرب يسوع.


    رسالة بولس الرسول الاولى الى تيموثاوس 1 : 20


    20 الذين منهم هيمينايس والاسكندر اللذان اسلمتهما للشيطان لكي يؤدبا حتى لا يجدفا

    و عقاب الأول نتيجة لجريمة الزنا و عقاب الإثنين الآخرين لأنهما أنكرا قيامة اليسوع و أنكرا القيامة الجسدية فى يوم الحساب.....و هى مبادئ غنوصية أوليّة و إعتبرها بولس من قبيل الهرطقة.

    من الواضح أن من سيتولى التأديب هنا هو الشيطان و ليس الله....و كأنه يُسلمهم إلى حارس أحد السجون ليتولى عملية التأديب.....و فى هذا تأكيد أن للشيطان مملكة خاصة به يتولى فيها عقاب بنى البشر...أى أنه هو و الإله يتقاسمان الأدوار حيث يحكم الإله مملكة السماء و النعيم و يحكم الشيطان مملكته فى جوف الأرض و الجحيم.....إذن فيحق للشيطان أن يُنازع الإله فى المُلك و أن يعتبر نفسه ملكاً كالإله و له مملكة خاصة به و له نصيب معلوم من الضحايا البشريين الذى يتولى تأديبهم فى مملكته!

    و هكذا يتضح أن فكرة الصراع بين الشيطان و الإله فى الفكر المسيحى هى صراع بين ندين و ليس صراعاً بين خالق و مخلوق نتيجة لعصيان المخلوق للخالق الذى أمهله لوقت معلوم.....فالله له مملكته و الشيطان له مملكته....الله له مُعاونين من الملائكة و كذلك الشيطان له مُعاونين من الملائكة......الله و رجال الله من أمثال بولس يستعين بالشيطان على عذاب المُخالفين....بينما الشيطان لا يستعين بالله، بل هو دائماً ما يتحداه!
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الله القبطى ; 06-05-2007 الساعة 01:56 PM

    اقتباس

    Deuteronomy 21
    22 And if a man have committed a sin worthy of death, and he be to be put to death, and thou hang him on a tree
    23 His body shall not remain all night upon the tree, but thou shalt in any wise bury him that day; ( for he that is hanged is accursed of God;) that thy land be not defiled, which the LORD thy God giveth thee for an inheritance

    سفر التثنية:
    21: 22 و اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل و علقته على خشبة
    21: 23 فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم لان المعلق ملعون من الله فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا

    هذا هو ما يقوله الكتاب المُقدس فى ..... يسوع
    This is what the Bible says in the ..... Jesus

    http://www.bare-jesus.net




  2. #2
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    11:22 PM

    افتراضي

    قارن هذا الموضوع بهذا الموضوع


    بتر رأس يسوع بالسيف البتار


    وأقرأ هذا الكلام :

    سفر أيوب 1

    6وَحَدَثَ ذَاتَ يَوْمٍ أَنْ مَثَلَ بَنُو اللهِ أَمَامَ الرَّبِّ، فَانْدَسَّ الشَّيْطَانُ فِي وَسَطِهِمْ. 7فَسَأَلَ الرَّبُّ الشَّيْطَانَ: «مِنْ أَيْنَ جِئْتَ؟» فَأَجَابَ الشَّيْطَانُ: «مِنَ الطَّوَافِ فِي الأَرْضِ وَالتَّجَوُّلِ فِيهَا». 8فَقَالَ الرَّبُّ لِلشَّيْطَانِ: «هَلْ رَاقَبْتَ عَبْدِي أَيُّوبَ، فَإِنَّهُ لاَ نَظِيرَ لَهُ فِي الأَرْضِ، فَهُوَ رَجُلٌ كَامِلٌ صَالِحٌ يَتَّقِي اللهَ وَيَحِيدُ عَنِ الشَّرِّ». 9فَأَجَابَ الشَّيْطَانُ: «أَمَجَّاناً يَتَّقِي أَيُّوبُ اللهَ ؟ 10أَلَمْ تُسَيِّجْ حَوْلَهُ وَحَوْلَ بَيْتِهِ وَحَوْلَ كُلِّ مَا يَمْلِكُ. لَقَدْ بَارَكْتَ كُلَّ مَا يَقُومُ بِهِ مِنْ أَعْمَالٍ، فَمَلأَتْ مَوَاشِيهِ الأَرْضَ. 11وَلَكِنْ حَالَمَا تَمُدُّ يَدَكَ وَتَمَسُّ جَمِيعَ مَا يَمْلِكُ، فَإِنَّهُ فِي وَجْهِكَ يُجَدِّفُ عَلَيْكَ». 12فَقَالَ الرَّبُّ لِلشَّيْطَانِ: «هَا أَنَا أُسَلِّمُكَ كُلَّ مَا يَمْلِكُ. إِنَّمَا لاَ تَمُدَّ يَدَكَ إِلَيْهِ لِتُؤْذِيَهُ». ثُمَّ انْصَرَفَ الشَّيْطَانُ مِنْ حَضْرَةِ الرَّبِّ.


    وبهذا أصبح إبليس وجنوده رسل الله (حاشا لله) حيث قال بنفس الإصحاح :


    13وَذَاتَ يَوْمٍ، فِيمَا كَانَ أَبْنَاءُ أَيُّوبَ وَبَنَاتُهُ يَأْكُلُونَ وَيَشْرَبُونَ خَمْراً فِي بَيْتِ أَخِيهِمِ الأَكْبَرِ، 14أَقْبَلَ رَسُولٌ إِلَى أَيُّوبَ وَقَالَ: «بَيْنَمَا كَانَتِ الْبَقَرُ تَحْرُثُ وَالأُتُنُ تَرْعَى إِلَى جِوَارِهَا، 15هَاجَمَنَا غُزَاةُ السَّبَئِيِّينَ وَأَخَذُوهَا، وَقَتَلُوا الْغِلْمَانَ بِحَدِّ السَّيْفِ، وَأَفْلَتُّ أَنَا وَحْدِي لأُخْبِرَكَ». 16وَفِيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ أَقْبَلَ آخَرُ قَائِلاً: «لَقَدْ نَزَلَتْ صَاعِقَةٌ مِنَ السَّمَاءِ أَحْرَقَتِ الْغَنَمَ وَالْغِلْمَانَ وَالْتَهَمَتْهُمْ، وَأَفْلَتُّ أَنَا وَحْدِي لأُخْبِرَكَ». 17وَبَيْنَمَا هَذَا يَتَكَلَّمُ أَقْبَلَ ثَالِثٌ وَقَالَ: «لَقَدْ غَزَتْنَا ثَلاَثُ فِرَقٍ مِنَ الْكَلْدَانِيِّينَ، وَاسْتَوْلَوْا عَلَى الْجِمَالِ، وَقَتَلُوا الْغِلْمَانَ بِحَدِّ السَّيْفِ، وَأَفْلَتُّ أَنَا وَحْدِي لأُخْبِرَكَ». 18وَإِذْ كَانَ هَذَا لاَ يَزَالُ يَتَكَلَّمُ جَاءَ رَجُلٌ رَابِعٌ وَقَالَ: «بَيْنَمَا كَانَ أَبْنَاؤُكَ وَبَنَاتُكَ يَأْكُلُونَ وَيَشْرَبُونَ خَمْراً فِي بَيْتِ أَخِيهِمِ الأَكْبَرِ، 19هَبَّتْ رِيحٌ شَدِيدَةٌ مِنْ عَبْرِ الصَّحْرَاءِ، فَاجْتَاحَتْ أَرْكَانَ الْبَيْتِ الأَرْبَعَةَ، فَانْهَارَ عَلَى الْغِلْمَانِ وَمَاتُوا جَمِيعاً، وَأَفْلَتُّ أَنَا وَحْدِي لأُخْبِرَكَ». 20


    أربعة رسل !

    ثم يتكرر نفس الحدث السابق كما جاء بالإصحاح الثاني بقوله :

    سفر أيوب 2

    2 ثُمَّ مَثَلَ بَنُو اللهِ مَرَّةً أُخْرَى فِي حَضْرَةِ الرَّبِّ، وَانْدَسَّ الشَّيْطَانُ أَيْضاً فِي وَسَطِهِمْ، 2فَسَأَلَ الرَّبُّ الشَّيْطَانَ: «مِنْ أَيْنَ جِئْتَ؟» فَأَجَابَ الشَّيْطَانُ: «مِنَ الطَّوَافِ فِي الأَرْضِ وَالتَّجَوُّلِ فِيهَا». 3فَقَالَ الرَّبُّ لِلشَّيْطَانِ: «هَلْ رَاقَبْتَ عَبْدِي أَيُّوبَ فَإِنَّهُ لاَ نَظِيرَ لَهُ فِي الأَرْضِ، فَهُوَ رَجُلٌ كَامِلٌ صَالِحٌ، يَتَّقِي اللهَ وَيَحِيدُ عَنِ الشَّرِّ، وَحَتَّى الآنَ لاَ يَزَالُ مُعْتَصِماً بِكَمَالِهِ، مَعَ أَنَّكَ أَثَرْتَنِي عَلَيْهِ لأُهْلِكَهُ مِنْ غَيْرِ دَاعٍ». 4فَأَجَابَ الشَّيْطَانُ: «جِلْدٌ بِجِلْدٍ، فَالإِنْسَانُ يَبْذُلُ كُلَّ مَا يَمْلِكُ فِدَاءَ نَفْسِهِ. 5وَلَكِنْ حَالَمَا تَمُدُّ يَدَكَ إِلَيْهِ وَتَمَسُّ عَظْمَهُ وَلَحْمَهُ فَإِنَّهُ فِي وَجْهِكَ يُجَدِّفُ عَلَيْكَ». 6فَقَالَ الرَّبُّ لِلشَّيْطَانِ: «هَا أَنَا أُسَلِّمُهُ إِلَيْكَ، وَلَكِنِ احْفَظْ نَفْسَهُ».


    لاحظ أن الملائكة هم ابناء الله بقوله : (بَنُو اللهِ)

    والآن يمكنك أن تجد حقائق رهيبة لم تُكتشف من قبل .
    .
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,687
    آخر نشاط
    19-09-2008
    على الساعة
    12:15 AM

    افتراضي



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    870
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-07-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    افتراضي



    و إلى جانب هذا فهناك إنجيل شاع فى خلال القرون الأولى للإيمان اليسوعى الصليبى يُسمى بإنجيل نيقوديموس ( أو إنجيل بيلاطس ..... و هو يُعتبر من الأناجيل المُنتحلة أو أناجيل الأبوكريفا بعد أن تردد المجمع المُقدس الذى قنن للأناجيل . هذا المجمع الذى عدّدّ الأناجيل (القانونية) و ما لم يكن قانونى فهو مُنتحل أو (أبوكريفا) .....إلا أنهم عدلوا عن ذلك أخيراً ...بالرغم من أن هذا الإنجيل بالذات كان السبب فى إيمان العديد من البشر فى ذلك الوقت بالإيمان اليسوعى الصليبى الناشئ). و لقد إستمر هذا الإنجيل مُتداولاً لمدة طويلة، و حتى بعد أن حرّمته الكنيسة بإعتباره أحد الأناجيل المُنتحلة او الأبوكريفا....... إلا أنه إستمر فى الإنتشار بعد نشوء الكنيسة البروتستانتية فى حوالى القرن السادس عشر و التى أعلنت الحرب الشعواء عليه.

    و الإنجيل يتحدث فى جزئه الثانى....و فى الفصل السادس عشر عن نزول اليسوع بعد صلبه فى جوف الأرض حيث عالم الجحيم..... و حيث ينتصر على أمير الجحيم و الشيطان.....أى أن الإله يقتحم مملكة إبليس ليفرض سطوته عليها بعد أن عجز فى متى 4 و لوقا 4 عن إثبات ألوهيته أمام إبليس و فشل فى جميع الإختبارات التى إختبره أو جربه فيها الشيطان. فما فشل فيه اليسوع فى الحياة ينجح فيه بعد الموت.....كما هو الحال فى العقيدة الصليبية اليسوعية (المسيحية) بأسرها.....فحياة اليسوع فشل فى فشل......و كل نجاحاته حققها بعد موته و قيامته المزعومين......

    المهم أنه فى هذا الإنجيل ينزل اليسوع إلى مملكة الشيطان فى الجحيم و يُخلّص كل الأرواح المحبوسة هناك ممن سبقوه إلى الموت....بدءاً من أبيه آدم ، مروراً بإبراهيم و يعقوب و داود ....الذى كان يُناديه بإبنى الحبيب و كان يُصّبر بقية الأرواح بنزول المُخلّص...... و يقوم اليسوع فى حركة جريئة بأخذ كل الأرواح الطيبة معه إلى السماء ، بما فيها أرواح الأنبياء جميعهم.....و يُخلصهم من بين براثن الشيطان ، و يُخرجهم من مملكة الشيطان ، إلى الملأ الأعلى حيث يجلس عن يمين الله...... و هكذا إمتدت خُرافة الفداء و الخلاص الإلهى لتشمل كل هؤلاء البشر الذين سبقوا اليسوع.......من آدم إلى اليسوع......و يُخلصهم المُخلّص من الجحيم!!!!

    و لا أعرف لماذا لم تُجيزه الكنيسة بالرغم إنه مليان قصص و أساطير حلوة و جميلة.....و يبدو أن فكرة نزول اليسوع إلى مملكة الشيطان أو الجحيم، لم ترُق إلى الآباء الأوائل للكنيسة ففضلوا التعتيم و الكتمان عليها!

    و بالرغم من أن هذا الإنجيل ( و يُسمى فى بعض الأحوال بإنجيل بيلاطس ...... حيث يتناول فى جزءه الأول مُحاكمة اليسوع) قد إستجاب لمشاعر الكثيرين الذين لاموا الأناجيل الموجودة على أنها لم تذكر مريم و اليسوع فى طريقه إلى الموت.... و أنها لم تتقابل مع إبنها فى هذا الوقت العصيب لتشد من أذره!!!.......فقام الإنجيل (مشكوراً) بوضع مريم فى طريق اليسوع و هو مُساق إلى حيث سيُصلب ....و بالطبع لم يكن هو الذى كان يحمل الصليب، كما كان ينصح الناس جميعاً بفعل ذلك، بل حمله عنه سمعان القيروانى ......لنتأكد جميعاً من كذب اليسوع فى كل كلامه، و أنه كان ينصح الناس بما لا يفعله هو، حتى و هو فى لحظاته الأخيرة! .....و قامت مريم بالشد من أذر الحَمَل الإلهى و هو مُساق إلى الذبح و تقبلت ذلك و هى راضية


    اقتباس

    Deuteronomy 21
    22 And if a man have committed a sin worthy of death, and he be to be put to death, and thou hang him on a tree
    23 His body shall not remain all night upon the tree, but thou shalt in any wise bury him that day; ( for he that is hanged is accursed of God;) that thy land be not defiled, which the LORD thy God giveth thee for an inheritance

    سفر التثنية:
    21: 22 و اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل و علقته على خشبة
    21: 23 فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم لان المعلق ملعون من الله فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا

    هذا هو ما يقوله الكتاب المُقدس فى ..... يسوع
    This is what the Bible says in the ..... Jesus

    http://www.bare-jesus.net




الشيطان إبليس و ملائكته؟!!!


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أيهما الإله المسيح أم إبليس؟؟ (إبليس يكشف الحقيقة)
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 27-02-2013, 06:04 PM
  2. إبليس والصليب
    بواسطة أبو مريم المصري في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-08-2007, 02:01 AM
  3. هل إبليس أقنوم آخر
    بواسطة أبو حمزة الأسد في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-08-2007, 05:40 PM
  4. وهم عباد المسيح .. يسوع على سحاب السماء ومعه ملائكته؟!
    بواسطة Habeebabdelmalek في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-04-2007, 05:53 PM
  5. أنا إبليس
    بواسطة الريحانة في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 17-06-2006, 09:46 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الشيطان إبليس و ملائكته؟!!!

الشيطان إبليس و ملائكته؟!!!