أيها المفترون: كفى كذبًا على الصحابة والتاريخ

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

أيها المفترون: كفى كذبًا على الصحابة والتاريخ

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: أيها المفترون: كفى كذبًا على الصحابة والتاريخ

  1. #1
    الصورة الرمزية مجد الإسلام
    مجد الإسلام غير متواجد حالياً طالب علم
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    127
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-06-2015
    على الساعة
    12:50 PM

    افتراضي أيها المفترون: كفى كذبًا على الصحابة والتاريخ

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بقلم أخيكم / مجدى داود
    المصدر/ http://www.alukah.net/Culture/0/21187/



    إن المرء لَيَعْجَبُ من هؤلاء المزيِّفين الذين يَصرُخون ليلَ نهارَ، يدَّعون الثقافة والشفافية، ويُنادون بالرأي والرأي الآخر، يَدَّعون أنهم مُفَكِّرون وعقلانِيُّون ومنطقيُّون، لكنَّهم في واقع الأمر كَذَّابون مُزَيِّفون، لا يقولون إلا كذبًا، ولا يَنطِقون بحقٍّ أبدًا، فمن أجل التأكِيد على فكرة مُزَيَّفة يَكذِبون على الناس، ويَفتَرُون على خير الخلق وأكرم البشر، ويَقلِبون حقائق التاريخ، دونما أيِّ اعتبارٍ لمكانة المُفتَرَى عليهم، أو لخطورة هذه الأكاذيب التي يُروِّجونها.



    إن أمامنا واقعة حقيقِيَّة، حاوَلَ فيها أحد هؤلاء المُثَقَّفين أن يُدَلِّل على صدْق وصحَّة فكرته التي يدعو إليها؛ وهى فصْل الدين عن السياسة، ولأنَّه يعرف أن بضاعَتَه كاسِدَة صارَتْ لا تَلْقَى رَواجًا بين الناس إلاَّ من خلال قلب الحقائق، استدلَّ على صحَّة فكرته بما أسماه بُعْد نظر أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضِي الله عنه وأرضاه - إذ أجبر كبار صحابة رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - على البقاء في الجزيرة العربية بجانيه وتحت نظره حتى لا يستغلَّ هؤلاء الصحابة الكرام مكانتهم وفضلهم في جمع المال، وقال: إنه بعد ذلك وعندما انتَقَل الصحابة إلى المدن المفتوحة حديثًا، تراكمت الثروات وتضخَّمت واندلعت الحروب بينهم، وأُرِيقت الدِّماء في حروبٍ ظاهرها ديني وجوهرها صراع مصالح - كما يدَّعي - ودلَّل على ذلك بما حصل بين عليٍّ وطلحة والزبير - رضي الله عنهم.



    إن هذا الكاتب قد استغلَّ مَكانةَ أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضِي الله عنه - في شحْن عواطفهم باتِّجاه فصْل الدين عن السياسة، فهل يا ترى هذا الكاتب مقتنع برأي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضِي الله عنه - في فكرة فصْل الدين عن السياسة؟! واللهِ لو قال أحدٌ هذا الكلام لأمير المؤمنين عمر لفصَلَ رأسه عن جسده؛ فعمر - رضِي الله عنه - رجلٌ لا يَرْضَى الدَّنِيَّة في الدين.



    لكن؛ هل حقًّا أجبَرَ أمير المؤمنين عمرُ - رضِي الله عنه - كبارَ الصحابة - رضِي الله عنهم - على البَقاء في المدينة؟ وهل بَقاؤهم معه كان لذلك السبب الذي ذكَرَه الكاتب؟



    كلاَّ، إنَّ عمر بن الخطاب - رضِي الله عنه - لم يُجبِر كبارَ الصحابة - رضِي الله عنهم - على البَقاء في المدينة على الإطلاق، كيف وقد كان أبو عبيدة بن الجرَّاح، وسعد بن أبى وقاص وغيرهم - رضِي الله عنهم - على رأس الجيوش الإسلامية التي تُقاتِل في بلاد فارس وبلاد الشام، أليس هؤلاء من أكبر الصحابة سِنًّا ومكانةً؟! ألم يخرج بلال بن رباح - رضِي الله عنه - إلى بلاد الشام وأقام هناك حتى مات؟! إن عمر أبقى كبارَ الصحابة الذين لم يكن لخروجهم من المدينة يومئذٍ فائدة، أمَّا مَن كان خروجه من أجل المصلحة فكان يدعه يخرج.



    إن عمر بن الخطاب - رضِي الله عنه - إنما أَبْقَى كبار الصحابة معه في المدينة من أجل أن يكونوا وُزَراء له، مُؤتَمنين على هذه الأمَّة وهذا الدين العظيم، يقومون معه على أمور الناس، يُؤَيِّدونه إذا أحسَنَ، ويُقَوِّمونه إذا أخطأ، فعمر كان يُدرِك أنَّه بشر وأن الدولة في اتِّساع سريع وكبير، ولا بُدَّ له من قومٍ يُعِينونه، وليس أحدٌ أفضل من صحابة رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقوم بهذا الدور، فعمر بن الخطاب - رضِي الله عنه - كان يُدرِك ويَعرِف أن صحابة رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - هم أهل الحلِّ والعقد وهم أهل الشورى، وما كان له أن يقطع أمرًا دونهم، فكان يَستشِيرهم في كلِّ كبيرة وصغيرة، وكان وجودهم معه وحوله يُساعِده في حلِّ كلِّ المشاكل الطارِئة التي تحدث في البلاد التي يتمُّ فتحها، فمن أجل هذا بقي كبار الصحابة في المدينة بإرادتهم طائِعين غير مُجبَرين ولا مُكرَهين، وكلٌّ له مقامه ومنزلته التي لا يستطيع أن يَنال منها، فعليٌّ له من المكانة ما له، وكذلك عثمان وطلحة والزبير وعمار وسلمان - رضِي الله عنهم.



    أمَّا ما حدث بعد مقتل أمير المؤمنين عمر - رضِي الله عنه - من تراكُمٍ للأموال وتضخُّمٍ للثروات فلم يكن بالشيء الجديد؛ فقد حدث ذلك على عهد عمر، لكن عمر كان يُرسِل رسله إلى هؤلاء الأمراء فيأخذ منهم مالهم أو يُناصِفهم فيه ويضعه في بيت المال، دون اتِّهام لأحدٍ فيهم بأنه يستغلُّ سلطته، وقد فعل ذلك مع عمرو بن العاص، وكان وُلاته يُطِيعونه دون أن يجدوا في أنفسهم منه شيئًا، فهؤلاء الصحابة الذين جمَعُوا الأموال إنما جمَعُوها من تجارتهم وعملهم، فقد كان هؤلاء من أمهر التجَّار قبل الإسلام وبعده، ولا يعيب المرء أن يكون لديه المال الكثير، طالما أنه اكتسَبَه من الحلال وأنفَقَه في الحلال وأخرج زكاته، فحينئذٍ يُبارِك الله له فيه ويَزِيد من نعمه، فهؤلاء الصحابة الذين عاشوا أصعب اللحظات مع رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - لم يكن ليبدِّلوا بعد وفاته، ولم يُسجِّل التاريخ عن أحدٍ منهم أنه أخذ مالاً ليس له.



    أمَّا عن المعارِك التي دارَتْ بين كِبار صحابة رسول الله المُبَشَّرين بالجنَّة - كما حدَّد الكاتب - فهي ليست إلا معركة واحدة تُعرَف باسم موقعة الجمل، كانت بين علي بن أبى طالب من جهة، وطلحة والزبير وأم المؤمنين عائشة من جهة أخرى - فرضِي الله عنهم جميعًا - وهذه الموقعة لم يكن لأحدٍ من هؤلاء الأربعة فيها هوًى ولا مصلحة شخصيَّة؛ فأمَّا عليٌّ فقد كان حينئذٍ خليفة المسلمين وإمامهم، وقد جلس في بيته ثلاثة أيَّام بعد مقتل عثمان رافِضًا أن يُبايِعه الناس خليفة للمسلمين، وكان يقول لهم: "لَأَنْ أكون وزيرًا خيرٌ من أن أكون أميرًا"، وإن من أوَّل مَن بايَعَه طلحة والزبير، وأمَّا طلحة والزبير فلم يكونا من الوُلاَة الذين عزَلَهم عليٌّ - رضِي الله عنهم جميعًا - ولم يكونا من أصحاب الثروات فأخذَهَا منهم عليٌّ رضي الله عنه.



    إن طلحة والزبير وعائشة - رضِي الله عنهم - إنما خرَجُوا إلى العراق من أجل التأكِيد على مبدأ عدم فصْل الدين عن الدولة والسياسة، فقد خشوا أن يمنع الثوَّار عليًّا - رضِي الله عنه - من أن يقوم بأمور الدولة خيرَ قيام، فخرجوا يطلبون العَوْن والمساعَدَة من أهل العراق كي يُساعِدوا أميرهم عليًّا - رضِي الله عنه - في القِصاص من قتَلَة عثمان - رضِي الله عنه - وتطبيق شرع الله فيهم، فخروجهم إلى العراق هو تأكيدٌ على أنه لا فصْل بين الدين والدولة، ولا فصْل بين الدين والسياسة، وعلى ضرورة تحكيم شرع الله.



    ولَمَّا خرج أمير المؤمنين عليٌّ إلى العراق لم يكن خروجه لقتال زوج نبيِّه وابن عمَّته، وإنما خرج ليُوَحِّد صفَّ الأمَّة، مُؤَكِّدًا لهم أنه سيأخذ بثأر عثمان لا مَحالَة، واجتمعوا واتَّفَقُوا على الثأر لعثمان، فلمَّا رأى المنافِقون والثوَّار ذلك، أشعَلُوا فَتِيل الحرب بين الفريقين فاندلعَتْ وقُتِل مَن قتل، فجاء رجلٌ يُبَشِّر عليًّا بقتْل الزبير - رضِي الله عنهما - فبشَّرَه عليٌّ بالنار، وكان - رضِي الله عنه - قد أمَرَ جنوده ألاَّ يقتربوا من طلحة، فلمَّا رأى طلحة ذلك ورأى الدِّماء تهرق بدأ ينسحب من المعركة فعاجَلَه أحدهم برُمْحٍ فقتله، وأمَّا أمُّ المؤمنين - رضِي الله عنها - فلمَّا رأت الدماء تمنَّتْ لو أنها ماتَتْ قبل ذلك بعشرين سنة، ووقف على خيمتها رجلان يَسُبَّانِها فأمر عليٌّ بهما فجُلِدَا، وجهَّزها عليٌّ ليُعِيدها إلى المدينة، فقالت للناس وهى ذاهبة: "والله ليس بيني وبين عليٍّ إلا ما يكون بين المرأة وأحمائها"، فهل مثل هؤلاء يقتتلون على مصلحة شخصية أو ثروة فانِيَة؟!



    فالأمر لم يكن صِراعًا دِينيًّا، ولم يكن صراعَ مصالح، بل لم يكن صِراعًا؛ وإنَّما اختلافٌ في وقت تنفيذ القِصاص لدم عثمان - رضِي الله عنه - لكن المنافقين أبَوْا إلاَّ أنْ يجعلوها حربًا، وليس المقام مقامَ بحثٍ عن سبب وأحداث هذه الفتنة، ولكنه ردٌّ يَسِيرٌ على هذا الكاتب، وهناك كتب كثيرة مُعتَمدة لدى أهل السنَّة لِمَن أراد معرفة هذه الأحداث، ولا أنصَحُه بقراءتها إلا لضرورة.



    إن هذا الكاتب يستدلُّ بكتاب "الفتنة الكبرى"؛ لطه حسين، وأنا قد قرأت هذا الكتاب مرَّتين قبل ستِّ سنوات من الآن، ووجدت أن طه حسين ذكر أشياء ما أنزل الله بها من سلطان، ولا يوجد دليل صحيح عليها، وهنا أسأل الكاتب: هل كان طه حسين مُؤَرِّخًا؟! أليس من مبادئ البحث العلمي - يا من تدَّعي العلم والتحضُّر - أن تأخذ العلم من أهله، وأن تبحث عن المصادر الصحيحة من أجل الحصول على معلومات صحيحة؟! أم أنَّك تبحث عن شيءٍ يُوافِق هواك لتدلِّل به على فكرة فاسدة، وتروِّج به بضاعة كاسدة؟!


    إن الافتِراء على الصحابة من أجل إيجاد حجَّة للتأكيد على صحَّة فكرة فاسدة هو عمل المنافِقين وشِيَم الكذَّابين، ولن تحصل من وراء هذا الافتِراء والكذب على ما تُرِيد - إن شاء الله - فكفى كذبًا وافتراء.
    نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فمهما ابتغينا العزة فى غيره أذلنا الله

    http://mdaoud2.blogspot.com

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    101
    آخر نشاط
    18-08-2014
    على الساعة
    11:01 PM

    افتراضي

    بارك الله فيك مقال رائع

    بالنسبة الى امير المؤمنين سيدنا عمر رضي الله عنه فهو العدو اللدود عند الزنادقة الرافضة و هم يعتقدوا بأن سيدنا عمر ## و سبب هذه العدواة هو فتح سيدنا عمر لمملكة الفرس فتستروا تحت غطاء الاسلام لضربه من الداخل بعد ان عجزوا عن الوقوف امامه
    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الإسلام ; 05-05-2010 الساعة 09:22 PM

  3. #3
    الصورة الرمزية مجد الإسلام
    مجد الإسلام غير متواجد حالياً طالب علم
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    127
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-06-2015
    على الساعة
    12:50 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخ الفاضل جزاكم الله خيرا

    الموضوع ليس ردا على أحد أوساخ الروافض بل على أحد أوساخ العلمانية الذى تهجم على خير البشر بعد الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.
    نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فمهما ابتغينا العزة فى غيره أذلنا الله

    http://mdaoud2.blogspot.com

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    120
    آخر نشاط
    27-07-2014
    على الساعة
    03:18 PM

    افتراضي

    بارك الله فيك اخي الكريم مجد الاسلام ورزقك ثواب كل حرف خطته يدك في هذا المقال

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    81
    آخر نشاط
    23-06-2010
    على الساعة
    08:01 PM

    افتراضي

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية ،موضوع رائع اخي الفاضل فمهما حاول اصحاب الفكر الفاسد و الاقلام المستاجرة النيل من سمعة خيرالناس بعد الرسول صلى الله عليه و سلم فلن يستطيعوا الى ذلك سبيلا،لان اولئك قوم كتب الله لهم النصر والتمكين ورضي عنهم ورضوا عنه ،وبالتالي فهم اكبر من هذه الترهات والشائعات التي يحاول البعض الصاقها بهم فشتان بين الثرى و الثريا.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    101
    آخر نشاط
    18-08-2014
    على الساعة
    11:01 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجد الإسلام مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخ الفاضل جزاكم الله خيرا

    الموضوع ليس ردا على أحد أوساخ الروافض بل على أحد أوساخ العلمانية الذى تهجم على خير البشر بعد الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.
    و اياكم اخي الفاضل

    ملة الكفر واحدة باختلاف المسميات

  7. #7
    الصورة الرمزية ناجى1
    ناجى1 غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    27
    آخر نشاط
    25-08-2010
    على الساعة
    10:35 PM

    افتراضي

    إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ


    وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا




    بسم الله الرحمن الرحيم
    يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (135) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا آَمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (136) إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ آَمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلًا (137) بَشِّرِ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (138) الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا (139) وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آَيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا (140) الَّذِينَ يَتَرَبَّصُونَ بِكُمْ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ فَتْحٌ مِنَ اللَّهِ قَالُوا أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ وَإِنْ كَانَ لِلْكَافِرِينَ نَصِيبٌ قَالُوا أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَيْكُمْ وَنَمْنَعْكُمْ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا (141) إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا (142) مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَلَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا (143) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا مُبِينًا (144) إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا (145) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُولَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا (146) مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا (147) لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا (148) إِنْ تُبْدُوا خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا (149) إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا (150) أُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا (151) وَالَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أُولَئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (152)}( القرآن المجيد ، النساء ) .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    99
    آخر نشاط
    15-03-2011
    على الساعة
    03:40 PM

    افتراضي

    السلام عليكم
    جزاك الله خيرا اخانا
    ولكنى اسأل سؤالا واحدا !
    ترى لمن يوجه هذا الكاتب سمه ؟
    هنا ياتى دورك ودورى ودور المنتدى الكريم ودور كل مسلم
    اعاننا الله واعانك
    وجعل عملنا جميعا خالصا لوجهه الكريم
    جزاك الله خيرا مره اخرى مع شكرى وتقديرى
    والسلام عليكم
    قال تعالى :( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق )نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية مجد الإسلام
    مجد الإسلام غير متواجد حالياً طالب علم
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    127
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-06-2015
    على الساعة
    12:50 PM

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا وبارك فيكم وجعل الجنة مثوانا ومثواكم
    نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فمهما ابتغينا العزة فى غيره أذلنا الله

    http://mdaoud2.blogspot.com

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    516
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-01-2012
    على الساعة
    01:14 PM

    افتراضي

    أشكرك جزاك الله خيرا وبارك الله فيك***
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

أيها المفترون: كفى كذبًا على الصحابة والتاريخ

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 15-04-2013, 01:33 AM
  2. هذا عددهم طبقا لإحصاء الكنيسة والتاريخ (ليه الغضب )
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 18-03-2010, 12:58 AM
  3. سياسة سفك الدماء باسم الصليب والتاريخ خير شاهد
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 01-05-2009, 07:24 PM
  4. معجزات النبي فى جميع العلوم هو يقول والعلم والتاريخ يشهدان
    بواسطة أسد الجهاد في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 06-04-2009, 10:40 PM
  5. مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 22-11-2008, 11:57 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أيها المفترون: كفى كذبًا على الصحابة والتاريخ

أيها المفترون: كفى كذبًا على الصحابة والتاريخ