الفوائد الجمة من اعتناق الأسلام

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | ما معنى كلمة المتعبدين فى العهد الجديد » آخر مشاركة: الاسلام دينى 555 | == == | الجزء الثالث من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم » آخر مشاركة: السعيد شويل | == == | الاخوة الافاضل اسالكم الدعاء » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | لاويين 20 :21 يسقط الهولي بايبل في بحر التناقض !!! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب. المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الفوائد الجمة من اعتناق الأسلام

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الفوائد الجمة من اعتناق الأسلام

  1. #1
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,277
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي الفوائد الجمة من اعتناق الأسلام

    ليس الدين الإسلامي المحمدي السماوي بحاجة لمن يدلي بشهادة موضوعية عنه فهو دين سمح وراكز في الوجدان العالمي لذا فهو في غنى عمن يريد التعريف السلبي به ذلك لأنه الدين الكامل الذي توج كل أديان السماء التي نزلت قبله وفي البر أيضاً.

    وحين يتم لفظ مفردة (الإسلام) فسرعان ما يتبادر إلى الذهن كونه الدين النموذجي وبغض النظر عن شيء من التوجه السلبي الغربي المعادي للإسلام الذي لا بد وأن ينتهي يوماً بكل ما يحمله من دعايات سلبية وآراء غير منصفة تجاه كل ما هو إسلامي أصيل.

    وفائدة الإسلام تبدأ أولاً من الإيمان بكتاب الله (عز وجل) كدستور حياة ثم الاتخاذ من سيرة النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وآله بيته الأطهار (عليهم السلام) والصحابة الكرام الذين كانوا وقوداً لإنارات طريق السلام والإسلام على الأرض.
    وتبدأ الفائدة الجمة لمعتنقي الإسلام على قدر استيعاب غاياته النبيلة ودوره الإنساني العظيم في بناء النفوس وامتلاك ناحية الخُلق العظيم وفي الأولويات من كل ذلك أن تتم دراسة الإسلام وتطوراته في كل عصر ومن ذاك مثلاً تأكيده اللاشائبة عليه في ضرورة إعطاء مفهوم حقوق الإنسان معنى أكثر شمولية حيث لا عصبية ولا جاهلية ولا رهبانية في الإسلام وحرية العقيدة مكفولة وآية القرآن الكريم تقول (لا إكراه في الدين).

    فبعد كل هذه القرون التي تجاوزت الأربعة عشر قرناً من عمر الإسلام الحنيف أضحى الإسلام في عصر العلم والتكنولوجيا يؤخذ له ألف حساب من قبل أعدائه وأعداء الحياة نظراً للإقبال الذي يشهده في الساحة الدولية فأطفال المسلمون ينشئون على مراقبة شديدة لهم من قبل ذويهم كي لا يتم انحرافهم عن جادة العفة والأمانة وامتلاك الصفات الحميدة والطفل المسلم وهو في عمر مبكر يلقن بأن ما لدى غيره ليس له وأن ما له يمكن أن يكون لغيره لو أكرمه بذاك ولكن ليس بطريق أخذه منه عنوةً. والطفل المسلم يلمس أن الأم ليست وحدها الحنونة عليه بل والأب وبقية أخوته الأكبر منه سناً (إن وجدوا) أيضاً وبذا تكون التربية الإسلامية قد أكسبت الطفل روح حب الجماعة والميل نحو تطبيق العدل مع زملائه في اللعب وتجارب الحياة.

    وفي عمر الوعي يطلع المسلمون على الهجرة النبوية المباركة ويدرسوا أسبابها ويستوعبوا منها العبر والمثال والصبر وحفظ ذخيرة العزم والثقة بمبدأ المساواة مع الآخر الذي لا فضل لأحد عليه إلا بالتقوى.
    وطريق الهدى في الشريعة الإسلامية واضح وضوح الشمس ففيه المساواة الإنسانية الكاملة بين المرأة والرجل مع إقران هذه المساواة لقيمومة الرجل على المرأة لحكمة ربانية عالية أثبتت مشاكل الحياة فائدتها للمرأة أكثر من الرجل حتى أن الإسلام يعتبر طلاق الرجل من المرأة مع كل حلاله بغيض أنه الإسلام وتسميته العظيمة عليه وبه يبنى كيان الإنسان وتتقدم الحياة بخطوات ثابتة.


    مقال ملخص اعجبنى فى جريدة اخبار الخليج
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    شكراً لكِ اختي الفاضلة على هذا الموضوع

  3. #3
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    موضوع روعة بالفكرة التي يحملها بين سطوره


    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  4. #4
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,672
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    04-12-2016
    على الساعة
    12:45 AM

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

الفوائد الجمة من اعتناق الأسلام

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الفوائد والمعاني المستنبطة من حديث(سهل بن سعد)
    بواسطة الفلاسي في المنتدى فى ظل أية وحديث
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-09-2014, 11:39 AM
  2. شذرات الفوائد لابن قيم الجوزية - من حكم ابن مسعود
    بواسطة الزبير بن العوام في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-07-2008, 03:04 PM
  3. شذرات الفوائد / أنواع الغيرة و فوائد جليلة
    بواسطة الزبير بن العوام في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-05-2008, 05:48 PM
  4. مجمع الزوائد ومنبع الفوائد
    بواسطة ismael-y في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 27-10-2007, 02:25 PM
  5. الفوائد الصحية لثمرة التين
    بواسطة وليد أمين في المنتدى المنتدى الطبي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-11-2006, 12:03 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الفوائد الجمة من اعتناق الأسلام

الفوائد الجمة من اعتناق الأسلام