نسف إثبات العهد القديم لعقيدة التثليث

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

نسف إثبات العهد القديم لعقيدة التثليث

صفحة 1 من 10 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 92

الموضوع: نسف إثبات العهد القديم لعقيدة التثليث

  1. #1
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي نسف إثبات العهد القديم لعقيدة التثليث

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    فى بعض الأحيان يدعى أحدهم ادعاء و هو يعلم أن كلامه لا أساس له من الصحة
    و يظل مصرا على زعمه
    و يصفق له من حوله و يهللون له
    حتى يصدق الشخص زعمه
    و يظن أن ما يقوله من باطل حق

    و ما سبق هو حال النصارى عندما يزعمون أن العهد القديم يثبت عقيدة التثليث
    التى ما أنزل الله بها من سلطان
    و لا يثبتها العهد الجديد و لا القديم
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  2. #2
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    حينما نريد أن نثبت عقيدة التوحيد فى القرآن الكريم فإننا نقرأ نصوص واضحة قاطعة لا خلاف عليها

    اقرأوا إن شئتم
    البقرة (آية:255): الله لا اله الا هو الحي القيوم لا تاخذه سنه ولا نوم له ما في السماوات وما في الارض من ذا الذي يشفع عنده الا باذنه يعلم ما بين ايديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه الا بما شاء وسع كرسيه السماوات والارض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم
    ال عمران (آية:2): الله لا اله الا هو الحي القيوم
    النساء (آية:87): الله لا اله الا هو ليجمعنكم الى يوم القيامه لا ريب فيه ومن اصدق من الله حديثا
    التوبة (آية:129): فان تولوا فقل حسبي الله لا اله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
    طه (آية:8): الله لا اله الا هو له الاسماء الحسنى
    النمل (آية:26): الله لا اله الا هو رب العرش العظيم
    القصص (آية:70): وهو الله لا اله الا هو له الحمد في الاولى والاخره وله الحكم واليه ترجعون
    التغابن (آية:13): الله لا اله الا هو وعلى الله فليتوكل المؤمنون

    نجد وضوحا قاطعا فى عقيدة التوحيد لأنها أساس الدين و أساس العقيدة و سبب النجاة فى الآخرة
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  3. #3
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    تعالوا نقارن الوضوح القاطع للعقيدة بما يعيش فيه النصارى من مهازل يرثى لها و استدلالات واهية لإثبات عقيدة التثليث من العهد القديم

    يكفينا للرد عليهم أن اليهود لم يعلموا شيئا عن التثليث قبل ظهور المسيحية
    و يكفينا للرد عليهم أن السيد المسيح :salla-s: لم يعلم الناس التثليث
    و يكفينا للرد عليهم أن التثليث لم يصبح العقيدة الرسمية للمسيحية إلا فى القرن الرابع الميلادى

    عموما تعالوا نفند ادعاءات النصارى على بركة الله تعالى
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  4. #4
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي المهزلة الأولى :إلوهيم

    كثيرا ما تستخدم كلمة إلوهيم فى العهد القديم للتعبير عن الله عز و جل
    و المقطع يم فى آخر الكلمة يدل على الجمع
    فتكون الترجمة الحرفية للكلمة آلهة
    فظنها جهال النصارى دليلا على تعدد أقانيم الله عز و جل
    تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  5. #5
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    و للبعد عن الجدال
    نحتكم لقاموس الكتاب المقدس
    و كتابه هم رجال الدي النصاري و ليس المسلمين و لا اليهود

    http://www.albishara.org/dictionary....3bcdeed13799b5

    اقتباس
    إلوهيم
    أولاً : المفرد. الوها (في الأراميّة الاه) يستعمل كاسم جنس في اللغة الشعريّة (حز 28 :2؛ دا 11 :37؛ مز 18 :32). ويُستعمل كاسم علم ليدلّ على الإله الواحد الحقيقيّ (تث 32 :15؛ حب 3 :3؛ مز 50 :2؛ 50 مرة في أي). نقرأ الجمع (إلوهيم) أكثر من 2000 مرّة في التوراة (في الواقع 2570 مرّة). يقدر هذا الجمعُ أن يدلّ على آلهة متعدّدة (خر 18 :11؛ تث 10 :17؛ قض 9 :13)، ولكنه لا يُستعمل إلاّ قليلاً مع صفة أو فعل في الجمع (تك 20 :13؛ 35 :7؛ خر 32 :4-8؛ يش 24 :29؛ 2صم 7 :23). إن صيغة الجمع (الوهيم) تُستعمل عادة مع فعل أو صفة في المفرد، وهذا يعني أننا أمام المفرد. فكلمة إلوهيم تدلّ على إله واحد، أو الإله الواحد الحقيقيّ، أو صنم واحد مثل كموش إله الموآبيّين (قض 11 :24)، وعشتار إلاهة الصيدونيّين (1مك 11 :5)، وبعلزبوب إله عقرون (2مل 1 :2). والنصوص البابليّة تسمّي أيضاً سين الإله القمري "آلهة الآلهة". وفي القرن 15 يسمّي ملوكُ كنعان الفرعونَ المؤلّه "الهتي" (ايلانيا. رسائل تل العمارنة 141 :2، 10، 16، 32، 37؛ 144 :1، 6، 8...). وشكلُ الجمع هذا (إلوهيم) ليس أثرًا من الزمن الذي كان فيه بنو إسرائيل مشركين. فالرأي السائد هو أن إلوهيم (إليم) لم يكن في الأصل جمعًا حقيقيًّا. فقد تكون نهاية الكلمة علامة التنوين المعروفة في العربيّة (اللهمّ) والأوغاريتيّة والفينيقيّة. ومهما يكن من أمر، فكلمة إلوهيم تُستعمل في النصوص الأوغاريتيّة في صيغة المفرد، وكاسم علم لإله محدّد هو ايل. في بابلونية وفي كنعان وفي العهد القديم، يجب أن نعتبر إلوهيم كتضخيم للكلمة وكرفع شخص محدّد إلى مستوى شامل. هذا ما يسمّى جمع الرفعة والجلال (رج إش 19 :4؛ 40 :14). إلوهيم هو الذي يمتلك كل صفات إيل. لهذا يُستعمل إلوهيم في التوراة، ليدلّ على الإله الواحد الحقيقيّ، لأنّ يهوه هو الله (ها إلوهيم) ولا إله سواه (تث 4 :35؛ رج إش 46 :9). وهكذا صار إيل اسم علم. وتك 1 يُسمّي يهوه خالق السماء والأرض، الإله الواحد، إلوهيم. ثانيًا : يُستعمل إلوهيم بعض المرات ليدلّ على كائنات إلهيّة أو تخص الله وبلاطه أو تقيم بقرب الله. مثلاً : أبناء الله أو أبناء الآلهة (تك 6 :2، 4؛ أي 1 :6؛ 2 :1، 38 :7)، أرواح الموتى (1صم 28 :13)، أناس يتمتّعون بسلطة خارقة. مثلاً : موسى (خر 4 :16؛ 7 :1؛ رج عد 11 :17، 25)؛ الملك (مز 7 :23؛ رج 2صم 14 :17)؛ الملوك والقضاة (مز 82 :6؛ رج حز 18 :15-19؛ 2صم 16 :32). ونودّ أن نلاحظ بعض استعمالات إلوهيم في التوراة. في القراءة التقليديّة يُقرأ المربّع الإلهي (ي هـ و هـ) إلوهيم بدل أدوناي إذا سبق أدوناي يهوه (مز 69 :7؛ 71 :5، 16). في تك 2-3 نجد "يهوه إلوهيم". قد نكون هنا أمام محاولة دمج التقليد اليهوهي مع التقليد الكهنوتي. أو قد يكون تنبيهًا إلى القارئ لكي يقرأ إلوهيم بدل يهوه. في النهاية قرأ النصّ الاثنين. ويحلّ اسم إلوهيم محل يهوه في مز 42-83، ويبقى اسم يهوه في سائر المزامير. بما أن إلوهيم يدلّ أيضاً على كائنات تشارك الطبيعة الإلهيّة، استُعمل إلوهيم للدلالة على أرواح الموتى (1صم 28 :13).

    طباعة



    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  6. #6
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    و فى حوار لى مع نصرانى كان مصمما على أن العهد القديم يدل على صحة التثليث

    قلت له



    و الرد من قاموس الكتاب المقدس من أحد الروابط التى أشكرك على وضعها



    http://www.albishara.org/dictionary....3bcdeed13799b5





    ننقل من الرابط

    نقرأ الجمع (إلوهيم) أكثر من 2000 مرّة في التوراة (في الواقع 2570 مرّة). يقدر هذا الجمعُ أن يدلّ على آلهة متعدّدة (خر 18 :11؛ تث 10 :17؛ قض 9 :13)، ولكنه لا يُستعمل إلاّ قليلاً مع صفة أو فعل في الجمع (تك 20 :13؛ 35 :7؛ خر 32 :4-8؛ يش 24 :29؛ 2صم 7 :23). إن صيغة الجمع (الوهيم) تُستعمل عادة مع فعل أو صفة في المفرد، وهذا يعني أننا أمام المفرد. فكلمة إلوهيم تدلّ على إله واحد، أو الإله الواحد الحقيقيّ، أو صنم واحد مثل كموش إله الموآبيّين (قض 11 :24)، وعشتار إلاهة الصيدونيّين (1مك 11 :5)، وبعلزبوب إله عقرون (2مل 1 :2). والنصوص البابليّة تسمّي أيضاً سين الإله القمري "آلهة الآلهة". وفي القرن 15 يسمّي ملوكُ كنعان الفرعونَ المؤلّه "الهتي" (ايلانيا. رسائل تل العمارنة 141 :2، 10، 16، 32، 37؛ 144 :1، 6، 8...). وشكلُ الجمع هذا (إلوهيم) ليس أثرًا من الزمن الذي كان فيه بنو إسرائيل مشركين. فالرأي السائد هو أن إلوهيم (إليم) لم يكن في الأصل جمعًا حقيقيًّا. فقد تكون نهاية الكلمة علامة التنوين المعروفة في العربيّة (اللهمّ) والأوغاريتيّة والفينيقيّة. ومهما يكن من أمر، فكلمة إلوهيم تُستعمل في النصوص الأوغاريتيّة في صيغة المفرد، وكاسم علم لإله محدّد هو ايل. في بابلونية وفي كنعان وفي العهد القديم، يجب أن نعتبر إلوهيم كتضخيم للكلمة وكرفع شخص محدّد إلى مستوى شامل. هذا ما يسمّى جمع الرفعة والجلال (رج إش 19 :4؛ 40 :14). إلوهيم هو الذي يمتلك كل صفات إيل. لهذا يُستعمل إلوهيم في التوراة، ليدلّ على الإله الواحد الحقيقيّ، لأنّ يهوه هو الله (ها إلوهيم) ولا إله سواه (تث 4 :35؛ رج إش 46 :9). وهكذا صار إيل اسم علم. وتك 1 يُسمّي يهوه خالق السماء والأرض، الإله الواحد، إلوهيم.





    هل قرأت المظلل بالأحمر جيدا ؟

    لنعد قراءته سويا

    فكلمة إلوهيم تدلّ على إله واحد، أو الإله الواحد الحقيقيّ، أو صنم واحد مثل كموش إله الموآبيّين (قض 11 :24)، وعشتار إلاهة الصيدونيّين (1مك 11 :5)، وبعلزبوب إله عقرون (2مل 1 :2).



    نلاحظ أن قاموس الكتاب المقدس يقول أن إلوهيم تستخدم للدلالة على صنم واحد

    و الأصنام ليست متعددة الأقانيم بالطبع

    مما يدل على أن صيغة الجمع اللفظية إلوهيم استخدمت للدلالة على صنم واحد مفرد



    و نقرأ الثانية

    فالرأي السائد هو أن إلوهيم (إليم) لم يكن في الأصل جمعًا حقيقيًّا. فقد تكون نهاية الكلمة علامة التنوين المعروفة في العربيّة (اللهمّ) والأوغاريتيّة والفينيقيّة

    أى أن قاموس الكتاب المقدس لا يسلم بأن إلوهيم كانت فى الأصل جمعا حقيقيا



    و نأتى الآن للطامة الكبري

    وفي العهد القديم، يجب أن نعتبر إلوهيم كتضخيم للكلمة وكرفع شخص محدّد إلى مستوى شامل. هذا ما يسمّى جمع الرفعة والجلال



    هذا ما يسمّى جمع الرفعة والجلال



    هذا ما يسمّى جمع الرفعة والجلال



    هذا ما يسمّى جمع الرفعة والجلال






    قاموس الكتاب المقدس يقول أن إلوهيم هى ما يسمي بجمع الرفعة و الجلال



    و الآن

    هل أنا غير أمين فى الترجمة ؟

    هل المصدر غير مسيحي ؟

    هل أخطأت فهم الكلام ؟

    هل قال المصدر أن إلوهيم جاءت بصيغة الجمع للدلالة على تعدد الأقانيم ؟
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  7. #7
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    نواصل نسف مزاعم النصارى من مصادرهم بحول الله و قوته

    نقلا عن
    قاموس سميث للكتاب المقدس
    Smith Bible dictionary
    http://www.bible-history.com/smiths/G/God/

    The plural form of Elohim has given rise to much discussion. The fanciful idea that it referred to the trinity of persons in the Godhead hardly finds now a supporter among scholars. It is either what grammarians call the plural of majesty, or it denotes the fullness of divine strength, the sum of the powers displayed by God.


    رجاء الانتباه للمظلل بالأحمر

    أضعه مرة أخرى

    The fanciful idea that it referred to the trinity of persons in the Godhead hardly finds now a supporter among scholars. It is either what grammarians call the plural of majesty

    الترجمة
    الفكرة الخيالية أنها (كلمة إلوهيم ) تشير إلى الثالوث تكاد تجد بالكاد من يدعمها من الدارسين
    قد تكون ما يسميه النحويون بجمع التفخيم
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  8. #8
    الصورة الرمزية السيف العضب
    السيف العضب غير متواجد حالياً المشرف العام
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    2,506
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    13-10-2016
    على الساعة
    03:19 PM

    افتراضي

    متابع ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لتحميل الكتاب (اضغط هنا)

  9. #9
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    و نأتى للمصادر اليهودية

    نقلا عن الموسوعة اليهودية
    Jewish encyclopedia

    http://www.jewishencyclopedia.com/vi...id=52&letter=N

    اقتباس
    Elohim.

    The most common of the originally appellative names of God is Elohim (), plural in form though commonly construed with a singular verb or adjective. This is, most probably, to be explained as the plural of majesty or excellence, expressing high dignity or greatness: comp. the similar use of plurals of "ba'al" (master) and "adon" (lord). In Ethiopic, Amlak ("lords") is the common name for God. The singular, Eloah (), is comparatively rare, occurring only in poetry and late prose (in Job, 41 times). The same divine name is found in Arabic (ilah) and in Aramaic (elah). The singular is used in six places for heathen deities (II Chron. xxxii. 15; Dan. xi. 37, 38; etc.); and the plural also, a few times, either for gods or images (Ex. ix. 1, xii. 12, xx. 3; etc.) or for one god (Ex. xxxii. 1; Gen. xxxi. 30, 32; etc.). In the great majority of cases both are used as names of the one God of Israel.

    The root-meaning of the word is unknown. The most probable theory is that it may be connected with the old Arabic verb "alih" (to be perplexed, afraid; to seek refuge because of fear). Eloah, Elohim, would, therefore, be "He who is the object of fear or reverence," or "He with whom one who is afraid takes refuge" (comp. the name "fear of Isaac" in Gen. xxxi. 42, 53; see also Isa. viii. 13; Ps. lxxvi. 12). The predominance of this name in the later writings, as compared with the more distinctively Hebrew national name Yhwh, may have been due to the broadening idea of God as the transcendent and universal Lord



    Read more: http://www.jewishencyclopedia.com/vi...#ixzz0nHH5yNBT
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  10. #10
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    و تعنينا من الفقرة السابقة تلك الجزئية

    Elohim.

    The most common of the originally appellative names of God is Elohim (), plural in form though commonly construed with a singular verb or adjective. This is, most probably, to be explained as the plural of majesty or excellence, expressing high dignity or greatness

    الترجمة
    أكثر الأسماء إطلاقا على الله عز و جل هو إلوهيم
    الكلمة فى صيغة الجمع و لكن عادة ما تأتى مع فعل مرد و صفة مفردة
    و هو ما يفسر على الأرجح بجمع التفخيم أو التعظيم مما يعبر عن علو القدرأو العظمة
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

صفحة 1 من 10 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

نسف إثبات العهد القديم لعقيدة التثليث


LinkBacks (?)

  1. 24-03-2016, 01:08 AM
  2. - - -
    Refback This thread
    03-09-2014, 05:18 PM
  3. 19-07-2013, 07:36 AM
  4. 22-05-2013, 08:57 PM
  5. 18-12-2012, 04:33 PM
  6. 15-12-2012, 07:45 PM
  7. 09-10-2012, 01:32 PM
  8. 25-04-2012, 06:03 AM
  9. 30-11-2011, 07:18 PM
  10. 21-11-2011, 04:04 AM
  11. 15-01-2011, 02:04 PM
  12. 07-01-2011, 11:32 PM
  13. 05-01-2011, 07:38 PM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نسف إثبات العهد القديم لألوهية المسيح
    بواسطة 3abd Arahman في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 77
    آخر مشاركة: 24-04-2015, 05:25 AM
  2. نسف عقيدة التثليث من العهد القديم
    بواسطة مسلم مجاهد في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-11-2013, 08:28 AM
  3. نقد أحمد ديدات لعقيدة التثليث في العهد الجديد وإثبات عقيدة التوحيد
    بواسطة أم ثواب في المنتدى منتديات محبي الشيخ أحمد ديدات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 26-04-2011, 03:45 PM
  4. نسف إثبات العهد القديم لألوهية المسيح
    بواسطة 3abd Arahman في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 76
    آخر مشاركة: 07-04-2011, 07:17 PM
  5. إبطال القرآن الكريم لعقيدة التثليث
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-12-2005, 01:59 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

نسف إثبات العهد القديم لعقيدة التثليث

نسف إثبات العهد القديم لعقيدة التثليث