بِدُونِ سَفْكِ دَمٍ لاَ تَحْصُلُ مَغْفِرَةٌ!!!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

باحث يعلن اكتشاف عصرى داوود وسليمان عليهما السلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: نيو | == == | حقيقة الكائن قبل أن يكون ابراهيم عند يوحنا » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة فتر الوحى وتوفى ورقة » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

بِدُونِ سَفْكِ دَمٍ لاَ تَحْصُلُ مَغْفِرَةٌ!!!

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: بِدُونِ سَفْكِ دَمٍ لاَ تَحْصُلُ مَغْفِرَةٌ!!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    334
    آخر نشاط
    02-01-2008
    على الساعة
    07:20 PM

    افتراضي بِدُونِ سَفْكِ دَمٍ لاَ تَحْصُلُ مَغْفِرَةٌ!!!

    ملحوظة : أصل المقال من موقع يهودي وقمت بترجمته إلى العربية وأضفت عليه ..


    الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى ..

    هذا المقال عن الذبائح في العهد القديم وسفك الدم .. واثبات أن يسوع لا يصلح ليكون ذبيحة كفارية عن الخطايا بناءً على التشريعات الناموسية والقوانين الإلهية المثبتة في الكتب .. ويثبت بطلان قول الكتاب { وبدون سفك دم لا تحصل مغفرة } على أسس يهودية كتابية .. وأترككم مع المقال

    الذبائــح الدمويــة

    { فَقَال الرَّبُّ: «قَدْ صَفَحْتُ حَسَبَ قَوْلِكَ. } عدد 14/20

    يعتقد النصارى أن موت يسوع مصلوبا قد تحقق فيه مستلزمات الذبيحة .. ولكن هناك بعض الأمور يلزم وجودها في الذبيحة حتى يقبلها الرب وإلا فإنها لا تقبل إطلاقًا , وهي كالتالي:
    1. أن تقدّم الذبيحة بيد المذنب, ثم يذبحها إما المذنب وإما الكاهن.
    2. يجب أن تموت الذبيحة باستخدام نصل حاد قاطع يقطع رقبتها, فيتسبب في نزيف الدم فتموت موتاً سريعًا
    3. أن تكون الذبيحة سليمة بلا عيب.
    4. في حالة الأضحية من الثيران أو الخراف أو ما شابه من الثدييات, فإن التقدمة يجب أن لا يتعدى عمرها العام.
    5. ويجب أيضًا أن تكون الأضحية - في حالة الثدييات عمومًا - ذات حوافر مشقوقة
    6. يجب أن يُؤتى بالأضحية إلى الهيكل.
    7. يجب أن يأخذ الكاهن دم الذبيحة وينضحه على المذبح.
    8. يجب أن تُملّح الذبيحة.

    وبما أن يسوع لا تنطبق عليه واحدة من هذه النقاط عاليه, فإنه لا يصلح أن يكون ذبيحة أصلاً كما يدعي النصارى.

    تثنية 4/2 لا تَزِيدُوا عَلى الكَلامِ الذِي أَنَا أُوصِيكُمْ بِهِ وَلا تُنَقِّصُوا مِنْهُ لِتَحْفَظُوا وَصَايَا الرَّبِّ إِلهِكُمُ التِي أَنَا أُوصِيكُمْ بِهَا.

    تثنية 12/32 كُلُّ الكَلامِ الذِي أُوصِيكُمْ بِهِ احْرِصُوا لِتَعْمَلُوهُ. لا تَزِدْ عَليْهِ وَلا تُنَقِّصْ مِنْهُ».

    فنجد الكتاب يكرر تحريم التعدي على وصايا التوراة كما رأينا, فهذا قانون يجب أن يُتبّع! .. فهل الرب يرغب في الذبائح البشرية؟!!!!

    تثنية 12/31 لا تَعْمَل هَكَذَا لِلرَّبِّ إِلهِكَ لأَنَّهُمْ قَدْ عَمِلُوا لآِلِهَتِهِمْ كُل رِجْسٍ لدَى الرَّبِّ مِمَّا يَكْرَهُهُ إِذْ أَحْرَقُوا حَتَّى بَنِيهِمْ وَبَنَاتِهِمْ بِالنَّارِ لآِلِهَتِهِمْ.

    فأنظر كيف يتعالى الرب القدير عن تلك الذبائح البشرية.

    وقد اقتبس العهد الجديد هذا النص

    مز 40/6 بِذَبِيحَةٍ وَتَقْدِمَةٍ لَمْ تُسَرَّ. أُذُنَيَّ فَتَحْتَ. مُحْرَقَةً وَذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ لَمْ تَطْلُبْ.

    فهذا المزمور يحمل رسالة هامة .. وبربطه بباقي نصوص الكتاب, ندرك أنه بينما يضع الرب أهمية على الذبائح الدموية, إلا أنه يضع أهمية أكبر على الندم والتوبة والعودة لعمل أفضل. فهذا المزمور يضع كاتب الرسالة إلى العبرانيين في معضلة لاهوتية إذ يقول الكاتب المجهول:

    عبرانيين 10/5 لِذَلِكَ عِنْدَ دُخُولِهِ إِلَى الْعَالَمِ يَقُولُ: «ذَبِيحَةً وَقُرْبَاناً لَمْ تُرِدْ، وَلَكِنْ هَيَّأْتَ لِي جَسَداً. 6 بِمُحْرَقَاتٍ وَذَبَائِحَ لِلْخَطِيَّةِ لَمْ تُسَرَّ.

    فكيف تحولت "أذني فتحت" ( مز 40/6 ) إلى "لكن هيأت لي جسدًا" (عب 10/5 ) ؟!!!!!!

    وهذه ليست المرة الوحيدة التي يتعمد فيها كاتب العبرانيين - بل وكتبة العهد الجديد - تحريف نصوص العهد القديم عند اقتباسها. فكيف يمكن أن تثق بكتاب يتصرف كاتبه مثل هذا التصرف؟!!

    وقد تنبأ الكتاب بسبي القوم وتشتيتهم فقيل

    هو 3/4 لأَنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ سَيَقْعُدُونَ أَيَّاماً كَثِيرَةً بِلاَ مَلِكٍ وَبِلاَ رَئِيسٍ وَبِلاَ ذَبِيحَةٍ وَبِلاَ تِمْثَالٍ وَبِلاَ أَفُودٍ وَتَرَافِيمَ. 5 بَعْدَ ذَلِكَ يَعُودُ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَيَطْلُبُونَ الرَّبَّ إِلَهَهُمْ وَدَاوُدَ مَلِكَهُمْ وَيَفْزَعُونَ إِلَى الرَّبِّ وَإِلَى جُودِهِ فِي آخِرِ الأَيَّامِ».

    الآن وبعد هذا قد يخرج أحد الأصدقاء النصارى محاولاً وضع اليهود في معضلة قائلاً : "فكيف لليهود إذًا أن يكفروا عن خطاياهم بدون ذبيحة؟" .. فقبل كل شيء يجب أن تعلم أن النص التالي لا يوجد إلا في العهد الجديد ولا وجود له عند اليهود:

    عب 9/22 وَكُلُّ شَيْءٍ تَقْرِيباً يَتَطَهَّرُ حَسَبَ النَّامُوسِ بِالدَّمِ، وَبِدُونِ سَفْكِ دَمٍ لاَ تَحْصُلُ مَغْفِرَةٌ!

    وبهذه العبارة الأخيرة خرج الكاتب بعقيدة جديدة أخرج بها المسيحية عن أصلها اليهودي تمامًا فهذا المبدأ لا وجود له عند اليهود! فلن تجد نصًا في كتاب اليهود يقول بأنه لا تحصل مغفرة بدون سفك دم! .. وبعد ذلك تجد الأنبياء بطول الكتاب وعرضه يبشرون بالتوبة والندم والعودة إلى الله ويرفعون كل ذلك فوق "الذبائح" !!

    1صم 15/22 فَقَالَ صَمُوئِيلُ: «هَلْ مَسَرَّةُ الرَّبِّ بِالْمُحْرَقَاتِ وَالذَّبَائِحِ كَمَا بِاسْتِمَاعِ صَوْتِ الرَّبِّ؟ هُوَذَا الاِسْتِمَاعُ أَفْضَلُ مِنَ الذَّبِيحَةِ وَالْإِصْغَاءُ أَفْضَلُ مِنْ شَحْمِ الْكِبَاشِ.

    وهذه النصوص ومثلها كثير تجعل قول الكاتب "بدون سفك دم لا تحصل مغفرة" في معضلة .. فهوشع أيضًا يعطينا تعليما مذهلا فيقول فيه أن الصلاة يمكن أن تحل محل الذبائح!!

    هو 14/1 ارْجِعْ يَا إِسْرَائِيلُ إِلَى الرَّبِّ إِلَهِكَ لأَنَّكَ قَدْ تَعَثَّرْتَ بِإِثْمِكَ. 2 خُذُوا مَعَكُمْ كَلاَماً وَارْجِعُوا إِلَى الرَّبِّ. قُولُوا لَهُ: «ارْفَعْ كُلَّ إِثْمٍ وَاقْبَلْ حَسَناً فَنُقَدِّمَ عُجُولَ شِفَاهِنَا.

    وهكذا كما نرى فإن كتبة العهد الجديد يلجأون لتحريف الكلم من بعد مواضعه .. فكيف يمكن الثقة بمثل هؤلاء؟

    وإلى الذين يظنون أنه بدون سفك دم لا تحصل مغفرة, ففكر بأولئك الذين كانوا في السبي البابلي .. فقد ارتكب اليهود آثامًا قد تسببت في تدمير الهيكل والنفي خارج أرض إسرائيل .. فكيف بك تظن أن الرب القدير يعاقب شعبه على أخطاء مثل هذه في حين أن الشعب لا يستطيع التكفير عنها؟ فيستحيل أن يترك الرب شعبه يسقط إلى الأبد في هكذا خطيئة! .. والرد الوحيد الذي أعرفه لهذه المسألة عند النصارى أن " يسوع قد قُدِّم للمسبيين وهكذا قد كُفِّر عن خطاياهم." وهذا ما لا دليل كتابي عليه البتة!

    والآن إلى أحد النصوص التي يظن النصارى أنها تؤيد ما يذهبون إليه ..

    لاويين 17/11 لانَّ نَفْسَ الْجَسَدِ هِيَ فِي الدَّمِ فَانَا اعْطَيْتُكُمْ ايَّاهُ عَلَى الْمَذْبَحِ لِلتَّكْفِيرِ عَنْ نُفُوسِكُمْ لانَّ الدَّمَ يُكَفِّرُ عَنِ النَّفْسِ.

    وعلى كل من يظن أن هذه الفقرة تؤيد ما يقوله النصارى فعليه أن يفحص الكلمات جيدًا وأكثر حرصًا .. وهذا حال كل نص يستدل به النصارى, فهذا إستدلال خاطئ تمامًا واقتطاع للنص من سياقه العام. فهذه الفقرة وإن كانت تشرح أهمية الذبائح إلا أنها لم تقل إطلاقًا أنها الطريقة الوحيدة للتكفير. وانظر أيضًا إلى افتتاحية الفقرة .. فستجد " لأن " وفي بعض الترجمات الإنجليزية تترجمها إلى " for " أي " إذ " .. فهذه الفقرة هي إبتداءً تفسير لغيرها ولنعد للنصوص ...

    لاويين 17/10 وَكُلُّ انْسَانٍ مِنْ بَيْتِ اسْرَائِيلَ وَمِنَ الْغُرَبَاءِ النَّازِلِينَ فِي وَسَطِكُمْ يَاكُلُ دَما اجْعَلُ وَجْهِي ضِدَّ النَّفْسِ الْاكِلَةِ الدَّمَِ وَاقْطَعُهَا مِنْ شَعْبِهَا 11 لانَّ نَفْسَ الْجَسَدِ هِيَ فِي الدَّمِ فَانَا اعْطَيْتُكُمْ ايَّاهُ عَلَى الْمَذْبَحِ لِلتَّكْفِيرِ عَنْ نُفُوسِكُمْ لانَّ الدَّمَ يُكَفِّرُ عَنِ النَّفْسِ. 12 لِذَلِكَ قُلْتُ لِبَنِي اسْرَائِيلَ: لا تَاكُلْ نَفْسٌ مِنْكُمْ دَما وَلا يَاكُلِ الْغَرِيبُ النَّازِلُ فِي وَسَطِكُمْ دَما.

    فالنص يشرح سبب تحريم أكل الدم إذ أنه يكفر معارضًا باستخدام الأمعاء أو الكلى أو العضلات .. فهو الدم .. لذلك يُحرّم أكله .. فهذا كل ما في النص .. وأضف إلى ذلك أن النصارى لو أرادوا اقتطاع النص من سياقه فهذا أيضًا لن ينفعهم في شيء إذ اقتطاع النص يلزمهم أيضًا بتطبيقه كاملاً .. غير أن النص يقول " اعطيتكم اياه على المذبح " .. فالذبيحة بلا كاهن يأخذ دمها وينضحه على المذبح فليس لها أية قيمة .. فهذا أشبه بفيلم له بداية ومقطوع النهاية!!

    والسؤال الذي يطرح نفسه ..

    هل يريد الكتاب فعلاً تقديم ذبائح؟!
    .. لندع الكتاب يحدثنا!!

    مز 51/16 لأَنَّكَ لاَ تُسَرُّ بِذَبِيحَةٍ وَإِلاَّ فَكُنْتُ أُقَدِّمُهَا. بِمُحْرَقَةٍ لاَ تَرْضَى. 17 ذَبَائِحُ اللهِ هِيَ رُوحٌ مُنْكَسِرَةٌ. الْقَلْبُ الْمُنْكَسِرُ وَالْمُنْسَحِقُ يَا اللهُ لاَ تَحْتَقِرُهُ.

    مز 69/30 أُسَبِّحُ اسْمَ اللهِ بِتَسْبِيحٍ وَأُعَظِّمُهُ بِحَمْدٍ. 31 فَيُسْتَطَابُ عِنْدَ الرَّبِّ أَكْثَرَ مِنْ ثَوْرِ بَقَرٍ ذِي قُرُونٍ وَأَظْلاَفٍ.

    أم 15/8 ذَبِيحَةُ الأَشْرَارِ مَكْرَهَةُ الرَّبِّ وَصَلاَةُ الْمُسْتَقِيمِينَ مَرْضَاتُهُ. 9 مَكْرَهَةُ الرَّبِّ طَرِيقُ الشِّرِّيرِ وَتَابِعُ الْبِرِّ يُحِبُّهُ.

    أم 16/6 بِالرَّحْمَةِ وَالْحَقِّ يُسْتَرُ الإِثْمُ وَفِي مَخَافَةِ الرَّبِّ الْحَيَدَانُ عَنِ الشَّرِّ.

    ارميا 4/1-2 [إِنْ رَجَعْتَ يَا إِسْرَائِيلُ يَقُولُ الرَّبُّ إِنْ رَجَعْتَ إِلَيَّ وَإِنْ نَزَعْتَ مَكْرُهَاتِكَ مِنْ أَمَامِي فَلاَ تَتِيهُ. وَإِنْ حَلَفْتَ: حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ بِالْحَقِّ وَالْعَدْلِ وَالْبِرِّ فَتَتَبَرَّكُ الشُّعُوبُ بِهِ وَبِهِ يَفْتَخِرُونَ].


    ار 7/3 هَكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ إِلَهُ إِسْرَائِيلَ: أَصْلِحُوا طُرُقَكُمْ وَأَعْمَالَكُمْ فَأُسْكِنَكُمْ فِي هَذَا الْمَوْضِعِ. ...... 27لأَنِّي لَمْ أُكَلِّمْ آبَاءَكُمْ وَلاَ أَوْصَيْتُهُمْ يَوْمَ أَخْرَجْتُهُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ مِنْ جِهَةِ مُحْرَقَةٍ وَذَبِيحَةٍ. 28 بَلْ إِنَّمَا أَوْصَيْتُهُمْ بِهَذَا الأَمْرِ: اسْمَعُوا صَوْتِي فَأَكُونَ لَكُمْ إِلَهاً وَأَنْتُمْ تَكُونُونَ لِي شَعْباً وَسِيرُوا فِي كُلِّ الطَّرِيقِ الَّذِي أُوصِيكُمْ بِهِ لِيُحْسَنَ إِلَيْكُمْ.

    ار 25/5 قَائِلِينَ: ارْجِعُوا كُلُّ وَاحِدٍ عَنْ طَرِيقِهِ الرَّدِيءِ وَعَنْ شَرِّ أَعْمَالِكُمْ وَاسْكُنُوا فِي الأَرْضِ الَّتِي أَعْطَاكُمُ الرَّبُّ إِيَّاهَا وَآبَاءَكُمْ مِنَ الأَزَلِ وَإِلَى الأَبَدِ.

    ار 26/3 لَعَلَّهُمْ يَسْمَعُونَ وَيَرْجِعُونَ كُلُّ وَاحِدٍ عَنْ طَرِيقِهِ الشِّرِّيرِ فَأَنْدَمَ عَنِ الشَّرِّ الَّذِي قَصَدْتُ أَنْ أَصْنَعَهُ بِهِمْ مِنْ أَجْلِ شَرِّ أَعْمَالِهِمْ. 4وَتَقُولُ لَهُمْ هَكَذَا قَالَ الرَّبُّ: إِنْ لَمْ تَسْمَعُوا لِي لِتَسْلُكُوا فِي شَرِيعَتِي الَّتِي جَعَلْتُهَا أَمَامَكُمْ 5لِتَسْمَعُوا لِكَلاَمِ عَبِيدِي الأَنْبِيَاءِ الَّذِينَ أَرْسَلْتُهُمْ أَنَا إِلَيْكُمْ مُبَكِّراً وَمُرْسِلاً إِيَّاهُمْ فَلَمْ تَسْمَعُوا. 6أَجْعَلُ هَذَا الْبَيْتَ كَشِيلُوهَ وَهَذِهِ الْمَدِينَةُ أَجْعَلُهَا لَعْنَةً لِكُلِّ شُعُوبِ الأَرْضِ]

    ار 36/3 لَعَلَّ بَيْتَ يَهُوذَا يَسْمَعُونَ كُلَّ الشَّرِّ الَّذِي أَنَا مُفَكِّرٌ أَنْ أَصْنَعَهُ بِهِمْ فَيَرْجِعُوا كُلُّ وَاحِدٍ عَنْ طَرِيقِهِ الرَّدِيءِ فَأَغْفِرَ ذَنْبَهُمْ وَخَطِيَّتَهُمْ].

    ار 36/7 لَعَلَّ تَضَرُّعَهُمْ يَقَعُ أَمَامَ الرَّبِّ فَيَرْجِعُوا كُلُّ وَاحِدٍ عَنْ طَرِيقِهِ الرَّدِيءِ لأَنَّهُ عَظِيمٌ الْغَضَبُ وَالْغَيْظُ اللَّذَانِ تَكَلَّمَ بِهِمَا الرَّبُّ عَلَى هَذَا الشَّعْبِ].

    ار 50/20 فِي تِلْكَ الأَيَّامِ وَفِي ذَلِكَ الزَّمَانِ يَقُولُ الرَّبُّ يُطْلَبُ إِثْمُ إِسْرَائِيلَ فَلاَ يَكُونُ وَخَطِيَّةُ يَهُوذَا فَلاَ تُوجَدُ لأَنِّي أَغْفِرُ لِمَنْ أُبْقِيهِ.

    مي 7/18 مَنْ هُوَ إِلَهٌ مِثْلُكَ غَافِرٌ الإِثْمَ وَصَافِحٌ عَنِ الذَّنْبِ لِبَقِيَّةِ مِيرَاثِهِ! لاَ يَحْفَظُ إِلَى الأَبَدِ غَضَبَهُ فَإِنَّهُ يُسَرُّ بِالرَّأْفَةِ. 19 يَعُودُ يَرْحَمُنَا يَدُوسُ آثَامَنَا وَتُطْرَحُ فِي أَعْمَاقِ الْبَحْرِ جَمِيعُ خَطَايَاهُمْ. 20 تَصْنَعُ الأَمَانَةَ لِيَعْقُوبَ وَالرَّأْفَةَ لإِبْرَاهِيمَ اللَّتَيْنِ حَلَفْتَ لِآبَائِنَا مُنْذُ أَيَّامِ الْقِدَمِ.

    دا 4/27 لِذَلِكَ أَيُّهَا الْمَلِكُ فَلْتَكُنْ مَشُورَتِي مَقْبُولَةً لَدَيْكَ وَفَارِقْ خَطَايَاكَ بِالْبِرِّ وَآثَامَكَ بِالرَّحْمَةِ لِلْمَسَاكِينِ لَعَلَّهُ يُطَالُ اطْمِئْنَانُكَ].

    خر 30/16 وَتَاخُذُ فِضَّةَ الْكَفَّارَةِ مِنْ بَنِي اسْرَائِيلَ وَتَجْعَلُهَا لِخِدْمَةِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ. فَتَكُونُ لِبَنِي اسْرَائِيلَ تِذْكَارا امَامَ الرَّبِّ لِلتَّكْفِيرِ عَنْ نُفُوسِكُمْ».

    نلاحظ في النص الأخير أن التكفير هنا كان بالمال { الفضة } .. فالأموال أيضًا كانت تكفر عن الخطايا!!!!

    عدد 14/20 فَقَال الرَّبُّ: «قَدْ صَفَحْتُ حَسَبَ قَوْلِكَ.

    وهذه النصوص دليلاً قاطعًا على أن الرب يقبل الصلاة لغفران الخطايا ..

    يونان 3/5 - 10
    فَآمَنَ أَهْلُ نِينَوَى بِاللَّهِ وَنَادُوا بِصَوْمٍ وَلَبِسُوا مُسُوحاً مِنْ كَبِيرِهِمْ إِلَى صَغِيرِهِمْ.وَبَلَغَ الأَمْرُ مَلِكَ نِينَوَى فَقَامَ عَنْ كُرْسِيِّهِ وَخَلَعَ رِدَاءَهُ عَنْهُ وَتَغَطَّى بِمِسْحٍ وَجَلَسَ عَلَى الرَّمَادِ.وَنُودِيَ فِي نِينَوَى عَنْ أَمْرِ الْمَلِكِ وَعُظَمَائِهِ: «لاَ تَذُقِ النَّاسُ وَلاَ الْبَهَائِمُ وَلاَ الْبَقَرُ وَلاَ الْغَنَمُ شَيْئاً. لاَ تَرْعَ وَلاَ تَشْرَبْ مَاءً. وَلْيَتَغَطَّ بِمُسُوحٍ النَّاسُ وَالْبَهَائِمُ وَيَصْرُخُوا إِلَى اللَّهِ بِشِدَّةٍ وَيَرْجِعُوا كُلُّ وَاحِدٍ عَنْ طَرِيقِهِ الرَّدِيئَةِ وَعَنِ الظُّلْمِ الَّذِي فِي أَيْدِيهِمْ لَعَلَّ اللَّهَ يَعُودُ وَيَنْدَمُ وَيَرْجِعُ عَنْ حُمُوِّ غَضَبِهِ فَلاَ نَهْلِكَ». فَلَمَّا رَأَى اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ أَنَّهُمْ رَجَعُوا عَنْ طَرِيقِهِمِ الرَّدِيئَةِ نَدِمَ اللَّهُ عَلَى الشَّرِّ الَّذِي تَكَلَّمَ أَنْ يَصْنَعَهُ بِهِمْ فَلَمْ يَصْنَعْهُ.

    ودلالة النص قاطعة!!

    نينوى غُفِر لها سوء عملها بالصوم والصلاة وبلا ذبيحة ولا نقطة دم!!!

    يونان 4/10 فَقَالَ الرَّبُّ: «أَنْتَ شَفِقْتَ عَلَى الْيَقْطِينَةِ الَّتِي لَمْ تَتْعَبْ فِيهَا وَلاَ رَبَّيْتَهَا الَّتِي بِنْتَ لَيْلَةٍ كَانَتْ وَبِنْتَ لَيْلَةٍ هَلَكَتْ. 11 أَفَلاَ أَشْفَقُ أَنَا عَلَى نِينَوَى الْمَدِينَةِ الْعَظِيمَةِ الَّتِي يُوجَدُ فِيهَا أَكْثَرُ مِنِ اثْنَتَيْ عَشَرَةَ رَبْوَةً مِنَ النَّاسِ الَّذِينَ لاَ يَعْرِفُونَ يَمِينَهُمْ مِنْ شِمَالِهِمْ وَبَهَائِمُ كَثِيرَةٌ!».

    2اخبار 6/24 وَإِنِ انْكَسَرَ شَعْبُكَ إِسْرَائِيلُ أَمَامَ الْعَدُوِّ لأَنَّهُمْ أَخْطَأُوا إِلَيْكَ ثُمَّ رَجَعُوا وَاعْتَرَفُوا بِاسْمِكَ وَصَلُّوا وَتَضَرَّعُوا أَمَامَكَ نَحْوَ هَذَا الْبَيْتِ 25 فَاسْمَعْ أَنْتَ مِنَ السَّمَاءِ وَاغْفِرْ خَطِيَّةَ شَعْبِكَ إِسْرَائِيلَ وَأَرْجِعْهُمْ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَعْطَيْتَهَا لَهُمْ وَلآبَائِهِمْ. 26 [إِذَا أُغْلِقَتِ السَّمَاءُ وَلَمْ يَكُنْ مَطَرٌ لأَنَّهُمْ أَخْطَأُوا إِلَيْكَ ثُمَّ صَلُّوا فِي هَذَا الْمَكَانِ وَاعْتَرَفُوا بِاسْمِكَ وَرَجَعُوا عَنْ خَطِيَّتِهِمْ لأَنَّكَ ضَايَقْتَهُمْ 27 فَاسْمَعْ أَنْتَ مِنَ السَّمَاءِ وَاغْفِرْ خَطِيَّةَ عَبِيدِكَ وَشَعْبِكَ إِسْرَائِيلَ فَتُعَلِّمَهُمُ الطَّرِيقَ الصَّالِحَ الَّذِي يَسْلُكُونَ فِيهِ وَأَعْطِ مَطَراً عَلَى أَرْضِكَ الَّتِي أَعْطَيْتَهَا لِشَعْبِكَ مِيرَاثاً. 28 إِذَا صَارَ فِي الأَرْضِ جُوعٌ إِذَا صَارَ وَبَأٌ أَوْ لَفْحٌ أَوْ يَرَقَانٌ أَوْ جَرَادٌ أَوْ جَرْدَمٌ أَوْ إِذَا حَاصَرَهُمْ أَعْدَاؤُهُمْ فِي أَرْضِ مُدُنِهِمْ فِي كُلِّ ضَرْبَةٍ وَكُلِّ مَرَضٍ 29 فَكُلُّ صَلاَةٍ وَكُلُّ تَضَرُّعٍ تَكُونُ مِنْ أَيِّ إِنْسَانٍ كَانَ أَوْ مِنْ كُلِّ شَعْبِكَ إِسْرَائِيلَ الَّذِينَ يَعْرِفُونَ كُلُّ وَاحِدٍ ضَرْبَتَهُ وَوَجَعَهُ فَيَبْسُطُ يَدَيْهِ نَحْوَ هَذَا الْبَيْتِ 30 فَاسْمَعْ أَنْتَ مِنَ السَّمَاءِ مَكَانِ سُكْنَاكَ وَاغْفِرْ وَأَعْطِ كُلَّ إِنْسَانٍ حَسَبَ كُلِّ طُرُقِهِ كَمَا تَعْرِفُ قَلْبَهُ. لأَنَّكَ أَنْتَ وَحْدَكَ تَعْرِفُ قُلُوبَ بَنِي الْبَشَرِ. 31 لِيَخَافُوكَ وَيَسِيرُوا فِي طُرُقِكَ كُلَّ الأَيَّامِ الَّتِي يَحْيُونَ فِيهَا عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ الَّتِي أَعْطَيْتَ لآبَائِنَا.

    وجدير بالذكر أن الكتاب يخبرنا أن سليمان كان أحكم أهل الأرض ومنطقيًا لا يمكن أن يخطئ في قضية أساسية مثل الخطيئة والكفارة!!

    2أخ 6/36 إِذَا أَخْطَأُوا إِلَيْكَ (لأَنَّهُ لَيْسَ إِنْسَانٌ لاَ يُخْطِئُ) وَغَضِبْتَ عَلَيْهِمْ وَدَفَعْتَهُمْ أَمَامَ الْعَدُوِّ وَسَبَاهُمْ سَابُوهُمْ إِلَى أَرْضٍ بَعِيدَةٍ أَوْ قَرِيبَةٍ 37 فَإِذَا رَدُّوا إِلَى قُلُوبِهِمْ فِي الأَرْضِ الَّتِي يُسْبَوْنَ إِلَيْهَا وَرَجَعُوا وَتَضَرَّعُوا إِلَيْكَ فِي أَرْضِ سَبْيِهِمْ قَائِلِينَ: قَدْ أَخْطَأْنَا وَعَوَّجْنَا وَأَذْنَبْنَا 38 وَرَجَعُوا إِلَيْكَ مِنْ كُلِّ قُلُوبِهِمْ وَمِنْ كُلِّ أَنْفُسِهِمْ فِي أَرْضِ سَبْيِهِمِ الَّتِي سَبُوهُمْ إِلَيْهَا وَصَلُّوا نَحْوَ أَرْضِهِمِ الَّتِي أَعْطَيْتَهَا لآبَائِهِمْ وَالْمَدِينَةِ الَّتِي اخْتَرْتَ وَالْبَيْتِ الَّذِي بَنَيْتُ لاِسْمِكَ 39 فَاسْمَعْ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَكَانِ سُكْنَاكَ صَلاَتَهُمْ وَتَضَرُّعَاتِهِمْ وَاقْضِ قَضَاءَهُمْ وَاغْفِرْ لِشَعْبِكَ مَا أَخْطَأُوا بِهِ إِلَيْكَ. 40 الآنَ يَا إِلَهِي لِتَكُنْ عَيْنَاكَ مَفْتُوحَتَيْنِ وَأُذُنَاكَ مُصْغِيَتَيْنِ لِصَلاَةِ هَذَا الْمَكَانِ.

    2أخ 7/13-14 { إِنْ أَغْلَقْتُ السَّمَاءَ وَلَمْ يَكُنْ مَطَرٌ وَإِنْ أَمَرْتُ الْجَرَادَ أَنْ يَأْكُلَ الأَرْضَ وَإِنْ أَرْسَلْتُ وَبَأً عَلَى شَعْبِي فَإِذَا تَوَاضَعَ شَعْبِي الَّذِينَ دُعِيَ اسْمِي عَلَيْهِمْ وَصَلُّوا وَطَلَبُوا وَجْهِي وَرَجَعُوا عَنْ طُرُقِهِمِ الرَّدِيئَةِ فَإِنِّي أَسْمَعُ مِنَ السَّمَاءِ وَأَغْفِرُ خَطِيَّتَهُمْ وَأُبْرِئُ أَرْضَهُمْ.}

    وقد استجاب الرب!!

    والنصوص في هذا الباب لا تحصى .. فهي كثيرة جدًا!

    ولعله يتبع حين ميسرة!

    يتبع بإذن الله تعالى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    We Can Do What Others Can Do .. So Let It Be Better & MoreThanThat

    WwW.StMore.150m.CoM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    334
    آخر نشاط
    02-01-2008
    على الساعة
    07:20 PM

    افتراضي

    بسمك اللهم ..

    أثبتنا في المقال أعلاه أن يسوع المسيح بالوصف الوارد على صفحات الأناجيل لا يُمكن أن يُقبل كذبيحة كفارية كما يدعي القوم .. فلا ينطبق عليه شرط واحد من شروط الذبيحة المقبولة!!

    وترتيبا للأفكار الواردة في المقال فخلاصة ما فيه ..

    1. إثبات أن موت يسوع على الصليب لم يتحقق فيه أي شرط من شروط الذبيحة الكفارية
    2. الرب لا يقبل الذبائح البشرية إبتداءً.
    3. تحريف كتبة العهد الجديد للعهد القديم لتدعيم العقيدة المنحرفة
    4. اثبات أن التوبة والعمل الصالح أفضل لدى الله من الذبائح
    5. الرد على استدلال النصارى بنص لاويين 17/11 ..

    ولعل الأخير يكون موضوع المقال التالي ..

    فنقول وبالله التوفيق

    كما رأينا اقتباس النصارى لنص لاويين 17/11 واقتطاعه من سياقه لتدعيم الفكر الباطل عن الذبيحة وسفك الدم كما هو واضح في عبرانيين 9/22 .. وبلا أدنى شك فإن قراءة النصوص خارج سياقاتها .. بل حتى قراءتها بصورة سطحية لن يُفهم منها مراد كاتب النص .. فيجب إمعان النظر والبحث في النصوص للوصول للمعنى الحقيقي للكلمات ..

    ولا يختلف على هذا عاقلان!!

    فالنص يقول: { لانَّ نَفْسَ الْجَسَدِ هِيَ فِي الدَّمِ فَانَا اعْطَيْتُكُمْ ايَّاهُ عَلَى الْمَذْبَحِ لِلتَّكْفِيرِ عَنْ نُفُوسِكُمْ لانَّ الدَّمَ يُكَفِّرُ عَنِ النَّفْسِ. }

    ونفهم من النص عدة أمور:
    1. الحكمة من تحريم الدم وهي أنه يكفر عن النفوس
    2. أن الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها أن يكفر الدم عن النفس هي وضعه على المذبح بيد الكهنة
    3. أن الدم طريق من طرق التكفير عن النفس وليس السبيل الوحيد!

    والآن .. فحتى يكون الدم مكفرًا لا بد وأن ينضح على المذبح في المعبد ولا سبيل إلا بهذا .. والسؤال الذي يطرح نفسه ..

    هل نُضِحَ دم يسوع على المذبح؟!

    لم تذكر الأناجيل أي شيء من هذا القبيل .. بل المذكور يخالف هذا تمامًا .. وبناءً على النص الذي يستشهد به النصارى فإن موت يسوع مصلوبًا لم يأت بشيء!!

    والآن لنثبت أن الدم هو مجرد طريق وليس الطريق الوحيد للتكفير عن الخطايا كما يدعي كاتب العبرانيين :

    يذكر لنا الكتاب المقدس ( العهد القديم ) ثلاثة طرق للتكفير عن الآثام والذنوب وهي كالتالي ..

    1. الذبائح الحيوانية
    2. التوبة والصلاة
    3. البر و الإحسان

    ونفصِّل كل من هذه الطرق الثلاثة فنقول:

    1. الذبائح الحيوانية

    تكلمت التوراة عن نوعين مختلفين من الذبائح المستخدمة للتكفير عن المخالفات وهما ذبائح الإثم وذبائح الخطية ..

    وتقدم ذبيحة الخطية للكفارة عن الأخطاء والمخالفات غير المتعمَّدة ..

    سفر العدد [15 : 27-28] و ان اخطات نفس واحدة سهوا تقرب عنزا حولية ذبيحة خطية 28 فيكفر الكاهن عن النفس التي سهت عندما اخطات بسهو امام الرب للتكفير عنها فيصفح عنها

    وللمزيد عن هذا النوع يُراجع سفر اللاويين الإصحاح الرابع

    ويكمل سفر العدد عن المخطئ المتعمِّد .. الذي يخطئ في حق الرب فيقول:

    عدد [15 : 30] وأي إنسان من أبناء البلد والنزلاء تعمد الخطيئة، فقد جدف على الرب، فيفصل ذلك الإنسان من وسط شعبه، [31] لأنه ازدرى كلام الرب وخالف وصيته، فيفصل ذلك الإنسان من وسط شعبه: إثمه فيه )) [الترجمة الكاثوليكية]

    وقد وضح قانون الذبائح اللاوي في لاويين [5 : 14-26] الذبائح الإجبارية على المذنب عن عمد في بعض الجرائم كالسرقة والعبث بالمعبد وغيرها ..

    والواضح لكل ذي عقل أن كل ما ورد من أصناف الذنوب والآثام عاليه لا يشمل كل أنواع وأصناف الذنوب المُرتكبة .. فكل الذنوب التي تخرج عن هذه المذكورة أعلاه لا يُكفَّر عنها بذبائح ولا أي سفك دم أساسًا!!

    وأول مثال يعترضنا على صفحات الكتاب .. كان في إحصاء الشعب لإحصاء الرجال الصالحين للحروب [ 20 سنة فأكثر ] .. فكان كل اسرائيلي يدفع عن نفسه نص شاقل فدية!

    خروج [30 : 12-14] «اذَا اخَذْتَ كَمِّيَّةَ بَنِي اسْرَائِيلَ بِحَسَبِ الْمَعْدُودِينَ مِنْهُمْ يُعْطُونَ كُلُّ وَاحِدٍ فِدْيَةَ [כּפר (kopher)] نَفْسِهِ لِلرَّبِّ عِنْدَمَا تَعُدُّهُمْ لِئَلا يَصِيرَ فِيهِمْ وَبَا عِنْدَمَا تَعُدُّهُمْ. 13 هَذَا مَا يُعْطِيهِ كُلُّ مَنِ اجْتَازَ الَى الْمَعْدُودِينَ: نِصْفُ الشَّاقِلِ بِشَاقِلِ الْقُدْسِ. (الشَّاقِلُ هُوَ عِشْرُونَ جِيرَةً) نِصْفُ الشَّاقِلِ تَقْدِمَةً لِلرَّبِّ. 14 كُلُّ مَنِ اجْتَازَ الَى الْمَعْدُودِينَ مِنِ ابْنِ عِشْرِينَ سَنَةً فَصَاعِدا يُعْطِي تَقْدِمَةً لِلرَّبِّ.

    الكلمة العبرية [כּפר (kopher)] (فدية) , تظهر نجدها تظهر في (( خروج [21 : 30] , العدد [35 : 31-32] )). وفي كل حالة, تشير إلى المال المدفوع من شخص مذنب قد تسبب في مقتل إنسان أخر ولكنه لم يقتله عن عمد. فيقول نص سفر الخروج مثلاً إن صاحب الثور الذي قتل إنساناً بعد أن تم تحذير صاحب الثور من كون هذا الثور خطراً أو (نطاحاً), فيقتل ذلك الرجل ولكن لأن خطأه لم يكن متعمداً فيسمح له بدفع فدية فينجو بها من القتل.

    خروج [21 : 29] وَلَكِنْ انْ كَانَ ثَوْرا نَطَّاحا مِنْ قَبْلُ وَقَدْ اشْهِدَ عَلَى صَاحِبِهِ وَلَمْ يَضْبِطْهُ فَقَتَلَ رَجُلا اوِ امْرَاةً فَالثَّوْرُ يُرْجَمُ وَصَاحِبُهُ ايْضا يُقْتَلُ. [30] انْ وُضِعَتْ عَلَيْهِ فِدْيَةٌ يَدْفَعُ فِدَاءَ نَفْسِهِ كُلُّ مَا يُوضَعُ عَلَيْهِ.

    ويوضح نص سفر العدد أن دفع الفدية ممنوعاً في حالة وجود جريمة قتل مدبرة...

    العدد [35 : 31, 32] وَلا تَأْخُذُوا فِدْيَةً عَنْ نَفْسِ القَاتِلِ المُذْنِبِ لِلمَوْتِ بَل إِنَّهُ يُقْتَلُ. 32 وَلا تَأْخُذُوا فِدْيَةً لِيَهْرُبَ إِلى مَدِينَةِ مَلجَئِهِ فَيَرْجِعَ وَيَسْكُنَ فِي الأَرْضِ بَعْدَ مَوْتِ الكَاهِنِ.

    وجدير بالذكر أن هناك بعض الأخطاء التي تذكرها التوراة وهي مذكورة في لاويين 5 وهي كالتالي:

    1 وإِذا خَطِئَ أَحَدٌ بِأَنْ سَمِعَ صَوتَ يَمينِ لَعَنه، وهو شاهِدٌ رأَى أَو عَلِمَ بِحَقيقَةِ الأَمر، ولم يُخبِرْ بِه، فقد حَمَلَ وِزْرَه، 2 أَو مَسَّ أَحَدٌ شَيئاً نَجِساً مِن جيفةِ وَحْشٍ نَجِس أَو بَهيمَةٍ نَجِسَة أَو زَحَّافةٍ نَجِسَة، وخَفيَ علَيه ذلك، فهو نَجِسٌ وآثِم، 3 أَو مَسَّ نَجاسَةَ إِنسانٍ، مِن جَميعِ النَّجاساتِ الَّتي يُتَنَجَّسُ بها، وخَفِيَ علَيه ذلك ثُمَّ عَرَفَه، فقَد أَثِم. 4 وإِن حَلَفَ أَحَدٌ وفَرَّطَ بالكلامِ لِلإِساءَةِ أَو لِلإِحْسان، مِن كُلِّ ما يُفَرِّطُ الإنسانُ بِه مِنَ الكَلامِ في اليَمين، وخَفِيَ علَيه ذلك ثُمَّ عَرَفَه، فهو آثِمٌ بشَيءٍ مِن ذلك. 5 فإِذا كانَ آثِماً بِشيَءٍ مِن ذلك، فلْيَعتَرِفْ بما خَطِئَ بِه. 6 ولْيَأتِ بذَبيحَةِ إِثْمِه لِلرَّبِّ عن خَطيئَتِه الَّتى خَطِئَها، أُنْثَى مِنَ الغَنَم، نَعجَةً أَو عَنزَة، ذَبيحةَ خَطيئة، فيُكَفِّرُ الكاهِنُ عن خَطيئَتِه. [الترجمة الكاثوليكية]

    الجدير بالذكر هنا أن هذه الذبائح تُقدَّم حسب مقدرة المكفِّر عن اثمه .. وقد ذكرنا في العدد 6 من الإصحاح الخامس أن الذبيحة تكون أنثى من الغنم أو نعجة أو عنزة .. عمومًا كان هذا أقصى ما يمكن تقديمه .. ولكن ماذا يفعل من لم يكن قادرًا؟!

    يكمل الإصحاح:
    7 فإِن لم يَكُنْ في يَدِه أَن يُقَدّمَ شاةً، فلْيَأتِ لِلرَّبِّ بِذَبيحةِ إِثْمِه الَّذي خَطِئَ بِه، زَوجَي يَمامٍ أَو فَرْخَي حَمام، أَحَدُهُما ذَبيحةُ خَطيئَة والآخَرُ مُحرَقة. 8 يَأتي بِهما إِلى الكاهِن، فيُقَرِّبُ الَّذي لِلخَطيئةِ أَوَّلاً. يَكسِرُ رأسَه عِندَ قَفاه دونَ أَن يفصِلَه. 9 ويَرُشُّ مِن دَمِ ذَبيحةِ الخَطيئةِ على جِدارِ المَذبَح، وما فَضَلَ مِنَ الدَّمِ يُعصَرُ على أَساسِ المَذبَح: إِنَّه ذَبيحةُ خَطيئة. 10 وأَمَّا الثَّاني فيَصنَعُه مُحرقَةً كالعادة، فيكَفِّرُ الكاهِنُ عنه خَطيئَتَه الَّتي خَطِئَها، فَيُغفَرُ لَه.

    هذا كان للغير قادر على الأغنام .. فماذا يفعل من لا يقدر على اليمام والحمام؟!

    يكمل الإصحاح:
    11 فإِن لم يكُنْ في يَدِه أَن يُقَدِّمَ زَوجَي يَمامٍ أَو فَرخَي حَمام، فلْيُقَرِّبْ عن خَطيئَتِه الَّتي خَطِئَهاً عُشْرَ إِيفَةٍ سَميذاً [دقيق]، قُرْبانَ خَطيئَة. لا يَصُبُّ علَيه زَيتاً ولا يَجعَلُ علَيه بَخوراً، لأَنَّه قُرْبانُ خَطيئة. 12 يأتي بِه إِلى الكاهِن، فيأخُذُ الكاهِنُ مِنه مِلْءَ قَبضَتِه تَذْكاراً ويُحرُِقه على المَذبَح، على الذَّبائِحِ بِالنَّارِ لِلرَّبّ: إِنَّه قُرْبانُ خَطيئَة. 13 فيُكَفِّرُ عنه الكاهِنُ خَطيئَتَه الَّتي خَطِئَها بِشيءٍ. مِن ذلك فَيُغفَرُ لَه، ويَكونُ لِلكاهِنِ نَصيبُه كما هو في التَّقدِمة

    وهنا إشكالية كبيرة مع نص العبرانيين القائل .. بدون سفك دم لا تحصل مغفرة!! .. فقد حصلت المغفرة بعشر إيفة دقيق وليس فيها نقطة دم!!!!!!

    يتبع بإذن العلي القدير ,,,
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    We Can Do What Others Can Do .. So Let It Be Better & MoreThanThat

    WwW.StMore.150m.CoM

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    334
    آخر نشاط
    02-01-2008
    على الساعة
    07:20 PM

    افتراضي

    فائدة هامة جدًا نستنتجها من الربط بين النصوص فيما سبق :

    وجدنا نصوص اللاويين تأمر بالذبائح .. ونصوص الأنبياء تقلل من شأن الذبائح وتقول أن الله لا يريد الذبائح .. فكيف الجمع بين النصوص وتوضيح المعنى المراد؟!

    هل الله يطلب الذبائح من أجل الذبائح أو كما يدعي النصارى أنها رمز ليسوع؟! .. هذا لا يقول به عاقل قرأ في كتب الأنبياء كل هذا الذم للذبائح ..

    فالذي يقرأ النصوص مثل { هل مسرة الرب بالمحرقات والذبائح كما باستماع صوت الرب. هوذا الاستماع أفضل من الذبيحة والإصغاء أفضل من شحم الكباش } .. ومثل { اذبح لله حمدا واوف العلي نذورك } ومثل { لأنك لا تسر بذبيحة وإلا فكنت أقدمها } ومثل { إني أريد رحمة لا ذبيحة } ومثل { هل يسر الرب بألوف الكباش بربوات أنهار زيت؟ } .. وإلى آخر هذه النصوص التي تنقص من قدر الذبائح .. والتي لو سلمنا للنصارى بأنها كانت رمزًا ليسوع فكيف بهم يقبلون ذم الرب لرمز يسوع بمثل هذا الذم ؟ .. فكيف لا يُسر الرب برمز ابنه؟!!! .. عجيب!

    والآن كيف الجمع؟! .. فنقول وبالله التوفيق

    إن الذبائح كذبائح لا ترفع ولا تمحو الخطايا .. بل لا يرفعها إلا طاعة الله .. وهذه الجملة تحتاج لتفصيل!

    فالله لم يطلب من الشعب الذبائح لأجل الذبائح .. فهذه الذبائح لا تسر الله ولا يريدها الله أساسًا .. لأنه يريد رحمة لا ذبيحة .. إنما يريد الله طاعة الإنسان .. فإن أطاع الإنسان ربه وأمتثل لأوامره .. غفر الله له! ..

    يقول وليم باركلي في تفسير العبرانيين ص 170 { إن الذبيحة الوحيدة التي يرغبها الله من الإنسان هي الطاعة لإرادته. إن الذبيحة في جوهرها شيء عظيم ونبيل فهي تدل على أن الإنسان قد أخذ شيئًا غاليًا لديه وقدمه لله إظهارًا لحبه له. ولكن الطبيعة البشرية كما نعرفها جيدًا كان من السهل عليها أن تنحدر بفكرة الذبيحة شيئًا فشيئًا. فكان من السهل أن تفهم الذبيحة على أنها وسيلة لشراء الغفران من الله. أما الذبيحة في جوهرها فينبغي أن تكون رمزا للمحبة والولاء لله. ومما يؤسف له أنه كثيرًا ما كان ينظر إلى الذبيحة على أنها الثمن الذي يدفعه الإنسان لقاء حصوله على غفران الله. ولم يقل كاتب الرسالة إلى العبرانيين شيئًا جديدًا عندما أعلن جهارًا أن الطاعة لله هي الذبيحة الوحيدة الحقيقية. وقبله بزمن طويل رأى الأنبياء كيف شوه الناس معنى الذبيحة وقالوا للشعب إن مايريده الله ليس دماء وأجساد الذبائح ولكن الطاعة هي الشيء المقبول عند الله. وهذه الفكرة من أنبل الأفكار التي عبر عنها أنبياء الله في العهد القديم }

    ثم ذكر باركلي بعض النصوص التي ذكرناها وذكر أيضًا :

    اشعياء [1 : 10-20] 10 إِسمَعوا كَلِمَةَ الرَّبِّ يا قُوَّادَ سَدوم أَصْغِ إِلى تَعْليمِ إِلهِنا يا شَعبَ عَمورَة. 11 ما فائِدَتي مِن كَثرَةِ ذَبائِحِكم يَقولُ الرَّبّ؟ قد شَبِعتُ مِن مُحرَقاتِ الكِباش وشَحمِ المُسَمَّنات وأَصبَحَ دَمُ اكيرانِ والحُمْلانِ والتُّيوسِ لا يُرْضيني. 12 حينَ تَأتونَ لِتَحضروا أَمامي مَنِ الَّذي آلتَمَسَ هذه مِن أَيديكم حتَّى تَدوسوا دِياري؟ 13 لا تَعودوا تأتوني بِتَقدِمَةٍ باطِلَة إِنَّما إِحراقُ البَخورِ قَبيحَةٌ لَدَيَّ. رَأسُ الشَّهرِ والسَّبتُ والدَّعوةُ إِلى الحَفلِ لا أُطيقُها إِنَّما هي إِثمٌ وآحتِفال. 14 رُؤُوسُ شُهورِكم وأَعياكم كَرِهَتها نَفْسي صارَت عَلَيَّ حِملاً وقد سَئِمتُ آحتِمالَها. 15فحينَ تَبسُطونَ أَيدِيَكم أَحجُبُ عَينَيَّ عنكم وإِن أَكثَرتُم مِنَ الصَّلاةِ لا أَستَمعُ لَكم لِأَنَّ أَيدِيَكم مَمْلوءَةٌ مِنَ الدِّماء. 16 فأغتَسِلوا وتَطَهَّروا وأَزيلوا شَرَّ أَعْمالِكم مِن أَمامِ عَينَيَّ وكُفُّوا عنِ الإِساءَة 17 تَعَلَّموا الإِحسانَ وآلتَمِسوا الحَقّ قَوِّموا الظَّالِمَ وأَنصِفوا اليَتيم وحاموا عنِ الأَرمَلَة. 18 تَعالَوا نَتَناقَش، يَقولُ الرَّبّ لَو كانَت خَطاياكم كالقِرمِزِ تَبيَضُّ كالثلْج ولو كانَت حَمْراءَ كالأُرجُوان تَصيرُ كالصُّوف. 19 إِن شِئتُم أَن تَسمَعوا فإِنَّكم تأكُلونَ طَيِّباتِ الأَرض 20 وإِن أَبَيتُم وتَمَرَّدتُم فالسَّيفُ يأكُلُكم لِأَنَّ فَمَ الرَّبِّ قد تَكَلَّم.

    ميخا [6 : 6-8] بِمَ أَتَقَدَّمُ إِلَى الرَّبِّ وَأَنْحَنِي لِلإِلَهِ الْعَلِيِّ؟ هَلْ أَتَقَدَّمُ بِمُحْرَقَاتٍ بِعُجُولٍ أَبْنَاءِ سَنَةٍ؟ هَلْ يُسَرُّ الرَّبُّ بِأُلُوفِ الْكِبَاشِ بِرَبَوَاتِ أَنْهَارِ زَيْتٍ؟ هَلْ أُعْطِي بِكْرِي عَنْ مَعْصِيَتِي ثَمَرَةَ جَسَدِي عَنْ خَطِيَّةِ نَفْسِي؟ قَدْ أَخْبَرَكَ أَيُّهَا الإِنْسَانُ مَا هُوَ صَالِحٌ وَمَاذَا يَطْلُبُهُ مِنْكَ الرَّبُّ إِلاَّ أَنْ تَصْنَعَ الْحَقَّ وَتُحِبَّ الرَّحْمَةَ وَتَسْلُكَ مُتَوَاضِعاً مَعَ إِلَهِكَ.

    ثم يكمل فيقول في ص 172 { وعلى مر العصور كانت الأصوات تنادي بلسان الله أن الذبيحة الوحيدة هي ذبيحة الطاعة. ولا شيء يقدر أن يفتح الطريق إلى الله إلا الطاعة. إن العصيان والعناد والتمرد تضع حاجزًا بين الله والإنسان لا تستطيع الذبائح أن تزيله }

    وإلى هنا انتهى الكلام المفيد من كلام الرجل إذ أنه بعد ذلك شطح شطحات عجيبة فقال بعد ذلك مباشرة

    { وهذا هو السبب الذي لأجله كان يسوع الذبيحة الكاملة لأنه أطاع إرادة الله إلى التمام } .. ولا حول ولا قوة إلا الله !!

    والحمد لله رب العالمين

    يتبع حين ميسرة إن شاء الله تعالى,,,
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    We Can Do What Others Can Do .. So Let It Be Better & MoreThanThat

    WwW.StMore.150m.CoM

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    334
    آخر نشاط
    02-01-2008
    على الساعة
    07:20 PM

    افتراضي


    2. التوبة والصلاة

    بسم الله ..

    كنا قد ذكرنا فيما سبق الطريقة الأولى في التكفير عن الخطايا وهي الذبائح طبقًا للشروط المذكورة في الأسفار التشريعية .. ونتحدث الآن عن الطريق الثانية وهي التوبة والصلاة والعودة إلى الله والندم على ما فات من آثام .. فإن الله يتوب على من تاب .. والأدلة الكتابية على ذلك ..

    تثنية [4 : 27-31] 27وَيُبَدِّدُكُمُ الرَّبُّ فِي الشُّعُوبِ فَتَبْقُونَ عَدَداً قَلِيلاً بَيْنَ الأُمَمِ التِي يَسُوقُكُمُ الرَّبُّ إِليْهَا. 28وَتَصْنَعُونَ هُنَاكَ آلِهَةً صَنْعَةَ أَيْدِي النَّاسِ مِنْ خَشَبٍ وَحَجَرٍ مِمَّا لا يُبْصِرُ وَلا يَسْمَعُ وَلا يَأْكُلُ وَلا يَشُمُّ. 29ثُمَّ إِنْ طَلبْتَ مِنْ هُنَاكَ الرَّبَّ إِلهَكَ تَجِدْهُ إِذَا التَمَسْتَهُ بِكُلِّ قَلبِكَ وَبِكُلِّ نَفْسِكَ. 30عِنْدَمَا ضُيِّقَ عَليْكَ وَأَصَابَتْكَ كُلُّ هَذِهِ الأُمُورِ فِي آخِرِ الأَيَّامِ تَرْجِعُ إِلى الرَّبِّ إِلهِكَ وَتَسْمَعُ لِقَوْلِهِ 31لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ إِلهٌ رَحِيمٌ لا يَتْرُكُكَ وَلا يُهْلِكُكَ وَلا يَنْسَى عَهْدَ آبَائِكَ الذِي أَقْسَمَ لهُمْ عَليْهِ.

    هذا هو الإله الحق الذي يتوب على التائب والعائد له .. هو الغفور الرحيم .. ولا نجد في النص أي ذكر لذبائح أو لسفك دم .. وإنما الأمر كله أمر توبة وندم وطلب الغفران من الله .. والكلام يتكرر كثيرًا على صفحات الكتاب .. فنقرأ مثلاً في كلام سليمان الملك

    الملوك الأول [8 : 46-52] 46إِذَا أَخْطَأُوا إِلَيْكَ - لأَنَّهُ لَيْسَ إِنْسَانٌ لاَ يُخْطِئُ - وَغَضِبْتَ عَلَيْهِمْ وَدَفَعْتَهُمْ أَمَامَ الْعَدُوِّ وَسَبَاهُمْ سَابُوهُمْ إِلَى أَرْضِ الْعَدُوِّ بَعِيدَةً أَوْ قَرِيبَةً، 47فَإِذَا رَدُّوا إِلَى قُلُوبِهِمْ فِي الأَرْضِ الَّتِي يُسْبَوْنَ إِلَيْهَا وَرَجَعُوا وَتَضَرَّعُوا إِلَيْكَ فِي أَرْضِ سَبْيِهِمْ قَائِلِينَ: قَدْ أَخْطَأْنَا وَعَوَّجْنَا وَأَذْنَبْنَا 48وَرَجَعُوا إِلَيْكَ مِنْ كُلِّ قُلُوبِهِمْ وَمِنْ كُلِّ أَنْفُسِهِمْ فِي أَرْضِ أَعْدَائِهِمُِ الَّذِينَ سَبُوهُمْ، وَصَلُّوا إِلَيْكَ نَحْوَ أَرْضِهِمُِ الَّتِي أَعْطَيْتَ لِآبَائِهِمْ، نَحْوَ الْمَدِينَةِ الَّتِي اخْتَرْتَ وَالْبَيْتِ الَّذِي بَنَيْتُ لاِسْمِكَ، 49فَاسْمَعْ فِي السَّمَاءِ مَكَانِ سُكْنَاكَ صَلاَتَهُمْ وَتَضَرُّعَهُمْ وَاقْضِ قَضَاءَهُمْ، 50وَاغْفِرْ لِشَعْبِكَ مَا أَخْطَأُوا بِهِ إِلَيْكَ، وَجَمِيعَ ذُنُوبِهِمِ الَّتِي أَذْنَبُوا بِهَا إِلَيْكَ، وَأَعْطِهِمْ رَحْمَةً أَمَامَ الَّذِينَ سَبُوهُمْ فَيَرْحَمُوهُمْ، 51لأَنَّهُمْ شَعْبُكَ وَمِيرَاثُكَ الَّذِينَ أَخْرَجْتَ مِنْ مِصْرَ مِنْ وَسَطِ كُورِ الْحَدِيدِ. 52لِتَكُونَ عَيْنَاكَ مَفْتُوحَتَيْنِ نَحْوَ تَضَرُّعِ عَبْدِكَ وَتَضَرُّعِ شَعْبِكَ إِسْرَائِيلَ، فَتُصْغِيَ إِلَيْهِمْ فِي كُلِّ مَا يَدْعُونَكَ.

    فنجد في نبوءة الملك سليمان فوائد عديدة .. فقد تنبأ بسبي شعب اسرائيل ونفيهم إلى أرض أعدائهم .. فيدعو الله أن لو توجه الشعب إلى ربه بكل قلبه وتضرع إليه وتوجه إلى حيث أمره - القبلة - فليسمع الله صلواتهم وتضرعاتهم .. وليقض قضاءهم .. وليغفر لهم جميـــــع ذنوبهم التي ارتكبوها .. فلا نجد في كلامه أي ذكر للذبائح أو للدم .. فالصلاة والتوبة تمحو الخطايا والآثام .. ويعفو الله بها عن السيئات!!

    وقد حمل هذه الرسالة الأنبياء لشعب اليهود, ومضمونها أن صلاة وتوبة العصاة تمحو خطاياهم تماماً كالذبائح .. وقد كان هذا في المنفى في بابل لسبعين سنة وتبعه تدمير الهيكل الأول على يد نبوخذ نصر سنة 586 ق م .. وهذا هو نفس الموقف اليوم والذي نحن فيه منذ تدمير الهيكل الثاني على يد الرومان سنة 70 ب م ..

    وقد تنبأ النبي هوشع أنه تأتي أيام على إسرائيل حيث لا يكون لهم ملك ولا نظام ذبائح ولا هيكل ولا كاهن ..

    هوشع [3 : 4-5] لأَنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ سَيَقْعُدُونَ أَيَّاماً كَثِيرَةً بِلاَ مَلِكٍ وَبِلاَ رَئِيسٍ وَبِلاَ ذَبِيحَةٍ وَبِلاَ تِمْثَالٍ وَبِلاَ أَفُودٍ وَتَرَافِيمَ. 5بَعْدَ ذَلِكَ يَعُودُ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَيَطْلُبُونَ الرَّبَّ إِلَهَهُمْ وَدَاوُدَ مَلِكَهُمْ وَيَفْزَعُونَ إِلَى الرَّبِّ وَإِلَى جُودِهِ فِي آخِرِ الأَيَّامِ».

    وبعد عدة فصول, أعطى النبي هوشع التعليمات التي ستحل محل الذبائح ..

    هوشع [14 : 2-3] 2خُذُوا مَعَكُمْ كَلاَماً وَارْجِعُوا إِلَى الرَّبِّ. قُولُوا لَهُ: «ارْفَعْ كُلَّ إِثْمٍ وَاقْبَلْ حَسَناً فَنُقَدِّمَ عُجُولَ شِفَاهِنَا. 3لاَ يُخَلِّصُنَا أَشُّورُ. لاَ نَرْكَبُ عَلَى الْخَيْلِ وَلاَ نَقُولُ أَيْضاً لِعَمَلِ أَيْدِينَا: آلِهَتَنَا. إِنَّهُ بِكَ يُرْحَمُ الْيَتِيمُ».

    والمقصود من هذا كله أن الصلوات تحل محل الذبائح كما ورد ذكره في هوشع 3: 4-5 .. فالنبي الصادق لا يمكن أن يعلم الشعب اليهودي عبادة مسيح مصلوب أو إله متأنس أو إنسان متأله .. ولا الكتاب المقدس ( العهد القديم ) علّم أبداً أن يموت إنسان بريء كذبيحة للتكفير عن معاصي الخطاة .. وبالكلية كان النقيض هو الصحيح , كما هو واضح من النصوص مثل :

    العدد [35 : 33] لا تُدَنِّسُوا الأَرْضَ التِي أَنْتُمْ فِيهَا لأَنَّ الدَّمَ يُدَنِّسُ الأَرْضَ. وَعَنِ الأَرْضِ لا يُكَفَّرُ لأَجْلِ الدَّمِ الذِي سُفِكَ فِيهَا إِلا بِدَمِ سَافِكِهِ.

    التثنية [24 : 16] «لا يُقْتَلُ الآبَاءُ عَنِ الأَوْلادِ وَلا يُقْتَلُ الأَوْلادُ عَنِ الآبَاءِ. كُلُّ إِنْسَانٍ بِخَطِيَّتِهِ يُقْتَلُ.

    2ملوك [14 : 6] وَلَكِنَّهُ لَمْ يَقْتُلْ أَبْنَاءَ الْقَاتِلِينَ حَسَبَ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي سِفْرِ شَرِيعَةِ مُوسَى، حَيْثُ أَمَرَ الرَّبُّ: [لاَ يُقْتَلُ الآبَاءُ مِنْ أَجْلِ الْبَنِينَ، وَالْبَنُونَ لاَ يُقْتَلُونَ مِنْ أَجْلِ الآبَاءِ. إِنَّمَا كُلُّ إِنْسَانٍ يُقْتَلُ بِخَطِيَّتِهِ].

    إرميا [31 : 29-30] فِي تِلْكَ الأَيَّامِ لاَ يَقُولُونَ بَعْدُ: [الآبَاءُ أَكَلُوا حِصْرِماً وَأَسْنَانُ الأَبْنَاءِ ضَرِسَتْ]. بَلْ: [كُلُّ وَاحِدٍ يَمُوتُ بِذَنْبِهِ]. كُلُّ إِنْسَانٍ يَأْكُلُ الْحِصْرِمَ تَضْرَسُ أَسْنَانُهُ.

    حزقيال [18 : 4-28] 4 إِنَّ جَميعَ النُّفوسِ هي لي. كَمَثَل نفْس الأَبِ مَثَلُ نَفْسِ الابن، كِلْتاهُما لي. النَّفْسُ الَّتي تَخطَأُ هي تَموت.
    5 فالإنْسانُ إِذا كانَ بارًّا وأَجْرى الحَقَّ والبِرَّ 6 ولَم يَأكُل على الجِبال ، ولَم يَرفَعْ عَينَيه إِلى قَذاراتِ بَيتِ إِسْرائيل، ولَم يُنَجِّس امرَأَةَ قَريبِه، ولَم يَدنُ قد امرَأَةٍ طامِث، 7 ولم يَظلِمْ أَحدًا ورَدَّ لِلمَديون رَهنه ولم يَختلِسْ خُلسَةً، وأَعْطى خُبزَه لِلجائِع ِوكَسا العُرْيانَ ثَوبًا، 8 ولم يُعطِ بِالفائِدةِ ولَم يَأخُذْ رِبًى، وكَفَّ يَدَه عنِ الإِثْم وأَجْرى قَضاء الحَقِّ بَينَ الإِنْسانِ والإِنْسان، 9 وسارَ على فَرائضي وحَفِظَ أَحْكامي لِلعَمَلِ بِها، فبِما أَنَّه بارٌّ يَحْيا حَياةً، يَقولُ السَّيِّدُ الرَب.
    10 فإِن وَلَدَ أبنًا عَنيفًا سَفَّاكًا لِلدِّماءِ يَصنَعُ شَيئًا مِن ذلك، 11 وهو لم يَصنَعْ شيئًا مِنه، ويَأكُلُ على الجِبالِ ويُنَجِّسُ امرَأَةَ قَريبِه 12ويَظلِمُ البائِسَ والمِسْكينَ ويَختَلِسُ خُلسَةً ولا يَرُدّ الرَّهنَ ويَرفَعُ عَينَيه إِلى القَذاراتِ ويَصفعُ القَبيحة، 13 ويُعْطي بِالفائِدَةِ ويَأخُذُ رِبىً، أَفَيَحْيا؟ إِنَّه لا يَحْيا، بل بِما أنه قد صَنَعَ جَميعَ تِلكَ القَبائِح، يَموتُ مَوتًا ويَكونُ دَمُه علَيه.
    14 فإِذا هو وَلَدَ ابنًا فرَأَى جَميعَ خَطايا أَبيه الَّتي صَنعَها، رَآها لكِنَّه لم يَصنعْ مِثْلَها، 15 فلَم يَأكُلْ على الجِبال، ولم يَرفَعْ عَينَيه إِلى قَذاراتِ بَيتِ إِسْرائيل، ولم ينَجِّسِ امرَأَةَ قَريبِه، 16 ولمِ يَظلِمْ أَحَدًا ولم يَرتَهِنْ رَهْنًا ولم يَختَلِسْ خُلسَةَ وأَعْطى خُبزَه لِلْجائِع وكَسا العُرْيانَ ثَوبًا، 17 وكَفَّ يَدَه عنِ البائِس، ولم يَأخُذْ فائِدَةً ولا رِبًى، وأَجْرى أَحْكامي وسارَ على فَرائِضي، فإِنَّه لا يَموت بإثمِ أَبيه. بل يَحْيا حَياةً. 18 أَمَّا أَبوه، فبِما أَنَّه اُغتَصَبَ اغتِصابًا واختَلَسَ مِن أَخيه خُلسَةً وصَنَعَ ما هو غَيرُ صالِحٍ بَينَ شَعبِه، فهُوذا يَموت بإِثمِه. 19 فتَقولون: لِماذا لا يَحمِلُ الابنُ إثمَ الأَب؟ بِما أنَّ الابنَ كانَ مُجرِيًا الحَقَّ والبِرَّ وحافِظًا جَميعَ فَرائضي وعامِلاً بها، فإِنَّه يَحْيا حَياةً. 20 النَّفْسُ الَّتي تَخطَأُ هي تَموت. الابنُ لا يَحمِلُ إِثمَ الأَبِ والأَبُ لا يَحمِلُ إِثمَ الابْن. بِرُّ البارِّ علَيه يَكون، وشَرُّ الشِّرِّيرِ علَيه يَكون.
    21 والشِّرَّير. إِذا رَجَعَ عن جَميعَ خطاياه الَّتي صَنَعَها وحَفِظَ جَميعَ فرائضي وأَجْرى الحَقَّ والبِرّ. فإِنَّه يَحْيا حَياةً ولا يَموت . 22 جَميعُ مَعاصيه الَّتي صَنَعَها لا تُذكرٌ لَه، وبِبِرِّه الَّذي صَنَعَه يَحْيا. 23 ألعَلَّ هَوايَ في مَوتِ الشِّرَّير؟ يَقولُ السَّيِّدُ الرَّبّ. أَلَيسَ في أَن يَتوبَ عن طرقِه فيَحْيا؟
    24 إِذا ارتَدَّ البارُّ عن بِرِّه وصَنَعَ الإِثمَ وعَمِلَ مِثلَ كُلِّ القَبائِحِ الَّتي يَعمَلُها الشَرير، أفيَحْيا؟ بل كُلُّ بِرِّه الَّذي صَنَعَه لا يُذكَر، وبِمُخالَفَتِه الَّتي خالَفَها وخَطيئَتِه الَّتي خَطِئَها يَموت. 25 فتَقولون. لَيسَ طَريق السَّيَدِ بِمُستَقيم. إِسمَعوا يا بَيتَ إِسْرائيل: أَطَريقي غَيرُ مُستَقيم؟ أَلَيسَت طرقُكمِ هي غَيرُ المستَقيمة؟ 26 إِذا ارتَدَّ البارُّ عن بِره وصَنَعَ الإِثْمَ وماتَ فيه، فإِنَّه بإِثمِه الَّذي صنَعَه يَموت. 27 وإِذا رَجَعَ الشِّرِّيرُ عن شَرِّه الَّذي صنَعَه وأَجْرى الحَقَّ والبِرّ، فإِنَّه يُحْيِي نَفْسَه. 28 إِنه قد رَأى وتابَ عن جَميعِ مَعاصيه الَّتي صَنَعَها، لِذلك يَحْيا حَياةً ولا يَموت. 29 فيَقولُ بَيتُ إِسْرائيل: بَيتُ طَريقُ السَّيِّدِ بِمُستَقيم، أَطرقي غَيرُ مُستَقيمة. يا بَيتَ إسْرائيل؟ أَلَيسَت طُرُقُهَم هي غَيرُ المُستَقيمة؟ 30 فلِذلك أَدينُكم كُلَّ واحِدِ بِحَسَب طَريقِه، يا بَيتَ إِسْرائيل، يَقولُ السَّيًّدُ الرَّبّ، فارجعوا وأَعرِضوا عن جَميعِ مَعاصيكم، فلا يَكَونَ الإِثمُ مَعثَرَةً لكم. 31 إِنبِذوا عنكم جَميعَ مَعاصيكمُ الَّتي عَصَيتُم بِها واصنَعوا أَمم قَلبًا جَديدًا وروحًا جَديدًا. فلِماذا تَموتونَ، يا بَيتَ إِسْرائيل؟ 32 فإِنَّه لَيسَ هَوايَ في مَوتِ مَن يَموت )) يَقولُ السَّيِّدُ الرَّبّ ! فارجِعوا واحيَوا.

    مزمور [49 : 7-8] الأَخُ لَنْ يَفْدِيَ الإِنْسَانَ فِدَاءً وَلاَ يُعْطِيَ اللهَ كَفَّارَةً عَنْهُ. وَكَرِيمَةٌ هِيَ فِدْيَةُ نُفُوسِهِمْ فَغَلِقَتْ إِلَى الدَّهْرِ

    فإن صلوات المذنب وتوبته تحل محل الذبائح ويتقبلها الله .. فإنها ترفع قدر المذنب لدى الرب .. فيقبله الرب ويحييه .. فحياة يحيا .. لا يموت .. لا سفك دم .. لا صلب .. ولا أي شيء من هذا القبيل .. فهذه رسالة الكتاب المقدس .. فهل توافقها رسالة بولس؟! .. لا أظن!!

    يتبع بإذن المولى تبارك وتعالى ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    We Can Do What Others Can Do .. So Let It Be Better & MoreThanThat

    WwW.StMore.150m.CoM

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,687
    آخر نشاط
    19-09-2008
    على الساعة
    12:15 AM

    افتراضي

    السلام عليكم


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    457
    آخر نشاط
    22-03-2012
    على الساعة
    05:06 AM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

بِدُونِ سَفْكِ دَمٍ لاَ تَحْصُلُ مَغْفِرَةٌ!!!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

بِدُونِ سَفْكِ دَمٍ لاَ تَحْصُلُ مَغْفِرَةٌ!!!

بِدُونِ سَفْكِ دَمٍ لاَ تَحْصُلُ مَغْفِرَةٌ!!!