رساله إلى كل فـتاة تؤمن بالله

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

رساله إلى كل فـتاة تؤمن بالله

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: رساله إلى كل فـتاة تؤمن بالله

  1. #1
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي رساله إلى كل فـتاة تؤمن بالله

    رساله إلى كل فـتاة تؤمن بالله

    من فضيله الشيخ محمد سعيد البوطي



    إنما أعني بالفتاة التي تؤمن بالله ، تلك التي أيقنت بوجوده إلهًا واحدًا لا شريك له في ذاته وصفاته ، وأيقنت أنه النافع الضار ، إليه مرجع الناس كلهم في يوم عظيم لا ريـب فيه ، يكشف فيه الحجاب عن كل غيـب مستور ، وحقيقة خافية ، يوم الحسرة والندامة لمن كان قد اغتر بدنياه وفرط في جنب اللَّه ، ويوم الغبطة والسعادة لمن كان قد فهم الدنيا على حقيقتها ، فاتخذ منها عونًا لسلوك السبـيل إلى مرضاة اللَّه .

    فلا جرم أنني لا أعني بها تلك التي سمعت باللَّه ولم تفهم عنه شيئًا ، وورثت كلمة الإيمان شعارًا على اللسان ولم تستيقن مضمونها عقيدة في الجنان ، قد يتكرر اسم اللَّه على لسانها في اليوم أكثر من عشرين مرة ، ولكنها لا تنتبه لسلطانه وبالغ سطوته في الشهر أو العام مرة واحدة . مثل هذا الإيمان ، لا يورث القلب أي خشية ، ولا يقود صاحبه إلى أي اتجاه ، ولا شأن له بتقويم شيء من مظاهر الحياة والسلوك . فأنا إنما أتجه بحديثي في هذه الرسالة إلى كل فتاة آمنت باللَّه إيمانًا إراديًّا حرًّا منبثقًا عن رضاها القلبـي وشعورها النفسي ، ويقيني أن [ أمتنا تفيض ] بكثير ممن يتمتعن بهذا الإيمان .

    أتجه إلى كل فتاة تؤمن في قرارة قلبها باللَّه هذا الإيمان لأقول لها :

    إن أمر وجودنا في هذه الحياة جد وأخطر من الجد ! .. فلا يحجبنك عن تصور عاقبتها أي لون من ألوان مغرياتها ، ولا ينسيك هوانهَا كثرةُ ما ترين من المتعلقين بها . ولا تنسي أن الناس إنما يجتازون إلى اللَّه في هذه الدنيا بساعة امتحان سواء علموا ذلك أم جهلوا ، وربما طالت هذه الساعة أو قصرت ، ولكنها على كل حال ليست أكثر من ساعة امتحان .

    وإذا كان الاجتياز بهذه الساعة الامتحانية قدرًا مشتركًا بـين الرجال والنساء على السواء ، فإن المرأة تمتاز عن الرجل بحمل عبء آخر شديد الخطورة في الدنيا وعظيم الأثر في العقبى !

    فالمرأة بالإضافة إلى كونها تشترك مع الرجل في اجتياز هذه الساعة الامتحانية ، تعتبر مادة من أهم موادها الامتحانية ذاتها !

    ذلك لأن الشهوات على اختلافها، هي المنزلق الامتحاني الذي بسط اللَّه به وجه هذه الدنيا ، وإنما المرأة - بتقرير اللَّه تعالى وصريح بـيانه - أول نوع من هذه الشهوات . أوَليس هو القائل : ] زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ [ [ آل عمران : 13 ] ، فقد عدّ اللَّه النساء في أول مراتب الشهوات التي وضعها زينة وابتلاء في طريق الناس .

    ولولا أنها تفوق سائرها في الخطورة والأهمية ، ما جعل مرتبتها في الذكر قبلهن جميعًا .

    وإذًا ، فالمرأة في حياة الإنسان أخطر ابتلاء دنيوي على الإطلاق .

    وسر ذلك ، أن جميع الآثام التي حظرها اللَّه تعالى على عباده ليس بـينها وبـين الإنسان أي انسجام فطري . فالظلم بأنواعه المختلفة محرم ويعين الإنسان على تجنبه أن الفطرة الإنسانية تشمئز منه . وشرب الخمر محرم ، ويهون من أمر تحريمه أن الفطرة الإنسانية الأصيلة تعفها ، وكذلك السرقة ، والغش ،والغيـبة ، والنميمة ، وبقية المحرمات الأخرى ، كلها لا تتفق مع مقتضيات الفطرة الإنسانية السليمة ، ولا يجنح إلى شيء منها إلا من ابتلي بشذوذ أو انحراف في طبـيعته وفطرته لسبـب من الأسباب التي قد تطرأ في حياة الإنسان . وإنما يستثنى من هذا العموم شيء واحد فقط ، هو الغريزة الجنسية في كل من الرجل والمرأة ، فهي على الرغم من كونها تدفع إلى ارتكاب محظور يعد في ذروة المحاظير الشرعية - ما لم ينضبط بحدود وقيود معينة - تعتبر من أخص مستلزمات الفطرة الإنسانية وأهم متطلباتها ، ولا سبـيل لأي إنسان ما دام إنسانًا طبـيعيًّا لا شذوذ فيه إلى أن ينفك عنها أو يسمو فوقها .

    ومن خلال هذه المقارنة تستطيعين أن تدركي بأن الشهوة الجنسية في الإنسان أخطر ابتلاء ديني في حياته .

    إذ في الوقت الذي تقف الفطرة الإنسانية فيه عونًا على تطبـيق حكم اللَّه بالنسبة للمعاصي والمنكرات ، فإنها تقف بالنسبة للشهوة الجنسية مثيرة لها أو عاجزة - في أحسن الأحوال - عن أن تكبح لجامها أو تقلل شيئًا من هياجها .

    وبناء على ذلك فإن العلاج الإسلامي بالنسبة لسائر المعاصي يكمن في مزيد من الابتعاد عنها والاستعلاء فوقها . أما بالنسبة لأمر الجنس خاصة ، فقد كان العلاج هو الارتواء منه ، وإمتاع الغريزة به ، ولكن ضمن حدود مرسومة معينة لا يتجاوزها .

    فهذا معنى قولنا إن المرأة أخطر مادة امتحانية في حياة الرجل على الإطلاق .

    وربما تقولين : ولِمَ لا يعتبر الرجل أيضًا أخطر مادة امتحانية في حياة المرأة ، ما دام الشعور الجنسي شائعًا بـينهما ، وبذلك يتساوى عبء كل من الرجل والمرأة وتتكافأ مهامهما ؟!

    والجواب : إن الفاطر الحكيم جل جلاله أقام فطرة المرأة على أسس نفسية جعلت منها مطلوبة أكثر من أن تكون طالبة ، فهي مهما استشعرت إلحاحًا غريزيًّا في كيانها تظل ميالة - بدافع من عوامل نفسية أصيلة لديها - إلى أن تتحصن بمركز الانتظار والاستعلاء ، وأن تفرض على الرجل ظروفًا وأسبابًا تجعله يلح في طلبها والسعي وراءها ، وبذلك تكون المرأة فتنة للرجل أكثر من أن يكون الرجل فتنة للمرأة .

    وقد قرر رسول الله صلي الله علية وسلم تلك الحقيقة باختصار في قوله : (( ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء )) . متفق عليه .

    وإذ قد فرغنا من إيضاح هذه الحقيقة ، فلتعلمي أن أمر هذه الفتنة التي ابتلي بها الرجل - تشديدًا وتهوينًا - عائد عليك . فالمرأة تستطيع إذا شاءت أن تجعل من شأن نفسها بلاء صاعقًا للرجل ، لا يكاد يجد سبـيلاً للنجاة منه .

    وتستطيع أن تجعل من شأن نفسها عونًا على السير في طريق السلامة والنجاة .

    ومن هنا كان أخطر الوظائف الإسلامية التي كلف اللَّه بها المرأة ، أن تغمد سلاح فتنتها أمام الرجال ما استطاعت إلى ذلك سبـيلاً ، حتى لا يقعوا في رهق من أمر هذا البلاء أو الامتحان .

    وقد تم الإجماع على أن المرأة لا تحرز رضا اللَّه تعالى عنها بعمل من الأعمال الصالحة ، كما تحرزه بالسعي في سبـيل يعين الرجل على الاستقامة الخلقية وضبط نوازعه الشهوانية ، ولا تتسبـب لغضب اللَّه تعالى عليها بعمل من الأعمال المحرمة كما تتسبـب إلى ذلك بالسعي في سبـيل أن تثير في الرجل نوازعه الشهوانية وتقصيه عن أسباب الاستقامة والعفة الخلقية .

    وما كان أكثر أهل النار النساء - بإخبار النبـي صلي الله علية وسلم - في الحديث الصحيح ، إلا جملة عوامل ، من أهمها : أنهن لا يتقين اللَّه تعالى في هذه الوظيفة الخطيرة التي ناطها اللَّه تعالى بهن ... انتهى .

    أقوال لا رصيد لها :

    ثم يقول فضيلة الشيخ محمد سعيد البوطي في كتابه - (( إلى كل فتاة تؤمن باللَّه )) شبهًا يحتج بها الشيطان بنوعيه ، وزخرف القول غرورًا أمام المرأة المؤمنة ، حتى يصدها عن سبـيل اللَّه ، ويمنعها من ارتداء ما أمرها اللَّه به ، فقال أثابه اللَّه تحت عنوان : أقوال لا رصيد لها ما مختصره :

    ومهما يكن من أمر هذه الشبه الباطلة ، فإن لأعداء هذا الدين حججًا وأقوالاًً أخرى ، يأملون أن يدعموا بها باطلهم ! ولكنها أقوال لا رصيد لها من المعنى الذي يمكن أن يتقبله العقل السليم .

    وما أكثر ما ضلت فتيات مؤمنات ، عن رشد العقل ، بهذه الأقوال المرصوفة الخادعة ، وما أكثر ما تبـين لهن أنها أباطيل خادعة ، ولكن ذلك لم يتبـين لهن إلا بعد أن تجاوز الأمر بهن إلى نهاية لا طاقة لهن إلى الرجوع عنها ، بل إلى أودية سحيقة لا سبـيل لهن إلى التسامي فوقها ! وإنني - أيتها الأخت المؤمنة - سأعرض لك جميع هذه الأقوال بزخرفها الخادع ، ثم أجردها أمامك من زيفها اللصيق لترى عظيم ما فيها من الخداع والتضليل ، حتى إذا تبـين لك ذلك كنت أقدر على الصمود في وجه الباطل الذي تتعرضين له ، وأكثر ثباتًا وصلابة على الحق الذي تعتزين به .

    1- يقولون لك : إن عفة الفتاة حقيقة كامنة في ذاتها ، وليست غطاء يلقى ويسدل على جسمها ، وكم من فتاة محتجبة عن الرجال في ظاهرها ، وهي تمارس معهم البغي والفجور في سلوكها ، وكم من فتاة حاسرة الرأس سافرة الوجه لا يعرف السوء سبـيلاً إلى نفسها أو سلوكها .

    وأقول لك : إن هذا صحيح . فما كان للثياب أن تنسج لصاحبها عفة مفقودة ، ولا أن تخلق له استقامة معدومة ، ورب فاجرة سترت فجورها بمظهر سترها . ولكن من هذا الذي زعم أن اللَّه إنما شرع الحجاب لجسم المرأة ليخلق الطهارة في نفسها أو العفة في أخلاقها ؟

    ومن هذا الذي زعم أن الحجاب إنما شرعه اللَّه ليكون إعلانًا بأن كل من لم تلتزمه فهي فاجرة تنحط في وادي الغواية مع الرجال ؟

    إن اللَّه جل جلاله إنما فرض الحجاب على المرأة محافظة على عفة الرجال الذين تقع أبصارهم عليها ، لا حفاظًا على عفتها من الأعين التي تراها !.. ولئن كانت تشترك معهم هي الأخرى في هذه الفائدة في كثير من الأحيان ، فإن فائدتهم من ذلك أعظم وأخطر . وإلا فهل يقول عاقل - تحت سلطان هذه الحجة المقلوبة - إن للفتاة أن تبرز عارية أمام الرجال كلهم ما دامت ليست في شك من قوة أخلاقها وصدق استقامتها ؟!

    إن بلاء الرجال بما يقع عليه أبصارهم من مغريات النساء وفتنتهن ، هو المشكلة التي أحوجت [ الأمة ] إلى حل ، فكان في فضل اللَّه ما تكفل به على أفضل وجه . وبلاء الرجال ، إذا لم يجد في سبـيله هذا الحل الإلهي ، ما من ريـب أنه سيتجاوز بالسوء إلى النساء أيضًا . ولا يغني عن الأمر شيئًا أن تعتصم المرأة المتبرجة عندئذ باستقامة في سلوكها أو عفة في نفسها . فإن في ضرام ذلك البلاء الهائج في نفوس الرجال ، ما قد يتغلب على كل استقامة أو عفة تتمتع بها المرأة إذ تعرض من فنون إثارتها وفتنتها أمامهم .

    2- ويقولون لك : إنه إذا شاع الاختلاط بـين الرجل والمرأة ، تهذبت طباع كل منهما ، وقامت بـينهما بسبـب ذلك صداقات بريئة لا تتجه إلى جنس ولا تنحرف نحو سوء ! أما إذا ضرب بـينهما بسور من الاحتجاب ، فإن نوازع الجنس تلتهب بـينهما وتغري كلا منهما بصاحبه فيشيع من ذلك الكبت في النفوس والسوء في الطباع .

    وأقول لك : صحيح ، إن مظاهر الإغراء قد تفقد بعض تأثيراتها بسبـب طول الاعتياد وكثرة الشيوع . ولكنها إنما تفقد ذلك عند أولئك الذين خاضوا غمارها وجنوا من ثمارها ، خلال مرحلة طويلة من الزمن ، فعادوا بعد ذلك وهم لا يحفلون بها . وبدهي أن ذلك ليس لأنهم قد تساموا فوقها ، ولكن لأنهم قد بشموا بها ولأنهم يشبعون كل يوم منها .

    إن رؤية المناظر والمواقف الجنسية في بلدة كالسويد مثلاً ، تعتبر أمرًا عاديًّا لا يثير استغرابًا ولا استهجانًا بالنسبة لأولئك الذين نشئوا أو عاشوا في تلك الأجواء ، فهل يعني ذلك أنهم قد تجاوزوا طبـيعة التأثير بدواعي الانحراف وأسبابه ، فهم لا ينحطون إليها ولا يتأثرون بها ؟!.. أي مجنون من الناس يقول هذا ؟! .

    كلنا يعلم أن هذا الذي يمر بالمشاهد الجنسية المكشوفة هناك ، غير عابئ بها ، ولا ملتفت إليها ، قد نجده بعد ساعة يمارس العملية نفسها في مكان آخر . وهكذا فإن عدم الاكتراث والتأثير بمظاهر الإغراء ، إنما هو نتيجة انتشار اللذة رخيصة في كل مكان ، وليس نتيجة فهم معين أو جديد لما قد تبصره عيناه . والذي يتصور تحقق الزهد في الجنس ، دون أن يكون نتيجة لانتشاره وإباحته ، إنما هو كمن يتصور إمكان زهد الجائع في الطعام بمجرد أن تتناثر أطباقه الشهية أمام عينيه في واجهات المحلات عن يمين الشارع ويساره .

    وإنما ( الصداقة ) كلمة يطلقها هؤلاء الناس على تلك الفترات التي يلتقط فيها الأصدقاء أنفاسهم بعد انجراف طويل في أدغال الحيوانية والإباحية المطلقة .

    وإنها لحقيقة ثابتة يعرفها ( الأصدقاء ) قبل أن يعرفها الآخرون !..

    والكبت .. أيهما يورث الكبت ؟

    أن يخرج الشاب إلى شأنه من وظيفة أو عمل أو دراسة ، فلا تقع عينه على ما يثير شيئًا من كوامن غريزته ، فيعود إلى بـيته ، هادئ النفس ، مستريح البال ، نشط الفكر ، أم أن يخرج من بـيته فتستقبله مغريات الجنس من كل جانب وصوب ، وبكل أسلوب وفن ، فتهتاج نفسه وتثور غرائزه ، حتى إذا دنا ليمتع نفسه وتثور غريزته اصطدم بحواجز القانون ، ورقابة [ الشرطة ] ، وشهامة الزوج أو القريـب ؟

    3- ويقولون لك : إن حجاب المرأة عائق عن مشاركتها الرجل في نهضته الفكرية والثقافية والاجتماعية ، وإنما أولى الخطوات إلى أي نشاط فكري أو اجتماعي ، أن تسفر الفتاة عن وجهها ، وتحطم ما بـينها وبـين الرجل من حواجز واعتبارات .

    كما أن أول السبـيل للقضاء على ملكتها واستعداداتها الفكرية والاجتماعية المختلفة ، أن تحبس نفسها في قفص الحجاب ، وتضع بـينها وبـين الرجل حاجزًا مما تسميه الستر والآداب !

    وما يتحدث أحدهم عن جهل المرأة ، وتخلفها ، إلا ويجعل من صورة المرأة المحتجبة مظهرًا لذلك !

    وما يتحدث عن ثقافة المرأة ، وتقدمها ، ونشاطها الفكري والاجتماعي ـ إلا ويجعل من صورة المرأة العارية أو السافرة مظهرًا لذلك .

    وأقول لك : إنني أجزم بأن هذا التلازم المختلق ، إن هو إلا بهتان كبـير لا أساس له ولا دليل عليه !.. وإن كل مطلع على التاريخ ، يعلم أن تاريخنا الإسلامي مليء بالنساء المسلمات اللاتي جمعن بـين الإسلام أدبًا واحتشامًا وسترًا ، وعلمًا وثقافة وفكرًا . وذلك بدءًا من عصر الصحابة فما دون ذلك ، إلى عصرنا الذي نعيش فيه .

    4- ويقولون لك : إن الفتاة التي تحبس نفسها عن الناس من وراء الحجاب ، إنما تحرم بذلك شبابها بل حياتها من سعادة الزواج ، فالشاب إنما يقبل على الفتاة التي يعجب بها ، وإنما يعجبه منها - قبل كل شيء - جمالها وما يتصل به من مظاهر شخصيتها . وأنَّى له أن يطمئن إلى ذلك منها إذا لم يتهيأ له أن يراها وأن يخلط نفسه بطرف من شأنها وطباعها ؟..

    وكيف يتهيأ له ذلك إذا كانت تأبى إلا أن تحبس نفسها ، وراء سور البرقع والحجاب ؟.

    تلك هي حجة الأمهات لبناتهن ، تحسب الواحدة منهن أنها تجلب الخير بذلك لابنتها ، وتقرب السبـيل لها إلى اختيار فتى أحلامها . ويزيد في ذلك اندفاعًا إغراءات جنود الشيطان من حولها ، يستغلون لديها هذه الرغبة ، فيزيدون من مخاوفها إن تزيت ابنتها بلباس الإسلام ، ويدعمون آمالها إن هي تحررت منه وانساحت بـين صفوف الشباب ، تعرض من زينتها عليهم ، وتخلط نفسها بهم !..

    وأقول لك : إنها لخدعة باطلة توحي بعكس الواقع والحقيقة !.. خدعة يصوغها دعاة الباطل على علم ، وتنطلي على أفكار الفتيات وأمهاتهن جهلاً وخداعًا !!

    ولو تأملت الواقع الذي تعيشين فيه، لرأيت نسبة الإقبال على الأسر والفتيات المحافظات للزواج منهن أكثر بما يقارب الضعف ، من الإقبال على الأسر المتحررة اللاتي يطبقن الوصفة الخادعة التي اغتررن بها ، بل إن الزواج - عمومًا - يشيع بـين الأسر المحافظة المتدينة أكثر مما يشيع بـين الأسر الأخرى ، بنسبة تزيد على الضعف ، يعلم تفصيل ذلك كل من يرجع إلى الإحصائيات المفصلة في هذا الشأن .

    ولأوضح لك الأسباب القريـبة والبعيدة لهذا الشأن ، حتى تزدادي يقينًا بحكمة الخالق جل جلاله وبأن الإنسان لن يجد مصلحته مكلوءة بعناية وحفظ إلا في تطبـيق شرع اللَّه عز وجل .

    إن الشباب في مجتمعنا لا يعدو أن ينتمي إلى أحد صنفين :

    الصنف الأول : متدين في الجملة ، فهو متقيد بآداب الإسلام ومعظم أحكامه ولا سيما الاجتماعية منها والبارزة . فالشاب من هذا الصنف لا بد أن يتزوج فيما بـين العشرين والثلاثين من عمره ، لا يستثنى من ذلك إلا أصحاب الظروف الاستثنائية الخاصة . والزواج في اعتبار مثل هذا الشاب بمثابة ساعة الإفطار للصائم فيحشد له جميع آماله الدنيوية في الحياة ، ويجعل منه ركيزة سعادته كلها !.

    والشاب من هذا الصنف يـبحث عن الفتاة كما يحبها ، ولكن ضمن دائرة الستر والصيانة التي آمن بها ونشأ في داخلها . وحتى لو بعدت به الظروف عن هذه الدائرة في بعض الأحيان لأسباب مما قد يمتحن به الشاب ، فإنه لا يطمئن لفتاة ستصبح أُمًا لأولاده إلا إذا رأى طابع الدين والستر جليًّا وأصيلاً في حياتها .

    وهذا الشاب لن يصطدم بمشكلة الجهل أو عدم الاطمئنان إلى خلقها ، فإن شريعة اللَّه عز وجل قد حلت له المشكلة عندما شرعت له ، بل أمرته أمر إرشاد وندب أن ينظر إليها ويكلمها ، حتى إذا شعر من نفسه أنه لم ينل حظًّا كافيًا في المرة الأولى لمعرفتها ، وتبـين ما ينبغي أن يطمئن إليه منها ، كان له أن يعاود النظر ثانية وثالثة .

    الصنف الثاني : متفلت عن سلطان الدين وأحكامه ، فهو لا يـبالي أن يمتع نفسه بحظوظها كلما تسنى له ذلك ، لا فرق بـين أن ينالها من حلال أو حرام ! . فالشاب من هذا الصنف إن تزوج فهو إنما يدخر زواجه إلى أواسط عهد الكهولة أو آخرها . ولن تجد واحدًا من هؤلاء تزوج قبل سن الخامسة والثلاثين !.. إلا أن يكون ذلك لظروف استثنائية نادرة .

    والزواج في اعتبار مثل هذا الإنسان ، كرجوع السائح إلى داره بعد نزهة استنفدت المتعة فيها كل نشاطه وطاقاته ، حتى إذا أدركه الملل والجهد عاد إلى داره يـبغي فيها الراحة والهدوء ؟.. فهو - وقد نال من صنوف اللذات مغنمًا بدون مغرم - إنما يريد من الزوجة الآن أن تعينه على راحة ينشدها أو قرار يتطلبه ، أكثر من أن يريد بالزواج متعة يشترك مع الزوجة فيها وسعادة يلتقي مع الزوجة على ارتشافها !.

    وأكثر ما تظاهر بالرغبة في الزواج من قبل ، فانجذبت الفتيات إليه من هنا وهناك ، كل تعرض له ما عندها من زينة ورقة وجمال ، على مذهب هؤلاء المخدوعات اللائي يحسبن أن الفتاة لا يمكن أن تعثر على الزوج الذي تبغيه إلا في الشارع الذي تتعرى فيه ، فتذوق من هذه وتلك وتيك ..

    ونال ما يـبغيه منهن - كما قلنا - غنيمة بدون مغرم . إذ تنتهي بكل منهن خليلة اليوم ، ثم نبذها وراء ظهره حليلة الغد !.

    وبين الرجل والمرأة فارق في التسابق إلى حظوظ النفس - قلما يتبـينه الناس - تكون المرأة هي الخاسرة فيه دائمًا ! إذ المرأة مهما تحللت من قيود الدين والآداب ، فإنها لا تصل إلى قمة سعادتها إلا في ظلال بـيت تصبح أُمًّا سعيدة فيه . والرجل مهما كان شأنه ، إنما تهفو نفسه إلى نعيم تصفو فيه لذته عن كدور الغرامة أو المسئولية أو الجهد ، ولا يفطم نفسه عن التعلق بذلك إلا دين يتحكم بمجامع قلبه ، فإذا فقد الدين فإن الرجل والمرأة يلتقيان على مائدة تكون المرأة دائمًا هي الطرف المغلوب فيها !.

    وحصيلة هذا الكلام كله ، واقع مشاهد ملموس لا يحتاج لرؤيته إلا إلى تأمل وانتباه . وهو أن نسبة الذين يقبلون على الزواج من الشبان المتدينين تزيد على ضعف نسبة من يقبلون عليه من المتحللين أو المتحررين . والمتدينون لا يتزوجون إلا في الحجر الصالح ، ولا يتعلقون إلا بجمال زانه خلق وستر ودين . ونتيجة لذلك فإن العنوسة لا تشيع - في أعم الأحوال - إلا في الأسر التي شاءت أن تنفلت عن منهج الدين وحكمه وتربـيته .

    يا أختي المؤمنة : إن فيما أوضحته لك ما يكفي لإقناعك - بالمنطق السليم الذي لا التواء فيه - بأن اتباع شريعة اللَّه تعالى لا يضمن لك بلوغ مرضاة اللَّه فحسب ، بل هو يضمن لك إلى جانب ذلك تحقيق أسباب سعادتك الدنيوية كلها . والسعادة ليست في تحقيق الخيال الذي تتصورين وإنما هي في واقع الذي يورثك الطمأنينة ويشيع في حياتك الارتياح والرضا .

    أما وقد تبين لك كل ذلك ، فقد آن لك أن تنهضي لاستجابة حكم مولاك العظيم ، وأن تصطلحي مع اللَّه عز وجل بعد طول نسيان وتنكر له ، فتتخذي من صراطه سبـيلاً ، ومن حبه شفيعًا بـين يديه . دعي انتقاد الناس وحسابهم ، فإن حساب اللَّه غدًا أشد وأعظم !..

    ترفعي عن السعي إلى مرضاتهم وتحقيق أهوائهم ، فإن التسامي إلى مرضاة اللَّه أسعد لك وأسلم . ولسوف - تجدين - وأنت تعزمين على الرجوع إلى صراط اللَّه - من يحاول أن يرهق مشاعرك تخديرًا تحت وطأة هذه (( التقاليع )) التي أحاطت بك كما تحيطك خيوط العنكبوت بضحيتها الحبـيسة ، وأن يذكرك بفلانة التي كانت تبرز مفاتنها أمام الرجال ، وفلانة التي كان لها [ مكانها ] الأدبـي البارز بـين الناس !..

    وأما أنا([1]) فأذكرك بالحكم الإلهي الواضح ، الذي نقلته لك بأمانة ، وبهذا الحديث الثابت عن رسول الله صلي الله علية وسلم إذ يقول : (( صنفان من أمتي لم أرهما قط : قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات ، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة [ أي كسنام الجمل ] لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها لتوجد من مسيرة كذا وكذا )) . رواه مسلم والإمام أحمد .

    ولسوف تجدين أيضًا من يذكرك بجمال هذه الدنيا ومغريات الارتواء من لذائذها وزينتها ! ولكني أذكرك بخطورة عقابها ، وجسامة ما ينتظرك من آثارها ونتائجها ..

    أذكرك بـيوم الدين ، إن كنت قد آمنت بوجوده ...

    أذكـرك باليـوم الذي يصدق فيه قول اللَّه تعالى وهو يخاطب طائفة كبـيرة من الناس : ] أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُم بِهَا فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَفْسُقُونَ [ [ الأحقاف : 20 ] ، أذكرك بذلك كله ، فإن ذلك أدعى إلى أن تتلمسي لنفسك سعادة الدنيا والآخرة معًا([2]) . انتهى كلام فضيلة الشيخ البوطي .

    وارباه يا أختاه ..

    1- من يعيـب عليك أنك تتحجبـين من أجل الزواج ، كمن يعيـب عليك أنك تجمعين المال من أجل الحج مع محرم .

    2- لا تظني أن التبرج سبـيل إلى الزواج ، فإن ما عند اللَّه تعالى لا ينال إلا بطاعته .

    3- بقدر ما تبتعدين عن مخالطة الرجال ومزمار الشيطان بقدر ما تقتربـين من اللَّه وفرج الرحمن .

    تنبيـــه :

    من النادر أن توجد امرأة مؤمنة ترتدي زي الإسلام قد جاوزت سن الخامسة والعشرين دون زواج . وأكرر ما قلته في المقدمة : إن المسألة ليست مسألة إقناع بقدر ما هي مسألة إيمان وامتثال . فالأمر إذن أمر إيمان بالغيـب قبل الصلاة والزكاة والحجاب ، فإن اللَّه تعالى يقول في وصف المؤمنين : ] الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ [ [ البقرة : 3 ] فكلما زاد الإيمان زاد الامتثال ، وكلما ضعف الإيمان ضعف الامتثال ، وأيضًا كلما زاد الامتثال زاد الإيمان ، وكلما ضعف الامتثال ضعف الإيمان . وما وصل أبو بكر إلى ما هو عليه ، وحب اللَّه ورسوله صلي الله علية وسلم له إلا بقوة الإيمان والامتثال ، انظر إلى كلامه المأثور عندما أخبر بإسراء الرسول صلي الله علية وسلم : (( إن كان قد قال فقد صدق )) .

    كلمة أخيرة للشيخ البوطي :

    كلمة أخيرة ، يجب أن أتجه بها إلى اللواتي استيقنت أفئدتهن الحق الذي بـينته ، غير أن الواحدة منهن تشعر بـبعد النقلة بـين الواقع الذي تعيش فيه والحق الذي آمنت به ، فتركن آسفة إلى الوضع الذي تعيش فيه ، وتعتذر إلى اللَّه أو إلى الناس ، بأنها عاجزة عن مثل هذا القفز البعيد .

    وهكذا ، فإن في الناس طائفة كبـيرة من المنحرفين والمنحرفات ، لا يمسكهم على انحرافهم ويمنعهم من السعي إلى إصلاح حالهم إلا ما يرونه من بعد الفجوة وعمقها بـين الكمال الذي يسمعون عنه والواقع الذي يعيشون فيه . ولكن هذا التصور خاطئ .. فإن الفاصل الذي بـين الحق والباطل ، إنما يتمثل في الفرق بـين أدنى طرف من الباطل وأول درجة من درجات الحق ، وفرق ما بـينهما لفتة صغيرة وحركة بسيطة .

    إن الحق الذي أوضحناه في الصفحات الماضية ، ليس نهاية مستقلة تقبع في قمة السمو والكمال ، ولكنه سلم ذو درجات متقاربة ، تبدأ أولاها عند طرف الباطل الذي تعيشين فيه ،وتقف الأخيرة عند نهاية الكمال الذي يشدك إليه تشريع اللَّه وحكمه . وإنما المطلوب منك - بعد أن تنبهت إلى الحق وآمنت به - أن تتحركي صاعدة في درجاته ، لا أن تقفزي قفزة واحدة إلى نهايته !..

    إذا كنت لا تملكين من الطاقة والإرادة أو الظروف المساعدة ما تفرضين به على نفسك حجابًا سابغًا للجسم والوجه ، فلتفرضي على نفسك ما دون ذلك مما تساعدك عليه الظروف والأحوال ، وإذا كنت لا تجدين طاقة كافية لتغيـير أي شيء من لباسك وهيئتك ، مهما كانت منحرفة وبعيدة عن اللَّه عز وجل فلتفرضي على نفسك ما دون ذلك أيضًا ، من أداء العبادات المفروضة ، وتلاوة شيء من كتاب اللَّه بتدبر خلال كل صباح ومساء ، وإذا كنت عاجزة عن الارتباط حتى بهذا القدر في سبـيل الإصلاح فلتفرضي على نفسك ما دون ذلك ، من استشعار خطورة الحال التي أنت فيها والالتجاء إلى اللَّه تعالى بقلب صادق واجف ، تسألينه العون والقوة ، فإن صدق الالتجاء إلى اللَّه ينبوع النصر والتوفيق . وما سار إنسان إلى الحق بادئًا بخطوة من هذه الخطا متجهًا إلى اللَّه بصدق وعزم ، إلا وفقه اللَّه تعالى في السير إلى نهاية الطريق والوصول إلى مجامع ذلك الحق .

    وإنما المصيـبة كل المصيـبة أن تعلمي الحق ، وتؤمني به ، ثم لا تتجهي إليه بخطوة ولا بعزم ، كأن الأمر ليس مما يعنيك في شيء ، أو كأن الذي شرع هذا الحق وأمر به لن تطولك يده ، ولن يـبلغ إليك بطشه وسلطانه . أو كأن الآخرة وما فيها أهون من أن يتخلى الإنسان في سبـيلها عن شيء من أمانيه وأهوائه !.

    مثل هذا الحال ، يعتبر أعظم سبـب لاستمطار غضب اللَّه تعالى والتعجيل بعقوبته . وعقوبة الدنيا هنا لا تتمثل في بلاء عاجل يحيق بالإنسان ، وإنما تتمثل في انغلاق العقل ، وقسوة القلب ، فلا يؤثر في أحدهما تذكير ولا تخويف ولا تنبـيه ، مهما كانت الأدلة واضحة والنذر قريـبة ، حتى إذا جاءه الموت تخطفه وهو على هذا الحال ، فينقلب إلى اللَّه تعالى ، وقد تحول انغلاق عقله وقسوة قلبه إلى ندم يحرق الكبد في وقت لا ينفع فيه الندم ولا رجوع فيه إلى الوراء .

    وقد عَبَّرَ اللَّه تعالى عن هذه العقوبة وسبـبها بقوله : ] وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا [ [ الكهف : 57 ] فإذا كنت تؤمنين باللَّه فلا ريـب أنك تؤمنين بشريعته وباليوم الآخر الذي هو يوم الحساب والجزاء .

    وإن من مستلزمات هذا الإيمان ، أن تضعي الكلام الذي سردته عليك في هذه الرسالة موضع الجد والاهتمام من تفكيرك . حتى إذا أيقنت أنني لم أخدعك بـباطل من القول ، ولم أضع بـين يديك إلا الحقيقة الصافية التي يتمثل فيها حكم اللَّه عز وجل - كان عليك أن تنهضي إلى تطبـيق هذا الحكم بالسير في مراحله المتدرجة . فإن رأيت أن حبال الدنيا وأهواءها ، وتقاليد الصديقات والقريـبات ، تشدك إلى الخلف ، وتصدك عن النهوض بأمر اللَّه ، فلا أقل من أن تفيض الحسرة في قلبك من ذلك فيسوقك الألم إلى باب اللَّه تعالى وأعتاب رحمته ، لتعرضي له ضعفك وتجأري إليه بالشكوى ، أن يهبك من لدنه قوة وتوفيقًا ، وأن يمنحك العون لتتحرري عن سلطان نفسك ، وسلطان التقاليد والعادات ، وسلطان الأقارب والصديقات .

    أما إن لم ينهض بك الإيمان إلى هذا ولا إلى ذلك ، ولم يتحرك القلب الذي وراء ضلوعك بأي تأثر واهتمام لكل هذا الذي حدثتك به - فلتكوني في شك من إيمانك بوجود اللَّه تعالى ، ولتعلمي أنك تسيرين - إن استمر بك الحال - إلى نهاية رهيـبة وليس منها مخلص ولا مفر ! ولتعلمي أن سكر الدنيا مهما كان لذيذًا فيوشك أن تفجأك منها ساعة صحوة وانتباه ، وإنها واللَّه لقريـبة منك .

    ولتعلمي أن مذاقها مهما كان طيـبًا فإن في نهايتها غصة ستأخذ منك بالحق ، وإنها واللَّه لمقبلة إليك ، ثم اعلمي أنه ما من شاب يـبتلى منك اليوم بفتنة تغريه ، أو تشغل له باله ، وكان بوسعك أن تجعليه في مأمن منها إلا أعقبك منها غدًا نكال من اللَّه عظيم .

    فاذكري في آخر هذه الرسالة ما قد نبهت إليه في أولها ، من أن المرأة في حياة الرجل أخطر ابتلاء دنيوي له على الإطلاق ، فاجعلي من تقوى اللَّه تعالى في سلوكك عونًا للرجل على السعي في سبـيل مرضاة اللَّه ، ولا تجعلي من الإمعان في معصية اللَّه عونًا له على السير في طريق الشيطان .

    واللَّه المستعان في الهداية والتوفيق

    انتهي كلام فضيلة الشيخ البوطي أكرمه اللَّه تعالى .
    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    421
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    27-01-2013
    على الساعة
    08:24 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا وجز شيخنا البوطي كل خير كلام في الصميم يلامس واقع الحال الذي نعيشه

    نسأل الله أن يجنبنا الفتن ماظهر منها ومابطن وإن أراد فتنة بقوم أن يتوفانا غير مفتونين ولا فاتنين

    بارك الله فيكم ونفعنا الله بكم

    اللهم إغفرلي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات
    ربِ ارحم أختي سمية رحمة واسعة برحمتك يا ارحم الراحمين

رساله إلى كل فـتاة تؤمن بالله

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل تؤمن بظهور السيدة مريـم ؟!
    بواسطة عبير نجد في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 19-02-2012, 01:57 PM
  2. (( همـومُ فـتاة )) بين حرارة الجمر.... وفجر الأجر......!
    بواسطة جــواد الفجر في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 29-01-2012, 05:27 PM
  3. انت جاهل لم تؤمن عن قناعه بل وجد نفسك على دينك ؟
    بواسطة احمد محمد فرج في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-05-2010, 09:53 PM
  4. كلمة إلى كل زوجة تؤمن بالله
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-10-2009, 08:20 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

رساله إلى كل فـتاة تؤمن بالله

رساله إلى كل فـتاة تؤمن بالله